ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى تراجم أهل العلم المعاصرين

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #51  
قديم 06-03-12, 04:38 PM
العابري العابري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 06-07-04
المشاركات: 314
افتراضي رد: :: الـجـامـع :: في تراجم علماء شبه القارة الهندية .

أحبتي في الله يا من لكم عناية بتراجم علماء الهند، هل من ترجمة موسعة تطربون بها قصب اليراعة ، وتبهجون برونقها رياض البراعة:
لحبر سهسوان وترجمان القرآن والمدافع عن سنة ولد عدنان:
الامام الكبير محمد بشير السهسواني، تغمده الله تعالى برحمته وأسكنه بحبوحة جنته.
انتظر بحرارة الأشواق أجابتكم، كما هي على الخير عادتكم.
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته...
__________________
وقد يتعين على المصنف إذا رأى رأيا يخالف ما رآه المبرزون في صناعة من الصنائع أن يتهم رأيه ولا يتسرع في تخطئتهم، وإنما ينبغي أن يلتمس حقيقة ما قالوه.
رد مع اقتباس
  #52  
قديم 07-03-12, 03:06 AM
ابن عبد السلام الجزائري ابن عبد السلام الجزائري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-11-07
المشاركات: 592
افتراضي رد: :: الـجـامـع :: في تراجم علماء شبه القارة الهندية .

ما شاء الله
رد مع اقتباس
  #53  
قديم 20-03-12, 04:51 PM
عمر رحال عمر رحال غير متصل حالياً
عفا الله عنه
 
تاريخ التسجيل: 27-02-05
الدولة: بلاد الحرمين-الإسكندرية
المشاركات: 1,368
افتراضي رد: :: الـجـامـع :: في تراجم علماء شبه القارة الهندية .

ترجمة الشيخ المحدِّث نصير أحمد خان

- رحمه الله تعالى


بقلم الشيخ الأديب/ محمد ساجد القاسمي (*)



وُلِد الشيخ 21/ ربيع الأول عام 1337هـ الموافق 1919م في قرية’’ بسي‘‘(Basi) من أعمال مديرية ’’ بلندشهر‘‘ بولاية أتراديش الهندية، وكانت أسرته معروفة بالعلم وا لدين. التحق بمدرسة منبع العلوم بـ ’’كلاؤتي‘‘ في مديرية بلندشهر، فحفظ القرآن على المقرئ عبد الكريم، وتعلَّم اللغة الفارسية، ودرس مختلف العلوم على شقيقه الشيخ بشيرأحمد، ثم التحق بالجامعة الإسلامية دارالعلوم/ ديوبند، وأخذ العلوم المختلفة عن كبار العلماء في ذلك الوقت، أمثال شيخ الإسلام حسين أحمد المدني، وشيخ الأدب إعزاز علي الأمروهوي، والشيخ عبدالخالق الملتاني، والمقرئ حفظ الرحمن، والشيخ فخرالحسن، والقاضي شمس الدين الكيملفوري، وشقيقه الشيخ بشيرأحمد الذي كان قد تمَّ تعيينه أيامئذ مدرسًا في الجامعة، وتخرج فيها عام 1362هـ .
ثم درس الكتب دراسةً موسعةً نحوسنتين. وفي سنة 1365م عُيِّنَ مدرِّساً في الجامعةالإسلامية دارالعلوم/ ديوبند، فدرَّس معظم المقررات الدراسية للمنهج الدراسي المتبع عندنا في المدارس الإسلامية الأهلية في شبه القارة الهندية. وكان له شغف بالغ بالحديث و التفسير وعلم الهيئة. كما حلَّى بالهامش جيدَ الرسالة الفتحية في الهيئة.
وُلِّي منصب نائب رئيس الجامعة عام 1391هـ، وعُيِّنَ شيخًا للحديث بعد وفاة الشيخ شريف الحسن عام 1397هـ، كما عُيِّن نائبَ رئيس لهيئة التدريس في العام نفسه، ثم رئيسا لها بعد وفاة الشيخ معراج الحق. واعتذر عن تدريس صحيح البخاري، ومنصب رئاسة هيئة التدريس لكبرسنه وشيخوخته قبل وفاته بسنتين. هكذا درَّس العلوم الإسلامية نحو63عاما، ودرس عليه نحو أربعين ألفا خلال مدة تدريسه الطويلة، كما تولَّى المناصب الهامة في الجامعة بأهلية وجدارة.
لقد أسعدني الله بأن درست عليه المجلد الأول من صحيح البخاري عام 1414هـ، كماعملت مدرسًا أيامَ رئاسة هيئة تدريسه منذ عام 1422هـ. فوجدته أستاذاً عطوفًا ومسؤولا رحيمًا.
***
كان الشيخ ينحدر من الأصول الأفغانية، وكان من آبائه أقيال وإقطاعيون يملكون أراضي واسعة، وكان أبوه ضابطًا كبيرًا في الجيش الإنجليزي، وكان متدينًا وغيورًا على الإسلام، فلما قاد العلماء حركة صيانة الخلافة العثمانية في شبه القارة الهندية، وأفتى شيخ الهند محمود حسن الديوبندي بأن موالاة الإنجليز والتعاون معهم والتنجد في جيشهم حرام، استقال من وظيفته مدفوعا بالغيرة الإسلامية، واشتغل بالفلاحة والزراعة في قريته. وكان يُحبُّ العلماء والصالحين، فكان يستضيفهم بين الفينة والفينة. وأما أمه فكانت عالمةً مربيةً قدحوَّلت منزلها مدرسةً لأبناء أهالي القرية وبناتهم تُعلِّمهم فيها العقيدة والفقه وضرورات الدين. وأما شقيقه الشيخ بشيرأحمد فكان عالما جليلا، وكان يدرس معظم العلوم الإسلامية في مدرسة منبع العلوم بمدينة كلاؤتي، ثم عُيِّن مدرسًا في الجامعة الإسلامية دارالعلوم/ ديوبند، وظل مدرسًا فيها إلى أن وافاه الأجل.
***
كان الشيخ وَقُورًا زميتًا، يأتي الجامعة ويدرس فيها ويرجع منها إلى منزله، وكل حركة من حركاته ملؤها الوقار والرزانة. وإذا عقدت الجامعة اجتماعا للأساتذة في بداية العام الدراسي، تصدَّر الاجتماع، وألقي كلمته الوجيزة في نهايته، يذكِّرهم بواجباتهم ومسؤولياتهم نحوالطلاب الذين أمر الرسول صلى الله عليه وسلم بالاستيصاء بهم خيرًا. ثم ينتهي الاجتماع بدعائه. كان لايتورط في قضايا الأساتذة والطلاب إلا بما ينفعهم، فلايمارس مايُخِلُّ بوقاره ومروءته، أويدعو إلى الإساءة إليه. كل ذلك جعله محبوبا لدى الأساتذة والطلاب جميعا.
كان جمَّ التواضع؛ فلااستكبار ولاخيلاء، فصيح اللسان؛ فلايلتوي على فهم سامعه كلمة، قنوعًا بمارزقه الله صبورًا شكورًا؛ فلايرفع عينيه إلى مافي أيدي الناس من الوسائل المادِّية، ولايجري وراء حطام الدنيا، وكان يعيش حياةً رتيبةً مليئةً بعبادة الله وذكره وتلاوة القرآن وتدريس الحديث، ومطالعة كتب الحديث لاسيما قراءة صحيح البخاري.
أكبر مزاياه وأعظمها في نظري هو قناعته وبُعده عن المال والمادَّة، ونأي الجانب عن كل ما يسيئ إلى الناس، واحتفاظه بحياته الروتينية التي لم يحِدْعنها قيدأنملة مدى عمره.
جزاه الله عن عظيم خدماته وجليل أعماله، وأسكنه بحبوحة جنانه، وعوَّضنا عن خسارته.
وفي صبيحة يوم الخميس الموافق : 19 من صفر للعام الهجري1431هـ الموافق 4/فبراير2010م ارتفع من منائر الحرم الجامعي للجامعة الإسلامية دارالعلوم/ ديوبند، صوت حزين في الصمت الشامل الذي بسط رداءه على المدينة، وهو نعي وفاة العالم المحدِّث الشيخ نصير أحمد خان، إنَّا لله وإنَّا إليه رَاجِعون.
صليت الفجر، ويممت وجهي نحو منزل الشيخ أُسرِع الخُطى، والحزنُ والأسفُ قد ملأ فؤادي، فلما وصلت إليه فإذا خيط غير منقطع من طلاب الجامعة و أهالي المدينة يندفعون صوب منزل الشيخ ليروه رؤيةً أخيرةً. اخترقت الصفوف حتى وصلت إلى جِنازته، وألقيت عليه نظرةً أخيرةً بقلب حزين وعينين باكيتين؛ فيا لروعة الموقف ويا لكآبة المنظر!
كان أساتذة الجامعة وطلابها وأهالي المدينة حزَانَى آسفين، كأنهم فُجِعوا بأحب أفراد الأسرة وأعزهم لديهم، فكان يُعزِّي بعضهم بعضًا في هذا المصاب العظيم، ويذكرون الشيخ بالخير ويعدون محاسنه.
وانتشر نبأ وفاته عبرَ وسائل الاتصال الحديثة السريعة في مشارق الأرض ومغاربها انتشارالنار في الهشيم، فخرج الناس من القرى والمدن القريبة على بكرة أبيهم ليودعوا هذا المحدِّث الفقيد الوداع الأخير. فقدماجت ساحات الجامعة وطرقها بالمتوافدين، وصلى عليه بالناس فضيلةُ الشيخ المقرئ محمد عثمان – حفظه الله – في الثانية والنصف ظهرًا، وذهبوا بجنازته في موكب عظيم إلى المقبرة القاسمية، ودفنوه بجواره شقيقه وأستاذه الشيخ بشيرأحمد – رحمه الله – وحثوا على قبره التراب واجمين آسفين.




________________________________________
(*) أستاذ الأدب العربي بالجامعة الإسلامية : دارالعلوم، ديوبند .
__________________
من مؤلفات فضيلة الشيخ/ أحمد شحاته السكندري:أضغط هنا
من مؤلفات فضيلة الشيخ/ محمد بن إسماعيل المقدم: أضغط هنا
من مؤلفات فضيلة الشيخ/ ياسر برهامي: أضغط هنا
من مؤلفات فضيلة الشيخ/ أحمد فريد: أضغط هنا
رد مع اقتباس
  #54  
قديم 22-03-12, 06:45 AM
العابري العابري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 06-07-04
المشاركات: 314
افتراضي رد: :: الـجـامـع :: في تراجم علماء شبه القارة الهندية .

للرفع
__________________
وقد يتعين على المصنف إذا رأى رأيا يخالف ما رآه المبرزون في صناعة من الصنائع أن يتهم رأيه ولا يتسرع في تخطئتهم، وإنما ينبغي أن يلتمس حقيقة ما قالوه.
رد مع اقتباس
  #55  
قديم 17-05-12, 08:43 AM
فضل احد فضل احد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 26-04-12
المشاركات: 2
افتراضي رد: :: الـجـامـع :: في تراجم علماء شبه القارة الهندية .

الشيخ شمس الدين بن محمد أشرف البشتوني الأفغاني

ولد في بلاد الأفغان عام (1372هـ) ..
درس على يد والده القرآن ومبادئ النحو والصرف وشيئاً من الفقه الحنفي .. ثم واصل دراسته الثانوية والعالية حتى أكمل "الدرس النظامي" الذي وضعه الشيخ نظام الدين السهالوي الهندي الحنفي الصوفي ..
وحصل على شهادة "المولوي" وشهادة "الفاضل العربي" وشهادة "المنشئ الفاضل الفارسي" من جامعة بشاور .
وقد درس على أيدي علماء النقشبندية منهم محمد طاهر بن آصف الفنجفيري الحنفي النقشبندي الديوبندي .. والشيخ عبد الرحيم الشترالي .. والعلامة نقيب الرباطي والذي صار سلفياً ..
ثم وفقه الله إلى الهداية على يد الشيخ عبد الظاهر الأفغاني ..
ثم درس الشيخ في الجامعة الإسلامية وحصل على درجة "الليسانس" وشهادة "ماجستير" وشهادة "الدكتوراه" ودرس على يد عدد من كبار العلماء من أقطار العالم منهم شيخ العرب والعجم بديع الدين السندي والعلامة عبد العزيز بن باز والمحدث الألباني والفقيه محمد العثيمين والعلامة حماد الأنصاري المالي والمُحدث عبد المحسن العباد والحافظ محمد الجوندلوي وعمر الفلاني وعبد الله التهكالي البشاوري وعبد الظاهر الأفغاني وعلي الفقيهي وعبد الكريم الأثري وعبد الله الغنيمان وصالح العبود ... وغيرهم كثير ..
هاجر هوتين مرتين ، وجاهد باللسان والبنان والسنان وشارك المجاهدين لقتال الشيوعيين في أفغانستان ..
وأسس الجامعة الأثرية بســوات .. وألف عدداً كبيراً من المؤلفات .. وتفانى في نشر العقيدة السلفية وقمع الشرك والبدع والفتن .. وأوذي في الله مرات وكرات وأُرِيدَ اغتياله فنجاه الله.
ولهُ مؤلف في نقض عقيدته السابقة [ عداء الماتريدية للعقيدة السلفية * الماتريدية وموقفهم من الأسماء والصفات الإلهية ] وهي رسالة "الماجستير" الجامعية العالمية ..
يقول الشمس السلفي الأفغاني:
(( أشكر الله سبحانه وتعالى وأحمده على أن هداني إلى الإسلام الصحيح الصافي المتضمن للعقيدة السلفية التي عليها سلف هذه الأمة ، وأئمة السنة ))
وقال عن ( مكانة الماتريدية في صدري ) :
(( لقد وجهت نقدي -وأنا طويلب صغير ، وباعي قصير- إلى أناس أعرف قدرهم ومنزلتهم في العلوم ، فإذا أنظر إلى عُلو مكانتهم ، وأرْفَعُ رأسي لأنظر إلى رفيع درجتهم -تسقط قلنسوتي، وأكاد أسقط على ظهري- ولهم في صدري احترام لما عندهم من علوم جمة غزيرة ، وزهد وتقوى ، وتأله ، وحسن النية والإخلاص ، والاجتهــاد في الوصول إلى الحق ، وموافقتهم الحق في كثير من المسائل ، وخدمتهم للإسلام في كثير من الجوانب. كيف لا ، وقد تعلمت فرائض ديني على أيديهم ، وهم شيوخي في العلوم الشرعية: من التفسير والفقه ، والأصول ، والعربية: من النحو والصرف والأدب والمعاني والبيان والبديع ، والعقلية: من الكلام والمنطق والفلسفة والمناظرة.غير أن هذا لا يَصُدَّنَّنِيْ عن أن أصارحهم بالحق. وأنصحهم بالذي أحب لنفسي ولهم من الرجوع إلى العقيدة السلفية ونبذ العقائد البدعية. أو أن أزن عقائدهم بميزان الكتاب والسنة ، وأبين أخطاءهم ، لهم خاصة ، ولغيرهم عامةً. وقد تصديت لهم بعد أن استخرت الله تعالى ، وظننت أني سأوفي الموضوع حقه ؛ لما كنت من خلطائهم برهة من الدهر في كثير من بدعهم ، وخرافاتهم ، وعرفت كثيراً من بجرهم و عجرهم ، كما عرفت كثيراً من أسرارهم تحت أستارهم ، وكثيراً من خباياهم في زواياهم ، ونصبهم العداء للعقيدة السلفية وحامليها. وصاحب البيت أدرى بما فيه ، وأهل مكة أعرف بشعابها. وعلمت أن من واجبي ، وأنه من أفضل الجهــاد في سبيل الله. ولنعم ما قيل:
من الدين كشف العيب عن كل كاذب ** وعن كل بدعي أتى بالمصـائب)
وقد أبان عن اعتقاد الماتريدية ورد عليهم بثلاث مجلدات كبار ونصر العقيدة السلفية .. فجزاه الله خيراً ..
وختم كتابه 3/319 بالحمد ثانية على الهداية فقال:
(( الحمد لله تعالى حمداً كثيراً طيباً مباركاً فيه كما يحب ربنا ويرضى ، وأشكره سبحانه وتعالى على ما أسبغ عليَّ نعمه الظاهرة والباطنة. وأهمها هدايتُهُ تعالى إياي إلى الإســلام الصحيح المتضمن للعقيدة السلفيـة ، ومنها سلوكُه تعالى بهذا العبد الفقير إليه سبحانه طريق العلم النافعِ ، ومنها توفيقه سبحانه إياي لإتمام هذا الكتاب وتَيسيره عَليّ))
رد مع اقتباس
  #56  
قديم 17-05-12, 08:49 AM
فضل احد فضل احد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 26-04-12
المشاركات: 2
افتراضي الشيخ شمس الدين بن محمد أشرف البشتوني الأفغاني في تراجم علماء شبه القارة الهندية .

الشيخ شمس الدين بن محمد أشرف البشتوني الأفغاني

ولد في بلاد الأفغان عام (1372هـ) ..
درس على يد والده القرآن ومبادئ النحو والصرف وشيئاً من الفقه الحنفي .. ثم واصل دراسته الثانوية والعالية حتى أكمل "الدرس النظامي" الذي وضعه الشيخ نظام الدين السهالوي الهندي الحنفي الصوفي ..
وحصل على شهادة "المولوي" وشهادة "الفاضل العربي" وشهادة "المنشئ الفاضل الفارسي" من جامعة بشاور .
وقد درس على أيدي علماء النقشبندية منهم محمد طاهر بن آصف الفنجفيري الحنفي النقشبندي الديوبندي .. والشيخ عبد الرحيم الشترالي .. والعلامة نقيب الرباطي والذي صار سلفياً ..
ثم وفقه الله إلى الهداية على يد الشيخ عبد الظاهر الأفغاني ..
ثم درس الشيخ في الجامعة الإسلامية وحصل على درجة "الليسانس" وشهادة "ماجستير" وشهادة "الدكتوراه" ودرس على يد عدد من كبار العلماء من أقطار العالم منهم شيخ العرب والعجم بديع الدين السندي والعلامة عبد العزيز بن باز والمحدث الألباني والفقيه محمد العثيمين والعلامة حماد الأنصاري المالي والمُحدث عبد المحسن العباد والحافظ محمد الجوندلوي وعمر الفلاني وعبد الله التهكالي البشاوري وعبد الظاهر الأفغاني وعلي الفقيهي وعبد الكريم الأثري وعبد الله الغنيمان وصالح العبود ... وغيرهم كثير ..
هاجر هوتين مرتين ، وجاهد باللسان والبنان والسنان وشارك المجاهدين لقتال الشيوعيين في أفغانستان ..
وأسس الجامعة الأثرية بســوات .. وألف عدداً كبيراً من المؤلفات .. وتفانى في نشر العقيدة السلفية وقمع الشرك والبدع والفتن .. وأوذي في الله مرات وكرات وأُرِيدَ اغتياله فنجاه الله.
ولهُ مؤلف في نقض عقيدته السابقة [ عداء الماتريدية للعقيدة السلفية * الماتريدية وموقفهم من الأسماء والصفات الإلهية ] وهي رسالة "الماجستير" الجامعية العالمية ..
يقول الشمس السلفي الأفغاني:
(( أشكر الله سبحانه وتعالى وأحمده على أن هداني إلى الإسلام الصحيح الصافي المتضمن للعقيدة السلفية التي عليها سلف هذه الأمة ، وأئمة السنة ))
وقال عن ( مكانة الماتريدية في صدري ) :
(( لقد وجهت نقدي -وأنا طويلب صغير ، وباعي قصير- إلى أناس أعرف قدرهم ومنزلتهم في العلوم ، فإذا أنظر إلى عُلو مكانتهم ، وأرْفَعُ رأسي لأنظر إلى رفيع درجتهم -تسقط قلنسوتي، وأكاد أسقط على ظهري- ولهم في صدري احترام لما عندهم من علوم جمة غزيرة ، وزهد وتقوى ، وتأله ، وحسن النية والإخلاص ، والاجتهــاد في الوصول إلى الحق ، وموافقتهم الحق في كثير من المسائل ، وخدمتهم للإسلام في كثير من الجوانب. كيف لا ، وقد تعلمت فرائض ديني على أيديهم ، وهم شيوخي في العلوم الشرعية: من التفسير والفقه ، والأصول ، والعربية: من النحو والصرف والأدب والمعاني والبيان والبديع ، والعقلية: من الكلام والمنطق والفلسفة والمناظرة.غير أن هذا لا يَصُدَّنَّنِيْ عن أن أصارحهم بالحق. وأنصحهم بالذي أحب لنفسي ولهم من الرجوع إلى العقيدة السلفية ونبذ العقائد البدعية. أو أن أزن عقائدهم بميزان الكتاب والسنة ، وأبين أخطاءهم ، لهم خاصة ، ولغيرهم عامةً. وقد تصديت لهم بعد أن استخرت الله تعالى ، وظننت أني سأوفي الموضوع حقه ؛ لما كنت من خلطائهم برهة من الدهر في كثير من بدعهم ، وخرافاتهم ، وعرفت كثيراً من بجرهم و عجرهم ، كما عرفت كثيراً من أسرارهم تحت أستارهم ، وكثيراً من خباياهم في زواياهم ، ونصبهم العداء للعقيدة السلفية وحامليها. وصاحب البيت أدرى بما فيه ، وأهل مكة أعرف بشعابها. وعلمت أن من واجبي ، وأنه من أفضل الجهــاد في سبيل الله. ولنعم ما قيل:
من الدين كشف العيب عن كل كاذب ** وعن كل بدعي أتى بالمصـائب)
وقد أبان عن اعتقاد الماتريدية ورد عليهم بثلاث مجلدات كبار ونصر العقيدة السلفية .. فجزاه الله خيراً ..
وختم كتابه 3/319 بالحمد ثانية على الهداية فقال:
(( الحمد لله تعالى حمداً كثيراً طيباً مباركاً فيه كما يحب ربنا ويرضى ، وأشكره سبحانه وتعالى على ما أسبغ عليَّ نعمه الظاهرة والباطنة. وأهمها هدايتُهُ تعالى إياي إلى الإســلام الصحيح المتضمن للعقيدة السلفيـة ، ومنها سلوكُه تعالى بهذا العبد الفقير إليه سبحانه طريق العلم النافعِ ، ومنها توفيقه سبحانه إياي لإتمام هذا الكتاب وتَيسيره عَليّ))
رد مع اقتباس
  #57  
قديم 23-06-12, 11:16 AM
مؤمل شاغف مؤمل شاغف غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 16-06-12
المشاركات: 11
افتراضي رد: :: الـجـامـع :: في تراجم علماء شبه القارة الهندية .

هل من ترجمة للشيخ عبد الغفار حسن رحمه الله
رد مع اقتباس
  #58  
قديم 25-06-12, 08:02 AM
سهيل حسن عبدالغفار سهيل حسن عبدالغفار غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 19-11-03
الدولة: اسلام آباد - باكستان
المشاركات: 53
افتراضي رد: :: الـجـامـع :: في تراجم علماء شبه القارة الهندية .

بسم الله الرحمن الرحيم
ترجمة الشيخ عبدالغفارحسن الرحماني رحمه الله تعالى
(كتبه ابنه سهيل غفر الله له و لوالديه)
هوالشيخ العلامة المحدث عبدالغفارحسن بن الشيخ عبدالستارحسن بن الشيخ عبدالجبار بن الشيخ منشى بدرالدين العمرفورى رحمه الله تعالى
1. ولادته :ولد الشيخ يوم الأحد 15/ شعبان /1331هـ الموافق 20/7/1913 م ببلدة رهتك من بنجاب الشرقية وكانت عائلته مستقرة بالقرب من دهلي العاصمة في الهند.
2. وفاته:انتقل الشيخ الى رحمة الله تعالى يوم الخميس3/3/1428هـ الموافق22/3/2007م ودفن يوم الجمعة 4/3/1428هـ الموافق23/3/2007م وصلى عليه جمع غفير من أهل العلم و كبار القوم و عامة الناس و وري جثمانه في مقبرة اسلام آباد.
2- التعليم :
تلقي الشيخ تعليمه في مدرسة مشهورة آنذاك، دار الحديث الرحمانية بدلهى ( الهند) وتخرج فيها عام 1352 هـ ثم دخل امتحان فاضل أدب عربى من جامعة لكناؤ ( الهند) عام 1354 هـ و امتحان مولوى فاضل ( عربي) من جامعة بنجاب عام 1359هـ كما تلقى دراسات الطب العربي كما كان سائدا آنذاك عند أهل العلم حتى لا يتخذوا العلم الشرعي مهنة لهم.
3- التدريس :
أ- المدرسة الرحمانية ببنارس من عام 1355هـ الى عام 1361هـ
ب- مدرسة كوثر العلوم بمالير كوتله ( البنجاب الشرقية , الهند )من عام 1361هـ الى عام 1367هـ
ج- الاشتغال بالدعوة والتدريس فى مدن مختلفة من عام 1367هـ الى عام 1384هـ
د- الجامعة الاسلامية بالمدينة الطيبة , من عام 1384هـ الى عام 1401هـ
هـ -جامعة تعليمات اسلامية بفيصل آباد , من عام 1402هـ الى عام 1406هـ
4- الأعمال الادارية و الرسمية :
أ- مدير التعليم بجامعة تعليمات اسلامية بفيصل آباد
ب-عضو مجلس الفكر الاسلامى للحكومة الباكستانية بطلب من الرئيس الباكستانى الراحل محمد ضياء الحق يرحمه الله تعالى لمدة تسع سنوات تقريبا .
5- شيوخه :
1. الشيخ أحمدالله الدهلوى ( الحديث)
2. الشيخ محمد السورتى (الحديث و الأدب العربى )
3. الشيخ سكندر علىالهزاروى ( المنطق و الفلسفة )
4. الشيخ محمد شريـف الله البشاورى ( أصول الفقه و مبادىء المنطق)
5. الشيخ عبيدالله الرحمانى المباركفورى صاحب مرعاة المفاتيح ( الحديث و الفقه و أصوله)
6. الشيخ نذير أحمد الأملوى ( الفقه وأصوله )
7. الشيخ عبدالغفور ولايت بورى الأعظمى
8. الشيخ عبدالرحمن نكرنهسوى البهارى
9. الشيخ عبدالله الندوى البنغالى
10. الشيخ عبدالغفور بستى بسكوروى
11. الشيخ خير محمد الجالندهرى
12. الشيخ شريـف الله سواتى
13- الشيخ كبير الدين البنغالى
14- الشيخ محمد شريـف
15- الشيخ محمد سليمان
16- الشيخ شمس الحق البنغالى
17- الشيخ المقرىء أبرار الحق
18- الشيخ خليفة عبد القادر
19- الشيخ فضل الرحمن الباقى

6 . اجازته في الحديث: يبلغ سنده في الحديث ـ وخاصة للصحيح البخاري ـ بواسطة شيخه أحمد الله الى رسول الله صلى الله عليه وسلم بحيث يوجد بينه و بين الرسول ـ عليه الصلاة و السلام ـ ثلاثة و عشرون شيخا ، وكان يجيز النابهين من تلاميذه في الحديث.
7. تلامذته : وقد تتلمذ على يديه خلق لايحصون في الهند و باكستان والسعودية ولاسيماعند تدريسه في الجامعة الاسلامية بالمدينة المنورة ومنهم : أبناؤه صهيب و سهيل ومن أحفاده أسامة بن صهيب و عامر بن سهيل و آخرون و من أبرزهم :

1. محمد عاصم حداد
2. مصطفى صادق
3. كوثر نيازى
4. محي الدين القصورى
5. محمد يحيى البنارسى
6. محمد زبير البنارسى
7. عبدالوحيد البنارسى
8. عبدالقدوس البنارسى
9. عبيدالرحمن
10. محمدالياس
11. ربيع هادي المدخلي
12. محمد بشير نواب الدين
13. نظام الدين نافع
14. عبدالله كاكاخيل
15. محمد سليم شاه
16. احسان الهي ظهير
17. عاصم القريوتي
18. على بن ناصر الفقيهى
19. على مشرف العمرى
20. خالد محمد شريـف
و غيرهم كثيرون ممن درسوا عليه فى الجامعة الاسلامية بالمدينة الطيبة و فى غيرهامن الجامعات و المعاهد الاسلامية فى الهند وباكستان و السعودية من أبناء العالم الاسلامى .

8. مؤلفاته بالأردية :
1. انتخاب حديث
2. عظمت حديث
3. مذكرات دراسة الأسانيد ( بالعربية )
4. المرأة المسلمة في ضوء السنة
5. الغلو فى الدين
6. خطبة النكاح
7. رمضان المبارك
8. أصول ومبادىء لفهم القرآن الكريم
9. الجماعات الاسلامية والسياسة
10. مقالات منشورة فى عددمن المجلات الاسلامية باللغة الأردية و العربية.
11. تصور العدالة الاجتماعية في الاسلام (غير مطبوع)
12. مكانة المرأة في الاسلام
وقد ترجم كل من انتخاب حديث و مكانة المرأة في الاسلام باللغة الانجليزية قام بنقل أولها الى الانجليزية حفيده أسامة حسن و ثانيهما حفيدته خولة حسن .
حرره سهيل حسن ابن الشيخ عبدالغفارحسن الرحماني تغمده الله برحمته و أسكنه فسيح جناته، آمين.
رد مع اقتباس
  #59  
قديم 07-07-12, 04:46 PM
مسدد2 مسدد2 غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 17-03-02
الدولة: أونتاريو، كندا
المشاركات: 349
افتراضي رد: :: الـجـامـع :: في تراجم علماء شبه القارة الهندية .

جزاكم الله خيراً على هذا العمل المميز .. ولدَي سؤال إن سمحتم: يتبادر الى الذهن عند ذِكر علماء شبه القارة الهندية أنهم قدوات في سلوكهم الفردي مِن حيث الزهد والعبادة والابتعاد عن الدنيا، مع التّتبع الدقيق لمسائل الحلال والحرام والتوقف عندها بالاضافة الى تقديم وتعظيم العلم وتقديمه على سائر امور الحياة.
يبدو لي أنّ هذه التصورات التي توجد عندي تجعل مِن طالب العلم مهتماً بتراجم ولقيا مِثل هؤلاء العلماء لـِمَا لسلوكهم مِن أثـَـر وكونهم قدوات في هذا المجال. مع العلم انّ بعضاً منهم قد تكون عنده اشكالات علمية، لكن حاجة طلبة العلم وتعطشهم الى التعرّف على سلوكيات تناسبُ العلمَ و أهلَه تغلب الحساسية مِن تلك الاشكالات العلمية. نعم، لا يتابعونهم عليها، لكن لا يغمطونهم حقهم مِن التقدير لمثاليتهم في السلوكيات.
هل هذا التصور قريب الى الواقع اخي الكريم؟
وبارك الله فيكم
والله من وراء القصد
مسدد2
__________________
اكتب ما يسرك أن تراه في صحيفتك يوم يندم المفلسون
رد مع اقتباس
  #60  
قديم 17-07-12, 12:48 PM
السمرقندي السمرقندي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 23-02-07
المشاركات: 48
افتراضي رد: :: الـجـامـع :: في تراجم علماء شبه القارة الهندية .

السلام عليكم و رحمة الله
يا جماعة لا تغتروا بأهل الهند و الباكستان , فإني عاشرتهم و خبرتهم .
فهم ليسوا صوفية صافية و لا سلفية قحة!
و علمهم ليس عن تثبت.
عليكم بالشام و اليمن!
اللهم بارك لنا في شامنا و يمننا

لا الهند و لا الباكستان و لا غيرهما
فإن رسول الله صلى الله عليه و سلم لم يكفلنا بهما , فلا تغتروا !
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:45 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.