ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى الدراسات الحديثية

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #51  
قديم 29-06-15, 12:27 AM
أبو فراس السليماني أبو فراس السليماني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-09-09
الدولة: بـلاد التــوحيـــد
المشاركات: 21,381
افتراضي رد: بهجة قلوب الأبرار وقرة عيون الأخيار في شرح جوامع الأخبار

الحديث الرابع عشر

عن أبي موسى رضي الله عنه
"أن النبي صلى الله عليه وسلم
كان إذا أتاه سائل أو طالب حاجة،

قال:
"اشفعوا فلتؤجروا،
ويقضي الله على لسان رسوله ما شاء"
متفق عليه.


وهذا الحديث متضمن لأصل كبير،
وفائدة عظيمة،

وهو أنه ينبغي للعبد أن يسعى في أمور الخير
سواء أثمرت مقاصدها ونتائجها
أو حصل بعضها،
أو لم يتم منها شيء.

وذلك كالشفاعة لأصحاب الحاجات
عند الملوك والكبراء،
ومن تعلقت حاجاتهم بهم

فإن كثيراً من الناس يمتنع من السعي فيها
إذا لم يعلم قبول شفاعته.
فيفوّت على نفسه خيراً كثيراً من الله،
ومعروفاً عند أخيه المسلم.

فلهذا أمر النبي صلى الله عليه وسلم أصحابه
أن يساعدوا أصحاب الحاجة بالشفاعة لهم عنده
ليتعجلوا الأجر عند الله،

لقوله:
"اشفعوا تؤجروا"

فإن الشفاعة الحسنة محبوبة لله،
ومرضية له.

قال تعالى:
{ مَّن يَشْفَعْ شَفَاعَةً حَسَنَةً
يَكُن لَّهُ نَصِيبٌ مِّنْهَا }[1]


ومع تعجله للأجر الحاضر
فإنه أيضاً يتعجل الإحسان
وفعل المعروف مع أخيه،
ويكون له بذلك عنده يد.



*******************
[1] سورة النساء – آية 85.
رد مع اقتباس
  #52  
قديم 29-06-15, 12:28 AM
أبو فراس السليماني أبو فراس السليماني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-09-09
الدولة: بـلاد التــوحيـــد
المشاركات: 21,381
افتراضي رد: بهجة قلوب الأبرار وقرة عيون الأخيار في شرح جوامع الأخبار

فلعل شفاعته تكون سبباً لتحصيل مراده
من المشفوع له أو لبعضه،
كما هو الواقع.

فالسعي في أمور الخير والمعروف
التي يحتمل أن تحصل
أو لا تحصل خير عاجل،


وتعويد للنفوس على الإعانة على الخير،
وتمهيد للقيام بالشفاعات
التي يتحقق أو يُظن قبولها.

رد مع اقتباس
  #53  
قديم 29-06-15, 12:28 AM
أبو فراس السليماني أبو فراس السليماني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-09-09
الدولة: بـلاد التــوحيـــد
المشاركات: 21,381
افتراضي رد: بهجة قلوب الأبرار وقرة عيون الأخيار في شرح جوامع الأخبار

وفيه من الفوائد:

السعي في كل ما يزيل اليأس،
فإن الطلب والسعي
عنوان على الرجاء والطمع في حصول المراد،
وضده بضده،

وفي الحديث دليل على الترغيب
في توجيه الناس إلى فعل الخير،

وأن الشفاعة لا يجب على المشفوع عنده قبولها
إلا أن يشفع في إيصال الحقوق الواجبة،

فإن الحق الواجب يجب أداؤه
وإيصاله إلى مستحقه،
ولو لم يشفع فيه.
ويتأكد ذلك مع الشفاعة.

رد مع اقتباس
  #54  
قديم 29-06-15, 12:29 AM
أبو فراس السليماني أبو فراس السليماني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-09-09
الدولة: بـلاد التــوحيـــد
المشاركات: 21,381
افتراضي رد: بهجة قلوب الأبرار وقرة عيون الأخيار في شرح جوامع الأخبار

وفيه أيضاً:

رحمة النبي صلى الله عليه وسلم
في حصول الخير لأمته بكل طريق.


وهذا فرد من آلاف مؤلفة
تدل على كمال رحمته ورأفته
صلى الله عليه وسلم ،


فإن جميع الخير والمنافع العامة والخاصة
لم تنلها الأمة
إلا على يده
وبوساطته
وتعليمه
وإرشاده،


كما أنه أرشدهم
لدفع الشرور والأضرار العامة والخاصة بكل طريق.
فلقد بلَّغ وأدَّى الأمانة،
ونصح الأمة

صلوات الله وسلامه وبركته عليه
وعلى آله وصحبه.
رد مع اقتباس
  #55  
قديم 29-06-15, 12:30 AM
أبو فراس السليماني أبو فراس السليماني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-09-09
الدولة: بـلاد التــوحيـــد
المشاركات: 21,381
افتراضي رد: بهجة قلوب الأبرار وقرة عيون الأخيار في شرح جوامع الأخبار

قوله:
"ويقضي الله على لسان نبيه ما شاء"


قضاؤه تعالى نوعان:

قضاء قدري،

يشمل الخير والشر والطاعات والمعاصي،
بل يشمل جميع ما كان وما يكون،
وجميع الحوادث السابقة واللاحقة.


وأخصّ منه
القضاء القدري الديني

الذي يختص بما يحبه الله ويرضاه،

وهذا الذي يقضي على لسان نبيه من القسم الثاني؛

إذ هو صلى الله عليه وسلم عبدٌ رسول،
قد وفَّى مقام العبودية،
وكمَّل مراتب الرسالة،

فكل أقواله وأفعاله وهديه وأخلاقه عبودية لله
متعلقة بمحبوبات الله تعالى.

ولم يكن في حقه
صلى الله عليه وسلم
شيء مباح محض لا ثواب فيه ولا أجر
فضلاً عما ليس بمأمور.


وهذا شأن
العبد الرسول
الذي اختار صلى الله عليه وسلم هذه المرتبة
التي هي
أعلى المراتب


حين خُيّر بين أن يكون رسولاً ملكاً،
أو عبداً رسولاً.
رد مع اقتباس
  #56  
قديم 29-06-15, 09:36 AM
أبو فراس السليماني أبو فراس السليماني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-09-09
الدولة: بـلاد التــوحيـــد
المشاركات: 21,381
افتراضي رد: بهجة قلوب الأبرار وقرة عيون الأخيار في شرح جوامع الأخبار

الحديث الخامس عشر

عن عائشة رضي الله عنها:
أن النبي صلى الله عليه وسلم قال:

"أنزلوا الناس منازلهم"
رواه أبو داود.


يا له من حديث حكيم.
فيه الحث لأمته على مراعاة الحكمة.

فإن الحكمةوضع الأشياء مواضعها،
وتنـزيلها منازلها.

والله تعالى حكيم في خلقه وتقديره،
وحكيم في شرعه وأمره ونهيه
وقد أمر عباده بالحكمة
ومراعاتها في كل شيء
وأوامر النبي صلى الله عليه وسلم وإرشاداته
كلها تدور على الحكمة.

فمنها:
هذا الحديث الجامع،
إذ أمر أن ننـزل الناس منازلهم.
وذلك في جميع المعاملات،
وجميع المخاطبات.
والتعلم والتعليم.



رد مع اقتباس
  #57  
قديم 29-06-15, 09:37 AM
أبو فراس السليماني أبو فراس السليماني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-09-09
الدولة: بـلاد التــوحيـــد
المشاركات: 21,381
افتراضي رد: بهجة قلوب الأبرار وقرة عيون الأخيار في شرح جوامع الأخبار

فمن ذلك:

أن الناس قسمان:
قسم لهم حق خاص،

كالوالدين والأولاد والأقارب،
والجيران والأصحاب والعلماء،
والمحسنين بحسب إحسانهم العام والخاص.

فهذا القسم تنـزيلهم منازلهم:

القيام بحقوقهم المعروفة شرعاً وعرفاً،
من البر والصلة والإحسان
والتوقير والوفاء والمواساة،
وجميع ما لهم من الحقوق،
فهؤلاء يميزون عن غيرهم بهذه الحقوق الخاصة.


وقسم ليس لهم مزية اختصاص بحق خاص،

وإنما لهم حق الإسلام وحق الإنسانية.

فهؤلاء حقهم المشترك:

أن تمنع عنهم الأذى والضرر بقول أو فعل،
وأن تحب للمسلمين ما تحب لنفسك من الخير
وتكره لهم ما تكره لها من الشر.

بل يجب منع الأذى عن جميع نوع الإنسان
وإيصال ما تقدر عليه لهم من الإحسان.

رد مع اقتباس
  #58  
قديم 29-06-15, 09:37 AM
أبو فراس السليماني أبو فراس السليماني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-09-09
الدولة: بـلاد التــوحيـــد
المشاركات: 21,381
افتراضي رد: بهجة قلوب الأبرار وقرة عيون الأخيار في شرح جوامع الأخبار

ومما يدخل في هذا:

أن يعاشر الخلق بحسب منازلهم.

فالكبير له التوقير والاحترام.
والصغير يعامله بالرحمة والرقة المناسب لحاله،
والنظير يعامله بما يحب أن يعامله به.
وللأم حق خاص بها،
وللزوجة حق آخر،

ويعامل من يُدل عليه ويثق به،
ويتوسع معه،
ما لا يعامل به من لا يثق به ولا يدل عليه.


ويتكلم مع الملوك وأرباب الرئاسة
بالكلام اللين المناسب لمراتبهم.

ولهذا قال تعالى لموسى وهارون:
{ اذْهَبَا إِلَى فِرْعَوْنَ إِنَّهُ طَغَى ،
فَقُولَا لَهُ قَوْلاً لَّيِّنًا
لَّعَلَّهُ يَتَذَكَّرُ أَوْ يَخْشَى
}[1]

ويعامل العلماء بالتوقير والإجلال والتعلم،
والتواضع لهم،
وإظهار الافتقار والحاجة إلى علمهم النافع،
وكثرة الدعاء لهم،
خصوصاً وقت تعليمهم وفتواهم الخاصة والعامة.



*******************
[1] سورة طه – الآيتان 43، 44.
رد مع اقتباس
  #59  
قديم 29-06-15, 09:38 AM
أبو فراس السليماني أبو فراس السليماني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-09-09
الدولة: بـلاد التــوحيـــد
المشاركات: 21,381
افتراضي رد: بهجة قلوب الأبرار وقرة عيون الأخيار في شرح جوامع الأخبار

ومن ذلك:

أمر الصغار بالخير، ونهيهم عن الشر بالرفق والترغيب،
وبذل ما يناسب من الدنيا
لتنشيطهم وتوجيههم إلى الخير،


واجتناب العنف القولي والفعلي.

ولهذا قال صلى الله عليه وسلم :
"مُروا أولادكم بالصلاة لسبع سنين،
واضربوهم عليها لعشر"

وكذلك سلك رسول الله صلى الله عليه وسلم
مع المؤلفة قلوبهم
من العطاء الدنيوي الكثير
ما يحصل به التأليف،
ويترتب عليه من المصالح.

ولم يفعل ذلك مع من هو معروف بالإيمان الصادق
تنزيلاً للناس منازلهم.


وكذلك مخاطبة الزوجة والأولاد الصغار
بالخطاب اللائق بهم الذي فيه بسطهم،
وإدخال السرور عليهم.

رد مع اقتباس
  #60  
قديم 29-06-15, 09:39 AM
أبو فراس السليماني أبو فراس السليماني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-09-09
الدولة: بـلاد التــوحيـــد
المشاركات: 21,381
افتراضي رد: بهجة قلوب الأبرار وقرة عيون الأخيار في شرح جوامع الأخبار

وكذلك
من تنزيل الناس منازلهم:

أن تجعل الوظائف الدينية والدنيوية
والممتزجة منهما للأكفاء المتميزين،
الذين يفضلون غيرهم في ولاية تلك الوظيفة.


فمعلوم أن ولاية الملك:

أن الواجب فيها خصوصاً وفي غيرها عموماً
مشاورة أهل الحل والعقد
في تولية من يصلح لها
ممن جمع بين القوة والشجاعة والحلم،
ومعرفة السياسة الداخلية والخارجية،

ومن له القوة الكافية لتنفيذ العدل،
وإيصال الحقوق إلى أهلها،
وردع الظلمة والمجرمين،
وغير ذلك مما يدخل في الولاية.

وكذلك ولاية القضاء:

يختار لها الأعلم بالشرع وبالواقع،
الأفضل في دينه وعقله وصفاته الحميدة.


وكذلك ولاية الإمامة
في المساجد في الجمعة والجماعة:

يختار لها الأعلم بأحكام العبادات الأتقى،
ثم الأمثل فالأمثل
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:27 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.