ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى أصول الفقه
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #31  
قديم 08-02-16, 12:59 PM
كامل محمد محمد محمد عامر كامل محمد محمد محمد عامر غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 07-05-15
الدولة: الألف مسكن
المشاركات: 322
افتراضي رد: المسائل الأصولية التي أجمع عليها الأصوليين كما جاء في كتاب: إجماعات الاصوليين

الأخوة الأفاضل
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
فإتِّباعُ الإجماع فرض لقوله عز وجل { وَمَن يُشَاقِقِ الرَّسُولَ مِن بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُ الْهُدَى وَيَتَّبِعْ غَيْرَ سَبِيلِ الْمُؤْمِنِينَ نُوَلِّهِ مَا تَوَلَّى وَنُصْلِهِ جَهَنَّمَ وَسَاءتْ مَصِيراً [النساء 115]} فمن خالفه بعد علمه به أو قيام الحُجّة عليه بذلك فقد استحق الوعيد المذكور في الآية.
والإجماع المفترض علينا اتباعه لا يخلو من أحد وجهين :
إما أن يكون إجماع كل العصور من أول الاسلام إلى انقضاء العالم و هذا لا يجوز لأنه لو افترضنا ذلك فلن يتبعَ أحدٌ الإجماع لأنه ستأتي عصور بعده فالإجماع إذن لم يتم.
وإما أن يكون إجماع عصر معين دون سائر العصور فلا يخلو من أحد ثلاثة أوجه :
(1) وإما أن يكون عصر الصحابة فقط و هذا لا خلاف فيه من أحد فالصحابة رضى الله عنهم هم الذين شاهدوا رسول الله صلى الله عليه وسلم وسمعوه فإجماعهم هو الإجماع المفترض علينا اتباعه.
(2) أماأن يكون ذلك العصر أىّ عصر بعد عصر الصحابة رضي الله عنهم وهذا لم يقل به أحد قط
(3)وإما أن يكون إجماع الصحابة إجماع صحيح وأن إجماع أهل عصر ما ممن بعدهم إجماع أيضاً وإن لم يصح في ذلك عن الصحابة رضى الله عنهم إجماع و هذا باطل لأنه:
• أما أن يجمع أهل ذلك العصر على ما أجمع عليه الصحابة رضى الله عنهم فقد غنينا بإجماع الصحابة رضى الله عنهم .
• وإما أن يُجمعوا على ما صح فيه اختلاف بين الصحابة رضى الله عنهم وهذا باطل فلا يجوز أن يجتمع إجماع واختلاف في مسألة واحدة. وبرهان آخر وهو أن هؤلاء أهل هذا العصر المتأخرين ومن وافقوه من الصحابة إنما هم بعض المؤمنين فبطل أن يكون إجماع وإذا اجمع بعض دون بعض فهي حال تنازع
• وإما أن يجمعوا على ما لم يحفظ فيه إجماع ولا اختلاف بين الصحابة رضى الله عنهم؛ وهذا لا يصح أيضاً لأنهم بعض المؤمنين لا كلهم ولم يقع قط على أهل عصر بعد الصحابة رضى الله عنهم اسم جميع المؤمنين ولم يوجب الله سبحانه وتعالى علينا قط اتباع سبيل بعض المؤمنين،وأيضا فإن العصور بعد الصحابة رضى الله عنهم لا يمكن حصر أقوالهم جميعاً لأنهم ملأوا الدنيا ولله الحمد وإنما صح القطع على إجماع الصحابة رضى الله عنهم لأنهم كانوا عددا محصوراً .
فصح بيقين لا مرية فيه أن الإجماع المفترض علينا اتباعه إنما هو إجماع الصحابة رضى الله عنهم فقط.

إذا لم يصح إجماع فقد وجب وقوع الإختلاف وإذا كان كذلك فلا يحل التحاكم عند الإختلاف إلا إلى القرآن والسنة .
رد مع اقتباس
  #32  
قديم 08-02-16, 02:01 PM
كامل محمد محمد محمد عامر كامل محمد محمد محمد عامر غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 07-05-15
الدولة: الألف مسكن
المشاركات: 322
افتراضي رد: المسائل الأصولية التي أجمع عليها الأصوليين كما جاء في كتاب: إجماعات الاصوليين

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ليس فى القياس إجماع ولم تجمع الصحابة قط على الإجماع
فالصحابة رضى الله عنهم عشرات ألوف روى الحديث منهم ألف وثلاثمائة تقريباً مذكورون بأسمائهم وروى الفقه والفتيا منهم عن نحو مائة وأربعين تقريبلً أيضلً مسمين بأسمائهم فما منهم أحد روي عنه إباحة القياس، ولا أمر به بنقل مسند صحيح ولكن قد روي أقل من عشر قضايا، فيها العمل بما يظن أنه قياس، فإذا حقق لم يصح أنه قياس، وروى عنهم أكثر من ذلك وأصح في إبطال القياس نصّاً. ومن ذلك إجماع الأمة على تقديم أبي بكر إلى الخلافة، وأن ذلك قياس على تقديم النبي له إلى الصلاة والجواب أن الخلافة ليست علتها علة الصلاة، لأن الصلاة جائز أن يليها المولى والعبد، وأما الخلافة فلا يجوز أن يتولاها، إلا قرشي عالم بالسياسة وإنما الصلاة تبع للإمامة، وليست الإمامة تبعاً للصلاة، فكيف يجوز عند أحد من أصحاب القياس أن تقاس الإمامة التي هي أصل، على الصلاة التي هي فرع من فروع الإمامة؟ هذا ما لا يجوز عند أحد من القائلين بالقياس.

.[/QUOTE]
رد مع اقتباس
  #33  
قديم 08-02-16, 02:12 PM
كامل محمد محمد محمد عامر كامل محمد محمد محمد عامر غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 07-05-15
الدولة: الألف مسكن
المشاركات: 322
افتراضي رد: المسائل الأصولية التي أجمع عليها الأصوليين كما جاء في كتاب: إجماعات الاصوليين

اصبر نفسك على السنة؛ و قف حيث وقف القوم؛ و قل بما قالوا؛ وكف عما كفوا؛ و اسلك سبيل سلفك الصالح؛ فإنه يسعك ما وسعهم
رد مع اقتباس
نعم اصبر نفسك على السنة؛ و قف حيث وقف القوم ولكن بشرط ان يكونوا على الحق فأبوبكر رضى الله عنه وقف بمفرده وكان هو الذى على الحق؛ و قل بما قالوا من الصواب والحق ؛ و اسلك سبيل سلفك الصالح فإنه يسعك ما وسعهم نعم هذا حق وليكن علم الاصول من ذلك فنتبع ما قالوا ويسعنا السكوت عما سكتوا عنه من قياس او دليل خطاب او استحسان او غير ذلك
مِمَّا يُؤْخَذُ دِينُ الإِسْلاَمِ
يقول اللـه تعالى: {قُلْ أَطِيعُوا اللَّهَ وَالرَّسُولَ فَإِنْ تَوَلَّوْا فَإِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ الْكَافِرِينَ(32)}[آل عمران: 32]
وقال تعالى: {يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَا تَوَلَّوْا عَنْهُ وَأَنْتُمْ تَسْمَعُونَ (20) وَلَا تَكُونُوا كَالَّذِينَ قَالُوا سَمِعْنَا وَهُمْ لَا يَسْمَعُونَ (21)} [الأنفال: 20 - 22]
وقال تعالى: {قُلْ أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ فَإِنْ تَوَلَّوْا فَإِنَّمَا عَلَيْهِ مَا حُمِّلَ وَعَلَيْكُمْ مَا حُمِّلْتُمْ وَإِنْ تُطِيعُوهُ تَهْتَدُوا وَمَا عَلَى الرَّسُولِ إِلَّا الْبَلَاغُ الْمُبِينُ(54)} [النور: 54]
وقال تعالى: { يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَلَا تُبْطِلُوا أَعْمَالَكُمْ(33)} [محمد: 33]
وقال عز وجل} : وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلاَ مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْراً أَن يَكُونَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ وَمَن يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ ضَلَّ ضَلاَلاً مُّبِيناً}[الأحزاب:36].
فصح لنا بنص القرآن أن دِينُ الإِسْلاَمِ اللاَّزِمُ لِكُلِّ أَحَدٍ لاَ يُؤْخَذُ إلاَّ مِنْ:
(1) الْقُرْآنِ
(2) أَوْ مِمَّا صَحَّ عَنْ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم:
· إمَّا بِرِوَايَةِ الثِّقَاتِ وَاحِدًا عَنْ وَاحِدٍ حَتَّى يَبْلُغَ إلَيْهِ عليه الصلاة والسلام وهو خبر الآحاد.
· وَأَمَّا بِنَقْلِ جَمَاعَةٍ عَنْهُ عليه الصلاة والسلام وَهُوَ نَقْلُ الْكَافَّةِ أو التَواترِ.
· إمَّا بِرِوَايَةِ جَمِيعِ عُلَمَاءِ الآُمَّةِ عَنْهُ عليه الصلاة والسلام وَهُوَالإِجْمَاعُ.
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:45 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.