ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى القرآن الكريم وعلومه
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 19-08-15, 05:59 PM
أحمد بافضل أحمد بافضل غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 12-01-11
المشاركات: 4
افتراضي الكلا

عندي رسالة علمية متعلقة بأسس التشريع؛ وقد توقفت في الكلام المحكي في القرآن عن البشر؛ مثل ( وما أبرئ نسي ) وبالأخص عن غير الرسل فهل نطلق أنه صحيح ليس في أي كلام محكي خطأ من باب ( لا يأتيه الباطل ) هل يصح إطلاق أن كل الكلام المحكي هو صحيح إلا ما دل السياق على خطأه مثل ( ما علمت لكم من إله غيري ) فتكرموا بالإيضاح ولو زدتم فأمددتمونا بنقل عمن تحدث في ذلك تكونون وفيتم وشكرا
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 20-08-15, 01:11 AM
فواز بن عامر فواز بن عامر غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 29-10-13
المشاركات: 17
افتراضي رد: الكلا

أستاذ أحمد حبيبنا، لو تأملت تلاحظ أن المسالة تنقسم لقسمين:
القسم الأول: الناقل، وهو الله -جل جلاله- وهذا القسم لا يأتيه الباطل، حيث أنه إذا أخبر الله في كتابه عن

أحد أنه قال فإن الأمر حقيقة قد وقع، فإن الله أصدق المخبرين.

القسم الثاني: الأقوال في أنفسها، وهي (المنقولة) فهذه فيها الحق كقول أيوب (مسني الضر)

وفيها الباطل كقول فرعون (ما علمت لكم من إله غيري)، وفيه ما يوصف بأنه حق من جهة وباطل من جهة

ولكنه آل إلى الباطل فلم يفلح، كقول سحرة فرعون قبل إيمانهم (فأجمعوا كيدكم ثم ائتوا صفا)، فجهة الحق

هنا أن الاجتماع من أهم أسباب النجاح، وجهة الباطل في قولهم أنهم يريدون الوقوف في وجه الحق،

فآل هذا القول إلى البطلان والخسار، والله أعلى وأحكم.
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:18 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.