ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > المنتدى الشرعي العام
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #31  
قديم 21-05-11, 08:29 AM
أبو العز النجدي أبو العز النجدي غير متصل حالياً
عفا الله عنه
 
تاريخ التسجيل: 04-12-07
المشاركات: 2,375
افتراضي رد: حد الردة بين أئمة المسلمين وشبهات المحدَثين

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو فهر السلفي مشاهدة المشاركة
أنقل هذا النقل؛لتُضبط مذاهب فقهاء المسلمين ..


قال شيخ الإسلام : ((الْمُرْتَدُّ يُقْتَلُ لِكُفْرِهِ بَعْدَ إيمَانِهِ: وَإِنْ لَمْ يَكُنْ مُحَارِبًا. فَثَبَتَ أَنَّ الْكُفْرَ وَالْقَتْلَ لِتَرْكِ الْمَأْمُورِ بِهِ أَعْظَمُ مِنْهُ لِفِعْلِ الْمَنْهِيِّ عَنْهُ.
...
أين قاله ابن تيمية
__________________
أَقبِل على النفسِ واستكْمِل فضائلها *** فأنت بالنفسِ لا بالجِسْمِ إنْسَانُ
رد مع اقتباس
  #32  
قديم 21-05-11, 05:50 PM
عبد الرحمن السديس عبد الرحمن السديس غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 27-03-03
الدولة: الرياض
المشاركات: 3,694
افتراضي رد: حد الردة بين أئمة المسلمين وشبهات المحدَثين

قاله في مجموع الفتاوى 20/99
رد مع اقتباس
  #33  
قديم 21-05-11, 05:54 PM
عبد الرحمن السديس عبد الرحمن السديس غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 27-03-03
الدولة: الرياض
المشاركات: 3,694
افتراضي رد: حد الردة بين أئمة المسلمين وشبهات المحدَثين

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو فهر السلفي مشاهدة المشاركة
ولكن يبقى الإشكال في حكاية شيخ الإسلام للخلاف ،والشيخ عالم مدقق في نقل خلاف العلماء ووفاقهم،خاصة مع انعدام أصول كتب الإمام أبي حنيفة..
ربما قاله تفقها على أصوله، لا نقلا لمذهبه في ذلك، وقد قرر هو رحمه الله: أن جملة من الخلل تحدث في تحصل مذاهب الناس بالفهم.
أما انعدم أصول كتب الإمام أبي حنفية فلا أظنه يؤثر، فأهل مذهبه أدري وأضبط له، وأجمع لكتبه وما روي عنه، وهذه النقول قبل الشيخ.

بارك الله فيكم وشكر لكم
رد مع اقتباس
  #34  
قديم 22-05-11, 03:17 AM
أبو فهر السلفي أبو فهر السلفي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 12-09-05
المشاركات: 4,419
افتراضي رد: حد الردة بين أئمة المسلمين وشبهات المحدَثين

لأن الشيخ نفسه بصير بهذا الخلل = يعسر عندي نسبته له من غير بينة..

ومسألة النقولات التي تسبقه ليس لها قيمة كبيرة ؛لأن هذا معناه أنه هو نفسه وقف عليها،كما أن تخطئته لمن سبقوه في نقلهم عن أئمتهم كثيرة الوقوع..

وثقتي دائماً ليست كبيرة بمسألة علم أهل المذهب بمذهب الإمام،فأكثر أهل المذاهب أضاعوا مذاهب أئمتهم فيما هو أجل وأعظم،ومع ذلك لا أهدر دلالتها،ولكن نقل الشيخ مظنة وقوفه على ما يُعارض هذه النقول..

ولا يعني ذلك أني أقدم نقل الشيخ على نقلهم،ولكني فقط أقول : مع فقد أصل الإمام لا يمكنني الترجيح،وأرى قول غيري بالترجيح سواء لنقل الأحناف أو لنقل الشيخ = سائغاً..

لكن الملفت : هو الهدوء العلمي للشيخ في التعامل مع هذا القول بمجرد المحاجة العلمية من غير تشنج..
__________________
اللهم اغفر لنا وارحمنا وعافنا واعف عنا وأصلح لنا شأننا كله ..
رد مع اقتباس
  #35  
قديم 22-05-11, 04:35 PM
عبد الرحمن السديس عبد الرحمن السديس غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 27-03-03
الدولة: الرياض
المشاركات: 3,694
افتراضي رد: حد الردة بين أئمة المسلمين وشبهات المحدَثين

بارك الله فيكم
يبقى للبشرية حقها فيه، والنقول التي قبله غرضها: تضعيف ما ذكرت من أن كتب الإمام فقدت له تأثير، ولا أحسب أنه وقف على شيء في ذلك ليس له أثر عند القوم الذين هم أولى الناس بضبط كلامه والعناية به، وجاءت هذه المسألة في موضعها عندهم، والفرع ليس دقيقا يقع فيه الاشتباه أو الخلل في الفهم، فتوهيمهم في ذلك بعيد، بخلاف بحث الشيخ الذي جاء عرضا في بحث آخر، ويبقى أن قولهم صواب ما لم يثبت نقل يؤيد كلامه من كتبهم أو غيرهم من المتقدمين.

شكرا لك
رد مع اقتباس
  #36  
قديم 23-05-11, 12:05 AM
أبو فهر السلفي أبو فهر السلفي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 12-09-05
المشاركات: 4,419
افتراضي رد: حد الردة بين أئمة المسلمين وشبهات المحدَثين

البشرية قائمة معه ومعهم بلا شك،وفقد كتب الإمام له أثر لا يغني عنه قولهم،وقد نقلوا ما نقضي جميعاً أن الأئمة منه براء ولا شك،والشيخ وقف على غير ما عندهم ،وإلا ما نقله وكونه ينقل مالم يره فيه أعظم الشك،والفرع دقيق من جهة أن استعمال القتل فيه يكون عقوبة دائمة ويكون سياسة،والخطأ في فهم مراد الإمام في هذا قائم ولا شك،وتقدم أنهم يخطؤون على أئمتهم فيما هو أظهر وأجل بلا شك..

بارك الله فيكم وشكر الله لكم..
__________________
اللهم اغفر لنا وارحمنا وعافنا واعف عنا وأصلح لنا شأننا كله ..
رد مع اقتباس
  #37  
قديم 23-05-11, 05:35 AM
أبو عبدالرحمن بن أحمد أبو عبدالرحمن بن أحمد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 03-08-04
المشاركات: 853
افتراضي رد: حد الردة بين أئمة المسلمين وشبهات المحدَثين

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الرحمن السديس مشاهدة المشاركة
ربما قاله تفقها على أصوله، لا نقلا لمذهبه في ذلك، وقد قرر هو رحمه الله: أن جملة من الخلل تحدث في تحصل مذاهب الناس بالفهم.
أما انعدم أصول كتب الإمام أبي حنفية فلا أظنه يؤثر، فأهل مذهبه أدري وأضبط له، وأجمع لكتبه وما روي عنه، وهذه النقول قبل الشيخ.

بارك الله فيكم وشكر لكم
الحنفية لا يرون قتل المرأة المرتدة بخلاف الرجل ، و صرحوا أن العلة في الرجل هي الكفر مع الحرابة ، بخلاف المرأة فإن العلة هي الكفر فقط ، فلا تستحق القتل عليه ، لأن جزاء الكفر في دار الآخرة و ليس في الدنيا

جاء في فتح القدير للكمال ابن الهمام (6/ 72)
(«أن النبي - صلى الله عليه وسلم - نهى عن قتل النساء» كما مر في الحديث الصحيح، وهذا مطلق يعم الكافرة أصليا وعارضا، وثبت تعليله - صلى الله عليه وسلم - بالعلة المنصوصة كما قدمناه في الحديث من عدم حرابها فكان مخصصا لعموم ما رواه بعد أن عمومه مخصص بمن بدل دينه من الكفر إلى الإسلام، وما ذكر المصنف من المعنى بعد هذا زيادة بيان، وهو أن الأصل في الأجزية بأن تتأخر إلى دار الجزاء وهي الدار الآخرة فإنها الموضوعة للأجزية على الأعمال الموضوعة هذه الدار لها، فهذه دار أعمال وتلك دار جزائها، وكل جزاء شرع في هذه الدار ما هو إلا لمصالح تعود إلينا في هذه الدار كالقصاص وحد القذف والشرب والزنا والسرقة شرعت لحفظ النفوس والأعراض والعقول والأنساب والأموال، فكذا يجب في القتل بالردة أن يكون لدفع شر حرابه لا جزاء على فعل الكفر؛ لأن جزاءه أعظم من ذلك عند الله تعالى، فيختص بمن يتأتى منه الحراب وهو الرجل، )
__________________
أسأل الله العفو والعافية في الدنيا والآخرة
رد مع اقتباس
  #38  
قديم 23-05-11, 06:00 AM
أبو فهر السلفي أبو فهر السلفي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 12-09-05
المشاركات: 4,419
افتراضي رد: حد الردة بين أئمة المسلمين وشبهات المحدَثين

ولكن كأنه هنا يقر بأن الأصل هو الحرابة لا مجرد الردة،ولكن في نفس الوقت يجعل الحرابة وصفاً لازماً للرجل،وهذا مما يريبني في صواب فهمهم لمراد الإمام..
__________________
اللهم اغفر لنا وارحمنا وعافنا واعف عنا وأصلح لنا شأننا كله ..
رد مع اقتباس
  #39  
قديم 23-05-11, 06:55 AM
أشرف بن محمد أشرف بن محمد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 25-02-05
المشاركات: 2,265
Lightbulb رد: حد الردة بين أئمة المسلمين وشبهات المحدَثين

جاء في "السير الصغير" لمحمد بن الحسن: (قلت: أرأيت الرجل المسلم إذا ارتد عن الإسلام؛ كيف الحكم فيه؟ قال: يعرض عليه الإسلام؛ فإن أسلم وإلا قتل مكانه؛ إلا أن يطلب أن يؤجَّل؛ فتؤجله ثلاثة أيام. قلت: فهل بلغك في هذا أثر؟ قال: نعم؛ بلغنا عن النبي صلى الله عليه وسلم في قتل المرتد نحو من هذا وبلغنا عن علي بن أبي طالب وعبد الله بن مسعود ومعاذ بن جبل نحو من هذا وهذا الحكم والسنة).
وفيه أيضا: (قلت: أرأيت العبد يرتد عن الإسلام؛ كيف الحكم فيه؟ قال: يعرض عليه الإسلام؛ فإن أسلم وإلا قتل؛ وكذلك المدبّر والمكاتَب والعبد الذي أعتق بعضه وهو يسعى في بعضها. قلت: وهؤلاء بمنزلة الرجل الحر المسلم؟ قال: نعم).
وفي "شرح السير الكبير": (لأنه بالردّة صار كالحربي في حكم القتل).
__________________
(إنّ علومنا كلها يجذب بعضها بعضا، على نحو ما قال سفيان بن عيينة: كلام العرب يأخذ بعضه برقاب بعض). الطناحي، مقالات، 302.
رد مع اقتباس
  #40  
قديم 23-05-11, 07:33 AM
أبو فهر السلفي أبو فهر السلفي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 12-09-05
المشاركات: 4,419
افتراضي رد: حد الردة بين أئمة المسلمين وشبهات المحدَثين

بارك الله فيكم..

هذا معروف عن محمد،ولذا لم ينسب شيخ الإسلام القول المذكور سوى لأبي حنيفة..

لكن الأقوى منه : ما في الجامع الصغير محمد عن يعقوب عن أبي حنيفة : ((وإن رأى الإمام موادعة أهل الحرب وأن يأخذ على ذلك مالاً فلا بأس؛وأما المرتدون = فيوادعهم حتى ينظروا في أمرهم،ولا يأخذ عليه مالاً؛فإن أخذه = لم يرده)).

وفيه : ((ويعرض على المرتد حراً كان أو عبداً الإسلام؛فإن أبى = قتل،وتجبر المرتدة على الإسلام،ولا تقتل حرة كانت أو أمة،والأمة يجبرها مولاها)).

تنبيه : حمل عدد من أهل العلم أثر عمر رضي الله عنه على إرادة الاستتابة..
__________________
اللهم اغفر لنا وارحمنا وعافنا واعف عنا وأصلح لنا شأننا كله ..
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:34 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.