ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى الدراسات الحديثية

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 18-06-17, 12:07 AM
د. عبد السلام أبوسمحة د. عبد السلام أبوسمحة غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-05-05
الدولة: الاردن عمان
المشاركات: 188
افتراضي حديث وعلة واختلاف منهج ( ٢٥) حديث ابن عمر مرفوعا: (( من دخل حائطا فليأكل ولا يتخذ خبنه))

#سمحاويات تخصصية (471)
حديث وعلة واختلاف منهج ( ٢٥)
حديث يَحْيَى بْنُ سُلَيْمٍ ، عَنْ عُبَيْدِ اللهِ بْنِ عُمَرَ ، عَنْ نَافِعٍ ، عَنِ ابْنِ عُمَرَ ، عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : مَنْ دَخَلَ حَائِطًا فَلْيَأْكُلْ ، وَلَا يَتَّخِذْ خُبْنَةً " وفي رواية: "إِذَا مَرَّ أَحَدُكُمْ بِحَائِطٍ ، فَلْيَأْكُلْ وَلَا يَتَّخِذْ خُبْنَةً ". أخرجه الترمذي في "جامعه" (2 / 562) برقم: (1287) وابن ماجه في "سننه" (3 / 399) برقم: (2301) والبيهقي في "سننه الكبير" (9 / 359) برقم: (19713) والبزار في "مسنده" (12 / 140) برقم: (5721).
أقوال النقاد فيه: أعل النقاد هذا الحديث بتفرد يحيى بن سليم ، وتكاد تتفق كلمتهم على ذلك، غير أن المعاصرين صححوا الحديث وحسنوه، وإليكم تفصيل الأقوال:
1. أحمد بن حنبل:
* قال أحمد بن حنبل: "وقعت على يحيى بن سليم وهو يحدث عن عبيد الله أحاديث مناكير، فتركته ولم أحمل عنه إلا حديثا. «الضعفاء» للعقيلي 6/ 365.
* وقال أبو داود: سمعت أحمد، يعني ابن حنبل، يقول: يحيى بن سليم، مضطرب الحديث، روى عن عبيد الله مناكير. «سؤالاته» (238).
* سأل أبو داود الإمام أحمد عن هذا الحديث؟ قال أبو داود: «فانتهرني! استضعافًا للحديث» . انظر "مسائل أبي داود" (1927)
2. يحيى بن معين: قال البيهقي: " وَذُكِرَ لِأَبِي زَكَرِيَّا يَحْيَى بْنِ مَعِينٍ حَدِيثُ يَحْيَى بْنِ سُلَيْمٍ الطَّائِفِيِّ ، عَنْ عُبَيْدِ اللهِ فِي الرَّجُلِ يَمُرُّ بِالْحَائِطِ فَيَأْكُلُ مِنْهُ ، قَالَ : هَذَا غَلَط". السنن رقم 19713
3. البخاري: قال الترمذي: "سَأَلْتُ مُحَمَّدًا عَنْ هَذَا الْحَدِيثِ فَقَالَ: يَحْيَى بْنُ سُلَيْمٍ يَرْوِي أَحَادِيثَ عَنْ عُبَيْدِ اللَّهِ يَهِمُ فِيهَا. وَكَأَنَّهُ لَمْ يَعْرِفْ هَذَا إِلَّا مِنْ حَدِيثِ يَحْيَى بْنِ سُلَيْمٍ" العلل الكبير (ص: 192)
4. الترمذي: قال: " "حَدِيثٌ غَرِيبٌ ، لَا نَعْرِفُهُ مِنْ هَذَا الْوَجْهِ إِلَّا مِنْ حَدِيثِ يَحْيَى بْنِ سُلَيْمٍ ". برقم: (1287)
5. َ أَبُو زُرْعَةَ الرازي: قال :" هَذَا حَدِيثٌ مُنْكَرٌ" . العلل لابن أبي حاتم الرازي : 2495
6. البزار، قال: "وَهَذَا الْحَدِيثُ لَا نَعْلَمُ رَوَاهُ عَنْ عُبَيْدِ اللهِ إِلَّا يَحْيَى بْنُ سُلَيْمٍ" . مسند البزار رقم: 5721.
7. الخليلي، قال في ترجمة يحيى بن سليم : "لكنه اخطأ في أحاديث .. وذكر هذا الحديث ثم قال: "لم يسنده عن النبي صلى الله عليه و سلم غير يحيى والباقون رووه عن ابن عمر عن عمر قوله". الإرشاد في معرفة علماء الحديث (1/ 386).
8. وقَالَ الشَّافِعِيُّ رَحِمَهُ اللهُ: "مَنْ مَرَّ لِرَجُلٍ بِزَرْعٍ أَوْ مَاشِيَةٍ أَوْ غَيْرِ ذَلِكَ مِنْ مَالِهِ لَمْ يَكُنْ لَهُ أَخْذُ شَيْءٍ مِنْهُ إِلَّا بِإِذْنِهِ؛ لِأَنَّ هَذَا مِمَّا لَمْ يَأْتِ فِيهِ كِتَابٌ وَلَا سُنَّةٌ ثَابِتَةٌ بِإِبَاحَتِهِ، فَهُوَ مَمْنُوعٌ لِمَالِكِهِ إِلَّا بِإِذْنِهِ , وَاللهُ أَعْلَمُ. قَالَ: وَقَدْ قِيلَ: مَنْ مَرَّ بِحَائِطٍ فَلْيَأْكُلْ وَلَا يَتَّخِذْ خُبْنَةً. وَرُوِيَ فِيهِ حَدِيثٌ لَوْ كَانَ يَثْبُتُ مِثْلُهُ عِنْدَنَا لَمْ نُخَالِفْهُ , وَالْكِتَابُ وَالْحَدِيثُ الثَّابِتُ أَنَّهُ لَا يَجُوزُ أَكْلُ مَالِ أَحَدٍ إِلَّا بِإِذْنِهِ. قَالَ الشَّيْخُ: أَمَّا قَائِلُ هَذَا الْقَوْلِ فَعُمَرُ بْنُ الْخَطَّابِ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ. السنن الكبرى للبيهقي (9/ 602).
9. قال البيهقي: "لم يصح وجاء من أوجه أُخر غير قوية". فتح الباري لابن حجر (5/ 90)
10. ومن أغرب ما وقفت عليه قول الحاكم: "وَقَدْ خَرَّجَ الشَّيْخَانِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا حَدِيثَ ابْنِ عُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا، عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «إِذَا دَخَلَ أَحَدُكُمْ حَائِطَ أَخِيهِ فَلْيَأْكُلْ مِنْهُ وَلَا يَتَّخِذْ خُبْنَةً» المستدرك (4/ 148). والحديث غير مخرج في الصحيحين.

وصححه الحديث من المتأخرين و المعاصرين:
1. قال الحافظ ابن حجر: " قَالَ الْبَيْهَقِيُّ لَمْ يَصِحَّ وَجَاءَ مِنْ أَوْجُهٍ أُخَرَ غَيْرِ قَوِيَّةٍ قُلْتُ وَالْحَقُّ أَنَّ مَجْمُوعَهَا لَا يَقْصُرُ عَنْ دَرَجَةِ الصَّحِيحِ وَقَدِ احْتَجُّوا فِي كَثِيرٍ مِنَ الْأَحْكَامِ بِمَا هُوَ دُونَهَا وَقَدْ بَيَّنْتُ ذَلِكَ فِي كِتَابِي الْمِنْحَةِ فِيمَا عَلَّقَ الشَّافِعِيُّ الْقَوْلَ بِهِ عَلَى الصِّحَّةِ. فتح الباري لابن حجر (5/ 90)
2. ابن القطان الفاسي: " فَأَقُول: وَلم يتَبَيَّن من هَذَا مذْهبه فِيهِ، وَلَا حكم الحَدِيث. وَيَنْبَغِي أَن يكون حسنا، فَإِن يحيى بن سليم الطَّائِفِي زعم ابو حَاتِم أَنه لم يكن بِالْحَافِظِ، وَقَالَ ابْن حَنْبَل: فِي حَدِيثه شَيْء، وَكَأَنَّهُ لم يحمده. وَوَثَّقَهُ ابْن معِين. وَهُوَ صَدُوق صَالح. وَقَالَ النَّسَائِيّ: لَا بَأْس بِهِ، وَلكنه مُنكر الحَدِيث عَن عبيد الله بن عمر". بيان الوهم والإيهام في كتاب الأحكام (5/ 210). وقال في موضع آخر: " وَذكر: " فَليَأْكُل وَلَا يتَّخذ خبنة ". وَلم يبين حكمه، وَهُوَ حسن". بيان الوهم والإيهام في كتاب الأحكام (5/ 779)
3. قال الألباني: "صحيح". صحيح وضعيف سنن الترمذي. سنن ابن ماجة.
4. قال شعيب الأرنؤوط: " حديث حسن، وهذا إسناد ضعيف". سنن ابن ماجه ت الأرنؤوط .
قلت (عبدالسلام):
1. يظهر في هذا الحديث الخلاف المنهجي في الحكم على الحديث ؛ فقد أجمعت أحكام النقاد على تعليل حديث ابن عمر، بينما ذهب بعض المتأخرين والمعاصرين (ممن وقفت على أقوالهم وفق كل ذي علم عليم) إلى تصحيح الحديث بالشواهد.
2. لم تغب هذه الشواهد عن النقاد -كما يحاول بعض أحبتنا تسويغ مخالفة المتأخر للمتقدم -، وهذا يحمل في طياته اتهام للنقاد بالقصورعن استيعاب هذه الروايات!!وفي حديثنا هذا نجد أن الإمام أحمد علل رواية ابن عمر وضعفها(بل وترك يحيى لأجلها)، نجده أخرج رواية عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده، فماغابت عنه ولا جهلها حاشاه. وهذا واضح جلي في قول البيهقي.
3. والشواهد جيعها لا تخلو من مقال:
1. موقوف عمر: وهومن رواية أبي بكربن عياش الذي تغير بأخره، قَالَ عُمَرُ : إِذَا مَرَرْتَ بِبُسْتَانٍ فَكُلْ ، وَلَا تَتَّخِذْ خُبْنَةً " . مصنف ابن أبي شيبة 20681
2. حديث عمرو بن شعيب: عَنْ عَمْرِو بْنِ شُعَيْبٍ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنْ جَدِّهِ عَبْدِ اللهِ بْنِ عَمْرِو بْنِ الْعَاصِ عَنْ رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّهُ سُئِلَ عَنِ الثَّمَرِ الْمُعَلَّقِ ، فَقَالَ : مَنْ أَصَابَ بِفِيهِ مِنْ ذِي حَاجَةٍ غَيْرَ مُتَّخِذٍ خُبْنَةً فَلَا شَيْءَ عَلَيْهِ ، وَمَنْ خَرَجَ بِشَيْءٍ مِنْهُ ، فَعَلَيْهِ غَرَامَةُ مِثْلَيْهِ وَالْعُقُوبَةُ ، وَمَنْ سَرَقَ مِنْهُ شَيْئًا بَعْدَ أَنْ يُؤْوِيَهُ الْجَرِينُ فَبَلَغَ ثَمَنَ الْمِجَنِّ فَعَلَيْهِ الْقَطْعُ وَذَكَرَ فِي ضَالَّةِ الْغَنَمِ وَالْإِبِلِ كَمَا ذَكَرَ غَيْرُهُ قَالَ : وَسُئِلَ عَنِ اللُّقَطَةِ فَقَالَ : مَا كَانَ مِنْهَا فِي طَرِيقِ الْمِيتَاءِ أَوِ الْقَرْيَةِ الْجَامِعَةِ فَعَرِّفْهَا سَنَةً ، فَإِنْ جَاءَ طَالِبُهَا ، فَادْفَعْهَا إِلَيْهِ ، فَإِنْ لَمْ يَأْتِ ، فَهِيَ لَكَ ، وَمَا كَانَ فِي الْخَرَابِ يَعْنِي فَفِيهَا وَفِي الرِّكَازِ الْخُمُسُ . سنن أبي داود : 1710
3. ومرسل عطاء: -عَنْ عَطَاءٍ قَالَ : رَخَّصَ رَسُولُ اللهِ - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - لِلْجَائِعِ الْمُضْطَرِّ إِذَا مَرَّ بِالْحَائِطِ أَنْ يَأْكُلَ مِنْهُ وَلَا يَتَّخِذَ خُبْنَةً . قلت:وفيه زيادات لم تذكر ، وهو مرسل. السنن الكبرى للبيهقي 19718.
4. ونلحظ في قول الشافعي نقد لمتن هذا الحديث بالثابت في حفظ حقوق العباد.
5.من هنا تأت دعوتنا دوما للعودة إلى النبع الأصيل، والمعدن الوفير،؛ نقاد عصر الرواية، وعرض أحكام المتأخروالمعاصر على أقوالهم.
نفرح بملاحظاتكم، والله ولي التوفيق.
__________________
الدكتور عبد السلام أحمد أبوسمحة/ مساعد الأمين العام لندوة الحديث الشريف بدبي
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 22-06-17, 05:47 AM
الناصح الناصح غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 23-04-03
المشاركات: 565
افتراضي رد: حديث وعلة واختلاف منهج ( ٢٥) حديث ابن عمر مرفوعا: (( من دخل حائطا فليأكل ولا يتخذ خبنه))

يضاف هذا النقل
أطراف الغرائب والأفراد 507 (1/ 574)
3333- حديث: من دخل حائطا فليأكل ... الحديث.
تَفَرَّدَ بهِ يحيى بن سليم عنه.
شرح السنة للبغوي (8/ 234)
وقد رخص بعض أهل العلم لابن السبيل في أكل ثمار الغير، لما روي عن نافع، عن ابن عمر، بإسناد غريب، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «من دخل حائطا، فليأكل ولا يتخذ خبنة»

تهذيب سنن أبي داود وإيضاح مشكلاته
وَمِمَّا يَدُلّ عَلَى الْجَوَاز أَيْضًا : مَا رَوَاهُ التِّرْمِذِيّ . حَدَّثَنَا اِبْن أَبِي الشَّوَارِب حَدَّثَنَا يَحْيَى بْن سُلَيْم عَنْ عُبَيْد اللَّه بْن عُمَر عَنْ النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : " مَنْ دَخَلَ حَائِطًا فَلْيَأْكُلْ , وَلَا يَتَّخِذ خُبْنَة " وَهَذَا الْحَدِيث - وَإِنْ كَانَ مَعْلُولًا قَالَ التِّرْمِذِيّ فِي كِتَاب الْعِلَل الْكَبِير لَهُ : سَأَلْت مُحَمَّدًا عَنْ هَذَا الْحَدِيث ؟ فَقَالَ يَحْيَى بْن سُلَيْم يَرْوِي أَحَادِيث عَنْ عُبَيْد اللَّه يَهِم فِيهَا . تَمَّ كَلَامه . وَقَالَ يَحْيَى بْن مَعِين : هَذَا الْحَدِيث غَلَط . وَقَالَ أَبُو حَاتِم الرَّازِيّ : يَحْيَى بْن سُلَيْم هَذَا مَحَلّه الصِّدْق وَلَيْسَ بِالْحَافِظِ وَلَا يُحْتَجّ بِهِ . وَقَالَ النَّسَائِيُّ : لَيْسَ بِهِ بَأْس وَهُوَ مُنْكَر الْحَدِيث عَنْ عُبَيْد اللَّه بْن عَمْرو - وَلَكِنْ لَوْ حَاكَمْنَا مُنَازِعِينَا مِنْ الْفُقَهَاء إِلَى أُصُولهمْ , لَكَانَ هَذَا الْحَدِيث حُجَّة عَلَى قَوْلهمْ . لِأَنَّ يَحْيَى بْن سُلَيْم مِنْ رِجَال الصَّحِيحَيْنِ , وَهُوَ لَوْ اِنْفَرَدَ بِلَفْظَةٍ أَوْ رَفْع أَوْ اِتِّصَال وَخَالَفَهُ غَيْره فِيهِ لَحَكَمُوا لَهُ , وَلَمْ يَلْتَفِتُوا إِلَى مَنْ خَالَفَهُ , وَلَوْ كَانَ أَوْثَق وَأَكْثَر , فَكَيْف إِذَا رَوَى مَا لَمْ يُخَالَف فِيهِ ؟ بَلْ لَهُ أُصُول وَنَظَائِر . وَلَكِنَّا لَا نَرْضَى بِهَذِهِ الطَّرِيقَة , فَالْحَدِيث عِنْدنَا مَعْلُول , وَإِنَّمَا سُقْنَاهُ اِعْتِبَارًا لَا اِعْتِمَادًا . وَاَللَّه أَعْلَم .

آثار الشيخ العلامة عبد الرحمن بن يحيي المعلمي اليماني (18/ 451)
وفي بعض طرقه : "ألا لا يحلُّ مال امرئ مسلم إلاَّ بطِيْبٍ من نفسه". وقد عدَّ الفقهاء هذا من القواعد القطعية، حتى ردّ بعضهم أحاديثَ صحاحًا ظنَّ مخالفتها لهذه القاعدة، منها
حديث غرز الخشبة ،
وحديث الأكل من الحوائط ،
وأحاديث وجوب الضيافة وغيرها.
__________________
من الخطأ البيِّن أن تظن أنّ الحق لا يغار عليه إلا أنت ، ولا يحبه إلا أنت ، ولا يدافع عنه إلا أنت ، ولا يتبناه إلا أنت ، ولا يخلص له إلا أنت .


رد مع اقتباس
  #3  
قديم 24-06-17, 10:29 AM
أبو الزهراء الأثري أبو الزهراء الأثري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 19-05-12
الدولة: فلسطين - حرسها الله -
المشاركات: 1,340
افتراضي رد: حديث وعلة واختلاف منهج ( ٢٥) حديث ابن عمر مرفوعا: (( من دخل حائطا فليأكل ولا يتخذ خبنه))

الدكتور الحبيب الغالي / عبد السلام أبو سمحة - وفقك الله - .
هذه الأمثلة التي تسوقها على اختلاف المنهجين تبين بوضوح الفروق المنهجية بين النقاد والمتأخرين ، إذ يعمد المتاخرون إلي أحاديث هي عند أهل الحديث والنقاد منكرة فيحسونها إما اكتفاء بظواهر الاسانيد أو أحوار الرجال أو مجموع الطرق وهذا من أهم المآخذ على المنهج المتأخر في علم الحديث نفع الله بك .
__________________
قال ابن رجب : (قد ابتلينا بجهلة من الناس يعتقدون في بعض من توسع في القول من المتأخرين انه أعلم ممن تقدم)
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 02-07-17, 11:44 PM
د. عبد السلام أبوسمحة د. عبد السلام أبوسمحة غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-05-05
الدولة: الاردن عمان
المشاركات: 188
افتراضي رد: حديث وعلة واختلاف منهج ( ٢٥) حديث ابن عمر مرفوعا: (( من دخل حائطا فليأكل ولا يتخذ خبنه))

صدقت
بارك الله فيكم
__________________
الدكتور عبد السلام أحمد أبوسمحة/ مساعد الأمين العام لندوة الحديث الشريف بدبي
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:06 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.