ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى أصول الفقه
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 09-07-08, 09:25 PM
خالد القرطبي خالد القرطبي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 02-02-08
المشاركات: 49
افتراضي ما هوالفرق بين المكروه وترك المستحب

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ماهو الفرق بين المكروه وترك المستحب
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 10-07-08, 09:32 PM
الليث السكندري الليث السكندري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 07-10-05
المشاركات: 313
افتراضي

الخلط يأتي أخي الكريم من الخلط في تعريف المكروه فمن يعرفه بأنه ما يثاب على تركه ولا يأثم على فعله قد يدخل فيه ما يسمى خلاف الأولى و هذا التعريف تعريف بالنتيجه و ليس بالحد أما حد المكروه هو ما نهي عنه نهيا غير جازم و بذلك يخرج ترك المستحب أو ما خلاف الولى إذ أنه ليس بمنهي عنه أصلا إذ الأمر ليس هو عين النهي عن الضد و إنما يستلزمه.
__________________
أسألكم الدعاء
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 14-07-08, 04:58 PM
أبو عبد المؤمن الجزائري أبو عبد المؤمن الجزائري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-03-07
المشاركات: 170
افتراضي

أخي الليث ليتك توضح أكثر بارك الله فيك
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 14-07-08, 07:58 PM
الليث السكندري الليث السكندري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 07-10-05
المشاركات: 313
افتراضي

أخي الحبيب حد المكروه هو ما نهى عنه الشرع نهيا غير جازم أي للحكم على أمر بأنه مكروه ينبغي توافر شرطين : الأول :- أن ينهى عنه الشرع الثاني:- أن يكون النهي غير جازم إخراجا للمحرم
مثال: النهي عن الشرب قائما فتحقق الشرط الول و هو نهي الشرع المتمثل في نهي النبي صلى الله عليه و سلم والشرط الثاني أن يكون النهي غير جازم ودليل عدم الجزم فعل النبي صلى الله عليه و سلم حيث صح عنه انه شرب قائما .

أثر الكراهة : الإثابة على الترك لذلك الأمر و لا يأثم على فعله للمكروه .

أما ترك المستحب مثلا ترك سنة الظهر فلم يرد الشرع بالنهي عن ترك هذه السنه فلا يكون تركها مكروها و إنما نسميه خلاف الأولى
وأثره يماثل أثر المكروه .
فيكون كلا من المكروه و ترك المستحب او خلاف الأولى متماثلين اثرا مختلفين حدا .
__________________
أسألكم الدعاء
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 14-07-08, 09:53 PM
بلال خنفر بلال خنفر غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 10-10-03
المشاركات: 2,530
افتراضي

قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : إِنَّ اللَّهَ قَالَ : مَنْ عَادَى لِي وَلِيًّا فَقَدْ آذَنْتُهُ بِالْحَرْبِ وَمَا تَقَرَّبَ إِلَيَّ عَبْدِي بِشَيْءٍ أَحَبَّ إِلَيَّ مِمَّا افْتَرَضْتُ عَلَيْهِ وَمَا يَزَالُ عَبْدِي يَتَقَرَّبُ إِلَيَّ بِالنَّوَافِلِ حَتَّى أُحِبَّهُ فَإِذَا أَحْبَبْتُهُ كُنْتُ سَمْعَهُ الَّذِي يَسْمَعُ بِهِ وَبَصَرَهُ الَّذِي يُبْصِرُ بِهِ وَيَدَهُ الَّتِي يَبْطِشُ بِهَا وَرِجْلَهُ الَّتِي يَمْشِي بِهَا وَإِنْ سَأَلَنِي لأُعْطِيَنَّهُ وَلَئِنْ اسْتَعَاذَنِي لأُعِيذَنَّهُ وَمَا تَرَدَّدْتُ عَنْ شَيْءٍ أَنَا فَاعِلُهُ تَرَدُّدِي عَنْ نَفْسِ الْمُؤْمِنِ يَكْرَهُ الْمَوْتَ وَأَنَا أَكْرَهُ مَسَاءَتَهُ " رواه البخاري

عن النعمان بن بشير رضي الله عنه قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول (إن الحلال بين والحرام بين وبينهما أمور مشتبهات لا يعلمهن كثير من الناس فمن اتقى الشبهات استبرأ لدينه وعرضه ومن وقع في الشبهات وقع في الحرام كالراعي يرعى حول الحمى يوشك أن يرتع فيه ألا وإن لكل ملك حمى ألا وإن حمى الله محارمه ألا وإن في الجسد مضغه إذا صلحت صلح الجسد كله وإذا فسدت فسد الجسد كله ألا وهي القلب) متفق عليه.


النوافل حصن المؤمن من الذنوب والمكروهات ما تقرب المؤمن الى المحرمات, وفعل المكروه لا يورث الذنب ولكن قد يقرب له, والمستحب شابه الواجب في توريث الحسنات ولكن لا يرتقي له.
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 17-07-08, 07:39 PM
أبو عبد المؤمن الجزائري أبو عبد المؤمن الجزائري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-03-07
المشاركات: 170
افتراضي

جزاكم الله خيراً وفع بكم
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 24-01-09, 06:08 PM
رائد محمد رائد محمد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 01-03-05
المشاركات: 161
افتراضي

هل يلزم من قولنا أن الشرب واقفا مكروه أن النبي صلى الله عليه وسلم يفعل المكروه ؟!

وهل يصح في بعض المسائل أن النهي انتقل من التحريم إلى الكراهة بفعل النبي صلى الله عليه وسلم للذي نهى عنه ؟
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 24-01-09, 09:34 PM
ابو الأشبال الدرعمي ابو الأشبال الدرعمي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 28-08-03
المشاركات: 1,463
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رائد محمد مشاهدة المشاركة
هل يلزم من قولنا أن الشرب واقفا مكروه أن النبي صلى الله عليه وسلم يفعل المكروه ؟!

وهل يصح في بعض المسائل أن النهي انتقل من التحريم إلى الكراهة بفعل النبي صلى الله عليه وسلم للذي نهى عنه ؟

ارجع في هذه النقطة لكتاب افعال الرسول للاشقر
و الذي اذكره مفاده ان النبي صلى الله عليه و سم قد يفعل المكروه للدلالة على عدم التحريم و الجواز في الجملة الا انه بالنظر الى هذه الجهة و هي جهة الدلالة على عدم التحريم لا يكون الفعل مكروها في حق النبي صلى الله عليه و سلم لانه المبلغ عن ربه أحكام شرعه و دينه و هذا بخلاف النظر الى جهة فعل المكروه في حق عموم الامة فحكم الكراهة فيهم ثابت
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 24-01-09, 09:37 PM
ابو الأشبال الدرعمي ابو الأشبال الدرعمي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 28-08-03
المشاركات: 1,463
افتراضي

و قد اشار الامام ابن دقيق العيد في الاحكام الى انه لا يسمى ترك المستحب مكروها و مثل على ذلك بصلاة الضحى
و الخلاصة ان العلافة بين المستحب و المكروه علاقة تضاد و ليس علاقة تناقض فهما لا يجتمعان و لكن قد يرتفعان و يعرو محل الحكم من كليهما لما بينهما من الحد الاوسط الذي هو الاباحة
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 26-01-09, 11:38 PM
ابن البجلي ابن البجلي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 15-01-09
المشاركات: 1,003
افتراضي

أقول مستعينا بالله تعالى

إن المكروه له تعريفان, وكذلك المستحب له تعريفان, تعريف يعبر به الاصوليون, وتعريف يعبر به الفقهاء

تعريف المكروه:
التعرف الاول: هو ما نهى عنه الشارع لا على وجه الالزام بالترك. وهذا ما يعبر به الاصوليون, ويسمى التعريف (الماهي)يعني ماهية الشيء, أو التعريف (الحقيقي) أي معرفة حقيقة الشيء.

التعريف الثاني: هو ما يثاب تاركه و لا يعاقب فاعله, ومن أهل التحقيق من يقيد بـ(ما يثاب فاعله إمتثالا) وهو ما يعبر به الفقهاء ويسمى التعريف (الحكمي) أي أن هذا الحد هو حكم هذا الشيء.


تعريف المستحب:
التعريف الاول: هو ما أمر به الشارع لا على وجه الالزام بالفعل, وهذا ما يعبر به الاصوليون وهو التعريف (الماهي) أو (الحقيقي) على نفس معانيها التي مرت.

التعريف الثاني: ما يثاب فاعله ولا يعاقب تاركه, ومنهم من قيد( ما يثاب فاعله إمتثالا) وهذا هو ما يعبر به الفقهاء ويعرف بالتعريف(الحكمي) كما مر معناه.

والفرق كما ترى واضح ولا يوجد تناقض بينهما وكي نفرق بينهما عمليا نستحضر هذه الضوابط بتطبيقها على المسائل التي تمر بنا... والحمد لله

واما مسألة هل النبي عليه الصلاة والسلام قد يفعل المكروه؟
فهو تسائلي أيضا وقد سبقني أخي جزاه الله خيرا , وأفادنا الاخ أبو الاشبال جزاه الله خيرا ولكن أخي ممكن توضيح أكثر عن الكتاب, طبعته أجزاءه والمهم هل هو كتاب في الاصول أم ماذا؟ كتب الله أجرك

وتقبلوا تحياتي......
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:09 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.