ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > المنتدى الشرعي العام
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #31  
قديم 22-01-16, 12:55 PM
مدارج مدارج غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 06-08-05
المشاركات: 141
افتراضي رد: متى يقال ( آمين ) مع الإمام ام بعده ?

يزيد المسلم ... جربت الروابط فلم اجدها تعمل.
_____________________

اذا لم تخني الذاكرة :
فإن الشيخ الالباني رحمه الله قد تحدث عنها في شريط ( جلسة في المفرق ) - اظن ان هكذا اسمه- وان الشيخ الالباني طبقها عمليا والمقصود هو بعد ابتداء الامام بقول آآ فيبدأ المأموم بموافقته والتأمين على ذلك ..

وإلا في موضع تكون الموافقة مع الإمام !؟

هذا والله تعالى اعلم
رد مع اقتباس
  #32  
قديم 23-01-16, 04:57 PM
المنصور المنصور غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 20-07-02
المشاركات: 630
افتراضي رد: متى يقال ( آمين ) مع الإمام ام بعده ?

الفاء لاتقتضي أنه ينتهي ثم يأتي ما بعده
إذا قرأ الإمام فأنصتوا
ومحلهما في الوقت واحد الإنصات في نفس وقت القراءة
فكذلك هنا
رد مع اقتباس
  #33  
قديم 24-01-16, 08:00 PM
همام الأندلسي همام الأندلسي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 18-11-15
المشاركات: 1,231
افتراضي رد: متى يقال ( آمين ) مع الإمام ام بعده ?

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة المنصور مشاهدة المشاركة
الفاء لاتقتضي أنه ينتهي ثم يأتي ما بعده
إذا قرأ الإمام فأنصتوا
ومحلهما في الوقت واحد الإنصات في نفس وقت القراءة
فكذلك هنا
بارك الله فيك
لكن لا يصح القياس على الانصات مع القراءة , فهو قياس مع الفارق
فالمقصود بالمتابعة وعدم المسابقة وكذا الموافقة في الأقوال والأفعال التي يأتي بها الامام والمأموم سواء بسواء
مثل التكبير , فالواجب أن يتابعه وهذا معنى (انما جعل الامام ليؤتم به) أي تتابعه فلا تسبقه ولا توافقه ولا تتخلف عنه لتحصل المتابعة الكاملة
وكذا في الركوع والسجود
واستثني التسميع فاذا قال سمع الله لمن حمده فيقول المأموم (ربنا ولك الحمد )
وأيضا اذا سمع قراءة الامام فلا يتابعه في القراءة بل ينصت اليه
وكل هذا قد فصله الحديث الصحيح (نَّمَا جُعِلَ الإِمَامُ لِيُؤْتَمَّ بِهِ ، فَإِذَا كَبَّرَ فَكَبِّرُوا وَإِذَا رَكَعَ فَارْكَعُوا ......)
وزاد أبو داود "وَلا تَرْكَعُوا حَتَّى يَرْكَعَ " وأيضا (فلا تسجدوا حتى يسجد ) ففي هذا نهي عن الموافقة
وقال البراء بن عازب رضي الله عنه قال : كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا قال : " سمع الله لمن حمده " لم يحن أحد منا ظهره حتى يقع النبي صلى الله عليه وسلم ساجدا ، ثم نقع سجودا بعده)) رواه الشيخان
رد مع اقتباس
  #34  
قديم 27-01-16, 11:57 PM
أبو آلاء الحدادي أبو آلاء الحدادي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 29-04-07
المشاركات: 155
افتراضي رد: متى يقال ( آمين ) مع الإمام ام بعده ?

في حالة عدم تأمين الإمام هل يؤمن المأموم أم لا بحجة عدم متابعة الإمام

وألا يعتير حديث البخاري كتاب التفسير
حدثنا عبد الله بن يوسف: أخبرنا مالك، عن سمي، عن أبي صالح، عن أبي هريرة رضي الله عنه:
أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (إذا قال الإمام: {غير المغضوب عليهم ولا الضالين}. فقالوا آمين، فمن وافق قوله قول الملائكة غفر له ما تقدم من ذنبه).

فصلا في النزاع

وبالنسبة لفهم أهل العلم للحديث وشرحهم له ألا يقدم على فهمنا نحن وعلمنا
__________________
قال ابن الجوزي – رحمه الله - :
( والمسكين كل المسكين من ضاع عمره في علم لم يعمل به ، ففاته لذات الدنيا ، وخيرات الآخرة ، فقدم مفلساً مع قوة الحجة عليه ).
رد مع اقتباس
  #35  
قديم 10-03-19, 12:38 PM
أبو تميم عبدالله المقدسي أبو تميم عبدالله المقدسي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 27-10-10
المشاركات: 1
افتراضي رد: متى يقال ( آمين ) مع الإمام ام بعده ?

قد فصلها بما لا مزيد عليه الحافظ في الفتح:

"وقال ابن دقيق العيد : وهذا مجاز ، فإن وجد دليل يرجحه عمل به وإلا فالأصل عدمه . قلت : استدلوا له برواية أبي صالح عن أبي هريرة الآتية بعد باب بلفظ إذا قال الإمام ولا الضالين فقولوا آمين قالوا فالجمع بين الروايتين يقتضي حمل قوله " إذا أمن " على المجاز . وأجاب الجمهور - على تسليم المجاز المذكور - بأن المراد بقوله إذا أمن أي أراد التأمين ليتوافق تأمين الإمام والمأموم معا ، ولا يلزم من ذلك أن لا يقولها الإمام ، وقد ورد التصريح بأن الإمام يقولها وذلك في رواية ، ويدل على خلاف تأويلهم رواية معمر عن ابن شهاب في هذا الحديث بلفظ إذا قال الإمام ولا الضالين فقالوا آمين فإن الملائكة تقول آمين وإن الإمام يقول آمين الحديث ، أخرجه أبو داود والنسائي والسراج وهو صريح في كون الإمام يؤمن . وقيل في الجمع بينهما : المراد بقوله إذا قال ولا الضالين فقولوا آمين أي ولو لم يقل الإمام آمين ، وقيل يؤخذ من الخبرين تخيير المأموم في قولها مع الإمام أو بعده قاله الطبري ، وقيل الأول لمن قرب من الإمام والثاني لمن تباعد عنه ، لأن جهر الإمام بالتأمين أخفض من جهره بالقراءة ، فقد يسمع قراءته من لا يسمع تأمينه ، فمن سمع تأمينه أمن معه ، وإلا يؤمن إذا سمعه يقول ولا الضالين لأنه وقت تأمينه قاله الخطابي .

وهذه الوجوه كلها محتملة وليست بدون الوجه الذي ذكروه ، وقد رده ابن شهاب بقوله " وكان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يقول آمين " كأنه استشعر التأويل المذكور فبين أن المراد بقوله " إذا أمن " حقيقة التأمين ، وهو وإن كان مرسلا فقد اعتضد بصنيع أبي هريرة راويه كما سيأتي بعد باب ، وإذا ترجح أن الإمام يؤمن فيجهر به في الجهرية كما ترجم به المصنف وهو قول الجمهور ، خلافا للكوفيين ورواية عن مالك فقال : يسر به مطلقا . ووجه الدلالة من الحديث أنه لو لم يكن التأمين مسموعا للمأموم لم يعلم به وقد علق تأمينه بتأمينه ، وأجابوا بأن موضعه معلوم فلا يستلزم الجهر به وفيه نظر لاحتمال أن يخل به فلا يستلزم علم المأموم به ، [ ص: 309 ] وقد روى روح بن عبادة عن مالك في هذا الحديث قال ابن شهاب " وكان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - إذا قال ولا الضالين جهر بآمين " أخرجه السراج ، ولابن حبان من رواية الزبيدي في حديث الباب عن ابن شهاب " كان إذا فرغ من قراءة أم القرآن رفع صوته وقال آمين " وللحميدي من طريق سعيد المقبري عن أبي هريرة نحوه بلفظ " إذا قال ولا الضالين " ولأبي داود من طريق أبي عبد الله ابن عم أبي هريرة عن أبي هريرة مثله وزاد " حتى يسمع من يليه من الصف الأول " ولأبي داود وصححه ابن حبان من حديث وائل بن حجر نحو رواية الزبيدي ، وفيه رد على من أومأ إلى النسخ فقال : إنما كان - صلى الله عليه وسلم - يجهر بالتأمين في ابتداء الإسلام ليعلمهم فإن وائل بن حجر إنما أسلم في أواخر الأمر .

قوله : ( فأمنوا ) استدل به على تأخير تأمين المأموم عن تأمين الإمام لأنه رتب عليه بالفاء ، لكن تقدم في الجمع بين الروايتين أن المراد المقارنة وبذلك قال الجمهور ، وقال الشيخ أبو محمد الجويني : لا تستحب مقارنة الإمام في شيء من الصلاة غيره ، قال إمام الحرمين : يمكن تعليله بأن التأمين لقراءة الإمام لا لتأمينه ، فلذلك لا يتأخر عنه وهو واضح ."
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:23 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.