ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > المنتدى الشرعي العام
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 27-07-16, 06:34 PM
وليد بن عبده الوصابي وليد بن عبده الوصابي متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-05-14
المشاركات: 103
افتراضي عداب الحمش وتذبذبه!

عداب الحمش وتذبذبه!

(يامقلب القلوب، ثبت قلوبنا على دينك)
وقفت قبل سنوات على كتابٍ بعنوان: (ثعلبة بن حاطب: الصحابي المفترى عليه)
وهو من تأليف الشيخ عداب محمود الحمش، عام ١٤٠٦ه‍.
أجاد فيه وأفاد.
بل وجعله ميزاناً وقاعدة في عدالة الصحابة جميعهم، بدون استثناء..

بل قال: (أما الذين يشككون بصحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم، ويطعنون بهم، فهم من فرق الروافض والخوارج والزنادقة، وأما أهل السنة: فقد قطعوا بصحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم، وسكتوا عما جرى بينهم)
نقلته حرفياً من كتابه المذكور، ص: ٢٤)"!!!!!!!!

قلت: وانظروا اليوم ماذا يقول عن بعض الصحابة؟
وكيف تجرأ على بعضهم بحجة الدفاع عن آل البيت؟؟
بل إنه تناول أحاديث المصطفى صلى الله عليه وسلم، بالنقد والتمحيص! زعم.
فضعف أحاديث من كتاب الإسلام (صحيح البخاري) ومن (صحيح مسلم) فضلاً عن غيرهما!!؛ وذلك لأنها لا توافق أفكاره الجديدة الشاذة، التي طرأت عليه، وتواردت إليه!

فبأي تعليق أعلق، وبأي دفاع سأدفع؟! وهاهي بنانك قد خطّت، ولسانك قد نطقت، وقلبك قد شهد، بالحق وللحق وفي الحق، وقد أوردت النصوص الكثيرة على ذلك!!
واليوم، ماذا جرى لك؟!

أعرِض الصحابة -الذين لم نبلغ مُدّ أحدهم، ولا نصيفه، ولو أنفقنا مثل أُحدٍ ذهبا- كلاً مباحاً، وحميً مستباحاً؟!
ألِعِرض الصحابة تشتم؟
ألحديثهم تتهم؟!
ياهذا، أتدري من تناولت؟ وبأي لسان تطاولت؟!

إنك برجلك العرجاء، ويدك القصيرة، وفمك المهووك، لم ولن تصل إلى النجوم والكواكب والأقمار والشموس، بل دون ذلك مهايع، ستظل الطريق فيها، بل ستتجاذبك الأشواك، وتتخطفك الكلاليب، وتتقاذفك الشهب، فستسقط، وستدمى، ثم تدمدم، وتصاب بمقتل!! وأي مقتل أخطر من تناول قطعيات الإسلام؟!

ناشدتك الله، أما قلته وسطرته في كتابك الآنف؟ أكان ذلك اليوم حقا، واليوم باطلا؟

أجاءك برهان قاطع، ودليل ساطع، فاتجهتَ إليه، وتركت السنة ظهريا؟!

(اللهم ياولي الإسلام وأهله، مسكنا بالإسلام، حتى نلقاك به).

وإلى لقاء تحت ظل عدالةٍ***قدسية الأحكام والميزانِ


كتبه: وليد بن عبده الوصابي،،

١٤٣٦/١/٢٨
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 27-07-16, 08:26 PM
وليد بن عبده الوصابي وليد بن عبده الوصابي متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-05-14
المشاركات: 103
افتراضي رد: عداب الحمش وتذبذبه!

نقلت مقالي هذا؛ لأنه نمي إلي أن لعداب هذا، كتاب جديد عن مروان حديد.
فلا أدري ماقال فيه وماقرر، ومالذي أتى به وجلب؛ لأن الأهواء لا تزال بصاحبها تتجارى، إلى أن يلقى به في نار تلظى! إلا من أراد الله له نجاة، فتاب وثاب وأناب.
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 28-07-16, 04:41 PM
أيوب بن عبدالله العماني أيوب بن عبدالله العماني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 14-05-05
الدولة: هناك اشياء أثمن من أن تهان بالمال
المشاركات: 1,673
افتراضي رد: عداب الحمش وتذبذبه!

مقالة عاطفية جميلة .. شكرا لك الأخ وليد .. كان بالود أن تجمل كلامك بنقل شئ مما تنقده عليه مع الرد العلمي فعندئذ يكون الموضوع دالا مفيدا .. أما هكذا فما قرأنا إلا كلامك وحدك وليس فيه أي تقرير علمي متعلق بالشأن ولا ندري ما قال خصمك حتى نتعاطف معك فنبكي لبكائك .. و لم نستفد شيئا سوى قراءة كلام مسجوع من عدة أسطر لشخص متوجع الله أعلم بقدر الشئ الذي اوجعه .


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة وليد بن عبده الوصابي مشاهدة المشاركة
نقلت مقالي هذا؛ لأنه نمي إلي أن لعداب هذا، كتاب جديد عن مروان حديد.
فلا أدري ماقال فيه وماقرر، ومالذي أتى به وجلب .
الله يهديك يا وليد .. نمي إلى علمك ؟! .. غضبت وثرت على هذا الشخص لأنه فقط نمي إلى علمك وأنت لم تقرأ الكتاب ولم تدر ما قال ولا فكرة لديك نهائيا عن آخر ما انتهى إليه أمره ؟ .. ما يصلح كذا !! .. أجمع أهل السنة - وحتى وافقهم عليه أهل البدعة - على أن ( الحكم على الشئ فرع عن تصوره ) .. ثم أقول : لعلك أن تهدأ قليلا .. وتجمع عليك أمرك .. فإن كتبت موضوعا فليكن مفيدا يستحق شيئا من الجهد والتعب والإقناع للقراء .. وإلا فإنك ستقع في الإفتراء عليه وتقويله ما لم يقل .. وما تزيد على أن تكون مثلما قال ربنا : ( يا أيها الذين آمنوا إن جاءكم فاسق بنبأ فتبينوا أن تصيبوا قوما بجهلة فتصبحوا على ما فعلتم نادمين ) لأننا لم نرى شيئا مما قال ولا ردك عليه إن كان كلامه باطلا أو جديرا بكل هذا الإنفعال .. هكذا يكون الأمر بينا ومسنودا بالبرهان وفيه براءة الذمة بين يدي الله و بين يدي عباده .. وفقك الله ونفع بك .


.
__________________
العقل خير من الفقه ولو عرفت سوقا يباع فيه مقدار من العقل مقابل جزء من البدن لبعت أغلب أعضائي التي أبقى بدونها حيا فأبتاع عقلا يبصرني بالحقائق
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 30-07-16, 01:37 PM
عبد الرحمن الحنبلي عبد الرحمن الحنبلي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 14-11-13
المشاركات: 226
افتراضي رد: عداب الحمش وتذبذبه!

صدقت يا أيوب . واستعجلت يا وليد .
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 31-07-16, 05:32 AM
رياض العاني رياض العاني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 10-08-11
الدولة: العراق - بغداد
المشاركات: 5,822
افتراضي رد: عداب الحمش وتذبذبه!

اخي العزيز نحن في العراق نعرف هذا النكرة وكلامه وطعنه علي الصحابة رض الله عنهم وطعنه علي احاديث الصحيحن ونصرت اهل الرفض ضد اهل السنة وكذلك نصرت اهل التصوف الشركي ضد اهل التوحيد وووووووووووو وخيرا انه ساقط العدالة عند اهل التوحيد
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 31-07-16, 10:58 PM
أحمد المواس أحمد المواس غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 25-09-12
المشاركات: 825
افتراضي رد: عداب الحمش وتذبذبه!

اللهم يا مقلب القلوب ثبت قلوبنا على دينك
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 29-08-18, 12:09 AM
أبو عبد الله الشحري أبو عبد الله الشحري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 25-03-14
المشاركات: 19
افتراضي رد: عداب الحمش وتذبذبه!

امين امين امين
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 04-08-19, 04:57 PM
وليد بن عبده الوصابي وليد بن عبده الوصابي متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-05-14
المشاركات: 103
افتراضي رد: عداب الحمش وتذبذبه!

العذاب على عدّاب!

(يا مقلب القلوب، ثبت قلوبنا على دينك)
وقفت قبل سنوات على كتابٍ بعنوان: (ثعلبة بن حاطب: الصحابي المفترى عليه)
وهو من تأليف الشيخ عداب محمود الحمش، عام ١٤٠٦ه‍.
أجاد فيه وأفاد، وبين المقصود والمراد، ودافع عن الصحابة الأمجاد، ورد على أهل الثلب والعناد، والزيع والإلحاد.
وبيّن في كتابه هذا، عدالة الصحابة جميعهم، بدون استثناء..

ومما قال فيه: "أما الذين يشككون بصحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم، ويطعنون بهم، فهم من فِرق الروافض والخوارج والزنادقة، وأما أهل السنة: فقد قطعوا بصحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم، وسكتوا عما جرى بينهم"
حرفيا من كتابه المذكور ص: ٢٤)

قلت: هذا ما فاهه، وخطته أنامله في كتابه هذا، وانظروا اليوم ماذا يقول عن بعض الصحابة؟
وكيف تجرأ على بعضهم بحجة الدفاع عن آل البيت؟!
فبأي تعليق أعلّق، وبأي دفاع سأدفع؟!

يا عداب: ها هي بنانك قد خطت، ولسانك قد نطقت، وقلبك قد شهد، بالحق وللحق وفي الحق، وقد أوردت النصوص الكثيرة على ذلك!
واليوم، ماذا جرى لك؟ ولماذا انقلبت على عقبيك؟ وكيف صرت من فرق الروافض والخوارج والزندقة -بحكمك أنت في كتابك-؟!

يا عداب: ألعرِض الصحابة -الذين لم نبلغ مُدّ أحدهم، ولا نصيفه، ولو أنفقنا مثل أُحدٍ ذهبا- تشتم؟
ألحديثهم تتهم؟!
يا هذا، أتدري من تناولت؟ وبأي لسان تطاولت؟!

إنك برجلك العرجاء، ويدك القصيرة، وفمك المهووك، لم ولن تصل إلى النجوم والكواكب والأقمار والشموس، بل دون ذلك مهايع، ستظل الطريق فيها، بل ستتجاذبك الأشواك، وتتخطفك الكلاليب، وتتقاذفك الشهب، فستسقط، وستدمى، ثم تدمدم، وتصاب بمقتل!
وأي مقتل أخطر من تناول قطعيات الإسلام، وثوابت الدين؟!

ناشدتك الله، أما قلته وسطرته في كتابك الآنف: أكان حقا، والآن باطلا؟

أجاءك برهان قاطع، ودليل ساطع، فاتجهتَ إليه، وتركت السنة ظهريا؟!

ومن مثالبه: تصريحه بالطعن في (صحيح البخاري) زاعما تطبيق قواعد الجرح والتعديل على الصحابة!
ومنها: تكلمه وقدحه في أمير المؤمنين عمر رضي الله عنه بكلام قبيح، وأنه لم يكن شجاعا أو مبارزا إلى آخر هذيانه.
ومنها: كتبه قصيدة تكلم فيها على أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها.

وقرأت له أيضا، كلاما ساقطا من الميزان العلمي، عن لطيمة وظلمية الحسين، بعبارات مزوقة، وروايات ملفقة، يموه بها على من لا يعلم!
فكتبت تعليقا عليه بكل أدب واحترام، فرد علي بعنف!
فطلبت منه الترفق بنا نحن كأبنائه، فما كان منه إلا أن أعطاني حظرا من التعليق!
أليس الواثق بعلمه، يترك المجال للردود عليه، ويرد عليهم، حتى يغلب الباطل ويندحر.
والله المستعان.
اللهم إنا نسألك الثبات على دينك حتى الممات.

(اللهم يا ولي الإسلام وأهله، مسكنا بالإسلام، حتى نلقاك به)

ولما كان في العراق قدم الدكتوراة.. فلم تقبل مناقشتها من قبل الشيخ صبحي السامرائي والشيخ بشار عواد والشيخ حارث الضاري؛ لما فيها من الطعونات بالصحيحين وغيرها وردوا الرسالة، ولم يستطع مناقشة رسالته في العراق فخرج منها وقدمها في مكان آخر!

والحقيقة: إن هذا الرجل عنده تشيع واضح، إن لم يكن الآن قد ترفض.

وإلى لقاء تحت ظل عدالةٍ *** قدسية الأحكام والميزانِ

وليد بن عبده الوصابي،،
والله المستعان.
١٤٣٦/١/٢٨
١٤٣٧/١/٢٨
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 04-08-19, 05:45 PM
أبو هاجر الغزي السلفي أبو هاجر الغزي السلفي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-09-11
المشاركات: 3,696
افتراضي رد: عداب الحمش وتذبذبه!

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة وليد بن عبده الوصابي مشاهدة المشاركة
العذاب على عدّاب!

(يا مقلب القلوب، ثبت قلوبنا على دينك)
وقفت قبل سنوات على كتابٍ بعنوان: (ثعلبة بن حاطب: الصحابي المفترى عليه)
وهو من تأليف الشيخ عداب محمود الحمش، عام ١٤٠٦ه‍.
أجاد فيه وأفاد، وبين المقصود والمراد، ودافع عن الصحابة الأمجاد، ورد على أهل الثلب والعناد، والزيع والإلحاد.
وبيّن في كتابه هذا، عدالة الصحابة جميعهم، بدون استثناء..

ومما قال فيه: "أما الذين يشككون بصحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم، ويطعنون بهم، فهم من فِرق الروافض والخوارج والزنادقة، وأما أهل السنة: فقد قطعوا بصحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم، وسكتوا عما جرى بينهم"
حرفيا من كتابه المذكور ص: ٢٤)

قلت: هذا ما فاهه، وخطته أنامله في كتابه هذا، وانظروا اليوم ماذا يقول عن بعض الصحابة؟
وكيف تجرأ على بعضهم بحجة الدفاع عن آل البيت؟!
فبأي تعليق أعلّق، وبأي دفاع سأدفع؟!

يا عداب: ها هي بنانك قد خطت، ولسانك قد نطقت، وقلبك قد شهد، بالحق وللحق وفي الحق، وقد أوردت النصوص الكثيرة على ذلك!
واليوم، ماذا جرى لك؟ ولماذا انقلبت على عقبيك؟ وكيف صرت من فرق الروافض والخوارج والزندقة -بحكمك أنت في كتابك-؟!

يا عداب: ألعرِض الصحابة -الذين لم نبلغ مُدّ أحدهم، ولا نصيفه، ولو أنفقنا مثل أُحدٍ ذهبا- تشتم؟
ألحديثهم تتهم؟!
يا هذا، أتدري من تناولت؟ وبأي لسان تطاولت؟!

إنك برجلك العرجاء، ويدك القصيرة، وفمك المهووك، لم ولن تصل إلى النجوم والكواكب والأقمار والشموس، بل دون ذلك مهايع، ستظل الطريق فيها، بل ستتجاذبك الأشواك، وتتخطفك الكلاليب، وتتقاذفك الشهب، فستسقط، وستدمى، ثم تدمدم، وتصاب بمقتل!
وأي مقتل أخطر من تناول قطعيات الإسلام، وثوابت الدين؟!

ناشدتك الله، أما قلته وسطرته في كتابك الآنف: أكان حقا، والآن باطلا؟

أجاءك برهان قاطع، ودليل ساطع، فاتجهتَ إليه، وتركت السنة ظهريا؟!

ومن مثالبه: تصريحه بالطعن في (صحيح البخاري) زاعما تطبيق قواعد الجرح والتعديل على الصحابة!
ومنها: تكلمه وقدحه في أمير المؤمنين عمر رضي الله عنه بكلام قبيح، وأنه لم يكن شجاعا أو مبارزا إلى آخر هذيانه.
ومنها: كتبه قصيدة تكلم فيها على أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها.

وقرأت له أيضا، كلاما ساقطا من الميزان العلمي، عن لطيمة وظلمية الحسين، بعبارات مزوقة، وروايات ملفقة، يموه بها على من لا يعلم!
فكتبت تعليقا عليه بكل أدب واحترام، فرد علي بعنف!
فطلبت منه الترفق بنا نحن كأبنائه، فما كان منه إلا أن أعطاني حظرا من التعليق!
أليس الواثق بعلمه، يترك المجال للردود عليه، ويرد عليهم، حتى يغلب الباطل ويندحر.
والله المستعان.
اللهم إنا نسألك الثبات على دينك حتى الممات.

(اللهم يا ولي الإسلام وأهله، مسكنا بالإسلام، حتى نلقاك به)

ولما كان في العراق قدم الدكتوراة.. فلم تقبل مناقشتها من قبل الشيخ صبحي السامرائي والشيخ بشار عواد والشيخ حارث الضاري؛ لما فيها من الطعونات بالصحيحين وغيرها وردوا الرسالة، ولم يستطع مناقشة رسالته في العراق فخرج منها وقدمها في مكان آخر!

والحقيقة: إن هذا الرجل عنده تشيع واضح، إن لم يكن الآن قد ترفض.

وإلى لقاء تحت ظل عدالةٍ *** قدسية الأحكام والميزانِ

وليد بن عبده الوصابي،،
والله المستعان.
١٤٣٦/١/٢٨
١٤٣٧/١/٢٨
جزاك الله خيرا أخي وليدا على غيرتك وذبك !
لكن لا تستغرب! فالجنة لها أهلها! والنار لها أهلها!
{ما كان الله ليذر المؤمنين على ما أنتم عليه حتى يميز الخبيث من الطيب}.
والناس في هذه الدنيا في دار ابتلاء وتمحيص !
فسل الله أن يعافيك مما ابتلاه به ! وسل الله الثبات إلى الممات !
وقد أديت ما عليك!
فما تصنع له إن كان الله يريد أن يضله!
والله الهادي.
__________________
أسند اللالكائي : عن الحسن بن عمرو قال : قال طلحة بن مصرف :
(( لولا أني على وضوء لأخبرتك ببعض ما تقول الشيعة!! )).
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 05-08-19, 08:00 AM
أبو هاجر الغزي السلفي أبو هاجر الغزي السلفي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-09-11
المشاركات: 3,696
افتراضي رد: عداب الحمش وتذبذبه!

أخ وليد!
لو لم تصبح طالب علم أو متشبها بالرافعي وأبي فهر!
فالدين كامل دونك!
ومنصور بعدمك!
فنصيحتي لك:
أن ترد على إخوانك وتشكرهم لتصبيرك ،وتترك هذا الزهو المزخرف المبني على أدبيات أخذتها من هنا وهنالك!
لأني لاحظت أن الإخوة شكروك كذا مرة،وبعض إخواننا نبهك في ملحوظات ! وأنت : صم بكم عمي!
من آثار العلوم الشرعية الظاهرة جدا أن يعرف الإنسان قدر نفسه،فإذا رأى نفسه! فهو ليس على الجادة!وهو مدخول!
فاحذر ثم احذر!
والسلام!
__________________
أسند اللالكائي : عن الحسن بن عمرو قال : قال طلحة بن مصرف :
(( لولا أني على وضوء لأخبرتك ببعض ما تقول الشيعة!! )).
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 05:32 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.