ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى القرآن الكريم وعلومه
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 07-05-12, 01:36 AM
احمد بن احمد بن عبدالله احمد بن احمد بن عبدالله غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 10-08-09
المشاركات: 264
Exclamation استفسار عن كتاب (جامع لطائف التفسير) لعبدالرحمن القماش

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على رسول الله الصادق الامين واله وصحبه ومن سار على هديه الى يوم الدين وبعد :
اخوانى ماراءيكم بكتاب جامع لطائف التفسير؟ وهل مؤلفه من علماء التفسير المعروفين؟ ومامكانة الكتاب العلمية؟ وماهى مصادر الكتاب ومراجعه ؟ افيدونا مشكورين ماجورين وجزاكم الله خيرا
__________________
قال أبو زرعة قلت لأحمد بن حنبل كيف تخلصت من سيف المعتصم وسوط الواثق ؟ فقال لو وضع الصدق على جرح لبريء !
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 26-05-12, 01:50 PM
احمد بن احمد بن عبدالله احمد بن احمد بن عبدالله غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 10-08-09
المشاركات: 264
افتراضي رد: استفسار عن كتاب (جامع لطائف التفسير) لعبدالرحمن القماش

يرفع للتذكير!
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 26-05-12, 10:25 PM
عبدالرحمن بن صالح الشهري عبدالرحمن بن صالح الشهري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-04-11
الدولة: السعودية - المنطقة الجنوبية - تنومة .
المشاركات: 140
افتراضي رد: استفسار عن كتاب (جامع لطائف التفسير) لعبدالرحمن القماش

أخي الحبيب ذهبت إلى هذا الكتاب المذكور فرحا فأعجبني في مقدمته لكن استوقفني تأويله لما ذكر هذا الكلام عن صفة الحياء لله تعالى فلم يثبتها ، بل صار يذكر كلاما يشبه كلام الأشاعرة فيها وإليك ما كتب :
(4/66)
اعلم أن الحياء تغير وانكسار يعتري الإنسان من خوف ما يعاب به ويذم واشتقاقه من الحياة يقال حيي الرجل كما يقول نسي وخشي وشظي الفرس إذا اعتلت هذه الأعضاء جعل الحيي لما يعتريه الانكسار والتغير منكسر القوة منغص الحياة .
كما قالوا فلان هلك حياء من كذا .. ومات حياء ورأيت الهلاك في وجهه من شدة الحياء وذاب حياء وإذا ثبت هذا استحال الحياء على الله تعالى لأنه تغير يلحق البدن وذلك لا يعقل إلا في حق الجسد ولكنه وارد في الأحاديث روى سليمان عن رسول الله – صلى الله عليه وسلم – أنه قال " إن الله تعالى حيي كريم يستحي إذا رفع العبد إليه يديه أن يردهما صفراً حتى يضع فيهما خيراً " وإذا كان كذلك وجب تأويله وفيه وجهان :-
الأول : وهو القانون في أمثال هذه الأشياء أن كل صفة للعبد مما يختص بالأجسام فإذا وصف الله تعالى بذلك فذلك محمول على نهايات الأعراض لا على بدايات الأعراض مثاله أن الحياء حالة تحصل للإنسان لكن لها مبدأ أو منتهى .. أما المبدأ فهو التغير الجسماني الذي يلحق الإنسان من خوف أن ينسب إلى القبيح وأما النهاية فهو أن يترك الإنسان ذلك الفعل فإذا ورد الحياء في حق الله تعالى فليس المراد من ذلك الخوف الذي هو مبدأ الحياء ومقدمته بل ترك الفعل الذي هو منتهاه وغايته ، وكذلك الغضب له .. علامة ومقدمة وهي غليان دم القلب ، وشهوة الانتقام وله غايه وهو إنزال العقاب بالمغضوب عليه .. فإذا وصفنا الله تعالى بالغضب فليس المراد ذلك المبدأ أعني شهوة الانتقام وغليان دم القلب .. بل المراد تلك النهاية وهو إنزال العقاب فهذا هو القانون الكلي في هذا الباب .
الثاني : يجوز أن تقع هذه العبارة في كلام الكثير فقالوا أما يستحي رب محمد أن يضرب مثلاً بالذباب والعنكبوت .. فجاء هذا الكلام على سبيل إطباق الجواب على السؤال وهذا فن بديع من الكلام(1) .__________(1) تفسير الرازي جـ2 صـ 361 : 362 .
(4/67)الاستحياء من الله تعالى بمعنى الترك .. فإذا وصف نفسه بأنه يستحى من شيء فمعناه أنه لا يفعل ذلك وإذا قيل لا يستحي فمعناه لا يبالي بفعل ذلك .

قلت : ومعلوم أن الله تعالى وصف نفسه بأنه يستحيي وهذا منهج الصحابه الكرام ومن بعدهم من سلف الأمة وعلى هذا فنصيحتي لمن أراد الاستفادة منه إن كان محصنا في الجانب العقدي فلا بأس من الاستفادة منه ، وإن كان لا يأمن على نفسه فالسلامة لا يعدلها شيء . وانتظر كلام الاخوة .
__________________
قال سفيان بن عيينة:من أصلح سريرته أصلح الله علانيته، ومن أصلح ما بينه وبين الله أصلح الله ما بينه وبين الناس، ومن عمل لآخرته كفاه الله أمر دنياه.
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 26-05-12, 10:32 PM
عبدالرحمن بن صالح الشهري عبدالرحمن بن صالح الشهري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-04-11
الدولة: السعودية - المنطقة الجنوبية - تنومة .
المشاركات: 140
افتراضي رد: استفسار عن كتاب (جامع لطائف التفسير) لعبدالرحمن القماش

ثم إن أكثر نقولاته عن الأشاعرة ومنهم الصوفية . يظهر هذا لمن طالعه . والكتاب لايعدم الفائدة والخير .
__________________
قال سفيان بن عيينة:من أصلح سريرته أصلح الله علانيته، ومن أصلح ما بينه وبين الله أصلح الله ما بينه وبين الناس، ومن عمل لآخرته كفاه الله أمر دنياه.
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 04-06-12, 03:58 AM
احمد بن احمد بن عبدالله احمد بن احمد بن عبدالله غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 10-08-09
المشاركات: 264
افتراضي رد: استفسار عن كتاب (جامع لطائف التفسير) لعبدالرحمن القماش

جزاك الله خيرا ياشيخ عبدالرحمن واجزل المولى الكريم لك المثوبة
كفيت ووفيت بارك الله فيك
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:52 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.