ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > المنتدى الشرعي العام

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #41  
قديم 18-06-17, 01:53 PM
محمد البشير مناعي محمد البشير مناعي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 16-07-10
الدولة: el oued algeria
المشاركات: 252
افتراضي رد: خواطر وقراآت في الدين والحياة

إذا صلت المرأة خمسها وصامت شهرها
.......................
ونحن في انتظار الإفطار بالقاعة المكيفة لفت نظري روائح الطعام الشهي المنبعثة من المطبخ فذهبت لأشاهد ما تعده لنا الزوجة والبنات فراعني ما هن فيه من حرارة المطبخ والعمل المضني المتواصل بين تحضير وطبخ وإعداد لمائدة الإفطار ، أذن الأذان ، تناولنا الإفطار ، صلينا المغرب ، عدنا للمائدة ونساؤنا لا زلن بين رفع هذا الطبق وإحضار غيره ، فقلت : سبحان الله ! فرغم عمل النساء الشاق وجهدهن الذي يعجز عنه القوي من الرجال إلا أنهن يسمين: بطالات ولا شأن لهن بل هناك من يهينهن ، اليس هذا هو الظلم بعينه ؟
حقا ( ما أكرمهن إلا كريم وما أهانهن إلا لئيم ) .
ولكني أذكر النساء بأن الله خفف عليهن التكاليف الشرعية ويسر لهن الفوز بالجنة والنعيم المقيم ؛
ففي صحيح الجامع من حديث أبي هريرة رضي الله عنه قال :
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
" إذا صلَّتِ المرأةُ خَمْسَها ، وصامَت شهرَها ، و حصَّنَتْ فرجَها ، وأطاعَت زوجَها ، قيلَ لها : ادخُلي الجنَّةَ مِن أيِّ أبوابِ الجنَّةِ شِئتِ " .
__________________
أقر بعجزي وانتقاص بضاعتي وأعلم أني في الطريق مقصرا
لكن حبي للعلوم وأهلها عساه عزائي في الذي كان قُدرا
رد مع اقتباس
  #42  
قديم 19-06-17, 09:44 AM
محمد البشير مناعي محمد البشير مناعي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 16-07-10
الدولة: el oued algeria
المشاركات: 252
افتراضي رد: خواطر وقراآت في الدين والحياة

زكاة الفطر لسنة 1438هجري
.........................
زكاة الفطر واجبة ودليل وجوبها حديث ابن عمر رضي الله عنهما قال: فرَضَ رسول الله صلى الله عليه وسلم زكاة الفطر صاعًا من تمر أو صاعًا من شعير، على العبد والْحُر، والذَّكَر والأنثى، والصغير والكبير من المسلمين، وأمر بها أن تُؤدَّى قبل خروج الناس إلى الصلاة " مُتفق عليه.
و قدر الصاع 2 كلغ من غالب قوت
أهل البلد ، والأصل فيها الطعام ،
وتجوز القيمة إذا كان فيها مصلحة للفقير؛ ورد عن الإمام مالك بسند صحيح قوله : "أغنوهم عن السؤال في ذلك اليوم". والفقراء يحتاجون في هذا اليوم للمال وليس للطعام .
يقول الإمام إبن القيم رحمه الله :
" أينما وجدت مصلحة الإنسان فثم شرع الله ومنهجه ".
والقائلون باخراج القيمة كثر ، منهم : عمر بن عبد العزيز وأبو حنيفة والبخاري والراجح من مذهب مالك والثوري والحسن البصري وغيرهم .
وقدرت قيمتها في الجزائر : ب 100دينار ومن زاد فهو أفضل لقول الله عز وجل: "فمن تطوع خيرا فهو خير له".
نسأل الله أن يتقبل منا جميعا صالح الأعمال .
__________________
أقر بعجزي وانتقاص بضاعتي وأعلم أني في الطريق مقصرا
لكن حبي للعلوم وأهلها عساه عزائي في الذي كان قُدرا
رد مع اقتباس
  #43  
قديم 20-06-17, 01:27 PM
محمد البشير مناعي محمد البشير مناعي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 16-07-10
الدولة: el oued algeria
المشاركات: 252
افتراضي رد: خواطر وقراآت في الدين والحياة

أتدرون من المفلس
.............................
حقيقية أننا نسارع للقيام بالأوامر والواجبات الشرعية : نصلي ونزكي ونصوم ونحج ونعتمر وفينا من هو سباق إلى النوافل وأعمال البر المختلفة ، وهذا شيء جميل ومطلوب ؛
غير أننا ننسى أن عبادة الله ليست أوامر فقط ، وإنما هي كذلك ترك للنواهي،
وللتوضيح أكثر نقول:
أننا نصلي، ولكننا نظلم الناس،
ونحج ونغتاب الناس، ونصوم ونأكل الربا وأموال الناس بالباطل، وقس على هذا ، إذن نحن لا نحافظ على مكاسبنا من الأجور والحسنات ، وقد كنا نظن أنفسنا من أهل الجنة ، إلا أننا أخطأنا التقدير ، وهذا هو حال المفلِس ، أعاذنا الله جميعا ، الذي قال عنه رسول الله صلى الله عليه وسلم :
"أتدرون ما المفلِسُ ؟ قالوا : المفلِسُ فينا من لا درهمَ له ولا متاعَ ، فقال : إنَّ المفلسَ من أمَّتي ، يأتي يومَ القيامةِ بصلاةٍ وصيامٍ وزكاةٍ ، ويأتي قد شتم هذا ، وقذف هذا ، وأكل مالَ هذا ، وسفك دمَ هذا ، وضرب هذا ، فيُعطَى هذا من حسناتِه وهذا من حسناتِه ، فإن فَنِيَتْ حسناتُه ، قبل أن يقضيَ ما عليه ، أخذ من خطاياهم فطُرِحت عليه ، ثمَّ طُرِح في النَّارِ ".
رواه مسلم من حديث أبي هريرة رضي الله عنه .
فلنحذر من الإفلاس بعد خروجنا
من رمضان .
__________________
أقر بعجزي وانتقاص بضاعتي وأعلم أني في الطريق مقصرا
لكن حبي للعلوم وأهلها عساه عزائي في الذي كان قُدرا
رد مع اقتباس
  #44  
قديم 21-06-17, 12:03 PM
محمد البشير مناعي محمد البشير مناعي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 16-07-10
الدولة: el oued algeria
المشاركات: 252
افتراضي رد: خواطر وقراآت في الدين والحياة

من حُرم خيرَها فقد حُرم
........................
ليلة القدر هي أعظم ليالي الدنيا ، حيث شرفها الله عز وجل بالذكر في كتابه العزيز بسورة باسمها ، فهي : ليلة القدر ، وهي الليلة المباركة ، وهي ليلة نزول القرآن ، ونزول الملائكة ، والعمل الصالح فيها خير من ألف شهر في غيرها ، وهي ليلة السلام ، وهي ليلة الدعاء المستجاب ، لنا ولجميع المسلمين ،
وهي ليلة القيام ، ومغفرة الذنوب ، قال عنها سيد الأنام : "من قام ليلة القدر إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه" وقال عنها أيضا :
" وفيه ليلة خير من الف شهر من حرم خيرَها فقد حُرم ".
فأين أنت ياباغي الخير أقبل ولا تكن من المتأخرين ولا من الغافلين .
فاللهم أعنا على إحياء ليلة القدر
بالقرآن، والقيام والذكر والدعاء وصالح الأعمال، واجعلنا فيها من المرحومين، لا من المحرومين، وتقبل منا إنك أنت السميع العليم ، وتب علينا إنك أنت التواب الرحيم . واعف عنا وعن جميع المسلمين . آمين آمين يا رب العالمين .
__________________
أقر بعجزي وانتقاص بضاعتي وأعلم أني في الطريق مقصرا
لكن حبي للعلوم وأهلها عساه عزائي في الذي كان قُدرا
رد مع اقتباس
  #45  
قديم 22-06-17, 11:09 AM
محمد البشير مناعي محمد البشير مناعي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 16-07-10
الدولة: el oued algeria
المشاركات: 252
افتراضي رد: خواطر وقراآت في الدين والحياة

ربانيون لا رمضانيون
................
ونحن في آخر رمضان لسنا ندري إن كنا نودعه أم هو الذي يودعنا ؟ فأنتم الأدرى بهذا ، إلا أنه علينا أن نكون بعده ربانيين لا رمضانيين، ونقصد بهذا أن يبقى معنا أثر الإلتزام والحرص على طاعة الله بعد رمضان ؛
فمن غير المعقول ولا اللائق بالمسلم الذي ترك في رمضان شهواته من الطيبات إيمانا واحتسابا ورغبة في ما عند الله ، ينقلب إلى الوقوع في المعاصي بعد خروجه منه ، وبعد ما كان يحرص على الحضور في صلاة الجماعة ، ويذهب إلى التراويح بعيدا ، يتخلف عن صلاة الجماعة في مسجد الحي، وبعد ما كان يصبر على الأذى ولا يرد عن الإساءة بمثلها ، يرجع مسيئا في قوله وفعله ، وللأسف الشديد أن هذا ما هو ملاحظ لدى الكثير من الناس فالحذر الحذر، وتذكروا أن العبرة بالثبات وبالمداومة وإن قلت ، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم في ما روته عائشة رضي الله عنها وصححه الألباني في صحيح أبي داود :
" اكلَفوا منَ العمَلِ ما تطيقونَ فإنَّ اللَّهَ لا يملُّ حتَّى تملُّوا وإنَّ أحبَّ العملِ إلى اللَّهِ أدومُهُ وإن قلَّ " وَكانَ إذا عمِلَ عملًا أثبتَه .
فاللهم أعنا على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك .
__________________
أقر بعجزي وانتقاص بضاعتي وأعلم أني في الطريق مقصرا
لكن حبي للعلوم وأهلها عساه عزائي في الذي كان قُدرا
رد مع اقتباس
  #46  
قديم 23-06-17, 12:36 PM
محمد البشير مناعي محمد البشير مناعي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 16-07-10
الدولة: el oued algeria
المشاركات: 252
افتراضي رد: خواطر وقراآت في الدين والحياة

شهر الإنتصارات .
.......................
فإذا كان أحدنا يشق عليه الصيام في حر الصيف رغم وسائل الراحة والتبريد , فإن سلفنا الصالح كانوا مع صيامهم وظروفهم القاسية يفتحون البلدان، وينشرون الإسلام في كل مكان، وهذه أشهر وأعظم المعارك والفتوحات التي وقت في هذا الشهر الكريم :
- غزوة بدر وكانت في السابع عشر من رمضان من السنة الثانية للهجرة , بقيادة المصطفى صلى الله عليه وسلم .
- فتح مكة كانت في 20 من شهر رمضان من السنة الثامنة للهجرة.
- معركة القادسية كانت في رمضان سنة 15 للهجرة , بقيادة سعد بن أبي وقاص.
- فتح بلاد الأندلس كان في رمضان سنة 92 هـ بقيادة طارق بن زياد.
- معركة الزلاقة في جنوب إسبانيا كانت في سنة 479 هـ.
- معركة عين جالوت كانت في رمضان سنة 685 بقيادة السلطان قطز ومعه القائد بيبرس.
- موقعة حطين كانت في رمضان سنة 584هـ بقيادة صلاح الدين.
- ثم حرب رمضان أو حرب أكتوبر- سنة 1973، وفيها تمكنت القوات العربية المسلمة من الانتصار على القوات الصهيونية الغاصبة .
نسأل الله أن ينصرنا على أنفسنا وعلى الشيطان ، وأن يتقبل منا ومنكم صالح الأعمال .
__________________
أقر بعجزي وانتقاص بضاعتي وأعلم أني في الطريق مقصرا
لكن حبي للعلوم وأهلها عساه عزائي في الذي كان قُدرا
رد مع اقتباس
  #47  
قديم 24-06-17, 11:28 AM
محمد البشير مناعي محمد البشير مناعي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 16-07-10
الدولة: el oued algeria
المشاركات: 252
افتراضي رد: خواطر وقراآت في الدين والحياة

وإن صلى وصام وزعم أنه مسلم
...........................
الإسلام دين التكاملية ، فهو عقائد وعبادات وسلوكات وأخلاق ، تتمم بعضها البعض، لا يمكن أن نأخذ منها شيئا ونترك شيئا آخر ، ( عقيدة وشريعة ) ؛ وهذه هي تكاملية الدين التي قال الله عز وجل فيها :
" اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام دينا " المائدة 3 .
ونحن في نهاية صوم رمضان ، ومنا من يغتر بصيامه وقيامه ، بل حتى بانتسابه للإسلام ، وهو مع هذا لا زال مصرا على الكذب ومخالفة الوعود والعهود وخيانة الأمانة ؛ فمثل هذا وكأني به يهدم في المساء ما بناه في الصباح ؛ تأمل ما يقوله الرسول صلى الله عليه وسلم في هذا النوع :
" آيةُ المنافقِ ثلاثٌ ، وإن صام وصلى وزعم أنه مسلمٌ ".
رواه مسلم ، من حديث أبي هريرة رضي الله عنه .
وفي صحيح ابن حبان من رواية الحسن البصري :
" ثلاثٌ مَن كُنَّ فيه فهو منافقٌ وإنْ صام وصلَّى وزعَم أنَّه مسلمٌ : مَن إذا حدَّث كذَب ، وإذا وعَد أخلَف ، وإذا ائتُمِن خان ".
فاللهم بصرنا بعيوبنا ،
وأرنا الحق حقا وارزقنا اتباعه وأرنا الباطل باطلا والهمنا اجتنابه .
(ربنا ظلمنا أنفسنا وإن لم تغفر لنا وترحمنا لنكونن من الخاسرين).
__________________
أقر بعجزي وانتقاص بضاعتي وأعلم أني في الطريق مقصرا
لكن حبي للعلوم وأهلها عساه عزائي في الذي كان قُدرا
رد مع اقتباس
  #48  
قديم 24-06-17, 11:04 PM
محمد البشير مناعي محمد البشير مناعي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 16-07-10
الدولة: el oued algeria
المشاركات: 252
افتراضي رد: خواطر وقراآت في الدين والحياة

عيد مبارك وتقبل الله منا ومنكم .
.................
ونحن في يوم العيد يوم الفرحة والنصر على النفس والشيطان ، نسأل الله أن يكون عيدا طيبا مباركا فيه ، لنا ولجميع المسلمين في مشارق الدنيا ومغاربها ، وأن تكون أيامنا كلها أعياد .
علينا أن نحافظ على ما اكتسبناه من زاد طيلة شهر رمضان ،
وعلينا بالثبات على الإلتزام لأن الأعمال بالخواتيم ، ولنعلم أن الله يحب من العمل أدومه وإن قل .
وأن العبرة بقبول الأعمال ،
ومما يؤثرعن ابن مسعود رضي الله عنه : ليت شِعرى من المقبول منا فنهنيه ومن الحروم فنعزيه .
وعليه فإن العيد ليس لمن لبس الجديد ، ولكن العيد لمن طاعته تزيد .
إن أسمى المعاني للعيد هي : التسامح والتزاور ، ودفن الأحقاد والكراهية ، ولنبدأ بالأقرب من الأهل وأولي الأرحام من الأحياء ؛
أما زيارة القبور في يوم العيد فليس لها دليل شرعي ، فاليوم يوم فرحة وسرور ، ولا داعي لتجديد الأحزان والبكاء على الموتى .
أما إخواننا الذين لا يعرفون للعيد طعما ولا معنى ممن أنهكتهم الحروب والجوع والخوف ، والخلافات والإنقسامات ، فندعوا الله أن يفرج همهم ويجلي غمهم وأن يعيد لهم الأمن والأمان والسلم والسلام ، إنه ولي ذلك والقادر عليه .
ولولا أملنا في الله كبير وعظيم لقلت كما قال المتنبي :
عيد بأي حال عدت يا عيد
بما جرى أم لأمر فيك تجديد
أما الأحبة فالبيداء دونهم
فليت دونك بيد دونها بيد .
__________________
أقر بعجزي وانتقاص بضاعتي وأعلم أني في الطريق مقصرا
لكن حبي للعلوم وأهلها عساه عزائي في الذي كان قُدرا
رد مع اقتباس
  #49  
قديم 26-06-17, 10:21 AM
محمد البشير مناعي محمد البشير مناعي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 16-07-10
الدولة: el oued algeria
المشاركات: 252
افتراضي رد: خواطر وقراآت في الدين والحياة

سبب كراهة صيام ستة من شوال عند المالكية.
...................
ما إن ينتهي شهر رمضان حتى يسارع الكثيرون إلى صيام ستة أيام بعده ، فتراهم يتباهون بإظهار صيامهم وإفطارهم ؛ بل تجد من يقول بعدها اليوم عيد الستة أيام .
وهذا مكروه عند إمام دار الهجرة مالك ، الذي عاش في المدينة وورث منها سنة النبي صلى الله عليه وسلم وفقه الصحابة والتابعين.

قال يحيى: وسمعت مالكا يقول في صيام ستة أيام بعد الفطر من رمضان: إني لم أر أحدا من أهل العلم والفقه يصومها ، ولم يبلغني ذلك عن أحد من السلف، وأن أهل العلم يكرهون ذلك ويخافون بدعته وأن يُلحق برمضان ما ليس منه أهل الجهالة والجفاء لو رأوا في ذلك خفته عند أهل العلم ورأوهم يعملون ذلك. انتهى.
يقول أهل العلم :
وكراهة صيام تلك الأيام عند فقهاء المالكية مشروط بعدة شروط ذكرها الدردير في شرحه لمختصر خليل عند قوله:
كستة من شوال: فتكره لمقتدَى به، متصلة برمضان، متتابعة، وأظهرها معتقدا سنة اتصالها.
والله أعلم .
__________________
أقر بعجزي وانتقاص بضاعتي وأعلم أني في الطريق مقصرا
لكن حبي للعلوم وأهلها عساه عزائي في الذي كان قُدرا
رد مع اقتباس
  #50  
قديم 27-06-17, 10:23 AM
محمد البشير مناعي محمد البشير مناعي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 16-07-10
الدولة: el oued algeria
المشاركات: 252
افتراضي رد: خواطر وقراآت في الدين والحياة

لكل شيء إذا ما تم نقصان .
.........................
انقضى رمضان وبعده العيد ولا زالت الأيام تتولى والذكريات تتعاقب ، وتم كل ما كنا ننتظره ولم ينقص منه شيء إلا أعمارنا ، وآجالنا التي تتآكل مع مرور الأيام والساعات ؛
قال الحسن البصري : (يا ابن آدم، إنما أنت أيام، إذا ذهب يومك ذهب بعضك).وقال :
ما من يوم ينشق فجره إلا وينادي يقول : يا بن آدم أنا خلق جديد ، وعلى عملك شهيد ، فتزود مني فإني لا أعود إلى يوم القيامة .
وقالوا :
ما من يوم يمضي على ابن آدم ، من غير حق يقضيه ، أو فرض يؤديه ، أو حمد يحصله ، أو خير يؤسسه ، أو علم يقتبسه ، فقد عقّ ذلك اليوم ، وظلم نفسه .
وكان ابن مسعود رضي الله عنه يقول : ما ندمت على شيء ندمي على يوم غربت شمسه نقص فيه أجلي ، ولم يزدد فيه عملي .
وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
اغتنم خمسا قبلَ خمسٍ : حَياتَك قبلَ موتِك ، وصِحَّتَك قبلَ سَقَمِك ،
وفراغَك قبلَ شُغْلِك ، وشبابَك قبلَ هَرَمِك ، وغِناك قبلَ فقرِكَ .
أخر جه الألباني، في صحيح الجامع - من حديث ابن عباس .

فاللهم وفقنا لما فيه خير البلاد والعباد ، واجعلنا من أهل الرشاد .
__________________
أقر بعجزي وانتقاص بضاعتي وأعلم أني في الطريق مقصرا
لكن حبي للعلوم وأهلها عساه عزائي في الذي كان قُدرا
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:03 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.