ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى الدروس الصوتية
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #91  
قديم 17-02-11, 07:24 AM
أبو القاسم العتيبي أبو القاسم العتيبي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 08-10-10
المشاركات: 1,186
افتراضي رد: درس زاد المستقنع لفضيلة الشيخ محمد بن محمد المختار الشنقيطي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سعيد بن مهدي مشاهدة المشاركة
الأخ المبارك أبوعمر
الرابط يحوي دقيقة واحدة فقط

الرابط لا يوجد به شي لكن هذا رابط آخر


للحفظ

__________________
" كم أفسدت الغيبة من أعمال الصالحين " التذكره لإبن الجوزي ..
رد مع اقتباس
  #92  
قديم 17-02-11, 09:23 AM
سعيد بن مهدي سعيد بن مهدي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 08-03-10
المشاركات: 2,683
افتراضي رد: درس زاد المستقنع لفضيلة الشيخ محمد بن محمد المختار الشنقيطي

بورك فيك يا أخي
__________________
وما توفيقي إلا بالله..عليه توكلت وإليه أنيب


رد مع اقتباس
  #93  
قديم 18-02-11, 01:41 AM
المغربي أبو عمر المغربي أبو عمر غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 09-08-08
الدولة: 2
المشاركات: 3,157
افتراضي رد: درس زاد المستقنع لفضيلة الشيخ محمد بن محمد المختار الشنقيطي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو القاسم السلفي مشاهدة المشاركة
الرابط لا يوجد به شي لكن هذا رابط آخر


للحفظ


جزاك الله خيراً
__________________
موقع جامع الدروس العلمية
http://www.dro-s.com/
رد مع اقتباس
  #94  
قديم 22-02-11, 04:08 PM
أبو أسلم الشرقاوي أبو أسلم الشرقاوي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 12-01-11
المشاركات: 251
افتراضي رد: درس زاد المستقنع لفضيلة الشيخ محمد بن محمد المختار الشنقيطي

جزاكم الله خيرا إخواني الفضلاء

بانتظار الدرس الثاني والثلاثين، 32 .
رد مع اقتباس
  #95  
قديم 23-02-11, 01:14 AM
المغربي أبو عمر المغربي أبو عمر غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 09-08-08
الدولة: 2
المشاركات: 3,157
افتراضي رد: درس زاد المستقنع لفضيلة الشيخ محمد بن محمد المختار الشنقيطي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو أسلم الشرقاوي مشاهدة المشاركة
جزاكم الله خيرا إخواني الفضلاء

بانتظار الدرس الثاني والثلاثين، 32 .
http://www.zadnet.net/zad/tharah/m32.mp3
__________________
موقع جامع الدروس العلمية
http://www.dro-s.com/
رد مع اقتباس
  #96  
قديم 25-02-11, 08:26 AM
سعيد بن مهدي سعيد بن مهدي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 08-03-10
المشاركات: 2,683
افتراضي رد: درس زاد المستقنع لفضيلة الشيخ محمد بن محمد المختار الشنقيطي

حمل:
الإسعاد بموجز شرح العمدتين والزاد
دروس الفترة 4-3حتى12-3

درس31 الزاد بتاريخ 12-3-1432هـ من قول المصنف: " والمبتدأة.."
درس4 عمدة الفقه 4-3-1432هـ من قول المصنف: " وإن طبخ في الماء ماليس بطهور.."
درس4 عمدة الأحكام 4-3-14329ـ شرح حديث :" إذا توضأ أحدكم..
الملفات المرفقة
نوع الملف: pdf الإسعاد 4-3حتى12-3.pdf‏ (1.27 ميجابايت, المشاهدات 233)
__________________
وما توفيقي إلا بالله..عليه توكلت وإليه أنيب


رد مع اقتباس
  #97  
قديم 27-02-11, 05:30 AM
سعيد بن مهدي سعيد بن مهدي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 08-03-10
المشاركات: 2,683
افتراضي رد: درس زاد المستقنع لفضيلة الشيخ محمد بن محمد المختار الشنقيطي

السلام عليكم هذا السؤال الوارد في درس 32 بتاريخ19/3/1432

وقد اخترت له العنوان التالي:

الصلاة..قرة عيون الموحدين

بارك الله فيكم فضيلة الشيخ وأجزل لكم المثوبة والأجر يقول السائل فضيلة الشيخ عند الصلاة والإمام يقرأ تأتي تشويشات وخيالات من تذكر بعض الأشياء والأمور كيف أتخلص من ذلك أثابكم الله؟
بسم الله الحمد لله والصلاة والسلام علي خير خلق الله وعلي آله وصحبه ومن والاه أما بعد، فأوصيك أولا بالدعاء وثانيا بالأخذ بالأسباب سل الله عز وجل أن يرزقك الخشوع في صلاتك وأن يجعل صلاتك تامة غير ناقصة واجتهد في هذا الدعاء خاصة في مظان الإجابة وتجعل هذا الأمر هما فإن الله إذا أراد أن يسعد عبده جعل الآخرة أكبر همة وأمر الآخرة يستقيم بالدين وعمود الدين الصلاة فإذا اهتممت واغتممت بخشوعك في صلاتك وأصبح يعني لك هذا الأمر شيئا كثيرا أكثرت من الدعاء سبحان الله العظيم يهدم علي الرجل منزله وتتعطل سيارته وتذهب تجارته ويخسر ما يخسره من دنياه فيحمل هما عظيما ربما جلس يتحدث به عمره كله ويهدم دينه وتنقص صلاته ولربما صلي الصلاة وما كتب له عشر معشارها من الأجر ولا يسأل عن ذلك شيئا ستمضي إلي الله وتقف بين يدي الله وتسأل عن حق الله ستسأل كيف وقفت بين يديه وكيف قرأت كتابه وكيف سبحته ولذلك من نوقش الحساب عذب فمن علم الصلاة وما أدراك ما الصلاة وشعر من قرارة قلبه أنها هي حظه من هذه الدنيا بعد الشهادتين وأنها موقفه بين يدي ملك الملوك وإله الأولين والآخرين موقف بين يدي من أحياه وكان ميتا وأطعمه و كان ولم يزل جائعا وهداه وكان ولم يزل ضالا يقف بين يدي ملك الملوك وإله الأولين والآخرين وقد أنعم عليه بهذاالموقف فدعاه وكأن لسان الحال تشريف وتكريم فإذا به يقف بين يدي الله فيأتيه عدو الله لكي يحول بينه وبين الله فيأخذ به ذات اليمين وذات الشمال والله مطلع علينا وناظر إلينا فلا إله إلا الله، اللهم ارحم ضعفنا واجبر كسرنا والله إن القلب لينكسر والنفس تتألم هل شعرت أن هذه الصلاة حق لملك الملوك هل شعرت يوم من الأيام أنها رأس المال وأنها نور القبر وأنها نور الحشر وأنها الثبات علي الصراط هل شعرت أنها الوسيلة إلي الله وأنها شافعة لك عند الله والله ثم والله الذي لا إله غيره ولا رب سواه لن نندم علي الدنيا وما فيها ولكن نندم أننا نخرج من الدنيا وما قدرنا الله حق قدره بكي الإنسان علي ما فاته من حطام لا يسوي شيئا سينزع منه كيوم ولدته أمه يبكي علي الدنيا وشهواتها وملذاتها ومصائبه في أهله وماله وولده ولا يبالي بحق الله وكان السلف الصالح رحمهم الله إذا فاتت الصلاة جلس الرجل منهم يبكي وربما عزي كما يعزي الرجل الذي فقد شيئا من أهله من فاتته صلاة العصر فكأنما وتر أهله وتر أهله هذا البلاء العظيم أننا لا نشعر لمن هذه الصلاة لملك الملوك وهو أغني ما يكون عنك وأنت أفقر ما تكون إليه يستحي الإنسان إذا انقضت الصلاة وسلم منها وليس فيها حق لله محفوظ والله إنها لمصيبة. كان علي زيد العابدين إذا توضأ أحمر وأصفر وتغير وجهه فيقال ما الذي يعتريك عند الوضوء، فيقول: (ألا تدرون من أناجي)
من أناجي؟ أناجي ربي وخالقي ورازقي به أعوذ وإليه ألتجئ، لو أنك تلجأ إلي شيء حاشاك ضربا للمثل، لأحسنت ما بينك وبين ذلك الشيء فكيف وأنت في جميع أمورك وشؤونك لا حول لك ولا قوة إلا بالله يشرفك ويكرمك فهذه الصلاة ينعم بها عليك من أجل أن تناديه ولذلك قام السعداء قام الخاشعون فأدوا حق الله في خشوعهم قام الراكعون الساجدون المخبتون قام الذين عرفوا ربهم فإذا قالوا الله أكبر هانت عليهم الدنيا وما فيها جعل الله فاتحة الصلاة الله أكبر لأجل تستشعر أن هناك شيء أكبر من الله وإذا كان ليس هناك شيء أكبر من الله لن ينصرف شيء من قلبك ما دمت بين يديه لأنه أكبر من كل شيءفإذا استفتح المؤمن الموفق صلاته واستشعر أنه واقف بين يدي ملك الملوك وإله الأولين والآخرين وأن هذا الكون كله تحت أمره وقهره، تلذذ بآياته وتلذذ بمناجاته فأناب إليه إنابة المخبتين وذل بين يديه ذلة الخاشعين فوقف بين يدي الله خاشعا متخشعا متذللا متبذلا فنسأل الله بعزته وجلاله أن يرزقنا ذلك كثرة الدعاء واستشعار لمن تصلي واستشعار أن هذه الصلاة تفتح عليك أبواب الخير في دينك ودنياك وآخرتك اعرف قدر الصلاة واعلم أن هذه الصلاة إذا شفعت لك وقالت لربها وقالت وهي بين يدي ربها: (حفظك الله كما حفظتني) أنك محفوظ وإذا حفظ العبد فلن يضيع إذا حفظ العبد فلن يضيع حفظك الله كما حفظتني تشفع إنها الصلاة بكل ما تعني هذه العبادة الجليلة العظيمة ومع هذا التقصير في حق العظيم الجليل الكبير فإنه سبحانه يتفضل علينا ويكرمنا بأن نقف بين يديه والله لو أن الإنسان صادق مع نفسه لاعتقد في قرارة قلبه أنه أحقر من أن يقف بين يدي الله سبحانه وتعالي أمم ضلت عن ربها منها من يعبد الشجر والحجر والبقر وأنت تعبد ملك الملوك وجعل لك هذه الصلاة خمس صلوات في اليوم والليلة بخمسين صلاة فضائل ونوائل إلي متى وأنت في الغفلة من الآن تسأل نفسك عن حق الله الذي ضيعته من الآن تحاسب نفسك في حق الله الذي ستسأل عنه وتحاسب بين يدي الله عنه أول ما تحاسب عنه من عملك الصلاة فإن صلحت صلح باقي عملك وإن ضيعها العبد فهو لما سواها أضيع الصلاة وما أدراك ما الصلاة شهد خير الأمة ورسولها بأبي وأمي صلوات الله وسلامه عليه الذي فتح عليه بالصلاة والزكاة والعبادة والقيام والإنابة فأخبر عليه الصلاة والسلام أن هذه الدنيا كلها جعل الله له قرة عينه فيها في الصلاة (وجعلت قرة عيني في الصلاة) إنها الصلاة التي هي الحبل المتين بينك وبين الله ما سميت صلاة إلا لأنها تصلك بالله جل جلاله الصلاة التي فيها القرآن والتسبيح والتحميد والتكبير والتشهد شهادة التوحيد وفيها التوحيد بجميع أنواعه الصلاة هذه العبادة الجليلة من الآن تحتقر نفسك وتمقتها في جنب الله وتحاسبها وتسألها ما الذي قمته من حق هذه العبادةأولا تحرص إذا استطعت أن لا يؤذن لها إلا وأنت في المسجد فأفعل فإذا وفقت لئلا يؤذن لها إلا وأنتفي المسجد ازددت قربا من الله فقلت اللهم بلغني أن أبكر إليها قبل الآذان فإذا وفقت لذلك قل اللهم بلغني أن أكون من المرابطين فأنتظر الصلاة بعد الصلاة فذالكم الرباط فذالكم الرباط (ألا أنبأكم بما يمحوا الله به الخطايا ويرفع به الدرجات) قلنا بلي يا رسول الله قال (كثرة الخطا إلي المساجد) الله أكبر محو الخطايا ورفعة الدرجات جاءت في هذه العبادة الجليلة الكريمة كثرة الخطى إلي المساجد وإسباغ الوضوء علي المكاره وانتظار الصلاة بعد الصلاة فذالكم الرباط فذالكم الرباط كلها في الصلاة الثلاث كلها في الصلاة إسباغ الوضوء علي المكاره هذا في الصلاة في طهارتها فمعناها أنك ستكون من السعداء الذين غفرت ذنوبهم ورفعت درجاتهم جعلنا الله وإياكم منهم، إسباغ الوضوء علي المكاره وكثرة الخطى إلي المساجد وانتظار الصلاة بعد الصلاة حالة الكمال فإذا وفقت أنك تدخل المسجد فقل يا رب وفقني أن أكون في الصفوف الأول أن لا تصلي وراء ظهر إنسان ما أمكنك إن استطعت أن تبلغ الصف الأول فقل يارب لا يسبقني إلي الصلاة أحد كان عبد الله بن مسعود يدخل إذا دخل المسجد يوم الجمعة رأي ثلاثة سبقوا قال أربعة ورابع أربعة ليس ببعيد وخامس أربعة ليس ببعيد فهذا يدل على أنهم كانوا يتمنون أنه يدخل المسجد وليس فيه أحد
لا يزال العبد يتقرب إلي الله بهذه والوسيلة حتى يعلوا إلي الدرجات العلي في الصلاة فإذا رزقت الصف الأول سألت الله عز وجل من قرارة قلبك ألا يجعلك أشقي المصلين تدخل المسجد من اليوم تجعل في نفسك هذا الشعور أن تدخل المسجد ولسان حالك يقول يا رب لا تجعلني أشقي عبادك اللهم أجعلني اسعد عبادك في هذه الصلاة تحمل همها تصور لو صلت أمة في مسجد فكنت أقربهم إلي الله تصور إذا صليت في مسجد وصعدت صلاتك ففتحت لها أبواب السماء {إليه يصعد الكلم الطيب والعمل الصالح يرفعه} [الأنعام/125] فتعجل إلي ربك بالأعمال الصالحة تحاسب نفسك فإذا دخلت المسجد ووفقت إلي الصف الأول إلي التبكير تسأل الله من كل قلبك يا رب ارزقني الخشوع في صلاتي أن يرزقك الله تدبر القرآن فإذا استفتح الإمام القرآن فقال: الحمد لله رب العالمين بفاتحة الكتاب عشت هذه السورة العظيمة الذي والله الذي لا إله غيره ولا رب سواه لو جلسنا من هذه الساعة إلي أن ينبلج الفجر ما أدركنا ما فيها من المعاني الجليلة العظيمة التي جمعت التوحيد بجميع أقسامه توحيدا لله في إلوهيته وربوبيته وأسمائه وصفاته تأخذ بمجامع قلبك إلي الله تدخل إلى الصلاة مهموما مغموما بمجرد أن تقول الحمد لله رب العالمين تنقشع عنك الهموم وتذهب عنك الغموم وإذا بك في عالم غير العالم الذي كنت فيه جنة في الدنيا قبل جنة في الآخرة (جعلت قرة عيني في الصلاة) قرة عيون الموحدين قرة عيون الخاشعين قرة عيون الصادقين قرة عيون المعظمين لإله الأولين والآخرين قرة عيون قربهم ربهم إليه هؤلاء هم القوم الذين ربما دخل الواحد منهم مرقع الثوب مزري الحال لكنه عند الله بمكان لو أقسم علي الله لأبره الصلاة الصلاة بكل ما تعنيها هذه العبادة الجليلة الكريمة أن تستشعر ما فيها ومن الآن تحاسب نفسك كل صلاة تصليها تقول أين مكاني؟ وثق ثقة تامة إذا أردت الخشوع في الصلاة والقيام بحقوقها إذا حاسبت هذه النفس الأمارة بالسوء كل ما صليت نظرت أين مكانك في صلاتك وأنك كل مازلت تتقدم إلي ربك وحالك إلي الأصلح فأعلم أنك قريب من رضوان الله عز وجل إذا وجت أنك كل يوم ينعم الله عليك فيصبح لك حال في الصلاة وتقترب من الله أكثر تتألم وينفطر قلبك لو أذن المؤذن ولست في المسجد تتألم علي فوات الصف الأول تتألم علي آيات قرأها الإمام ولم تتدبرها تتألم إذا لفظ لسانك ونبذت بشفتيك آية من كتاب الله وأنت لم تستشعر معناها تحاسب نفسك حسابا شديدا في هذا الأمر لأنه قيام حياتك وسعادتك لا يزال خيرها وبرها عليك حتى تفتح عليك أبواب الرحمات وتسير من أقرب الناس إلي الله بعلو الدرجات وغفران الذنوب والسيئات إن من عباد الله من صلي وزكيت صلاته وكملت حتى سلم منها فخرج من ذنوبه كيوم ولدته أمه إن من عباد الله من صلي فوصله الله علم الله من قلبه من قرارة قلبه أنه صادق في موقفه بين يدي الله فما سأل الله إلا أعطاه وما استعاذ به إلا حماه وكفاه دخل خائفا فسلم آمنا واسترحم ربه فكان مذنبا فسلم من صلاته مغفورا مرحوما ومنهم ومنهم { واستعينوا بالصبر والصلاة وإنها لكبيرة إلا على الخاشعين } [البقرة/45]
اللهم اجعلنا من الخاشعين الله أكبر إنها لكبيرة تحتاج إلي جهاد تحتاج إلي مجاهدة أي دنيا التي صرفتنا عن ملك الملوك أف وتف وتبا لها من دنيا أي مال وأي بنون كان معك حينما كنت في ظلمات ثلاث ربك يسألك الخشوع بين يديه يسألك أن تتدبر أن تتفكر في الآيات فتأخذك التجارة وتسوقك العمارة حتى تخرج من الصلاة بلا شيء اللهم إنا نعوذ بك من هذه الخسارة هذا حال الخسارة إذا رأت عيناك إذا أردت أن تري بعينيك رجلا خاسرا في دينه فأنظر إلي من ضيع صلاته الله الله في هذه الصلاة كل يوم تحاسب نفسك بل في كل صلاة تصليها تحاسب نفسك فإذا حاسبتها تأمل رحمك الله إذا أصبحت تصلي ولست راض عن صلاتك فينظر الله إليك بعد الصلاة يا رب أضعت من الصلاة ما أضعت فاجبر كسري وارحم ضعفي وافعل بي وافعل بي فيحبك الله يحبك إذا اعتذرت من الذنب قبل المعذرة كن صادقا مع الله تستحي من الله في حقه هذا حق ملك الملوك وإله الأولين والآخرين وديان يوم الدين إنهم السعداء إنهم الأولياء الأتقياء الذين ناجوا ربهم وذلوا بين يدي الله { تتجافى جنوبهم عن المضاجع يدعون ربهم خوفا وطمعا ومما رزقناهم ينفقون } [السجدة/16]
لا يزال هؤلاء الراكعون الساجدون الذين زكاهم الله من فوق سبع سماوات وذكر عباده بما أعد لهم من المكرمات { فلا تعلم نفس ما أخفي لهم من قرة أعين جزاء بما كانوا يعملون } [البقرة/67] إن المحافظ علي الفرائض يسهل قيام الليل يسهل كثرة الصلوات، ولا يزال عبدي يتقرب إلي بالنوافل حتى أحبه فإذا أحببته كنت سمعه الذي يسمع به، أوصيك بالدعاء أوصيك بتعظيم أمر الصلاة وقدر الصلاة أوصيك بالأخذ بالأسباب التي تعينك علي الخشوع من احتقار الدنيا وتعظيم الآخرة وأوصيك بقصر الأمل لأن الله تعالي يقول:{واستعينوا بالصبر والصلاة وإنها لكبيرة إلا على الخاشعين} [البقرة/45] وكأن سائلا سأل من هم الخاشعون يا رب العالمين قال: { الذين يظنون أنهم ملاقوا ربهم وأنهم إليه راجعون } [البقرة/46] أكثر الناس خشوعا وأتم الناس خضوعا من أكثر من ذكر الآخرة الذي يكثر من زيارة القبور والتدبر والتفكر في حالها وحال أهلها الذي ينظر إلي حقارة الدنيا وحقارة أهلها كيف أنهم عزوا وبزوا وارتفعوا ثم جاءهم الموت فأخرجوا منها كيوم ولدتهم أمهاتهم { وإنها لكبيرة إلا على الخاشعين } [البقرة/45] وكأن سائلا سأل من هم الخاشعون يا رب العالمين
قال:{ الذين يظنون أنهم ملاقوا ربهم وأنهم إليه راجعون } [البقرة/46] أكثر الناس خشوعا وأتم الناس خضوعا من أكثر من ذكر الآخرة الذي يكثر من زيارة القبور والتدبر والتفكر في حالها وحال أهلها الذي ينظر إلي حقارة الدنيا وحقارة أهلها كيف أنهم عزوا وبزوا وارتفعوا ثم جاءهم الموت فأخرجوا منها كيوم ولدتهم أمهاتهم { وإنها لكبيرة إلا على الخاشعين } [البقرة/45]يظنون يظنون هنا كما يقول أئمة التفسير الظن هنا بمعني اليقين أي يوقنون يقينا لا شك فيه ولا مرية أنهم إلي ربهم راجعون نعم إذا أقمت تفكرت دائما في ساعة خروجك من الدنيا وتفكرت دائما في ساعة دنوك وإدلائك لقبرك وتذكرت دائما وأنت موسد في لحدك أن هذا الصلاة نور لك في اللحود وأمان لك يوم البلا والدود وأنها قربي لك إلي الرحيم الودود عندها تخشع بقلبك كاملة وتفر إلي الرحيم الودود فرار الصادقين فرار الخاشعين إنه الخشوع الذي لا يأتي بالتشهي ولا بالتمني ولا بمدح النفس ولا بالغفلة عن النفس ولكن يأتي بالمحاسبة والمجاهدة بعد توفيق الله جل جلاله وكثرة الدعاء وسؤال الله أن يهب الله قلبا خاشعا وقل كما قال نبي الأمة ورسول الرحمة بأبي وأمي صلوات الله وسلامه عليه الرحمة المهداه والنعمة المسداة قل: (اللهم إني أسألك قلبا خاشعا وقل كما قال اللهم إني أعوذ بكل من قلب لا يخشع اللهم إنا نسألك الخشوع فيها) وأن ترزقنا قلوبا خاشعة وأعينا من خشيتك دامعة اللهم ارزقنا الإخلاص لوجهك وابتغاء ما عندك اللهم املأ قلوبنا باليقين بك والتوكل عليك وتعظيمك حق تعظيمك إله الأولين والآخرين سبحان ربك رب العزة عما يصفون وسلام علي المرسلين والحمد لله رب العالمين.
__________________
وما توفيقي إلا بالله..عليه توكلت وإليه أنيب


رد مع اقتباس
  #98  
قديم 01-03-11, 07:04 PM
أبو أسلم الشرقاوي أبو أسلم الشرقاوي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 12-01-11
المشاركات: 251
افتراضي رد: درس زاد المستقنع لفضيلة الشيخ محمد بن محمد المختار الشنقيطي

بانتظار الدرس الثالث والثلاثين، 33 .

وفقكم الله وبارك فيكم.
رد مع اقتباس
  #99  
قديم 01-03-11, 10:25 PM
أبو القاسم العتيبي أبو القاسم العتيبي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 08-10-10
المشاركات: 1,186
افتراضي رد: درس زاد المستقنع لفضيلة الشيخ محمد بن محمد المختار الشنقيطي

استمع لدرس الثلاثاء 26/3/1432هـ
زاد المستقنع – كتاب الطهارة – باب الحيض


[IMG]http://www.zadnet.net/wp-*******/uploads/2011/02/MP3-Cube-2_128x128-32.png[/IMG]
__________________
" كم أفسدت الغيبة من أعمال الصالحين " التذكره لإبن الجوزي ..
رد مع اقتباس
  #100  
قديم 01-03-11, 10:27 PM
أبو أسلم الشرقاوي أبو أسلم الشرقاوي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 12-01-11
المشاركات: 251
افتراضي رد: درس زاد المستقنع لفضيلة الشيخ محمد بن محمد المختار الشنقيطي

هذا الدرس يا اخي ليس هو الدرس الأخير 33
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:59 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.