ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى عقيدة أهل السنة والجماعة
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #11  
قديم 15-12-11, 07:10 PM
ماجد القرشي ماجد القرشي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 06-11-11
المشاركات: 23
افتراضي رد: هل ذكر الشيخ عبدالكريم الخضير أن الشيخ ابن باز يرحمه الله كان لايترحم على ابن حزم .

* قال الإمام أحمد - رحمه الله - : " الرافضة والجهمية لا يُصلّى عليهم " ... وقال أيضاً : " أهل البدع إن مرِضوا فلا تعودوهم ، وإن ماتوا فلا تصلوا عليهم ..
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 15-12-11, 08:05 PM
المسيطير المسيطير غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 25-08-03
المشاركات: 8,629
افتراضي رد: هل ذكر الشيخ عبدالكريم الخضير أن الشيخ ابن باز يرحمه الله كان لايترحم على ابن حزم .

سألت ابن الشيخ عبدالكريم الخضير حفظه عن ذلك برسالة جوال ، فأجابني برسالة قال فيها :
من مدة طويلة مر على الشيخ ابن باز رحمه الله في إحدى الدروس كلام شنيع لابن حزم في العقيدة ، فتغيض الشيخ غيرة على العقيدة ، فسأله أحد الطلاب : هل يُترحم عليه ؟.
فقال رحمه الله : لا .
ثم بلغني بعد ذلك أن الشيخ رجع عن ذلك .

انتهى . 
__________________
قال ابن رجب رحمه الله :"خاتمة السوء تكون بسبب دسيسة باطنة للعبد لايطلع عليها الناس".
وقال بعضهم : ( كم من معصية في الخفاء منعني منها قوله تعالى : " ولمن خاف مقام ربه جنتان " ) .
" إن الحسرة كل الحسرة ، والمصيبة كل المصيبة : أن نجد راحتنا حين نعصي الله تعالى ".
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 15-12-11, 08:20 PM
عبدالرحمن الفقيه عبدالرحمن الفقيه غير متصل حالياً
غفر الله له
 
تاريخ التسجيل: 06-03-02
المشاركات: 9,773
افتراضي رد: هل ذكر الشيخ عبدالكريم الخضير أن الشيخ ابن باز يرحمه الله كان لايترحم على ابن حزم .

ما نسب إلى شيخنا عبدالعزيز بن باز رحمه الله من عدم ترحمه على ابن حزم له عدة محامل ، لعلي أذكرها بإذن الله:
أولا: أن له مواضع متعددة صرح فيها بإمامة ابن حزم وحفظه، وكذلك بالترحم عليه ، فمنها ما جاء في مجموع فتاوى ابن باز (4/ 382) قوله:كما نقل ذلك أبو محمد بن حزم رحمه الله. وبالله التوفيق.

ثانيا: أن القول بعدم الترحم على بعض من وقع في البدعة هو قول الخوارج غير صحيح ، وعلى من ذكره أن يدلل عليه ، فترك الترحم لايدل على التكفير كما هو مذهب الخوارج، بل قد يكون للزجر أو لشدة ما أتى به من بدعة.

ثالثا: أن منهج الشيخ رحمه الله هو الترحم عليه أحيانا وتركه أحيانا أخرى، وهو قول وسط ، فإذا ورد ذكر ما وقع فيه من بدع مغلظة فإن الترحم عليه حينها غير مناسب، أما إذا نقل عنه كلاما مستقيما فعندها يناسب الترحم عليه .

رابعا: هذا الأمر يعتبر منقبة للإمام ابن باز رحمه الله ، فهو يجمع بين الولاء والبراء في نفس الشخص، وهو مقتضى العدل .

فنسأل الله أن يغفر للجميع، وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.
__________________
الحمد لله كثيراً
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 15-12-11, 09:09 PM
ابو سعد الجزائري ابو سعد الجزائري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 04-10-09
المشاركات: 578
افتراضي رد: هل ذكر الشيخ عبدالكريم الخضير أن الشيخ ابن باز يرحمه الله كان لايترحم على ابن حزم .

سال الشيخ صالح ال الشيخ عن حال ابن حزم في شرحه على الطحاوية
فاجاب بان من اهل العلم من كان يعده جهميا كابن عبد الهادي وغيره ومنهم من عده مع الفلاسفة وذكر انه خليط لا يتبع مذهبا معيا وان فيه تجهم ووافق الفلاسفة في بعض الاشياء وكذا الاشاعرة
رد مع اقتباس
  #15  
قديم 15-12-11, 10:59 PM
ليث بجيلة ليث بجيلة غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-03-08
الدولة: مكة المكرمة
المشاركات: 327
افتراضي رد: هل ذكر الشيخ عبدالكريم الخضير أن الشيخ ابن باز يرحمه الله كان لايترحم على ابن حزم .

والله يا شيخ ما أظن مثل هذه النقول تحمل كثير فائدة أو يتوقف على طرحها فهم حكم ، والأولى الإعراض عن مثل هذه الأطروحات التي قد يُظن بناقلها السوء ، وإذا لابد من ذلك فلتكن بين الخاصة على جهة الاستشكال والاستيضاح ، وابن حزم رحمه الله وغيره من العلماء لا يُدعى لهم عصمة ويبين خطأهم على جهة التأصيل في المدارسات دون الخوض فيهم والطعن ، وأنا والله أخشى من حماس بعض الأخوة في هذا الملتقى أن يتحمل غيبة عند لمزة بعض طلبة العلم بقوله " عنده طوام أو عجائب" ، وما نُقل عن سماحة الشيخ ابن باز رحمه الله فهو هفوة من عالم جليل دفعه إلى القول بها غيرته على السنة وعاد عنها رحم الله الجميع.
رد مع اقتباس
  #16  
قديم 16-12-11, 12:57 AM
عبدالمصور السني عبدالمصور السني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 20-08-06
المشاركات: 1,331
افتراضي رد: هل ذكر الشيخ عبدالكريم الخضير أن الشيخ ابن باز يرحمه الله كان لايترحم على ابن حزم .

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة المسيطير مشاهدة المشاركة
سألت ابن الشيخ عبدالكريم الخضير حفظه عن ذلك برسالة جوال ، فأجابني برسالة قال فيها :
من مدة طويلة مر على الشيخ ابن باز رحمه الله ي إحدى الدروس كلام شنيع لابن حزم في العقيدة ، فتغيض الشيخ غيرة على العقيدة ، فسأله أحد الطلاب : هل يُترحم عليه ؟.
فقال رحمه الله : لا .
ثم بلغني بعد ذلك أن الشيخ رجع عن ذلك .

انتهى . 
لا زالت الجهالة قائمة
وسؤال الشيخ عبدالكريم ((وهو الناقل)) هل رجع الشيخ عن قوله في الترحم( اولى من سؤال ابنه)
رد مع اقتباس
  #17  
قديم 16-12-11, 06:19 AM
أبو زيد الشنقيطي أبو زيد الشنقيطي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 20-02-06
المشاركات: 2,771
افتراضي رد: هل ذكر الشيخ عبدالكريم الخضير أن الشيخ ابن باز يرحمه الله كان لايترحم على ابن حزم .

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ماجد القرشي مشاهدة المشاركة
* قال الإمام أحمد - رحمه الله - : " الرافضة والجهمية لا يُصلّى عليهم " ... وقال أيضاً : " أهل البدع إن مرِضوا فلا تعودوهم ، وإن ماتوا فلا تصلوا عليهم ..
الصلاة والعيادة أمرٌ , والدعاء والترحُّمُ أمرٌ آخَرُ , وبينهما فرقٌ بيِّـنٌ ولكل منهُما حكمٌ معلوم.
ترك الصلاة والعيادة ثبتت به السُّنَّـةُ للزَّجر عن حال المتروك عيادته والصلاةُ عليه , وثبت عن السلف وعُدَّ في وسائل زجر الأحياء والأصحَّـاء , خلافاً للتَّرحُّـم والاستغفار فتركهُما متمحِّضٌ في عقيدة الخوارج والمعتزلة.
__________________
قال علقمـةُ رضي الله عنهُ: كان العلمُ كريماً يتلاقاهُ الرجالُ بينهم , فلمَّـا دخلَ في الكتابِ دخل فيهِ غيرُ أهله ..!
حسابي في تويتر:@mkae2
رد مع اقتباس
  #18  
قديم 16-12-11, 06:29 AM
أبو هاجر الغزي السلفي أبو هاجر الغزي السلفي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-09-11
الدولة: إمام وخطيب
المشاركات: 3,830
افتراضي رد: هل ذكر الشيخ عبدالكريم الخضير أن الشيخ ابن باز يرحمه الله كان لايترحم على ابن حزم .

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو زيد الشنقيطي مشاهدة المشاركة
الصلاة والعيادة أمرٌ , والدعاء والترحُّمُ أمرٌ آخَرُ , وبينهما فرقٌ بيِّـنٌ ولكل منهُما حكمٌ معلوم.
ترك الصلاة والعيادة ثبتت به السُّنَّـةُ للزَّجر عن حال المتروك عيادته والصلاةُ عليه , وثبت عن السلف وعُدَّ في وسائل زجر الأحياء والأصحَّـاء , خلافاً للتَّرحُّـم والاستغفار فتركهُما متمحِّضٌ في عقيدة الخوارج والمعتزلة.
بارك الله فيكم يا أبا زيد على غيرتك.
لكن من من العلماء قال: إن ترك الترحم متمحض في عقيدة الخوارج والمعتزلة؟!
__________________
أسند اللالكائي : عن الحسن بن عمرو قال : قال طلحة بن مصرف :
(( لولا أني على وضوء لأخبرتك ببعض ما تقول الشيعة!! )).
رد مع اقتباس
  #19  
قديم 16-12-11, 07:37 AM
أبو زيد الشنقيطي أبو زيد الشنقيطي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 20-02-06
المشاركات: 2,771
افتراضي رد: هل ذكر الشيخ عبدالكريم الخضير أن الشيخ ابن باز يرحمه الله كان لايترحم على ابن حزم .

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالرحمن الفقيه مشاهدة المشاركة
ثانيا: أن القول بعدم الترحم على بعض من وقع في البدعة هو قول الخوارج غير صحيح ، وعلى من ذكره أن يدلل عليه ، فترك الترحم لايدل على التكفير كما هو مذهب الخوارج، بل قد يكون للزجر أو لشدة ما أتى به من بدعة.
هلاَّ ذكرتُم يا شيخَنا وجهَ عدَم الصحَّـة فإنَّ الخوارج لا يستحيُون من تكفير كل من ليس خارجياً , وهم معلنون بتشريك أهل القبلة من غير الخَوارج ولازم ذلك حُرمة الترحم عليهم والاستغفار لهم لأنه تبين أنهم من أصحاب الجحيم, والدليلُ على أنَّـه قولهم:
قول قيس بن سعد بن عبادة وهو يحاورُهم (فإنكم ركبتم عظيما من الأمر تشهدون علينا بالشرك والشرك ظلم عظيم، وتسفكون دماء المسلمين وتعدونهم مشركين)
قول أبي الحسن الأشعري إنَّهم مجمعون على استحلال دماء غيرهم واستحقاقهم السيف يقينا بكفرهم (المقالات 1/204).


قولكم حفظكم الله (فترك الترحم لايدل على التكفير كما هو مذهب الخوارج، بل قد يكون للزجر أو لشدة ما أتى به من بدعة) أظُنُّ ترك الترحم أصرحُ في دلالته على التكفير منه على الزَّجر واستبشاع البدعة , لأن الله تعالى جعل الحرج في الاستغفار للمشرك الصريح المُتبين أنه من أصحاب الجحيم , والتورُّعُ عمَّـن دُون ذلك تنطُّعٌ في مقابل دلالة الآية على الإباحة ولا ينبغي القياسُ أو ربط مطلَق الترحُّم والاستغفار بترك الصلاة والعيادة الذي ثبتت به السُّنَّـةُ للزَّجر عن حال المتروك عيادته والصلاةُ عليه , لأن هذين ثابتان عن السلف نصاً وعملاً وعُدَّا في وسائل زجر الأحياء والأصحَّـاء , خلافاً للتَّرحُّـم والاستغفار فتركهُما متمحِّضٌ في عقيدة الخوارج والمعتزلة , والمُنبغي لمن يخطِّئُ اختصاص الخَوارج بهما ذكرُ من يُعتَدُّ به من السَّلف تورَّع وتحرَّج أو زجرَ الأحياء بترك الاستغفار والترحم على أي ميتٍ من أهل القبلة..

وفرقٌ يا شيخَنا بين القول بعدم التَّرحُّم وبين قول الشيخ الخضير (فكأن الشيخ ما ارتاح إلى الترحم عليه) ولا أظن الشيخَ يكونُ في صدره حرَجٌ إلا من مسألة يعتقدُ أثرها على ديانته وديانة جلسائه , فلو قيل: لم يترحم عليه لما كان ثمَّ إشكالٌ , أما جملةُ (كان لا يترحَّمُ عليه) أو جملة (فكأن الشيخ ما ارتاح إلى الترحم عليه) فمفهومهُما أن في صدر الشيخ حرَجاً شرعيا من الموضوع.
معلوم ان الخوارج يرون الإيمانَ معنيا به التزام كل ما أمر الله به ورسوله , ومت تخلف بعض ذلك بسبب زيغ في المعتقد أو تقصير في العمل فصاحبه كافرٌ مخلدٌ في النَّار , وهذا التقريرُ يلزم منه ترك الصلاة والترحُّم والاستغفار لمَن مات على بدعة في العقيدة أو تقصير في الفروع , وهذا النَّظَر والفكرُ المقبوح هو حاملُهم على تكفير بعض المُبشَّرين بالجنَّة كعُثمان وعلي والحَسَن والحُسين وغيرهم رضي الله عنهم.

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالرحمن الفقيه مشاهدة المشاركة
ثالثا: أن منهج الشيخ رحمه الله هو الترحم عليه أحيانا وتركه أحيانا أخرى، وهو قول وسط ، فإذا ورد ذكر ما وقع فيه من بدع مغلظة فإن الترحم عليه حينها غير مناسب، أما إذا نقل عنه كلاما مستقيما فعندها يناسب الترحم عليه .
مع وافر احترامي لشخصك الكريم , وما يعلمه الله ممّضا طُوي عليه قلبي من إجلال العلامة بن باز غير أني لا أرى ذلك وسطاً ولا قريباً من الوسط , فالترحُّم على الميت عند استحضار تقصيره في جنب الله أدلُّ على أخوة الإسلام ووشيجته منهُ عند استحضار حسناته وكمالاته , وهو برهَان صدق الإيمان لما فيه من محبَّة المتَرحِّم لأخيه الميت ما يُحبُّ لنفسه , وأنا أعجب لك يا شيخُ وأنت تقرِّرُ أنَّ الترحُّم على المبتدعَة عند ذكر بدعهم الغليظة غيرُ مناسب مع أنَّ غالبَ ذكر الرحمة والمغفرة (إخباراً أو طلباً) للأجناس في القرآن والسُّنَّـة يقترن ببعض تقصيرهم الذي يُمَنُّ عليهم بغُفرانه أو يُسأل لهم غُفرانُه فموسى سأل المغفرة لنفسه وأخيه عليهما السلامُ من بعد أن عُبد العجل بحضرتِهما , ومن بعد أن فعل بهارون ما فعل من جرِّ الرأس واللحية لاعتقاده مسؤوليتهُ عن الموضوع , فلما تبين له أنه بريءٌ منه استغفر الله لأخيه من المؤاخذة ببني إسرائيل ولنفسه من المؤاخذة بإلقاء الألواح وجر لحية ورأس هارون وتعنيفه فقال رَبِّ اغْفِرْ لِي وَلِأَخِي وَأَدْخِلْنَا فِي رَحْمَتِكَ وَأَنْتَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ , وكذلك إبراهيم لما استحضر ضلال أبيه استغفر له وعلَّل طلب المغفرة بالضلال كما قال الله عنه وَاغْفِرْ لِأَبِي إِنَّهُ كَانَ مِنَ الضَّالِّينَ , ولم يعلمه الله أن حال استحضار البدعة والضلال والكفر والفسوق لا يتناسب مع طلب الرحمة , بل إن الله تعالى قال لنبيه في شأن يهود وَلَا تَزَالُ تَطَّلِعُ عَلَى خَائِنَةٍ مِنْهُمْ إِلَّا قَلِيلًا مِنْهُمْ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاصْفَحْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ والصفحُ جاء مقرونا فيها بجُرمهم وخيانتِهم , ونظائر العفو والاستعفاء والاستغفار مقترنة بالتقصير لا تُحصى في القرآن والسنة , وعليه:
فالوسط في المسألة أن يُترحَّم على الميت المُسلم عند ذكر بدعته ومعصيته مع تفصيل خطإ اعتقاده وعمله للأحياء ليتركوا سبيله , أما تحجير رحمة الله عليه فما هو بوسط , والحقُّ أحقُّ أن يُتَّـبع إذا بُيِّـن بدليله.

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالرحمن الفقيه مشاهدة المشاركة

رابعا: هذا الأمر يعتبر منقبة للإمام ابن باز رحمه الله ، فهو يجمع بين الولاء والبراء في نفس الشخص، وهو مقتضى العدل .

فنسأل الله أن يغفر للجميع، وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.
لا شكَّ أنه رحمه الله قبلةٌ للإنصاف ولا أدلَّ على ذلك من استغفاره واستعفائه لابن حزم رحمه الله مع بيانه لمخالفته الحق في مسألة المعازف المُحال إليها أعلاه , وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
__________________
قال علقمـةُ رضي الله عنهُ: كان العلمُ كريماً يتلاقاهُ الرجالُ بينهم , فلمَّـا دخلَ في الكتابِ دخل فيهِ غيرُ أهله ..!
حسابي في تويتر:@mkae2
رد مع اقتباس
  #20  
قديم 16-12-11, 07:59 AM
أبو هاجر الغزي السلفي أبو هاجر الغزي السلفي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-09-11
الدولة: إمام وخطيب
المشاركات: 3,830
افتراضي رد: هل ذكر الشيخ عبدالكريم الخضير أن الشيخ ابن باز يرحمه الله كان لايترحم على ابن حزم .

السؤال باق يا أبا زيد:
مَنْ مِنَ العلماء قال: إن ترك الترحم متمحض في عقيدة الخوارج والمعتزلة؟!
__________________
أسند اللالكائي : عن الحسن بن عمرو قال : قال طلحة بن مصرف :
(( لولا أني على وضوء لأخبرتك ببعض ما تقول الشيعة!! )).
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 05:32 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.