ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى أصول الفقه
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #31  
قديم 16-01-13, 08:07 AM
أبو طلحة المقدسي أبو طلحة المقدسي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 17-10-12
الدولة: باقة الغربية- فلسطين
المشاركات: 79
افتراضي رد: كتاب "السبيل"- موسوعة في إجماعات الصحابة

كتاب الصلاة:

vالصلوات المكتوبات خمس في اليوم والليلة.
vالصلاة فرضت بمكة ليلة الإسراء.
vجاحد وجوب الصلاة كافر.
vمن فاتته خمس صلوات أو أقل وجب عليه قضاؤها
vالمجنون جنونا مطبقا إذا أفاق بعد خروج الوقت لا قضاء عليه.
vلا يصلي أحد عن أحد.
vليس على المرأة أن تقضي الصلاة التي تفوتها أيام حيضها
vيجوز قضاء فرض اليوم بعد صلاة الفجر قبل طلوع الشمس وبعد صلاة العصر قبل غروبها واختلفوا عند الطلوع والغروب
vالصلاة الموقوتة لا تجب ولا تجزيء قبل دخول وقتها وتعمد تأخيرها عن وقتها معصية
vوقت صلاة المغرب يدخل بغروب الشمس.
vيفضل تعجيل صلاة المغرب
vأول وقت صلاة العشاء غروب الشفق.
vيستحب صلاة ركعتين بعد طلوع الفجر قبل الصلاة المكتوبة.
vأول وقت صلاة الصبح طلوع الفجر الثاني وآخره طلوع الشمس
vمن ادرك ركعة من الصبح قبل طلوع الشمس فقد أدرك الوقت وعليه أن يتم.
vأول وقت صلاة الظهر زوال الشمس عن كبد السماء.
vيستحب تعجيل الظهر في غير الحر والغيم.
vمن صلى العصر والشمس بيضاء نقية فقد صلاها في الوقت المختار.
vيجمع بين الظهر والعصر في وقت الظهر يوم عرفة وبين المغرب والعشاء في وقت العشاء بمزدلفة ليلة النحر
vلا يجوز الجمع بين العصر والمغرب ولا بين العشاء والصبح ولا بين الصبح والظهر.
vما بين صلاة العشاء إلى طلوع الفجر وقت للوتر.
vالأذان من أفضل الأعمال.
vاحتساب الأذان أفضل من أخذ الأجرة عليه.
vالأذان إنما هو للمكتوبات ولا أذان للنوافل والمسنونات
vيكره الخروج من المسجد بعد الأذان من غير عذر.
vلا يؤذن لصلاة قبل وقتها عدا الصبح فقد اختلفوا فيها
vيستحب التثويب في أذان الفجر وهو أن يقول الصلاة خير من النوم مرتين بعد حي على الفلاح
vمن السنة أن يستقبل المؤذن القبلة.
vيسن أن يؤذن المؤذن قائما
vآخر الأذان الله أكبر الله أكبر لا إله إلا الله..
vيجوز إقرار الأذان في أولاد المؤذن.
vيجوز للرجل المسافر أن يؤذن وهو راكب
vأذان المولى والعبد يجزئ.
vيجوز للمحدث حدثا أصغر أن يمكث في المسجد.
vيجوز للجنب أن يمر بالمسجد مجتازا دون أن يمكث فيه.
vيجوز للمرأة أن تخرج تفلة إلى المسجد وصلاتها في بيتها أفضل إلا أن يكون المسجد الحرام.
vيستحب ركوع ركعتين عند دخول المسجد.
vكنس المسجد وتنظيفه وتطييبه سنة.
vالبزاق في المسجد خطيئة وكفارتها دفنها أو حكها
vإنشاد الشعر الجيد في المسجد جائز.
vيستحب اتخاذ المنابر في المساجد.
vيكره سل السلاح في المسجد وحمله في العيد أوالحرم.
vصلاة الركعتين بعد المغرب في البيت أفضل منها في المسجد.
vيسن للمصلي أن يتخذ سترة إذا كان في مكان يتعرض فيه للمرور بين يديه.
vيستحب الدنو من السترة.
vيكره المرور بين المصلي وسترته ولا بأس بالمرور من ورائها
vمن صلى إلى سترة فله أن يدفع المار بينه وبينها دون المار من ورائها، ومن لم يتخذ سترة فليس له دفع المار بين يديه
vالمار بين المصلي وسترته لا يقاتل بالسلاح ولا يخاطب بالكلام.
vلا يجوز للمصلي أن يمشي وراء المار بينه وبين سترته ليرده بعد أن يفوته.
vإذا صلى الرجل في ثوب واحد ساتر للعورة فصلاته جائزة والافضل أن يصلي في ثوبين..
vيجب على المرأة ستر ظهري قدميها في الصلاة.
vإذا صلت الحرة ورأسها مكشوف فصلاتها باطلة.
vيجوز أن تصلي الأمة مكشوفة الرأس
vيجوز للمرأة أن تكشف وجهها في الصلاة.
vالسوءتان عورة ومن صلى وهو مكشوف القبل أو الدبر فصلاته باطلة إلا أن تنكشف لمدة قصيرة جدا دون قصد منه فيسترها من فوره
vاستقبال القبلة شرط لصحة الصلاة إلا لعذر شرعي..
vالقبلة التي أمرنا بالتوجه إليها في الصلاة هي الكعبة البيت الحرام بمكة
vالكعبة كلها قبلة من ناحية استقبلت
vالمصلي المعاين للكعبة عليه استقبال عينها
vالاجتهاد في طلب القبلة واجب على الغائب عنها
vالمطلوب يصلي على دابته ولو إلى غير قبلة.
vيجوز التنفل في السفر على الراحلة حيث توجهت بخلاف المكتوبة فإنها لا تجوز إلا لعذر.
vما بين المشرق والمغرب قبلة لمن كان شمال مكة مكة أو جنوبها إذا توجه قبل البيت...
vالقبلة في المدينة كانت بيت المقدس قبل الكعبة.
vتجوز الصلاة إلى السارية.
vتكره الصلاة بين السواري في المسجد.
vالصلوات المفروضة لا تصح إلا بنية الفرضية
vالإحرام للصلاة يكون بالتكبير
vيسن رفع اليدين في تكبيرة الإحرام.
vالقيام في الصلاة المفروضة فرض على المطيق.
vمن لا يطيق القيام يصلي جالسا
vوضع اليد اليمنى على اليسرى أثناء الصلاة مسنون غير واجب.
vيكره أن يصلي الرجل وهو معقوص الشعر.
vالالتفات في الصلاة مكروه.
vالقليل الخفيف من العمل في الصلاة لا يبطلها
vالعمل الكثير الذي ليس من جنس الصلاة يبطلها
vمن تعمد زيادة الكلام في صلاته من غير الذكر المباح بطلت صلاته إلا لعذر مشروع..
vالمصلي منهي عن رفع بصره إلى السماء.
vيكره التلثم في الصلاة.
vالضحك يبطل الصلاة.
vالأكل والشرب في الصلاة يبطلها
vينبغي للمصلي أن يكون خاشعا في صلاته.
vيكره التثاؤب في الصلاة
vدعاء الاستفتاح مسنون.
vمن أحدث في صلاته فانصرف وتوضأ ولم يتكلم بنى على ما مضى منها
vإذا حضر الطعام وأقيمت الصلاة يبدأ بالطعام ومن بدأ بالصلاة أجزأته.
vالصلاة على الخمرة وعلى الحصير وعلى البسط والمسوح واللبود والطنافس جائزة.
vتجوز الصلاة في النعال الطاهرة واختلفوا في الأفضل.
vيكبر المصلي عند كل خفض ورفع وقيام وسجود إلا عند القيام من الركوع ففيه التسميع.
vالرجل إذا نابه شيء في صلاته يسبح..
vيجوز رفع اليدين في البرد داخل الثياب أثناء الصلاة.
vيجوز التطوع جالسا
vقيام الليل والتراويح من المندوبات...
vصلاة الظهر والعصر والعشاء أربع ركعات للمقيم الآمن وصلاة الصبح ركعتان والمغرب ثلاث ركعات في الأمن والخوف والحضر والسفر
vلا صلاة إلا بقراءة.
vليس هناك حد معين لما يقرأ في الصلاة من السور أو الآيات
vتكره قراءة القرآن في الركوع والسجود.
vتسن قراءة سورة أو بعض سورة بعد الفاتحة في الجمعة والصبح والأوليين من الظهر والعصر والمغرب والعشاء
vالقراءة في الظهر والعصر والثالثة من المغرب والثالثة والرابعة من العشاء سرية، وفي الصبح والأوليين من المغرب والعشاء جهرية
vيستحب تحسين الصوت بقراءة القرآن وترتيله.
vيستحب للمنفرد وللإمام والمأموم في الصلاة السرية أن يؤمنوا بعد الفاتحة.
vيسن لمن صلى منفردا أن يقول: "ربنا لك الحمد" أو "ربنا ولك الحمد" بعد قوله: "سمع الله لمن حمده"
vلا صلاة إلا بركوع لمن قدر عليه.
vيسن وضع اليدين على الركبتين أثناء الركوع..
vإقامة الصلب في الركوع والسجود مطلوبة.
vيكبر المصلي وهو يهوي للركوع والسجود.
vالسجود ركن في الصلاة.
vالافضاء بالركبتين إلى الأرض عند السجود غير مأمور به.
vيكره أن يفترش الرجل ذراعيه في سجوده افتراش السبع.
vالسجود على الأعظم السبعة كمال واختلفوا في الواجب منها
vمن السنة الإسرار بالتشهد.
vالتشهد الأول ليس محلا للصلاة على النبي ص
vحذف السلام آخر الصلاة سنة.
vالمصلي ينصرف من صلاته عن أي جانبيه شاء.
vيرخص في التخلف عن صلاة الجماعة لعذر عام أو خاص
vيجوز أن تصلى التراويح جماعة في المسجد.
vالجماعة تنعقد بإمام ومأموم واحد.
vالمأموم الواحد يقوم على يمين الإمام وإذا كانوا ثلاثة قاموا خلفه.
vالمرأة إذا انفردت قامت خلف الرجل وإذا صلت في جماعة قامت خلف الصف منفردة، والنساء يقمن خلف صفوف الرجال
vيجوز اقتداء المفترض بالمتنفل في الصلاة.
vإذا صلى الإمام جالسا صلى المأمومون وراءه جلوسا
vيجوز أن يؤم العبد أحرارا إذا كان أقرأهم.
vإذا صلى المحدث بقوم وهم لا يعلمون أنه محدث إلا بعد إتمام الصلاة أعاد ولم يعيدوا
vيجوز الائتمام بالمخالف في الفروع.
vللمرأة أن تؤم النساء فتقف وسط الصف الأول.
vلا يجوز للرجل أن يأتم بالمرأة بحال ولا يجوز لها أن تؤمه.
vصاحب المنزل أحق بالإمامة من زواره.
vتجوز إمامة الأعمى.
vيجوز للابن أن يؤم أباه.
vالقارئ الفقيه يقدم على غيره في الإمامة.
vيجوز للمريض أن يتخلف عن صلاة الجماعة.
vالصلاة جائزة خلف من لا تحمد فعاله.
vيجوز أن يأتم المقيم بالمسافر والمسافر بالمقيم.
vتأخر الإمام لعذر واستخلافه من يتم الصلاة بالمأمومين جائز.
vإذا اشتد الزحام جاز للرجل أن يسجد على ظهر أخيه.
vيجوز للمأموم أن يصلي فوق المسجد بصلاة الإمام في المسجد.
vالصلاة أمام القبلة بصلاة الإمام مجزئة مع الكراهة.
vيكره أن يرتفع الإمام عن المأمومين في غير حال التعليم.
vعلى المأموم أن يتبع الإمام في ركوعه وسجوده ورفعه من الركوع والسجود.
vالوقوف في الصف الأول مستحب مرغب فيه.
vإقامة الصفوف وتسويتها من سنن الصلاة وللإمام أن يتولاها ويستعين بغيره.
vمن أدرك الإمام وهو راكع فكبر وركع معه قبل أن يرفع فقد أدرك الركعة.
vمن فاته الركوع مع الإمام لا يعتد بالسجود الذي أدركه.
vيندب للإمام أن يخفف...
vصلاة الجمعة فرض
vمن جحد وجوب الجمعة كفر.
vليس على المسافر جمعة.
vلا جمعة على النساء.
vلا تصح الجمعة إلا في جماعة ومن فاتته الجمعة في جماعة يصلي أربعا ظهرا
vالمعذور إذا صلى الجمعة مع الإمام أجزأته عن الظهر كالمكلف...
vمن أدرك من الجمعة ركعة صلى إليها أخرى..
vمن صلى الجمعة في وقت الظهر أجزأته.
vالجمعة واجبة على أهل المصر.
vالجمعة ركعتان يجهر فيهما الإمام بالقراءة.
vغسل الجمعة مندوب.
vالإنصات للخطبة يوم الجمعة واجب.
vيستحب لمن أتى الجمعة أن يستاك ويتطيب ويلبس من صالح ثيابه وأحسنها
vيستحب استقبال الإمام بالوجوه أثناء الخطبة يوم الجمعة.
vيجوز الاحتباء والامام يخطب يوم الجمعة.
vيسن أن يجلس الإمام على المنبر حتى ينتهي الأذان للجمعة قبل الخطبة.
vيجوز للإمام وهو يخطب يوم الجمعة أن يأمر بعض المصلين وينهاهم ويجوز لهم أن يجيبوه.
vيخطب الإمام للجمعة قائما خطبتين يجلس بينهما
vيسن تقصير خطبة الجمعة.
vيكره تخطي الرقاب يوم الجمعة إلا لعذر شرعي ولا تفسد به الصلاة.
vلا يجوز إنشاء عذر السفر بعد الزوال يوم الجمعة.
vيجوز السجود على الثوب في شدة الحر أو البرد.
vيجوز التنفل يوم الجمعة إلى أن يجلس الإمام على المنبر
vتستحب قراءة سورة الجمعة في صلاة الجمعة.
vصلاة العيدين مشروعة.
vالعيدان هما الفطر والأضحى..
vصلاة العيد ركعتان.
vصلاة العيد تصلى بغير أذان ولا إقامة.
vتسن صلاة العيد جماعة.
vيجهر الإمام بالقراءة في صلاة العيدين.
vصلاة العيد تقدم على الخطبة
vالغسل للعيدين مستحب
vيستحب الأكل يوم الفطر قبل الخروج إلى المصلى.
vيسن التكبير في العيدين والتشريق عقيب الصلوات المكتوبة في جماعة.
vيسن البروز إلى المصلى لأداء صلاة العيد إلا في مكة فإنها تصلى في المسجد الحرام وإلا من عذر.
vلا بأس بخطبة العيد على الراحلة.
vيرخص للنساء في الخروج إلى المصلى يومي الفطر والأضحى
vيسن رفع اليدين مع كل تكبيرة من تكبيرات صلاة العيد الزوائد.
vالتكبير في عيد الأضحى يبدأ من فجر يوم عرفة وينتهي عصر اليوم الثالث من أيام التشريق.
vلا يحرم العمل في العيدين ولا في يوم الجمعة ولا في أيام التشريق.
vإذا تعذر على أمير المؤمنين أن يصلي بالناس العيد جاز أن يصلي بهم رجل منهم
vيجوز أن يقول المسلم لأخيه في العيد تقبل الله منا ومنك.
vصلاة الخوف لا زالت مشروعة بعد موته ص وإن اختلف في كيفيتها
vالخروج للاستسقاء سنة.
vصلاة الاستسقاء لا أذان لها ولا إقامة.
vصلاة الاستسقاء ركعتان سنة يجهر فيهما الإمام بالقراءة.
vيجوز التوسل بالصالحين في الاستسقاء.
vصلاة الكسوف مشروعة.
vصلاة خسوف القمر يجهر فيها بالقراءة.
vيسن تلقين من حضره الموت قول لا إله إلا الله.
vيرخص في البكاء على الميت ما لم يكن شق ولا صلق ولا حلق ولا نياحة ولا ندب من أعمال الجاهلية
vمن الفطرة أن يحرف من حضره الموت إلى القبلة
vمن السنة تغميض عيني الميت بعد أن يقبض
vيجوز تقبيل الميت
vيغسل الميت بالماء المطلق
vيجوز للزوجة أن تغسل زوجها إذا مات
vيجوز للزوج أن يغسل زوجته إذا ماتت
vيجوز للمرأة أن تغسل الطفل الصغير.
vالطفل إذا ولد حيا واستهل ثم مات غسّل
vأحق الناس بغسل الميت وصيه
vيجب ستر عورة الميت أثناء غسله
vمن مات في المعترك لا يغسل ومن حمل حيا وأكل وشرب ثم مات غسل
vشهداء الآخرة يغسلون
vتكفين الميت واجب
vليس في كفن الميت حد معين واجب
vيجوز التكفين في خلقان الثياب إذا كانت ساترة
vمن قتل في المعترك يدفن في ثيابه بعد نزع الحديد والجلود عنه
vيستحب أن يكون الكفن أبيض
vيكره تكفين الرجال في الحرير
vالكفن يؤخذ ثمنه من رأس المال
vالصلاة على الميت فرض كفاية
vلا يجوز ترك الصلاة على جنائز المسلمين من أهل الكبائر كانوا أو صالحين
vالطفل إذا ولد حيا واستهل صلي عليه
vمن لم يعمل خطيئة يصلى عليه
vلا تجوز الصلاة على الكفار والمنافقين نفاق عقيدة
vشهداء الآخرة يصلى عليهم
vالمرتث يصلى عليه
vإذا وجد بعض الميت صلى عليه
vتجوز الصلاة على الجنائز بعد الصبح وبعد العصر إلا عند الطلوع والغروب.
vالصلاة على الجنازة صلاة يشترط فيها الطهارة والقبلة.
vالسنة أن يصلى على الجنازة في جماعة.
vتجوز الصلاة على الجنازة في المسجد
vتجوز الصلاة على جنائز الرجال والنساء جميعا وتكون جنائز الرجال مما يلي الإمام وجنائز النساء مما يلي القبلة
vأولى الناس بالصلاة على الميت وصيه ثم الوالي ثم الولي
vتكبيرات صلاة الجنازة أربع
vصلاة الجنازة لا ركوع فيها ولا سجود ولا قعود ولا تشهد
vحمل الجنازة من مكارم الأخلاق المسنونة
vيجوز السير أمام الجنازة وخلفها واختلفوا في الأفضل
vيستحب الإسراع بالجنازة
vيكره اتباع الميت بنار
vيستحب خفض الصوت عند الجنائز ويكره رفعه
vيستحب للرجال الاستمرار في اتباع الجنازة حتى تدفن ويفرغ منها
vالتسليم على الرسول ص وعلى صاحبيه في قبورهم مندوب
vدفن الميت فرض كفاية
vلا يستحب الدفن في تابوت
vيجوز الدفن ليلا
vالمسلم الفاسق يدفن في مقابر المسلمين
vاللحد أفضل من الشق وكلاهما جائز
vتجوز الصلاة على القبر
vيجوز الدعاء للميت على قبره بعد الصلاة عليه ودفنه
vزيارة القبور مستحبة للرجال واختلف فيها للنساء
vالميت يسل سلا من قبل رجليه في قبره
vيجوز نقل الميت من قبره إلى قبر آخر لعذر
vلا يجوز تعمد وطء القبور
vيجوز الدعاء والاستغفار والعتق وقضاء الدين والحج وقراءة القرآن والصدقة عن الميت
vيجوز قصر الصلاة الرباعية في سفر القربة إلى ركعتين.
vالمسافر يقصر بعد أن يخرج عن جميع بيوت قريته.
vالمسافر إذا أجمع الإقامة أتم.
vيسن تخفيف القراءة في السفر والفتنة.
vالحاج الذي من غير أهل مكة يقصر الصلاة في منى.
vسجود التلاوة سنة.
vفضلت سورة الحج بسجدتين واختلفت الرواية عن ابن عباس.
vسجود التلاوة جائز إيماء على الراحلة.
vسجود التلاوة يسن للتالي والمستمع.
vإذا قام في الركعتين الأوليين ناسيا أنه في ثلاثية أو رباعية مضى في صلاته ثم سجد للسهو.
vإذا سها الإمام وسجد للسهو لزم المأموم أن يسجد معه
vمن صلى في كنيسة أو بيعة على موضع طاهر فصلاته ماضية

يتبع إن شاء الله
رد مع اقتباس
  #32  
قديم 16-01-13, 12:01 PM
محمد جلال المجتبى محمد جلال المجتبى غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 16-10-09
المشاركات: 4,130
افتراضي رد: كتاب "السبيل"- موسوعة في إجماعات الصحابة

حفظكم الله وحفظ عينيك ويديك وعقلك ومتعك الله بهم
مجهود قيم

جزاكم الله خيرا
__________________
ابن عباس الْأَرْضُ سَبْعَةُ أَجْزَاءٍ، فَسِتَّةُ أَجْزَاءٍ مِنْهَا يَأْجُوجُ وَمَأْجُوجُ، وَجُزْءٌ فِيهِ سَائِرُ الْخَلْقِ
رد مع اقتباس
  #33  
قديم 17-01-13, 02:20 PM
محمد عبد الرحمن على محمد عبد الرحمن على غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 23-10-11
المشاركات: 44
افتراضي رد: كتاب "السبيل"- موسوعة في إجماعات الصحابة

أخى فى الله أبو طلحة المقدسى بارك الله فيك أرجو الرفع على ملف وورد --أو ملف bdf ليسهل حفظه والانتفاع به جزاك الله عنا خير الجزاء

التعديل الأخير تم بواسطة محمد عبد الرحمن على ; 17-01-13 الساعة 02:21 PM سبب آخر: حطأ إملائى
رد مع اقتباس
  #34  
قديم 19-01-13, 12:18 PM
أبو طلحة المقدسي أبو طلحة المقدسي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 17-10-12
الدولة: باقة الغربية- فلسطين
المشاركات: 79
افتراضي رد: كتاب "السبيل"- موسوعة في إجماعات الصحابة

أخوتي الكرام:
واجهتني مشاكل تقنية في تحميل الكتب على صفحات المنتدى
إن شاء الله تحل قريبا ونوصل الكتب اليكم

وهذه عناوين كتاب الزكاة:


vالزكاة واجبة في مال المسلم
vمن منع الزكاة وامتنع بالقتال قوتل
vجواز النيابة في تفريق الزكاة
vقوله تعالى {خُذْ مِنْ أَمْوَالِهِمْ صَدَقَةً} غير خاص بالنبي ص بل على الأئمة أن يأخذوها وعلى الناس أن يؤدوها لهم
vوجوب الزكاة في مال اليتيم
vلا زكاة في مال المكاتب
vلا زكاة في مال حتى يبلغ النصاب
vأرض الصلح التي أسلم أهلها عليها قبل الفتح تجب عليهم الزكاة في زروعها وثمارها
vلا تجب في مال زكاة حتى يحول عليه الحول
vالزكاة تجب في الإبل والبقر والغنم والذهب والفضة والبر والشعير والتمر والزبيب
vالزكاة تتكرر في أموال الزكاة إلا في الزروع والثمار
vأصناف الماشية والثمار والزروع التي تجب فيها الزكاة لا يُضم صنف منها إلى آخر
vلا زكاة في الخيل والرقيق إلا ما كان للتجارة
vالمال الذي تؤدى زكاته ليس كنزا
vلا يضيق على المسلمين في صدقاتهم ويقبل منهم ما جادت به أنفسهم إذا كان فيه وفاء
vمن كان عليه دين لا يزكي من ماله إلا ما يبقى بعد سداد الدين
vيجوز إخراج زكاة مال من غيره إذا كان من جنس واحد
vفي كل خمس من الإبل شاة وفي عشر شاتان وفي خمس عشرة ثلاث شياه وفي عشرين أربع شياه وفي خمس وعشرين بنت مخاض فإن لم يكن بنت مخاض فابن لبون ذكر إلى خمس وثلاثين فإن زادت واحدة ففيها بنت لبون إلى خمس وأربعين فإن زادت واحدة ففيها حقة طروقة الفحل إلى ستين فإن زادت واحدة ففيها جذعة إلى خمس وسبعين فإن زادت واحدة ففيها ابنتا لبون إلى التسعين فإن زادت واحدة ففيها حقتان طروقتا الفحل إلى عشرين ومائة
vفي كل ثلاثين بقرة تبيع وفي أربعين مسنة
vتضم الجواميس إلى البقر في الزكاة والضأن إلى المعز
vلا زكاة فيما دون الأربعين من الغنم فإذا بلغت اربعين ففيها شاة إلى مائة وعشرين فإذا زادت واحدة ففيها شاتان إلى مائتين فإذا زادت واحدة ففيها ثلاث شياه الى ثلاثمائة فإذا زادت ففي كل مائة شاة
vالساعي يعتد بالسخلة ولا يأخذها
vلا زكاة إلا في السائمة من الإبل والبقر والغنم دون المعلوفة والعوامل منها
vلا يأخذ من زكاة الماشية تيس ولا هرمة ولا ذات عوار
vيستحب وسم الماشية التي للزكاة والجزية
vلا زكاة في الخضر والفواكه
vيجوز خرص التمر والعنب
vنصاب الزروع والثمار خمسة أوسق وما زاد فبحسابه
vما سقي من الزروع والثمار بدون مؤنة ففيه العشر وما سقي بمؤنة ففيه نصف العشر
vالثمار الكثيرة التي في خرصها مشقة ومؤنة كبيرة لا تخرص
vنصاب الذهب عشرون مثقالا
vنصاب الفضة مائتا درهم وفيها خمسة دراهم
vمن ملك آنية من ذهب أو فضة بلغ وزنها النصاب فعليه فيها الزكاة
vتجب الزكاة في عروض التجارة
vلا زكاة فيما يستخرج من البحر من حلية وزينة
vفي الركاز الخمس ويدفع للإمام أو نائبه ولا يشترط فيه الحول
vزكاة الفطر واجبة
vيستحب إخراج زكاة الفطر يوم العيد قبل الصلاة ويجوز قبل العيد بيومين أو ثلاثة
vزكاة الفطر يجب أداؤها عن الذكور والإناث والصغار والكبار والعبيد والأحرار والمجانين
vإخراج زكاة الفطر عن الجنين مستحبة غير واجبة
vصدقة التطوع مندوبة
vصدقة الحي عن الميت جائزة
vصدقة التطوع جائزة لبني هاشم وبني المطلب دون المفروضة
vصدقة التطوع تجوز على الكافر وهي على المسلم أفضل وخاصة القريب
vلا يجوز الرجوع في الصدقة بعد قبضها
vلا تحل المسألة إلا لعذر شرعي
vيستحب إظهار صدقة الفرض وإخفاء صدقة التطوع
vالصدقة المفروضة لا يحل أن تعطى لكافر
vالصدقة تحل للعامل عليها وإن كان غنيا
vتعجيل الصدقة جائز
vإذا وضعت الزكاة في صنف واحد من الأصناف الثمانية أجزأت
vصدقات أغنياء البلد ترد على فقرائه فإن لم يوجد نقلت إلى الأقرب أو إلى الإمام
vتوفير الحاجات الأساسية للفقراء فرض على الأغنياء
vالصدقة الواجبة لا تدفع لمن تجب نفقته على المزكي كالوالد والولد والزوجة والمملوك
رد مع اقتباس
  #35  
قديم 19-01-13, 12:20 PM
أبو طلحة المقدسي أبو طلحة المقدسي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 17-10-12
الدولة: باقة الغربية- فلسطين
المشاركات: 79
افتراضي رد: كتاب "السبيل"- موسوعة في إجماعات الصحابة

وكتاب الصوم:


vصيام رمضان فرض
vيجب الصوم برؤية هلال رمضان أو بإكمال ثلاثين من شعبان ويجب الفطر برؤية هلال شوال أو بإكمال رمضان ثلاثين
vإذا رئي الهلال نهارا بعد الزوال فهو لليلة القادمة.
vيجب الإمساك بتبين الفجر.
vينتهي وجوب الإمساك بمغيب الشمس ودخول الليل.
vيجب تبييت النية في صيام رمضان من الليل.
vمن أفطر في رمضان وفرّط فلم يقض قبل مجيء رمضان الذي بعده قضى بعد رمضان وكفّر
vالمريض والمسافر يجوز لهما الإفطار في رمضان
vالسحور مندوب
vمن طلع عليه الفجر وهو جنب فصومه صحيح
vالذباب إذا دخل حلق الصائم دون قصد لا يفطر ولا يفسد صومه
vالشيخ والشيخة اللذان لا يطيقان الصوم يفطران
vالصوم لا يبطل باللمس أو التقبيل دون إنزال أو إيلاج
vلا يجوز صوم يومي الفطر والأضحى بحال
vيجوز قضاء رمضان متفرقا ومتتابعا
vيبطل الصوم بتعمد الأكل أو الشرب أو الجماع أو القيء.
vالحائض والنفساء لا يصح صومهما
vالحائض تقضي الصوم ولا تقضي الصلاة
vالحامل أو المرضع إذا خافت على ولدها أفطرت
vمن وطيء وهو صائم في رمضان لزمه القضاء والكفارة
vصيام عاشوراء غير واجب
vصيام ثلاثة أيام من كل شهر مستحب غير واجب
vلا تصوم المرأة تطوعا وزوجها شاهد إلا بإذنه
vإذا اغتسل الصائم أو نزل في الماء لا يفطر
vالاكتحال بالاثمد لا يفطر.
vلا بأس بالسواك للصائم.
vالشهر العربي يكون تسعة وعشرين يوما ويكون ثلاثين يوما
vلا يجوز اعتماد الحساب في اثبات الهلال.
vالاحتلام بالنهار لا يفسد الصوم
vيستحب تأخير السحور وتعجيل الفطر
vلا يجوز الصيام عن الحي
vالاعتكاف مستحب ويجب بالنذر.
vيجوز الاعتكاف في المساجد الثلاثة
vالجماع يفسد الاعتكاف ليلا كان أو نهارا
vيجوز للمعتكف أن يخرج ليتغوط أو يبول.
رد مع اقتباس
  #36  
قديم 19-01-13, 12:28 PM
أبو طلحة المقدسي أبو طلحة المقدسي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 17-10-12
الدولة: باقة الغربية- فلسطين
المشاركات: 79
افتراضي رد: كتاب "السبيل"- موسوعة في إجماعات الصحابة

كتاب الحج وتوابعه:


vالحج واجب على المستطيع مرة واحدة في العمر
vأمن السبيل من الاستطاعة
vالصبي والمجنون والمعضوب والعبد والمدين الذي لا يملك قضاء دينه لا يجب عليهم الحج
vيجوز الحج بالصبي والعبد والمجنون ولا يجزيء عن حجة الإسلام
vحقوق العباد لا يسقطها الحج المبرور
vالحج واجب موسع
vالحج عن الميت وعن غير القادر جائز ولا يجوز عن القادر
vإذا كان للناس جماعة على إمام فالإمام هو الذي يقيم لهم الحج أو يؤمر لهم أميرا ينوب عنه في ذلك
vمن فاته الحج من غير إحصار عدو صنع كما يصنع المعتمر وحج من قابل وأهدى
vالمحرم بالحج والعمرة إذا منعه عدو من الوصول إلى البيت أحل
vمن أحرم ثم حبسه المرض لا يحل دون البيت
vأشهر الحج شوال وذو القعدة وبعض ذو الحجة واختلفوا في باقيه
vالسنة أن يحرم بالحج في أشهر الحج
vميقات أهل المدينة ذو الحليفة وأهل الشام الجحفة وأهل نجد قرن المنازل وأهل اليمن يلملم
vيجوز الإحرام قبل الميقات واختلفوا في الأفضل
vيستحب لأهل مكة أن يهلوا بالحج إذا رأوا هلال ذي الحجة
vلا يجوز تجاوز الميقات دون إحرام ومن فعل ثم أحرم أساء وأجزأه وعليه دم
vالغسل عند الإحرام سنة للرجال والنساء حتى الحائض والنفساء
vيجوز للحاج أن يفرد أو يتمتع أو يقرن
vرفع الصوت بالتلبية مستحب للرجال
vابن قدامة في المغني
vالإحرام للحج فرض
vالحاج يقطع التلبية عند رمي جمرة العقبة
vلا يجوز استعمال الطيب للمحرم رجلا كان أو امرأة
vيجوز للمحرم أن يغتسل من الجنابة
vالمحرم لا يلبس المزعفر ولا المورس ولا المطيب
vيجوز للمحرم أن يلبس الثوب المطيب بعد غسله والمصبوغ بما لا رائحة له كالممشق
vلا يجوز للمحرم من الرجال أن يلبس المخيط ويجوز للنساء
vيجوز للمحرم أن يعقد الهميان على وسطه لحفظ نفقته
vعلى الرجل المحرم أن يكشف رأسه وليس له أن يغطيه
vللمحرم أن يستظل
vالمرأة المحرمة لا تغطي وجهها
vيجوز للمحرم أن ينظر في المرآة ولا فدية
vيباح للمحرم أن يغطي وجهه
vللمحرم أن يتداوى بأي دواء ليس فيه طيب
vيجوز للمحرم أن يحتجم إذا كان به أذى
vلا يجوز للمحرم أن يحلق شعره إلا من عذر ويفتدي
vلا يجوز للمحرم أن يأخذ من أظفاره شيئا وله أن يقطع ما انكسر منها
vيجوز للمحرم أن يذبح ما ليس صيدا في الحل والحرم
vلا يجوز للمحرم أن يطأ النساء حتى يحل
vيجوز للمحرم أن يقتل الحية والعقرب والزنبور والحدأة والغراب والفأرة والكلب العقور والحشرات والذئب والسبع
vلا يجوز للمحرم أن يصطاد صيد البر ولا أن يأكل منه إذا صيد من أجله، واختلفوا فيما لم يصد من أجله
vصيد السمك مباح للمحرم
vيباح للمحرم أن يتجر
vلا يجوز للمحرم أن يعين الحلال على صيد البر وإن فعل فعليه الجزاء
vيجوز للمحرم الذي لا يجد الإزار أن يلبس السروال والذي لا يجد النعلين أن يلبس الخفين
vالاغتسال لدخول مكة مستحب
vصيد الحرم حرام على الحلال والمحرم
vعرفة ليست حرما
vلا يجوز قطع أشجار الحرم التي تنبت بنفسها من غير فعل إنسان ويجوز الانتفاع بما يستنبته الناس وبما انكسر من الأغصان وانقطع من شجر الحرم النابت بنفسه
vما بين لابتي المدينة حرم
vإشعار الهدي سنة
vلا يجوز نحر الهدي إلا في الحرم والمنحر في منى
vلا يجوز تأجير البدن المهداة
vيجوز التوكيل بشراء الهدي ونحره
vالهدي يكون من الأزواج الثمانية وأفضلها الإبل ثم البقر ثم الضأن ثم المعز
vيستحب أن تنحر البدن قائمة مقيدة
vيجوز التطوع بالهدي ويجوز الأكل منه إذا بلغ محله
vالعمرة جائزة في أشهر الحج وهي في غيرها أفضل
vعلى المتمتع أن يهدي فإن لم يجد الهدي صام
vمن قدم مكة من غير أهلها معتمرا في أشهر الحج فاعتمر وأقام بها ثم أنشأ الحج من عامه ذلك فهو متمتع
vالرجوع إلى الأهل ليس شرطا في صيام أيام التمتع السبعة
vعمرة الحديبية تامة رغم الإحصار
vالحاج مخير في فدية الأذى بين الصيام والصدقة والنسك
vأقل النسك شاة
vمن تسبب في قتل صيد فعليه الجزاء
vالمحرم إذا قتل الصيد عمدا فعليه الجزاء
vمن قتل صيدا في الحرم فعليه الجزاء محرما كان القاتل أم حلالا
vفي حمام الحرم شاة شاة
vإذا اشترك محرمون في قتل صيد فعليهم جزاء واحد
vالجزاء يحكم فيه ذوا عدل يجوز أن يكون أحدهما قاتل الصيد
vجزاء النعامة بدنة
vبيض الصيد فيه الجزاء واختلفوا في تقديره
vجزاء الضبع كبش
vجزاء الظبي أو الغزال شاة
vالطهارة للطواف مشروعة
vالحجر من البيت ويجب الطواف من ورائه
vالطواف سبعة أطواف يسن الرمل في الثلاثة الأولى
vليس على النساء رمل في الطواف ولا هرولة في السعي بين الصفا والمروة
vالطواف يبدأ من الركن الأسود وينتهي إليه
vيجوز الطواف راكبا أو محمولا لعذر
vطواف القدوم من سنن الحج وشعائره
vطواف الإفاضة ركن لا يجبر بدم ولا بد من الإتيان به
vطواف الوداع ليس ركنا وإن كان آخر المناسك
vتقبيل الحجر الأسود سنة ومن لم يستطع وضع يده عليه ورفعها إلى فيه ومن لم يستطع كبر إذا قابله ودعا
vالسجود على الحجر الأسود جائز
vطواف الإفاضة يوم النحر ومن أخره إلى أيام التشريق أجزأه ولا شيء عليه
vالطواف المجزئ يكون خارج البيت داخل المسجد ولا يجزي خارج المسجد
vإذا فرغ الطائف من طوافه سبعا صلى ركعتين عند المقام وإلا حيث يشاء
vمن أخطأ العدد في الطواف لا يحله إلا الطواف بالبيت
vالمفرد أو القارن يجزئه طواف واحد وسعي واحد
vالسعي يكون سبعة أشواط بعد الطواف بدءًا بالصفا وانتهاء بالمروة
vرقي الصفا والمروة في الحج والعمرة مسنون ومن لم يرق وقام في أسفلهما أجزأه
vالتطوع بالسعي بين الصفا والمروة لغير الحاج والمعتمر غير مشروع
vالطهارة ليست شرطا في السعي بين الصفا والمروة
vفي يوم التروية يسن أن يصلي الإمام أو أمير الحج الظهر والعصر والمغرب والعشاء والصبح ليلة عرفة بمنى ويبيت بها
vالوقوف بعرفة ركن
vمن وقف بعرفة ليلة النحر قبل الفجر فقد أدرك الوقوف ومن وقف بعد الفجر فاته الحج
vمن وقف بعرفة قبل الزوال فقط ولم يقف بعده لم يجزئه ولا حج له
vلا يجوز الوقوف ببطن عرنة
vمن وقف بعرفة على غير طهارة أجزأه
vالخطبة في عرفة قبل الصلاة
vالرواح من موضع النزول إلى مسجد عرفة يكون بعد الزوال من يوم عرفة للجمع بين الظهر والعصر جمع تقديم
vإذا فرغ الإمام من الصلاة يوم عرفة فالسنة أن يعجل الرواح بالناس إلى الموقف
vصلاة الظهر والعصر بعرفة ركعتان ركعتان جمع تقديم لا يجهر فيهما الإمام بالقراءة
vمن فاتته الصلاة مع الإمام بعرفة يجوز له أن يجمع بين الظهر والعصر منفردا
vمن فاته الوقوف بعرفة قبل الفجر أحل بطواف وسعي وحلاق وعليه الحج من قابل
vالوطء قبل الوقوف بعرفة يفسد الحج
vإذا أصاب الحاج أهله وهو محرم مضيا في حجهما وعليهما الحج من قابل والهدي
vمن أفسدا حجهما بالجماع افترقا من قابل حتى يقضيا حجهما
vالإمام أو أمير الحاج يفيض بالناس إلى مزدلفة بعد غروب شمس يوم عرفة
vالسنة لمن دفع من عرفة أن يصلي المغرب والعشاء بمزدلفة جمع تأخير
vالمبيت بمزدلفة والوقوف بالمشعر الحرام ليلة النحر والدفع إلى منى قبل طلوع الشمس من شعائر الحج ومن فاته عليه دم
vمن وقف بالمزدلفة ولم يذكر الله حجه تام
vيجوز الدفع من مزدلفة إلى منى بعد منتصف الليل وقبل الفجر بالضعفة والنساء
vيستحب الإيضاع في بطن محسر
vمن أعمال الحاج يوم النحر رمي جمرة العقبة دون غيرها
vالسنة رمي جمرة العقبة يوم النحر بعد طلوع الشمس قبل الزوال ومن رماها بين الزوال والمغيب أجزأه وفاتته السنة
vرمي الجمار في أيام التشريق يكون بعد الزوال إلى غروب الشمس
vيستحب التكبير عند رمي كل حصاة ومن لم يكبر فلا شيء عليه
vجملة ما يرميه الحاج سبعون حصاة
vيجوز الرمي عن الصبي الذي لا يقدر على الرمي
vمن فاته الرمي أيام التشريق لزمته الفدية
vلا تحل النساء بعد رمي جمرة العقبة يوم النحر وتحل بعد طواف الإفاضة
vالوطء بعد رمي جمرة العقبة لا يفسد الحج وفيه دم
vالحلق أفضل من التقصير وكلاهما مجزئ
vليس على النساء حلق وسنتهن التقصير
vالنفر الأول يكون بعد الزوال من اليوم الثاني من أيام التشريق
vالأضحية سنة مؤكدة
vلا تجزئ في الأضاحي العرجاء ولا العوراء ولا المريضة ولا العجفاء ولا ناقصة الخلق
vتجزئ الأضحية ذات الوزن الخفيف والسمينة أفضل
vتجوز الأضحية بالثني من الأزواج الثمانية ويكون مجزئا
vيجوز أن يشترك سبعة في التضحية ببدنة أو بقرة
vيجوز للرجل أن يضحي بالشاة عن نفسه وعن أهل بيته
vتجوز الأضحية في الحل والحرم
vيستحب إطعام فقراء المسلمين من لحوم الضحايا
رد مع اقتباس
  #37  
قديم 19-01-13, 07:01 PM
أبو طلحة المقدسي أبو طلحة المقدسي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 17-10-12
الدولة: باقة الغربية- فلسطين
المشاركات: 79
افتراضي رد: كتاب "السبيل"- موسوعة في إجماعات الصحابة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


أخبرني الإخوة القائمون على المكتبة الشاملة أنهم سينشرون الكتاب قريبا على صفحات موقعهم
ويمكن تنزيل الكتاب من هناك إن شاء الله


بوركتم
رد مع اقتباس
  #38  
قديم 19-01-13, 07:08 PM
أبو طلحة المقدسي أبو طلحة المقدسي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 17-10-12
الدولة: باقة الغربية- فلسطين
المشاركات: 79
افتراضي رد: كتاب "السبيل"- موسوعة في إجماعات الصحابة

كتاب الجهاد وتوابعه:


vالجهاد من أفضل الأعمال
vقتال الطلب فرض كفاية
vإذا دهم الكفار الحربيون بلدا في دار الإسلام تعين دفعه على كل قادر من أهله ثم على من يلونه من المسلمين حتى تحصل الكفاية
vالرباط من أفضل الأعمال وتمامه أربعون يوما
vتجهيز الجيوش واجب على الإمام
vلا ينبغي للإمام أن يؤمر الهلكة على جيش أو سريّة
vيجوز تأمير المفضول على الأفضل
vيستحب للإمام أن يحرض المسلمين على القتال ويدعو للجيوش ويودعهم
vلا يترك الجهاد لا مع أئمة العدل ولا مع أئمة الجور
vبلوغ الدعوة شرط في بدء المشركين بالقتال إذا لم تكن بلغتهم
vليس للإمام أن يجمر الجيوش
vيجوز الغزو بالنساء مع الرجال ولا يجب
vتعلم الرمي فرض كفاية
vالمسابقة على الخيل أو الأقدام بغير عوض أو بعوض من غير المتسابقين أو من ولي الأمر جائزة
vيجوز اتخاذ البغال وركوبها
vلا بأس بالبيات إلا عند سماع أذان
vيكره رفع الصوت عند القتال
vيستحب للمجاهدين أن يتسوموا وأن يكون لهم شعار
vيشترط إذن الوالدين في جهاد الطلب
vالشهيد من قتل محتسبا وهو يقاتل الكفار لإعلاء كلمة الله
vيجوز التجسس على الحربيين
vلا يجوز أن يقال إن رسول الله ص انهزم في موطن من المواطن ولا اعتقاد ذلك
vالتولي يوم الزحف من الضِّعْفِ أو أقل منه حرام
vيجوز إعطاء الأمان للكفار من الإمام أو أمير الجيش أو الرجل المقاتل
vأمان الذمي والصبي والمجنون لا يجوز
vالإشارة بالأمان ماضية
vللمرأة أن تعطي الأمان كالرجل
vأمان العبد جائز على المسلمين
vمن أمن حربيا بأي كلام فهو آمن
vالوفاء بالعهد فرض والغدر حرام
vيجوز الاستقتال وسؤال الشهادة والتعرض لها
vالمبارزة تجوز بإذن الإمام
vالتولي يوم الزحف بنية التحيز إلى فئة جائز
vالنساء والصبيان لا يقتلون إلا أن يقاتلوا
vالفلاح الذي لا يقاتل لا يقتل
vالشيخ الحربي لا يقتل إلا إذا قاتل أو كان ذا رأي ومكيدة في الحرب
vيجوز خداع الكفار في الحرب والكذب عليهم فيما يحقق للمسلمين الغلبة والنصر
vالجاسوس الحربي يقتل
vالتجار الحربيون يؤخذ منهم العشر
vلا تعقر بهيمة في دار الحرب إلا لمأكلة
vالكافر الحربي إذا أتلف مالا لمسلم أو قتله ثم أسلم أو دخل إلينا بأمان لا يضمن
vفك الأسير المسلم فرض
vالحربي إذا طلب الأمان حتى يسمع كلام الله أعطيه ثم رد إلى مأمنه
vيجوز فعل كل ما يوهن أمر العدو ما لم يكن معه مسلمون
vإذا حاصر المسلمون عدوا جاز إنزاله على حكم رجل منهم
vيكره نقل رؤوس الكفار إلى بلاد الإسلام
vالحربي إذا أسلم خشية القتل قبل أن يؤسر أو أسلم بعد الأسر حرم قتله
vلا طاعة في المعصية وإنما الطاعة في المعروف
vيكره تعليق ولبس الأجراس والجلاجل
vمن دخل الحرم المكي كان آمنا
vلا يجوز للمهاجر أن يرجع للاستيطان في وطنه الذي هاجر منه
vأربعة أخماس الغنيمة لمن قاتل عليها من الذكور الأحرار المسلمين البالغين والخمس لأهله
vالغنيمة لمن شهد الوقعة
vمن بارز كافرا وقتله فسلبه له
vالصفي ليس لأحد بعد رسول الله ص
vللفرس العربي العتيق سهمان وللفارس سهم
vإذا أحرز المشركون مال المسلم فأدركه وقد أوجف عليه قبل القسم فهو له بلا قيمة
vلا يفرق بين السبية وطفلها الصغير
vيسهم لفرس واحد ولا يسهم لأكثر من اثنين واختلفوا في الاثنين
vالغلول حرام يعزر فاعله
vتجوز قسمة الغنائم بالحجف مكيلة كانت أو موزونة
vإذا تاب الغال قبل القسمة رد ما غل إلى صاحب المقاسم قبل افتراق الناس
vيجوز تناول الطعام والعلف من الغنيمة بقدر الحاجة
vيجوز ركوب الدواب ولبس الثياب واستعمال السلاح من الغنائم عند الحاجة في حال الحرب
vيجوز للأمير أن يقسم الغنائم في دار الحرب
vلا يجوز بيع شيء من الغنيمة قبل القسم فإن بيع كان بدله غنيمة
vإذا سبيت الحربية انفسخ النكاح بينها وبين زوجها وحلّ لمالكها وطؤها بعد الاستبراء بحيضة أو بوضع الحمل
vالسبية التي لها زوج في دار الإسلام لا يحل لأحد وطؤها غير زوجها
vيجوز للإمام أو من ينوب عنه أن يبيع الغنائم فيمن يزيد
vإذا استولى الحربيون على حر لم يملكوه مسلما كان أو ذميا
vعند اقتسام الغنائم يعدل البعير بعشر شياه
vمن شهد الوقعة فارسا ونفق فرسه قبل إحراز الغنيمة استحق سهم الفارس
vأبو لؤلؤة قاتل عمر مجوسي كافر
vتوفي رسول الله ص يوم الاثنين
vللإمام أن يحمي من الأراضي ما يرى أنه مصلحة للمسلمين
vالمساكن والدور من أراضي العنوة تجوز حيازتها وسكناها وشراؤها وبيعها
vإقطاع الأرضين من حق الإمام
vالأرض الموات تملك بالإحياء
vالارتفاق المؤقت بالشوارع والرحاب والأسواق جائز إذا لم يضيق على أحد أو كان دائما
vمن أسلم على أرض قبل الفتح فهي له ولعقبه
vأرض الصلح لأهلها الذين صالحوا عليها أسلموا أو لم يسلموا
vيجب أخذ الجزية من أهل الذمة
vتقدير الجزية للإمام
vيجوز أخذ الجزية من نصارى بني تغلب
vالسامرة طائفة من اليهود تؤخذ منهم الجزية
vلا جزية على العبيد
vيستحب وسم ماشية الجزية كالصدقة
vلا تضرب الجزية على النساء والصبيان
vلا تقبل الصدقات من أهل الذمة
vالذمي إذا أسلم فلا جزية عليه
vرقيق أهل الذمة إذا أسلموا بيعوا عليهم
vالذمي الذي يشتم الرسول ص يعاقب بالقتل
vتحرم مناكحة المجوس وأكل ذبائحهم ويجوز أكل جبنهم وسمنهم ولبنهم وفواكههم
vنكاح الكتابية جائز وأكل ذبائح اليهود والنصارى حلال
vالذمي إذا فجر بمسلمة قتل
vالكنائس التي كانت في بلاد العنوة لا تهدم ولا يسمح بإقامة بيوت للعبادة فيما مصره المسلمون من أمصار
vأهل الذمة يوفى لهم بعهدهم ويقاتل من ورائهم ولا يكلفون إلا طاقتهم
vيؤخذ من التجار الحربيين العشر ومن التجار الذميين نصف العشر إذا مروا على العاشر
vأهل الذمة لا يمنعون من سكنى اليمن ويمنعون من سكنى الحجاز
vالمغايرة بيننا وبين أهل الذمة واجبة فلا نتشبه بهم ولا يتشبهون بنا
vمناظرة البغاة قبل قتالهم جائزة
vالبغاة مسلمون
vالبغاة إذا منعوا حقا أو اعتدوا ممتنعين وجب قتالهم ولا يُبدأون بالقتال قبل ذلك
vالبغاة لا تسبى نساؤهم ولا تغنم أموالهم ولا يذفف على جريحهم ولا يتبع مدبرهم
vفي قتال أهل البغي لا يقاد أحد ولا يؤخذ مال على تأويل إلا ما وجد بعينه ولا حد في فرج استحل بتأويل
vالباغي غير الممتنع يضمن ويقتص منه
vأحكام القضاة في دار البغي نافذة لا تنتقض إلا بما تنقض به أحكام القضاة في دار العدل
vقتال المرتدين واجب
vيبدأ بقتال المرتدين قبل جهاد الطلب
vالمرتدون لا يدون قتلى الجماعة بحال
vالمرتدون الممتنعون إذا رجعوا إلى الجماعة يمنعون من إعداد العدة وحمل السلاح حتى يحسن إسلامهم
رد مع اقتباس
  #39  
قديم 19-01-13, 07:14 PM
أبو طلحة المقدسي أبو طلحة المقدسي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 17-10-12
الدولة: باقة الغربية- فلسطين
المشاركات: 79
افتراضي رد: كتاب "السبيل"- موسوعة في إجماعات الصحابة

كتاب الإمامة وتوابعه:


vإيجاد الجماعة على إمام فرض
vإذا خلا منصب الإمامة من إمام وجب تنصيب إمام خلال ثلاثة أيام والأفضل تنصيبه في اليوم الأول
vيصلح المجتمع بصلاح الأئمة
vلزوم الجماعة فرض والخروج على الأئمة في دار العدل حرام
vليست للخلافة مدة معينة
vتنعقد الخلافة ببيعة أهل الحل والعقد أو بالاستخلاف
vلا تجوز البيعة لخليفتين في عصر واحد
vيشترط في الخليفة أن يكون مجتهدا
vالنسب القرشي شرط في الخلافة التي على منهاج النبوة
vالرسول ص لم يستخلف ولم ينص على خليفة
vخلافة أبي بكر صحيحة
vخلافة عمر صحيحة
vخلافة عثمان صحيحة
vخلافة علي صحيحة
vالأئمة غير معصومين بل هم بشر يصيبون ويخطئون
vلا يشترط لصحة البيعة مبايعة كل الناس ولا كل أهل الحل والعقد
vيجوز أن يسمى الخليفة أمير المؤمنين وأول من تسمى به عمر
vلا تنعقد الخلافة إلا لرجل مسلم حر عاقل بالغ مبصر عدل ذي كفاية
vتجوز إمامة المفضول مع وجود الأفضل
vالإمام العادل من أعظم الناس أجرا
vيجوز للإمام أن يتخذ حاجبا
vيجوز أن يكون الفتى النبيه في مجلس الخليفة مع الكهول
vيجوز للإمام أن يتخذ كاتبا أمينا عاقلا
vللخليفة أن يتخذ سجنا
vسؤال الإمارة والحرص عليها مكروه إلا أن تكون على الجهاد
vالإمام العادل يقص من نفسه ومن عماله
vالخليفة هو الذي يعين الولاة والعمال وأمراء الجهاد وهو الذي يعزلهم
vأولياء الأمور المسلمون تجب طاعتهم بالمعروف في غير معصية
vلا يجوز للأمير أن يأمر الناس بهتك أستارهم بل يأمرهم بالستر
vأمر الإمام يرفع الخلاف
vللخليفة أن ينزل عن رأيه لرأي غيره منعا للفرقة والاختلاف
vرأي الأكثرية غير ملزم للخليفة
vيفرض للخليفة ما يكفيه من بيت المال وله أن يطلب الزيادة إذا لم تحصل الكفاية
vيجوز للإمام أن يدون الدواوين
vأولو الأمر تجوز محاسبتهم وأمرهم بالمعروف ونهيهم عن المنكر والنصح لهم
vالخليفة يرعى ولا يرتع ويوفر الحاجات الأساسية للرعية
vالدولة لا تكره المسلم على أخذ العطاء
vيجوز للخليفة أن يستعين بسيد القوم أو نقيبهم أو عريفهم في رعاية مصالحهم
vعلى الخليفة أن يحاسب عماله وولاته وينظر في عملهم
vللوزير أن يوقف تنفيذ أمر الخليفة إذا وجده مخالفا لنص ويراجعه فيه
vالتاريخ المعتمد في دولة الخلافة هو التاريخ الهجري
vالقضاء فرض كفاية وتقليد القضاة وعزلهم للإمام أو من ينوب عنه
vتعمد الجور في الحكم من الكبائر
vالتحكيم جائز
vلا يولّى القضاء من طلبه ويجوز التهرب من توليه وإذا تعين وجب
vالقاضي لا ينعزل بموت الخليفة
vيجوز للقاضي ان يأخذ رزقا لا أجرة إلا أن يكون غنيا
vالمرأة لا تولّى القضاء
vإذا قضى الخليفة فقضاؤه نافذ
vيجب على القاضي أن يسوي بين الخصمين
vيشترط في القاضي أن يكون حرا
vيشترط في القاضي أن يكون مسلما
vلا يجوز تقليد الأعمى أو الأصم منصب القضاء
vيشترط في القاضي أن يكون مجتهدا فإن لم يجد نصا ولا إجماعا اجتهد
vلا ينبغي للقاضي أن يقضي وهو غضبان
vالقضاء في المسجد جائز والأفضل أن يكون في الرحبة أو بيت القاضي أو دار القضاء
vالخصومة بين المسلم والذمي أو المعاهد يحكم فيها قاضي المسلمين
vيجوز تقليد قاضيين في بلد ينفرد كل منهما بالنظر ولا يجتمعان
vيجوز للقاضي أن يستشير غيره من العلماء
vحكم الحاكم يكون على الظاهر فلا يحيل الباطن ولا يحل الحرام
vالاجتهاد لا ينقض باجتهاد مثله وينقض إذا خالف نصا أو إجماعا
vللقاضي أن يسمع البينة في الحكم على نفسه كما يسمعها في الحكم على غيره
vيجوز القضاء على الغائب
vالرشوة حرام
vيجوز أن يتخذ القاضي قسّاما
vالقسمة جائزة بين الشركاء ما لم ينتج عنها ضرر
vيجوز استعمال القرعة في القسمة
vلا تقبل دعوى أحد على أحد دون بينة
vالبينة على المدعي واليمين على المدعى عليه
vتغليظ الأيمان بالزمان أو المكان أو الصيغة جائز غير واجب
vالحقوق المالية تثبت بشاهد ويمين صاحب الحق
vرد اليمين جائز
vفي القسامة يطلب من المدعين أن يقسموا قبل المدعى عليهم
vلا يجوز الحلف بغير الله وصفاته ولا الاستحلاف
vاليمين في الدعاوى على نية المستحلف
vالحكم بالقسامة في الدماء جائز
vكتاب القاضي مقبول في الجملة
vبينة الخارج مقدمة على يد الداخل
vيد الداخل مع البينة مقدمة على بينة الخارج
vيد الداخل يحكم له بها ما لم يقم الخارج بينة بخلافها
vالديون المؤجلة لا تحل بموت الدائن
vفيما عدا الوصية في السفر لا تجوز إلا شهادة مسلم عدل
vالفاسق ترد شهادته ما لم يتب
vالعبد أو الصغير أو الكافر إذا تحمل شهادة جاز أن يؤديها بعد العتق أو البلوغ أو الإسلام
vما لا يطلع عليه إلا النساء كالولاد وعيوب النساء تجوز فيه شهادة النساء ليس معهن رجل
vتجوز شهادة الخصي
vشهادة النساء جائزة مع الرجال في الأموال وغير جائزة في الحدود
vالخصومة القائمة أو العداوة القائمة تمنع قبول الشهادة
vلا تقبل شهادة المجنون وإذا أفاق من جنونه قبلت
vشهادة الأخ لأخيه جائزة إذا كان عدلا
vشهادة الزور من الكبائر ويعزر فاعلها
vمن شهد في مجلس القضاء ثم نكل بعد النطق بالحكم أُبطلت شهادته وكان مجروحا وأقيد إن كان عمدا وضمن إن كان خطأ
vمن دعي إلى أداء شهادة وجب عليه أداؤها إلا من عذر
vالإقرار والاعتراف بينة يحكم بها الحاكم
vمن أدرك متاعه بعينه عند مفلس فهو أحق به من سائر الغرماء
vالمفلس يقسم ماله بين الغرماء ولا يزاد لهم على ذلك
vالصلح جائز
رد مع اقتباس
  #40  
قديم 23-01-13, 09:35 PM
عبد الله بن سامي الشعلان عبد الله بن سامي الشعلان غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 06-10-12
المشاركات: 55
افتراضي رد: كتاب "السبيل"- موسوعة في إجماعات الصحابة

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو طلحة المقدسي مشاهدة المشاركة
للشيخ مؤلفات عديدة منها:
1) حتمية صراع الحضارات
2) مسائل سلطانية
3) شرح ديوان العقبي
4) من دلائل النبوة
5) الوجه الوحيد للإعجاز
6) زمان قلة الفقهاء وكثرة الخطباء
7) طائفة الغرباء المغبوطين
8) ذكرى لخير أمة أخرجت للناس

وغيرها
هل من الممكن رفع جميع مؤلفات الشيخ على الشبكة تكرما؟؟؟
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:43 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.