ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > المنتدى الشرعي العام

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #11  
قديم 02-12-16, 04:48 PM
أبو فراس السليماني أبو فراس السليماني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-09-09
الدولة: بـلاد التــوحيـــد
المشاركات: 21,381
افتراضي رد: أمَّنْ يُجيبُ المضطرَّ - لفضيلة الشيخ لُطف الله بن مُلا عبد العظيم خوجه

والحقيقة:

أنه ربما كان من الواجب على الإنسان أن يخاف،
إن هو سلم من بلايا الدنيا،

فإن السالم المعافى
قد لا يأمن أن يكون مستدرجا ممكورا به،

قال تعالى:

- { لا يغرنك تقلب الذين كفروا في البلاد
متاع قليل
ثم مأواهم جهنم وبئس المهاد }.

إذن الأصل في المؤمن أن يبتلى،

وقد قال رسول الله:

- ( الدنيا سجن المؤمن ،
وجنة الكافر
).

[ رواه مسلم، مختصر مسلم 2079 ]


رد مع اقتباس
  #12  
قديم 02-12-16, 04:55 PM
أبو فراس السليماني أبو فراس السليماني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-09-09
الدولة: بـلاد التــوحيـــد
المشاركات: 21,381
افتراضي رد: أمَّنْ يُجيبُ المضطرَّ - لفضيلة الشيخ لُطف الله بن مُلا عبد العظيم خوجه

فإذا علمنا هذا وفهمناه:


يجب علينا أن نوطِّن أنفسنا على تحمل ما يصيبنا،
دون جزع
أو شكوى إلى غير الله
.

فالنفس إذا تهيأت لقبول ما يصيبها:
تسرَّت وتصبرت،
وعرفت أن جزعها لا يقدم ولا يؤخر
ولا يخفف من المصاب.

والأمل في الله تعالى،
وحسن الظن به،
باب الفَرَج
وزوال المحن
..

واليأس والقنوط من أسباب فساد الحياة..
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 02-12-16, 05:01 PM
أبو فراس السليماني أبو فراس السليماني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-09-09
الدولة: بـلاد التــوحيـــد
المشاركات: 21,381
افتراضي رد: أمَّنْ يُجيبُ المضطرَّ - لفضيلة الشيخ لُطف الله بن مُلا عبد العظيم خوجه

فلذا كان التفاؤل خيرًا،

كما أن التشاؤم شر،
وقد جاء النهي عن التشاؤم،
واستحباب التفاؤل؛
لأن التفاؤل
حسن ظن برب العالمين،

والتشاؤم سوء ظن برب العالمين،
واليائس والقانط سيء الظن بالله تعالى،
وهو ذنب عظيم لم يصف الله به إلا:
المشركين، والمنافقين،
والكافرين، والضالين.

رد مع اقتباس
  #14  
قديم 02-12-16, 05:06 PM
أبو فراس السليماني أبو فراس السليماني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-09-09
الدولة: بـلاد التــوحيـــد
المشاركات: 21,381
افتراضي رد: أمَّنْ يُجيبُ المضطرَّ - لفضيلة الشيخ لُطف الله بن مُلا عبد العظيم خوجه

قال تعالى:

- { ويعذب المنافقين والمنافقات
والمشركين والمشركات

الظانين بالله ظن السوء
عليهم دائرة السوء
وغضب الله عليهم ولعنهم
وأعدّ لهم جهنم وساءت مصيرا }.

- { إنه لا ييأس من روح الله
إلا القوم الكافرون
}.

- { قال ومن يقنط من رحمة ربه
إلا الضالون
}..

إذن مهما ركبتنا الآلام والأمراض،
فالصبر
وحسن الظن بالله تعالى

وقطع اليأس واجب.
فإذا فعلنا ذلك سلمنا من كل تلك البلايا.



رد مع اقتباس
  #15  
قديم 02-12-16, 07:04 PM
أبو فراس السليماني أبو فراس السليماني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-09-09
الدولة: بـلاد التــوحيـــد
المشاركات: 21,381
افتراضي رد: أمَّنْ يُجيبُ المضطرَّ - لفضيلة الشيخ لُطف الله بن مُلا عبد العظيم خوجه

ثم إنه لا بد أن نفكر بعدل وإنصاف
في نعم الله علينا،
ونقارن بلايانا بها،
فمهما أصابتنا المصائب
فإن نعم الله علينا أكثر وأجل:

- فإذا كانت المصيبة في المال،
أليس من نعمة الله تعالى
أنه لم يجعلها في البدن ؟.

- فإذا كانت مصيبتنا في بعض البدن،
أليس من نعمة الله
أنه لم يجعلها في كل البدن ؟.

- وإذا كان في كل البدن،
أليس نعمة
أنه لم يجعلها في العقل؟.

- وإذا كانت في العقل،
أليس نعمة
أنه لم يجعلها في الدين؟.

فمهما نظرنا وجدنا:
بعض ما يصيبنا أهون من بعض.
رد مع اقتباس
  #16  
قديم 02-12-16, 07:07 PM
أبو فراس السليماني أبو فراس السليماني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-09-09
الدولة: بـلاد التــوحيـــد
المشاركات: 21,381
افتراضي رد: أمَّنْ يُجيبُ المضطرَّ - لفضيلة الشيخ لُطف الله بن مُلا عبد العظيم خوجه

هذا وإن الدنيا فترة امتحان،
فلو عشنا كل ساعاتها في محن ومصائب،
دون توقف أو راحة،
لما كان ذلك غريبا ولا عجيبا؛
حيث إن فترة الامتحان لابد أن تكون كذلك،

والراحة والسلامة
لا تكون إلا بعد الامتحان،

أي بعد الدنيا.. في الآخرة.
رد مع اقتباس
  #17  
قديم 02-12-16, 07:12 PM
أبو فراس السليماني أبو فراس السليماني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-09-09
الدولة: بـلاد التــوحيـــد
المشاركات: 21,381
افتراضي رد: أمَّنْ يُجيبُ المضطرَّ - لفضيلة الشيخ لُطف الله بن مُلا عبد العظيم خوجه

لكن رحمة الله تأبى إلا أن تنالنا وتغمرنا
حتى في دار الامتحان،

فلا بد أن كل منا يجد ساعات فيها
الروح والسعادة والعافية،
ولو كان يعاني المر والكد والنكد،

فقد تكون هنالك أشياء تكدر علينا حياتنا،
لكن هل كل أحوالنا كذلك؟:

- أليس هنالك شيء صحيح وجميل نعيش فيه؟.

- من لم يجد الغنى:
أليس يجد الصحة، والأهل، والولد، والسكن، والأمن ؟.

- من لم يجد الولد:
أليس يجد الصحة، والطعام، والسكن، والأمن، والمال ؟.

- من لم يجد الصحة:
أليس يجد، الأهل، والولد، والمال، والأمن، والسكن؟.

ألسنا في نعم لا تحصى؟،

فأين نحن من ذكر هذه النعم؟
،

لم لا نذكر إلا مصائبنا،
وكأن كل حياتنا كذلك؟..

رد مع اقتباس
  #18  
قديم 02-12-16, 07:17 PM
أبو فراس السليماني أبو فراس السليماني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-09-09
الدولة: بـلاد التــوحيـــد
المشاركات: 21,381
افتراضي رد: أمَّنْ يُجيبُ المضطرَّ - لفضيلة الشيخ لُطف الله بن مُلا عبد العظيم خوجه

يقول تعالى:

- { وما أصابكم من مصيبة فبما كسبت أيديكم
ويعفو عن كثير
}.

- { أولما أصابتكم مصيبة قد أصبتم مثليها
قلتم أنى هذا
قل هو من عند أنفسكم
}

بعض المصائب سببها الذنوب،
فالإقلاع عنها سبب في زوال تلك المصائب،

ومن رحمة الله أنه يُعجِّل بها في الدنيا،
فعقوبة الدنيا أهون من عقوبة الآخرة..

قال تعالى:

- { ولنبلونكم بشيء من الخوف والجوع
ونقص من الأموال والأنفس والثمرات

وبشر الصابرين الذين إذا أصابتهم مصيبة
قالوا إنا لله وإنا إليه راجعون
أولئك عليهم صلوات من ربهم ورحمة
وأولئك هم المهتدون
}.

رد مع اقتباس
  #19  
قديم 02-12-16, 07:22 PM
أبو فراس السليماني أبو فراس السليماني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-09-09
الدولة: بـلاد التــوحيـــد
المشاركات: 21,381
افتراضي رد: أمَّنْ يُجيبُ المضطرَّ - لفضيلة الشيخ لُطف الله بن مُلا عبد العظيم خوجه

إن الصبر على أقدار الله تعالى
واجب فرض،

لقوله تعالى:

- { يا أيها الذين آمنوا اصبروا وصابروا ورابطوا
واتقوا الله لعلكم تفلحون
}.

رد مع اقتباس
  #20  
قديم 02-12-16, 07:27 PM
أبو فراس السليماني أبو فراس السليماني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-09-09
الدولة: بـلاد التــوحيـــد
المشاركات: 21,381
افتراضي رد: أمَّنْ يُجيبُ المضطرَّ - لفضيلة الشيخ لُطف الله بن مُلا عبد العظيم خوجه

وإن الصبر له أسباب معينة عليه
فمن ذلك:


أولا:

كثرة ذكر الله تعالى،

خاصة الاستغفار والتوبة وقول:

- ( لا حول ولا قوة
إلا بالله العلي العظيم
).

أي لا تحول من حال إلى أخرى،
ولا قوة على ذلك إلا بالله تعالى،
فهو كنز من كنوز الجنة،

تحمل عن المهمومين همومهم،
وتزيح عنهم أمثال الجبال من الكرب.

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:21 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.