ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > المنتدى الشرعي العام

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #41  
قديم 30-12-15, 01:46 AM
قناة فوائد فقهية قناة فوائد فقهية غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-11-15
المشاركات: 539
افتراضي رد: قناة (فوائـــــــــــــد فقهيـــــــــة)

جعل الأصبعين في الأذنين حال الأذان


قال ابن رجب: وقد حكى البخاري عن ابن عمر، أنه كان لا يفعل ذلك.

وظاهر كلامه يدل على أنه غير مستحب؛ لانه حكى تركه عن ابن عمر، وأما الحديث المرفوع فيه فعلقه بغير صيغة الجزم، فكأنه لم يثبت عنده.

ومذهب مالك: إن شاء جعل أصبعيه في أذانه وإقامته، وإن شاء ترك، ذكره في التهذيب.
وظاهر هذا: يقتضي أنه ليس بسنة.
وقد سهل أحمد في تركه.
(فتح الباري 381/5)
__________________
خدمة فوائد فقهية
للاشتراك عبر الواتساب
00966577954938
وعبر التلقرام
https://telegram.me/Fiiqh
رد مع اقتباس
  #42  
قديم 31-12-15, 06:00 PM
قناة فوائد فقهية قناة فوائد فقهية غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-11-15
المشاركات: 539
افتراضي رد: قناة (فوائـــــــــــــد فقهيـــــــــة)

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ياسر30 مشاهدة المشاركة
"من الغش بيع السلعة من غير بيان عيوبها، ولا يكفي البائع أن يقول: (أبيعك كومة حديد، أو السلعة أمامك)، ثم لا يبين العيب وهو يعلم به."

أقول: هل يوجد دليل على ذلك لو تكرمت؟؟؟
أمر النبى صلى الله عليه وسلم البائع إظهار سلعته التى أصابها البلل ويجعلها فوق، ولم يأمره بأن يقول شيئا،
وللمشترى خيارات فى البيع ، منها خيار الرؤية
فإذا حصل له خيار الرؤية فليس له رد السلعة ولو ظهر فيها عيب، أليس كذلك؟؟
أرجو من مشايخنا الإفادة بالصواب

قال ابن قدامة:
من علم بسلعته عيبا، لم يجز بيعها، حتى يبينه للمشتري. فإن لم يبينه فهو آثم عاص. نص عليه أحمد؛ لما روى حكيم بن حزام، عن النبي - صلى الله عليه وسلم - أنه قال: «البيعان بالخيار ما لم يتفرقا، فإن صدقا وبينا بورك لهما، وإن كذبا وكتما محق بركة بيعهما» متفق عليه.
وقال - عليه السلام -: «المسلم أخو المسلم، لا يحل لمسلم باع من أخيه بيعا إلا بينه له» . وقال: «من باع عيبا لم يبينه، لم يزل في مقت الله، ولم تزل الملائكة تلعنه» . رواهما ابن ماجه. وروى الترمذي أن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال: «من غشنا فليس منا» . وقال: هذا حديث حسن صحيح، والعمل عليه عند أهل العلم، كرهوا الغش، وقالوا: هو حرام. (المغني 109/4)
__________________
خدمة فوائد فقهية
للاشتراك عبر الواتساب
00966577954938
وعبر التلقرام
https://telegram.me/Fiiqh
رد مع اقتباس
  #43  
قديم 31-12-15, 06:01 PM
قناة فوائد فقهية قناة فوائد فقهية غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-11-15
المشاركات: 539
افتراضي رد: قناة (فوائـــــــــــــد فقهيـــــــــة)

كتاب مفيد فقهيا وحديثيا

http://web.telegram.org/temporary/81...13718344129689 972579.jpg
__________________
خدمة فوائد فقهية
للاشتراك عبر الواتساب
00966577954938
وعبر التلقرام
https://telegram.me/Fiiqh
رد مع اقتباس
  #44  
قديم 31-12-15, 06:02 PM
قناة فوائد فقهية قناة فوائد فقهية غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-11-15
المشاركات: 539
افتراضي (فوائـــــــــــــد فقهيـــــــــة) متجدد

اقتباس آية في المخاطبات أو اللوحات

** يرى جمهور الفقهاء جواز الاقتباس في الجملة، إذا كان لمقاصد لا تخرج عن المقاصد الشرعية تحسيناً للكلام، أما إن كان كلاماً فاسداً فلا يجوز الاقتباس فيه من القرآن. (الموسوعة الفقهية الكويتية 17/6)

** قال النخعي: كانوا يكرهون أن يتلو الآية عند الشيء يعرض من أمر الدنيا.

قال أبو عبيد: وهذا كالرجل يريد لقاء صاحبه أو يهم بالحاجة فيأتيه من غير طلب فيقول كالمازح: جئت على قدر ياموسى، فهذا من الاستخفاف بالقرآن
(فضائل القرآن ص123)

** وفي شرح بديعية ابن حجة: الاقتباس ثلاثة أقسام: مقبول ومباح ومردود.
فالأول: ما كان في الخطب والمواعظ والعهود.

والثاني: ما كان في الرسائل والقصص.

والثالث: على ضربين:
أحدهما: ما نسبه الله إلى نفسه، ونعوذ بالله ممن ينقله إلى نفسه، كما قيل عن أحد بني مروان أنه وقع على مطالعة فيها شكاية عماله: "إن إلينا إيابهم*ثم إن علينا حسابهم".

والآخر تضمين آية في معنى هزل ونعوذ بالله من ذلك.

- قال السيوطي: وهذا التقسيم حسن جدا وبه أقول. (الإتقان 1/297)

وهناك بحث بعنوان: الاقتباس أنواعه وأحكامه، للدكتور: عبد المحسن العسكر
------------------
__________________
خدمة فوائد فقهية
للاشتراك عبر الواتساب
00966577954938
وعبر التلقرام
https://telegram.me/Fiiqh
رد مع اقتباس
  #45  
قديم 31-12-15, 06:03 PM
قناة فوائد فقهية قناة فوائد فقهية غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-11-15
المشاركات: 539
افتراضي رد: قناة (فوائـــــــــــــد فقهيـــــــــة)

محق للمال وبقاء للإثم!



** (يمحق الله الربا ويربي الصدقات)
قال ابن كثير: يخبر تعالى أنه يمحق الربا أي: يُذهبه، إما بأن يذهب بالكلية من يد صاحبه، أو يحرمه بركة ماله فلا ينتفع به بل يعذبه به في الدنيا، ويعاقبه عليه يوم القيامة.

** (ٱلَّذِينَ يَأْكُلُونَ ٱلرِّبَا لاَ يَقُومُونَ إِلاَّ كَمَا يَقُومُ ٱلَّذِي يَتَخَبَّطُهُ ٱلشَّيْطَانُ مِنَ ٱلْمَسِّ)، قال قتادة: تلك علامة أهل الربا يوم القيامة، يبعثون وبهم خبل. (فتح الباري 367/4)

** (فَإِن لَّمْ تَفْعَلُواْ فَأْذَنُواْ بِحَرْبٍ مِّنَ ٱللَّهِ وَرَسُولِهِ)، قال ابن عباس: (فَأْذَنُواْ بِحَرْبٍ) أي: استيقنوا بحرب من الله ورسوله، وقال: يقال يوم القيامة لآكل الربا: خذ سلاحك للحرب. (تفسير ابن كثير)

** قال الشيخ ابن عثيمين:
من أعان على معصية ناله من إثمها ما يستحق، وقد ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه (لعن آكل الربا وموكله وشاهديه وكاتبه)، لأن الشاهدين والكاتب أعانا على إثبات هذا العقد فنالهما ما يستحقان من اللعنة.
(اللقاء الشهري 35/ 24)

وسنذكر في فوائد قادمة بعض المسائل المتعلقة بالربا بإذن الله
__________________
خدمة فوائد فقهية
للاشتراك عبر الواتساب
00966577954938
وعبر التلقرام
https://telegram.me/Fiiqh
رد مع اقتباس
  #46  
قديم 02-01-16, 02:58 AM
قناة فوائد فقهية قناة فوائد فقهية غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-11-15
المشاركات: 539
افتراضي رد: قناة (فوائـــــــــــــد فقهيـــــــــة)

أنواع الربا

ربا الفضل، أي: الزيادة، ومعناه: بيع شيء من الأموال الربوية بجنسه متفاضلا، كأن يبيع صاعا من البر بصاعين.

ربا النسيئة، أي: التأخير، وهو بيع الشيء بجنسه أو بغير جنسه بدون تقابض،كأن يبيع صاعين من البر بصاع من الأرز، ويتفرقا بدون تقابض.

ربا القرض، وهو أن يقرضه دراهم مثلاً ويشترط النفع بإيفاء أكثر مما أقرضه أو أحسن، أو أن ينتفع بسيارته، أو داره أو نحو ذلك، فهذا هو الربا بعينه، وليس قرضا في الحقيقة، لأن المقصود بالقرض الإحسان والإرفاق، وهذه معاوضة ظاهرة.

** الأوراق النقدية نقد قائم بذاته، له حكم الذهب والفضة، فيجري فيها الربا بنوعيه: فضلاً ونسيئة، وهي أجناس متعددة بتعدد جهات الإصدار في كل بلد، فالورق النقدي السعودي جنس، والكويتي جنس، وهكذا ..

فلا يجوز بيع الجنس الواحد من العملة الورقية بعضه ببعض متفاضلاً مطلقاً، ويجوز بيع نقد بلد بنقد بلد آخر متفاضلاً، إذا كان يداً بيد.

وبهذا يتبين أن ما يجري في كثير من المصارف من تأجيل قبض أحد النقدين أن هذا مخالف لأحكام الشريعة.
(فقه الدليل للشيخ: عبدالله الفوزان 291/3)، وهو كتاب فقهي محرر نافع لطالب العلم.
__________________
خدمة فوائد فقهية
للاشتراك عبر الواتساب
00966577954938
وعبر التلقرام
https://telegram.me/Fiiqh
رد مع اقتباس
  #47  
قديم 02-01-16, 02:58 AM
قناة فوائد فقهية قناة فوائد فقهية غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-11-15
المشاركات: 539
افتراضي رد: قناة (فوائـــــــــــــد فقهيـــــــــة)

إشارة لطيفة في أهمية تكرار العلم


حكى الحسن ابن أبي بكر النيسابوري أن فقيهاً أعاد الدرس في بيته مراراًً كثيرة، فقالت عجوز في بيته: قد والله حفظته أنا!
فقال: أعيديه، فأعادته.

فلما كان بعد أيام قال: يا عجوز أعيدي ذلك الدرس، فقالت: ما أحفظه.
فقال: أنا أكرر الحفظ لئلا يصيبني ما أصابك.
(الحث على حفظ العلم لابن الجوزي ص21)
---------------------
__________________
خدمة فوائد فقهية
للاشتراك عبر الواتساب
00966577954938
وعبر التلقرام
https://telegram.me/Fiiqh
رد مع اقتباس
  #48  
قديم 02-01-16, 02:59 AM
قناة فوائد فقهية قناة فوائد فقهية غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-11-15
المشاركات: 539
افتراضي رد: قناة (فوائـــــــــــــد فقهيـــــــــة)

من حكم تحريم الربا:


1ـ أنه متضمن للظلم، وأكل أموال الناس بالباطل، لأنه أخذ فضل بلا مقابل له، وهو بهذا كما يقول ابن تيمية أشد من الميسر الذي هو القمار.

2ـ أن جريان الربا في النقدين وهي أثمان المبيعات يؤدي إلى اضطراب المعيار الذي يعرف تقويم الأموال، فإذا دخلها الربا صارت سلعا ترتفع وتنخفض.

3ـ تعطل المكاسب والتجارات، إذ من يحصل درهمين بدرهم كيف يتجشم مشقة كسب أو تجارة!

4- انقطاع المعروف والإحسان في القرض، إذ لو حل درهم بدرهمين ما سمح أحد بإعطاء درهم بمثله كما في القرض. (فقه الدليل للشيخ: عبدالله الفوزان 292/3)
__________________
خدمة فوائد فقهية
للاشتراك عبر الواتساب
00966577954938
وعبر التلقرام
https://telegram.me/Fiiqh
رد مع اقتباس
  #49  
قديم 03-01-16, 01:32 AM
قناة فوائد فقهية قناة فوائد فقهية غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-11-15
المشاركات: 539
افتراضي رد: قناة (فوائـــــــــــــد فقهيـــــــــة)

من قرارات مجمع الفقه الإسلامي:

**إذا تأخر المشتري المدين في دفع الأقساط عن الموعد المحدد فلا يجوز إلزامه أي زيادة على الدين بشرط سابق أو بدون شرط ، لأن ذلك ربا محرم .

** يحرم على المدين المليء أن يماطل في أداء ما حل من الأقساط ، ومع ذلك لا يجوز شرعاً اشتراط التعويض في حالة التأخر عن الأداء.

** يجوز شرعاً أن يشترط البائع بالأجل حلول الأقساط قبل مواعيدها عند تأخر المدين عن أداء بعضها، ما دام المدين قد رضي بهذا الشرط عند التعاقد.

** كل زيادة أو فائدة على الدين الذي حل أجله وعجز المدين عن الوفاء به مقابل تأجيله، وكذلك الفائدة على القرض منذ بداية العقد، هاتان الصورتان ربا محرم شرعا.

** فوائد البنوك على الودائع [أي: مقابل المال المودع من العميل في حسابه في البنك] من الربا المحرم شرعاً في الكتاب والسنة، وهو ما تضافرت عليه القرارات والفتاوى منذ المؤتمر الإسلامي الثاني لمجمع البحوث الإسلامية المنعقد بالقاهرة في المحرم 1385 هـ، وحضره خمسة وثمانون فقيها من كبار علماء الأمة، وضم ممثلين لخمس وثلاثين دولة إسلامية، ونص في بنده الأول على أن: الفائدة على أنواع القروض كلها ربا محرم.
__________________
خدمة فوائد فقهية
للاشتراك عبر الواتساب
00966577954938
وعبر التلقرام
https://telegram.me/Fiiqh
رد مع اقتباس
  #50  
قديم 03-01-16, 01:32 AM
قناة فوائد فقهية قناة فوائد فقهية غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-11-15
المشاركات: 539
افتراضي رد: قناة (فوائـــــــــــــد فقهيـــــــــة)

من قرارات مجمع الفقه الإسلامي:

**إذا تأخر المشتري المدين في دفع الأقساط عن الموعد المحدد فلا يجوز إلزامه أي زيادة على الدين بشرط سابق أو بدون شرط ، لأن ذلك ربا محرم .

** يحرم على المدين المليء أن يماطل في أداء ما حل من الأقساط ، ومع ذلك لا يجوز شرعاً اشتراط التعويض في حالة التأخر عن الأداء.

** يجوز شرعاً أن يشترط البائع بالأجل حلول الأقساط قبل مواعيدها عند تأخر المدين عن أداء بعضها، ما دام المدين قد رضي بهذا الشرط عند التعاقد.

** كل زيادة أو فائدة على الدين الذي حل أجله وعجز المدين عن الوفاء به مقابل تأجيله، وكذلك الفائدة على القرض منذ بداية العقد، هاتان الصورتان ربا محرم شرعا.

** فوائد البنوك على الودائع [أي: مقابل المال المودع من العميل في حسابه في البنك] من الربا المحرم شرعاً في الكتاب والسنة، وهو ما تضافرت عليه القرارات والفتاوى منذ المؤتمر الإسلامي الثاني لمجمع البحوث الإسلامية المنعقد بالقاهرة في المحرم 1385 هـ، وحضره خمسة وثمانون فقيها من كبار علماء الأمة، وضم ممثلين لخمس وثلاثين دولة إسلامية، ونص في بنده الأول على أن: الفائدة على أنواع القروض كلها ربا محرم.
__________________
خدمة فوائد فقهية
للاشتراك عبر الواتساب
00966577954938
وعبر التلقرام
https://telegram.me/Fiiqh
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:56 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.