ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى القرآن الكريم وعلومه
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #11  
قديم 01-11-19, 04:06 PM
حمد الكثيري حمد الكثيري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 13-06-16
المشاركات: 199
افتراضي رد: القول الصحيح في تفسير قوله تعالى : فلما آتاهما صالحا جعلا له شركاء فيما آتاهما فتعالى الله عما يشركون

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الرحمن الحديثي مشاهدة المشاركة
وجدت هذه الصوتية في موضوع الإسرائيليات، وقد عرج المحاضر على القصة
فما رأيكم فيها؟
https://youtu.be/tJtCloh5fpU
كلام عام من حيث الجملة وإشكالات واقعة لنفس الشخص القائل لها وربما يحس بها غيره ومن تجرد وحقق كل مسألة على حدة فإنه أسعد الناس بالحق والدليل ، كما أنها هذا الكلام يفترض أن هذه المرويات ثابتة عن السلف، والصحيح لو تم العمل بمعايير قبول الحديث النبوي فيما روي عن السلف لسقط مما نسب للسلف الشيء الكثير، فإذا كان البخاري ومسلم أعرضوا في كتابيهما عن أحاديث نبوية كثيرة، فكيف بالآثار عن الصحابة والتابعين لو طبق عليها شرط الصحيحين.


كما أن قول الصحابي ليس من جملة الأدلة الأصولية التي يبنى عليها الدين وإنما يمكن فهم النص من قول الصحابي والصحابة قد اختلفوا فيما بينهم فقول أحدهم ليس حجة على من بعده كما هو التحقيق عند أئمة الأصول ومنهم الشافعي رحمه الله.

كما أن من أصح أنواع التفسير تفسير القرآن بالقرآن ثم بالسنة ثم بكلام العرب ثم بمأثورات الصحابة والتابعين .

كما أن هذه القصة المنسوبة لآدم أنكرها

ابن القيم وابن كثير والقرطبي فلست ببدع من المنكرين لها.


كما أن شيخ الإسلام كتب رسالة في "تفسير آيات أشكلت حتى لا يوجد في طائفة من كتب في التفسير الا ما هو الخطأ فيها"

فهل يقول عنه الخليفي صاحب المقطع بأنه من الخلف الأعلم والأحكم من السلف الأسلم؟


ولا نقول إلا ما قال شيخ الإسلام :

العلم إما نقل مصدق، أو استدلال محقق .
__________________
اللهم اهدِني لما اختُلِفَ فيهِ منَ الحقِّ بإذنِكَ إنَّكَ تهدي من تشاءُ إلى صِراطٍ مستقيمٍ .
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 01-11-19, 04:27 PM
حمد الكثيري حمد الكثيري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 13-06-16
المشاركات: 199
افتراضي رد: القول الصحيح في تفسير قوله تعالى : فلما آتاهما صالحا جعلا له شركاء فيما آتاهما فتعالى الله عما يشركون

كما أن كلام الخليف فيه إغلاق باب الاجتهاد في تفسير آيات القرآن وانحصار المعاني في المرويات المنسوبة للسلف وكذلك إغلاق لباب التأليف
والتجديد في التفسير إلا فيما يخدم المرويات المنسوبة للسلف .
__________________
اللهم اهدِني لما اختُلِفَ فيهِ منَ الحقِّ بإذنِكَ إنَّكَ تهدي من تشاءُ إلى صِراطٍ مستقيمٍ .
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 01-11-19, 04:31 PM
حمد الكثيري حمد الكثيري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 13-06-16
المشاركات: 199
افتراضي رد: القول الصحيح في تفسير قوله تعالى : فلما آتاهما صالحا جعلا له شركاء فيما آتاهما فتعالى الله عما يشركون

كما أن الرويات الموقوفة الثابة قطعا عن السلف من الصحابة لم يعمل بها جمهور العلماء فكيف بما لم يثبت أو يحتاج إلى دراسة في ثبوته

ومما ثبت ورده كثير من العلماء في حديث أبي هريرة وقوله : فمن استطاع منكم أن يطيل غرته فليفعل
مع أنه راوي الحديث والعلماء يقولون أفقه الناس بالحديث راويه ولكن قالوا في هذه وأمثالها العبرة بما روى لا بما رأى.

وهكذا يقال في تفسير الأيات فكل من الحديث والأية وحي من الله.
__________________
اللهم اهدِني لما اختُلِفَ فيهِ منَ الحقِّ بإذنِكَ إنَّكَ تهدي من تشاءُ إلى صِراطٍ مستقيمٍ .
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 01-11-19, 05:54 PM
حمد الكثيري حمد الكثيري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 13-06-16
المشاركات: 199
افتراضي رد: القول الصحيح في تفسير قوله تعالى : فلما آتاهما صالحا جعلا له شركاء فيما آتاهما فتعالى الله عما يشركون

كما أن جواز النقل عن اهل الكتاب مشروط بما لم يناقض ما ثبت وتقرر عندنا فإذا ناقضه فإنه يطرح ويلقى مهما كان مصدره

وكثير من الاسرائليات هادم لقواعد القرآن والسنة مفسد لفهمهما ناسف لما يبنيانه من بنيان.

وتجد في القلوب نكارة لها ووحشة منها وفساد للفهوم بل قراءتها مما يقسي القلب وقراءة القران خير منها وابلغ اثرا
وتجد كثير من العامة يقبل على قراءة القران وينفر من كتب التبهيم
واستكثار بعض المفسرين منها سبب نفرة من كتب التفسير عامة




كما ان في لغة الخليفي المنقول عنه المقطع تعظيم للاباء والاجداد وليس لصحة الدليل وشواهده وقرائنه
__________________
اللهم اهدِني لما اختُلِفَ فيهِ منَ الحقِّ بإذنِكَ إنَّكَ تهدي من تشاءُ إلى صِراطٍ مستقيمٍ .
رد مع اقتباس
  #15  
قديم 01-11-19, 08:12 PM
رياض العاني رياض العاني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 10-08-11
الدولة: العراق - بغداد
المشاركات: 5,830
افتراضي رد: القول الصحيح في تفسير قوله تعالى : فلما آتاهما صالحا جعلا له شركاء فيما آتاهما فتعالى الله عما يشركون

جزاكم الله خيرا وما اكثر اقوال اهل الكتاب في التفاسير
رد مع اقتباس
  #16  
قديم 03-11-19, 03:48 PM
حمد الكثيري حمد الكثيري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 13-06-16
المشاركات: 199
افتراضي رد: القول الصحيح في تفسير قوله تعالى : فلما آتاهما صالحا جعلا له شركاء فيما آتاهما فتعالى الله عما يشركون

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الرحمن الحديثي مشاهدة المشاركة
وجدت هذه الصوتية في موضوع الإسرائيليات، وقد عرج المحاضر على القصة
فما رأيكم فيها؟
https://youtu.be/tJtCloh5fpU

مما يجاب به عن الخليف أن أئمة التفسير بالمأثور خالفوا التفسير المأثور عن ابن عباس وغيره من الصحابة إلى غير تفسير مأثور بل إلى الرأي ومنهم الإمام ابن جرير وعلى سبيل المثال هذا الموضع الذي خالف فيه ابن عباس
تفسير الطبري = جامع البيان ط هجر (9/ 331)
فكأن ابن عباس على هذه الرواية يرى أن أصحاب هذا الحيران الذين يدعونه إنما يدعونه إلى الضلال، ويزعمون أن ذلك هدى، وأن الله أكذبهم بقوله: {قل إن هدى الله هو الهدى} [البقرة: 120] ، لا ما يدعوه إليه أصحابه. [ص:332] وهذا تأويل له وجه لو لم يكن الله سمى الذي دعا الحيران إليه أصحابه هدى، وكان الخبر بذلك عن أصحابه الدعاة له إلى ما دعوه إليه، أنهم هم الذين سموه، ولكن الله سماه هدى، وأخبر عن أصحاب الحيران أنهم يدعونه إليه. وغير جائز أن يسمي الله الضلال هدى، لأن ذلك كذب، وغير جائز وصف الله بالكذب، لأن ذلك وصفه بما ليس من صفته. وإنما كان يجوز توجيه ذلك إلى الصواب لو كان ذلك خبرا من الله عن الداعي الحيران أنهم قالوا له: تعال إلى الهدى، فأما وهو قائل: يدعونه إلى الهدى، فغير جائز أن يكون ذلك وهم كانوا يدعونه إلى الضلال .


وابن جرير هو الذي روى القصة عن آدم في قوله : { فلما آتاهما صالحا....} ولم ينكرها، ليس لكثرة من قال بها .

فابن جرير من جملة المفسرين بالمأثور وبالرأي المقرون بشواهد وقرائن

فليس الحجة عنده وغيره كثرة القائلين من السلف بتفسير معين بل العبرة بما تشهد له الشواهد والقرائن.
__________________
اللهم اهدِني لما اختُلِفَ فيهِ منَ الحقِّ بإذنِكَ إنَّكَ تهدي من تشاءُ إلى صِراطٍ مستقيمٍ .
رد مع اقتباس
  #17  
قديم 03-11-19, 03:55 PM
حمد الكثيري حمد الكثيري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 13-06-16
المشاركات: 199
افتراضي رد: القول الصحيح في تفسير قوله تعالى : فلما آتاهما صالحا جعلا له شركاء فيما آتاهما فتعالى الله عما يشركون

قال شيخ الإسلام ابن تيمية في مجموع الفتاوى ((13/ 340-341)) : (( ومن الأقوال الموجودة عنهم ويجعلها بعض الناس اختلافا :

أن يعبروا عن المعاني بألفاظ متقاربة لا مترادفة، فإن الترادف في اللغة قليل .

وأما في ألفاظ القرآن، فإما نادر، وإما معدوم .

وقل أن يعبر عن لفظ واحد بلفظ واحد يؤدي جميع معناه؛ بل يكون فيه تقريب لمعناه.

وهذا من أسباب إعجاز القرآن )).


يعني أن الأقوال الموجودة عن السلف في تفسير القرآن يجعلها الناس اختلافا وليست كذلك بل ذلك راجع لخصوصية و القرآن وإعجازه وعدم القدرة على تفسيره بمعنى حصر دلالة اللفظ على معنى من المعاني دون غيره .

وذلك لشمول اللفظ وسعته وتغير دلالاته بتكرار النظر فيه مرة تلو أخرى باستحضار السياق والنظم القرآني .

ولذلك تجد القاريء يعيد النظر في السورة سنين فلا يظفر ببعض المعنى إلا بعد توفيق وهداية من الله فيطير فرحا بما ظفر به .


وهذا من أسباب كون القرآن معجز
__________________
اللهم اهدِني لما اختُلِفَ فيهِ منَ الحقِّ بإذنِكَ إنَّكَ تهدي من تشاءُ إلى صِراطٍ مستقيمٍ .
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:14 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.