ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى القرآن الكريم وعلومه

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #61  
قديم 06-06-16, 04:00 AM
رياض العاني رياض العاني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 10-08-11
الدولة: العراق - بغداد
المشاركات: 5,582
افتراضي رد: جمع ما يقابلني من فوائد في كتاب الله سبحانه وتعالى ، دعوة للمشاركة

جزاك الله خيرا علي هذة المعلوات القيمة اللهم اسكنه الفردوس امين
رد مع اقتباس
  #62  
قديم 07-06-16, 06:01 PM
أبو خزيمة السني أبو خزيمة السني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 31-12-13
المشاركات: 1,942
افتراضي رد: جمع ما يقابلني من فوائد في كتاب الله سبحانه وتعالى ، دعوة للمشاركة

آمين وإياك ونفعنا بما نقرأ
رد مع اقتباس
  #63  
قديم 07-06-16, 09:37 PM
همام الأندلسي همام الأندلسي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 18-11-15
المشاركات: 1,231
افتراضي رد: جمع ما يقابلني من فوائد في كتاب الله سبحانه وتعالى ، دعوة للمشاركة

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو خزيمة السني مشاهدة المشاركة
قال ابن كثير رحمه الله في تفسيره:

قال تعالى: {فَلَا تَعْلَمُ نَفْسٌ مَا أُخْفِيَ لَهُمْ مِنْ قُرَّةِ أَعْيُنٍ جَزَاءً بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ}.[السجدة:17]

وَقَوْله تَعَالَى " فَلَا تَعْلَم نَفْس مَا أُخْفِيَ لَهُمْ مِنْ قُرَّة أَعْيُن " الْآيَة أَيْ فَلَا يَعْلَم أَحَد عَظَمَة مَا أَخْفَى اللَّه لَهُمْ فِي الْجَنَّات مِنْ النَّعِيم الْمُقِيم،
وَاللَّذَّات الَّتِي لَمْ يَطَّلِع عَلَى مِثْلهَا أَحَد، لَمَّا أَخْفَوْا أَعْمَالهمْ كَذَلِكَ أَخْفَى اللَّه لَهُمْ مِنْ الثَّوَاب، جَزَاء وِفَاقًا؛ فَإِنَّ الْجَزَاء مِنْ جِنْس الْعَمَل.

قَالَ الْحَسَن الْبَصْرِيّ : أَخْفَى قَوْم عَمَلهمْ فَأَخْفَى اللَّه لَهُمْ مَا لَمْ تَرَ عَيْن، وَلَمْ يَخْطُر عَلَى قَلْب بَشَر .
ما قاله الحسن- ان صح عنه - هو على سبيل التمثيل لا على سبيل الحصر والتعيين

لأن هذا النعيم الذي لا يمكن لنفس منفوسة أن تطلع عليه حتى يطلع عليه أصحابه المعد لهم , هذا النعيم أعده الله تعالى لعباده الصالحين على العموم

و ذلك مصداق ما رواه الشيخان عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ -رضي الله عنه- قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-: "قَالَ اللَّهُ: أَعْدَدْتُ لِعِبَادِي الصَّالِحِينَ مَا لاَ عَيْنَ رَأَتْ، وَلاَ أُذُنَ سَمِعَتْ، وَلاَ خَطَرَ عَلَى قَلْبِ بَشَرٍ. فَاقْرَءُوا إِنْ شِئْتُمْ: {فَلاَ تَعْلَمُ نَفْسٌ مَا أُخْفِيَ لَهُمْ مِنْ قُرَّةِ أَعْيُنٍ} ))

وقوله (فاقرؤوا ان شئتم ..)) هو من كلام أبي هريرة

فهذا النعيم المخفي هو للعباد الصالحين , وهم أصحاب الجنة من الذين آمنوا وعملوا الصالحات

ولم يمكن من رؤية هذا النعيم حتى الملائكة المقربون ليكون أول من يراه ويطلع عليه هم أهله , فلا يسبقهم الى رؤيته أحد , كما أنه يجل عن الوصف , و يكفي أن العيون لم تر مثله ولا الآذان سمعت بنظيره ولا شبيهه ولا قريب منه
ومهما تخيل أحد من البشر و تمنى فانه من المحال أن يصادف ما خطر على باله شيئا مما ينتظره من النعيم المقيم

و أيضا اختلف السلف في تحديد الصلاة المقصودة في الآية , فمنهم من قال انها صلاة الليل , ومنهم من قال انها الصلاة بين المغرب والعشاء , وقيل انها وردت في انتظار العشاء وقيل انها صلاة الصبح ومعها العشاء
قال ابن كثير ( ثُمَّ قَالَ تَعَالَى: {تَتَجَافَى جُنُوبُهُمْ عَنِ الْمَضَاجِعِ} يَعْنِي بِذَلِكَ قِيَامَ اللَّيْلِ وَتَرْكَ النَّوْمِ، وَالِاضْطِجَاعِ على الفرش الوطيئة، قال مجاهد والحسن: يَعْنِي بِذَلِكَ قِيَامَ اللَّيْلِ، وَعَنْ أَنَسٍ وَعِكْرِمَةَ: هُوَ الصَّلَاةُ بَيْنَ الْعِشَاءَيْنِ، وَعَنْ أَنَسٍ أَيْضًا: هو انتظار صلاة العتمة، وَقَالَ الضَّحَّاكُ: هُوَ صَلَاةُ الْعِشَاءِ فِي جَمَاعَةٍ وَصَلَاةُ الْغَدَاةِ فِي جَمَاعَةٍ )
رد مع اقتباس
  #64  
قديم 14-06-16, 12:53 AM
أبو خزيمة السني أبو خزيمة السني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 31-12-13
المشاركات: 1,942
افتراضي رد: جمع ما يقابلني من فوائد في كتاب الله سبحانه وتعالى ، دعوة للمشاركة

جزاكم الله خيرا
رد مع اقتباس
  #65  
قديم 14-06-16, 12:55 AM
أبو خزيمة السني أبو خزيمة السني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 31-12-13
المشاركات: 1,942
افتراضي رد: جمع ما يقابلني من فوائد في كتاب الله سبحانه وتعالى ، دعوة للمشاركة

وقال عكرمة بن عمار: جزع محمد بن المنكدر عند موته جزعاً شديداً, فقيل له: ما هذا الجزع؟ قال: أخاف آية من كتاب الله "وبدا لهم من الله ما لم يكونوا يحتسبون" فأنا أخشى أن يبدو لي ما لم أكن أحتسب.
رد مع اقتباس
  #66  
قديم 15-06-16, 08:16 AM
أبو خزيمة السني أبو خزيمة السني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 31-12-13
المشاركات: 1,942
افتراضي رد: جمع ما يقابلني من فوائد في كتاب الله سبحانه وتعالى ، دعوة للمشاركة

قال بن الجوزي رحمه الله : في زاد المسير : تفسير الذاريات .

واختار قوم الوقف على قوله: «قليلاً» على معنى: كانوا من الناس قليلاً، ثم ابتدأ فقال: «من الليل ما يهجعون» على معنى نفي النوم عنهم البتَّة، وهذا مذهب الضحاك، ومقاتل.

والتفصيل هنا
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=366261
رد مع اقتباس
  #67  
قديم 16-06-16, 07:28 AM
أبو خزيمة السني أبو خزيمة السني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 31-12-13
المشاركات: 1,942
افتراضي رد: جمع ما يقابلني من فوائد في كتاب الله سبحانه وتعالى ، دعوة للمشاركة

{وبالأسحار} قال ابن زيد: السحر: السدس الأخير من الليل {هم} أي دائماً بظواهرهم وبواطنهم {يستغفرون *} أي يعدون مع هذا الاجتهاد أنفسهم مذنبين ويسألون غفران ذنوبهم لوفور علمهم بالله وأنهم لا يقدرون على أن يقدروه حق قدره وإن اجتهدوا لقول سيد الخلق «لا أحصي ثناء عليك» وإبراز الضمير دال على أن غيرهم لو فعل هذا ليلة لأعجب بنفسه ورأى أنه لا أحد أفضل منه، وعلى أن استغفارهم في الكثرة يقتضي أنهم يكونون بحيث يظن أنهم أحق بالتذلل من المصرين على المعاصي، فإن استغفارهم ذلك على بصيرة لأنهم نظروا ما له سبحانه في الآفاق وفي أنفسهم من الآيات والحكم البالغة التي لا تحصى فعلموا أنه أهل لأن يطاع ويخشى فاجتهدوا وتركوا الهجوع، وأجروا الدموع، ثم قابلوا ذلك بنعمه فإذا الأعمال في غاية التقصير فأقبلوا على الاستغفار عالمين بأنه لا يمكن أن يقدر حق قدره.

تفسير الذاريات من تفسير البقاعي
رد مع اقتباس
  #68  
قديم 18-06-16, 04:39 AM
أبو خزيمة السني أبو خزيمة السني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 31-12-13
المشاركات: 1,942
افتراضي رد: جمع ما يقابلني من فوائد في كتاب الله سبحانه وتعالى ، دعوة للمشاركة

(فسينغضون إليك رءوسهم )أي:
يحركون رءوسهم استهزاء. تفسير القرطبي
رد مع اقتباس
  #69  
قديم 18-06-16, 08:54 PM
همام الأندلسي همام الأندلسي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 18-11-15
المشاركات: 1,231
افتراضي رد: جمع ما يقابلني من فوائد في كتاب الله سبحانه وتعالى ، دعوة للمشاركة

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو خزيمة السني مشاهدة المشاركة
قال بن الجوزي رحمه الله : في زاد المسير : تفسير الذاريات .

واختار قوم الوقف على قوله: «قليلاً» على معنى: كانوا من الناس قليلاً، ثم ابتدأ فقال: «من الليل ما يهجعون» على معنى نفي النوم عنهم البتَّة، وهذا مذهب الضحاك، ومقاتل.

والتفصيل هنا
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=366261
بارك الله فيك

تفسير ما بأنها النافية قد رده بعض أئمة اللغة , قال الزمخشري
(فإن قلت: هل يجوز أن تكون ما نافية كما قال بعضهم، وأن يكون المعنى: أنهم لا يهجعون من الليل قليلا، ويحيونه كله؟ قلت: لا، لأن ما النافية لا يعمل ما بعدها فيما قبلها. تقول: زيدا لم أضرب، ولا تقول. زيدا ما ضربت:)) انتهى

والصواب أن تقول (ما ضربت زيدا ) فأما أن تقدم المعمول على العامل (زيدا ما ضربت ) فهذا لا يصح

هذا لغة , أما شرعا فترك النوم بالكلية ليس ممدوحا ولا هو من السنة بل هو خلاف السنة كما قال النبي عليه السلام (لكني أصوم وأفطر، وأصلي وأرقُد، وأتزوَّج النساء، فمن رغب عن سنتي فليس مني)
لذلك قال ان أفضل القيام قيام داود وقد كان ينام ويصلي
ولم يثبت عن الصحابة أنهم كانوا يحيون ليلهم كله الا عبد الله بن عمرو رضي الله عنه , ثم رجع عن ذلك وعن صيام الدهر لما كلمه النبي عليه السلام
وبهذا يتبين ضعف الوقف على (قليلا) لأنه لا يوجد أصلا من يفعل هذا القيام فضلا عن أن يكونوا قليلين
رد مع اقتباس
  #70  
قديم 18-06-16, 11:41 PM
أبو خزيمة السني أبو خزيمة السني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 31-12-13
المشاركات: 1,942
افتراضي رد: جمع ما يقابلني من فوائد في كتاب الله سبحانه وتعالى ، دعوة للمشاركة

قد بينت وجهتي في أصل الموضوع .
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:26 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.