ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > المنتدى الشرعي العام

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #31  
قديم 26-12-15, 02:43 AM
قناة فوائد فقهية قناة فوائد فقهية غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-11-15
المشاركات: 539
افتراضي رد: قناة (فوائـــــــــــــد فقهيـــــــــة)

مسائل متعلقة بالمطر


**في صحيح مسلم: (حسَر رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ ثوبَه حتى أصابه من المطرِ، فقلنا: يا رسولَ اللهِ لم صنعت هذا؟ قال: (لأنه حديثُ عهدٍ بربِّه تعالى).

قال النووي: ومعنى حديث عهد بربه، أي: بتكوين ربه إياه ومعناه: أن المطر رحمة وهي قريبة العهد بخلق الله تعالى لها فيتبرك بها. (شرح مسلم 195/6).

قال ابن قدامة : ويستحب أن يقف في أول المطر ليصيبه المطر. (المغني 154/2)

** يستحب أن يقول: (اللَّهمَّ صيِّبًا نافعًا)، و (مُطِرْنَا بِفَضْلِ اللَّهِ وَرَحْمَتِهِ).

** عن عبد الله بن الزبير رضي الله عنه أنه كان إذا سمع الرعد قال: سبحان الذي يسبح الرعد بحمده والملائكة من خيفته، ثم يقول: إن هذا لوعيد شديد لأهل الأرض. رواه الإمام مالك وصححه النووي.
==============

** قال ابن عثيمين: الضابط في الجمع لأجل المطر: أن يكون في تركه حرج على الناس، وأن يكون في تفريد الصلاة كل صلاة في وقتها حرج ومشقة.. وإذا تحقق العذر فالجمع أفضل، وإذا علمنا أنه لا عذر فالجمع حرام، وإذا شككنا فالجمع حرام؛ لأن الأصل هو وجوب فعل الصلاة في أوقاتها، وأما نية الجمع ليس بشرط، فمتى وجد السبب ولو بعد الصلاة الأولى جمع. (لقاء الباب المفتوح 113/15)

** قال الإمام الشافعي: فإن صلى إحداهما [أي: الصلاتين] ثم انقطع المطر لم يكن له أن يجمع الأخرى إليها .. ولا يجمع إلا من خرج من بيته إلى مسجد يجمع فيه، ولا يجمع أحد في بيته. (الأم 167/1)
__________________
خدمة فوائد فقهية
للاشتراك عبر الواتساب
00966577954938
وعبر التلقرام
https://telegram.me/Fiiqh
رد مع اقتباس
  #32  
قديم 28-12-15, 02:05 AM
قناة فوائد فقهية قناة فوائد فقهية غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-11-15
المشاركات: 539
افتراضي رد: قناة (فوائـــــــــــــد فقهيـــــــــة)

من صيغ الصلاة على رسول الله


** فائدة: قال ابن عثيمين: ‎العبادات الواردة على وجوهٍ متنوِّعة تُفعل مرَّة على وجهٍ، ومرَّة على الوجه الآخر، ليتحقَّقَ فِعْلُ السُّنَّةِ على الوجهين، فلا يُمكن أن تبقى السُّنَّةُ حيَّة إلا إذا كُنَّا نعمل بهذا مرَّة وبهذا مرَّة، ولأن الإِنسان إذا عَمِلَ بهذا وبهذا صار قلبُه حاضراً عند أداء السُّنَّة. (‎الشرح الممتع 3/29-31)
=================

1- الصفة الأولى: (اللهمَّ صلِّ على محمَّد وعلى آل محمَّد، كما صليتَ على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنَّك حميدٌ مجيد،اللهمَّ بارِك على محمَّد وعلى آل محمَّد، كما باركتَ على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنَّك حميدٌ مجيد). متفق عليه.

2- الصفة الثانية: (اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِ مُحَمَّدٍ كَمَا صَلَّيْتَ عَلَى آلِ إِبْرَاهِيمَ، وَبَارِكْ عَلَى مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِ مُحَمَّدٍ كَمَا بَارَكْتَ عَلَى آلِ إِبْرَاهِيمَ فِي الْعَالَمِينَ إِنَّكَ حَمِيدٌ مَجِيدٌ) رواه مسلم.

3- الصفة الثالثة: (اللهمَّ صلِّ على محمَّد وأزواجه وذُريَّته، كما صليتَ على آل إبراهيم، وبارِك على محمَّد وأزواجه وذُريَّته، كما باركتَ على آل إبراهيم؛ إنَّك حميدٌ مجيد).رواه البخاري، ولمسلم نحوه.
__________________
خدمة فوائد فقهية
للاشتراك عبر الواتساب
00966577954938
وعبر التلقرام
https://telegram.me/Fiiqh
رد مع اقتباس
  #33  
قديم 28-12-15, 02:06 AM
قناة فوائد فقهية قناة فوائد فقهية غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-11-15
المشاركات: 539
افتراضي رد: قناة (فوائـــــــــــــد فقهيـــــــــة)

على ماذا يتأسفون!


**قال أبو عمرو المستملي: حضرنا مجلس محمد بن يحيى الذهلي، فقرأ علينا كتاب الإمام البويطي إليه وإذا فيه:

والذي أسألك أن تعرض حالي على إخواننا أهل الحديث لعل الله يخلصني بدعائهم، فإني فى الحديد وقد عجزت عن أداء الفرائض من الطهارة والصلاة، فضج الناس بالبكاء والدعاء له.

** قال ابن السبكي معلقاً:
انظر إلى هذا الحبر رحمه الله، لم يكن أسفه إلا على أداء الفرائض، ولم يتأثر بالقيد ولا بالسجن، فرضي الله عنه وجزاه عن صبره خيرا.
(طبقات الشافعية الكبرى 165/2)
-------------------------
__________________
خدمة فوائد فقهية
للاشتراك عبر الواتساب
00966577954938
وعبر التلقرام
https://telegram.me/Fiiqh
رد مع اقتباس
  #34  
قديم 28-12-15, 02:08 AM
قناة فوائد فقهية قناة فوائد فقهية غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-11-15
المشاركات: 539
افتراضي رد: قناة (فوائـــــــــــــد فقهيـــــــــة)

ذنوب لا تُغفر


** في صحيح البخاري: (من أخذ أموال الناس يريد أداءها أدى الله عنه، ومن أخذ يريد إتلافها أتلفه الله).

** قال في المرقاة: من استقرض احتياجا وهو يقصد أداءه ويجتهد فيه (أدى الله عنه)، أي: أعانه على أدائه في الدنيا أو أرضى خصمه في العقبى (ومن أخذ يريد إتلافها)، أي: ومن استقرض من غير احتياج ولم يقصد أداءه (أتلفه الله عليه)، أي: لم يعنه ولم يوسع عليه رزقه بل يتلف ماله لأنه قصد إتلاف مال مسلم. (مرقاة المفاتيح ح 2910)

- قال ابن حجر:
وفي هذا الحديث إشعار بصعوبة أمرِ الدَّين ، وأنه لا ينبغي تحمله إلا من ضرورة.
(فتح الباري 4/547)

**في صحيح مسلم: (يُغْفَرُ لِلشَّهِيدِ كُلُّ ذَنْبٍ إِلَّا الدَّيْنَ)، قال النووي: فيه تنبيه على جميع حقوق الآدميين، وأن الجهاد والشهادة وغيرهما من أعمال البر لا يكفر حقوق الآدميين وإنما يكفر حقوق الله تعالى.
(شرح مسلم 29/13)

** وكان رسول اللهِ صلى الله عليه وسلم لا يصلي على رجل مات وعليه دين. (رواه أبو داود)
----------------
__________________
خدمة فوائد فقهية
للاشتراك عبر الواتساب
00966577954938
وعبر التلقرام
https://telegram.me/Fiiqh
رد مع اقتباس
  #35  
قديم 29-12-15, 01:56 AM
قناة فوائد فقهية قناة فوائد فقهية غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-11-15
المشاركات: 539
افتراضي رد: قناة (فوائـــــــــــــد فقهيـــــــــة)

أتحب أن يكونوا في البر سواء؟


** قال النخعي: كانوا يستحبون أن يسووا بينهم [الأبناء] حتى في القُبَل. (المغني 53/6)

** قال ابن قدامة: فإن خص بعضهم بعطيته، أو فاضل بينهم فيها أثم، ووجبت عليه التسوية بأحد أمرين؛ إما رد ما فضل به البعض، وإما إتمام نصيب الآخر. (المغني 6/51)

** قال ابن تيمية:
هنا نوعان: نوع يحتاجون إليه من النفقة في الصحة والمرض ونحو ذلك فتعديله فيه أن يعطي كل واحد ما يحتاج إليه، ولا فرق بين محتاج قليل أو كثير.

ونوع تشترك حاجتهم إليه من عطية أو نفقة أو تزويج فهذا لا ريب في تحريم التفاضل فيه. (الفتاوى الكبرى 435/5).

** قال ابن عثيمين: النفقة الواجبة يعطي كلا منهم ما يستحق، فلو قدر أن أحد أبنائه احتاج إلى الزواج مثلاً، وزوَّجه ودفع له المهر فإنه في هذه الحال لا يلزم أن يعطي الآخرين مثل ما أعطى لهذا، لأن التزويج من النفقة. (فتاوى إسلامية 3/30)

فالنفقة يعطي كل واحد حاجته من ملبس وعلاج وسيارة ودراسة، أما العطية والهبة فيجب أن يعطيهم بالسوية.
__________________
خدمة فوائد فقهية
للاشتراك عبر الواتساب
00966577954938
وعبر التلقرام
https://telegram.me/Fiiqh
رد مع اقتباس
  #36  
قديم 29-12-15, 01:56 AM
قناة فوائد فقهية قناة فوائد فقهية غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-11-15
المشاركات: 539
افتراضي رد: قناة (فوائـــــــــــــد فقهيـــــــــة)

يشعر البعض بالتقصير فيترك نفع الناس وإرسال الفوائد لهم ونصحهم بحجة أنه لم يعمل بذلك.

** قال الطبري:
يجب الأمر بالمعروف لمن قدر عليه ولم يخف على نفسه منه ضررا ولو كان الآمر متلبسا بالمعصية، لأنه في الجملة يؤجر على الأمر بالمعروف ولا سيما إن كان مطاعا، وأما إثمه الخاص به فقد يغفره الله له، وقد يؤاخذه به، وأما من قال: لا يأمر بالمعروف إلا من ليست فيه وصمة! فإن أراد أنه الأولى فجيد، وإلا فيستلزم سد باب الأمر إذا لم يكن هناك غيره.

** قال العلماء: ولا يشترط في الآمر والناهي أن يكون كامل الحال ممتثلا ما يأمر به مجتنبا ما ينهى عنه، بل عليه الأمر وإن كان مخلا بما يأمر به، والنهي وإن كان متلبسا بما ينهى عنه، فإنه يجب عليه شيئان: أن يأمر نفسه وينهاها، ويأمر غيره وينهاه، فإذا أخل بأحدهما كيف يباح له الإخلال بالآخر!. (شرح النووي على مسلم 2/23)
__________________
خدمة فوائد فقهية
للاشتراك عبر الواتساب
00966577954938
وعبر التلقرام
https://telegram.me/Fiiqh
رد مع اقتباس
  #37  
قديم 29-12-15, 01:57 AM
قناة فوائد فقهية قناة فوائد فقهية غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-11-15
المشاركات: 539
افتراضي رد: قناة (فوائـــــــــــــد فقهيـــــــــة)

من أحكام اللقطة


**قال ابن قدامة: ولا نعلم خلافاً بين أهل العلم في إباحة أخذ اليسير والانتفاع به.

وإذا [كانت مالاً ليس بقليل فإنه يبحث عن صاحبها، فإن] عرّف اللقطة حولا فلم تُعرف، ملكها ملتقطها وصارت من ماله، كسائر أمواله، غنيا كان الملتقط أو فقيرا.
(المغني 76/6)

** قال ابن عثيمين: إذا وجد الإنسان لقطة فينظر إذا كانت شيئاً يسيراً لا يهتم به الناس إذا ضاعت منهم فإنها له ولا يحتاج أن يبحث عن صاحبها، لكن إن علمه وجب عليه أن يعيدها إليه، مثال ذلك: لو وجد خمسة ريالات.

أما إذا كان الذي وجدته مما يهتم الناس به فإن الواجب عليك أن تبحث عن صاحبه سنة كاملة، تعرف هذه اللقطة في الأسواق وحول المساجد لمدة سنة تكرر هذا التعريف

حتى تتم السنة، فإذا تمت السنة ولم يأت صاحبها فهي لك.

وإذا كان يبعد وجود صاحبها كالدراهم توجد في الطرق البرية فان العثور على صاحبها قد يكون مستحيلا فمثل هذا لو أن الإنسان تصدق به لكان خيرا.

ولا يجوز أن يلتقط اللقطة وهو لا يريد أن يعرفها، بل الواجب أن يلتقطها ليعرفها ويحفظها لصاحبها
.
فتاوى نور على الدرب (16/2)
__________________
خدمة فوائد فقهية
للاشتراك عبر الواتساب
00966577954938
وعبر التلقرام
https://telegram.me/Fiiqh
رد مع اقتباس
  #38  
قديم 29-12-15, 10:09 AM
ياسر30 ياسر30 غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-01-04
الدولة: مصر
المشاركات: 283
افتراضي رد: قناة (فوائـــــــــــــد فقهيـــــــــة)

"من الغش بيع السلعة من غير بيان عيوبها، ولا يكفي البائع أن يقول: (أبيعك كومة حديد، أو السلعة أمامك)، ثم لا يبين العيب وهو يعلم به."

أقول: هل يوجد دليل على ذلك لو تكرمت؟؟؟
أمر النبى صلى الله عليه وسلم البائع إظهار سلعته التى أصابها البلل ويجعلها فوق، ولم يأمره بأن يقول شيئا،
وللمشترى خيارات فى البيع ، منها خيار الرؤية
فإذا حصل له خيار الرؤية فليس له رد السلعة ولو ظهر فيها عيب، أليس كذلك؟؟
أرجو من مشايخنا الإفادة بالصواب
__________________
وجزاكم الله خيرا"
رد مع اقتباس
  #39  
قديم 30-12-15, 01:41 AM
قناة فوائد فقهية قناة فوائد فقهية غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-11-15
المشاركات: 539
افتراضي رد: قناة (فوائـــــــــــــد فقهيـــــــــة)

من أحكام الحَلف



** يخطئ البعض فيظن أن الكفارة عند حنثه في اليمين صيام ثلاثة أيام مباشرة، وإنما الكفارة إطعام عشرة مساكين أو كسوتهم أو تحرير رقبة، فإن لم يستطع انتقل إلى صيام ثلاثة أيام.

** المشروع حفظ اليمين، وعدم الإكثار منها مالم تكن مصلحة.

** يجب الرضا باليمين إذا لم يترجح للمحلوف له كذب الحالف.

** الحلف بغير الله محرم وشرك.

** اليمين الغموس: هي التي يحلفها على أمر ماض كاذباً عالماً، وليس فيها كفارة، "وليس ذلك تخفيفاً بل لأن الكفارة لا تكفر هذا الجنس من المعاصي" كما أشار لذلك ابن القيم.

** اليمين التي توجب الكفارة هي التي يحلفها على أمر مستقبل أن يفعله أو يتركه ثم يخالف ذلك.

** يمين اللغو تشمل ما يجري على اللسان من غير قصد، واليمين التي يحلفها يظن صدق نفسه، وليس فيها كفارة.

(ينظر: أحكام اليمين د.خالد المشيقح ص427)
__________________
خدمة فوائد فقهية
للاشتراك عبر الواتساب
00966577954938
وعبر التلقرام
https://telegram.me/Fiiqh
رد مع اقتباس
  #40  
قديم 30-12-15, 01:45 AM
قناة فوائد فقهية قناة فوائد فقهية غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-11-15
المشاركات: 539
افتراضي رد: قناة (فوائـــــــــــــد فقهيـــــــــة)

مسائل في الأذان


** عامة العلماء على مشروعية الأذان والإقامة للمنفرد وللجماعة في غير المسجد كالعمل والرحلات، والإقامة آكد. (المسائل المهمة في الأذان للشيخ: عبدالعزيز الطريفي ص84)

** تأمل الفضل الثابت في صحيح البخاري: (إذا كنت في غنمك وباديتك، فأذنت بالصلاة فارفع صوتك بالنداء، فإنه لا يسمع مدى صوت المؤذن جن ولا إنس ولا شيء إلا شهد له يوم القيامة).

** الأفضل الأذان في حال طهارة، ولو أذن وهو محدث جاز "وممن ذهب إلى الرخصة: الحسن والنخعي وقتادة وحماد ومالك وسفيان وابن المبارك" (فتح الباري لابن رجب 385/5)

** اتفق الفقهاء على أنه ليس على النساء أذان ولا إقامة، سواء كانت لوحدها أو مع جماعة نساء، وقد ثبت هذا عن ابن عمر، وسئل أنس هل عليهن أذان وإقامة فقال: (لا، وإن فعلن فهو ذكر)

(ينظر: أحكام الأذان للحازمي ص351) وهي رسالة ماجستير جمع فيها شتات مسائل الأذان.

** من الأذكار التي لم تصح في حديث: "أقامها الله وأدامها" و "صدقت وبررت" و "مرحبا بالقائلين عدلاً"، فينبغي استبدالها بما ثبت.
__________________
خدمة فوائد فقهية
للاشتراك عبر الواتساب
00966577954938
وعبر التلقرام
https://telegram.me/Fiiqh
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:15 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.