ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى الدراسات الحديثية

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #71  
قديم 29-06-15, 03:55 PM
أبو فراس السليماني أبو فراس السليماني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-09-09
الدولة: بـلاد التــوحيـــد
المشاركات: 21,381
افتراضي رد: بهجة قلوب الأبرار وقرة عيون الأخيار في شرح جوامع الأخبار

ومما يكفر الله به الخطايا:
المصائب؛

فإنه لا يصيب المؤمن من هَمٍّ ولا غم ولا أذى،
حتى الشوكة يشاكها،
إلا كفَّرَ الله عنه بها خطاياه.

وهي إما فوات محبوب،
أو حصول مكروه
بدني أو قلبي،
أو مالي،
داخلي أو خارجي،


لكن المصائب بغير فعل العبد.

فلهذا أمره بما هو من فعله،
وهو أن يتبع السيئة الحسنة.

رد مع اقتباس
  #72  
قديم 29-06-15, 03:56 PM
أبو فراس السليماني أبو فراس السليماني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-09-09
الدولة: بـلاد التــوحيـــد
المشاركات: 21,381
افتراضي رد: بهجة قلوب الأبرار وقرة عيون الأخيار في شرح جوامع الأخبار

ثم لما ذكر حق الله
وهو الوصية بالتقوى
الجامعة لعقائد الدين وأعماله الباطنة والظاهرة

قال :
"وخالق الناس بخلق حسن".


وأول الخلق الحسن:

أن تكف عنهم أذاك من كل وجه،
وتعفو عن مساوئهم وأذيتهم لك،
ثم تعاملهم بالإحسان القولي
والإحسان الفعلي


وأخص ما يكون بالخلق الحسن:

سعة الحلم على الناس،
والصبر عليهم،
وعدم الضجر منهم،
وبشاشة الوجه،

ولطف الكلام والقول الجميل
المؤنس للجليس،
المدخل عليه السرور،
المزيل لوحشته ومشقة حشمته.


وقد يحسن المزح أحياناً
إذا كان فيه مصلحة،

لكن لا ينبغي الإكثار منه

وإنما المزح في الكلام
كالملح في الطعام،

إن عدم أو زاد على الحد
فهو مذموم.

رد مع اقتباس
  #73  
قديم 29-06-15, 03:57 PM
أبو فراس السليماني أبو فراس السليماني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-09-09
الدولة: بـلاد التــوحيـــد
المشاركات: 21,381
افتراضي رد: بهجة قلوب الأبرار وقرة عيون الأخيار في شرح جوامع الأخبار

ومن الخلق الحسن:

أن تعامل كل أحد بما يليق به،
ويناسب حاله من صغير وكبير،
وعاقل وأحمق،
وعالم وجاهل.

فمن اتقى الله، وحقق تقواه،
وخالق الناس على اختلاف طبقاتهم بالخلق الحسن
فقد حاز الخير كله؛


لأنه قام بحق الله
وحقوق العباد

ولأنه كان من المحسنين في عبادة الله ،
المحسنين إلى عباد الله.


رد مع اقتباس
  #74  
قديم 29-06-15, 06:44 PM
أبو فراس السليماني أبو فراس السليماني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-09-09
الدولة: بـلاد التــوحيـــد
المشاركات: 21,381
افتراضي رد: بهجة قلوب الأبرار وقرة عيون الأخيار في شرح جوامع الأخبار

الحديث الثامن عشر


عن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما قال:
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :


"الظلم ظلمات يوم القيامة"
متفق عليه.


هذا الحديث فيه التحذير من الظلم،
والحث على ضده وهو العدل.
والشريعة كلها عدل،
آمرة بالعدل،
ناهية عن الظلم.



قال تعالى:
{ قُلْ أَمَرَ رَبِّي بِالْقِسْطِ } [1]،


{ إِنَّ اللّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ } [2]،


{ الَّذِينَ آمَنُواْ وَلَمْ يَلْبِسُواْ إِيمَانَهُم بِظُلْمٍ
أُوْلَـئِكَ لَهُمُ الأَمْنُ
وَهُم مُّهْتَدُونَ } [3]


فإن الإيمان
أصوله وفروعه، باطنه وظاهره
كله عدل،


وضده ظلم.



فأعدل العدل وأصله:


الاعتراف وإخلاص التوحيد لله،
والإيمان بصفاته وأسمائه الحسنى،
وإخلاص الدين والعبادة له.



وأعظم الظلم،


وأشده الشرك بالله،


كما قال تعالى:
{ إِنَّ الشِّرْكَ لَظُلْمٌ عَظِيمٌ } [4]



وذلك أن العدل وضع الشيء في موضعه،
والقيام بالحقوق الواجبة.


والظلم عكسه


فأعظم الحقوق.
وأوجبها:
حق الله على عباده:



أن يعرفوه ويعبدوه،
ولا يشركوا به شيئاً،


ثم القيام بأصول الإيمان،
وشرائع الإسلام من إقام الصلاة
وإيتاء الزكاة وصيام رمضان،
وحج البيت الحرام،
والجهاد في سبيل الله قولاً وفعلاً،
والتواصي بالحق،
والتواصي بالصبر.

ومن الظلم:

الإخلال بشيء من ذلك،





*******************
[1] سورة الأعراف – آية 29.
[2] سورة النحل – آية 90.
[3] سورة الأنعام – آية 82.
[4] سورة لقمان – آية 13.
رد مع اقتباس
  #75  
قديم 29-06-15, 06:45 PM
أبو فراس السليماني أبو فراس السليماني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-09-09
الدولة: بـلاد التــوحيـــد
المشاركات: 21,381
افتراضي رد: بهجة قلوب الأبرار وقرة عيون الأخيار في شرح جوامع الأخبار

كما أن من العدل:


القيام بحقوق النبي صلى الله عليه وسلم
من الإيمان به ومحبته،
وتقديمها على محبة الخلق كلهم،
وطاعته وتوقيره وتبجيله،
وتقديم أمره وقوله على أمر غيره وقوله.



ومن الظلم العظيم:


أن يخل العبد بشيء
من حقوق النبي صلى الله عليه وسلم
الذي هو أولى بالمؤمنين من أنفسهم،
وأرحم بهم
وأرأف بهم من كل أحد من الخلق،
وهو الذي لم يصل إلى أحد خير
إلا على يديه.



ومن العدل:
بر الوالدين، وصلة الأرحام،
وأداء حقوق الأصحاب والمعاملين.


ومن الظلم:
الإخلال بذلك.


ومن العدل:
قيام كل من الزوجين بحق الآخر.


ومن أخل بذلك منهما فهو ظالم.



وظلم الناس أنواع كثيرة،
يجمعها قوله صلى الله عليه وسلم
في خطبته في حجة الوداع:


"إن دماءكم وأموالكم وأعراضكم
عليكم حرام
كحرمة يومكم هذا
في شهركم هذا
في بلدكم هذا".

رد مع اقتباس
  #76  
قديم 29-06-15, 06:46 PM
أبو فراس السليماني أبو فراس السليماني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-09-09
الدولة: بـلاد التــوحيـــد
المشاركات: 21,381
افتراضي رد: بهجة قلوب الأبرار وقرة عيون الأخيار في شرح جوامع الأخبار

فالظلم كله بأنواعه ظلمات يوم القيامة،
يعاقب أهلها على قدر ظلمهم،

ويجازى المظلومون من حسنات الظالمين.

فإن لم يكن لهم حسنات أو فنيت،
أخذ من سيئاتهم فطرحت على الظالمين.


والعدل كله نور يوم القيامة

{ يَوْمَ تَرَى الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَات ِ
يَسْعَى نُورُهُم بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَبِأَيْمَانِهِ م
بُشْرَاكُمُ الْيَوْمَ
جَنَّاتٌ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ }[1]


والله تعالى حرَّم الظلم على نفسه،
وجعله بين عباده محرماً.

فالله تعالى على صراط مستقيم
في أقواله وأفعاله وجزائه.
وهو العدل.

وقد نصب لعباده الصراط المستقيم
الذي يرجع إلى العدل،

ومن عدل عنه
عدل إلى الظلم والجور
الموصل إلى الجحيم.


*******************
[1] سورة الحديد – آية 12.
رد مع اقتباس
  #77  
قديم 29-06-15, 06:46 PM
أبو فراس السليماني أبو فراس السليماني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-09-09
الدولة: بـلاد التــوحيـــد
المشاركات: 21,381
افتراضي رد: بهجة قلوب الأبرار وقرة عيون الأخيار في شرح جوامع الأخبار

والظلم ثلاثة أنواع:

نوع لا يغفره الله،
وهو الشرك بالله

{ إِنَّ اللّهَ لاَ يَغْفِرُ
أَن يُشْرَكَ بِهِ } [1]


ونوع لا يترك الله منه شيئاً،

وهو ظلم العباد بعضهم لبعض.

فمن كمال عدله:
أن يقص الخلق بعضهم من بعض بقدر مظالمهم.


ونوع تحت مشيئة الله:

إن شاء عاقب عليه،
وإن شاء عفا عن أهله.
وهو الذنوب التي بين العباد وبين ربهم
فيما دون الشرك.




*******************
[1] سورة النساء – آية 48.
رد مع اقتباس
  #78  
قديم 30-06-15, 12:12 AM
أبو فراس السليماني أبو فراس السليماني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-09-09
الدولة: بـلاد التــوحيـــد
المشاركات: 21,381
افتراضي رد: بهجة قلوب الأبرار وقرة عيون الأخيار في شرح جوامع الأخبار

الحديث التاسع عشر


عن أبي هريرة رضي الله عنه قال:
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :


"انظروا إلى من هو أسفل منكم.
ولا تنظروا إلى من هو فوقكم؛

فهو أجدر أن لا تَزْدروا نعمة الله عليكم"
متفق عليه.



يا لها من وصية نافعة،
وكلمة شافية وافية.


فهذا يدل
على الحث على شكر الله
بالاعتراف بنعمه،
والتحدث بها،
والاستعانة بها على طاعة المنعم،
وفعل جميع الأسباب المعينة على الشكر.



فإن الشكر لله هو رأس العبادة،
وأصل الخير،
وأوْجَبُه على العباد؛


فإنه ما بالعباد من نعمة ظاهرة ولا باطنة،
خاصة أو عامة
إلا من الله.


وهو الذي يأتي بالخير والحسنات،
ويدفع السوء والسيئات.


فيستحق أن يبذل له العباد من الشكر
ما تصل إليه قواهم،


وعلى العبد أن يسعى بكل وسيلة توصله
وتعينه على الشكر.

رد مع اقتباس
  #79  
قديم 30-06-15, 12:13 AM
أبو فراس السليماني أبو فراس السليماني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-09-09
الدولة: بـلاد التــوحيـــد
المشاركات: 21,381
افتراضي رد: بهجة قلوب الأبرار وقرة عيون الأخيار في شرح جوامع الأخبار

وقد أرشد صلى الله عليه وسلم إلى هذا الدواء العجيب،
والسبب القوي
لشكر نعم الله.

وهو أن يلحظ العبد في كل وقت
من هو دونه في العقل والنسب
والمال وأصناف النعم.


فمتى استدام هذا النظر
اضطره إلى كثرة شكر ربه والثناء عليه.


فإنه لا يزال يرى خلقاً كثيراً دونه بدرجات
في هذه الأوصاف،
ويتمنى كثير منهم أن يصل إلى قريب مما أوتيه
من عافية ومال ورزق،
وخَلْق وخُلُق،


فيحمد الله على ذلك حمداً كثيراً،


ويقول:
الحمد لله الذي أنعم عليَّ
وفضلني على كثير ممن خلق تفضيلاً.


رد مع اقتباس
  #80  
قديم 30-06-15, 12:14 AM
أبو فراس السليماني أبو فراس السليماني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-09-09
الدولة: بـلاد التــوحيـــد
المشاركات: 21,381
افتراضي رد: بهجة قلوب الأبرار وقرة عيون الأخيار في شرح جوامع الأخبار

ينظر إلى خلق كثير ممن سلبوا عقولهم،
فيحمد ربه على كمال العقل،

ويشاهد عالماً كثيراً ليس لهم قوت مدخر،
ولا مساكن يأوون إليها،

وهو مطمئن في مسكنه،
موسع عليه رزقه.


ويرى خلقاً كثيراً قد ابتُلُوا بأنواع الأمراض،
وأصناف الأسقام

وهو مُعافى من ذلك،
مُسَرْبل بالعافية.


ويشاهد خلقاً كثيراً
قد ابتُلوا ببلاء أفظع من ذلك،
بانحراف الدين،
والوقوع في قاذورات المعاصي.

والله قد حفظه منها
أو من كثير منها.


رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:14 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.