ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > المنتدى الشرعي العام
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 20-10-08, 09:07 PM
زوجة وأم زوجة وأم غير متصل حالياً
وفقها الله
 
تاريخ التسجيل: 20-05-03
المشاركات: 1,811
افتراضي كلام لإبن حجر في تغير لفظ التشهد من (السلام عليك أيها النبي) إلى (السلام على النبي) بعد وفاته

السلام عليكم

قال ابن حجر العسقلاني رحمه الله في فتح الباري:


(( وَقَدْ وَرَدَ فِي بَعْض طُرُق حَدِيث اِبْن مَسْعُود هَذَا مَا يَقْتَضِي الْمُغَايَرَة بَيْن زَمَانه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَيُقَال بِلَفْظِ الْخِطَاب ، وَأَمَّا بَعْده فَيُقَال بِلَفْظِ الْغَيْبَة ، وَهُوَ مِمَّا يُخْدَش فِي وَجْه الِاحْتِمَال الْمَذْكُور ، فَفِي الِاسْتِئْذَان مِنْ صَحِيح الْبُخَارِيّ مِنْ طَرِيق أَبِي مَعْمَر عَنْ اِبْنِ مَسْعُود بَعْد أَنْ سَاقَ حَدِيث التَّشَهُّد قَالَ " وَهُوَ بَيْن ظَهْرَانِينَا ، فَلَمَّا قُبِضَ قُلْنَا السَّلَام " يَعْنِي عَلَى النَّبِيّ ، كَذَا وَقَعَ فِي الْبُخَارِيّ ، وَأَخْرَجَهُ أَبُو عَوَانَة فِي صَحِيحه وَالسَّرَّاج وَالْجَوْزَقِيّ وَأَبُو نُعَيْمٍ الْأَصْبَهَانِيّ وَالْبَيْهَقِيُّ مِنْ طُرُق مُتَعَدِّدَة إِلَى أَبِي نُعَيْمٍ شَيْخ الْبُخَارِيّ فِيهِ بِلَفْظِ " فَلَمَّا قُبِضَ قُلْنَا السَّلَام عَلَى النَّبِيّ " بِحَذْفِ لَفْظ يَعْنِي ، وَكَذَلِكَ رَوَاهُ أَبُو بَكْر بْن أَبِي شَيْبَة عَنْ أَبِي نُعَيْمٍ ، قَالَ السُّبْكِيُّ فِي شَرْح الْمِنْهَاج بَعْد أَنْ ذَكَرَ هَذِهِ الرِّوَايَة مِنْ عِنْد أَبِي عَوَانَة وَحْده : إِنْ صَحَّ هَذَا عَنْ الصَّحَابَة دَلَّ عَلَى أَنَّ الْخِطَاب فِي السَّلَام بَعْد النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ غَيْر وَاجِب فَيُقَال السَّلَام عَلَى النَّبِيّ . قُلْتُ : قَدْ صَحَّ بِلَا رَيْب وَقَدْ وَجَدْت لَهُ مُتَابِعًا قَوِيًّا . قَالَ عَبْد الرَّزَّاق : " أَخْبَرَنَا اِبْن جُرَيْجٍ أَخْبَرَنِي عَطَاء أَنَّ الصَّحَابَة كَانُوا يَقُولُونَ وَالنَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ حَيّ : السَّلَام عَلَيْك أَيّهَا النَّبِيّ ، فَلَمَّا مَاتَ قَالُوا : السَّلَام عَلَى النَّبِيّ " وَهَذَا إِسْنَاد صَحِيح . وَأَمَّا مَا رَوَى سَعِيد بْن مَنْصُور مِنْ طَرِيق أَبِي عُبَيْدَة بْن عَبْد اللَّه بْن مَسْعُود عَنْ أَبِيهِ أَنَّ النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَلَّمَهُمْ التَّشَهُّد فَذَكَرَهُ قَالَ فَقَالَ اِبْن عَبَّاسٍ : إِنَّمَا كُنَّا نَقُول السَّلَام عَلَيْك أَيّهَا النَّبِيّ إِذْ كَانَ حَيًّا ، فَقَالَ اِبْن مَسْعُود : هَكَذَا عَلَّمَنَا وَهَكَذَا نُعَلِّمُ ، فَظَاهِر أَنَّ اِبْن عَبَّاسٍ قَالَهُ بَحْثًا وَأَنَّ اِبْن مَسْعُود لَمْ يَرْجِع إِلَيْهِ ، لَكِنَّ رِوَايَة أَبِي مَعْمَر أَصَحّ لِأَنَّ أَبَا عُبَيْدَة لَمْ يَسْمَع مِنْ أَبِيهِ وَالْإِسْنَاد إِلَيْهِ مَعَ ذَلِكَ ضَعِيف ،
فَإِنْ قِيلَ لِمَ عَدَلَ عَنْ الْوَصْف بِالرِّسَالَةِ إِلَى الْوَصْف بِالنُّبُوَّةِ مَعَ أَنَّ الْوَصْف بِالرِّسَالَةِ أَعَمّ فِي حَقّ الْبَشَر ؟ أَجَابَ بَعْضهمْ بِأَنَّ الْحِكْمَة فِي ذَلِكَ أَنْ يَجْمَع لَهُ الْوَصْفَيْنِ لِكَوْنِهِ وَصَفَهُ بِالرِّسَالَةِ فِي آخِر التَّشَهُّد وَإِنْ كَانَ الرَّسُول الْبَشَرِيّ يَسْتَلْزِم النُّبُوَّة ، لَكِنَّ التَّصْرِيح بِهِمَا أَبْلَغ . قِيلَ وَالْحِكْمَة فِي تَقْدِيم الْوَصْف بِالنُّبُوَّةِ أَنَّهَا كَذَا وُجِدَتْ فِي الْخَارِج لِنُزُولِ قَوْلُهُ تَعَالَى ( اِقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّك ) قَبْل قَوْلُهُ ( يَا أَيُّهَا الْمُدَّثِّرُ قُمْ فَأَنْذِرْ ) وَاللَّهُ أَعْلَمُ . ))
__________________
إذا استفدت من المشاركة فادع الله لي ولذريتي بالصلاح وأن يرزقنا الجنة من غير حساب ولا عذاب

رد مع اقتباس
  #2  
قديم 20-10-08, 10:49 PM
أبو محمد الأنصاري أبو محمد الأنصاري غير متصل حالياً
غفر الله له
 
تاريخ التسجيل: 24-02-06
الدولة: دار الحزن
المشاركات: 246
Exclamation

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة العقيدة مشاهدة المشاركة
السلام عليكم

قال ابن حجر العسقلاني رحمه الله في فتح الباري:


(( وَقَدْ وَرَدَ فِي بَعْض طُرُق حَدِيث اِبْن مَسْعُود هَذَا مَا يَقْتَضِي الْمُغَايَرَة بَيْن زَمَانه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَيُقَال بِلَفْظِ الْخِطَاب ، وَأَمَّا بَعْده فَيُقَال بِلَفْظِ الْغَيْبَة ، وَهُوَ مِمَّا يُخْدَش فِي وَجْه الِاحْتِمَال الْمَذْكُور ، فَفِي الِاسْتِئْذَان مِنْ صَحِيح الْبُخَارِيّ مِنْ طَرِيق أَبِي مَعْمَر عَنْ اِبْنِ مَسْعُود بَعْد أَنْ سَاقَ حَدِيث التَّشَهُّد قَالَ " وَهُوَ بَيْن ظَهْرَانِينَا ، فَلَمَّا قُبِضَ قُلْنَا السَّلَام " يَعْنِي عَلَى النَّبِيّ ، كَذَا وَقَعَ فِي الْبُخَارِيّ ، وَأَخْرَجَهُ أَبُو عَوَانَة فِي صَحِيحه وَالسَّرَّاج وَالْجَوْزَقِيّ وَأَبُو نُعَيْمٍ الْأَصْبَهَانِيّ وَالْبَيْهَقِيُّ مِنْ طُرُق مُتَعَدِّدَة إِلَى أَبِي نُعَيْمٍ شَيْخ الْبُخَارِيّ فِيهِ بِلَفْظِ " فَلَمَّا قُبِضَ قُلْنَا السَّلَام عَلَى النَّبِيّ " بِحَذْفِ لَفْظ يَعْنِي ، وَكَذَلِكَ رَوَاهُ أَبُو بَكْر بْن أَبِي شَيْبَة عَنْ أَبِي نُعَيْمٍ ، قَالَ السُّبْكِيُّ فِي شَرْح الْمِنْهَاج بَعْد أَنْ ذَكَرَ هَذِهِ الرِّوَايَة مِنْ عِنْد أَبِي عَوَانَة وَحْده : إِنْ صَحَّ هَذَا عَنْ الصَّحَابَة دَلَّ عَلَى أَنَّ الْخِطَاب فِي السَّلَام بَعْد النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ غَيْر وَاجِب فَيُقَال السَّلَام عَلَى النَّبِيّ . قُلْتُ : قَدْ صَحَّ بِلَا رَيْب وَقَدْ وَجَدْت لَهُ مُتَابِعًا قَوِيًّا . قَالَ عَبْد الرَّزَّاق : " أَخْبَرَنَا اِبْن جُرَيْجٍ أَخْبَرَنِي عَطَاء أَنَّ الصَّحَابَة كَانُوا يَقُولُونَ وَالنَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ حَيّ : السَّلَام عَلَيْك أَيّهَا النَّبِيّ ، فَلَمَّا مَاتَ قَالُوا : السَّلَام عَلَى النَّبِيّ " وَهَذَا إِسْنَاد صَحِيح . وَأَمَّا مَا رَوَى سَعِيد بْن مَنْصُور مِنْ طَرِيق أَبِي عُبَيْدَة بْن عَبْد اللَّه بْن مَسْعُود عَنْ أَبِيهِ أَنَّ النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَلَّمَهُمْ التَّشَهُّد فَذَكَرَهُ قَالَ فَقَالَ اِبْن عَبَّاسٍ : إِنَّمَا كُنَّا نَقُول السَّلَام عَلَيْك أَيّهَا النَّبِيّ إِذْ كَانَ حَيًّا ، فَقَالَ اِبْن مَسْعُود : هَكَذَا عَلَّمَنَا وَهَكَذَا نُعَلِّمُ ، فَظَاهِر أَنَّ اِبْن عَبَّاسٍ قَالَهُ بَحْثًا وَأَنَّ اِبْن مَسْعُود لَمْ يَرْجِع إِلَيْهِ ، لَكِنَّ رِوَايَة أَبِي مَعْمَر أَصَحّ لِأَنَّ أَبَا عُبَيْدَة لَمْ يَسْمَع مِنْ أَبِيهِ وَالْإِسْنَاد إِلَيْهِ مَعَ ذَلِكَ ضَعِيف ،
فَإِنْ قِيلَ لِمَ عَدَلَ عَنْ الْوَصْف بِالرِّسَالَةِ إِلَى الْوَصْف بِالنُّبُوَّةِ مَعَ أَنَّ الْوَصْف بِالرِّسَالَةِ أَعَمّ فِي حَقّ الْبَشَر ؟ أَجَابَ بَعْضهمْ بِأَنَّ الْحِكْمَة فِي ذَلِكَ أَنْ يَجْمَع لَهُ الْوَصْفَيْنِ لِكَوْنِهِ وَصَفَهُ بِالرِّسَالَةِ فِي آخِر التَّشَهُّد وَإِنْ كَانَ الرَّسُول الْبَشَرِيّ يَسْتَلْزِم النُّبُوَّة ، لَكِنَّ التَّصْرِيح بِهِمَا أَبْلَغ . قِيلَ وَالْحِكْمَة فِي تَقْدِيم الْوَصْف بِالنُّبُوَّةِ أَنَّهَا كَذَا وُجِدَتْ فِي الْخَارِج لِنُزُولِ قَوْلُهُ تَعَالَى ( اِقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّك ) قَبْل قَوْلُهُ ( يَا أَيُّهَا الْمُدَّثِّرُ قُمْ فَأَنْذِرْ ) وَاللَّهُ أَعْلَمُ . ))
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
انتصر لهذا القول العلامة الألباني رحمه الله تعالى في كتابه الماتع (صفة صلاة النبي صلى الله عليه وسلم) فلتراجعه الأخت إن شاءت
__________________
والله مالي أي هدف ولا أي أمل لاأريد أن أكون عالما مطلسماولا محدثا بارعا ولا مشهورا ولا معروفا ولا صاحب تصانيف ولا شيئا من ذلك كل الذي آمله أن تتوفني وأنت راض عني اللهم فأرض عني فإن لم ترض عني فأعف عني إن لم نستحق مقام الرضا فامنحنا مقام العفو:للشيخ محمد عمرو عبد اللطيف
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 21-10-08, 02:05 AM
زوجة وأم زوجة وأم غير متصل حالياً
وفقها الله
 
تاريخ التسجيل: 20-05-03
المشاركات: 1,811
افتراضي

أعرف كلام الألباني رحمه الله في هذه المسألة ، قرأته منذ سنوات ولا أذكر تفاصيلها لكن أذكر أنه انتصر لهذا القول
ولكن لم أكن أعرف أن لإبن حجر رحمه الله كلاما في هذا فلما مررت عليه اليوم وأنا أبحث في مسألة معينة، فكرت أن أشارك به للفائدة.
__________________
إذا استفدت من المشاركة فادع الله لي ولذريتي بالصلاح وأن يرزقنا الجنة من غير حساب ولا عذاب

رد مع اقتباس
  #4  
قديم 21-10-08, 12:16 PM
أبو محمد الأنصاري أبو محمد الأنصاري غير متصل حالياً
غفر الله له
 
تاريخ التسجيل: 24-02-06
الدولة: دار الحزن
المشاركات: 246
Exclamation

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو محمد الأنصاري مشاهدة المشاركة
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
انتصر لهذا القول العلامة الألباني رحمه الله تعالى في كتابه الماتع (صفة صلاة النبي صلى الله عليه وسلم) فلتراجعه الأخت إن شاءت
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة العقيدة مشاهدة المشاركة
أعرف كلام الألباني رحمه الله في هذه المسألة ، قرأته منذ سنوات ولا أذكر تفاصيلها لكن أذكر أنه انتصر لهذا القول
ولكن لم أكن أعرف أن لإبن حجر رحمه الله كلاما في هذا فلما مررت عليه اليوم وأنا أبحث في مسألة معينة، فكرت أن أشارك به للفائدة.
الأخت الفاضلة جزاكي الله خيراً على ما نقلتي
لكني إنما قصدت أن الألباني رحمة الله تعالى عليه قد نقل كلام الحافظ ابن حجر بنصه وانتصر لذلك ورد على الغماري في نقضه عليه أن ذلك إنما كان باجتهاد من ابن مسعود وانتصر الألباني أن ذلك إنما كان بتوقيف منه وراجعي أختي - إن شئتي - صفة صلاة النبي طبعة دار المعارف بالرياض (المقدمة من ص 18-25) ثم تشهد ابن مسعود المتن مع الهامش ص 161-162
وفق الله الجميع لكل خير
__________________
والله مالي أي هدف ولا أي أمل لاأريد أن أكون عالما مطلسماولا محدثا بارعا ولا مشهورا ولا معروفا ولا صاحب تصانيف ولا شيئا من ذلك كل الذي آمله أن تتوفني وأنت راض عني اللهم فأرض عني فإن لم ترض عني فأعف عني إن لم نستحق مقام الرضا فامنحنا مقام العفو:للشيخ محمد عمرو عبد اللطيف
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 21-10-08, 03:59 PM
ماجد العزيزي ماجد العزيزي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 26-11-07
المشاركات: 199
افتراضي

قال الشيخ محمد بن صالح العثيمين -رحمه الله- :

(( وأمّا ما وَرَدَ في «صحيح البخاري» عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه أنهم كانوا يقولون بعد وفاة الرسول صلّى الله عليه وسلّم: «السَّلامُ على النَّبيِّ ورحمة الله وبركاته» (1) فهذا مِن اجتهاداتِه رضي الله عنه التي خالَفه فيها مَنْ هو أعلمُ منه؛ عُمرُ بن الخطَّاب رضي الله عنه، فإنه خَطَبَ النَّاسَ على مِنبر رسول الله صلّى الله عليه وسلّم وقال في التشهُّدِ: «السَّلامُ عليك أيُّها النبيُّ ورحمة الله» كما رواه مالك في «الموطأ» بسَنَدٍ من أصحِّ الأسانيد (2) ، وقاله عُمرُ بمحضر الصَّحابة رضي الله عنهم وأقرُّوه على ذلك.

ثم إن الرَّسولَ عليه الصَّلاةُ والسَّلامُ علَّمه أمَّته، حتى إنه كان يُعَلِّم ابنَ مسعود، وكَفُّه بين كفَّيه (3) من أجل أن يستحضر هذا اللَّفظَ، وكان يُعلِّمُهم إيَّاه كما يُعلِّمُهم السُّورة من القرآن، وهو يعلم أنه سيموت؛ لأن الله قال له: {إِنَّكَ مَيِّتٌ وَإِنَّهُمْ مَيِّتُونَ *} [الزمر] ولم يقلْ: بعد موتي قولوا: السَّلامُ على النَّبيِّ، بل عَلَّمَهم التشهُّدَ كما يُعلِّمُهم السُّورةَ من القرآن بلفظها. ولذلك لا يُعَوَّلُ على اجتهاد ابن مسعود، بل يُقال: «السَّلامُ عليك أيُّها النبيُّ» )) اهـ [ الشرح الممتع : 3/150 - 151 ]

=====================

(1) أخرجه البخاري، كتاب الاستئذان، باب الأخذ باليد (6265).
(2) الموطأ، كتاب الصلاة، باب التشهد في الصلاة (240).
(3) أخرجه البخاري، كتاب الاستئذان، باب الأخذ باليدين (6265)؛ ومسلم، كتاب الصلاة، باب التشهد في الصلاة (402) (59).



_________________________________________________

هذا والله تعالى أعلم
__________________
موقع الشيخ : خالد بن عثمان السبت -لايفوتك-
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 21-10-08, 04:23 PM
زوجة وأم زوجة وأم غير متصل حالياً
وفقها الله
 
تاريخ التسجيل: 20-05-03
المشاركات: 1,811
افتراضي

المعذرة
لكن كنت قد قرأت ما في كتاب الشيخ الألباني رحمه الله قبل أكثر من 5 سنين فلا أذكر كثيرا مما قاله
وربما لم انتبه إلى أنه نقل عن ابن حجر رحمه الله
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:38 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.