ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى أصول الفقه
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 17-01-09, 11:43 PM
أبو المعالي الحلبي أبو المعالي الحلبي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-08-06
المشاركات: 71
Arrow ما معنى (مفهوم اللقب)؟

ما معنى (مفهوم اللقب)؟ وهل هذا مصطلح أصولي أم بلاغي؟؟
وأين أجد هذا المبحث مفصلاً مع الأمثلة في كتب البلاغة أو الأصول أو غيرها ؟؟
ولكم جزيل الشكر
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 05-02-09, 06:14 PM
النقاء النقاء غير متصل حالياً
نفع الله بها
 
تاريخ التسجيل: 06-05-07
المشاركات: 543
افتراضي

مفهوم اللقب في علم الأصول هو نوع من أنواع مفهوم المخالفة و هو أضعفها ،
فتجد الأصوليين يعبرون بمثل هذا في مفاهيم المخالفة فيقولون : مفهوم الصفة ، مفهوم الحصر ، مفهوم العدد ... و هكذا قال في المراقي :
أضعفها اللقب و هو ما أبي من دونه نظم الكلام العربي .
راجع (نثر الورود) للشيخ محمدالأمين الشنقيطي رحمه الله صاحب الأضواء ،و راجع (نشر البنود) للشيخ عبدالله الشنقيطي ناظم المراقي .ذلك لمعرفة مفهوم المخالفة و تفصيل أنواعها و متى تعتبر و متى تهمل و درجات قوتها ، من قول الناظم :
و غير ما مر هو المخالفة ثمت تنبيه الخطاب خالفه
كذا دليل للخطاب انضافا .....
و من الكتب المعاصرة في علم الدلالات ( و هو قسم في علم أصول الفقه) كتاب ( أمالي الدلالات و مجالي الاختلافات ) للشيخ عبدالله بن محفوظ بن بيه - حفظه الله- و هو كتاب مفيد و متقن ، يدرس في بعض الجامعات.
أما علم البلاغة فلا أعلم إن كان عندهم مصطلح بهذا .
أرجو أن أكون فد أفدتكم ، ،،،،
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 06-02-09, 08:02 AM
هيثم زماعرة هيثم زماعرة غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 03-02-09
الدولة: السعودية
المشاركات: 31
افتراضي

مفهوم اللقب هو تعليق الحكم على مجرد أسماء الذوات أو أسماء الأجناس.
وأسماء الذوات مثل أسماء الأشخاص كمحمد، وأسماء الأجناس مثل (الغنم).
ومثال مفهوم اللقب: محمد رسول الله (حيث علق الحكم بالرسالة على اسم ذات وهو (محمد) صلى الله عليه وسلم).
ومثل: في الغنم الزكاة (حيث علق الحكم بوجوب الزكاة على اسم جنس (الغنم))
ومفهومه أن غير الغنم لا زكاة فيها، وهذا طبعا مفهوم باطل إجماعا، كما أن مفهوم الأول نفي الرسالة عن غير محمد صلى الله عليه وسلم وهذا أيضا باطل إجماعا بل يؤدي اعتقاده إلى الكفر.
وقد ذهب معظم الأصوليين إلى عدم الاحتجاج بمفهوم اللقب.
وذهب بعضهم إلى أنه حجة، والذين احتجوا به هم: الدقاق والصيرفي من الشافعية، وابن خويز منداد من المالكية وبعض الحنابلة.
وغني عن التنبيه أن الحنفية لا يحتجون بمفاهيم المخالفة مطلقا (وهم يسمون مفهوم المخالفة: تخصيص الشيء بالذكر) فمن باب أولى أن لا يحتجوا بمفهوم اللقب.
ووجهة نظر جمهور المحتجين بمفهوم المخالفة (وهم من عدا الحنفية) في تفريقهم بين مفهوم اللقب وغيره من مفاهيم المخالفة، حيث لم يحتجوا بمفهوم اللقب واحتجوا بسائر مفاهيم المخالفة كمفهوم الصفة والشرط والغاية والحصر: أن تخصيص الملفوظ بالذكر في سائر المفاهيم عدا مفهوم اللقب يشعر بالتعليل، وذلك أن الصفة والغاية والحصر والزمان والمكان والمانع والاستثناء والشرط كلها شروط لغوية، والشروط اللغوية أسباب شرعية، فهي كالعلة.
وكون الشيء شرطا مشعر بسببيته للمعلق عليه سواء أدركنا نحن ذلك أم لا.
وإذا كانت هذه المفاهيم تشعر بالسببية، أي بالتعليل عند التكلم بها، والقاعدة أن عدم العلة علة لعدم المعلول، يلزم من ذلك في صورة المسكوت عنه عدم الحكم، لعدم العلة فيه.
أما مفهوم اللقب فإنه لا يشعر بالتعليل فلا يأخذ حكم سائر المفاهيم.
ووجهة نظر من قال باعتبار مفهوم اللقب أنه لا فائدة لذكره إلا نفي الحكم عن غيره، كسائر المفاهيم.
وأجيب عن ذلك:
1- بأنه لا يلزم أن تكون فائدة ذكره نفي الحكم عن غيره، بل قد تكون له فائدة غيرها لأجلها ذكر اللقب في الكلام، وهذه الفائدة هي عدم استقامة الكلام بدون ذكره، فهو إنما ذكر لا للدلالة على نفي الحكم عن غيره، بل لكي يستقيم الكلام فقط.
2- أن الأصل في مفهوم اللقب هو تعليق الحكم على أسماء الأعلام (لأن اللقب في الأصل يطلق على العلم)، أما أسماء الأجناس (نحو الغنم) فلا يقال لها إنها ألقاب، لكنها ألحقت بأسماء الأعلام وجرت مجراها لأنها غلبت عليها الإسمية فاستعملت استعمال الأسماء سواء كانت جامدة أو مشتقة.
والأعلام وما ألحق بها من أسماء الأجناس ليس لها إشعار بالعلة لعدم المناسبة فيهما، بخلاف الصفة ونحوها من سائر المفاهيم فإن فيها إشعار بالعلية كما سبق.
فكان احتمال إرادة المفهوم في الأسماء وما ألحق بها من الأجناس ضعيفا، بخلاف الصفة ونحوها فإن احتمال إرادة المفهوم فيها قوي.
ومن آثار الاختلاف الناشئ عن الاختلاف في حجية مفهوم اللقب أن من قال بحجية مفهوم اللقب فإنه في نحو حديث (الطعام بالطعام ربا) يقول إن الطعام من أسماء الأجناس فهو لقب، فمفهوم هذا الكلام أن ما سوى الطعام لا يجري فيه الربا، فهو دال على أن الأعيان الستة إنما جرى الربا فيها لعلة الطعم كما هو مذهب الشافعية.
ومن لا يقول بحجية مفهوم اللقب يقول إن تخصيص الطعام بالذكر لا يفيد اختصاصه بالحكم ونفيه عما عداه، فيستدل لقوله في علة تحريم الربا بدليل آخر غير مفهوم اللقب، كأن يقول إن الحديث يدل على جريان الربا في المطعومات بطريق العموم، أو بطريق الإيماء إلى العلة أو غير ذلك.
وقد بحث الأصوليون مفهوم اللقب وذكروا الخلاف في حجيته في كلامهم على مفاهيم المخالفة.
فهذا تمام القول بإذن الله فيما يتعلق بمفهوم اللقب، والله تعالى أعلم.
__________________
للتواصل مع الشيخ هيثم خليل محمد زماعرة http://about.me/dr.haitham
مؤسس ومدير (ملتقى الأصوليين) على الفيسبوك
http://www.facebook.com/groups/osol33/
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 03-11-10, 02:57 PM
أبو روضة الأزهري أبو روضة الأزهري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 13-06-05
المشاركات: 41
افتراضي رد: ما معنى (مفهوم اللقب)؟

ما شاء الله ، بارك الله فيكم
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 03-11-10, 03:00 PM
أبو روضة الأزهري أبو روضة الأزهري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 13-06-05
المشاركات: 41
افتراضي رد: ما معنى (مفهوم اللقب)؟

ما شاء الله ، بارك الله فيكم ولكن أرجو التفريق في الكلام بين الأعلام وأسماء الأجناس
قال القرافي رحمه الله :(فإن قاعدة مفهوم اللقب لم يقل بها إلا الدقاق وقاعدة مفهوم غير اللقب قال بها جمع كثير كمالك والشافعي وغيرهما ، وسر الفرق بينهما أن مفهوم اللقب أصله كما قال التبريزي تعليق الحكم على أسماء الأعلام ؛ لأنها الأصل في قولنا لقب .

وأما أسماء الأجناس نحو الغنم والبقر ونحوهما لا يقال لها لقب فالأصل حينئذ إنما هي الأعلام وما يجري مجراها ، قال : ويلحق بها أسماء الأجناس وعلى التقديرين فالفرق أن العلم نحو قولنا أكرم زيدا أو اسم الجنس نحو زك عن الغنم لا إشعار فيه بالعلة لعدم المناسبة في هذين القسمين ومفهوم الصفة ونحوه فيه رائحة التعليل فإن الشروط اللغوية أسباب أيضا فمتى جعل الشيء شرطا أشعر ذلك بسببية ذلك الشرط عند المتعلق عليه أدركنا نحن ذلك أم لا ، وكذلك إذا حصر أو جعل غاية وإذا كانت هذه الأشياء تشعر بالتعليل عند المتكلم بها والقاعدة أن عدم العلة علة لعدم المعلول فيلزم في صورة المسكوت عنه عدم الحكم لعدم علة الثبوت فيه أما الأعلام والأجناس فلا إشعار لها بالعلية فلا جرم لا يكون عدمها من صورة السكوت علة لشيء لأنه ليس عدم علة فلا يلزم عدم الحكم في صورة المسكوت عنه فهذا هو سبب [ ص: 38 ] ضعفه وقلة القائلين به وينبغي لك أن تتفطن له فإن جماعة ممن لم يقل به وقع فيه عند الاستدلال وما شعر) .
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 09-11-10, 06:35 PM
عامر احمد الاحمد عامر احمد الاحمد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-10-10
الدولة: حمص - الحزينة.
المشاركات: 86
افتراضي رد: ما معنى (مفهوم اللقب)؟

المفاهيم كلها ليست بحجة عند الحنفية, حتى مفهوم اللقب, وكذلك عند الغزالي وشيخه الجويني, واحتج البقية بها بشروط سبعة

وليعلم أن الإجماع قد انعقد على عدم العمل ببعض المفاهيم

كقوله تعالى" اللاتي في حجوركم" فالربيبة محرمة فب الحجر أم لا

والله أعلى وأجل
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 09-11-10, 07:56 PM
أبو الهمام البرقاوي أبو الهمام البرقاوي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 03-07-09
المشاركات: 6,346
افتراضي رد: ما معنى (مفهوم اللقب)؟

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عامر احمد الاحمد مشاهدة المشاركة
وليعلم أن الإجماع قد انعقد على عدم العمل ببعض المفاهيم

كقوله تعالى" اللاتي في حجوركم" فالربيبة محرمة فب الحجر أم لا

والله أعلى وأجل
من قال لك أن هذه المسألة مجمع عليها ؟!
__________________
اللهم إني أسألك أن ترزقني :
" مكتبة عامرة "
HooMAAM#
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 10-11-10, 12:55 AM
عامر احمد الاحمد عامر احمد الاحمد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-10-10
الدولة: حمص - الحزينة.
المشاركات: 86
افتراضي رد: ما معنى (مفهوم اللقب)؟

سآتيك أخي به إن شاء الله, ولكن حبيبي إن كان عندك من خالف فأخبرني, ولك الشكر, أنا سأبحث.
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 10-11-10, 01:00 AM
أبو الهمام البرقاوي أبو الهمام البرقاوي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 03-07-09
المشاركات: 6,346
افتراضي رد: ما معنى (مفهوم اللقب)؟

أنت من ادعيت الإجماع أخي الحبيب ، والبينة على المدَّعي .
عندي من خالف ، لكن أدع الأمر لك أخي الفاضل .

طبعا على ( غلبة الظن ) لكني متأكد .
__________________
اللهم إني أسألك أن ترزقني :
" مكتبة عامرة "
HooMAAM#
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 10-11-10, 01:21 AM
عامر احمد الاحمد عامر احمد الاحمد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-10-10
الدولة: حمص - الحزينة.
المشاركات: 86
افتراضي رد: ما معنى (مفهوم اللقب)؟

يقول ابن قدامة:
"الثانية : بنات النساء اللاتي دخل بهن وهن الربائب فلا يحرمن إلا بالدخول بأمهاتهن وهن كل بنت للزوجة من نسب أو رضاع قريبة أو بعيدة وارثة أو غير وارثة على حسب ما ذكرنا في البنات إذا دخل بالأم حرمت عليه سواء كانت في حجرة أو لم تكن في قول عامة الفقهاء إلا أنه روي عن عمر وعلي رضي الله عنهما أنهما رخصا فيها إذا لم تكن في حجرة وهو قول داود لقول الله تعالى : { وربائبكم اللاتي في حجوركم } قال ابن المنذر وقد أجمع علماء الأمصار على خلاف هذا القول
وقد ذكرنا حديث عبد الله بن عمرو في هذا و [ قال النبي صلى الله عليه و سلم لأم حبيية : لا تعرضن علي بناتكن ولا أخواتكن ] ولأن التربية لا تأثير لها في التحريم كسائر المحرمات فأما الآية فلم تخرج مخرج الشرط وإنما وصفها بذلك تعريفا لها بغالب حالها وما خرج مخرج الغالب لا يصح التمسك بمفهومه"

لكن أخي راجع المغني لعل فهمي قصر.
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:14 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.