ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى التخريج ودراسة الأسانيد
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #41  
قديم 18-07-16, 02:25 PM
كاوا محمد ابو عبد البر كاوا محمد ابو عبد البر غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 10-08-09
الدولة: المغرب
المشاركات: 2,619
افتراضي رد: تخريج أحاديث مصنف عبد الرزاق المرفوعة والموقوفة

صعصعة تابعه أَبُو البَخْتَرِيّ الطَّائِيّ عند القاسم بن سلام في الأموال ص 197
ورجاله رجال الصحيحين غير إِبْرَاهِيم بن سُلَيْمان بن رزين البغدادي، أبي إسماعيل المؤدب وهو ثقة.


أيضا هناك متابعة اسرائيل لكل من شعبة وسفيان ومعمر.
ومتابعته عند ابن زنجويه في الأموال ص 379
حَدَّثَنَا عُبَيْدُ اللَّهِ بْنُ مُوسَى، عَنْ إِسْرَائِيلَ، عَنْ أَبِي إِسْحَاقَ، عَنْ صَعْصَعَةَ، قَالَ: سَأَلْتُ ابْنَ عَبَّاسٍ قُلْتُ: إِنَّا نَنْزِلُ عَلَى أَهْلِ الذِّمَّةِ، فَمِنَّا مِنْ يَذْبَحُ الشَّاةَ، وَمِنَّا مَنْ يَذْبَحُ الدَّجَاجَةَ قَالَ: فَمَا يَقُولُونَ؟ قَالَ: يَقُولُونَ: حَلَالٌ، قَالَ: " أَنْتُمْ تَقُولُونَ كَمَا قَالَ أَهْلُ الْكِتَابِ: {لَيْسَ عَلَيْنَا فِي الْأُمِّيِّينَ سَبِيلٌ وَيَقُولُونَ عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ وَهُمْ يَعْلَمُونَ} [آل عمران: 75] لَا يَحِلُّ لَكُمْ أَمْوَالُهُمْ إِلَّا بِطِيبِ أَنْفُسِهِمْ ".
__________________
رد مع اقتباس
  #42  
قديم 19-07-16, 09:54 PM
محي الدين كلاب محي الدين كلاب غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-10-11
المشاركات: 90
افتراضي رد: تخريج أحاديث مصنف عبد الرزاق المرفوعة والموقوفة

10194 – أَخْبَرَنَا عَبْدُ الرَّزَّاقِ قَالَ: أَخْبَرَنَا الثَّوْرِيُّ، عَنْ قَيْسِ بْنِ مُسْلِمٍ، عَنِ الْحَسَنِ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ عَلِيٍّ: أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ ïپ² قَالَ: «لَا تُؤْكَلْ ذَبِيحَةُ الْمَجُوسِيِّ»(1).
رجاله ثقات, والحديث مرسل. وقال البيهقي عن متابعاته: " مرسل وإجماع أكثر الأمة عليه يؤكده". السنن الكبرى (9/ 478). وله شاهد من حديث عبد الرحمن بن عوف, بنحوه, مطولاً, أورده ابن حجر في كتابه التلخيص الحبير (3/ 375), ولم أقف على إسناده.
فائدة: قال ابن قطان: " هذا مرسل، ومع إرساله ففيه قيس بن مسلم، وهو ابن الربيع؟!!، وقد اختلف فيه، وهو ممن ساء حفظه بالقضاء، كشريك، وابن أبي ليلى". نصب الراية (3/170, و4/181), وتابعه ابن الملقن. انظر: خلاصة البدر المنير (2/ 196), والعيني. انظر: البناية شرح الهداية (11/532), وابن حجر. انظر: التلخيص الحبير (3/ 375). قلت: قيس بن الربيع لم يروي عن الحسن بن محمد بن علي بن الحنفية. انظر: تهذيب الكمال (24/26- 27). وقيس بن مسلم الجَدَلِي روى عن الحسن بن محمد بن علي بن الحنفية. انظر: تهذيب الكمال (24/ 82).
رد مع اقتباس
  #43  
قديم 20-07-16, 01:48 PM
كاوا محمد ابو عبد البر كاوا محمد ابو عبد البر غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 10-08-09
الدولة: المغرب
المشاركات: 2,619
افتراضي رد: تخريج أحاديث مصنف عبد الرزاق المرفوعة والموقوفة

بالنسبة لهذا الحديث فعلته هي الارسال ،أما بالنسبة لقول ابن القطان فلم أجده في كتابه ،أما كون أن قيس بن مسلم هو ابن الربيع فهذا وهم لا غبار عليه ،لكن قيس بن الربيع هو فعلا روى هذا الحديث وليس هو علة الحديث لأنه متابع من سفيان الثوري.
وروايته ذكرها أبو يوسف في الخراج ص 225
حَدَّثَنِي قَيْسُ بْنُ الرَّبِيعِ عَنْ قَيْسِ بْنِ مُسْلِمٍ عَن الْحسن بن مُحَمَّد ابْن الْحَنَفِيَّةِ قَالَ: صَالَحَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَجُوسَ أَهْلِ هَجَرَ؛ عَلَى أَنْ يَأْخُذَ مِنْهُم الْجِزْيَة غير مُسْتَحِيل مُنَاكَحَةَ نِسَائِهِمْ وَلا أَكْلَ ذَبَائِحِهِمْ.
__________________
رد مع اقتباس
  #44  
قديم 31-07-16, 07:29 PM
محي الدين كلاب محي الدين كلاب غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-10-11
المشاركات: 90
افتراضي رد: تخريج أحاديث مصنف عبد الرزاق المرفوعة والموقوفة

طلاقة سودة من النبي صلى الله عليه وسلم ثابت أم لا
10657 - عَبْدُ الرَّزَّاقِ، عَنْ أَبِي حَنِيفَةَ، عَنِ الْهَيْثَمِ أَوْ أَبِي الْهَيْثَمِ -شَكَّ أَبُو بَكْرٍ-: «أَنَّ النَّبِيَّ طَلَّقَ سَوْدَةَ تَطْلِيقَةً، فَجَلَسَتْ لَهُ فِي طَرِيقِهِ، فَلَمَّا مَرَّ سَأَلَتْهُ الرَّجْعَةَ، وَأَنْ تَهَبَ قَسْمَهَا مِنْهُ لِأَيِّ أَزْوَاجِهِ شَاءَ، رَجَاءَ أَنْ تُبْعَثَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ زَوْجَتَهُ، فَرَاجَعَهَا وَقَبِلَ ذَلِكَ»( 1).
الإسناد فيه شك المصنف, والحديث مرسل. وأخرجه ابن سعد عن محمد بن عمر حدثنا حاتم بن إسماعيل عن النعمان بن ثابت التيمي (أي أبو حنيفة) مرفوعاً, بنحوه. ولم يذكر الهيثم أو أبو الهيثم. وفيه محمد بن عمر الواقدي, متروك. تقريب التهذيب (ص: 498). وأخرجه البيهقي في كتابه السنن الكبرى (7/ 561) من طريق أبي الهيثم، عن الزهري، عن أبي سلمة، عن أبي هريرة، بمعناه. ضعفه الألباني في كتابه إرواء الغليل في تخريج أحاديث منار السبيل (7/ 146). وأيضاً أخرجه ابن سعد في كتابه الطبقات الكبرى (8/ 54) مسلم بن إبراهيم، حدثنا هشام الدستوائي حدثنا القاسم بن أبي بزة, بنحوه. رجاله ثقات, والحديث مرسل. وأخرجه البيهقي في كتابه السنن الكبرى (7/ 119) من طريق هشام بن عروة، عن أبيه, مرفوعاً, بنحوه. رجاله ثقات, والحديث مرسل. وقال ابن حجر في كتابه الإصابة في تمييز الصحابة (8/ 196): "وأخرجه ابن سعد من حديث عائشة من طرق، في بعضها أنه بعث إليها بطلاقها، وفي بعضها أنه قال لها: اعتدّي، والطريقان مرسلان". وأخرج الترمذي في سننه (5/249) من حديث ابن عباس بلفظ: "خَشِيَتْ سَوْدَةُ أَنْ يُطَلِّقَهَا النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، فَقَالَتْ: لَا تُطَلِّقْنِي وَأَمْسِكْنِي، وَاجْعَلْ يَوْمِي لِعَائِشَةَ، فَفَعَلَ " فَنَزَلَتْ: {فَلَا جُنَاحَ} [النساء: 128] عَلَيْهِمَا أَنْ يُصْلِحَا بَيْنَهُمَا صُلْحًا وَالصُّلْحُ خَيْرٌ فَمَا اصْطَلَحَا عَلَيْهِ مِنْ شَيْءٍ فَهُوَ جَائِزٌ. حسنه ابن حجر في كتابه الإصابة في تمييز الصحابة (8/196). وهذه الرواية صريح بأن النبي لم يطلق سودة, بل خشيت ذلك, وعلق عليه الألباني فقال: " فإن قيل لماذا خشيت سودة طلاق النبي إياها؟ فأقول: لابد أن تكون قد شعرت بأنها قد قصرت مع النبي في القيام ببعض حقوقه، فخشيتذلك، ولكني لم أجد نصا يوضح السبب سوى رواية الواقدي المتقدمة التي أشارت إلى ضعفها من الناحية الجنسية، ولكن الواقدي متهم كما سبق. ويحتمل عندي أن السبب ضيق خلقها، وحدة طبعها الحامل على شدة الغيرة على ضراتها، فقد أخرج مسلم (4 /174) من طريق هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة قال: ما رأيت امرأة أحب إلي أن أكون في سلافها من سودة بنت زمعة من امرأة فيها حدة. قالت: فلما كبرت جعلت يومها من رسول الله لعائشة. وللشطر الأول من طريق أخرى عند ابن سعد (8 / 54) عن ثابت البناني عن سمية عن عائشة به إلا أنه وقع فيه "فيها حسد " ولعله محرف من " حدة ". سلسلة الأحاديث الصحيحة (3/468-469).
رد مع اقتباس
  #45  
قديم 08-08-16, 06:13 PM
محي الدين كلاب محي الدين كلاب غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-10-11
المشاركات: 90
افتراضي رد: تخريج أحاديث مصنف عبد الرزاق المرفوعة والموقوفة

11154 - عَبْدُ الرَّزَّاقِ، عَنِ الثَّوْرِيِّ، عَنِ ابْنِ أَبِي لَيْلَى، عَنِ الْحَكَمِ بْنِ عُتَيْبَةَ، عَنْ مَزْيَدَةَ بْنِ جَابِرٍ، عَنْ أَبِيهِ، عَنْ عَلِيٍّ قَالَ: «هِيَ عَلَى مَا بَقِيَ مِنَ الطَّلَاقِ»(1 ).
إسناده ضعيف موقوف؛ لأنَّ فيه مَزْيَدَةَ بن جابر, ضعيف. تقريب التهذيب (ص: 527). وأخرجه ابن الجعد في مسنده (ص 290) من طريق عبد الأعلى، عن محمد بن الحنفية، عن علي, مطولاً. وعلق عليه البيهقي في كتابه السنن الصغير (3/ 127) وروايات عبد الأعلى، عن ابن الحنفية ضعيفة، والصحيح عن علي الرواية الأولى, والله أعلم.
فائدة: قال المحقق: "أخرجه سعيد عن هشيم عن ابن أبي ليلى عن مزيدة, وظني أنَّه سقط من الإسناد الحكم,..., و"هق" من طريق شعبة وغيره عن الحكم".
قلت: أخرجه سعيد بن منصور في سننه (1/398) من طريق ابن أبي ليلى، قال: سمعت مزيدة بن جابر، يحدث عن أبيه، عن علي، مثل ذلك. ولم أرى عند البيهقي أو غيره أنَّ الحكم حدث عنه بصيغة السماع.
وأخرجه النيسابوري في كتابه الزيادات على كتاب المزني (ص: 558) من طريق سفيان الثوري، عن محمد بن عبد الرحمن بن أبي ليلى، عن مزيدة بن جابر، عن أبيه، عن علي بن أبي طالب.
وأيضاً ابن أبي ليلى روى عن مَزْيَدَةَ بن جابر, كما أشار ابن حجر في كتابه تهذيب التهذيب (10/ 101).
رد مع اقتباس
  #46  
قديم 09-08-16, 07:55 AM
محي الدين كلاب محي الدين كلاب غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-10-11
المشاركات: 90
افتراضي رد: تخريج أحاديث مصنف عبد الرزاق المرفوعة والموقوفة

11175 - عَبْدُ الرَّزَّاقِ، أَخْبَرَنَا ابْنُ جُرَيْجٍ قَالَ: أَخْبَرَنِي عَمْرُو بْنُ دِينَارٍ، أَنَّ مُحَمَّدَ بْنَ عَبَّادِ بْنِ جَعْفَرٍ أَخْبَرَهُ أَنَّ الْمُطَّلِبَ بْنَ حَنْطَبٍ جَاءَ عُمَرَ، فَقَالَ: إِنِّي قُلْتُ لِامْرَأَتِي: أَنْتِ طَالِقٌ الْبَتَّةَ، قَالَ عُمَرُ: «وَمَا حَمَلَكَ عَلَى ذَلِكَ؟» قَالَ: الْقَدَرُ قَالَ: فَتَلَا عُمَرُ: {يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِذَا طَلَّقْتُمُ النِّسَاءَ فَطَلِّقُوهُنَّ لِعِدَّتِهِنَّ} [الطلاق: 1]، وَتَلَا {وَلَوْ أَنَّهُمْ فَعَلُوا مَا يُوعَظُونَ بِهِ لَكَانَ خَيْرًا لَهُمْ} [النساء: 66] هَذِهِ الْآيَةَ، ثُمَّ قَالَ: «الْوَاحِدَةُ تَبُتُّ، أَرْجِعِ امْرَأَتَكَ، هِيَ وَاحِدَةٌ»(1 ).
إسناده ضعيف موقوف؛ لأنَّ فيه اضطراب, حيث قال أن المطلب بن حنطب جاء عمر بن الخطاب, وفي سنن سعيد بن منصور (1/431) : "عن المطلب بن حنظب، أن عمر بن الخطاب، ïپ¹ قال له في طلاق البتة ...", ولكن قال العلائي: " قال البخاري: لا أعرف للمطلب بن حنطب عن أحد من الصحابة سماعاً إلا قوله حدثني من شهد خطبة النبي ïپ². قال الترمذي: وسمعت عبد الله بن عبد الرحمن يعني الدارمي يقول مثله... وقال أبو حاتم: المطلب بن حنطب عامة أحاديثه مراسيل لم يدرك أحداً من أصحاب النبي ïپ² إلا سهل بن سعد, وأنساً, وسلمة بن الأكوع, أو من كان قريباً". جامع التحصيل (ص: 281). وقال الذهبي: "أرسال عن عمر بن الخطاب". سير أعلام النبلاء (5/ 317). ورواية رقم (11174) قال محمد بن عباد بن جعفر: "أن عمر بن الخطاب سُئل عن رجل طلق امرأته البتة". لم يقل أنَّه جاء رجل إلى عمر بن الخطاب.
رد مع اقتباس
  #47  
قديم 26-10-16, 02:08 PM
محي الدين كلاب محي الدين كلاب غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-10-11
المشاركات: 90
افتراضي رد: تخريج أحاديث مصنف عبد الرزاق المرفوعة والموقوفة

14133 – أَخْبَرَنَا عَبْدُ الرَّزَّاقِ قَالَ: أَخْبَرَنَا مَعْمَرٌ، عَنْ يَحْيَى بْنِ أَبِي كَثِيرٍ، عَنْ عِكْرِمَةَ، عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ قَالَ: «نَهَى رَسُولُ اللَّهِ ïپ² عَنْ بَيْعِ الْحَيَوَانِ بِالْحَيَوَانِ نَسِيئَةً»(1 ).
قال المحقق: "قال "هق": رواه عبد الرزاق عن معمر عن يحيى عن عكرمة عن النبي ïپ² مرسلاً, قال ابن التركماني: إن عبد الرزاق رواه متصلاً أيضاً, كذا رأيت في نسخة جيدة من نسخ المصنف. قلت: ونسختنا هذه توافق تلك النسخة الجيدة كما ترى, وتابعه ابن طهمان, والعطار, عن معمر".
قلت: قال الطبراني في كتابه المعجم الأوسط (5/ 188): "لم يصل هذا الحديث عن معمر إلا داود العطار، وسفيان الثوري". ولم يذكر أنَّ المصنف وصله.
وقال البيهقي في كتابه السنن الكبرى (5/ 472): " وكذلك رواه داود بن عبد الرحمن العطار, عن معمر موصولاً, وكذلك روي ,..., عن الثوري , عن معمر, وكل ذلك وهم.
والصحيح: عن معمر , عن يحيى , عن عكرمة, عن النبي ïپ² مرسلاً, أخبرناه أبو الحسين بن بشران , أنا أبو الحسن علي بن محمد المصري , ثنا ابن أبي مريم , ثنا الفريابي , ثنا سفيان , عن معمر , فذكره مرسلاً.
وكذلك رواه عبد الرزاق وعبد الأعلى , عن معمر
وكذلك رواه علي بن المبارك , عن يحيى بن أبي كثير , عن عكرمة , عن النبي ïپ² مرسلاً.
وروينا عن البخاري أنه وهن رواية من وصله,..., وقال ابن خزيمة: "الصحيح عن أهل المعرفة بالحديث هذا الخبر مرسل ليس بمتصل", ..., وقال الشافعي: "وأما قوله أنه نهى النبي ïپ² عن بيع الحيوان بالحيوان نسيئة فهذا غير ثابت عن رسول الله ïپ²".
وقال أبو حاتم في كتاب علل الحديث لابن أبي حاتم (3/ 635): " الصحيح: عن عكرمة: أن النبي ïپ² ... مرسل".
أما قول ابن التركماني فقال في كتابه الجوهر النقي (5/ 289): "حاصله أنه اختلف على الثوري فيه فرواه عنه الفريابى مرسلاً. ورواه عنه الزبيري والذِّمَارِيّ متصلاً. واثنان أولى من واحد, كيف وقد تابعهما أبو داود الحَفْرِىّ فرواه عن سفيان موصولاً, كذا أخرجه عنه أبو حاتم بن حبان في صحيحه فظهر بهذا أن رواية من رواه عن الثوري موصولاً, أولى من رواية من رواه عنه مرسلاً, واختلف أيضاً على معمر فيه, فرواه عنه عبد الرزاق وعبد الأعلى مرسلاً, على أنَّ عبد الرزاق رواه ايضاً عنه متصلاً كذا رأيت في نسخة جيدة من نسخ المصنف له.
ورواه عن معمر ابن طهمان والعطار موصولاً, وتأيدت روايتهما بالرواية المذكورة عن عبد الرزاق, وبما رجح من رواية الثوري فظهر أن رواية من رواه عن معمر موصولاً أولى, ومعمر أحفظ من على بن المبارك, فروايته عن يحيى موصولاً أولى من رواية ابن المبارك عنه مرسلاً, وبالجملة فمن وصل حفظ وزاد فلا يكون من قصر حجة عليه, وقد أخرج البزاز هذا الحديث وقال: ليس في هذا الباب حديث أجل إسناداً منه".
وعلق عليه صحاب كتاب الهداية في تخريج أحاديث البداية (7/ 199): " ما قال ابن التركماني وهو الحق الذي لا يشك فيه منصف".
وقال أصاحب كتاب أنيس الساري (8/ 5682): " الموصول أصح كما قال، ورجال إسناده ثقات كما قال الحافظ [أي ابن حجر] إلا أنّ يحيي بن أبي كثير مدلس ولم يذكر سماعا من عكرمة، وقد ذكره الحافظ في المرتبة الثانية من المدلسين وهم الذين احتمل الأئمة تدليسهم فأخرجوا لهم في الصحيح، وقد احتج البخاري بروايته عن عكرمة".
قلت: لم أرى أحد أشار إلى رواية المصنف الموصوله إلا ابن التركماني, ولم أجد أحد أشار إلى النسخة الجيد إلا هو, وأخرجه ابن الجارود في كتابه المنتقى (ص: 156), وأورده ابن حزم في كتابه المحلى بالآثار (8/44), كلاهما من طريق المصنف, مرسلاً, فلا أدري أفي النسخة التي أشار إليها ابن التركمان, وهنا تصحيف, أم لا؟!!".
والأرجح عندي قول ابن حجر في كتابه فتح الباري (5/ 57): "رجال إسناده ثقات إلا أن الحفاظ رجحوا إرساله وأخرجه الترمذي من حديث الحسن عن سمرة وفي سماع الحسن من سمرة اختلاف وفي الجملة هو حديث صالح للحجة".
رد مع اقتباس
  #48  
قديم 10-05-17, 11:56 AM
محي الدين كلاب محي الدين كلاب غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-10-11
المشاركات: 90
افتراضي رد: تخريج أحاديث مصنف عبد الرزاق المرفوعة والموقوفة

18251 - عَبْدُ الرَّزَّاقِ، عَنِ ابْنِ جُرَيْجٍ , قَالَ: أَخْبَرَنِي بَشِيرُ بْنُ عَبْدِ الْحَارِثِ(1 ) بْنِ عُبَيْدِ بْنِ عُمَيْرِ بْنِ مَخْزُومٍ: " وَكَانَ حَكَمَ قُرَيْشٍ فِي الْجَاهِلِيَّةِ , وَكَانَ أَوَّلَ مَنْ حَكَمَ فِي الْجَاهِلِيَّةِ بِالْقَسَامَةِ فِي رَجُلٍ قَتَلَ آخَرَ بِمِائَةٍ مِنَ الْإِبِلِ , وَكَانَ عَقْلَ أَهْلِ الْجَاهِلِيَّةِ الْغَنَمُ , قَالَ: وَأَوَّلُ مَنْ فَدَى عَبْدُ الْمُطَّلِبِ كَانَ نَذَرَ إِنْ وُفِيَ لَهُ عَشْرُ ذُكُورٍ مِنْ صُلْبِهِ , لَيَنْحَرَنَّ أَحَدَهُمْ , فَتَوَافَوْا , فَفَدَاهُ بِمِائَةٍ مِنَ الْإِبِلِ "( 2).
(1) هكذا هنا, وأيضاً في دار التأصيل ط1 برقم (19347), وأخرجه الفاكهي في كتابه أخبار مكة (5/ 175- 176) عن محمد بن علي النجار الصنعاني قال حدثنا عبد الرزاق عن ابن جريج قال أخبرني بشير بن تميم بن الحارث بن عبيد بن عمرو بن مخزوم قال كان أول من حكم في الجاهلية بالقسامة... الأثر". وكذلك أورده صاحب كتاب سمط النجوم العوالي في أنباء الأوائل والتوالي (1/ 256) عن الفاكهي.
وأورد صاحب كتاب شفاء الغرام بأخبار البلد الحرام (2/ 128) عن الفاكهي, وفيه [بشير بن تميم، أن الحارث بن عبيد بن عمرو بن مخزوم], وهذا الصواب؛ بشير بن تميم, هو بشر بن تيم، ويقال: بشير بن تيم بن مرة، مكي، روى عن عكرمة، وروى عنه ابن عيينة وابن جريج، ذكره البخاري في كتابه التاريخ الكبير (2/96), وابن أبي حاتم في كتابه الجرح والتعديل (2/352، و372), وابن حبان في كتابه الثقات (6/ 101).
ووقع المحلى بالآثار (12/ 362), وفي فتح الباري (8/ 548) "بشر بن تميم".
ووقع في جامع الأحاديث (33/ 420، بترقيم الشاملة آليا) [مسند بشير بن تميم].
قلت: من الواضح أنَّه اختلف في اسمه.
(2) إسناده ضعيف مقطوع؛ لأنَّ بشر بن تيم, لم يدرك زمن الجاهلية, بل هو شيخ مكيّ يروي عن التابعين، قاله ابن حجر في كتابه الإصابة في تمييز الصحابة (1/ 481).
رد مع اقتباس
  #49  
قديم 23-05-17, 11:50 AM
محي الدين كلاب محي الدين كلاب غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-10-11
المشاركات: 90
افتراضي رد: تخريج أحاديث مصنف عبد الرزاق المرفوعة والموقوفة

مقتطف من فتح الرزاق
18562 - عَبْدُ الرَّزَّاقِ، عَنِ الثَّوْرِيِّ , عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ حَسَنٍ , عَنْ إِبْرَاهِيمَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ طَلْحَةَ , ..., ([1]) عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرٍو , قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ r: «مَنْ أُرِيدَ مَالُهُ بِغَيْرِ حَقٍّ فَقَاتَلَ, فَقُتِلَ, فَهُوَ شَهِيدٌ»([2])

[1])) قال المحقق: "هنا في "ص" "عن عمه" وأراه مزيداً خطأ هنا, ومحله عندي عقيب كلمة "حسن", وكان الصواب هكذا "عبد الله بن حسن عن عمه إبراهيم". قلت: أثبتت في دار التأصيل ط1 برقم (19661), وقالوا في حاشيته: "تصحف في الأصل إلى: "عمر", والتصويب من المعجم الكبير,..., والمعجم الأوسط,..., من طريق المصنف, به".
وعلق محققوا المعجم الكبير جـ 13، 14 (ص: 372- 373 ) على الأعظمي فقالوا:" قوله: «عن عمه» كذا في الأصل، وكذا في "مصنف عبد الرزاق" في أصله المخطوط، لكن المحقق حذفها من المطبوع، وأشار إلى ذلك في الحاشية، واستظهر أن يكون الصواب: «عن عبد الله بن الحسن عن عمه إبراهيم ... » وهو كذلك كما تدل عليه بقية مصادر التخريج، لكن رواية المصنف لها هنا من طريق إسحاق الدبري- راوية مصنف عبد الرزاق- على هذا النحو، تشير إلى أن رواية عبد الرزاق لهذا الحديث هكذا بهذه الزيادة؛ فالصواب إبقاؤها مع التعليق عليها".
فائدة: في المعجم الأوسط (3/ 209) عن إسحاق بن إبراهيم الدبري، عن عبد الرزاق، عن الثوري، عن عبد الله بن حسن، عن إبراهيم بن محمد بن طلحة، عن [عمه عيسى بن طلحة]، عن عبد الله بن عمرو قال: قال رسول الله r: «من أريد ماله بغير حق، فقاتل فقتل فهو شهيد».
قلت: لعل [عمه عيسى بن طلحة] في المعجم الأوسط, زيادة من أحد النساخ, كما هو واضح؛ لتعليق محققوا المعجم الكبير جـ 13، 14 (ص: 372- 373 ) على الأعظمي فقالوا:" قوله: «عن عمه» كذا في الأصل، وكذا في "مصنف عبد الرزاق" في أصله المخطوط، لكن المحقق حذفها من المطبوع، وأشار إلى ذلك في الحاشية، واستظهر أن يكون الصواب: «عن عبد الله بن الحسن عن عمه إبراهيم ... » وهو كذلك كما تدل عليه بقية مصادر التخريج، لكن رواية المصنف لها هنا من طريق إسحاق الدبري- راوية مصنف عبد الرزاق- على هذا النحو، تشير إلى أن رواية عبد الرزاق لهذا الحديث هكذا بهذه الزيادة؛ فالصواب إبقاؤها مع التعليق عليها". والله أعلم.

[2])) الحديث صحيح, وإسناده مضطرب؛ لأمران, أما الأمر الأول فيه وهم المصنف, لقول محققوا المعجم الكبير جـ 13، 14 (ص: 372- 373 ) [بتحقيق فريق من الباحثين بإشراف وعناية د/ سعد بن عبد الله الحميد و د/ خالد بن عبد الرحمن الجريسي], في حاشيته: " ورواه أحمد (2/193 و194 رقم 6816 و6823) عن وكيع، وأحمد أيضا (2/194 رقم 6829) ، والترمذي (1420) ، وأبو بكر الخلال في "السنة" (160) ، والبيهقي (8/187) ؛ من طريق عبد الرحمن بن مهدي، وأبو داود (4771) ، [ص:373] والنسائي (4088 ؛ من طريق يحيى بن سعيد، والترمذي (1420) من طريق محمد ابن عبد الرحمن الكوفي، والنسائي (4089) من طريق معاوية بن هشام، وابن عساكر في "تاريخ دمشق" (7/141) من طريق ابن أبي رواد؛ جميعهم (وكيع، وابن مهدي، ويحيى، ومحمد الكوفي، ومعاوية، وابن أبي رواد) عن سفيان الثوري، عن عبد الله بن الحسن، عن إبراهيم بن محمد بن طلحة، عن عبد الله بن عمرو، به، ولم يذكروا في حديثهم: «عن عمه» .
وجاء في رواية معاوية بن هشام: «محمد بن إبراهيم بن طلحة» . وجاء في رواية وكيع: «عن عبد الله بن الحسن، عن خاله إبراهيم بن محمد بن طلحة» .
وجاء في رواية يحيى بن سعيد، عند أبي داود: «عن عبد الله بن الحسن، عن عمي إبراهيم بن محمد بن طلحة» .
ورواه أحمد (2/217 رقم 7031) ، والترمذي (1419) ؛ من طريق عبد العزيز بن عبد المطلب، عن عبد الله بن الحسن، عن إبراهيم بن محمد بن طلحة، عن عبد الله ابن عمرو، به. وفي الحديث اختلاف على عبد الله بن الحسن ذكره المصنف في "المعجم الأوسط" (2939)".
الأمر الثاني: الاختلاف الذي أشار إليه محققوا المعجم الكبير جـ 13، 14 (ص: 372- 373 ) في الحاشية: حيث أخرجه الطبراني في كتاب المعجم الأوسط (3/ 209) من طريق عبد الله بن الحسن، عن عكرمة، عن عبد الله بن عمرو قال: سمعت رسول الله r يقول: «قتل المرء دون... الحديث.
وأخرجه أيضاً من طريق عبد الله بن الحسن، عن عبد الرحمن بن هرمز الأعرج، عن أبي هريرة قال: قال رسول الله r: «من أريد ماله ظلما،... الحديث.
فائدة: صحح إسناد هذا الحديث الألباني في كتابه إرواء الغليل في تخريج أحاديث منار السبيل (5/363) ؟!!. وشعيب الأرنؤوط في حاشية مسند أحمد (11/ 424) ؟!!,
والحديث صحيح؛ لأنَّ أصل الحديث في صحيح البخاري (3/ 136), وصحيح مسلم (1/ 124).
فائدة: [اختلف في اسم إبراهيم بن محمد بن طلحة], قال العيني في كتابه عمدة القاري شرح صحيح البخاري (13/ 34): "في رواية من طريق آخر عن عكرمة عن عبد الله بن عمرو، قال: قال رسول الله r: "من قتل دون ماله فهو شهيد"، وهذا متنه قبل متن حديث البخاري، وإسناده مختلف.
وله في رواية أخرى من حديث إبراهيم بن محمد بن طلحة: أنه سمع عبد الله بن عمرو يحدث عن النبي r، قال: من أريد ماله بغير حق فقاتل فقتل فهو شهيد.
وقال: أخبرنا أحمد بن سليمان، قال: حدثنا معاوية بن هشام، قال: حدثنا سفيان عن عبد الله بن الحسن عن محمد بن إبراهيم بن طلحة عن عبد الله بن عمرو، قال: قال رسول الله r: من قتل دون ماله فهو شهيد.
قال أبو عبد الرحمن: هذا خطأ والصواب الذي قبله.
وأخرجه الترمذي من حديث إبراهيم بن محمد بن طلحة عن عبد الله بن عمرو عن النبي r قال: من قتل دون ماله فهو شهيد".
وقال المزي في كتابه تحفة الأشراف بمعرفة الأطراف (6/ 279): "س في المحاربة (18: 5) عن عمرو بن علي، عن يحيى بِهِ. و (18: 6) عن أحمد بن سليمان، عن معاوية بن هشام، عن سفيان بِهِ - إلا أنه قال: محمد بن إبراهيم بن طلحة، وهم وهم. رواه سُعير بن الخِمْس، عن عبد الله بن الحسن، عن عكرمة، عن عبد الله بن عمرو، وسيأتي - (ح 8891) .
قال: س عقيب حديث يحيى، عن سفيان: هذا أولى بالصواب - يعني من حديث سعير بن الخمس".
رد مع اقتباس
  #50  
قديم 03-06-19, 01:00 AM
أبو أيوب الشامي أبو أيوب الشامي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 03-01-13
المشاركات: 110
افتراضي رد: تخريج أحاديث مصنف عبد الرزاق المرفوعة والموقوفة

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محي الدين كلاب مشاهدة المشاركة
8564 - عَبْدُ الرَّزَّاقِ، عَنْ قَيْسِ بْنِ الرَّبِيعِ، عَنْ إِسْمَاعِيلَ بْنِ سَمِيعٍ، عَنْ مَالِكِ بْنِ عُمَيْرٍ، عَنْ وَالَانَ أَبِي عُرْوَةَ الْمُرَادِيِّ(1) قَالَ: رَجَعْتُ إِلَى أَهْلِي فَوَجَدْتُ شَاةً لَنَا مَذْبُوحَةً، فَقُلْتُ لِأَهْلِي: مَا شَأْنُهَا؟ فَقَالُوا: خَشِينَا أَنْ تَمُوتَ قَالَ: وَفِي الدَّارِ غُلَامٌ لَنَا سَبِيٌّ لَمْ يَصَلِّ، فَذَبَحَهَا فَأَتَيْتُ ابْنَ مَسْعُودٍ فَسَأَلْتُهُ؟ فَقَالَ: «كُلُوهُ»(2).
(2) إسناده حسن؛ لأنَّ فيه قيس بن الربيع, ووَالَانَ أبو عروة المُرَادِيّ, صدوق. وقال أبو حاتم, والدارقطني: "مجهول". الجرح والتعديل (9/44), والتكميل في الجرح والتعديل ومعرفة الثقات والضعفاء والمجاهيل (2/ 66) . قلت: ذكره ابن حبان في الثقات (5/497), ووثقه ابن خزيمة, وعلق عليه ابن كثير فقال: " ولعل ابن خزيمة إنما وثق". أي قال وثق. التكميل في الجرح والتعديل ومعرفة الثقات والضعفاء والمجاهيل (2/ 66), وذكره البخاري في كتابه التاريخ الكبير (8/ 185).
أخي الكريم، وماذا عن مالك بن عمير؟
أليس هو من المجاهيل؟
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 04:06 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.