ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > الدراسات العليا

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #61  
قديم 02-01-12, 08:15 PM
عماد محمد فؤاد محمد الصمادي عماد محمد فؤاد محمد الصمادي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 13-10-09
المشاركات: 43
افتراضي رد: جامع الرسائل العلمية لأهل الملتقى

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
وهذ مساهمة مني في هذا المشروع، عسى الله أن يبارك فيه. حيث أنهيت ولله الحمد والمنة مناقشة رسالة الماجستير من جامعة العلوم الإسلامية العالمية في الأردن، بعنوان أحاديث الدجال: دراستها دراسة حديثية وبيان المعلول منها. بدرجة الإمتياز. وأنا مستعد لمساعدة من يريد المساعدة من طلاب العلم ببعض الأحاديث قدر المستطاع، حتى ييسر الله طباعتها، فأضعها كاملا إن شاء الله تعالى في هذا الملتقى المبارك.
أدعوا الله لي أن ييسر لي طباعتها ليفاد منها، إنه ولي ذلك والقادر على كل شيء.
رد مع اقتباس
  #62  
قديم 04-01-12, 11:40 AM
أبو أحمد الصافوطي أبو أحمد الصافوطي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 29-04-07
المشاركات: 239
افتراضي رد: جامع الرسائل العلمية لأهل الملتقى

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أخي عماد وفقك الله أنت وكل من استجاب لهذا الموضوع أطلب منك أن تكتب خطة بحثك ووصف له لأنني كتبت خطة الدكتوراة بعنوان أحاديث الدجال دراسة حديثية الرجاء كتابتها للأهمية
رد مع اقتباس
  #63  
قديم 04-01-12, 09:52 PM
عماد محمد فؤاد محمد الصمادي عماد محمد فؤاد محمد الصمادي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 13-10-09
المشاركات: 43
افتراضي رد: جامع الرسائل العلمية لأهل الملتقى

إلى أبي أحمد الصافوطي
هذا هو فهرس الرسالة، حيث جعلتها على اساس مسانيد الصحابة بحيث قسمت الأحاديث على الصحابة الذين رووا أحاديث عن الدجال، وأنزلت تحت كل مسند ما رواه من أحاديث عن الدجال، ومن ثم ختمت الرسالة بنتائج وتحليلات بينت فيها ملخصا موضوعيا للدجال
قمت بدراسة كل حديث ضمن خمسة مطالب، بعد ذكر حديث الباب. المطلب الأول: تعيين مدار الحديث. الثاني: اختلاف الرواة عن المدار. الثالث: تراجم الإسناد. الرابع: الحكم على إسناد الحديث بمجموع طرقه. الخامس: أحاديث في الباب.
وإليك أخي مثالا لهذه الدراسة:
دِرَاسَةُ الأَحَادِيثِ على طَريقَةِ المَسَانِيدِ
المَبْحَثُ الأَوَّلُ: مُسْنَدُ أَبي بَكْرٍ الصِّدِّيق 
الحَدِيثُ الأوَّلُ:
قال الإمامُ أحمدُ ابنُ حنبلٍ رَحمهُ اللهُ تَعالى (12)( ): حَدَّثَنَا رَوْحٌ، قَالَ: حَدَّثَنَا ابْنُ أَبِي عَرُوبَةَ عَنْ أَبِي التَّيَّاحِ، عَنِ الْمُغِيرَةِ بْنِ سُبَيْعٍ، عَنْ عَمْرِو بْنِ حُرَيْثٍ، عَنْ أَبِي بَكْرٍ الصِّدِّيقِ، قَالَ: حَدَّثَنَا رَسُولُ اللَّه ِ ( أَنَّ الدَّجَّالَ يَخْرُجُ مِنْ أَرْضٍ بِالْمَشْرِقِ، يُقَالُ لَهَا: خُرَاسَانُ. يَتَّبِعُهُ أَقْوَامٌ كَأَنَّ وُجُوهَهُمْ الْمَجَانُّ الْمُطْرَقَةُ).
المطلبُ الأوّل: تعيينُ مَدارِ الحديثِ:
مَدَارُ حَدِيثِ البابِ على أبي التيَّاحِ يَزيدَ بنِ حُمَيدٍ الضُبَعيّ انْفَرَدَ بهِ عَنِ الْمُغِيرَةِ بْنِ سُبَيْعٍ عَنْ عَمْرِو بْنِ حُرَيْثٍ  عَنْ أَبِي بَكْرٍ الصِّدِّيقِ ، رَواهُ عنهُ:
سَعِيدُ بْنُ أَبِي عَرُوبَةَ، عندَ ابنِ أبي شيبةَ (37500) وأحمد (12و 33) وعبدِ بنِ حُميدٍ (4) والترمذيّ (2237)، وقال: وَهَذَا حَدِيثٌ حَسَنٌ غَرِيبٌ وقد رَوَاهُ عبد اللَّهِ بن شَوذَب وَغَيْرُ وَاحِدٍ( ) عن أبي التَّيَّاحِ ولا نَعْرِفُهُ إلا من حديث أبي التَّيَّاحِ.
وعندَ ابنِ ماجه (4072) والمروزيِّ في مسندِ أبي بكر (57) والبزّارِ (46) وأبي يَعلى (33) والحاكمِ (8608) والضِّياءِ (35و 36و 37) والدَّاني في الفتنِ (629).
عَبْدُ اللهِ بنُ شَوذَب، عندَ البزّارِ (46و 47) وأبي يَعْلى (34) والمرْوَزِي في مُسْنَدِ أبي بكرٍ  (58و 59) والطبرانيِّ في الشَّامييِّن (1285) والضِّياءِ (33و 34).
المَطْلبُ الثَّاني: اختلافُ الرُّواةِ عنِ المَدَارِ:
اتَّفقَ الرُّواةُ عنِ المَدَارِ بِروايتهِ بمثلِ حَديثِ البَابِ، إلا أنَّهُ وقعَ عندَ أحمدَ (33) منْ طريقِ سَعيدِ بنِ أبي عروبةَ، وعندَ أبي يعلى (34)، والمروزي في مسند أبي بكر  (58)، والضِّياء (33) منْ طريق عبدِ اللهِ بنِ شَوذَب؛ بِزِيادةِ قول عمرِو بنِ حُرَيث: ( أَنَّ أَبَا بَكْرٍ الصِّدِّيقَ  أَفَاقَ من مرضةٍ لهُ، فَخَرَجَ إلى الناس، فَاعْتَذَرَ بشيءٍ، وقال: ما أَرَدْنَا إِلاَّ الْخَيْرَ ).
ووقعَ مختصراً عند: ابنِ أبي شيبةَ (37500) والضِّياءِ (35) منْ طريقِ ابنِ أبي عروبةَ. وعندَ المروزيِّ في مسندِ أبي بكرٍ  (59)، والضياءِ (34) منْ طريقِ عبدِ اللهِ بنِ شَوذَب.
المَطلَبُ الثَّالِثُ: تَرَاجِمُ رِجَالِ الإِسْنَادِ:
أوْلاً: تَرجمةُ أعْمِدَةِ الإسنَادِ:
المُغِيرةُ بنُ سُبيعٍ العِجْلِي: ترجمَ لهُ الذهبيُّ في الميزان، قال: قال العِجلي: تابعيٌ ثقة. قال ( الذهبي ): وتَرجمَهُ ابنُ حِبّان في الثقات.
وتَرجمَهُ ابنُ حجرٍ في تهذيبهِ، ونقل عن البزّارِ أنّ أبا التيّاح تفرّدَ بالرِّوايةِ عن المغيرة، وليسَ لهُ في السننِ إلا حديثُ الباب( ). وقال في التقريب: ثقةٌ من الخامسة (ت: ؟)( ).
أبو التيّاح يَزيدُ بنُ حُمَيدٍ الضُبَعيّ: تَرجمَهُ ابنُ حجرٍ في تهذيبهِ، ونقل عن أحمد ابن حنبل، قال: ثبتٌ، ثقةٌ، ثقةٌ. قال: وقال ابنُ معينٍ وأبو زُرعةَ والنسائيّ والعِجلي: ثقةٌ. قال: وقال ابنُ المديني: معروفٌ. قال: وقال أبو حاتم: صَالِحٌ.
وقال الذهبيُّ في الكاشف: ثقةٌ، عابدٌ. وقال ابنُ حجرٍ في التقريب: ثقةٌ، ثبتٌ، من الخامسة (ت: 128هـ) ( ).
ثانياً: ترجمةُ الرُّواةِ عنِ المدَارِ:
سَعيدُ بنُ أَبي عَرُوبة: - واسمُ أبي عَروبةَ مهْران- العَدَوي اليَشْكُري أبو النضرِ البَصْريّ.
ترجمَ لهُ الذهبيُّ في الميزان، قال: قال يحيى بنُ معينٍ وأبو زُرعةَ والنّسائيُّ ويحيى بنُ سعيدٍ: ثقة، وزادَ أبو زُرعةَ: مأمون. قال: وقال أبو حاتم: سعيدٌ قبلَ أن يختلطَ ثقةٌ. قال: وقال أبو بكرٍ البزّار: يُحدّث عن جماعةٍ لم يسمعْ منهم، فإذا قال: سمعتُ وحدَّثنا كان مأموناً على ما قالْ. قال: وقال ابنُ سعدٍ: كانَ ثقةً، كثيرَ الحديثِ، ثمَّ اختلطَ في آخرِ عُمُرِهِ. قال: ونقلَ عنِ ابنِ معينٍ، قال: منْ سَمِعَ منهُ سنةَ اثنتينِ وأربعين، فهو صَحيحُ السَّماع؛ وسماعُ منْ سَمِعَ منهُ بعد ذلك، ليسَ بشيء!. قال: وقال أبو بكر البزّار: عامَّةُ الرُّواةِ عنهُ سمعوا منهُ قبلَ الاستحكام. قال: وقال أحمدُ: كانَ يقولُ بالقدرِ ويكتُمُهُ؟. إلاّ أنّ العِجليّ قال: كانَ لا يدعو إليه، وكان ثقةً( ).
وتَرجمَهُ ابنُ حجرٍ في تهذيبه، قال: قال ابنُ حبَّان: ولا يُحتجُّ إلا بما رَوى عنهُ القدماء، ويُعتبرُ بروايةِ المتأخرين عنهُ دونَ الاحتجاج بها. قال: وكان ابنُ القطَّان يقول: إنما اختلط قبل الهزيمة( ). قال: وقال الآجري عن أبي داود: سماعُ رَوحٍ منه قبلَ الهزيمة. قال: وتَرجمَهُ ابنُ حِبَّان في الثقاتِ.
وقال ابنُ حجرٍ في التقريبِ: ثقةٌ، حَافظٌ، لهُ تَصانيفُ، كَثيرُ التدليسِ، واخْتلطَ، وكانَ منْ أثبتِ النَّاسِ في قتادة، منَ السَّادِسةِ (ت: 156 وقيل 157هـ)( ).
قال الباحثُ: وبما أن الثابتَ أنَّ ابنَ أبي عروبةَ قدِ اختلط! كانَ منَ الضروري معرفةُ الرَّاوي عنه، لبيانِ أكانَ رواهُ عنهُ قبلَ الاختلاطِ أو بعده!. فكانَ روحُ بنُ عبادة( )، قال عنه الإمام أحمد ابن حنبل وأبو داود وابنُ رجبٍ: حديثهُ عن سعيدٍ صَالِحٌ( ).
وسعيدُ بنُ أبي عَروبةَ عنْعنَهُ عنْ أبي التَيَّاح، فَهْوَ لمْ يسمعِ الحديثَ من أبي التياح!. قال البزَّار: وَسَعِيدُ ابْنُ أَبِي عَرُوبَةَ فَلَمْ يَسْمَعْ مِنْ أَبِي التَّيَّاحِ، وَيَرَوْنَ إِنَّمَا سَمِعَهُ مِنِ ابْنِ شَوذَب، أَوْ بَلَغَهُ عَنْهُ فَحَدَّثَ بِهِ، عَنْ أَبِي التَّيَّاحِ، وَكَانَ ابْنُ أَبِي عَرُوبَةَ، قَدْ حَدَّثَ عَنْ جَمَاعَةٍ يُرْسِلُ عَنْهُمْ، لَمْ يَسْمَعْ مِنْهُمْ، وَلَمْ يَقُلْ حَدَّثَنَا وَلاَ سَمِعْتُ مِنْ وَاحِدٍ مِنْهُمْ مِثْلَ مَنْصُورِ بْنِ الْمُعْتَمِرِ وَعَاصِمِ ابْنِ بَهْدَلَةَ، وَغَيْرِهِمَا مِمَّنْ رَوى عَنْهُمْ وَلَمْ يَسْمَعْ مِنْهُمْ، فَإِذَا قَالَ أَنَا ( أخبرنا ) وَسَمِعْتُ كَانَ مَأْمُونًا عَلَى مَا قَالَ ( ).
وقال الدَّارَقطني: ويُقال: إنّ سَعيدَ بن أبي عروبةَ، إنّما سَمِعَهُ من عبدِ اللهِ بنِ شَوذَب، عن أبي التيّاح، ودلّسهُ عنه، وأسقطَ اسمهُ منَ الإِسناد( ).
عبدُ اللهِ بنُ شَوذَب: الخُرَاسَانيّ أبو عبد الرحمن البَلخي. ترجمَ لهُ الذهبيُّ في الميزان، ونقلَ عن ابنِ حزمٍ، قال: مجهول.وقال ( الذهبيُّ ): صدوقٌ، وُثِّق.
وتَرجمَهُ ابنُ حجرٍ في تهذيبه، ونقل عن أحمد ابن حنبل أنه قال: لا أعلمُ به بأساً، ومرةً: لا أعلمُ إلا خيراً، ومرةً: كانَ من الثقات. قال: ونقل عن ابنِ معينٍ والنسائيّ والعِجلي: ثقة. قال: وقال أبو حاتم: لا بأس به. قال: وتَرجمَهُ ابنُ حِبَّان في الثقات. وقال ابنُ حجرٍ في التقريبِ: صدوقٌ، عابدٌ، من السابعة (ت: 144أو 156أو 157هـ) ( ).
قال الباحثُ: كلام ابنِ حزمٍ هذا خالفَ بهِ أئمةَ الجرح والتعديل! ثم كيف يكونُ مجهولاً ؟! مَن رَوى عنهُ جمعٌ يزيدون على عَشرة!
المَطلَبُ الرَّابعُ: الحكمُ على إسنادِ الحديثِ بمجموعِ طُرقهِ:
الحديثُ بِمجموعِ طرقهِ حَسنٌ غريبٌ، واللهُ أعلم.
قال الباحثُ: أخرجَ ابنُ أبي شيبةَ (37499) عنْ يَزِيدَ بنِ هَارُونَ عن سَعِيدِ بنِ أبي عَرُوبَةَ عنْ قَتَادَةَ عنْ سَعِيدِ بنِ الْمُسَيِّبِ عنْ أبي بكرٍ ، موقوفاً بِنحوهِ.
وأخرجَهُ الحاكمُ (8608) مُعَلَّقَاً عنْ عبدِ اللهِ بنِ شَوذَب، وذكرَ الحديث.
قال الباحثُ: غيرَ أنَّ إسناد ابن أبي شيبةَ فيهِ انْقِطاعٌ! فسعيدُ بنُ الْمُسَيِّبِ لم يُدركْ زَمَنَ أبي بكرٍ ؛ فقدْ وُلِدَ لِسَنَتَينِ مَضَتَا مِن خِلافةِ عُمرَ بنِ الخطّاب ، وقيل لأربع سنين( )؛ لذا فهي ضَعيفةٌ! لا ترْفعُ مَدَاراً.
المَطلَبُ الخَامِسُ: أحَاديثُ في البابِ:
لهُ شَاهدٌ منْ حديثِ أبي هريرةَ ، عندَ مسلمٍ (1380) وابنِ شيبةَ (37501). ومنْ حديثِ عائشةَ رضي اللهُ عنها، عندَ أحمدَ (24467) وابنِ أبي شَيبةَ (37474). ومنْ حديثِ عِمْران ابنِ حصينٍ ، عندَ الطبرانيِّ في الكبير (18: 154) والأوسط لهُ (7191). ومنْ حديثِ عبدِ اللهِ ابنِ مسعودٍ ، عندَ ابنِ أبي شيبةَ (37538) موقوفاً. ومنْ حديثِ عبدِ اللهِ بنِ عمرِو ، عندَ ابنِ أبي شيبةَ (37511) موقوفاً.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
وإليك فهرس الرسالة
فَهْرَسُ المُحْتَوَيَـــــــــــــــــــــــــــــــــــاتِ

الرَّقَــمُ المَوضُـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــوعُ الصَّفْحَـة
1. التَّفْوِيض أ
2. الإِهْدَاءُ ب
3. كَلِمَةُ شُكْرٍ ت
4. المُلخَّص باللِّغةِ العَربية ث
5. المُقَدِّمَةُ ج
6. التَّمْهِيـدُ 1
7. دِرَاسَةُ الأَحَادِيثِ على طَّريقَةِ المَسَانِيدِ 3
8. المَبْحَثُ الأَوَّلُ: مُسْنَدُ أَبي بَكْرٍ الصِّدِّيق  3
9. المَبْحَثُ الثَّانِي: مُسْندُ أمِّ المُؤْمِنِينَ عَائِشةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهَا 9
10. المَبْحَثُ الثالثُ: مُسْنَدُ أَبِي هُرَيـْرَة  27
11. المبحثُ الرَّابعُ: مُسْنَدُ عَبْدِ اللهِ بنِ عُمَرَ  74
12. المَبْحَثُ الخَّامسُ: مُسْنَدُ عَبْدِ اللهِ بنِ عبَّاسٍ  97
13. المَبْحَثُ السَّادِسُ: مُسْنَدُ أَنَسِ بنِ مالكٍ  109
14. المَبْحَثُ السَّابعُ: مُسْنَدُ عبدِ اللهِ بنِ مَسْعودٍ  131
15. المَبْحَثُ الثَّامِنُ: مُسْنَدُ عبدِ اللهِ بنِ عَمْرِو بنِ العَاص t 146
16. المَبْحَثُ التَّاسِعُ: مُسْنَدُ أَبِي سَعيدٍ الخُدْري t 152
17. المَبْحَثُ العَاشِرُ: مُسْنَدُ جَابِرِ بنِ عبدِ اللهِ t 170
18. المبحثُ الحَادِي عَشَر: مُسْنَدُ أَبي بَكْرَةَ نُفَيعِ بنِ الحارثِ الثَّقَفِي t 184
19. المبحثُ الثَّاني عَشَر: مُسْنَدُ حُذِيفَةَ بنِ اليَمَانِ t 192
20. المبحثُ الثَّالثُ عَشَر: مُسْنَدُ أَبِي ذَرٍّ الغفَاري t 200
21. المبحثُ الرَّابعُ عَشَر: مُسْنَدُ أَبي الدَّرْدَاءِ عُوَيمِرُ بنُ مالكٍ t 204
22. المبحثُ الخَامسُ عَشَر: مُسْنَدُ النَّوَّاسِ بنِ سَمْعَان t 208
23. المبحثُ السَّادِسُ عَشَر: مُسْنَدُ المُغِيرَةُ بنُ شُعْبَةَ t 214
24. المبحثُ السَّابعُ عَشَر: مُسْنَدُ أُمِّ شَرِيكٍ الأَنْصَاريَّةِ رَضيَ اللهُ عنها 218
25. المبحثُ الثَّامنُ عَشَر: مُسْنَدُ فَاطِمةَ بِنتِ قَيـسٍ رضيَ اللهُ عنها 220
26. المَبْحَثُ التَّاسعُ عَشَر: مُسْنَدُ حُذَيفَةَ بنِ أَسِيدٍ الغِفَاريّ  226
27. المبحثُ العِشْرُون: مُسْنَدُ زَيدِ بنِ ثَابِتٍ  230
28. المبحثُ الوّاحدُ والعُشْرُون: مُسْنَدُ هِشَامِ بْنِ عَامِرٍ الأَنْصَاري  233
29. المبحثُ الثَّاني والعُشْرُون: مُسْنَدُ نَافعِ بنِ عُتبةَ بنِ أَبي وقَّاص  238
30. المبحثُ الثَّالثُ والعُشْرُون: مُسْنَدُ حَفْصَةُ بنتِ عُمَرَ بنِ الخطَّاب رَضيَ اللهُ عنها 242
31. المبحثُ الرَّابعُ والعُشْرُون: مُسْنَدُ أَبي أُمَامةَ صَّديُّ بنُ عَجْلان البَاهِلي t 244
32. المبحثُ الخَامسُ والعُشْرُون: مُسْنَدُ أَسْمَاءَ بِنْتِ يَزِيدَ الْأَنْصَارِيَّةِ رضيَ اللهُ عنها 246
33. المبحثُ السَّادِسُ والعُشْرُون: مُسْنَدُ الفَلَتَانِ بنِ عاصمٍ  250
34. المَبْحثُ السَّابعُ والعُشْرُون: مُسْنَدُ أُبَيِّ بنِ كَعْبٍ t 253
35. المبحثُ الثَّامنُ والعُشْرُون: مُسْنَدُ عِمْرَانَ بنِ حُصَينٍ  256
36. المبحثُ التَّاسعُ والعُشْرُون: مُسْنَدُ سَعدِ بنِ أَبي وقَّاصٍ  260
37. المبحثُ الثَّلاثون: مُسْنَدُ أَبِي عُبَيدةَ بنِ الجَـرَّاحِ t 263
38. المبحثُ الوَاحِدُ والثَّلاثون: مُسْنَدُ سَمُرَةَ بنِ جُنْدُبٍ  265
39. المبحثُ الثَّاني والثَّلاثون: مُسْنَدُ عبْدِ اللهِ بنِ مُغَفَّلٍ  267
40. المبحثُ الثَّالثُ والثَّلاثون: مُسْنَدُ الصَّعْبِ بْنِ جَثَّامَةَ  268
41. المبحثُ الرَّابِعُ والثَّلاثون: مُسْنَدُ عُبَادَةَ بنِ الصَّامِتُ  269
42. المبحثُ الخَامِسُ والثَّلاثون: مُسْنَدُ عُثْمَانَ بنِ أَبِي العَاصِ  270
43. المبحثُ السَّادِسُ والثَّلاثون: مُسْنَدُ مُجَمِّعِ بنِ جَارِيةَ  272
44. المبحثُ السَّابعُ والثَّلاثون: مُسْنَدُ مُعَاذِ بنِ جَبَلٍ  275
45. المبحثُ الثَّامِنُ والثَّلاثون: مُسْنَدُ مِحْجَـنِ بنِ الأَدْرَعِ  277
46. المبحثُ التَّاسعُ والثَّلاثون: مُسْنَدُ عبْدِ اللهِ بنِ بُسْرٍ  278
47. المبحثُ الأربعون: مُسنَدِ سَفينةَ مولى رسول الله  279
48. الخاتمة: تَحْلِيلُ وَنَتَائِجُ دِرَاسَةِ الأَحَادِيثِ 281
49. المُلخَّص باللِّغةِ الإنْجليزيَّة 290
50. فهرس الأحاديث 291
51. ثَبْتُ المَرَاجِعِ 294
52. فهرسُ المُحتَويات 303
رد مع اقتباس
  #64  
قديم 04-01-12, 09:53 PM
عماد محمد فؤاد محمد الصمادي عماد محمد فؤاد محمد الصمادي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 13-10-09
المشاركات: 43
Lightbulb رد: جامع الرسائل العلمية لأهل الملتقى، إلى أبي أحمد الصافوطي

لا تنسونا من صالح دعائكم، أدعوا الله أن يسر لي طباعة هذه الرسالة

التعديل الأخير تم بواسطة عماد محمد فؤاد محمد الصمادي ; 04-01-12 الساعة 09:59 PM سبب آخر: حذف المشاركة لأنها مكررة في التي قبلها
رد مع اقتباس
  #65  
قديم 04-01-12, 10:47 PM
أبو أحمد الصافوطي أبو أحمد الصافوطي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 29-04-07
المشاركات: 239
افتراضي رد: جامع الرسائل العلمية لأهل الملتقى

الأخ عماد هذه خطة بحثي والسؤال هل عالج بحثك ما أود القيام به من مسح لكتب السنة وتخريج أحاديث الدجال أرجو الافادة

أ . مصوغات البحث
1 ـ تعد فتنة الدجال التي تحدث عنها النبي صلى الله عليه وسلم من أعظم الفتن التي ستعصف في الأمة لا محالة لذا وجب على المسلمين معرفتها والتحذير منها وتوضيحها ومعرفة الصحيح منها .
2 ـ الكتابات عن الدجال فيها الغث والسمين لذا وجدت أنه من واجبي أن أساهم في بيان حقيقة الدجال من خلال بيان الصحيح من غيره في الأحاديث الواردة .
3 ـ أخذ الحديث عن الدجال أبعادا سياسية واجتماعية في الزمن المعاصر ومنها ما خرج عن الصواب فكان لا بد من دراسة أحاديث الدجال من مصادرها والتعليق عليها وابراز رأي أهل العلم الثقات فيها .
4 ـ وبما أن الدجال نهايته ستكون في أرض بلادنا المباركة رأيت أنه من المناسب أن أوضح من خلال مكانة بلادنا المباركة .

ب . مشكلة البحث
بعد أن قرأت الكثير عن فتنة الدجال رأيت من المناسب أن أقدم هذه الفكرة في أصح صورة ثبتت في الأحاديث الشريفة وأن أقوم بتميز الغث من السمين خصوصا بعد أن شط الناس شططا بعيدا في الدجال نتيجة اليأس الذي أصاب الناس جراء انحطاط الاوضاع الحالي.

ج . أهداف البحث
1 ـ حصر الأحاديث الواردة في الدجال .
2 ـ تخريج هذه الأحاديث وبيان مصادرها .
3 ـ تحقيق هذه الأحاديث وبيان درجتها .
4 ـ تصحيح ما علق في أذهان المسلمين من خرافات تعلقت بالدجال .
5 ـ التحذير من هذه الفتنة التي ستعصف بهذه الأمة لا محالة .
د . الدراسات السابقة
اطلعت على كتابات كثيرة ذكرت الدجال فمنها ما ذكره على سبيل الذكر لا التخصص كأمثال كتب الحديث والعقائد .
ومنها ما ذكره على سبيل التخصص لكن هذه الكتب لا تفي بالغرض المطلوب فمنها ما اقتصر على سرد الأحاديث مثل كتاب قصة المسيح الدجال للعلامة الألباني وكتاب أشراط الساعة لإمام السخاوي دون التوسع في شرح الأحاديث والتعليق عليها والتمحيص من كتب الشروحات ومنها ما حفل في الإجتهادات الغريبة في شرح الأحاديث فشط في اجتهاده شططا بعيدا وأدخل التحليل السياسي في شرح الحديث وأطنب في هذا التحليل وأدخل أقوال أهل الكتاب مثل كتاب المسيح المنتظر ونهاية العالم لـ عبد الوهاب عبد السلام طويلة ، وكتاب الخيوط الخفية بين الميسخ الدجال وأسرار مثلث برمودا والأطباق الطائرة لـ محمد عيسى داود وغيرها ، ولم أجد بحثاً جمع الأحاديث المسندة في الدجال وبين درجتها .

هـ . منهجية البحث
1 ـ جمع الأحاديث وترتيبها حسب الموضوع .
2 ـ تخريج الأحاديث .
3 ـ تحقيق الأحاديث .
4 ـ البحث في علل الأحاديث .

و . تقسيم البحث
التمهيد
1 ـ تعريف المسيح.
2 ـ تعريف المسيخ.
4 ـ تعريف الدجال.
الفصل الأول : شخصية الدجال
المبحث الأول : ثبوت الاعتقاد بالدجال ، ورأي أهل السنة والجماعة فيه .
المبحث الثاني : الدجال عند الفرق الأخرى .
المبحث الثالث : الدجال عند أهل الكتاب .
المبحث الرابع : الآراء العصرية في الدجال .
الفصل الثاني : الأحاديث الصحيحة والحسنة .
المبحث الأول : الدجال علامة من علامات الساعة الكبرى .
المبحث الثاني : خلقه .
المبحث الثالث: صفات الدجال الخلقية .
المبحث الرابع : صفات الدجال المعنوية .
المبحث الخامس : مكان وجوده وسيره.
المبحث السادس : مكان خروجه .
المبحث السابع: موقع فتنة الدجال بين أحاديث الفتن .
المبحث الثامن : وقت خروجه ومدة مكوثه .
المبحث التاسع : تحصين المسلم نفسه من فتنة الدجال .
المبحث العاشر : وجود الدجال في فلسطين .
المبحث الحادي عشر : نهاية الدجال .
الفصل الثالث : الأحاديث الضعيفة والموضوعة .
المبحث الأول : الدجال علامة من علامات الساعة الكبرى .
المبحث الثاني : خلقه .
المبحث الثالث: صفات الدجال الخلقية .
المبحث الرابع : صفات الدجال المعنوية .
المبحث الخامس : مكان وجوده وسيره.
المبحث السادس : مكان خروجه .
المبحث السابع: موقع فتنة الدجال بين أحاديث الفتن .
المبحث الثامن : وقت خروجه ومدة مكوثه .
المبحث التاسع : تحصين المسلم نفسه من فتنة الدجال .
المبحث العاشر : وجود الدجال في فلسطين .
المبحث الحادي عشر : نهاية الدجال .
الخاتمة
رد مع اقتباس
  #66  
قديم 04-01-12, 11:58 PM
عماد محمد فؤاد محمد الصمادي عماد محمد فؤاد محمد الصمادي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 13-10-09
المشاركات: 43
افتراضي رد: جامع الرسائل العلمية لأهل الملتقى

أخي الكريم، رسالتي قسمتها على أساس المسانيد، وليس الموضوعات، رجعت فيها إلى معظم كتب السنة حتى أني رجعت إلى المعاجم وتارخ بغداد وتاريخ دمشق وشرح مشكل الآثار والبغوي في شرح السنة وغير ذلك من كتب الحديث والسنة، فلم أقتصر على الكتب الستة.
فمعظم ما في خطتك طرحته في رسالتي عدا:
المبحث الثاني : الدجال عند الفرق الأخرى .
المبحث الثالث : الدجال عند أهل الكتاب .
المبحث الرابع : الآراء العصرية في الدجال .
فأنا لم أتطرق لكل ذلك.
أما باقي مواضيع خطتك فهو في رسالتي ضمنا من خلال كلامي على الأحاديث.
أخي: ضمنت رسالتي (120) حديث بين صحيح وضعيف، تكلمت على بعض العلل فيها، حسب وجودها. وأنا الان بصدد عمل قبل طباعتها وهو أنه يجهز عندي ما يقارب (30) حديثا ضعيفا. سأضمنها الرسالة إن شاء الله تعالى, وأيضا بصدد عمل فهرس موضوعي للرسالة، بحيث يضع القارئ على قصة الدجال منذ أحوال الزمن الذي يخرج فيه، إلى حين موته. وذلك من خلال الأحاديث الصحيحة والحسنة فقط.
أعانكم الله على كتابة الرسالة. فالأمر جدا متعب وشاق، أنصحك ببرنامج جوامع الكلم _ نزله من النت فهو مجاني - فهذا البرنامج سيساعدك كثيرا في حصر المتابعات والشواهد. غير أنه فيه بعض الأخطاء، فاحذر
رد مع اقتباس
  #67  
قديم 05-01-12, 02:08 PM
أبو أحمد الصافوطي أبو أحمد الصافوطي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 29-04-07
المشاركات: 239
افتراضي رد: جامع الرسائل العلمية لأهل الملتقى

أخي عماد وفقك الله لخير ما يحب ويرضى أحاديث الدجال بمسح سريع من خلال وسوعة محوسبة أكثر من ( 1200 ) حديث بالمكرر وما أنوي القيام به هو كتابة رسالة تضم صحيح وضعيف الدجال في كتب الحديث وجعلها في قالب حديثي محض وقد كتبت رسالتي للماجستير في الدجال ولكن بقالب موضوعي ولم أتطرق فيها للصنعة الحديثية كثيرا
رد مع اقتباس
  #68  
قديم 05-01-12, 02:09 PM
أحمد عبد الحميد محمد أحمد عبد الحميد محمد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 04-01-12
الدولة: الجيزة
المشاركات: 21
افتراضي رد: جامع الرسائل العلمية لأهل الملتقى

جزاكم الله خيرا
رد مع اقتباس
  #69  
قديم 06-01-12, 09:06 AM
عماد محمد فؤاد محمد الصمادي عماد محمد فؤاد محمد الصمادي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 13-10-09
المشاركات: 43
افتراضي رد: جامع الرسائل العلمية لأهل الملتقى

إلى أبي أحمد الصافوطي: هذا العدد الذي ذكرته بالمكرر كما قلت، أما أنا لما ضمنت الرسالة (120) فهذا من غير المكرر. لأني جعلت حديثا للباب وذكرت تحته كل الطرق، جعلت للحديث مدارا، وأنزلت تحته كل الطرق من معظم كتب السنة الشريفة. فإذا أنت قمت بذلك بالتأكيد سينزل الرقم إلى ما ذكرت لك أو أقل. جزاك الله خيرا وأعانك
رد مع اقتباس
  #70  
قديم 10-02-12, 01:32 AM
خديجة محمد عبد الله خديجة محمد عبد الله غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 04-02-12
المشاركات: 3
افتراضي رد: جامع الرسائل العلمية لأهل الملتقى

السلام عليكم انا طالبة جامعية من الجزائر وعندي بحث حول الاوضاع الثقافية بالاندلس ارجو المساعدة
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:16 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.