ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى الدراسات الحديثية
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 20-01-19, 02:43 PM
ثامر ابو محمد ثامر ابو محمد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-03-14
المشاركات: 25
افتراضي دعوى تأثير السياسة على منهج البخاري في كتابه

دعوى تأثير السياسة على منهج البخاري في كتابه

يتهم بعضُ الكُتَّاب الإمامَ البخاري أنه كان أثناء كتابة الصحيح تحت تأثير السلطة السياسية(1)، وأنه كان يرسل رسائل مشفرة تبين ذلك، منها: عندما جاء إلى كتاب المناقب لم يستطع كتابة كلمة (مناقب) عند ذكر معاوية بن أبي سفيان إنما قال كلمة (ذِكر معاوية)، وذلك خوفاً من سلطة العباسيين آنذاك، حيث جاء في صحيح البخاري كالآتي:
____________________________________________
باب ذِكْرُ مُعَاوِيَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ.
- حَدَّثَنَا الْحَسَنُ بْنُ بِشْرٍ ، حَدَّثَنَا الْمُعَافَى عَنْ عُثْمَانَ بْنِ الأَسْوَدِ ، عَنِ ابْن أَبِي مُلَيْكَةَ قَالَ أَوْتَرَ مُعَاوِيَةُ بَعْدَ الْعِشَاءِ بِرَكْعَةٍ وَعِنْدَهُ مَوْلًى لاِبْنِ عَبَّاسٍ فَأَتَى ابْنَ عَبَّاسٍ فَقَالَ دَعْهُ فَإِنَّهُ صَحِبَ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم.
- حَدَّثَنَا ابْنُ أَبِي مَرْيَمَ ، حَدَّثَنَا نَافِعُ بْنُ عُمَرَ ، حَدَّثَنِي ابْنُ أَبِي مُلَيْكَةَ قِيلَ لاِبْنِ عَبَّاسٍ هَلْ لَكَ فِي أَمِيرِ الْمُؤْمِنِينَ مُعَاوِيَةَ فَإِنَّهُ مَا أَوْتَرَ إِلاَّ بِوَاحِدَةٍ قَالَ: إِنَّهُ فَقِيهٌ.
- حَدَّثَنِي عَمْرُو بْنُ عَبَّاسٍ حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ جَعْفَرٍ ، حَدَّثَنَا شُعْبَةُ ، عَنْ أَبِي التَّيَّاحِ قَالَ : سَمِعْتُ حُمْرَانَ بْنَ أَبَانَ عَنْ مُعَاوِيَةَ ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ إِنَّكُمْ لَتُصَلُّونَ صَلاَةً لَقَدْ صَحِبْنَا النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم فَمَا رَأَيْنَاهُ يُصَلِّيهَا ، وَلَقَدْ نَهَى عَنْهُمَا يَعْنِي الرَّكْعَتَيْنِ بَعْدَ الْعَصْرِ.
___________________________________________
الردُّ على الشبهة:
1. إن تخريج البخاري لهذه الآثار تدل من طرف خفي على مناقب وفضل معاوية بن أبي سفيان رضي الله عنه، فلو أراد الإعراض عنه لترك ذكر أي شيء يدل على فضله، إنما أخرج البخاري ما وجده على شرطه من الآثار.
2. لم يستخدم البخاري كلمة (ذِكْر) عند معاوية فقط، إنما استخدمها مع عدد من كبار الصحابة في كتاب المناقب، منها قوله: ذِكر العباس بن عبد المطلب، ذكر طلحة بن عبيد الله، ذكر أصهار النبي صلى الله عليه وسلم، ذكر أسامة بن زيد، ذكر عبد الله بن عباس، ذكر جرير بن عبد الله، ذكر حذيفة بن اليمان..الخ.
3. إن العدول عن كلمة مناقب إلى كلمة ذكر لا تستلزم منه نفي المنقبة عن الصحابي، إنما هي للطيفة يراها البخاري، حيث قال ابن حجر هنا: (عبَّر البُخاري في هذه الترجمة بقوله (ذكر) ولم يقل فضيلة ولا منقبة لكون الفضيلة لا تؤخذ من حديث الباب لان ظاهر شهادة بن عباس له بالفقه والصحبة دالة على الفضل الكثير وقد صنف بن أبي عاصم جزءا في مناقبه وكذلك أبو عمر غلام ثعلب وأبو بكر النقاش وأورد بن الجوزي في الموضوعات بعض الأحاديث التي ذكروها ثم ساق عن إسحاق بن راهويه أنه قال: لم يصح في فضائل معاوية شيء، فهذه النكتة في عدول البخاري عن التصريح بلفظ منقبة اعتمادا على قول شيخه لكن بدقيق نظره استنبط ما يدفع به رؤوس الروافض). انتهى.
أي أنّ البخاري ربما لم يجد حديثاً مرفوعاً على شرطه في مناقب معاوية، إلا أنه خرَّج آثاراً عن أحد آل البيت تبيِّن فضل وفقه معاوية رضي الله عنه.
4. تعمّد البخاري إيراد الآثار عن ابن عبَّاس (وهو من آل البيت) ليردَّ على الشيعة ويبيِّن احترام آل البيت لمعاوية بن أبي سفيان رضي الله عنه وعن جميع الصحابة.
5. قول ابن عباس: (دعه فإنه صَحِب رسول الله صلى الله عليه وسلم) أي اترك القول فيه والإنكار عليه فإنه صحب رسول الله وإنه عارف بالفقه (قالها العيني).

كتبها
د.ثامر عبد المُهدي حتاملة
-------------------
(1): ينظر كتاب: دين السلطان، نيازي عز الدين.

__________________
ما شاء الله ولا قوة إلا بالله.
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:14 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.