ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى طالبات العلم الشرعي
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 06-01-12, 07:49 AM
أم البراء وعائشة أم البراء وعائشة غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 26-10-11
المشاركات: 1,406
افتراضي أيهما أعظم حق الزوج أم الوالدين ؟؟!!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
جاء في القرآن الكريم رضا الوالدين بعد رضا الله عز وجل فكان رضا الوالدين بعد التوحيد
ولم يأتِ ذكر لتقديم الزوج على الوالدين في أي آية
كما جاء في الأحاديث التي أغلبها ضعيفة عن عظم حق الزوج وأيضا والخ
نحن لا ننفي عظم حق الزوج على زوجته
لكن أحيانا لا يتعدى الأمر كونه تجبّرا ومزاجا وقلة احتمال وانتهى
وسأسرد عليكم قصة بسيطة والأمر بعدها مفتوح لنقاش
كان هناك امرأة كبيرة في السن وعاجزة وابنها تنصل من العناية بها في بيته لعدم رضا زوجته استقبال أمه والعناية بها
ولم يتبقَّ الا البنت فأخذت أمها لبيتها للاعتناء بها علما أن هذه البنت تعمل ولها مستحقات مالية وكذلك الأم لها راتب شهري وليست محتاجة لمصروف زوج بنتها عليها!!!
ثم كثر كلام أهل الزوج عليه لاستضافته حماته في بيته فشقَّ عليه الأمر وقال لزوجته (أمك ما تبقى عندنا بعد اليوم) فبكت الابنه وقالت أين تذهب قال ( مش شغلي)
فشكت لقريبتها من بعيد فكان رد الغريبة أن هاتي أمك عندي وأنا أقوم بها!! فوافقت الفتاة ورمت أمها عند قريبتها في مكان بعيد وصارت تذهب اليها كل فترة بعيدة الى أن ماتت الأم في فراش الغريبة تقوم بها وتطعمها وتنظفها بالسرير
فهل هذا البر ؟ وهل هذا يرضي الله عز وجل

فأين صحة الأحكام التي تطلقونها يمنة ويسرة والله لو كنت مكانها لطلبت الطلاق وذهبت لأمي أخدمها وأبقى تحت قدمها ..
نعم ان قال زوجي إرتدي البنفسجي وقالت أمي بل الأحمر أختار البنفسجي
..ان قال زوجي أطبخي الملوخية وأمي قالت بل اطبخي سبانخ أطبخ ملوخية
ان قالت لي أمي قولي أسرار زوجك أقل لها لا لا أستطيع
فهناك حدوووووووووووووووووووووووووووو وود لطاعة الطرفين
دمتم بود
__________________
( الإيمان له ظاهر وباطن، وظاهره قول اللسان وعمل الجوارح وباطنه تصديق القلب وانقياده ومحبته فلا ينفع ظاهر لا باطن له) ابن القيم
اللهم لا تحرمهم بي
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 07-01-12, 01:23 AM
طويلبة علم طويلبة علم غير متصل حالياً
مشرفة منتدى طالبات العلم
 
تاريخ التسجيل: 02-10-04
الدولة: .....
المشاركات: 3,313
افتراضي رد: أيهما أعظم حق الزوج أم الوالدين ؟؟!!

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

جزاكِ الله خيراً على هذا الموضوع

نعم أختي حق الزوج عظيم ولكن حق الوالدين أعظم



السؤال

معلوم أن الزوجة مجبرة على طاعة زوجها كما في الحديث، ومأمورة أيضًا بطاعة والديها في غير معصية الله؛ فما الحكم إذا تعارضت الطاعتان؛ فأيهما تقدم؟

الجواب


لاشك أن المرأة مأمورة بطاعة الله سبحانه وتعالى ومأمورة بطاعة زوجها وبطاعة والديها ضمن طاعة الله عز وجل، أما إذا كان في طاعة المخلوق من والد أو زوج معصية للخالق؛ فهذا لا يجوز؛ لقوله صلى الله عليه وسلم : ((إنما الطاعة بالمعروف)) [1]، وقوله صلى الله عليه وسلم : ((لا طاعة لمخلوق (من والد أو زوج) في معصية للخالق)) [2].

ولاشك أن حق الوالدين مقدم، وهو يأتي بعد حق الله سبحانه وتعالى، قال تعالى: {وَاعْبُدُوا اللَّهَ وَلا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئاً وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً} [النساء: 36]؛ فحق الوالدين متأكد.

فإذا كان الزوج سيحملها على معصية والديها وعلى عقوق والديها؛ فهي لا تطيعه في هذا؛ لأن حق الوالدين أسبق من حق الزوج، فإذا طلب منها أن تعق والديها؛ فإنها لا تطيعه في ذلك؛ لأن العقوق معصية، ومن أكبر الكبائر بعد الشرك.


---------
[1] رواه البخاري في "صحيحه" (8/106) بلفظ: في المعروف.
[2] رواه الإمام أحمد في "مسنده" (5/66) بلفظ: الله تبارك وتعالى. بدل: ... الخالق، ورواه الخطيب التبريزي في "المشكاة" (2/1092)، ورواه غيرهم.
ـ
رقم الفتوى 8568
تاريخ الفتوى 27/9/1425 هـ -- 2004-11-10
مصدر الفتوى: المنتقى من فتاوى فضيلة الشيخ صالح بن فوزان بن عبد الله الفوزان - (ج 3/ ص 329) [ رقم الفتوى في مصدرها: 490]


المفتي العلاّمة الدكتور / صالح بن فوزان الفوزان
__________________
قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله :
" المحبوس من حُبس قلبه عن ربه والمأسور من أسره هواه "
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 07-01-12, 01:29 AM
أم البراء وعائشة أم البراء وعائشة غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 26-10-11
المشاركات: 1,406
افتراضي رد: أيهما أعظم حق الزوج أم الوالدين ؟؟!!

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة طويلبة علم مشاهدة المشاركة
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

جزاكِ الله خيراً على هذا الموضوع

نعم أختي حق الزوج عظيم ولكن حق الوالدين أعظم



السؤال

معلوم أن الزوجة مجبرة على طاعة زوجها كما في الحديث، ومأمورة أيضًا بطاعة والديها في غير معصية الله؛ فما الحكم إذا تعارضت الطاعتان؛ فأيهما تقدم؟

الجواب


لاشك أن المرأة مأمورة بطاعة الله سبحانه وتعالى ومأمورة بطاعة زوجها وبطاعة والديها ضمن طاعة الله عز وجل، أما إذا كان في طاعة المخلوق من والد أو زوج معصية للخالق؛ فهذا لا يجوز؛ لقوله صلى الله عليه وسلم : ((إنما الطاعة بالمعروف)) [1]، وقوله صلى الله عليه وسلم : ((لا طاعة لمخلوق (من والد أو زوج) في معصية للخالق)) [2].

ولاشك أن حق الوالدين مقدم، وهو يأتي بعد حق الله سبحانه وتعالى، قال تعالى: {وَاعْبُدُوا اللَّهَ وَلا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئاً وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً} [النساء: 36]؛ فحق الوالدين متأكد.

فإذا كان الزوج سيحملها على معصية والديها وعلى عقوق والديها؛ فهي لا تطيعه في هذا؛ لأن حق الوالدين أسبق من حق الزوج، فإذا طلب منها أن تعق والديها؛ فإنها لا تطيعه في ذلك؛ لأن العقوق معصية، ومن أكبر الكبائر بعد الشرك.


---------
[1] رواه البخاري في "صحيحه" (8/106) بلفظ: في المعروف.
[2] رواه الإمام أحمد في "مسنده" (5/66) بلفظ: الله تبارك وتعالى. بدل: ... الخالق، ورواه الخطيب التبريزي في "المشكاة" (2/1092)، ورواه غيرهم.
ـ
رقم الفتوى 8568
تاريخ الفتوى 27/9/1425 هـ -- 2004-11-10
مصدر الفتوى: المنتقى من فتاوى فضيلة الشيخ صالح بن فوزان بن عبد الله الفوزان - (ج 3/ ص 329) [ رقم الفتوى في مصدرها: 490]


المفتي العلاّمة الدكتور / صالح بن فوزان الفوزان

أخيرا وجدت من يفهمني
الله أكبر... تكبير
أحسن الله اليك ونفع بك وجزاك عني كل خير
وقد نقلت ما أضفتِ لمنتديات أخرى بوركتِ

والله اخيتي نقول أن حق الطرفين عظيم لكن في بعض الحالات حق الوالدين أعظم
__________________
( الإيمان له ظاهر وباطن، وظاهره قول اللسان وعمل الجوارح وباطنه تصديق القلب وانقياده ومحبته فلا ينفع ظاهر لا باطن له) ابن القيم
اللهم لا تحرمهم بي
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 09-01-12, 01:49 AM
الصابرة الصابرة غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 01-03-09
المشاركات: 211
افتراضي رد: أيهما أعظم حق الزوج أم الوالدين ؟؟!!

هل المرأة مجبرة على طاعة الزوج بالاطلاق ماالدليل؟
أنا أظن أنه يجب طاعته في الفراش فقط لكن في غير الفراش هل يجب طاعته_أقصد طبعا في غير معصية الله-
مثلا هل يجب علي أن أطيعه إذا قال لاتقصي شعرك أو اطبخي لي كذا
سؤالي للاستفهام لا للانكار!!
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 09-01-12, 01:53 AM
أم البراء وعائشة أم البراء وعائشة غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 26-10-11
المشاركات: 1,406
افتراضي رد: أيهما أعظم حق الزوج أم الوالدين ؟؟!!

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الصابرة مشاهدة المشاركة
هل المرأة مجبرة على طاعة الزوج بالاطلاق ماالدليل؟
أنا أظن أنه يجب طاعته في الفراش فقط لكن في غير الفراش هل يجب طاعته_أقصد طبعا في غير معصية الله-
مثلا هل يجب علي أن أطيعه إذا قال لاتقصي شعرك أو اطبخي لي كذا
سؤالي للاستفهام لا للانكار!!

نعم اخيتي
نعم يجب طاعته في غير معصية الله
وهنا خصصنا أن منع البر بالوالدين من المعاصي فلا تجب طاعته وخصوصا في مرضهما و ان كانوا يخببونها عليه فلا يجب عليها برهم
__________________
( الإيمان له ظاهر وباطن، وظاهره قول اللسان وعمل الجوارح وباطنه تصديق القلب وانقياده ومحبته فلا ينفع ظاهر لا باطن له) ابن القيم
اللهم لا تحرمهم بي
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 09-01-12, 01:55 AM
أم البراء وعائشة أم البراء وعائشة غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 26-10-11
المشاركات: 1,406
افتراضي رد: أيهما أعظم حق الزوج أم الوالدين ؟؟!!

نسيت الدليل
الدليل أخيتي أننا عوان عندهم
أي كالأسيرات
فإما أن يتقوا الله فينا أو يؤثموا بسببنا
__________________
( الإيمان له ظاهر وباطن، وظاهره قول اللسان وعمل الجوارح وباطنه تصديق القلب وانقياده ومحبته فلا ينفع ظاهر لا باطن له) ابن القيم
اللهم لا تحرمهم بي
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 14-01-12, 12:49 PM
أم البدر أم البدر غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 11-12-11
المشاركات: 28
افتراضي رد: أيهما أعظم حق الزوج أم الوالدين ؟؟!!

طرح طيب ،، بارك الله فيكِ أم البراء
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 14-01-12, 12:55 PM
أم البراء وعائشة أم البراء وعائشة غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 26-10-11
المشاركات: 1,406
افتراضي رد: أيهما أعظم حق الزوج أم الوالدين ؟؟!!

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أم البدر مشاهدة المشاركة
طرح طيب ،، بارك الله فيكِ أم البراء
واياكم يا أم البدر
__________________
( الإيمان له ظاهر وباطن، وظاهره قول اللسان وعمل الجوارح وباطنه تصديق القلب وانقياده ومحبته فلا ينفع ظاهر لا باطن له) ابن القيم
اللهم لا تحرمهم بي
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 14-01-12, 03:47 PM
أم هانئ أم هانئ غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 07-10-10
المشاركات: 1,299
افتراضي رد: أيهما أعظم حق الزوج أم الوالدين ؟؟!!

قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله : قَوْلُهُ : { فَالصَّالِحَاتُ قَانِتَاتٌ حَافِظَاتٌ لِلْغَيْبِ بِمَا حَفِظَ اللَّهُ } يقتضي وجوب طاعتها لزوجها مطلقا : من خدمة وسفر معه وتمكين له وغير ذلك ...؛ فإن كل طاعة كانت للوالدين انتقلت إلى الزوج ؛ ولم يبق للأبوين عليها طاعة : تلك وجبت بالأرحام وهذه وجبت بالعهود ...وسئل - رحمه الله - : عن امرأة تزوجت وخرجت عن حكم والديها . فأيهما أفضل : برها لوالديها أو مطاوعة زوجها؟

فأجاب :

الحمد لله رب العالمين ، المرأة إذا تزوجت كان زوجها أملك بها من أبويها وطاعة زوجها عليها أوجب قال الله تعالى : { فالصالحات قانتات حافظات للغيب بما حفظ الله }

وقال أيضاً : وليس عليها حق بعد حق الله ورسوله أوجب من حق الزوج



وقال ابن حزم : إن الوالدين أعظم حقاً على المرأة
مستدلا بأدلة من الكتاب والسنة الصحيحة منها :

1- قول الله عز وجل : (أن اشكر لي ولوالديك إلي المصير) سورة لقمان .
فقرن تعالى الشكر لهما بالشكر له عز وجل.

2- وقوله تعالى : (وإن جاهداك على أن تشرك بي ما ليس لك
به علم فلا تطعهما وصاحبهما في الدنيا معروفا) سورة لقمان
فأمره بمصاحبتهما بالمعروف رغم كفرهما ومجاهدتهما له ليكفر بالله .

3- وقوله تعالى : ( وقَضَى رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً إِمَّا
يَبْلُغَنَّ عِنْدَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلاهُمَا فَلا تَقُلْ لَهُمَا أُفٍّ وَلا تَنْهَرْهُمَا
وَقُلْ لَهُمَا قَوْلاً كَرِيماً)(الإسراء: الآية23).
فقرن بين الإحسان للوالدين والتوحيد .

4- جاء رجل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال : يا رسول الله ، من أحق الناس بحسن صحابتي ؟ قال : ( أمك ) . قال : ثم من ؟ قال : ( ثم أمك ) . قال : ثم من ؟ قال : ( ثم أمك ) . قال : ثم من ؟ قال : ( ثم أبوك ) .
الراوي: أبو هريرة المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 5971
خلاصة الدرجة: [صحيح]

والخطاب للمرأة كما هو للرجل .

5- (( أكبر الكبائر : الإشراك بالله ، وعقوق الوالدين ، وشهادة الزور ، وشهادة الزور - ثلاثا - أو : قول الزور . فما زال يكررها حتى قلنا : ليته سكت .))
الراوي: أبو بكرة نفيع بن الحارث المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 6919
خلاصة الدرجة: [صحيح]


توضيح حول حكم منع الزوجة من زيارة والديها

الســـؤال:

في الفتوى رقم 120433 قيل: ولا يجوز له -الزوج- أن يمنعها من زيارة أهلها لغير مسوغ شرعي، وينبغي أن تحاوري زوجك في هذا الأمر أيضاً، فإن أذن لك بزيارتهم فقد تم الأمر، وإلا جاز لك زيارتهم ولو لم يأذن لك، إذ لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق. أما في الفتوى رقم 29930 قيل: فيجوز للزوج أن يمنع زوجته من زيارة محارمها كوالديها وجديها وعمتها وعمها، ونحو ذلك. وفي الفتوى رقم 22026 قيل: إن للزوج منع زوجته من الذهاب إلى أقاربها، لاسيما إذا كان له في ذلك نظر صحيح. أريد التوضيح؟

الفتوى:
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فهذه المسألة ومثيلاتها من المسائل الاجتهادية بمعنى
أنه لا نص قاطع فيها، وقد اختلفت فيها آراء أهل العلم والمجتهدين حسب
فهمهم لعمومات الأدلة وترجيحاتهم لوجوه النظر، فبعضهم راعى حق الزوج
فمنع الزوجة من الخروج بغير إذنه ولو لزيارة والديها، وبعضهم راعى حق
الوالدين فأجاز للزوجة الخروج لهما ولو بغير إذن الزوج إذا كان منع
الزوج لها من قبيل التعنت والهوى
.

والذي نراه راجحاً من هذه الأقوال أنه لا يجوز للزوج أن يمنع زوجته
من الخروج لزيارة والديها وأرحامها بالمعروف إلا إذا خاف عليها
أن يفسدوها في دينها أو أخلاقها أو يخببوها عليه، وراجعي في
ذلك الفتاوى ذات الأرقام التالية: 30301، 7260، 166.
والله أعلم.

رقم الفتوى : 127338/ إسلام ويب / الرابط :

http://www.islamweb.net/ver2/Fatwa/S...Option=FatwaId




** -وفيما يلي فتوى أخرى تزيد على السابقة في أنها تؤكد
على تقديم حق الوالدين بدليل من الكتاب:

أفتونا في امرأة خرجت من بيت زوجها دون رضاه لزيارة والديها من مرض
أو حالة وفاة.. إلخ؛ فهل إذا خرجت بحجة ما ذكرناه يعتبر معصية لزوجها،
وخروجًا عن الحدود الشرعية؟

الفتوى :
يجوز لها، بل يستحب زيارة والديها كل أسبوع أو كل شهر،
ولا حق للزوج مع الضرورة في منعها، ولا تعتبر عاصية إذا
مرض أحد أبويها أو مات فخرجت للعيادة أو للتعزية

، فإن منعها تعرض للعقوبة والقطيعة، وهجر الأقارب الذين ذكر الله حقهم قبل حق الزوج
في قوله تعالى: وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا وَبِذِي الْقُرْبَى إلى قوله: وَالصَّاحِبِ بِالْجَنْبِ [ النساء: 36 ].
فذكر حق الوالدين بعد حق الله تعالى، ثم حق ذوي القربى،
وجعل حق الصاحب بالجنب وهو الزوج هو الحق الثامن،

والتقديم يدل على التقدم،
فمتى منعها زوجها وحصل لأبيها مرض أو ضرر يستدعي حضورها جاز لها
الخروج بدون إذن الزوج،
ومع ذلك عليها أن تلتمس رضا
الزوج وتحرص على إقناعه حتى لا يحصل فراق أو شنآن وعداوة بين الزوج والأقارب
.



http://ibn-jebreen.com/book.php?cat=...66&subid=11371




** - وأخرى تقدم حق الوالدين على حق الزوج عند التعارض بدليل آخر من الكتاب :

- هل يمنع الزوج زوجته من زيارة والديها الكافرين؟
السؤال: هل يجوز للزوج المسلم منع زوجته الغربية المسلمة من
زيارة والديها النصرانيين منعاً مطلقاً أو يسمح لها بزيارتهما نادراً ؟
وهل يحبذ الإسلام لمن دخل فيه أن يجفو أهله ويقطع رحمه ؟


الفتوى :

لا يجوز للزوج المسلم أن يمنع زوجته المسلمة من زيارة والديها النصرانيين
لأنها بمقتضى إسلامها مأمورة ببرهما ومصاحبتهما بالمعروف بل هذا أمر
جعله الإسلام بعد توحيد الله تبارك وتعالى"وقضى ربك ألا تعبدوا
إلا إياه وبالوالدين إحساناً" [الإسراء: 23]
وذلك أن أعظم حقوق العباد بعد حق الله سبحانه وتعالى هو حق الوالدين
.
حتى الوالدان المشركان لم يمنع الإسلام من برهما مع شركهما،
بل لم يمنع من ذلك وإن جاهدا ولدهما على الخروج من الإسلام
والدخول في الشرك وحاولا ذلك محاولة عبر عنها القرآن بالجهاد،
كما قال تعالى "ووصينا الإنسان بوالدين حملته أمه وهنا على وهن وفصاله في عامين أن اشكر لي ولوالديك إلى المصير
وإن جاهداك على أن تشرك بي ما ليس لك به علم فلا تُطعهما وصاحبهما
في الدنيا معروفاً
" [لقمان: 13-14]
فأمر الله بعصيانهما في الدعوة إلى الشرك، كما أمر بمصاحبتهما بالمعروف.
وقد جاءت أسماء بنت أبي بكر إلى النبي –صلى الله عليه وسلم -
بعد صلح الحديبية تستفتيه وتقول له: يارسول الله إن أمي قدمت
عليَّ وهي مشركة أفأصلها؟ قال: نعم صلي أمك".
( متفق عليه أخرجه البخاري رقم 2477 ومسلم رقم1003)
قالوا:وفي مثل هذا نزل قوله تعالى: " لَا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُمْ مِنْ دِيَارِكُمْ أَنْ تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ " [الممتحنة:8].
والإسلام قد فرض الوصية للوالدين غير المسلمين كما هو ظاهر
قوله تعالى: "كتب عليكم إذا حضر أحدكم الموت إن ترك خيراً الوصية
للوالدين والأقربين بالمعروف حقاً على المتقين" [البقرة: 180].
ومن المعروف أن الوالدين المسلمين لا تجوز لهما الوصية لأنهما وارثان ولا وصية لوارث.
وإنما المقصود هنا الوالدان غير المسلمين والمقربون غير المسلمين،
فإن عدم إسلامهما لم يلغ ما لهما من حقوق الوالدية،
وكذلك عدم إسلام الأقربين لم يلغ ما لهم من حقوق الرحم،
وقد قال تعالى "واتقوا الله الذي تساءلون به والأرحام" [النساء:1]
والإسلام اعتبر المصاهرة إحدى رابطتين طبيعيتين تربط بين البشر
والرابطة الأخرى هي النسب، قال تعالى: "وهو الذي خلق من الماء بشراً فجعله نسباً وصهراً" [الفرقان: 54]
فلا يجوز إنكار هذه الرابطة الفطرية ولا إهمالها،

وينبغي للزوج أن يحسن علاقته بأحمائه، أو أقارب زوجته، وخصوصاً أبويها
وأن يتودد لهم ويحسن إليهم حتى ولو كانوا غير مسلمين، فيحببهم إلى الإسلام
بذلك، وإنما انتشر الإسلام في العالم بحسن أخلاق المسلمين وحسن تعاملهم
ومعاشرتهم للآخرين.

ولا يجوز للمسلم أن يمنع زوجته من بر والديها مسلمين كانا أو غير مسلمين
بل ينبغى أن يحرضها على ذلك ويذهب معها إلى زيارتهما، ويدعوهما
إلى زيارته في بيته، فهذا مقتضى المصاهرة التي شرعها الله تعالى،
فهؤلاء هم أجداد أطفاله، وجداتهم، وإخوانها، أخوالهم، وأخواتها، خالاتهم،
ولهم جميعاً حقوق ذوى الأرحام وأولى القربى.

وكم نرى لحسن المعاملة من الأثر العظيم في نفوس الناس، فكم هم الذين
دخلوا الإسلام لما رأوه من المعاملة الحسنة من قبل المسلمين الصادقين،
كما نرى سوء المعاملة والأخلاق ربما سبب بغض الإسلام وأهله والنفرة
منه ومن أهله عند آخرين! وطوبى لمن جعله الله مفتاحاً للخير مغلاقاً للشر،
وويل لمن كان مفتاحاً للشر مغلاقاً للخير. )انتهى .

** كما أن هذه الفتوى ورد فيها ترجيح وتقديم بر الوالدين
-عند التعارض - بأن صلة النسب والرحم للوالدين
- ولو كانا كافرين - تقدم على صلة المصاهرة .





رد مع اقتباس
  #10  
قديم 14-01-12, 05:54 PM
أم البراء وعائشة أم البراء وعائشة غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 26-10-11
المشاركات: 1,406
افتراضي رد: أيهما أعظم حق الزوج أم الوالدين ؟؟!!

حبيبتي هوازن
هذا ما أقول فالأحاديث هي الفاصل
والأحاديث التي تدفن حق الزوجة كزيارة والديها حتى لو منعها زوجها كلها ضعيفة ونحن أبدا لا نبخس الزوج حقه ونعلم تماما حقه العظيم على المرأة لكن لا يملّكه هذا الحق بأن يستهين بحقها ويبخسها اياه باسم الدين
وصدقيني رأيت حالات بعدد شعر رأسي من ظلم الرجال للنساء ولا نقول ان النساء ملائكة لكن لكل ذي حق حقه ووالله اني اطبق الايه يجرمنكم شنئان قوم الا تعدلوا
طبعا نعدل باذن الله
لا يضيرنا سوء بعض الرجال الغير رحماء بل هناك شريحه من الرجال تتقي الله في النساء والحمد لله عليهم وأسأل الله أن يكثرهم
بوركتِ هوازني وبارك الله لي فيك وأطلب منك السماح ان كنت أتعبتك... ابتسامة
__________________
( الإيمان له ظاهر وباطن، وظاهره قول اللسان وعمل الجوارح وباطنه تصديق القلب وانقياده ومحبته فلا ينفع ظاهر لا باطن له) ابن القيم
اللهم لا تحرمهم بي
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:07 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.