ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى عقيدة أهل السنة والجماعة

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #11  
قديم 21-11-16, 08:24 PM
أبو معاذ إبراهيم الشناوي أبو معاذ إبراهيم الشناوي متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 27-09-15
المشاركات: 499
افتراضي رد: قصص الملائكة

[باب]
[أصناف الملائكة]
([1])
إحداها: أكابر الملائكة ورؤساؤهم. ومنهم:
· جبريل وميكائيل - عليهما السلام - قال تعالى: {مَن كَانَ عَدُوّاً لِّلّهِ وَمَلآئِكَتِهِ وَرُسُلِهِ وَجِبْرِيل وَمِيكَالَ فَإِنَّ اللّهَ عَدُوٌّ لِّلْكَافِرِينَ} [البقرة : 98]
· إسرافيل صاحب الصور - عليه السلام - قال تعالى: {وَنُفِخَ فِي الصُّورِ فَصَعِقَ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَمَن فِي الْأَرْضِ إِلَّا مَن شَاء اللَّهُ ثُمَّ نُفِخَ فِيهِ أُخْرَى فَإِذَا هُم قِيَامٌ يَنظُرُونَ} [الزمر : 68]
· ملك الموت - عليه السلام - قال تعالى: {قُلْ يَتَوَفَّاكُم مَّلَكُ الْمَوْتِ الَّذِي وُكِّلَ بِكُمْ ثُمَّ إِلَى رَبِّكُمْ تُرْجَعُونَ} [السجدة:11]
ثانيها: حملة العرش :
قال تعالى : {وَيَحْمِلُ عَرْشَ رَبِّكَ فَوْقَهُمْ يَوْمَئِذٍ ثَمَانِيَةٌ} [الحاقة: 17]
ثالثها: الحافون من حول العرش :
قال تعالى : {وَتَرَى الْمَلَائِكَةَ حَافِّينَ مِنْ حَوْلِ الْعَرْشِ يُسَبِّحُونَ بِحَمْدِ رَبِّهِمْ وَقُضِيَ بَيْنَهُم بِالْحَقِّ وَقِيلَ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ} [الزمر: 75] قال ابن كثير: ومنهم الكروبيون؛ وهم أشرف الملائكة مع حملة العرش، وهم الملائكة المقربون، كما قال تعالى: {لَّن يَسْتَنكِفَ الْمَسِيحُ أَن يَكُونَ عَبْداً لِّلّهِ وَلاَ الْمَلآئِكَةُ الْمُقَرَّبُونَ وَمَن يَسْتَنكِفْ عَنْ عِبَادَتِهِ وَيَسْتَكْبِرْ فَسَيَحْشُرُهُمْ إِلَيهِ جَمِيعاً} [النساء : 172] ([2])
رابعها: ملائكة الجنة:
قال تعالى: {جَنَّاتُ عَدْنٍ يَدْخُلُونَهَا وَمَنْ صَلَحَ مِنْ آبَائِهِمْ وَأَزْوَاجِهِمْ وَذُرِّيَّاتِهِمْ وَالمَلاَئِكَةُ يَدْخُلُونَ عَلَيْهِم مِّن كُلِّ بَابٍ} [الرعد : 23- 24 ]
خامسها: ملائكة النار:
قال تعالى: {وَمَا جَعَلْنَا أَصْحَابَ النَّارِ إِلَّا مَلَائِكَةً} [المدّثر : 31] ورؤساؤهم التسعة عشر المذكورين فى قوله تعالى: {عَلَيْهَا تِسْعَةَ عَشَرَ} [المدّثر : 30] ومقدمهم مالك قال تعالى: {وَنَادَوْا يَا مَالِكُ لِيَقْضِ عَلَيْنَا رَبُّكَ} [الزخرف : 77] وأسماء جملتهم الزبانية قال تعالى: {فَلْيَدْعُ نَادِيَه سَنَدْعُ الزَّبَانِيَةَ} [العلق 17-18]
سادسها: الموكلون ببنى آدم:
قال تعالى: {وَهُوَ الْقَاهِرُ فَوْقَ عِبَادِهِ وَيُرْسِلُ عَلَيْكُم حَفَظَةً} [الأنعام : 61]
وقال تعالى: {أَمْ يَحْسَبُونَ أَنَّا لَا نَسْمَعُ سِرَّهُمْ وَنَجْوَاهُم بَلَى وَرُسُلُنَا لَدَيْهِمْ يَكْتُبُونَ} [الزخرف:80] ومنهم الموكلون بهم فى الأرحام. ومنهم الموكلون بهم فى القبر وهما: منكر ونكير.
سابعها: الموكلون بأحوال هذا العالم:
وهم المرادون بقوله تعالى: {وَالصَّافَّاتِ صَفّاً} [الصافات : 1] ومنهم ملك الجبال، وخزنة السماوات.
وكل ذلك وأكثر سنفصله فيما بعد إن شاء الله تعالى.

_________________________________________________
[1] انظر مفاتيح الغيب:2/567
[2] البداية والنهاية 1/50
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 28-11-16, 09:49 PM
أبو معاذ إبراهيم الشناوي أبو معاذ إبراهيم الشناوي متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 27-09-15
المشاركات: 499
افتراضي رد: قصص الملائكة

[باب]
[أوصاف الملائكة]([1])

إحداها: أن الملائكة رسل الله عز وجل:
قال تعالي: ﴿جَاعِلِ الْمَلَائِكَةِ رُسُلاً﴾ [فاطر : 1] وقال تعالي: ﴿اللَّهُ يَصْطَفِي مِنَ الْمَلَائِكَةِ رُسُلاً وَمِنَ النَّاسِ إِنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ بَصِيرٌ﴾ [الحج : 75]
ثانيها: قربهم من الله - عز وجل:
قال تعالي: ﴿ وَمَنْ عِندَهُ لَا يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِهِ وَلَا يَسْتَحْسِرُونَ ﴾ [الأنبياء : 19]
ثالثها: تكريم الله - عز وجل لهم:
قال تعالي: ﴿بَلْ عِبَادٌ مُّكْرَمُونَ﴾ [الأنبياء: 26] وقال تعالي: ﴿بِأَيْدِي سَفَرَةٍ كِرَامٍ بَرَرَةٍ﴾ [عبس 15: 16] وقال تعالي: ﴿وَإِنَّ عَلَيْكُمْ لَحَافِظِينَ كِرَاماً كَاتِبِينَ﴾ [الإنفطار 10 : 11]
رابعها: وصف طاعاتهم، وذلك من وجوه:
الأول: قوله تعالي: ﴿وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ قَالَ إِنِّي أَعْلَمُ مَا لاَ تَعْلَمُونَ﴾ [البقرة:30] وقوله تعالي: ﴿وَإِنَّا لَنَحْنُ الصَّافُّونَ وَإِنَّا لَنَحْنُ الْمُسَبِّحُونَ﴾ [الصافات 165:166] والله تعالي لم يكذبهم في هذا؛ فثبت بهذا اموظبتـــهم علــــي العبادة. وقد قال تعالي: ﴿يُسَبِّحُونَ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ لَا يَفْتُرُونَ﴾ [الأنبياء : 20]
الثاني: مبادرتهم إلي امتثال أمر الله - سبحانه - وهو قوله تعالي: ﴿ فَسَجَدَ الْمَلآئِكَةُ كُلُّهُمْ أَجْمَعُونَ﴾ [الحجر:30]
الثالث: أنهــم لا يفعلون شيئاً إلا بوحـــــيه - سبحانه - وهو قوله تعــــالي: ﴿لَا يَسْبِقُونَهُ بِالْقَوْلِ وَهُم بِأَمْرِهِ يَعْمَلُونَ﴾ [الأنبياء: 2]
خامسها: وصف قدرتهم وذلك من وجوه:
الأول: أن حملة العرش وهم ثمانية يحملون العرش والكرسي. ثم إن الكرسي الذي هو أصغر من العرش، بل هو بالنسبة للعرش كحلقة ملقاة في فلاة، أعظم من جملة السموات والأرض. قال تعالي: ﴿وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ﴾ [البقرة:255]
الثاني: أن جبريل - عليه السلام - بلغ من قوته أنه اقتلع جبال قوم لوط وبلادهم دفعة واحدة، ورفعها حتى عنان السماء، وحتى سمع أهل السموات صياح ديكتهم، ثم قلبها. قال ابن كثير: قالوا: كان من شدة قوته أن رفع مدائن قوم لوط - وكن سبعاً - بمن فيها من الأمم، وكانوا قريباً من أربعمائة ألف، وما معهم من الدواب والحيوانات وما لتلك المدن من الأراضي والمعتملات والعمارات وغير ذلك. رفع ذلك كله علي طرف جناحه، حتى بلغ بهن عنان السماء، حتى سمعت الملائكة نباح كلابهم، وصياح ديكتهم، ثم قلبها فجعل عاليها سافلها. فهذا هو شديد القوي. ([2])
الثالث: قال تعالي: ﴿وَنُفِخَ فِي الصُّورِ فَصَعِقَ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَمَن فِي الْأَرْضِ إِلَّا مَن شَاء اللَّهُ ثُمَّ نُفِخَ فِيهِ أُخْرَى فَإِذَا هُم قِيَامٌ يَنظُرُونَ﴾ [الزمر : 68] فصاحب الصور يبلغ في القوة إلي حيث أنه بنفخة واحدة منه، يصعق من في السموات ومن في الارض مع عظم المسافة بين كل سماء وسماء، وسمك كل سماء، واتساعها. ثم إنه بنفخة واحدة أخري، يعودون أحياءً، فاعرف منه عظم هذه القوة.
الرابع: قول ملك الجبال للنبي ﷺ: "لو أردت أن أطبق عليهم الاخشبين لفعلت..." ([3]) وسيأتى - إن شاء الله تعالى - عند ذكر ملك الجبال.
الخامس: أن منكرا ونكيراً يضربان الكافر بمرزبة لو اجتمع عليها من بين الخافقين لم يقلوها.
وانظر ما سيأتي عند ذكر منكر ونكير إن شاء الله تعالي.

_______________________________________
[1] انظر مفاتيح الغيب:2/578
[2] البداية والنهاية: 1/45
[3] صحيح: متفق عليه انظر اللؤلؤ والمرجان ( 1173 )
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 12-12-16, 09:49 PM
أبو معاذ إبراهيم الشناوي أبو معاذ إبراهيم الشناوي متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 27-09-15
المشاركات: 499
افتراضي رد: قصص الملائكة

سادسها: وصف خوفهم ويدل عليه وجوه:
الأول: أنهم مع كثرة عبادتهم وعدم إقدامهم علي الزلات البتة، يكونون خائفين وَجِلين حتى كأن عباداتهم معاصٍ.
قال تعالي: "يَخَافُونَ رَبَّهُم مِّن فَوْقِهِمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ" [النحل : 50] وقوله تعالي: "وَهُم مِّنْ خَشْيَتِهِ مُشْفِقُونَ" [الأنبياء : 28]

الثاني: قوله تعالي: "حَتَّى إِذَا فُزِّعَ عَن قُلُوبِهِمْ قَالُوا مَاذَا قَالَ رَبُّكُمْ قَالُوا الْحَقَّ وَهُوَ الْعَلِيُّ الْكَبِيرُ" [سبأ: 23]
وعن أبي هُرَيْرَةَ قَالَ: إِنَّ نَبِيَّ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ : "إِذَا قَضَى اللَّهُ الْأَمْرَ فِي السَّمَاءِ ضَرَبَتْ الْمَلَائِكَةُ بِأَجْنِحَتِهَا خُضْعَانًا لِقَوْلِهِ كَأَنَّهُ سِلْسِلَةٌ عَلَى صَفْوَانٍ فَإِذَا "فُزِّعَ عَنْ قُلُوبِهِمْ قَالُوا مَاذَا قَالَ رَبُّكُمْ قَالُوا" [سبأ: 23] لِلَّذِي قَالَ: "الْحَقَّ وَهُوَ الْعَلِيُّ الْكَبِيرُ" فَيَسْمَعُهَا مُسْتَرِقُ السَّمْعِ وَمُسْتَرِقُ السَّمْعِ هَكَذَا بَعْضُهُ فَوْقَ بَعْضٍ وَوَصَفَ سُفْيَانُ بِكَفِّهِ فَحَرَفَهَا وَبَدَّدَ بَيْنَ أَصَابِعِهِ فَيَسْمَعُ الْكَلِمَةَ فَيُلْقِيهَا إِلَى مَنْ تَحْتَهُ ثُمَّ يُلْقِيهَا الْآخَرُ إِلَى مَنْ تَحْتَهُ حَتَّى يُلْقِيَهَا عَلَى لِسَانِ السَّاحِرِ أَوْ الْكَاهِنِ فَرُبَّمَا أَدْرَكَ الشِّهَابُ قَبْلَ أَنْ يُلْقِيَهَا وَرُبَّمَا أَلْقَاهَا قَبْلَ أَنْ يُدْرِكَهُ فَيَكْذِبُ مَعَهَا مِائَةَ كَذْبَةٍ فَيُقَالُ أَلَيْسَ قَدْ قَالَ لَنَا يَوْمَ كَذَا وَكَذَا كَذَا وَكَذَا فَيُصَدَّقُ بِتِلْكَ الْكَلِمَةِ الَّتِي سَمِعَ مِنْ السَّمَاءِ." ([1])

الثالث: روي ابن المبارك في زوائد الزهد عن محمد بن المنكدر قال: لما خلقت النار فزعت الملائكة وطارت أفئدتها ، فلما خلق آدم سكن ذلك عنهم، وذهب ما كانوا يحذرون. ([2])
وذكر القرطبي في التذكرة عن ميمون بن مهران قال: لما خلق الله تعالى جهنم أمرها فزفرت زفرة ؛ فلم يبق فى السماوات السبع ملك إلا خر على وجهه. فقال لهم الجبار جل جلاله: ارفعوا رؤسكم؛ أما علمتم أنى خلقتكم لطاعتى وعبادتى. وخلقت جهنم لأهل معصيتى من خلقى. فقالوا ربنا لا نأمنها حتى نرى أهلها. فذلك قوله تعالى: "إِنَّ الَّذِينَ هُم مِّنْ خَشْيَةِ رَبِّهِم مُّشْفِقُونَ" [المؤمنون : 57]
فالنار عذاب الله؛ فلا ينبغى لأحد أن يعذب بها. ([3])

سابعها: الملائكة لها أجنحة:
*قال تعالى: "الْحَمْدُ لِلَّهِ فَاطِرِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ جَاعِلِ الْمَلَائِكَةِ رُسُلاً أُولِي أَجْنِحَةٍ مَّثْنَى وَثُلَاثَ وَرُبَاعَ يَزِيدُ فِي الْخَلْقِ مَا يَشَاءُ إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ" [فاطر : 1]
قوله: "أُولِي أَجْنِحَةٍ" يصح أن يكون صفة لقوله "رُسُلاً" لكن هذا يوهم أن الأجنحة لطائفة مخصوصة من الملائكة: وهى طائفة الرسل منهم، وهو غير مراد؛ إذ إن الأجنحة لكل الملائكة.
وعلى ذلك فالأولى أن يجعل قوله: "أُولِي أَجْنِحَةٍ" صفة أو حالا من الملائكة.
فمن الملائكة من له جناحان،
ومنهم من له ثلاثة،
ومنهم من له أكثر من ذلك؛
فالله يزيد فى الخلق ما يشاء: من زيادة فى عدد الأجنحة وغيرها،
ويزيد فى خلق الملائكة وغيرهم ما يشاء من طول القامة، وحسن الصورة، وغير ذلك.
ودل قوله تعالى: "يَزِيدُ فِي الْخَلْقِ مَا يَشَاءُ" أن من الملائكة من له أكثر من أربعة أجنحة إلى ما يشاء الله جل جلاله
وقد ثبت هذا فى السنة الصحيحة كما سيمر بك - إن شاء الله تعالى - فى هذا الكتاب .

ثامنها: الملائكة لا يأكلون ولا يشربون:
قد دلت على ذلك آيات منها قوله تعالى: "وَلَقَدْ جَاءتْ رُسُلُنَا إِبْرَاهِيمَ بِالْبُـشْرَى قَالُواْ سَلاَماً قَالَ سَلاَمٌ فَمَا لَبِثَ أَن جَاء بِعِجْلٍ حَنِيذٍ فَلَمَّا رَأَى أَيْدِيَهُمْ لاَ تَصِلُ إِلَيْهِ نَكِرَهُمْ وَأَوْجَسَ مِنْهُمْ خِيفَةً قَالُواْ لاَ تَخَفْ إِنَّا أُرْسِلْنَا إِلَى قَوْمِ لُوطٍ" [هود :69- 70]
وإنما خاف إبراهيم -عليه السلام - لما رآهم لا يأكلون، ولا يشتهون الطعام، ولا رغبة لهم فيه بالكلية؛ فعند ذلك علم أنهم ملائكة، وأوجس فى نفسه خيفة؛ لأنه - عليه السلام - يعلم أن الملائكة إنما تنزل بعذاب الأمم، فخاف على أمته من ذلك رأفة بهم، ورحمة لهم،
فقالوا له عند ذلك: لا تخف فإنا لم نرسل إلى قومك، وإنما أرسلنا إلى قوم لوط.
واعلم أن طعام الملائكة وشرابَهم هو: التسبيح والتقديس والتحميد والتهليل والتمجيد وأنسُهم بذكر ربهم وطاعته.

تاسعها: الملائكة لا يبولون ولا يتغوطون:
وهذا؛ لأن البول والغائط إنما ينتج عن الأكل والشرب، وقد علم أن الملائكة لا تأكل ولا تشرب؛ فامتنع عليهم ما ينتج عن الأكل والشرب وهو البول والغائط.

عاشرها: الملائكة لا يتناكحون ولا يتناسلون:
وهذا لأن النسل إنما ينتج عن الذكر والأنثى، والملائكة لايوصفون بذكورة ولا بأنوثة.

حادى عشرها: الملائكة شهداء الله فى السماء:
فعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ: مَرُّوا بِجَنَازَةٍ عَلَى النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم فَأَثْنَوْا عَلَيْهَا خَيْرًا فَقَالَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم: "وَجَبَتْ" ثُمَّ مَرُّوا بِجَنَازَةٍ أُخْرَى فَأَثْنَوْا عَلَيْهَا شَرًّا فَقَالَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم: "وَجَبَتْ" قَالُوا: يَا رَسُولَ اللَّهِ، قَوْلُكَ الْأُولَى وَالْأُخْرَى "وَجَبَتْ" فَقَالَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم: "الْمَلَائِكَةُ شُهَدَاءُ اللَّهِ فِي السَّمَاءِ وَأَنْتُمْ شُهَدَاءُ اللَّهِ فِي الْأَرْضِ."([4])

_____________________________________
[1] صحيح: رواه البخارى (4701-4800-7481)
[2] صحيح إلى محمد ابن المنكدر: رواه ابن المبارك فى زوائد الزهد (321 )
[3] التذكرة:339 وهو وما قبله من الإسرائيليات
[4] صحيح: رواه أبوداود (3233)، والنسائى واللفظ له (1932)، وأحمد (10476). ورواه ابن ماجه من طريق أخرى عن أبى هريرة (1492). وله شاهد عن أنس روا البخارى (2642،1367)، ومسلم (949) والترمذى (1058) وقال: حسن صحيح، والنسائى (1931)، وأحمد (13573،13038،12837)، والحاكم (1397) وقال: صحيح على شرط مسلم ولم يخرخاه بهذا اللفظ ووافقه الذهبى فى التلخيص. وجملة "الملائكة شهداء الله فى السماء" انفرد بها النسائى عن الستة. وللحاكم زيادة أخرى وهى: "إن لله ملائكة تنطق على ألسنة بنى آدم بما فى المرء من الخير والشر".
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 19-12-16, 10:11 PM
أبو معاذ إبراهيم الشناوي أبو معاذ إبراهيم الشناوي متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 27-09-15
المشاركات: 499
افتراضي رد: قصص الملائكة

ثانى عشرها: الملائكة لهم عقول :
قال الشيخ ابن عثيمين - رحمه الله -: إذا قال قائل: هل لهم عقول ؟ نقول: هل لك عقل ؟ ما يسأل عن هذا إلا رجل مجنون ؛ فقد قال الله تعالى : "لَا يَعْصُونَ اللَّهَ مَا أَمَرَهُمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ" [التحريم : 6] فهل يثنى عليهم هذا الثناء، وليس لهم عقول: "يُسَبِّحُونَ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ لَا يَفْتُرُونَ" [الأنبياء : 20] أنقول: هؤلاء ليس لهم عقول؟ أحق من يوصف بعدم العقل من قال: إنه لا عقل لهم.

ثالث عشرها: الملائكة لا يوصفون بذكورة ولا بأنوثة:
قال تعالى: "وَيَجْعَلُونَ لِلّهِ الْبَنَاتِ سُبْحَانَهُ وَلَهُم مَّا يَشْتَهُونَ" [النحل : 57]
وقال تعالى: "أَفَأَصْفَاكُمْ رَبُّكُم بِالْبَنِينَ وَاتَّخَذَ مِنَ الْمَلآئِكَةِ إِنَاثاً إِنَّكُمْ لَتَقُولُونَ قَوْلاً عَظِيمًا" [الإسراء : 40]
وقال تعالى: "قَالُوا اتَّخَذَ الرَّحْمَنُ وَلَداً سُبْحَانَهُ بَلْ عِبَادٌ مُّكْرَمُونَ" [الأنبياء : 26]
وقال تعالى: "فَاسْتَفْتِهِمْ أَلِرَبِّكَ الْبَنَاتُ وَلَهُمُ الْبَنُونَ أَمْ خَلَقْنَا الْمَلَائِكَةَ إِنَاثاً وَهُمْ شَاهِدُونَ أَلَا إِنَّهُم مِّنْ إِفْكِهِمْ لَيَقُولُونَ وَلَدَ اللَّهُ وَإِنَّهُمْ لَكَاذِبُونَ أَصْطَفَى الْبَنَاتِ عَلَى الْبَنِينَ مَا لَكُمْ كَيْفَ تَحْكُمُونَ" [الصافات :149- 154]
وقال تعالى: "وَجَعَلُوا لَهُ مِنْ عِبَادِهِ جُزْءاً إِنَّ الْإِنسَانَ لَكَفُورٌ مُّبِينٌ أمِ اتَّخَذَ مِمَّا يَخْلُقُ بَنَاتٍ وَأَصْفَاكُم بِالْبَنِينَ" [الزخرف:15- 16] وقال تعالى: "وَجَعَلُوا الْمَلَائِكَةَ الَّذِينَ هُمْ عِبَادُ الرَّحْمَنِ إِنَاثاً أَشَهِدُوا خَلْقَهُمْ سَتُكْتَبُ شَهَادَتُهُمْ وَيُسْأَلُونَ" [الزخرف: 19]
وقال تعالى: "إِنَّ الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِالْآخِرَةِ لَيُسَمُّونَ الْمَلَائِكَةَ تَسْمِيَةَ الْأُنثَى" [النجم: 27]
ينكر الله جل جلاله على المشركين قولَهم: إن الملائكة بنات الله.
وليس المراد بالبنات بناتهم التي يلدونها؛ لأنهم يعترفون بأنها منسوبة لهم فلا يضيفونها لله، وإنما البنات التي يضيفونها لله هي الملائكة.
والقائل ذلك: كنانة، وخزاعة، وجهينة، وبنو سليم، وبنو مليح. ([1])
وقيل: هم اليهود.
قال قتادة: قالت اليهود: إن الله صاهر الجن؛ فكانت بينهم الملائكة؛ فقال الله تكذيبا لهم: "بَلْ عِبَادٌ مُّكْرَمُونَ" [الأنبياء: 26] أى الملائكة أكرمهم بعبادته واصطفاهم ووصفهم بصفات سبعة: أولها: "عِبَادٌ". والأخيرة: "وَمَن يَقُلْ مِنْهُمْ" [الأنبياء: 29] وهذه الضمائر كلها للملائكة.[2]
وأما قوله تعالى: "وَجَعَلُوا لَهُ مِنْ عِبَادِهِ جُزْءاً" [الزخرف:15] فقد قال الزجاج والمبرد: الجزء هاهنا البنات.
وقال الماوردي: فيه أربعة أوجه:
أحدها: عدلا أي: مِثْلاً. قاله قتادة.
الثاني: من الملائكة ولداً. قاله مجاهد.
الثالث: نصيباً. قاله قطرب.
الرابع: أنه البنات، والجزء عند أهل العربية البنات. يقال: قد أجزات المرأة إذا ولدت البنات.
قال الشاعر:
إن أجـزأت حـرة يومـا فـلا عجب ***** **قد تجـزئ الحـرة المذكـار أحيـانا([3])
وقد أنكر الزمخشري هذا الأخير، فقد نقل عنه القرطبي قوله: ومن بدع التفاسير تفسير الجزء بالإناث، وادعاء أن الجزء في لغة العرب اسم للإناث، وما هو إلا كذب على العرب، ووضع مستحدث متحول، ولم يقنعهم ذلك حتي اشتقوا منه أجزأت المرأة، ثم صنعوا بيتا وبيتا:
**إن أجزأت حرة يوما فلا عجب *

و** زُوِّجتها من بنات الأوس مجزئة* *[(4)]

وإنما قوله: "وَجَعَلُوا لَهُ مِنْ عِبَادِهِ جُزْءاً" [الزخرف: 15] أن قالوا: الملائكة بنات الله؛ فجعلوهم جزءًا له وبعضاً، كما يكون الولد بضعة من والده وجزءاً له.([5])
وأما قوله تعالى: "وَجَعَلُوا بَيْنَهُ وَبَيْنَ الْجِنَّةِ نَسَبًا" [الصافات:158] فقد قال مجاهد: قال المشركون: الملائكة بنات الله. فقال أبوبكر: فمن أمهاتهم ؟! قالوا: بنات سروات الجن. وكذا قال قتادة وابن زيد.
ولهذا قال تعالى: "وَلَقَدْ عَلِمَتِ الْجِنَّةُ" أي الذين نسبوا إليهم ذلك "إنَّهُمْ لَمُحْضَرُونَ" [الصافات:158] أي إن الذين قالوا ذلك لمحضرون في العذاب يوم الحساب لكذبهم.
وحكى ابن جرير عن ابن عباس قوله: زعم أعداء الله أنه - تبارك وتعالى - هو وإبليس أخوان. تعالى الله عن ذلك علوا كبيرا. ([6])
وقد ذكر الله - سبحانه - فيما تقدم من الآيات عن المشركين - ثلاثة أقوال في الملائكة في غاية الكفر والكذب :
فأولا: جعلوهم بنات الله، فجعلوا لله ولدا تعالى الله وتقدس.
وثانيا: جعلوا هذا الولد أنثي، وهم الذين إذا بشر أحدهم بالأنثى، ظل وجهه مسودا وهو كظيم، فاختاروا لله - عز وجل - أسوأ الصنفين عندهم.
وثالثا: عبدوا الملائكة من دون الله - عز وجل - وكل واحدة من هذه الثلاثة كاف في التخليد في النار.

رابع عشرها: الملائكة أجسام خلافا لمن أنكر ذلك:
قال الشيخ ابن عثيمين - رحمه الله تعالى - : وقد أنكر قوم من الزائغين كون الملائكة أجساماً وقالوا: إنهم عبارة عن قوى الخير الكامنة في المخلوقات. وهذا تكذيب لكتاب الله تعالى، وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم وإجماع المسلمين.
قال الله تعالى: "الْحَمْدُ لِلَّهِ فَاطِرِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ جَاعِلِ الْمَلَائِكَةِ رُسُلًا أُولِي أَجْنِحَةٍ مَثْنَى وَثُلَاثَ وَرُبَاعَ" [فاطر:1]
وقال: "وَلَوْ تَرَى إِذْ يَتَوَفَّى الَّذِينَ كَفَرُوا الْمَلَائِكَةُ يَضْرِبُونَ وُجُوهَهُمْ وَأَدْبَارَهُمْ" [الأنفال:50]
وقال: "وَلَوْ تَرَى إِذِ الظَّالِمُونَ فِي غَمَرَاتِ الْمَوْتِ وَالْمَلَائِكَةُ بَاسِطُو أَيْدِيهِمْ أَخْرِجُوا أَنْفُسَكُمُ" [الأنعام:93]
وقال: "حَتَّى إِذَا فُزِّعَ عَنْ قُلُوبِهِمْ قَالُوا مَاذَا قَالَ رَبُّكُمْ قَالُوا الْحَقَّ وَهُوَ الْعَلِيُّ الْكَبِيرُ" [سبأ:23]
وقال في أهل الجنة: "وَالْمَلَائِكَةُ يَدْخُلُونَ عَلَيْهِمْ مِنْ كُلِّ بَابٍ* سَلَامٌ عَلَيْكُمْ بِمَا صَبَرْتُمْ فَنِعْمَ عُقْبَى الدَّارِ" [الرعد:24،23]
وفي صحيح البخاري عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ: عَنْ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم قَالَ: " إِذَا أَحَبَّ اللَّهُ الْعَبْدَ نَادَى جِبْرِيلَ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ فُلَانًا فَأَحْبِبْهُ فَيُحِبُّهُ جِبْرِيلُ فَيُنَادِي جِبْرِيلُ فِي أَهْلِ السَّمَاءِ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ فُلَانًا فَأَحِبُّوهُ فَيُحِبُّهُ أَهْلُ السَّمَاءِ ثُمَّ يُوضَعُ لَهُ الْقَبُولُ فِي الْأَرْضِ".
وفيه أيضاً عنه قال: " إِذَا كَانَ يَوْمُ الْجُمُعَةِ وَقَفَتْ الْمَلَائِكَةُ عَلَى بَابِ الْمَسْجِدِ يَكْتُبُونَ الْأَوَّلَ فَالْأَوَّلَ وَمَثَلُ الْمُهَجِّرِ كَمَثَلِ الَّذِي يُهْدِي بَدَنَةً ثُمَّ كَالَّذِي يُهْدِي بَقَرَةً ثُمَّ كَبْشًا ثُمَّ دَجَاجَةً ثُمَّ بَيْضَةً فَإِذَا خَرَجَ الْإِمَامُ طَوَوْا صُحُفَهُمْ وَيَسْتَمِعُونَ الذِّكْرَ."
وهذه النصوص صريحة في أن الملائكة أجسام، لا قوى معنوية كما قال الزائغون. وعلى مقتضى هذه النصوص أجمع المسلمون.([7])
__________________________________________________ _____
[1] حاشية الصاوى على الجلالين 2/315، الجواهر فى تفسير القرآن 10/189، فتح البيان فى مقاصد القرآن 6/150
[2] فتح البيان فى مقاصد القرآن: 6/150
[3] تفسير الماوردى المسمى النكت والعيون: 3/601
[4] تمامه:
للعوسج اللدن فى أبياتها زجل.
[5] تفسير القرطبى: 5889 ط.دار الشعب.
[6] تفسير القرآن العظيم لابن كثير:7 /27
[7] مجموع فتاوى ورسائل ابن عثيمين: (5/ 118- 119)


رد مع اقتباس
  #15  
قديم 06-01-17, 11:21 PM
أبو معاذ إبراهيم الشناوي أبو معاذ إبراهيم الشناوي متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 27-09-15
المشاركات: 499
افتراضي رد: قصص الملائكة

أما قبل:
فأعتذر لإخواني الذين كنت وعدتهم أن أضع يوم الاثنين (أو ليلة الثلاثاء) من كل أسبوع حلقة من هذا الموضوع ولم أستطع الوفاء بذلك رغما عني لانقطاع الشبكة عني كثيرا، والله أعلم ببواطن الأمور.
_______________________________________
[باب]
[ذكر كثرتهم وأعمالهم]
قد دلت الآيات والأحاديث أنهم خلق كثير جدا : "وَمَا يَعْلَمُ جُنُودَ رَبِّكَ إِلَّا هُوَ" [المدّثر : 31] وقد وكلهم الله - عز وجل - بما خلق من شئ:
فقد خلق الله جل جلاله الإنسان ووكل به ملكا وهو فى بطن أمه جنينا، ثم وكل به حفظة من بين يديه ومن خلفه يحفظونه من أمر الله، ووكل به حفظة على أعماله؛ وهم الكرام الكاتبون.
وخلق الجنة ووكل بها ملائكة لحراستها وعمارتها بالبناء والغرس فيها.
وخلق النار ووكل بها ملائكة وهم الزبانية، ورؤساؤهم التسعة عشر، ومقدهم مالك. ومما يدل على كثرتهم قوله صلى الله عليه وسلم: "يُؤْتَى بِجَهَنَّمَ يَوْمَئِذٍ لَهَا سَبْعُونَ أَلْفَ زِمَامٍ مَعَ كُلِّ زِمَامٍ سَبْعُونَ أَلْفَ مَلَكٍ يَجُرُّونَهَا."[1]
وخلق الله جل جلاله السحاب ووكل به ملائكة وهم: ميكائيل وأتباعه. وهم موكلون كذلك بالرياح.
وخلق السماوات السبع ووكل بها ملائكة يحرسونها؛ فلا ينزل منها ولا يعرج إليها أحد إلا بأمر الله جل جلاله. والسماواتُ موطنُ الملائكة، يعمرونها بالصلاة والتسبيح والتقديس. فعن أَبِى ذَرٍّ قال: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم: "إِنِّي أَرَى مَا لَا تَرَوْنَ وَأَسْمَعُ مَا لَا تَسْمَعُونَ أَطَّتْ السَّمَاءُ وَحَقَّ لَهَا أَنْ تَئِطَّ مَا فِيهَا مَوْضِعُ أَرْبَعِ أَصَابِعَ إِلَّا عَلَيْهِ مَلَكٌ سَاجِدٌ لَوْ عَلِمْتُمْ مَا أَعْلَمُ لَضَحِكْتُمْ قَلِيلًا وَلَبَكَيْتُمْ كَثِيرًا وَلَا تَلَذَّذْتُمْ بِالنِّسَاءِ عَلَى الْفُرُشَاتِ وَلَخَرَجْتُمْ عَلَى -أَوْ- إِلَى الصُّعُدَاتِ تَجْأَرُونَ إِلَى اللَّهِ." قَالَ: فَقَالَ أَبُو ذَرٍّ: وَاللَّهِ لَوَدِدْتُ أَنِّي شَجَرَةٌ تُعْضَدُ.[2]
وعن حكيم بن حزام قال: بينما رسول الله صلى الله عليه وسلم مع أصحابه إذ قال لهم: "هَلْ تَسْمَعُونَ مَا أَسْمَعُ " قالوا: ما نسمع من شئ. فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " أَسْمَعُ أَطِيطَ[3] السَّمَاءِ وَمَا تُلَامُ أَنْ تَئِطَّ؛ مَا فِيهَا مَوْضِعُ شِبْرٌ إِلَّا عَلَيْهِ مَلَكٌ رَاكِعٌ أَوْ سَاجِدٌ".[4]
والحديث فى صحيح الجامع بلفظ: "أَتَسْمَعُونَ مَا أَسْمَعُ ؟ إِنِّى لَأَسْمَعُ أَطِيطَ السَّمَاءِ وَمَا تُلَامُ أَنْ تَئِطَّ؛ وَمَا فِيهَا مَوْضِعُ شِبْرٍ إِلَّا وَعَلَيْهِ مَلَكٌ سَاجِدٌ أَوْ قَائِمٌ."[5]

ووكل الله جل جلاله بالأرض ملائكة، وبالشمس ملائكة، وبالأفلاك ملائكة. وهناك حملة العرش، والحافون من حوله، وملائكة الكرسى، وملائكة اللوح المحفوظ.
وهناك رؤساء الملائكة وهم - كما سبق -: جبريل وأعوانه، وميكائيل وأعوانه، وإسرافيل وأعوانه، وملك الموت وأعوانه.
ومن الملائكة :
المرسلات عرفا، والناشرات نشرا: وهى الملائكة تنشر أجنحتها عند النزول بالوحي.
والفارقات فرقا: وهى الملائكة تأتي بالوحي فرقانا بين الحق والباطل.
فالملقيات ذكرا: وهى الملائكة تلقي الوحي إلى الأنبياء.
والنازعات غرقا: وهى الملائكة تنزع أرواح الكفار من أقاصي أجسامهم.
وغرقا: أى نزعا شديدا مؤلما بالغ الغاية.
والناشطات نشطا: وهى الملائكة تسُلُّ أرواح المؤمنين برفق.
والسابحات سبحا: وهى الملائكة تنزل مسرعة لما أمرت به.
فالسابقات سبقا: وهى الملائكة تسبق بالأرواح إلى مستقرها نارا وجنة.
فالمدبرات أمرا: وهى الملائكة تنزل بالتدبير المأمور به.
ومعنى جمع التأنيث فى ذلك كله: الفرق والطوائف والجماعات التى مفردها: فرقة وطائفة وجماعة.

ومنهم ملائكة يدخلون البيت المعمور كل يوم، ثم لا يعودون إليه أبدا. ففى حديث الإسراء والمعراج: "فَفُتِحَ لَنَا فَإِذَا أَنَا بِإِبْرَاهِيمَ صلى الله عليه وسلم مُسْنِداً ظَهْرَهُ إِلَى الْبَيْتِ الْمَعْمُورِ وَإِذَا هُوَ يَدْخُلُهُ كُلَّ يَوْمٍ سَبْعُونَ أَلْفَ مَلَكٍ لَا يَعُودُونَ إِلَيْهِ."
ولفظ البخارى: "فَرُفِعَ لِىَ الْبَيْتُ الْمَعْمُورُ فَسَأَلْتُ جِبْرِيلَ فَقَالَ: هَذَا الْبَيْتُ الْمَعْمُورُ يُصَلِّى فِيهِ كُلَّ يَوْمٍ سَبْعُونَ أَلْفَ مَلَكٍ إِذَا خَرَجُواْ لَمْ يَعُودُواْ إِلَيْهِ آخِرَ مَا عَلَيْهِمْ ..."([6])
قال الحافظ: واستدل به على أن الملائكة أكثر المخلوقات؛ لأنه لا يعرف من جميع العوامل من يتجدد جنسه في كل يوم سبعون ألفا غير ما ثبت عن الملائكة في هذا الخبر.[7]
فكيف بالله هذه الكثرة العجيبة ؟! وأين يذهبون ؟! وأي مكان يتسع لكل هؤلاء ؟! فسبحان من لا يعجزه شيء في الأرض ولا في السماء !
وقال الإمام علي بن أبى طالب في وصف الملائكة: ثم فتق ما بين السماوات العلى، فملأهن أطوارا من ملائكة فمنهم: سجود لا يركعون، وركوع لا ينتصبون، وصافون لا يتزايلون، ومسبحون لا يسأمون. لا يغشاهم نوم العيون، ولا سهر العقول، ولا فترة الأبدان، ولا غفلة النسيان. ومنهم: أمناء وحيه، وألسنة إلى رسله، ومختلفون بقضائه وأمره. ومنهم: الحفظة لعباده، والسدنة لأبواب جنانه.
ومنهم: الثابتة فى الأرضين السفلى أقدامهم، والمارقة من السماء العليا أعناقهم، والخارجة من الأقطار أركانهم، والمناسبة لقوائم العرش أكتافهم. ناكسة دونه حجب العزة، وأستار القدرة، لا يتوهمون ربهم بالتصوير ولا يجرون عليه صفات المصنوعين، ولا يحدونه بالأماكن، ولا يشيرون إليه بالنظائر.([8])
فالملائكة أعظم خلق الله.

__________________________________________________ _______
[1] صحيح: رواه مسلم (2842)، والترمذى (2537)، والحاكم (8758) عن عبد الله بن مسعود مرفوعا. وقال الحاكم: صحيح على شرط مسلم ولم يخرجاه. قال الذهبى: لكن العلاء (بن خالد الكاهلى) كذبه أبو مسلمة التبوذكى. ورواه ابن أبى شيبة (8/91) موقوفا على ابن مسعود. وهذا الحديث مما انتقد على الصحيح. قال الدارقطنى: رفعه وهم ا.هـ لكن لما كان هذا الحديث مما لايقال بالرأى كان له حكم الرفع. والله أعلم.
[2] صحيح لغيره: رواه الترمذى (2312) وقال: حسن غريب، وابن ماجه (4190)، وأحمد فى المسند (21572) ورواه الحاكم (3883- 8633- 8726) وقال صحيح الإسناد على شرط الشيخين ولم يخرجاه، ووافقه الذهبى. وأبو نعيم فى الدلائل (360) ومحمد بن نصر فى تعظيم قدر الصلاة (25) وأبو الشيخ فى العظمة (509) ورواه أحمد فى الزهد (784-785) موقوفا.
[3] قوله: أطيط السماء. قال فى النهاية: الأطيط: صوت الأقتاب. وأطيط الإبل: أصواتها،وحنينها. أى أن كثرة ما فيها من الملائكة قد أثقلها حتي أطت. وهذا إيذان بكثرة الملائكة. كذا نقله محقق ابن ماجه2/1402
[4] صحيح لغيره: رواه محمد بن نصر فى تعظيم قدر الصلاة (250) وأبو الشيخ فى العظمة (511)
[5] صحيح: انظر صحيح الجامع (95) وقال: صحيح. وعزاه للطبرانى فى الكبير والضياء فى المختارة والصحيحة (852)
[6] صحيح: رواه البخارى (3207-3393-3430-3887) ومسلم (164،162) وقصة البيت المعمور هذه مدرجة فى حديث الإسراء كما نبه على ذلك الحافظ فى الفتح 6/366 أدرجها سعيد بن أبى عروبة وهشام الدستوائى وقد فصَل همام فى سياقه قصة البيت المعمور من قصة الإسراء فروى أصل الحديث عن قتادة عن أنس وقصة البيت المعمور عن قتادة عن الحسن والصواب رواية همام ا.هـ
قلت: وروى قصة البيت المعمور وحدها أحمد (12559) والنسائى فى التفسير (550) ط. مكتبة السنة. والحاكم (3742) وقال صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه ووافقه الذهبى. والله أعلم .
[7] فتح البارى: ( 7/268)
[8] انظر مفاتيح الغيب للرازى (2/579) ونهج البلاغة بشرح الإمام محمد عبده: ص18-20 مؤسسة الأعلمى للمطبوعات بيروت ونقل بعضه الحافظ فى الفتح ( 6/365)
رد مع اقتباس
  #16  
قديم 07-01-17, 05:14 AM
محمد عبد الغنى السيد محمد عبد الغنى السيد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 12-10-10
المشاركات: 231
افتراضي رد: قصص الملائكة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
دار نور الإسلام _لى_ قامت بنشر كتاب الحبائك فى أخبار الملائك للسيوطى بتحقيق إسلام منصور .
وهو كتاب جامع لم أره فى مراجعك.
وإذا كانت حقوق الطبع للمؤلف فهلا راجعت الكتاب وأعدت النظر فيه لتصحيح ماتراه ونشره مرة أخرى .
رد مع اقتباس
  #17  
قديم 17-01-17, 12:52 AM
أبو معاذ إبراهيم الشناوي أبو معاذ إبراهيم الشناوي متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 27-09-15
المشاركات: 499
افتراضي رد: قصص الملائكة

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد عبد الغنى السيد مشاهدة المشاركة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
دار نور الإسلام _لى_ قامت بنشر كتاب الحبائك فى أخبار الملائك للسيوطى بتحقيق إسلام منصور .
وهو كتاب جامع لم أره فى مراجعك.
وإذا كانت حقوق الطبع للمؤلف فهلا راجعت الكتاب وأعدت النظر فيه لتصحيح ماتراه ونشره مرة أخرى .
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وبعد
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو معاذ إبراهيم الشناوي مشاهدة المشاركة
[SIZE=6]
بسم الله الرحمن الرحيم

أما بعد:
فقد شكا إلىَّ بعضُ إخواني -أصلح اللهُ شانَهم وشاني- ندرةَ وجود كتاب جامع عن قصص الملائكة المكرمين-صلوات الله وسلامه عليهم أجمعين-[1]

__________________________________________________ ______
[1] قلت هذا قديماً حين شرعت فى جمع مادة هذا الكتاب فى صيف عام 1997م ثم انتهيت منه فى شتاء عام2000م.
وفى تلك الفترة لم أكن وقفت على أي كتاب أُفرد للحديث عن الملائكة بله قصصَها.
ثم وقفت بعد أن جاوزت ثلث الكتاب، على كتاب عن الملائكة للشيخ محمد رجب بيومي.
وكنت أحسب أن كتابَىْ: الحبائك فى أخبار الملائك للسيوطي والعظمة لأبى الشيخ فى عدادالمخطوطات ثم وقفت عليهما بعد ذلك فاستفدت من العظمة لأبي الشيخ دون الحبائك.
فأنا وقفت على الكتاب المذكور بعد انتهائي من قدر لا بأس به من الكتاب ولو كنت وقفت عليه قبل أن أبدأ لما بدأت ثم إني لما وقفت عليه توقفت وقلت يكفي هذا ثم رأيت أن طريقتي غير طريقته فالسيوطي -رحمه الله- حاطب ليل وساحب ذيل، كما قيل فيه فهو يجمع كل ما وقف عليه من صحيح وضعيف وموضوع فلهذا تركته ولم أستفد منه ومشيت على طريقتي من جرد كتب السنة بنفسي وتمييز الصحيح من الضعيف بنفسي حسب ما بلغه جهدي في هذا الوقت

بارك الله فيك وجزاك خيرا
رد مع اقتباس
  #18  
قديم 17-01-17, 01:16 AM
أبو معاذ إبراهيم الشناوي أبو معاذ إبراهيم الشناوي متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 27-09-15
المشاركات: 499
افتراضي رد: قصص الملائكة

[باب]
[المفاضلة بين الملائكة وصالحى البشر]

اعلم أن أفضل المخلوقات على العموم، الشامل للجن والإنس والملك، فى الدنيا والآخرة، فى سائر خصال وأوصاف الكمال، هو نبينا محمد صلى الله عليه وسلم ولا عبرة بما زعمه الزمخشرى من تفضيل جبريل - عليه السلام - على نبينا محمد صلى الله عليه وسلم مستدلا بقوله تعالى: {إِنَّهُ لَقَوْلُ رَسُولٍ كَرِيمٍ} [التكوير: 19] حيث عد فيه فضائل جبريل - عليه السلام - فإنه وصف فيه بأنه رسول كريم إلى قوله: {وَمَا صَاحِبُكُم بِمَجْنُونٍ} [التكوير: 22] وقد خرق فى ذلك الإجماع. ولا دلالة فى الآية لما ادعاه؛ لأن المقصود منها نفى قولهم: {إِنَّمَا يُعَلِّمُهُ بَشَرٌ} [النحل : 103] وقولهم: {أَفْتَرَى عَلَى اللَّهِ كَذِباً أَم بِهِ جِنَّةٌ} [سبأ : 8] وليس المقصود المفاضلة بينهما، وإنما هو شئ اقتضاه الحال.
ولا عبرة بما قد يتوهم من تفضيل جبريل عليه لكونه كان يعلمه؛ فكم من مُعَلَّم - بفتح اللام - أفضل من مُعَلِّم بكسرها.
إذا عرفت هذا، فاعلم أن حاصل الأمرفى مسألة المفاضلة هذه - بعد معرفة أنه صلى الله عليه وسلم أفضل الفريقين - ثلاث مذاهب:
الأول: تفضيل صالحى البشر والأنبياء فقط على الملائكة:
وينسب هذا القول إلى أهل السنة. وممن نسب إليه: ابن تيمية وابن القيم وهو أحد أقوال أبى حنيفة.
وقال قوم من الماتريدية:
- الأنبياء أفضل من رؤساء الملائكة كجبريل وميكائيل،
- ورؤساء الملائكة أفضل من عوام البشر، والمراد بهم أولياؤهم غير الأنبياء كأبى بكر وعمر رضي الله عنهما
وليس المراد بالعوام ما يشمل الفساق؛ فإن الملائكة أفضل منهم على الصحيح.
- وعوام البشر المذكورون، أفضل من عوام الملائكة، وهم غير رؤسائهم.

الثانى: تفضيل الملائكة:
وينسب هذا القول إلى القاضى أبو عبد الله الحليمى مع آخرين؛ كالمعتزلة. وهو أحد أقوال أبى حنيفة - رحمه الله تعالى - فإنه قال أولا بتفضيل الملائكة على البشر، ثم قال بعكسه.

الثالث: التوقف عن الكلام فى هذه المسألة :
وهو أيضا أحد أقوال الإمام أبى حنيفة - رحمه الله تعالى - كما ذكره شارح الطحاوية نقلا عن كتاب " مآل الفتاوى " للإمام ناصر الدين السمرقندى قال : فإنه - أى صاحب مآل الفتاوى - ذكر مسائل لم يقطع أبو حنيفة فيها بجواب. وعد منها التفضيل بين الملائكة والأنبياء.[1]
قلت: أدلة الفريقين متكافئة، ومن العسير جدا ترجيح أحد القولين على الآخر.
قال الإمام ابن القيم: والحق أن كلا الطائفتين على صواب من القول ... وكل واحدة من الطائفتين فقد أدلت بحجج لا تمانع، وأتت ببينات لا ترد ولا تمانع.[2]
وقال شارح الطحاوية: فإن الواجب علينا الإيمان بالملائكة والنبيين، وليس علينا أن نعتقد أى الفريقين أفضل؛ فإن هذا لو كان واجبا لبُيِّن لنا نصا، وقد قال تعالى: {الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ} [المائدة : 3] {وَمَا كَانَ رَبُّكَ نَسِيّاً} [مريم : 64] وفى الصحيح: "إن الله فرض فرائض فلا تضيعوها وسكت عن أشياء رحمة بكم غير نسيان فلا تسألوا عنها."[3] فالسكوت عن الكلام فى هذه المسألة نفيا وإثباتا والحالة هذه أولى. ولا يقال: إن هذه المسألة نظير غيرها من المسائل المستنبطة من الكتاب والسنة ؛ لأن الأدلة هنا متكافئة...[4]
قلت: ثم رأيت لشيخ الإسلام ابن تيمية - رحمه الله تعالى - إجابة حسنة جداً قال: صالحى البشر أفضل باعتبار كمال النهاية، والملائكة أفضل باعتبار البداية؛ فإن الملائكة الآن فى الرفيق الأعلى منزهين عما يلابسه بنو آدم، مستغرقون فى عبادة الرب. ولا ريب أن هذه الأحوال الآن أكمل من أحوال البشر. وأما يوم القيامة بعد دخول الجنة فيصير صالحى البشر أكمل من حال الملائكة.
قال ابن القيم: وبهذا التفصيل يتبين سر التفضيل وتتفق أدلة الفريقين ويصالح كل منهم على حقه.[5]

__________________________________________________
[1] شرح العقيدة الطحاوية/302
[2] طريق الهجرتين:250
[3] ضعيف: قال الشيخ الألبانى - رحمه الله تعالى - فى تعليقه على الطحاوية، الحاشية رقم (347): حسن لغيره رواه الدارقطنى وغيره ثم تبينت أن الشواهد التى رفعته إلى الحسن ضعيفان جدا لا يصلحان للشهادة.
[4] شرح العقيدة الطحاوية 302
[5] مجموع الفتاوى 4/343
رد مع اقتباس
  #19  
قديم 21-01-17, 12:49 AM
أبو معاذ إبراهيم الشناوي أبو معاذ إبراهيم الشناوي متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 27-09-15
المشاركات: 499
افتراضي رد: قصص الملائكة

[باب]
[ذكـر عصمـة الملائـكة]

قال القاضى عياض رحمه الله تعالى : "الفصل السادس عشر: في القول في عصمة الملائكة: أجمع المسلمون على أن الملائكة مؤمنون فضلاء،
واتفق أئمة المسلمين أن حكمَ المرسلين منهم حكمُ النبيين، سواء في العصمة مما ذكرنا عصمتهم منه وأنهم في حقوق الأنبياء والتبليغ إليهم كالأنبياء مع الأمم.
واختلفوا في غير المرسلين منهم؛
- فذهبت طائفة إلى عصمة جميعهم عن المعاصي
- وذهبت طائفة إلى أن هذا خصوص للمرسلين منهم والمقربين.
والصواب عصمة جميعهم، وتنزيه نصابهم الرفيع عن جميع ما يحط من رتبتهم ومنزلتهم عن جليل مقدارهم."[1] ا.هـ بتصرف

قلت: الأدلة على عصمة الملائكة كثيرة مشهورة نذكر بعضا منها مما فيه كفاية إن شاء الله تعالى:
الأول: قوله تعالى: {يَخَافُونَ رَبَّهُم مِّن فَوْقِهِمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ} [النحل:50]
قال الفخر الرازى: قوله تعالى: {وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ} يتناول جميع فعل المأمور وترك المنهيات؛ لأن النهى عن الشئ مأمور بتركه.[2]
الثانى: قوله تعالى: {لَا يَعْصُونَ اللَّهَ مَا أَمَرَهُمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ} [التحريم : 6]
الثالث: قوله تعالى: {بَلْ عِبَادٌ مُّكْرَمُونَ لَا يَسْبِقُونَهُ بِالْقَوْلِ وَهُم بِأَمْرِهِ يَعْمَلُونَ} [الأنبياء: 26- 27] قال الرازى: فهذا صريح فى براءتهم عن المعاصى، وكونهم متوقفين فى كل الأمور، إلا بمقتضى الأمر والوحى.[3]
الرابع: قوله تعالى: {يُسَبِّحُونَ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ لَا يَفْتُرُونَ} [الأنبياء : 20] ومن كان كذلك امتنع صدور المعصية منه.
الخامس: قال ابن أبى مليكة: أدركت ثلاثين من أصحاب النبى صلى الله عليه وسلم كلهم يخاف النفاق على نفسه، ما منهم أحد يقول إنه على إيمان جبريل وميكائيل.[4]

وأما من زعم أنهم غير معصومين، فقد استدل بأشياء لا تقوم بها حجة.
وأهم ذلك ثلاث شبه:
الأولى: ما يذكرونه فى قصة إبليس، وأنه كان من الملائكة ورئيساً فيهم، ومن خزان الجنة ... إلى آخر ما حكوه، وأنه استثناه من الملائكة بقوله: {وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلاَئِكَةِ اسْجُدُواْ لآدَمَ فَسَجَدُواْ إِلاَّ إِبْلِيسَ أَبَى وَاسْتَكْبَرَ وَكَانَ مِنَ الْكَافِرِينَ} [البقرة:34] وسنتكلم على ذلك فى الباب التالى إن شاء الله تعالى.
الثـانية: قوله تعالى: {وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلاَئِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الأَرْضِ خَلِيفَةً قَالُواْ أَتَجْعَلُ فِيهَا مَن يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاء وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ قَالَ إِنِّي أَعْلَمُ مَا لاَ تَعْلَمُونَ وَعَلَّمَ آدَمَ الْأَسْمَاءَ كُلَّهَا ثُمَّ عَرَضَهُمْ عَلَى الْمَلَائِكَةِ فَقَالَ أَنْبِئُونِي بِأَسْمَاءِ هَؤُلَاءِ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ قَالُوا سُبْحَانَكَ لَا عِلْمَ لَنَا إِلَّا مَا عَلَّمْتَنَا إِنَّكَ أَنْتَ الْعَلِيمُ الْحَكِيمُ قَالَ يَا آدَمُ أَنْبِئْهُمْ بِأَسْمَائِهِمْ فَلَمَّا أَنْبَأَهُمْ بِأَسْمَائِهِمْ قَالَ أَلَمْ أَقُلْ لَكُمْ إِنِّي أَعْلَمُ غَيْبَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَأَعْلَمُ مَا تُبْدُونَ وَمَا كُنْتُمْ تَكْتُمُونَ وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلَائِكَةِ اسْجُدُوا لِآدَمَ فَسَجَدُوا إِلَّا إِبْلِيسَ أَبَى وَاسْتَكْبَرَ وَكَانَ مِنَ الْكَافِرِينَ} [البقرة: 30 - 34]
يخبر - سبحانه وتعالى - أنه قال لملائكته المكرمين حين أراد أن يخلق آدم عليه السلام: {إِنِّي جَاعِلٌ فِي الأَرْضِ خَلِيفَةً} قال قتادة : قال لهم: إنى فاعل هذا ومعناه أنه أخبرهم.
والمراد بالخليفة هنا: قوماً يخلف بعضهم بعضاً، قرناً بعد قرن، وجيلاً بعد جيل. كما قال تعالى: {وَهُوَ الَّذِي جَعَلَكُمْ خَلَائِفَ الْأَرْضِ} [الأنعام: 165]
وليس المراد بالخليفة آدمَ - عليه السلام - وحده؛ إذ لو كان كذلك لما حَسُن قول الملائكة {أَتَجْعَلُ فِيهَا مَن يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاء} فليس آدم – عليه السلام – هو الذى يفسد ويسفك الدماء بل المراد أن من هذا الجنس من يفعل ذلك.

وأما كيف علمت الملائكة أن هذا الخليفة الذى يخلقه الله - عز وجل - سيفسد فى الأرض ويسفك الدماء ؟ ففيه أقوال:
الأول: أن الله - عز وجل - لما أخبرهم أن هذا الخليفة سيُخلق من صلصال من حمإٍ مسنون، علموا أنه مركب من الشهوة والغضب؛ فيتولد عن الشهوة الفساد، ويتولد عن الغضب سفك الدماء.
الثانى: أنهم فهموا من الخليفة: أنه الذى يفصل بين الناس ما يقع بينهم من المظالم. فلابد من وقوع المظالم والمآثم؛ حتى يكون للخليفة معنى غير المراد من توارث الأرض؛ فإنه لو كان المراد بالخليفة الذى يخلف بعضُه بعضاً فقط لما كان لسؤالهم هذا معنى. فتأمل.
الثالث: أنه تعالى لما قال للملائكة: {إِنِّي جَاعِلٌ فِي الأَرْضِ خَلِيفَةً} قالوا: ربَّنا، وما يكون ذلك الخليفة؟ قال: يكون له ذرية يفسدون فى الأرض ويتحاسدون ويقتل بعضهم بعضاً؛ فعند ذلك قالوا: يا ربنا، أتجعل فى الأرض من يفسد فيها ويسفك الدماء؟
الرابع: لما كتب القلم فى اللوح المحفوظ ما هو كائن إلى يوم القيامة، فلعلهم طالعوا اللوح المحفوظ فعرفوا ذلك. وقيل غير ذلك. وأيّاً ما كان طريق معرفتهم فإنهم قد علموا ذلك وسألوا عن الحكمة من ذلك.

وقد استدل بهذه الآية من ذهب إلى أن الملائكة غير معصومين فقالوا: إن الملائكة اعترضوا على الله تعالى، ومدحوا أنفسهم، واغتابوا بنى آدم. وهذا كله ينفى عصمتهم.
والجواب عن هذا بإيجاز من وجوه:

______________________________________________
[1] الشفا للقاضى عياض: 2/ 174 وبذيله مزيل الخفا للشمنى ط. دار الكتب العلمية.
[2] مفاتيح الغيب:2/582
[3] السابق
[4] صحيح: رواه البخارى معلقا بصيغة الجزم (1/150 فتح) كتاب الإيمان، باب خوف المؤمن من أن يحبط عمله وهو لا يشعر.
رد مع اقتباس
  #20  
قديم 27-03-17, 11:06 PM
أبو معاذ إبراهيم الشناوي أبو معاذ إبراهيم الشناوي متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 27-09-15
المشاركات: 499
افتراضي رد: قصص الملائكة

الأول: أن السؤال كان عن الحكمة، واسترشاداً منهم عما لم يعلموا من ذلك. فكأنهم قالوا: يارب أخبرنا. كأنهم تعجبوا من كمال علم الله - تعالى - وإحاطة حكمته بما خفى على كل العقلاء.
هذا، والاعتراض على الله - تعالى - فى فعله، أو الإنكار عليه، كفرٌ يستحيل صدوره من الملائكة؛ فتعين حمل الكلام على غير هذا المعنى.
الثانى: أن العبد المخلص لشدة حبه لمولاه؛ يكره أن يكون له عبد يعصيه.
الثالث: قول المعترض: إن الملائكة مدحوا أنفسهم وذلك يوجب العجب وتزكية النفس. فالجواب: أن مدح النفس غير ممنوع مطلقاً لقوله تعالى: {وَأَمَّا بِنِعْمَةِ رَبِّكَ فَحَدِّثْ} [الضحى: 11] وأيضاً، فيحتمل أن يكون قولهم: {وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ} ليس المراد مدح النفس ، بل المراد: بيان أن هذا السؤال ما أوردناه لنقدح به فى حكمك يارب؛ فإنا نسبح بحمدك، ونعترف لك بالألوهية. بل لطلب وجه الحكمة على سبيل التفصيل.
الرابع: قول المعترض: أنهم اغتابوا بنى آدم.
فالجواب: أن محل الإشكال فى خلق بنى آدم، إقدامهم على الفساد والقتل. ومن أراد إيراد السؤال وجب أن يتعرض لمحل الإشكال لا لغيره.
___________________________________
الشبهة الثالثة: قصة هاروت وماروت:
قال تعالى: {وَاتَّبَعُواْ مَا تَتْلُواْ الشَّيَاطِينُ عَلَى مُلْكِ سُلَيْمَانَ وَمَا كَفَرَ سُلَيْمَانُ وَلَـكِنَّ الشَّيْاطِينَ كَفَرُواْ يُعَلِّمُونَ النَّاسَ السِّحْرَ وَمَا أُنزِلَ عَلَى الْمَلَكَيْنِ بِبَابِلَ هَارُوتَ وَمَارُوتَ وَمَا يُعَلِّمَانِ مِنْ أَحَدٍ حَتَّى يَقُولاَ إِنَّمَا نَحْنُ فِتْنَةٌ فَلاَ تَكْفُرْ فَيَتَعَلَّمُونَ مِنْهُمَا مَا يُفَرِّقُونَ بِهِ بَيْنَ الْمَرْءِ وَزَوْجِهِ وَمَا هُم بِضَآرِّينَ بِهِ مِنْ أَحَدٍ إِلاَّ بِإِذْنِ اللّهِ وَيَتَعَلَّمُونَ مَا يَضُرُّهُمْ وَلاَ يَنفَعُهُمْ وَلَقَدْ عَلِمُواْ لَمَنِ اشْتَرَاهُ مَا لَهُ فِي الآخِرَةِ مِنْ خَلاَقٍ وَلَبِئْسَ مَا شَرَوْاْ بِهِ أَنفُسَهُمْ لَوْ كَانُواْ يَعْلَمُونَ} [البقرة : 102]
قوله تعالى: {وَاتَّبَعُواْ مَا تَتْلُواْ الشَّيَاطِينُ} عطف على جواب لما فى الآية التى قبلها، وهى قوله تعالى: {وَلَمَّا جَاءهُمْ رَسُولٌ مِّنْ عِندِ اللّهِ مُصَدِّقٌ لِّمَا مَعَهُمْ نَبَذَ فَرِيقٌ مِّنَ الَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ كِتَابَ اللّهِ وَرَاء ظُهُورِهِمْ كَأَنَّهُمْ لاَ يَعْلَمُونَ} [البقرة : 101]
الضمير فى قوله تعالى: {وَلَمَّا جَاءهُمْ} لعلماء اليهود وأحبارها الذين كانوا فى زمن النبى صلى الله عليه وسلم ممن كانوا يستفتحون به قبل ذلك؛ لأنهم الذين نبذوا كتاب الله وراء ظهورهم، بعد مجئ النبى محمد صلى الله عليه وسلم. والمعنى على هذا والله أعلم: ولما جاء هؤلاء اليهودَ محمدٌ صلى الله عليه وسلم بصفته المذكورة فى التوراة عندهم = فصدقها؛ إذ جاء على وفق ما فيها. وصدقته؛ بأن كان ما فيها مطابق لنعته صلى الله عليه وسلم = نبذوا كتاب الله - أى التوراة - وراء ظهورهم، رافضين ما فيها، كأنهم لا يعلمون ما فيها من الأمر بتصديقه صلى الله عليه وسلم واتباعه، واتبعوا كتب السحرة التى كانت تتلوها الشياطين فى ملك سليمان عليه السلام.
واختلف أهل التأويل فى تأويل قوله - تعالى - : {تَتْلُواْ} على قولين:
الأول: تُحَدِّث وتَرْوِي وتتكلم به وتخبر. نحو تلاوة الرجل للقرآن، وهى قراءته. والمعنى: أن الشياطين روت السحر للناس، وأخبرتهم به.
الثانى: تروى، وتتبع، وتعمل به. كما يقال: تلوت فلانا، إذا مشيت خلفه، وتبعت أثره. فيجوز أن الشياطين كانت تقرأ السحر للناس، وتخبرهم به، وتعمل به، فاتبعت اليهود منهاجها فى ذلك، فروته، وعملت به.
وذكر المفسرون: أن الشياطين كانت تعمل بالسحر، وتسترق السمع؛ ففشى فى الناس أن الجن تعلم الغيب، فلما أُرْسِلَ سليمانُ - عليه السلام - جمع ما كان من ذلك مكتوبا، ووضعه تحت كرسيه، وقال: من قال إن الشياطين تعلم الغيب ضربت عنقه. وقيل: بل الشياطين هى التى عمدت - بعد موت سليمان عليه السلام - إلى السحر فصنفته أصنافا، وكتبت: من أراد أن يبلغ كذا وكذا، فليفعل كذا وكذا، ثم ختمته بخاتم عليه نقش سليمان، وجعلت عنوانه: (هذا ما كتب آصف بن برخيا الصِّدِّيق للملك سليمان بن داود من ذخائر العلم) ثم دفنته تحت كرسيه. فلما ذهبت العلماء الذين كانوا يعرفون أمر سليمان، وخلف من بعدهم خلف، تمثل الشيطان فى صورة إنسان، وأتى نفرا من بنى إسرائيل فقال لهم: هل أدلكم على كنز سليمان الذى كان يسخر به الشياطين والرياح وغير ذلك ؟ قالوا: نعم. قال: فإنه فى بيت خزانته تحت كرسيه. فاستخرجوه وقالوا: والله ما كان سليمان بن داود إلا ساحراً، ولم يستعبد الإنس والجن والطير إلا بهذا. فأكذبهم الله تعالى فى ذلك، وبرأ نبيه سليمان - عليه السلام - مما قالوه.
واختلف أهل العلم فى ما التى فى قوله: {وَمَا أُنزِلَ عَلَى الْمَلَكَيْنِ بِبَابِلَ}:
(1) قال بعضهم: ما بمعنى لم. روى ذلك الإمام الطبرى فى تفسيره عن ابن عباس، والربيع بن أنس. والمعنى: أن الله - تعالى - لم ينزل على الملكين السحر. وعلى ذلك فهاروت وماروت فى موقع جر على البدل من {الملكين} أومن {الناس}: فأما كونهما بدلا من الملكين - على هذا المعنى - فغير جائز؛ لأنه يؤدى إلى بطلان معنى قوله: {وَمَا يُعَلِّمَانِ مِنْ أَحَدٍ حَتَّى يَقُولاَ إِنَّمَا نَحْنُ فِتْنَةٌ فَلاَ تَكْفُرْ فَيَتَعَلَّمُونَ مِنْهُمَا مَا يُفَرِّقُونَ بِهِ بَيْنَ الْمَرْءِ وَزَوْجِهِ} وذلك أن معنى الآية يصير هكذا: ولكن الشياطين كفروا، يعلمون الناس السحر، ولم ينزل الله السحر على الملكين ببابل هاروت وماروت، وما يعلمان من أحد حتى يقولا ... الآية .
فإذا لم يكونا عالِمَيْن بما يُفَرَّقُ به بين المرء وزوجه، فما الذي يَتعلم منهما من يفرِّق بين المرء وزوجه ؟!
وإن كانت {مَا} فى قوله: {وَمَا أُنزِلَ عَلَى الْمَلَكَيْنِ بِبَابِلَ} معطوفة على قوله: {وَمَا كَفَرَ سُلَيْمَانُ} فإن الله - تعالى - نفى عن سليمان أن يكون السحر من عمله أوعلمه أو تعليمه. فإن كان نفى عن الملَكين من ذلك نظير الذي نفى عن سليمان، وهاروت وماروت هما الملكان. يعنى: إن كان الله – عزوجل - نفى عن الملَكين هاروت وماروت أن يكون السحر من عملهما أو علمهما أو تعليمهما، فمَنِ المتعلَّم منه إذًا ما يفرَّق به بين المرء وزوجه ؟ وعمن الخبر الذي أخبر عنه بقوله: {وَمَا يُعَلِّمَانِ مِنْ أَحَدٍ حَتَّى يَقُولاَ إِنَّمَا نَحْنُ فِتْنَةٌ فَلاَ تَكْفُرْ} إن خطأ هذا القول لواضح بين. وإن كان قوله {هاروت وماروت} بدلا من {الناس} في قوله: {وَلَـكِنَّ الشَّيَاطِينَ كَفَرُواْ يُعَلِّمُونَ النَّاسَ السِّحْرَ} فقد وجب أن تكون الشياطين هي التي تعلم هاروت وماروت السحر، وتكون السحرة إنما تعلمت السحر من هاروت وماروت عن تعليم الشياطين إياهما، ويكون معنيا بالملكين: جبريل، وميكائيل؛ لأن سحرة اليهود - فيما ذكر- كانت تزعم: أن الله أنزل السحر إلى سليمان بن داود - عليهما السلام - على لسان جبريل وميكائيل. فأكذبهم الله – تعالى - فى ذلك، وبرأ نبيه سليمان - عليه السلام - مما نسبوه إليه.
ومعنى الآية على هذا التوجيه: واتبعت اليهود السحر الذى تتلوه الشياطين فى ملك سليمان، وماكفر سليمان فيعمل بالسحر، وما أنزل الله السحر على الملكين جبريل وميكائيل، ولكن الشياطين كفروا، يعلمون رجلين من الناس السحر ببابل اسم أحدهما هاروت، واسم الآخرماروت. فإن يكن ذلك كذلك، فقد كان يجب أن يكون بهلاكهما قد ارتفع السحر والعلم به والعمل - من بني آدم؛ لأنه إذا كان علم ذلك من قبلهما يؤخذ، ومنهما يتعلم، فالواجب أن يكون بهلاكهما وعدم وجودهما، عدم السبيل إلى الوصول إلى المعنى الذي كان لا يوصل إليه إلا بهما. وفي وجود السحر في كل زمان ووقت، أبين الدلالة على فساد هذا القول. وقد يزعم قائل ذلك أنهما رجلان من بني آدم، لم يعدما من الأرض منذ خلقت، ولا يعدمان بعد ما وجد السحر في الناس، فيدعي ما لا يخفى بُطلانه.
(2) وقال آخرون: بل {مَا} بمعنى الذى. رواه ابن جرير عن عبدالله بن مسعود والسدى وقتادة وابن عباس وابن زيد. وهى بمعنى {ما} الأولى التى فى قوله: {مَا تَتْلُواْ} ومعطوفة عليها، ومعناها فى الموضعين: السحر.
ومعنى الآية على هذا التوجيه: واتبعت اليهودُ السحرَ الذى تتلوه الشياطين فى ملك سليمان، والسحرَ الذى أنزل ببابل على الملكين هاروت وماروت.
ويرد على هذا القول استشكالين:
الأول: هل يجوز أن ينزل الله السحر ؟ وهل يجوز لملائكته أن تعلمه الناس ؟ وقد أجاب ابن جرير على ذلك فقال: إن الله جل ثناؤه عرف عباده جميع ما أمرهم به وجميع ما نهاهم عنه، ثم أمرهم ونهاهم بعد العلم منهم بما يؤمرون به وينهون عنه. ولو كان الأمر على غير ذلك، لما كان للأمر والنهي معنى مفهوم. فالسحر مما قد نهى عباده من بني آدم عنه، فغير منكر أن يكون جل ثناؤه علمه الملكين اللذين سماهما في تنزيله، وجعلهما فتنة لعباده من بني آدم - كما أخبر عنهما أنهما يقولان لمن يتعلم ذلك منهما {إِنَّمَا نَحْنُ فِتْنَةٌ فَلاَ تَكْفُرْ} - ليختبر بهما عباده الذين نهاهم عن التفريق بين المرء وزوجه، وعن السحر، فيمحص المؤمن بتركه التعلم منهما، ويخزي الكافر بتعلمه السحر والكفر منهما. ويكون الملكان في تعليمهما من علما ذلك - لله مطيعيْن، إذْ كانا = عن إذن الله لهما بتعليم ذلك من علماه = يعلمان. وقد عبد من دون الله جماعة من أولياء الله، فلم يكن ذلك لهم ضائراً؛ إذ لم يكن ذلك بأمرهم إياهم به، بل عبد بعضهم والمعبود عنه ناه. فكذلك الملكان، غير ضائرهما سحر من سَحر ممن تعلم ذلك منهما، بعد نهيهما إياه عنه، وعظتهما له بقولهما: {إِنَّمَا نَحْنُ فِتْنَةٌ فَلاَ تَكْفُرْ} إذ كانا قد أديا ما أمرا به بقيلهما ذلك (1).
وقال أبو السعود فى تفسيره: هما ملكان أنزلا لتعليم السحر، ابتلاء من الله للناس، كما ابتلى قوم طالوت بالنهر. أو تمييزا بينه وبين المعجزة، لئلا يغتر به الناس. أو لأن السحرة كثرت في ذلك الزمان، واستنبطت أبوابا غريبة من السحر، وكانوا يدعون النبوة؛ فبعث الله تعالى هذين الملكين؛ ليعلما الناس أبواب السحر؛ حتى يتمكنوا من معارضة أولئك الكذابين وإظهار أمرهم على الناس(2). الثانى: إذا كان المراد بـ {مَا} فى الموضعين ({مَا تَتْلُواْ} - {وَمَا أُنزِلَ عَلَى الْمَلَكَيْنِ}) واحداً وهو السحر. فكيف جاز عطف إحداهما على الأخرى ؟ والعطف يقتضى المغايرة ! أجيب عن ذلك بأن العطف لتغاير الاعتبار أى أن السحر باعتبار تلاوة الشياطين إياه فى ملك سليمان نوع، وباعتبار نزوله على الملكين نوع آخر. وقيل: بل الذى أنزل على الملكين نوع أقوى من الآخر. وقيل: بل {مَا} فى الموضع الأول بمعنى السحر، وفى الموضع الثانى بمعنى التفريق الذى بين المرء وزوجه خاصة. كما سيأتى فى رقم (3) الآتى.
(3) وقال آخرون: معنى {مَا} معنى الذى، وهى عطف على {مَا} الأولى، غير أن الأولى فى معنى السحر، والثانية فى معنى التفريق الذى بين المرء وزوجه. وتأويل الآية على هذا القول: واتبعوا السحر الذى تتلوه الشياطين فى ملك سليمان، والتفريق الذى بين المرء وزوجه، الذى أنزل على الملكين ببابل هاروت وماروت. رواه الطبرى عن مجاهد.
(4) وقال آخرون: جائز أن تكون {مَا} بمعنى الذى وجائز أن تكون بمعنى لم. رواه الطبري عن القاسم بن محمد.
والراجح من هذه الأقوال قول من قال إن معنى {مَا} معنى الذى سواء كانت بمعنى السحر أو بمعنى التفريق بين المرء وزوجه خاصة ، وأن هاروت وماروت مترجم بهما عن الملكين. والله أعلم.
وقد رويت آثار كثيرة فى قصة هاروت وماروت ، ولا يصح فيها شئ . فمن ذلك:...

___________________________________
(1) تفسير الطبري 2/ 426- 427، ط. دار ابن تيمية
(2) تفسير أبي السعود 1/ 138، ط. دار إحياء التراث العربي- بيروت
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:03 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.