ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > المنتدى الشرعي العام
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #11  
قديم 06-04-06, 04:52 AM
د. هشام عزمي د. هشام عزمي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 09-01-04
الدولة: مصر
المشاركات: 535
افتراضي

بسم الله والحمد لله . . .

كتب فضيلة الدكتور منقذ السقار جيدة جدًا للقاريء المثقف العادي . لكن بالمقارنة بغيرها من الكتب في نفس المجال ، فهي لم تأت بجديد وكل ما فيها هو نفس ما يكتبه عامة الباحثين في هذا المجال واقتناءها بلاشك يغني عن شراء غيرها من الكتب التي تتحدث في نفس المسائل .

وكتبه كذلك لا تتميز بالتوثيق الدقيق وهي سمة في معظم كتابات هذا الفن لكني أعرف أنه أضاف لكتبه وزاد فيها وأنزلها في طبعات جديدة من نشر مكتبة النافدة ، فربما تكون هذه أحسن ولا ينطبق عليها كلامي ، فما قلته إنما هو حسب المنشور على شبكة الإنترنت .

وأنا بالطبع دون الدكتور منقذ بمراحل وأحقر من أقوم بتقييم كتبه ، لكن هذا رأيي وقد يرى غيري خلافه .

ومن يريد أن ينفع نفسه بكتب الرد على النصارى فعليه بأمهات هذا الفن وأهمها كتابان : (الجواب الصحيح لمن بدل دين المسيح) لشيخ الإسلام ابن تيمية ، وكتاب (إظهار الحق) لرحمت الله الهندي ...

أما الجواب الصحيح ففيه كل ما يبتغيه المرء من الردود العقلية الصارمة على معتقدات النصارى من منظور سلفي سليم فضلاً عن كثير من الحجج العقلية في مسائل البشارات ودلائل النبوة والتحريف وكثير من الخير في فهم القرآن وتفسير آياته خاصة ما يحتج النصارى به لنصر عقائدهم أو ادعاء تأييد القرآن لدينهم .

أما إظهار الحق ففيه خلاصة أبحاث علماء الغرب بخصوص الكتاب المقدس لدى أهل الكتاب من ناحية التحريف والسند ، وقد كانت صدمة هائلة للمنصر البروتستانتي فندر في مناظرته مع الشيخ رحمت الله أن وجده يستشهد بكلام علماء ملته للتدليل على وقوع النسخ والتحريف في كتابه وهو المنصر التقليدي الذي لم يعتاد مثل هذه المباحث الدقيقة .

وكل الكتب التي جاءت بعد ذلك اعتمدت على ما سبقها خاصة الجواب الفسيح للألوسي والفارق لعبد الرحمن باجة جي زاده .

لكن علوم نقد الكتاب المقدس تطورت كثيرًا في الفترة الأخيرة بعد أن تحرر أهل هذه الملة من سيطرة الكنيسة فصار ما كان الشيخ رحمت الله يتباهى به قديمًا مما لا يليق بالباحث الصغير الاكتفاء به ، وبعد أن كان فندر يعترف - بصعوبة - بوقوع التحريف في سبع أو ثمان مواضع من كتابه في مناظرته أمام رحمت الله ، صار منصرو هذه الأيام يعترفون بأن التحريف قد طال كل شيء إلا ما يمس العقيدة !!

ثم جاءت المحطة الثالثة من وجهة نظري عندما ظهرت كتب اللواء أحد عبد الوهاب رحمه الله ؛ فهذه الكتب قامت بعمل تجديد أو update للمعلومات التي جاء بها الشيخ رحمت الله عن كتب النصارى .. وبعد أن سمعنا من الشيخ رحمت الله عن آدم كلارك وهورن ولاردنر وغيرهم ، سمعنا من اللواء أحمد عبد الوهاب عن جون فنتون ودينيس نينهام وجورج كيرد وفريدريك جرانت وغيرهم .

وصارت كل المؤلفات التي تلت كتب اللواء أحمد عبد الوهاب تعتمد عليه وتنقل من كتبه ومن الاقتباسات التي جاء بها من كتب علماء النصارى .. وفضيلة اللواء نفسه رجل فاضل أسلم على يديه أعداد غفيرة من فضلاء النصارى ربما أشهرهم الحاجة إجلال شقيقة البابا شنودة الثالث بطريرك أقباط مصر ، وقد توفى العام الماضي رحمه الله تعالى وأسكنه فسيح جناته .

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،،،،
__________________
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 08-04-06, 11:30 PM
المستشار المستشار غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 02-03-05
المشاركات: 481
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رمضان أبو مالك
س / هل كان إنجيل المسيح تعاليم شفاهية أم كان كتاب " أقصد بمعنى مكتوب " كالمصحف مثلا
أقصد كمثل ما كان يفعل الصحابة عندما ينزل الوحي علي الرسول محمد ويكتبوه هل كان يحدث هذا من أتباع المسيح أم لا .
س / وما كيفية الإنزال عليه؟
أدام الله توفيقكم لكل خير.
نرجع إلى السؤال الأول في أصل الموضوع أعلاه.

أما كيفية الإنزال على عيسى عليه السلام فلم أقف فيها على نصٍّ.

وأما هل كان كتابًا مكتوبًا أم كان تعاليم شفاهية؟

فما عند النصارى لا يفيد في شيءٍ؛ لأن أسانيدهم إلى عيسى عليه السلام منقطعة لأزمنة بعيدة جدًا، وما يوجد بين أيديهم الآن فهو نتاج عشرات بل مئات المؤتمرات والمناقشات التي دارت بينهم حول حذف بعض النصوص وزيادة أخرى.

وأصحاب الأناجيل المنسوبة إليهم مثل (متى، لوقا، يوحنا، مرقس) مجاهيل عينًا وحالا، فلا توجد لهم ترجمة موثقة بطرق التوثيق الصحيح المتفق عليه، ولا تثبت لواحد منهم ترجمة تقوى على اجتياز بعض النقد الذاتي والخارجي للنصوص، وقد اعترف بذلك أكثر من واحدٍ من القساوسة الكبار.

ومؤسس النصرانية أو (نصرانية بولس) كما يُعَبر البعض، فهو رجلٌ كذاب، خائن... إلخ، وقد ورد ما يدل على صفاته هذه في الأناجيل التي بيد النصارى الآن، بل وزيادة على هذا فهم يذكرون أنه كان من أعدى أعداء يسوع (المسيح) وأنه قد حضر إعدام بعض الحواريين، ومع هذا لما رُفِعَ المسيح عليه السلام (وفي الإنجيل: صُلِبَ) عاد المسيح فتجلى لهذا العدو اللدود أثناء سفره في قافلةٍ، فألقى عليه التكليف.
والغريب أن بولس لم يفعل هذا على الفور، ولكنه ذهب إلى مكان اسمه (العربية) فمكث هناك عدة أعوام ثم عاد بعد ذلك ليؤسس النصرانية، أو ليحكي هذه القصة التي تفرد هو بها، مع جهالته عينًا وحالا هو الآخر.
لأنا لا ندري عن شخصيته شيئًا ولا النصارى يدرون سوى ما هو مدون في الإنجيل الذي بأيديهم الآن!!

ولهذا السبب يردد بعض النصارى أحيانًا أن لديهم طريقة أخرى لنقل الإنجيل، وهي شبيهة بالإشاعات، فيزعم بعضهم أن الإنجيل نقل شفاهة بالتواتر الشفاهي بدون أسانيد، ولكنه انتشر وشاع في عصر، ثم شاع في العصر الذي يليه وهكذا حتى تمت كتابته!!

ولا يجد هذا الرأي تأييدًا كثيرًا لدى قساوسة النصارى ولا لدى الباحثين المسلمين؛ لأن الشائع أو المشهور لا يلزم أن يكون صحيحًا على الدوام، إضافةً إلى أن مصدره هو ذاك الكذاب (بولس) الذي تشهد عليه الأناجيل بصفات ذميمة أقلها الكذب!!

فلا يثبت الإسناد برواية كذاب حتى لو رواه عن الكذاب مليون صادق!!

ومن هنا فلا يمكن لنا استنباط مائية الإنجيل، هل كان كتابًا مكتوبًا أو نصًّا شفاهيًا بناء على ما في أيدي النصارى الآن من كتبٍ!!

والطريق الوحيد لمعرفة ذلك، بل ومعرفة كل ما يخص اليهودية والنصرانية: هو ما ورد بشأنهما عند المسلمين، لأن المسلمين وحدهم هم الذين تكفل الله عز وجل بحفظ دينهم ونصوصه عن كل دخيلٍ أو تبديل، ولا تملك أمة من الأمم عشر معشار ما يملكه المسلمين من مناهج توثيق وتدقيق في هذا الشأن بحمد الله عز وجل.

إذا كان ذلك كذلك:
فإن النصوص الإسلامية، قرآنًا وسنةً، تدل على أن الإنجيل قد كان في زمن عيسى عليه السلام كتابًا مكتوبًا، يتلونه، وهكذا نطق عيسى عليه السلام في صغره فقال كما ذكره الله عز وجل عنه: {وآتاني الكتاب}.

فظاهر النصوص التي عندنا تقول بأنه كان كتابًا مكتوبًا، لكنهم حرفوه وغيروه وبدلوا فيه.

وهاك بعض الآيات الكريمات من القرآن الكريم، والتي يؤخذ منها هذا إن شاء الله عز وجل:

يقول الله عز وجل في القرآن الكريم:
وَقَالَتِ اليَهُودُ لَيْسَتِ النَّصَارَى عَلَى شَيْءٍ وَقَالَتِ النَّصَارَى لَيْسَتِ اليَهُودُ عَلَى شَيءٍ وَهُمْ يَتْلُونَ الكِتَابَ كَذَلِكَ قَالَ الَّذِينَ لاَ يَعْلَمُونَ مِثْلَ قَوْلِهِمْ فَاللَّهُ يَحْكُمُ بَيْنَهُمْ يَوْمَ القِيَامَةِ فِيمَا كَانُوا فِيهِ يَخْتَلِفُونَ [البقرة :113]

وَلَئِنْ أَتَيْتَ الَّذِينَ أُوتُوا الكِتَابَ بِكُلِّ آيَةٍ مَّا تَبِعُوا قِبْلَتَكَ وَمَا أَنْتَ بِتَابِعٍ قِبْلَتَهُمْ وَمَا بَعْضُهُم بِتَابِعٍ قِبْلَةَ بَعْضٍ وَلَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْوَاءَهُم مِّنْ بَعْدِ مَا جَاءَكَ مِنَ العِلْمِ إِنَّكَ إِذاً لَّمِنَ الظَّالِمِينَ [البقرة :145]
الَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الكِتَابَ يَعْرِفُونَهُ كَمَا يَعْرِفُونَ أَبْنَاءَهُمْ وَإِنَّ فَرِيقاً مِّنْهُمْ لَيَكْتُمُونَ الحَقَّ وَهُمْ يَعْلَمُونَ [البقرة :146]

نَزَّلَ عَلَيْكَ الكِتَابَ بِالْحَقِّ مُصَدِّقاً لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهِ وَأَنزَلَ التَّوْرَاةَ وَالإِنجِيلَ [آل عمران :3]
مِن قَبْلُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَأَنزَلَ الفُرْقَانَ إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا بِآيَاتِ اللَّهِ لَهُمْ عَذَابٌ شَدِيدٌ وَاللَّهُ عَزِيزٌ ذُو انتِقَامٍ [آل عمران :4]

إِنَّ الدِّينَ عِندَ اللَّهِ الإِسْلامُ وَمَا اخْتَلَفَ الَّذِينَ أُوتُوا الكِتَابَ إِلاَّ مِن بَعْدِ مَا جَاءَهُمُ العِلْمُ بَغْياً بَيْنَهُمْ وَمَن يَكْفُرْ بِآيَاتِ اللَّهِ فَإِنَّ اللَّهَ سَرِيعُ الحِسَابِ [آل عمران :19]
فَإِنْ حَاجُّوكَ فَقُلْ أَسْلَمْتُ وَجْهِيَ لِلَّهِ وَمَنِ اتَّبَعَنِ وَقُل لِّلَّذِينَ أُوتُوا الكِتَابَ وَالأُمِّيِّينَ ءَأَسْلَمْتُمْ فَإِنْ أَسْلَمُواْ فَقَدِ اهْتَدَوْا وَإِن تَوَلَّوْا فَإِنَّمَا عَلَيْكَ البَلاغُ وَاللَّهُ بَصِيرٌ بِالْعِبَادِ [آل عمران :20]

قُلْ يَا أَهْلَ الكِتَابِ تَعَالَوْا إِلَى كَلِمَةٍ سَوَاءٍ بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ أَلاَّ نَعْبُدَ إِلاَّ اللَّهَ وَلاَ نُشْرِكَ بِهِ شَيْئاً وَلاَ يَتَّخِذَ بَعْضُنَا
بَعْضاً أَرْبَاباً مِّن دُونِ اللَّهِ فَإِن تَوَلَّوْا فَقُولُوا اشْهَدُوا بِأَنَّا مُسْلِمُونَ [آل عمران :64]
يَا أَهْلَ الكِتَابِ لِمَ تُحَاجُّونَ فِي إِبْرَاهِيمَ وَمَا أُنزِلَتِ التَّوْرَاةُ وَالإِنجِيلُ إِلاَّ مِنْ بَعْدِهِ أَفَلاَ تَعْقِلُونَ [آل عمران :65]
هَا أَنتُمْ هَؤُلاءِ حَاجَجْتُمْ فِيمَا لَكُم بِهِ عِلْمٌ فَلِمَ تُحَاجُّونَ فِيمَا لَيْسَ لَكُم بِهِ عِلْمٌ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لاَ تَعْلَمُونَ [آل عمران :66]
مَا كَانَ إِبْرَاهِيمُ يَهُودِياًّ وَلاَ نَصْرَانِياًّ وَلَكِن كَانَ حَنِيفاً مُّسْلِماً وَمَا كَانَ مِنَ المُشْرِكِينَ [آل عمران :67]
إِنَّ أَوْلَى النَّاسِ بِإِبْرَاهِيمَ لَلَّذِينَ اتَّبَعُوهُ وَهَذَا النَّبِيُّ وَالَّذِينَ آمَنُوا وَاللَّهُ وَلِيُّ المُؤْمِنِينَ [آل عمران :68]
وَدَّت طَّائِفَةٌ مِّنْ أَهْلِ الكِتَابِ لَوْ يُضِلُّونَكُمْ وَمَا يُضِلُّونَ إِلاَّ أَنفُسَهُمْ وَمَا يَشْعُرُونَ [آل عمران :69]
يَا أَهْلَ الكِتَابِ لِمَ تَكْفُرُونَ بِآيَاتِ اللَّهِ وَأَنْتُمْ تَشْهَدُونَ [آل عمران :70]
يَا أَهْلَ الكِتَابِ لِمَ تَلْبِسُونَ الحَقَّ بِالْبَاطِلِ وَتَكْتُمُونَ الحَقَّ وَأَنْتُمْ تَعْلَمُونَ [آل عمران :71]
وَقَالَت طَّائِفَةٌ مِّنْ أَهْلِ الكِتَابِ آمِنُوا بِالَّذِي أُنزِلَ عَلَى الَّذِينَ آمَنُوا وَجْهَ النَّهَارِ وَاكْفُرُوا آخِرَهُ لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ [آل عمران :72]

وَإِنَّ مِنْهُمْ لَفَرِيقاً يَلْوُونَ أَلْسِنَتَهُم بِالْكِتَابِ لِتَحْسَبُوهُ مِنَ الكِتَابِ وَمَا هُوَ مِنَ الكِتَابِ وَيَقُولُونَ هُوَ مِنْ عِندِ اللَّهِ وَمَا هُوَ مِنْ عِندِ اللَّهِ وَيَقُولُونَ عَلَى اللَّهِ الكَذِبَ وَهُمْ يَعْلَمُونَ [آل عمران :78]

لَيْسُوا سَوَاءً مِّنْ أَهْلِ الكِتَابِ أُمَّةٌ قَائِمَةٌ يَتْلُونَ آيَاتِ اللَّهِ آنَاءَ اللَّيْلِ وَهُمْ يَسْجُدُونَ [آل عمران :113]

وَإِنَّ مِنْ أَهْلِ الكِتَابِ لَمَن يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَمَا أُنزِلَ إِلَيْكُمْ وَمَا أُنزِلَ إِلَيْهِمْ خَاشِعِينَ لِلَّهِ لاَ يَشْتَرُونَ بِآيَاتِ اللَّهِ ثَمَناًّ قَلِيلاً أُوْلَئِكَ لَهُمْ أَجْرُهُمْ عِندَ رَبِّهِمْ إِنَّ اللَّهَ سَرِيعُ الحِسَابِ [آل عمران :199]

يَسْئَلُكَ أَهْلُ الكِتَابِ أَن تُنَزِّلَ عَلَيْهِمْ كِتَاباً مِّنَ السَّمَاءِ فَقَدْ سَأَلُوا مُوسَى أَكْبَرَ مِن ذَلِكَ فَقَالُوا أَرِنَا اللَّهَ جَهْرَةً فَأَخَذَتْهُمُ الصَّاعِقَةُ بِظُلْمِهِمْ ثُمَّ اتَّخَذُوا العِجْلَ مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَتْهُمُ البَيِّنَاتُ فَعَفَوْنَا عَن ذَلِكَ وَآتَيْنَا مُوسَى سُلْطَاناً مُّبِيناً [النساء :153]

إِنَّا أَنزَلْنَا التَّوْرَاةَ فِيهَا هُدًى وَنُورٌ يَحْكُمُ بِهَا النَّبِيُّونَ الَّذِينَ أَسْلَمُوا لِلَّذِينَ هَادُوا وَالرَّبَّانِيُّونَ وَالأَحْبَارُ بِمَا
اسْتُحْفِظُوا مِن كِتَابِ اللَّهِ وَكَانُوا عَلَيْهِ شُهَدَاءَ فَلاَ تَخْشَوُا النَّاسَ وَاخْشَوْنِ وَلاَ تَشْتَرُوا بِآيَاتِي ثَمَناًّ قَلِيلاً وَمَن لَّمْ يَحْكُم بِمَا أَنزَلَ اللَّهُ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الكَافِرُونَ [المائدة :44]
وَكَتَبْنَا عَلَيْهِمْ فِيهَا أَنَّ النَّفْسَ بِالنَّفْسِ وَالْعَيْنَ بِالْعَيْنِ وَالأَنفَ بِالأَنفِ وَالأُذُنَ بِالأُذُنِ وَالسِّنَّ بِالسِّنِّ وَالْجُرُوحَ قِصَاصٌ فَمَن تَصَدَّقَ بِهِ فَهُوَ كَفَّارَةٌ لَّهُ وَمَن لَّمْ يَحْكُم بِمَا أَنزَلَ اللَّهُ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ [المائدة :45]
وَقَفَّيْنَا عَلَى آثَارِهِم بِعِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ مُصَدِّقاً لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهِ مِنَ التَّوْرَاةِ وَآتَيْنَاهُ الإِنجِيلَ فِيهِ هُدًى وَنُورٌ وَمُصَدِّقاً لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهِ مِنَ التَّوْرَاةِ وَهُدًى وَمَوْعِظَةً لِّلْمُتَّقِينَ [المائدة :46]
وَلْيَحْكُمْ أَهْلُ الإِنجِيلِ بِمَا أَنزَلَ اللَّهُ فِيهِ وَمَن لَّمْ يَحْكُم بِمَا أَنزَلَ اللَّهُ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الفَاسِقُونَ [المائدة :47]
وَأَنزَلْنَا إِلَيْكَ الكِتَابَ بِالْحَقِّ مُصَدِّقاً لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهِ مِنَ الكِتَابِ وَمُهَيْمِناً عَلَيْهِ فَاحْكُم بَيْنَهُم بِمَا أَنزَلَ اللَّهُ وَلاَ تَتَّبِعْ أَهْواءَهُمْ عَمَّا جَاءَكَ مِنَ الحَقِّ لِكُلٍّ جَعَلْنَا مِنكُمْ شِرْعَةً وَمِنْهَاجاً وَلَوْ شَاءَ اللَّهُ لَجَعَلَكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَلَكِن لِّيَبْلُوَكُمْ فِي مَا آتَاكُمْ فَاسْتَبِقُوا الخَيْرَاتِ إِلَى اللَّهِ مَرْجِعُكُمْ جَمِيعاً فَيُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ فِيهِ تَخْتَلِفُونَ [المائدة :48]

قَالَ إِنِّي عَبْدُ اللَّهِ آتَانِيَ الكِتَابَ وَجَعَلَنِي نَبِياًّ [مريم :30]
وَجَعَلَنِي مُبَارَكاً أَيْنَ مَا كُنتُ وَأَوْصَانِي بِالصَّلاةِ وَالزَّكَاةِ مَا دُمْتُ حَياًّ [مريم :31]
وَبَراًّ بِوَالِدَتِي وَلَمْ يَجْعَلْنِي جَبَّاراً شَقِياًّ [مريم :32]
وَالسَّلامُ عَلَيَّ يَوْمَ وَلِدتُّ وَيَوْمَ أَمُوتُ وَيَوْمَ أُبْعَثُ حَياًّ [مريم :33]
ذَلِكَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ قَوْلَ الحَقِّ الَّذِي فِيهِ يَمْتَرُونَ [مريم :34]
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 08-04-06, 11:42 PM
أبو فهر السلفي أبو فهر السلفي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 12-09-05
المشاركات: 4,419
افتراضي

جزاك الله خيرا يا دكتور هشام.......

هلا دللتني عن الدور التي طبعت كتب اللواء............وأماكن وجودها.........
__________________
اللهم اغفر لنا وارحمنا وعافنا واعف عنا وأصلح لنا شأننا كله ..
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 09-04-06, 12:07 AM
د. هشام عزمي د. هشام عزمي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 09-01-04
الدولة: مصر
المشاركات: 535
افتراضي

حبًا وكرامة يا شيخنا السلفي .

تجدها كلها في مكتبة وهبة 14 شارع الجمهورية عابدين ، وهي الدار التي طبعت كل كتبه .
__________________
رد مع اقتباس
  #15  
قديم 09-04-06, 12:13 AM
أبو فهر السلفي أبو فهر السلفي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 12-09-05
المشاركات: 4,419
افتراضي

أحسن الله إليك.......
__________________
اللهم اغفر لنا وارحمنا وعافنا واعف عنا وأصلح لنا شأننا كله ..
رد مع اقتباس
  #16  
قديم 09-04-06, 12:18 AM
د. هشام عزمي د. هشام عزمي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 09-01-04
الدولة: مصر
المشاركات: 535
افتراضي

والكتب ليست كثيرة ولا تتجاوز ستة أو سبعة كتب تقريبًا .

منها سلسلة دراسات في الأديان - 3 كتب :
الوحي والملائكة في الإسلام والمسيحية .
النبوة والأنبياء في الإسلام والمسيحية .
المسيح في مصادر العقائد المسيحية - خلاصة أبحاث علماء المسيحية في الغرب .

وكتب أخرى أهمها :
اختلافات في ترجمات الكتاب المقدس .
تعدد زوجات الأنبياء ومكانة المرأة في اليهودية والمسيحية والإسلام .

وله غيرها لكني لم أطلع عليها .. وكتبه فيها الكثير من أخبار التنصير والمنصرين خاصة كتابه (تعدد زوجات الأنبياء) حيث خصص قسمًا كبيرًا للرد على سلمان رشدي وغيره من المنصرين المعاصرين الذين سبوا النبي صلى الله عليه وسلم وكان لكل منهم فضيحة بشعة دمرت حياته مثل بات روبرتسون وجيري فالويل وجيمي سواجارت .
__________________
رد مع اقتباس
  #17  
قديم 09-04-06, 12:23 AM
د. هشام عزمي د. هشام عزمي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 09-01-04
الدولة: مصر
المشاركات: 535
افتراضي

وأحسن إليك يا شيخنا أبا فهر السلفي وبارك فيك وزادك من علمه وفضله .
__________________
رد مع اقتباس
  #18  
قديم 01-05-18, 02:55 AM
أبو بحر بن عبدالله أبو بحر بن عبدالله غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 13-01-15
المشاركات: 1,064
افتراضي رد: هل كان إنجيل المسيح مكتوب " كالمصحف "

الأناجيل التي في أيدي النصارى هي (حكاية ) عن سيرة عيسى عليه السلام وشيئاً من مواعظه والتي يغلب عليها الأمثال.
وقد يطلق على الوحي كتاباً قبل أن يكتب. والقرآن خير شاهد. قوله تعالى{نزل عليك الكتاب بالحق... الآية}.
وذلك لأنه مكتوب في اللوح مسبقاً.

أما قضية الأناجيل، فنعم النصارى يعتقدون أن اثنين منها هما لأصحاب عيسى عليه السلام ، لكن هذا القول مرفوض
لدى كل علماء العهد الجديد. بل يقولون أن كل الكُتّاب الذي كتبوا كتاب النصارى (الأناجيل الأربعة والرسائل )، كلهم كُتّاب لم يلتقوا بعيسي عليه السلام قط.

وترتيب النصارى للأناجيل على هذا النحو : متى، مرقس، لوقا، يوحنا.

لكن علماء العهد العهد الجديد مجمعون أن مرقس أولها كتابة ،أما آخرها فإنجيل يوحنا.

الغريب أن كثيراً من الأمثال في (إنجيل متّى) بالذات مطابقة للأحاديث النبوية الصحيحة بشكل ما.
وبالأخص فيما يتعلق ( بملكوت الله )، ويبدو أن النصارى حرفوا معنى هذا المبدأ إلى شيء آخر بسبب تعاليم بولس.
ولعل عيسى عليه السلام كان يعني (بملكوت الله ) أمة ستقوم بشرع الله عزوجل وهي البشرى التي كان يبشر بها .
فلعل الإنجيل وهو يعني ( البشرى باللغة اليوناينة ) ولي تحفظ على الأصل اليوناني ؛ إنما هي أمثال تبشر بقدوم ملكوت الله أي الأمة التي ستطبق شرع الله في الأرض.

مثال ذلك :
متّى الفصل العشرون
"وَيُشبِهُ مَلَكُوتُ السَّماواتِ رَجُلاً صاحِبَ أرْضٍ، خَرَجَ فِي الصَّباحِ باكِراً لِيَستَأجِرَ عُمّالاً لِكَرْمِهِ. 2 وَاتَّفَقَ مَعَ العُمّالِ أنْ يَدفَعَ لَهُمْ دِيناراً واحِداً عَنْ كُلِّ يَومٍ، ثُمَّ أرسَلَهُمْ لِلعَمَلِ فِي كَرمِهِ.

3 «وَخَرَجَ صاحِبُ الكَرمِ نَحوَ السّاعَةِ التّاسِعَةِ، فَرَأى بَعْضَ الرِّجالِ يَقِفُونَ فِي مِنْطَقَةِ السُّوقِ لا يَعمَلُونَ شَيئاً. 4 فَقالَ لَهُمْ: ‹اذهَبُوا أنتُمْ أيضاً لِلعَمَلِ فِي كَرْمِي وَسَأُعطِيكُمُ الأجْرَ الَّذي تَستَحِقونَهُ.› 5 فَذَهَبُوا لِلعَمَلِ فِي الكَرْمِ.

«وَخَرَجَ ثانِيَةً نَحوَ السّاعَةِ الثّانِيَةَ عَشْرَةَ وَكَذَلِكَ السّاعَةَ الثّالِثَةَ، وَاستَأجَرَ عُمّالاً آخَرِينَ. 6 وَنَحوَ السّاعَةِ الخامِسَةِ خَرَجَ مَرَّةً أُخْرَى، وَوَجَدَ آخَرِينَ يَقِفُونَ فِي مِنْطَقَةِ السُّوقِ، فَسَألَهُمْ: ‹لِماذا وَقَفْتُمُ اليَومَ كُلَّهُ مِنْ دُونِ عَمَلٍ؟›

7 «فَقالُوا لَهُ: ‹لَمْ يَستاجِرْنا أحَدٌ.› فَقالَ لَهُمْ: ‹اذهَبُوا أنتُمْ أيضاً لِلعَمَلِ فِي كَرْمِي.›

8 «وَفِي نِهايَةِ اليَومِ، قالَ صاحِبُ الكَرْمِ لِوَكِيلِهِ: ‹ادْعُ العُمّالَ وَادفَعْ لَهُمْ أُجُورَهُمْ، مُبتَدِئاً بِمَنْ جاءَ آخِرَ الكُلِّ، وَمُنتَهِياً بِمَنْ جاءَ فِي البِدايَةِ.›

9 «فَجاءَ الَّذِينَ استُئْجِرُوا السّاعَةَ الخامِسَةَ، وَأخَذَ كُلُّ واحِدٍ مِنْهُمْ دِيناراً. 10 ثُمَّ جاءَ الَّذِينَ اسْتُئجِرُوا أوَّلاً، فَظَنُّوا أنَّهُمْ سَيَأخُذُونَ أكثَرَ، فَأخَذَ كُلٌّ مِنْهُمْ دِيناراً أيضاً. 11 فَأخَذُوها، وَابتَدَأُوا يَتَذَمَّرُونَ عَلَى صاحِبِ الكَرْم. 12 وَيَقولونَ: ‹الَّذِينَ استُئجِرُوا آخِرَ الكُلِّ، عَمِلُوا ساعَةً واحِدَةً فَقَطْ، وَقَدْ دَفَعْتَ لَهُمْ بِقَدْرِ ما دَفَعْتَ لَنا، مَعَ أنَّنا عَمِلْنا كُلَّ النَّهارِ فِي حَرِّ الشَّمْسِ!›

13 «فَقالَ صاحِبُ الكَرْمِ لِواحِدٍ مِنْهُمْ: ‹لَمْ أظلِمْكَ ياَ صَديقي! ألَمْ تَتَّفِقْ مَعِي عَلَى العَمَلِ مُقابِلَ دِينارٍ واحِدٍ؟ 14 فَخُذُ أجْرَكَ وَاذْهَبْ. فَأنا أُرِيدُ أنْ أُعطِيَ الَّذِي استَأجَرْتُهُ آخِرَ النَّهارِ، الأجرَ نَفسَهُ الَّذِي أعطَيتُهُ لَكَ. 15 ألَيسَ لِيَ الحَقُّ أنْ أفعَلَ ما أُرِيدُ بِما أملِكُ؟ أمْ أنَّكَ غِرْتَ لِأنِّي صالِحٌ مَعَ غَيرِكَ؟›

16 «هَكَذا يَصيرُ أوَّلُ النّاسِ آخِرَ النّاسِ، ويَصيرُ آخِرُ النّاسِ أوَّلَ النّاسِ.»
"


هذا المثال شبيه جداً بحديث النبي صلى الله عليه وسلم في صحيح البخارى
حدثنا سليمان بن حرب حدثنا حماد عن أيوب عن نافع عن ابن عمر رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم قال ((مثلكم ومثل أهل الكتابين كمثل رجل استأجر أجراء فقال من يعمل لي من غدوة إلى نصف النهار على قيراط فعملت اليهود ثم قال من يعمل لي من نصف النهار إلى صلاة العصر على قيراط فعملت النصارى ثم قال من يعمل لي من العصر إلى أن تغيب الشمس على قيراطين فأنتم هم فغضبت اليهود والنصارى فقالوا ما لنا أكثر عملا وأقل عطاء قال هل نقصتكم من حقكم قالوا لا قال فذلك فضلي أوتيه من أشاء))
رد مع اقتباس
  #19  
قديم 01-05-18, 01:15 PM
أحمد عبيد المصباحي أحمد عبيد المصباحي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 07-01-15
المشاركات: 146
افتراضي رد: هل كان إنجيل المسيح مكتوب " كالمصحف "

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رمضان أبو مالك مشاهدة المشاركة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أريد الإجابة من المتخصصين في مجال دراسة الأديان
س / هل كان إنجيل المسيح تعاليم شفاهية أم كان كتاب " أقصد بمعنى مكتوب " كالمصحف مثلا
أقصد كمثل ما كان يفعل الصحابة عندما ينزل الوحي علي الرسول محمد ويكتبوه هل كان يحدث هذا من أتباع المسيح أم لا .
س / وما كيفية الإنزال عليه ؟
وجزاكم الله خيرا
وعليكم السلام ورحمة الله..

عندما جاء المسيح بن مريم وجد مع الناس أسفار التوراة، وأقرها، واعتمدها المسيحيون وسموها "العهد القديم"..
وتلك الأسفار (الكتب) عبارة عن خليط من الوحي والسيرة والأحاديث للأنبياء السابقين وأقوال الصالحين.. وكلمة "التوراة" تعني التعاليم أو تعاليم الشريعة..

المسيح عليه السلام نقل للناس ما سمعه من الوحي وأوامر الخالق عز وجل، وطلب من أتباعه أن ينقلوا هذه البشارة والأخبار السارّة إلى الناس.
أتباع المسيح تحدثوا وكتبوا، وأُطلق على ما كتبوه اسم "الإنجيل"، أي: الخبر السار..
ولم تقتصر كتابتهم على كلمات الوحي المنسوبة إلى الله مباشرةً.. بل جعلوا كتابتهم تشمل سيرة المسيح وأعمال وأقوال أصحابه..

لا يوجد وحي نزل من السماء مكتوباً إلا ألواح موسى عليه السلام..

الفرق بين التوراة والإنجيل وبين القرآن:


عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ أَنَّ رَسُولَ اللّهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ: "مَا مِنَ الأَنْبِيَاءِ مِنْ نَبِيٍّ إِلاَّ قَدْ أُعْطِيَ مِنَ الآيَاتِ مَا مِثْلُهُ آمَنَ عَلَيْهِ الْبَشَرُ، وَإِنَّمَا كَانَ الَّذِي أُوتِيتُ وَحْياً أَوْحَى الله إِلَيَّ،فَأَرْجُو أَنْ أَكُونَ أَكْثَرَهُمْ تَابِعاً يَوْمَ الْقِيَامَةِ".

القرآن وحيٌ خالص..!
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:36 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.