ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > المنتدى الشرعي العام

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 10-10-19, 09:59 PM
عبدالرحمن البكاي عبدالرحمن البكاي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 01-09-19
المشاركات: 93
افتراضي أقسام صفات الله عز وجل وفائدة متعلقة

الصفات : يعني ما يتصف به الموصوف وهي بالنسبة لله عز وجل ثلاثة أقسام :
1 - صفات ذاتية ،
2 - وصفات فعلية ،
3 - وصفات خبرية ،
الصفات الذاتية :
هي صفات المعاني الثابتة لله أزلاً وأبداً ،
مثل : الحياة والعلم والقدرة والسمع والبصر والعزة والحكمة إلى غير ذلك وهي كثيرة
تسمى صفات ذاتية فهذه صفات ذاتية لأنه متصف بها أزلا ً وأبدًا لا تفارق ذاته ،
الصفات الفعلية :
هي التي تتعلق بمشيئته إن شاء فعلها وإن شاء لم يفعلها ،
مثل : الاستواء على العرش ، والنزول إلى السماء الدنيا ، والمجيء للفصل بين العباد ، والفرح بتوبة التائب ، والضحك إلى رجلين يقتل أحدهما الآخر كلاهما يدخلان الجنة ، والغضب على الكافرين والرضى للمؤمنين وما أشبه ذلك ،هذه تسمى صفات فعلية ،
لأنها من فعله وفعله يتعلق بمشيئته ،
فائدة متعلقة
لكن هذا القسم من صفات الله ، آحاده حادثة تحدث شيئاً فشيئاً ، وأما جنس الفعل فإنه أزلي أبدي ،فجنس كون الله فعالاً أزلي لم يزل ولا يزال فعالاً لم يأت وقت من الأوقات يكون الله تعال معطلاً فيه عن الفعل ، فإن الله لم يزل ولا يزال فعالاً لما يريد سبحانه وتعالى ، لكن نوع الفعل أو آحاده هي التي تكون حادثة ،
فمثلاً : الاستواء على العرش نوع من أنواع الفعل وهو حادث ، لأنه بعد خلق العرش ، النزول إلى السماء الدنيا نوع من أنواع الفعل ، هل هو حادث أو غير حادث ؟
حادث كان بعد أن خلق السماء الدنيا ، الرضي نوع من أنواع الفعل وهو حادث ، لأنه إذا فعل العبد فعلا ً يقتضي الرضى رضي الله عنه إذا فعل فعلاً يقتضي الغضب غضب الله عليه ،
هذه تسمى الصفات الفعلية ، وربما تسمى ( الأفعال الاختيارية ) لأن هذه الأفعال تتعلق بمشيئة الله واختياره
القسم الثالث : صفات خبرية :
يعني : أننا نعتمد فيها على مجرد الخبر ، ليست من المعاني المعقولة بل المدركة بالسمع المجرد ، ونظير مسماها بالنسبة إلينا أبعاض وأجزاء كاليد والوجه والعين والقدم والإصبع هذه نسميها الصفات الخبرية لأنها ليست معنى من المعاني

نقل من :
العقيدة السفارينية لمحمد الصالح العثيمين
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 11-10-19, 04:38 AM
أيوب بن عبدالله العماني أيوب بن عبدالله العماني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 14-05-05
الدولة: هناك اشياء أثمن من أن تهان بالمال
المشاركات: 1,723
افتراضي رد: أقسام صفات الله عز وجل وفائدة متعلقة

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالرحمن البكاي مشاهدة المشاركة
لكن هذا القسم من صفات الله ، آحاده حادثة تحدث شيئاً فشيئاً
أخي الفاضل ما معنى هذه العبارة ؟ وما الدليل المنصوص على صحتها ؟


.
__________________
العقل خير من الفقه ولو عرفت سوقا يباع فيه مقدار من العقل مقابل جزء من البدن لبعت أغلب أعضائي التي أبقى بدونها حيا فأبتاع عقلا يبصرني بالحقائق
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 11-10-19, 04:23 PM
عبدالرحمن البكاي عبدالرحمن البكاي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 01-09-19
المشاركات: 93
افتراضي رد: أقسام صفات الله عز وجل وفائدة متعلقة

جزاك الله خيرا أخي الحبيب معنى كلام الشيخ أن
الاستواء على العرش نوع من أنواع الفعل وهو حادث ، لأنه بعد خلق العرش ، النزول إلى السماء الدنيا نوع من أنواع الفعل ، هل هو حادث أو غير حادث ؟ حادث كان بعد أن خلق السماء الدنيا
لكن ليس معنى ذلك أن الله كان غير قادر مثلا على الرضا والغضب ووو من الصفات الفعلية بل الله متصف بها أزليا ليس لها إبتداء
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 12-10-19, 05:28 AM
أيوب بن عبدالله العماني أيوب بن عبدالله العماني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 14-05-05
الدولة: هناك اشياء أثمن من أن تهان بالمال
المشاركات: 1,723
افتراضي رد: أقسام صفات الله عز وجل وفائدة متعلقة

احسن الله اليك وشكر الله لك الرد ،، ولكنك لم تجب على السؤال ولا اقمت الدليل ،، لانه لا دليل عليه ،، معنى قوله ( شيئا فشيئا ) هو ( أحيانا وأحيانا ) أي أنه يحصل حسب الداعي ،، سألتك عن ذلك لأن كلام الشيخ غير صحيح لأن ربنا لا تحكمه البرامج ولا تلجئه أحداث خلقه ولا تحكمه الأحوال المتغيرة في خلقه حتى تضطره للتدرج والمرحلية ( شيئا فشيئا ) بل يفصل ما شاء كما شاء متى شاء يخلق الخلق فجأة ويهلكهم فجأة ولا سابق ولا معقب لحكمه ،، كلام الشيخ هذا لا دليل عليه ولا هو بصحيح وربما قاله ارتجالا اثناء الشرح فقيده معد الكتاب من شرح الشريط - وهكذا ألفت كل شروح الشيخ في الكتب لم يؤلفها بيده بل فرغوها من شروحه المسموعة في سلسلة الدروس اليومية - فصار منسوبا للشيخ ،، ولمثل هذا السبب أمر الشيخ بإعادة تاليف وطبع كتاب الشرح الممتع على زاد المستقنع ( حصل ذلك وانا موجود اشاهده ولم اسمع به من الناس ) لأن مفاد هذا الكلام أن ربنا تلجئه الاحوال فيفعل ويترك حسب الداعي وحسب ما يطرأ فكيف يحصل ذلك وربنا هو خالق الخلق وخالق طوارئهم ومقاديرهم ؟! ،، والحقيقة أن ربنا هو الذي يخلق الداعي ومن دعت عليهم الاسباب ولا يفعل شيئا بلا تدبير وقصد ،، ومسألة ( شيئا فشيئا ) حتى لو لم يقصد بها الشيخ ما اقوله ،، حتى لو كان ارتجالا في الشرح مضى فيه الحديث المسترسل ،، فهو وصف غير صحيح ابدا لافعال الله تبارك وتعالى وتقديره في خلقه ،، هو تقسيم غلط وحسب لان مفاده أن امور الخلق تلجئه لافعال يتدرج فيها بترتيب غير مدبر و يتعارض مع قوله تبارك وتعالى ( إنما أمرنا إذا اردنا شيئا أن نقول له كن فيكون ) ( فسبحان الذي بيده ملكوت كل شئ وإليه ترجعون ) ( إنا كل شئ خلقناه بقدر )
. ولا تحصى الآيات في هذا الشأن .


.
__________________
العقل خير من الفقه ولو عرفت سوقا يباع فيه مقدار من العقل مقابل جزء من البدن لبعت أغلب أعضائي التي أبقى بدونها حيا فأبتاع عقلا يبصرني بالحقائق
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 28-11-19, 06:17 PM
عبدالرحمن البكاي عبدالرحمن البكاي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 01-09-19
المشاركات: 93
افتراضي رد: أقسام صفات الله عز وجل وفائدة متعلقة

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أيوب بن عبدالله العماني مشاهدة المشاركة
احسن الله اليك وشكر الله لك الرد ،، ولكنك لم تجب على السؤال ولا اقمت الدليل ،، لانه لا دليل عليه ،، معنى قوله ( شيئا فشيئا ) هو ( أحيانا وأحيانا ) أي أنه يحصل حسب الداعي ،، سألتك عن ذلك لأن كلام الشيخ غير صحيح لأن ربنا لا تحكمه البرامج ولا تلجئه أحداث خلقه ولا تحكمه الأحوال المتغيرة في خلقه حتى تضطره للتدرج والمرحلية ( شيئا فشيئا ) بل يفصل ما شاء كما شاء متى شاء يخلق الخلق فجأة ويهلكهم فجأة ولا سابق ولا معقب لحكمه ،، كلام الشيخ هذا لا دليل عليه ولا هو بصحيح وربما قاله ارتجالا اثناء الشرح فقيده معد الكتاب من شرح الشريط - وهكذا ألفت كل شروح الشيخ في الكتب لم يؤلفها بيده بل فرغوها من شروحه المسموعة في سلسلة الدروس اليومية - فصار منسوبا للشيخ ،، ولمثل هذا السبب أمر الشيخ بإعادة تاليف وطبع كتاب الشرح الممتع على زاد المستقنع ( حصل ذلك وانا موجود اشاهده ولم اسمع به من الناس ) لأن مفاد هذا الكلام أن ربنا تلجئه الاحوال فيفعل ويترك حسب الداعي وحسب ما يطرأ فكيف يحصل ذلك وربنا هو خالق الخلق وخالق طوارئهم ومقاديرهم ؟! ،، والحقيقة أن ربنا هو الذي يخلق الداعي ومن دعت عليهم الاسباب ولا يفعل شيئا بلا تدبير وقصد ،، ومسألة ( شيئا فشيئا ) حتى لو لم يقصد بها الشيخ ما اقوله ،، حتى لو كان ارتجالا في الشرح مضى فيه الحديث المسترسل ،، فهو وصف غير صحيح ابدا لافعال الله تبارك وتعالى وتقديره في خلقه ،، هو تقسيم غلط وحسب لان مفاده أن امور الخلق تلجئه لافعال يتدرج فيها بترتيب غير مدبر و يتعارض مع قوله تبارك وتعالى ( إنما أمرنا إذا اردنا شيئا أن نقول له كن فيكون ) ( فسبحان الذي بيده ملكوت كل شئ وإليه ترجعون ) ( إنا كل شئ خلقناه بقدر )
. ولا تحصى الآيات في هذا الشأن .


.
قال الإمام الجامي في شرح التدمرية
-(هو الذي خلق السماوات والأرض في ستة أيام ثم استوى) بـ ( ثم ) التي تفيد الترتيب والتراخي أي حصل الاستواء على العرش بعد خلق السماوات والأرض ، وما يقوله بعض المفسرين المتأخرين من أن ( ثم ) ليست للترتيب هنا ، لا ترتيب ولا تقديم ولا تأخير وأن معنى استوى إنما هو الهيمنة والسلطان فتفسير خَلَفي أشعري
كلام الإمام الجامي مطابق لكلام الشيخ العثيمين
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 28-11-19, 07:47 PM
أيوب بن عبدالله العماني أيوب بن عبدالله العماني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 14-05-05
الدولة: هناك اشياء أثمن من أن تهان بالمال
المشاركات: 1,723
افتراضي رد: أقسام صفات الله عز وجل وفائدة متعلقة

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالرحمن البكاي مشاهدة المشاركة
قال الإمام الجامي في شرح التدمرية
أحسن الله إليك ،، من هو هذا ؟ ما سمعت بإمام بهذا النسب !


.
__________________
العقل خير من الفقه ولو عرفت سوقا يباع فيه مقدار من العقل مقابل جزء من البدن لبعت أغلب أعضائي التي أبقى بدونها حيا فأبتاع عقلا يبصرني بالحقائق
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 04:50 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.