ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > المنتدى الشرعي العام
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 12-06-19, 02:46 PM
محمد البشير مناعي محمد البشير مناعي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 16-07-10
الدولة: el oued algeria
المشاركات: 368
افتراضي مشيئة الله ومشيئة العبد .

مشيئة الله ومشيئة العبد.
الإيمان بقدر الله ومشيئته من القواعد الأساسية للإيمان، قال رسول الله ﷺ:
"لا يؤمِنُ عبدٌ حتى يؤمنَ بالقدرِ خيرِه وشرِّه، حتى يعلمَ أنَّ ما أصابَه لم يكن ليُخْطِئَهُ، وما أخطأه لم يكن ليُصيبَهُ".
رواه جابر بن عبدالله، وأخرجه الألباني في صحيح الجامع .
إلا أنه لا يجوز للعبد أن يحتج بالمقادير على ما يرتكبه من أخطاء ومخالفات، كأن يسرق مثلا ويقول: قدر الله، أو يزني ويقول: قدر الله، أو يقتل ويقول: قدر الله الخ ...
فالعبد مسؤول عن أفعاله ومحاسب عليها، لأن المقادير مخفية لا يعلمها إلا الله،
ولو احتج العبد بها لما كان هناك فرق بين مطيع وعاص، وبر وفاجر؛
ولكن يجوز الاحتجاج بالقدر، عند المصائب التي تحل بالإنسان كالفقر ، والمرض ، وفقد القريب ، وتلف الزرع ، وخسارة المال ، وقتل الخطأ ، ونحو ذلك ؛ فهذا من تمام الرضا بالله رباً ، فالاحتجاج إنما يكون على المصائب ، لا المعائب، فالسعيد يستغفر من المعائب ، ويصبر على المصائب ، كما قال تعالى : ( فَاصْبِرْ إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ وَاسْتَغْفِرْ لِذَنْبِكَ ) والشقي يجزع عند المصائب، ويحتج بالقدر على معائبه التي يعلم أنه هو المتسبب في وقوعها.
كماأن الله ﷻ جعل للعبد عقلا يميز به بين ما يجوز وما لا يجوز، حيث قال: أ"لم نجعل له عينين ولسانا وشفتين وهديناه النجدين".
أي: طريق الخير وطريق الشر.
إضافة إلى أن للعبد مشيئة وإرادة في ما يقول ويفعل، إلا أنها لا تخرج عن إرادة الله ومشئته، قال الله تعالى: "إن هو إلا ذكر للعالمين لمن شاء منكم أن يستقيم وما تشاءون إلا أن يشاء الله رب العالمين" .
سورة التكوير.
__________________
أقر بعجزي وانتقاص بضاعتي وأعلم أني في الطريق مقصرا
لكن حبي للعلوم وأهلها عساه عزائي في الذي كان قُدرا
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:42 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.