ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى تراجم أهل العلم المعاصرين

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #121  
قديم 27-02-15, 02:36 PM
محمد أنوارالدين الفلنجازي محمد أنوارالدين الفلنجازي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 31-03-07
الدولة: ماليزيا
المشاركات: 274
افتراضي رد: الجامع في تراجم العلماء وطلبة العلم المعاصرين(2)

بلغني وفاة مولانا علاء الدين شِسْراكَنْدي، شيخ الحديث بمدرسة "سيلهيت" Sylhet في بنغلاديش عن عمر يناهر 70 سنة .

وكان يدرّس فيها صحيح البخاري لمدة 30 سنة .

وحضر في تشييع جنازته آلاف من الناس .

رحمه الله رحمة واسعة وإنا لله وإنا إليه راجعون .
رد مع اقتباس
  #122  
قديم 22-03-15, 10:59 PM
عمر أبو حفص الأزهري المقرئ عمر أبو حفص الأزهري المقرئ غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 02-06-14
المشاركات: 149
افتراضي رد: الجامع في تراجم العلماء وطلبة العلم المعاصرين(2)

ترجمة فضيلة الشيخ العلَّامة
إبراهيم بن علي بن علي بن شحاثة السَّمَنُّودِيِّ
ـ رحـمـه الله ـ (شعبان 1333 ـ رمضان 1429هـ)
هو خاتمة المحققين، وبقية المدققين، الشيخ العلامة، والمقرئ النحرير، شيخ المشايخ والمقرئين بالديار المصرية في هذا العصر، فضيلة الشيخ المعمّر/ إبراهيم بن علي بن علي بن محمد بن القشيري بن العيسوي السمنودي بلدا، المصري، الشافعي مذهبا.
ولد الشيخ ـ رحمه الله ـ بـ: مركز سَمَنُّود التابع لمحافظة الغربية، جمهورية مصر العربية، يوم الأحد 21شعبان 1333هـ، الموافق 15/7/1915م، نشأ الشيخ في أسرة بسيطة، فقد كان والده يعمل في زراعة الأرض وفلاحتها، وكان شيخنا أصغر إخوته الأربعة سنًّا. توفيت أمه وهو دون العشر سنوات. أصيب الشيخ بضعف في بصره وهو لم يتجاوز ال30 من عمره، وأخذ بصر عينه يضعف تدرجيا حتى ذهب معظمه ـ رحمه الله ـ حتى أنه كان يُمْلِي مؤلفاته على ناسخ يستأجره للكتابة،
أما عن صفاته الشخصية:
فقد عرف عنه ـ رحمه الله ـ التواضع واتهامه لنفسه بالتقصير ونحو ذلك، وهذا موجود في الكثير من الأبيات التي نظمها، من ذلك:
وللسمنودي إبراهيمـا
فهو أسير ذنبه وإنه
ابنِ على كن به رحيمـا
مؤمل من ربه غفرانه


وقوله ـ رحمه الله ـ:
قــال أسـيــر الذَّنْـبِ إبـراهيـــمُ :: شـحـاثـه اصـفـح عـنـه يـا كـريــمُ
وغير ذلك كثير، ومن صفاته التي شهد له بها: التَّرَفُّع ، والزهد، وحسن الخلق مع طلابه، والصبر والاحتساب. وكانت أول منظومة نظمها هي(لآلئ البيان في تجويد القرآن) عدد أبياتها(201)، أصيب بعدها بضعف البصر، الذي لم يعرف الأطباء له سببا ولا علاجا.
أما عن حياته الأُسَريَّة:
فقد تزوج ـ رحمه الله ـ بابنة عمه ورزق منها بخمسة من الأبناء، ولدين وثلاث بنات، مات أكبرهم عام 1992م وكان اسمه محمد الأمين ـ رحمه الله ـ فحزن الشيخ عليه كثيرا وقال على لسانه:
يا ناظرين تذكروا :: وسَلوا لنا حسن الثواب
بالأمس كنا مثلكم :: واليوم صرنا في التراب
ولم يزل البلاء بالشيخ ـ رحمه الله ـ حتى أصيب بأمراض كثيرة، بلغ عددها أكثر من 32 مرضا، وكان يأخذ يوميا أكثر من 20 حبة من حبوب العلاج ـ رحمه الله وعفا عنه ـ.
وأما عن صفاته العلمية: فقد عرف بصفات منها: 1ـ قوة الحافظة 2ـ سعة الاطلاع، 3ـ وقوة فائقة على الإقراء والتأليف 4ـ حرصه على اقتناء الكتب وعنايته بها.5ـ تحري الدقة في القراءة والإقراء.6 ـ رجوعة إلى الحق. 7 ـ ذكره الطيب لشيوخه فقد كان كثير الذكر والدعاء لهم، وكان يذكر شيخه أبا حلاوة ويترحم عليه كثيرا، وحفاوته بشيخه الضباع مضربا للمثل ـ رحمهما الله ـ. فقال منظومة رائعة وماتعة في حبه وثنائه على شيخه العلامة الإمام الضباع ـ رحمه الله ـ، وكان منها:
إن يسعد الحب في الدنيا أخا ثقة
فذلك الحب في الدنيا روى أملي
وذلك الحب في الأخرى سيسعدني
ولست وحدي مُحِبًّا في الهدى لكمو
فإنني بك في الدارين مسعود
بفيض جودك حتى أورق العود
بظل ربي وظل الله ممدود
فالروح نادى ولبَّاه الأُلَى نودوا




حياة شيخنا العلمية والعملية:
أتم الشيخ ـ رحمه الله ـ حفظ القرآن وهو ابن 10 أعوام على معلم القرآن الكريم بالقرية وهو الشيخ علي قانون، ثم أشار عليه الشيخ محمد أبو حلاوة بحفظ الشاطبية فحفظها في عام وقرأ عليه بمضمنها في عام آخرـ حسبة بلا مقابل منه ـ ثم انتقل بعد ذلك إلى الشيخ سيد عبد العزيز عبد الجواد ـ رحمه الله ـ وهو شيخ الشيخ أبي حلاوة ـ فحفظ عليه متن الدرة، ومنحة مولي البر، وقرأ عليه بذلك القراءات العشر الكبرى، ثم انتقل بعد ذلك بمدة إلى القاهرة بعد وفاة والده ـ رحمه الله ـ وكان عمر الشيخ آنذاك 28 عاما وعانى الشيخ في رحلته واستقراره في القاهرة، فقد كانت المعيشة صعبة عليه وكان ينام في مساجد القاهرة، متنقلا من مسجد لآخر. فلا يملك ما يسكن به أو حتى يأكل به. ثم قرأ على الشيخ حنفي السَّقَّا ـ رحمه الله ـ القراءات العشر الكبرى من الطيبة ثم القراءات الأربع الشواذ الزائدة على العشر المتواترة. ثم بدأ في تحصيل العلوم الشرعية وعلوم السنة. فتلقى الفقه على الشيخ محمد أبي رزق وتلقى النحو على الشيخ سيد متولى القط، والشيخ محمد الحسيني، وتلقى متن الكافي في علم العروض والقوافي على الشيخ عبد الرحمن الحيدري.
الأعمال التي تولَّاها الشيخ ـ رحمه الله ـ:
عُيِّنَ الشيخ شيخا لكثير من المقارئ منها مقرأة مسجد الخازندار، ثم قلوُن ثم زين العابدين، وغيرها وكلها مساجد في القاهرة. وبجوار ذلك عين الشيخ مدرسا للقرآن الكريم بالأزهر الشريف، وظل كذلك 25 عاما ثم انتقل إلى المحلة الكبرى شيخًا لمقرأة أيضا. ثم أحيل للتقاعد بعد رحلة طويلة من الجهد والعطاء، وكان ، عمره آنذاك67عاما ثم فَتحت إدارة الأوقاف مقرأة بمركز سمنود، وكان الشيخ شيخًا لهذه المقرأة، وهي قريبة من بيته، ولما اشتد عليه المرض منع عامة الناس من زيارة الشيخ في بيته ولكن كان يذهب إلى المقرأة ثم لما اشتد عليه المرض أكثر لم يذهب إلى المقرأة وكان آخر مرة يذهب فيها إلى المقرأة 15/5/1428هـ الموافق 1/6/2007م .

تلاميذ الشيخ ـ رحمهم الله، وحفظ أحياءهم ـ:
1 ـ الشيخ عبد الفتاح عجمي المرصفي ـ رحمه الله ـ (1341-1409)
2ـ محمود حافظ برانق ـ رحمه الله ـ (1346-1422هـ) رئيس لجنة مراجعة المصحف ـ سابقا ـ.
3ـ الشيخ عطية قابل نصر ـ رحمه الله ـ (1347-14229هـ) صاحب كتاب: (غاية المريد في علم التجويد).
4 ـ محمد عبد الدايم خميس ـ رحمه الله ـ (1428هـ) من مؤلفاته: ( النفحات الإلهية في شرح الشاطبية).
5 ـ محمد أمين طنطاوي ـ رحمه الله ـ (1434هـ) كان عضوا للجان تدقيق المصاحف في بعض الدول الإسلامية.
6ـ الشيخ عبد الرازق موسي ولي كثيرا من الأعمال منها عضوا في لجنة مراجعة المصحف الشريف بمجمع الملك فهد.
7ـ الشيخ رزق خليل حبَّة ـ رحمه الله ـ (1337 ـ 1425هـ) ولي كثيرا من الأعمال، كان آخرها شيخ عموم المقارئ المصرية، ومنها عضو لجنة مراجعة المحصف بالإذاعة لكبار القراء.
8ـ الشيخ محمد تميم الزعبي ـ حفظه الله ـ وهو شيخ كبيرمحقق، من مؤلفاته تحقيق متن الشاطبية والدرة والطيبة، ومازال يقرئ بالمسجد النبوي ـ حفظه الله وتقبل منه ـ.
9ـ الشيخ عبد الحكيم عبد اللطيف ـ من تلاميذه شيخ عموم المقارئ المصرية الحالي ، فضيلة الشيخ أحمد عيسى المعصراوي ـ حفظه الله ـ.
10ـ الشيخ شعبان محمد إسماعيل ـ حفظه الله ـ (ولد عام 1359هـ).
11 ـ فضيلة الدكتور حامد ـ حفظه الله ـ هو شيخي الذي أروي عنه جميع مرويات ومؤلفات العلامة السمنودي ـ رحمه الله ـ.
12ـ الشيخ أيمن رشدي سويد ـ حفظه الله ـ (1374هـ).
ثناء العلماء عليه ـ رحمه الله ـ:
قال الشيخ عبد الرافع رضوان ـ حفظه الله ـ: أستاذي المحقق، وشيخي المدقق إبراهيم بن علي بن شحاثة السمنودي، صاحب المؤلفات العديدة والمنظومات الفريدة في علم القراءات، التي تؤكد تفوقه في هذا الميدان.
وقال الشيخ المرصفي ـ رحمه الله ـ في ترجمته: عالم نحرير، وفاضل كبير، يشار إليه بالبنان في علم التجويد والقراءات في هذا العصر،
وقال الشيخ محمد تميم الزعبي ـ حفظه الله ـ: إن هذا الرجل هو من أكثر المتقنين للقراءات وعلومها.
وقال الشيخ محمود أمين طنطاوي ـ رحمه الله ـ: كان يتمتع بالذكاء غير المسبوق.
وقال الشيخ شعبان إسماعيل ـ حفظه الله ـ: شيخنا العلامة المقرئ المتقن المدقق الأعلى إسنادا في العصر الحاضر الشيخ إبراهيم بن علي بن علي بن شحاثة السمنودي، .... فوجدت فيه صفات العالم الرباني، الذي يجمع بين العلم الغزير المؤصل والأخلاق الكريمة، من حسن الصمت وطلاقة الوجه ولين الجانب.
وقال د إبراهيم الدوسري ـ حفظه الله ـ: فهو إمام محرر معتبر عند علماء القراءات والتجويد.
وقال فضيلة الشيخ الدكتور/ أحمد بن عيسى المعصراوي، شيخ المقارئ المصرية، ورئيس لجنة تصحيح المصحف بالأزهر الشريف ـ حفظه الله ـ: (إذا أردت أن أكتب عن شيخنا العلامة إبراهيم ابن علي بن علي بن شحاثة السمنودي فإن قلمي يعجز ويدي تتوقف أن أخط كلمة واحدة عن هذا الجبل الشامخ، وما كان لمثلي أن يتحدث أو يكتب عن عالم عصره ووحيد دهره العالم العلامة والبحر الفهامة عالم عصره بلا نظير.
مؤلفات الشيخ ـ رحمه الله ـ
أوَّلًا: مؤلفاته في الروايات أو القراءات المفردة:
1ـ تتمة في تحرير طرق ابن كثير وشعبة (39 بيتا) وشرحها فضيلة الشيخ/ عامر بن السيد عثمان ـ رحمه الله ـ شيخ المقارئ المصرية ـ سابقا ـ.
2ـ بهجة اللحاظ ألفها الشيخ عام 1388هـ، (23 بيتا).
3ـ أمنية الولهان في سكت حفص بن سليمان ألفها عام: ( 1388هـ) عدد أبياتها (25 بيتا).
4ـ منظومة مرشد الإخوان إلى طرق حفص بن سليمان نظمها عام (1376هـ) (119 بيتا)
5ـ باسم الثغر بما لحفص على القصر، نظمها عام: (1393هـ) (36 بيتا)
6ـ آية العصر في خلافات حفص من طريق طيبة النشر، ألفها عام (1353 هـ) (139بيتا).
7ـ ضياء الفجر فيما لحفص أبي عمرو ألفها عام (1361هـ) (117 بيتا).
8ـ أماني الطلبة في خلف حفص من طريقة الطيبة ألفها عام (1376هـ ) ( 66 بيت)
9ـ أنشودة العصر فيما لحفص عن القصر ألفها عام (1382)هـ/52 بيتا.
10ـ مرشدالأعزة إلى خلافات الإمام حمزة/ 201 بيتا.
11ـ تحقيق المقام فيما لحمزة عن السكت العام، ألفها عام(1382هـ) 46 بيتا.
12ـ رسالة فيما لحمزة على السكت العام من الطيبة، من طريق الكامل ، عام 1968م/ 14 بيتا.
13ـ إتحاف الصحبة برواية شعبة أنهاه 1379هـ/ 140 بيتا
14ـ هداية الأخيار إلى قراءة الإمام حمزة البزار/ 195 بيتا .
15ـ النجم الزاهر في قراءة الإمام ابن عامر/ 266 بيتا.
ثانيًا: في القراءات العشر:
1 ـ قواعد التحريرالمسمَّى( تنقيح فتح الكريم في تحرير أوجه القرآن العظيم) وقد ألفه مع الشيخين الكبيرين الشيخ أحمد عبد العزيز الزيات والشيخ عامر السيد عثمان ـ رحمهم الله ـ (463بيتا) وقد شرحه كل من الشيخ الزيات والشيخ عامر السيد عثمان ـ رحمهما الله ـ وصححه الشيخين محمد تميم الزعبي وياسر المزروعي ـ حفظهما الله ـ وهذا النظم هو تنقيح لتحرير شيخ المحققين العلامة الشيخ محمد ابن أحمد المتولي ـ رحمه الله ـ في نظمه المسمَّى (فتح الكريم في تحرير أوجه القرآن العظيم) الذي زاد على كل تحرير من التحريرات السابقة كتحرير: الميهي، والمنصوري، والطباخ، والإزميري، والسيد هاشم، (وغيرهم) وقد زاد نظم تنقيح التحرير فوائد عدة على فتح الكريم.!!
2ـ الدر النظيم في تحرير أوجه القرآن العظيم ويسمى (البدر المنير)وهو أيضا في تحريرات الطيبة (1558 بيتا).!!
3ـ دواعي المسرَّة في الأوجه العشرية المحررة من طريق الشاطبية والدرة أنهاه عام (1365هـ) (397 بيتا).
4ـ الضوابط الفكرية في مشكلات الأوجه الذِّكْريَّة (123 بيتا).
5ـ المناهل المستعذبة في طرق الأئمة الـمُهَذَّبة، وهي في طرق القراءات العشر والأربع الزائدة عليها (199 بيتا ).

ثالثًا: في القراءات الأربع الزائدة:
ألف فيها الشيخ ـ رحمه الله ـ نظما واحدا ـ ولم يَكتمل ـ وصل فيه إلى فرش سورة البقرة وأسماه: (الوجوه النضرة في القراءات الأربع عشْرة). (1098 بيتا).
رابعًا: في التجويد:
1ـ لآلئ البيان في تجويد القرآن وهو أول نظم وضعه الشيخ ـ رحمه الله ـ (201 بيتا)
2ـ تحفة الإخوان في تجويد القرآن (283 بيتا) وهي من آخر ما نظمه ـ رحمه الله ـ
3ـ التحفة السمنودية في تجويد الكلمات القرآنية (237 بيتا).
4ـ تلخيص لآلئ البيان (152 بيتا).
5ـ رياضة اللسان شرح تلخيص لآلئ البيان (نثر) ألفه عام 1367هـ.
6ـ الموجز الفيد في علم التجويد (101 بيتا) أنهاه عام 1400هـ.
7ـ المعتمد في مراتب المد. (نثر) 1398هـ.
8ـ موازين الأداء في التجويد والوقف والابتداء (616بيتا).
9ـ كشف الغموض في تحرير العوارض (85 بيتا) نظمه عام 1380هـ.
10ـ الحصر الشامل لخواتيم الفواصل(60 بيتا).
11ـ المحصي لعد آىّ الحمصي(39 بيتا) نظمها عام 1400هـ.
12ـ حل العسير في أوجه التكبير(46 بيتا ).

وفاة الشيخ:
توفي فضيلة الشيخ العلّامة إبراهيم بن على بن على بن شحاثة السمنودي ـ رحمه الله ـ يوم: الأحد،7/ رمضان/1429هـ ، الموافق: 7/ 9/ 2008م، فرحمه الله رحمة واسعه وعفا عنه وأسكنه فسيح جناته آمين.
فائدة، في ذكرِ بعض الأسئلة التي طرحها الدكتور/ عبد الله الجار الله ـ حفظه الله ـ على العلّامة السمنودي ـ رحمه الله ـ وذكرِ أجوبة الشيخ عليها ـ رحمه الله ـ.
سأل فضيلته: هل يشترط حفظ المتون لمن يريد تعلم القراءات وقراءتها؟
فقال ـ رحمه الله ـ : يشترط جزما، ولا يجوز القراءة من غيرها.
وسأله عن: أفضل كتاب في علم التجويد، فقال: نهاية القول المفيد.
وسأله عن: أفضل كتاب في الوقف والابتداء، فقال: منار الهدى للأشموني.
وسأله عن: أفضل كتاب في شرح الشاطبية، فقال: شرح الجعبري.
وسأله عن: أفضل كتاب في شرح الدرة، فقال: شرح النويري.
وسأله عن: أفضل كتاب في شرح الطيبة، فقال: شرح النويري.
المصدر:
اختصرت هذه الترجمة ـ مع تَصَرُّف يسير جدا ـ من كتاب: العلّامة إبراهيم شحاثة السمنودي، سيرته وجهوده في علم القراءات، للدكتور/ عبد الله بن محمد بن سليمان الجارَ الله ـ حفظه الله ـ.
(طبعة وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، قطاع المساجد، بالكويت).
وقد كُتب على قبر الشيخ ـ رحمه الله ـ القصيدة التي قالـهـا على لسان ابنه ـ محمد الأمين، ـ رحمه الله ـ عند موته. ونصها:

يا ناظرين تذكروا
بالأمس كنا مثلكم
مِنَّا السعيـد تَـنَـعــُّـمًـا
والكلُّ يرجو رحمة
والقبر إما روضةٌ
فتأهَّبوا لرحيلكم
إن لم يكن نطق لنا
وسلوا لنا حسن الثَّواب
واليوم صرنا في التراب
وأخ الشَّقاوة والعذاب
أو فعل خير من مثاب
أو وَقْدُ نار للعقاب
وتزوَّدوا قبل الذّهاب
فالحال أفصح في الخطاب

كتبه ـ الفقير إلى ربه تعالى ـ: عمر بن أحمد أبو حفص الأزهري المقرئ ـ عفا الله عنه ـ.
في جُـمَـادى الْأُولَـى 1435هـ.
__________________
عمر أبو حفص الأزهري المقرئ
رد مع اقتباس
  #123  
قديم 22-03-15, 11:00 PM
عمر أبو حفص الأزهري المقرئ عمر أبو حفص الأزهري المقرئ غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 02-06-14
المشاركات: 149
افتراضي رد: الجامع في تراجم العلماء وطلبة العلم المعاصرين(2)

اختصرت هذه الترجمة ـ مع تَصَرُّف يسير جدا ـ من كتاب: العلّامة إبراهيم شحاثة السمنودي، سيرته وجهوده في علم القراءات، للدكتور/ عبد الله بن محمد بن سليمان الجارَ الله ـ حفظه الله ـ.
(طبعة وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، قطاع المساجد، بالكويت).
__________________
عمر أبو حفص الأزهري المقرئ
رد مع اقتباس
  #124  
قديم 04-07-15, 03:17 AM
سائل سائل غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 27-06-03
المشاركات: 282
افتراضي رد: الجامع في تراجم العلماء وطلبة العلم المعاصرين(2)

اللؤلؤ والزبرجد في سيرة الشيخ محمد (السعوي) رحمه الله

http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=353476
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=317437
الشيخ عبدالرحمن العبدالمنعم رحمه الله
رد مع اقتباس
  #125  
قديم 13-11-15, 11:33 PM
سائل سائل غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 27-06-03
المشاركات: 282
افتراضي رد: الجامع في تراجم العلماء وطلبة العلم المعاصرين(2)

فقيد بريدة: رائد من رواد التعليم الشيخ المربي صالح العبدالمنعم
الكاتب:
أبو علي وليد بن علي العبدالمنعم


مقالةٌ كتبتها على عجل، وها أنا أنشرها على الواتس، رغبة في استمطار دعوات المسلمين له، والوفاء ببعض واجباته علي، إذْ خصني بحبه ووده، وملكني بخلقه وحسن تربيته، العلم الأشم، والشيخ العلم، والمربي المحترم، أستاذ الجيل، ورائد التعليم، العابد الزاهد، والمؤرخ المجيد، العصامي الهمام، الذي علم نفسه بنفسه علوم الرياضيات والهندسة والجبر والحساب، من عرف بجودة العرض وحسن السبك، صاحب الابتسامة التي لا تفارقه، الشيخ صالح بن علي العبدالمنعم رحمه الله.


من رواد التعليم بالقصيم
الشيخ المربي صالح بن علي العبدالمنعم

فقدت بريدة بفقده رجلاً من رجالاتها، ورائداً من روادِ التعليم فيها، أحد الذين قادوا الحركة التعليمية النظامية بمنطقة القصيم منذ انطلاقتها ظهيرة يوم الأثنين الموافق 27 من شهر الله المحرم لسنة 1437هـ -وهو ذات اليوم الذي فقدت الأمة من قبل الإمام عبدالعزيز ابن باز رحمه الله- الشيخ المربي المعمر صالح بن علي العبدالمنعم رحمه الله، وبفقده تنخرم صفحة من صفحات الجيل الأول من رواد التعليم، ومن الناهضين بها.

ولقد حفت جنبات جامع الإمام محمد بن عبدالوهاب بمدينة بريدة بمئات المصلين الذين شيعوا شيخهم إلى أول منازل الآخرة، وهذه ترجمة مختصرة عن الشيخ استقيت غالبها منه –رحمه الله-، وأنا بصدد الكتابة عنه وعن أخيه الشيخ الزاهد العابد عبدالرحمن بن علي العبدالمنعم رحمهما الله برسالة مستقلة، وباب الإفادة والإضافة مفتوح عبر البريد الإلكتروني:
abualiwalid10@gmail.com

المطلب الأول: اسمه وجرُّ نَسَبِهِ:
هو الشيخ المربي المعمر صالح بن علي بن عبدالمنعم بن أحمد المطوع الودعاني الدوسري، والده هو الشيخ علي العبدالمنعم أحد كبار رجال العقيلات، وكان مشهوراً بالشجاعة.
ووالدته هي لولوة بنت عبدالعزيز الربدي، من بني خالد.

المطلب الثاني: مولده:
ولد بمدينة بريدة سنة 1348هـ.

المطلب الثالث: نشأته وطلبه للعلم:
نشأ يتيماً، وتعلم في كتاب الشيخ محمد بن صالح الوهيبي، ثم لازم عمه الشيخ العلامة الزاهد العابد محمد بن صالح المطوع الشهير بالحميدي، والتحق بحلقات شيخه العلامة عبدالله ابن حميد قاضي القصيم آنذاك، وقرأ على شيخه المعمر الزاهد صالح الرشيد، وتتلمذ على يد عدد كبير من أهل العلم، وكانت له مراسلات مع الشيخ العلامة عبدالرحمن السعدي، وأهداه الشيخ تفسيره، وكتب له:
" بسم الله الرحمن الرحيم
رجب 1375هـ
من عبدالرحمن بن ناصر بن سعدي إلى جناب المكرم الولد صالح بن عبدالمنعم حفظه الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .. وصلني مكتوبك، وسرتني همتك، ورغبتك في العلم، تطلب نرسل لك من الجزء المطبوع من التفسير ... نرجو لنا ولك التوفيق.
بلغ سلامي خالك محمد العبدالعزيز [الربدي] .. إلخ".
أما الشهادات الرسمية، فقد عُيِّنَ مدرساً بمدرسة القصيعة سنة 1373هـ، فدرس فيها وأخذ الشهادة الابتدائية من نفس المدرسة التي يعلم فيها، ثم أخذ شهادة المتوسطة من متوسطة بريدة، وهو مازال مدرساً، وفي سنة 1377هـ حصل على كفاءة معهد المعلمين الابتدائية ببريدة، ثم التحق في الدورات الصيفية بمدينة الطائف خلال الأعوام 1378هـ، 1379هـ، 1384هـ، 1385هـ، 1386هـ، وقد درس في دار التوحيد بالحجاز.

المطلب الرابع: تلامذته:
تتلمذ على يديه عدد كبير من طلاب العلم، ومن أبرزهم:
1- الشيخ د/ صالح بن عبدالله بن حميد عضو هيئة كبار العلماء.
2- الشيخ د/ أحمد بن عبدالله بن حميد عضو هيئة التدريس بجامعة أم القرى.
3- الشيخ العلامة عبدالله الفوزان عضو هيئة التدريس بجامعة القصيم.
4- الشيخ ناصر بن عبدالله القفاري.
5- الشيخ عبدالعزيز الحميد رئيس محاكم تبوك.
6- الشيخ عبدالرحمن العجلان رئيس محاكم القصيم سابقاً.
7- الدكتور عبدالرحمن المشيقح عضو مجلس الشورى.
8- سليمان الجبيلي مدير شرطة القصيم سابقاً.
9- الشيخ عبدالعزيز المحيميد.
10- الشيخ يوسف العجاجي.

المطلب الخامس: أعماله:
عمل مطلع حياته والده وأخيه إبراهيم في الجمالة، ثم عمل أعمالاً أخرى، حتى عُيِّنَ مدرساً بالقصيعة، ثم في الفيصلية، وبعدها في عدة مدارس، وكان معلماً ومرشداً ومشرفاً اجتماعياً.
يقول الشيخ صالح بن سليمان بن محمد العُمري -رحمه الله- معتمد المعارف في القصيم [1369هـ - 1375هـ] في كتابه الماتع [التعليم في القصيم بين الماضي والحاضر] ص203، تحت موضوع [الإقبال على التعليم]:

( .... وقد وفقنا الله لاختيار بعض العناصر المؤهلة من أهالي المدن والقرى الذين لهم تأثير على الرأي العام في المنطقة ولهم سمعة حسنة.

فقد اخترت من بريدة عدداً من أبناء الأسر الشهيرة، مثل آل ربدي، وآل سليم، وآل يحيى، وآل عيدان، وآل حصين، وآل شريدة، وآل عبدالمنعم وغيرهم.

كما اخترت في البلدان الأخرى من أبناء الأعيان، فصارت هذه الأسر مؤيدة للتعليم ومؤيدة له علماً بأن من اخترناهم جديرون بذلك الاختيار) .

وقد شغف بعلم التاريخ، حتى أنه حدثني بأن شيخه عبدالله بن حميد كان يطلب منه أن يقرأ عليه بعض الكتب في التاريخ، وذكر لي عدداً من الحوادث والتعليقات اللطيفة أثناء تعليق شيخه على بعض المواضع من كتب التاريخ، ولذا فقد طلب أن يتفرغ لتعليم التاريخ، وكان حسن العرض، حافظاً للروايات والتواريخ، مع تعليم غيرها من المواد الشرعية.
ولفت انتباه مادة الرياضيات والحساب والجبر والهندسة، فأخذ يحضر يستمع لمدرسها ويقرأ لوحده في كتبها، فأتقنها غاية الاتقان، إلى أن جاء ذلك اليوم الذي استعصت المادة على معلمها ولم يكن صاحب اختصاص، فقام الشيخ صالح بتدريس المادة نيابة عنه، فعرف بها حتى صار يطلق عليه حاسوب بريدة، والعجيب أنه تعلمها بلا معلم.
وكان شغوفاً بالقراءة، وخاصة كتب التاريخ، وآخر كتاب قرأه كان في التاريخ للدكتور عبدالله العثيمين.

المطلب السادس: عبادته وأخلاقه:
كان صاحب عبادة، له ورده اليومي من القرآن، حدثني الشيخ عمر العشري أحد جيرانه بأنه كان يلفت انتباه النظر في مصحف الشيخ من ذهاب تلك الطبعة الذهبية على المصحف من كثرة إمساكه به، وظهور أثر يده على أطراف مصحفه.
وكان دمث الأخلاق، صاحب ابتسامة لا تفارقه، وحلم قد جُبِلَ عليه، وأناة وتروي، خفيف الظل، حسن المعشر، صاحب دعابة، لا يستصغر من يجالسه، وينثره لمن عنده درره وفوائده.

المطلب السابع: وفاته:
توفي عن عمر يناهز التاسعة والثامنين ظهيرة يوم الأثنين 27 من شهر الله المحرم سنة 1437هـ، بعد أن انتباه ضعف في عضلة القلب والرئة، وصلي عليه ليلة الثلاثاء عشاء بجامع الإمام محمد بن عبدالوهاب بمدينة بريدة، ودفن بمقبرة المطا.

المطلب الثامن: أبنائه:
خلف عدداً من الأبناء جُلهم في التعليم، من زوجتين: لطيفة المديفر بحمها الله، ومزنة القفاري شفاها الله، وهم:
1- الأستاذ علي: معلم متقاعد.
2- الأستاذ عبدالعزيز: معلم متقاعد.
3- الشيخ المقرئ خالد: معلم متقاعد، وشيخٌ متفرغٌ لإقراء القرآن، ومقرئ متعاون مع معهد الإمام عاصم ببريدة، لهُ عدة مؤلفات: منها شرح تحفة الأطفال [طبع من طبعتين ونفدت، والآن يعد للطبعة الثالثة]، وشرح الجزرية [مخطوط]، وكتاب في القراءات.
4- الأستاذ الشاعر فيصل: مدرس، وكاتب قدير.
5- الشيخ أحمد: مدرس، وداعية.
6- الأستاذ أسامة.
7- الأستاذ بدر.
8- وله خمس بنات، إحداهن الداعية نوف.

المطلب التاسع: ثناء الناس عليه:
لا يسع المقام نقل ما قيل فيه، فقد أثنى عليه في حياته الكثير منهم الأستاذ محمد البشر صاحب كتاب (حب الحصيد) وغيره، وأما بعد وفاته فأنتم شهود الله في أرضه، وما الحضور الكبير لتشييعه إلا دلالة على ذلك، وما كتب عنه عبر الصحف والشبكات الإلكترونية ووسائل الاتصال.
يقول د/ سلمان العودة: "رحم الله والدنا المربي صالح بن علي العبدالمنعم .."
ويقول الأستاذ أحمد بن الشيخ سليمان السعيد: "الشيخ والمربي صالح بن علي العبدالمنعم مدرسة من الخلق الكريم والسمت والابتسامة التي تأسرك وتشعرك بتواضع جمّ.
رحمك الله يا أبا علي، لطالما كان والدي يحدثني عن سيرة الشيخ صالح بن علي العبدالمنعم التربوية في المدرسة الفيصلية، ويثني عليه كثيراً، رحمه الله رحمة واسعة.
((أنتم شهود الله في أرضه)) قالها المصطفى عليه السلام عندما أثني على جنازة، اللهم إنا نشهد أن عبدك صالح بن علي العبدالمنعم من الأخيار الأبرار".
ويقول الشيخ صالح العبودي: "كانت نظراته مشرقة، وأحاديثه عذبة، وكان يُقبل على مستمع حديثه باحتفاء بالغ، ويسرد مواقفه، ويبثُ تجاربه بعناية".
ويقول الشيخ سليمان العجلان: "كان رحمه الله بشوشاً بساماً عند اللقاء، طيب المجالسة، وكان مجلسه من خيرة المجالس، لا نجلس معه إلا ويملؤه بالفائدة".
ويقول الشيخ يوسف العجاجي: "أستاذ أثر في حياتي: صالح العبدالمنعم كان يُعلَّمنا الحسابَ والهندسةَ في "فيصلية بريدة"، وكان للسياسة حضورٌ في فصوله".
ويقول الشيخ عبدالعزيز المحيميد: "أستاذ أثر في حياتي: الحقيقة المعلمون المؤثرون كثر، ففي المرحلة المتوسطة كان: أ- صالح العبدالمنعم، أ- ناصر الحمود. علم وتربية".
ويقول الشيخ عبدالرحمن المشيقح -عضو سابق بمجلس الشورى-: "صالح بن علي العبد المنعم رحمه الله: علمني الحساب في المدرسة الفيصلية ببريدة".
ويقول الأستاذ خالد المهاوش: "مما افتخر به: قوله لي: لم أضرب تأديباً بالمدرسة إلا ثلاثة: د.صالح بن حميد وعبدالله الفوزان وأنت".
وقال: " رحمك الله يا أبا علي، كم غمرتنا بحبك وحسن تربيتك، وجميل تعليمك في الدراسة، أشهد الله أنك أديت الأمانة".



المطلب العاشر: مما قيل في رثائه:

مرثية ولده الشاعر فيصل العبدالمنعم:

مكانكَ لا يكونُ به سواكا
رحلتَ بلا رضاي ولا رضاك

نظرتَ إلي في غرف الطواري
فلم أسطعْ من القَدَرِ انفكاكا

ولو في قدرتي أعُطيك عمري
لينعم من يُحبك في ذراكا

وينعم إخوتي وجميع أهلي
وتنعم ( مزنة ) شربتْ هواكا

أُحبك يا أبي حباً عظيماً
فكل الناس يا أبتي فداكا

فموتك ياأبي نبأ عظيم
وهل حقاً بأني لن أراكَ

وضعتك يا أبي في القبر كرهاً
ودمع العين قد أسقى ثراكا

وداعاً ياأبي فالأمر حق
وأمر الله ما منه انفكاكا

فحكم الله خير لو علمنا
رضينا بالقضاء وما دهاك

هنيئاً ياأبي تلك البريا
أتوا حباً وقد عرفوا سناك

وصلوا يوم إثنين عشاءً
أتوا من هاهنا أو من هناك

حبيبي لن تفارقني عيون
بها صدق المحبة من صباكا

ورح سمحة و صفاء نفس
ولطف في التعامل قبل ذاكا

وحب للكتاب وحسن قول
وهذا ما سبقت به سواك

وداعا من مُحبِ أبا علي
وإخوته ومن شربوا حلاك

جزاك الله عنا كل خيرٍ
وأرجو أننا نلنا رضاك

فياربي دعوتك يا ألهي
بأن ترحمْ ضعيفاً قد أتاك

وتجعل قبره روضاً منيرا
فلم يسجد لمعبود سواكا

وتسكنه جنان الخلد ربي
فعبدك صالح يرجو رضاك

وصّبْرنا جميعا يا ألهي
فكل الخلق تحتك في ذراكا

فيصل العبدالمنعم
1437/1/27

مرثية أخرى للشاعرة أم عبدالله زوجة الشاعر فيصل:
عليك سلام الله ياساكن الثرى
ورحمته برداعليك مدثرا
رحلت وقلبي قد تقطع حسرة
من الوجد والدمع الغزير تحدرا
رحلت إلى المثوى الأخير ولهفتي
على فقد أبٍ ناضرالوجه أقمرا
رحلت عن الدنيا الدنية باسما
إلى جنة الخلد إلهي فقدرا
سيبكيك محراب وتبكيك زوجة
وتبكيك بنت للحياة تذكرا
ويبكيك طفل* كنت ترسم بسمة
على شفتيه هل يعاين ماجرى؟
ويبكيك ابن بات في الليل قلبه
يأن من الحزن العميق وينثرا
وتبكيك أخت أنت أنت أنيسها
لهازفرات في السلام على الورى

فصبراجميعا آل منعم أبشروا
فوالدنا مثواه في الخلد أظفرا

*طفل المقصود به وتين ابنة البنت

زوجة ابنك البار فيصل /أم عبدالله
27/1/1437هـ

ومما رثاه به حفيده محمد:
ألا ليت شعري كم كنت أهواهُ
ولا يزال جبيني يندى لفرقاهُ
أهيمُ في حبه ما دمتُ أذكره
كم ذا يشع سروراً حين ألقاهُ
أوجههُ الوضاءُ أحلى حين أرمُقُهُ
أم صوته العذب ينساب فحواهُ
ماكان يشردُ ذهني حين أسمعهُ
وكيف يشرد؟! ما أحلى حكاياهُ
فـيا لِضحكته تكادُ تقتلني
أحلى من الشمسِ تبدو في محياهُ
الـ"صالحُ"المصلحُ الرقراقُ منطقهُ
جدي حبيبي طاب مسعاهُ
ما أوجعَ الفقد يا مهجة سكبت
على فـؤادي واحــرَّ قلـباهُ
كم ذا أُفاخرُ في جدِّي وأّكرهُ
ذكر العظامِ ومن لهُ جاهُ
رباهُ رحماك فيمن سوف نفقدهُ
اشمله في عفوك الميمونِ رباهُ



كتبَهُ
أبو علي وليد بن علي بن إبراهيم العبدالمنعم
رياض نجد
غرة شهر صفر سنة 1437هـ
رد مع اقتباس
  #126  
قديم 18-11-15, 06:02 PM
سائل سائل غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 27-06-03
المشاركات: 282
افتراضي رد: الجامع في تراجم العلماء وطلبة العلم المعاصرين(2)

في رثاء الشيخ صالح بن علي العبدالمنعم

الهم يحرق أضلعي :: والعين تسكب أدمعي
والقلب ينبض بالأسى :: والحزن لازم مهجعي
والخطب قد حزم اللس::ان وصار شعري بلقعِ
نجمٌ هوى من عالمي :: في لج ليلٍ أهوعِ
بفراق شيخٍ صالح :: أكرم به من مرجع
رحل الفقيه معلمي :: ذاك الخبير اللوذعي
رحل المؤرخ صاحبي :: أستاذ علم ألمعي
كم كان منهله الروي :: يسقي ويروي أضلعي
إن شئت كان معلما :: أو شئت صار مشجعي
للعلم كان وللتقى :: كلماته اركب معي
خرجت بريدة كلها :: لوداع خير مودع

وليد بن علي العبدالمنعم
رد مع اقتباس
  #127  
قديم 16-12-15, 01:42 AM
عمر الخرطومي عمر الخرطومي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 11-04-14
الدولة: الامارات العربية المتحدة
المشاركات: 501
افتراضي رد: الجامع في تراجم العلماء وطلبة العلم المعاصرين(2)

جزاكم الله خير..
رد مع اقتباس
  #128  
قديم 10-04-16, 05:52 PM
عمر مصطفي التركي عمر مصطفي التركي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 14-03-15
المشاركات: 10
افتراضي رد: الجامع في تراجم العلماء وطلبة العلم المعاصرين(2)

هل أحد يعرف شيئا عن الشيخ محمد بن إبراهيم المصري
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:42 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.