ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > المنتدى الشرعي العام

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #91  
قديم 20-03-17, 08:23 AM
أبو فراس السليماني أبو فراس السليماني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-09-09
الدولة: بـلاد التــوحيـــد
المشاركات: 21,381
افتراضي رد: فتح الرحيم الملك العلام في علم العقائد والتوحيد والأخلاق والأحكام المستنبطة من القرآن

فكما أنَّ الباري إذا رأى عبده مضطراً إلى كفايته،
منقطعاً تعلقه بغيره
أجاب دعوته وفرّج كربته،

فكذلك المضطر إلى طعام أو شراب
متى وصل إلى حالة ييأس فيها من كلِّ أحد ويوقن بالهلاك،
أتاه من رزق ربه وألطافه
ما به يعرف غاية المعرفة
أنَّ الله هو المرجو وحده
لكشف الشدائد والكروب
،

فكم من الوقائع الكثيرة في هذا الباب
الدالة على لطف الملك الوهاب.

رد مع اقتباس
  #92  
قديم 20-03-17, 12:05 PM
أبو فراس السليماني أبو فراس السليماني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-09-09
الدولة: بـلاد التــوحيـــد
المشاركات: 21,381
افتراضي رد: فتح الرحيم الملك العلام في علم العقائد والتوحيد والأخلاق والأحكام المستنبطة من القرآن

ومن ألطاف رزقه
أنَّ كثيراً من المرضى يبقون مدة طويلة لا يتناولون طعاماً ولا شراباً،
والله تعالى يعينهم على تماسك أبدانهم
فضلاً منه وكرماً،

ولو بقي الصحيح بعض هذه المدة عن الطعام والشراب لهلك.
رد مع اقتباس
  #93  
قديم 20-03-17, 02:34 PM
أبو فراس السليماني أبو فراس السليماني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-09-09
الدولة: بـلاد التــوحيـــد
المشاركات: 21,381
افتراضي رد: فتح الرحيم الملك العلام في علم العقائد والتوحيد والأخلاق والأحكام المستنبطة من القرآن

ومن لطائف رزقه
أنَّ الأجنَّةَ في بطون الأمهات
جعل غذاءها في أرحام الأمهات بالدم الذي يجري مع عروقها،
لأنَّها لا تحتمل غذاء تأكله وتشربه،

ولو فرض ذلك لأضرّ به في الرحم،
وأضرّ بأمه بما يخرج منه من الفضلات،

ثم لما وضعت الحوامل أولادها
وكان من ضعفه لا يحتمل الأغذية العادية،
أجرى له الباري من ثديي أمه
لبناً لطيفاً خالصاً سائغاً للشاربين،
فيه الغذاء الطعامي والغذاء الشرابي،

فلم يزل كذلك حتى قوي على تناول الأطعمة الغليظة.

رد مع اقتباس
  #94  
قديم 20-03-17, 04:01 PM
أبو فراس السليماني أبو فراس السليماني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-09-09
الدولة: بـلاد التــوحيـــد
المشاركات: 21,381
افتراضي رد: فتح الرحيم الملك العلام في علم العقائد والتوحيد والأخلاق والأحكام المستنبطة من القرآن

وكذلك لما كان في حال وضعه
غير مقتدر على مباشرة ذلك بنفسه،
حنّن اللّهُ الأمهاتِ من الآدميين والحيوانات،
وأوقع في قلوبها الرحمة العظيمة والرقة على أولادها،
فأعانت أولادها على تناول الأرزاق والأغذية.

فتبارك الله اللطيف الخبير.

وتنوعُ الأرزاق وكثرة فنونها
لا يحصيها وصف الواصفين،
ولا تحيط بها عبارات المعبِّرين.

رد مع اقتباس
  #95  
قديم 21-03-17, 09:15 PM
أبو فراس السليماني أبو فراس السليماني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-09-09
الدولة: بـلاد التــوحيـــد
المشاركات: 21,381
افتراضي رد: فتح الرحيم الملك العلام في علم العقائد والتوحيد والأخلاق والأحكام المستنبطة من القرآن

الواحد الأحد الفرد


أي هو الواحد
المتفرِّد بصفات المجد والجلال،
المتوحِّد بنعوت العظمة
والكبرياء والجمال
،

فهو واحد في ذاته،
وواحد في أسمائه لا سمي له،
وواحد في صفاته لا مثيل له،
وواحد في أفعاله لا شريك له
ولا ظهير ولا عوين،

وواحد في ألوهيته
فليس له ندّ في المحبة والتعظيم
،

ولا له مثيل في التعبد له والتأله
،
وإخلاص الدين له،

وهو الذي عظمت صفاته ونعوته
حتى تفرد بكلِّ كمال،

وتعذَّر على جميع الخلق
أن يحيطوا بشيء من صفاته
أو يدركوا شيئاً من نعوته،
فضلاً عن أن يماثله أحد في شيء منها.
رد مع اقتباس
  #96  
قديم 21-03-17, 10:10 PM
أبو فراس السليماني أبو فراس السليماني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-09-09
الدولة: بـلاد التــوحيـــد
المشاركات: 21,381
افتراضي رد: فتح الرحيم الملك العلام في علم العقائد والتوحيد والأخلاق والأحكام المستنبطة من القرآن

فأحديته تعالى
تدل على ثلاثة أمور عظيمة:

1 ـ نفي المثل والندّ والكفؤ من جميع الوجوه.

2 ـ وإثبات جميع صفات الكمال
بحيث لا يفوته منها صفة ولا نعت دال على الجلال والجمال.

3 ـ وأنّ له من كلِّ صفة من تلك الصفات أعظمَها وغايتها ومنتهاها

{
وَأَنَّ إِلَى رَبِّكَ الْمُنْتَهَى }

[النجم] .
رد مع اقتباس
  #97  
قديم 22-03-17, 02:29 AM
أبو فراس السليماني أبو فراس السليماني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-09-09
الدولة: بـلاد التــوحيـــد
المشاركات: 21,381
افتراضي رد: فتح الرحيم الملك العلام في علم العقائد والتوحيد والأخلاق والأحكام المستنبطة من القرآن

الصـمـد


أي السيد العظيم
الذي قد كمل في علمه وحكمته
وحلمه وقدرته وعزَّته وعظمته
وجميع صفاته،

فهو واسع الصفات عظيمها،
الذي صَمَدَت إليه جميعُ المخلوقات،
وقصدته كلُّ الكائنات بأسرها في جميع شؤونها،

فليس لها ربٌ سواه،
ولا مقصود غيره تقصده
وتلجأ إليه في إصلاح أمورها الدينية،
وفي إصلاح أمورها الدنيوية،

تقصده عند النوائب والمزعجات،
وتضرع إليه إذا عرتها الشدَّات والكربات،
وتستغيث به إذا مسَّتها المصاعب والمشقات،

لأنَّها تعلم أنَّ عنده حاجاتها،
ولديه تفريج كرباتها

لكمال علمه وسعة رحمته،
ورأفته وحنانه،
وعظيم قدرته وعزته وسلطانه.
رد مع اقتباس
  #98  
قديم 22-03-17, 08:23 PM
أبو فراس السليماني أبو فراس السليماني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-09-09
الدولة: بـلاد التــوحيـــد
المشاركات: 21,381
افتراضي رد: فتح الرحيم الملك العلام في علم العقائد والتوحيد والأخلاق والأحكام المستنبطة من القرآن

الغني المغني



قال تعالى:

{
يَا أَيُّهَا النَّاسُ أَنْتُمُ الْفُقَرَاءُ إِلَى اللَّهِ
وَاللَّهُ هُوَ الْغَنِيُّ الْحَمِيدُ
}

{ وَأَنَّهُ هُوَ أَغْنَى وَأَقْنَى }

فهو تعالى الغني بذاته،
الذي له الغنى التام المطلق
من جميع الوجوه والاعتبارات
لكماله وكمال صفاته
التي لا يتطرق إليها نقص بوجه،

ولا يمكن إلا أن يكون غنياً
لأنَّ غناه من لوازم ذاته
،

فكما لا يكون إلا خالقاً رازقاً رحيماً محسناً،
فلا يكون إلا غنياً عن جميع الخلق
لا يحتاج إليهم بوجه من الوجوه،

ولا يمكن أن يكونوا كلُّهم
إلا مفتقرين إليه من كلِّ وجه،
لا يستغنون عن إحسانه وكرمه وتدبيره
وتربيته العامة والخاصة طرفة عين.
رد مع اقتباس
  #99  
قديم 23-03-17, 06:12 AM
أبو فراس السليماني أبو فراس السليماني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-09-09
الدولة: بـلاد التــوحيـــد
المشاركات: 21,381
افتراضي رد: فتح الرحيم الملك العلام في علم العقائد والتوحيد والأخلاق والأحكام المستنبطة من القرآن

ومن كمال غناه:

أنَّ خزائن السموات والأرض بيده،
وأنَّ جوده على خلقه متواصل آناء الليل والنهار،
وأنَّ يديه سحاء في كلِّ وقت.
رد مع اقتباس
  #100  
قديم 23-03-17, 11:44 AM
أبو فراس السليماني أبو فراس السليماني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-09-09
الدولة: بـلاد التــوحيـــد
المشاركات: 21,381
افتراضي رد: فتح الرحيم الملك العلام في علم العقائد والتوحيد والأخلاق والأحكام المستنبطة من القرآن

ومن كمال غناه:

أنَّه يدعو عباده إلى سؤاله كلَّ وقت
ويعدهم عند ذلك بالإجابة،

ويأمرهم بعبادته،
ويعدهم القبول والإثابة،

وقد آتاهم من كلِّ ما سألوه،
وأعطاهم كلَّ ما أرادوه وتمنوه.
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:07 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.