ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > التعريف بملتقى أهل الحديث

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 07-09-07, 07:15 PM
أبو حازم الكاتب أبو حازم الكاتب غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 22-08-06
المشاركات: 1,235
افتراضي وصايا لمن يشارك في الملتقى

بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على رسول الله وبعد :
فهذه بعض الوصايا التي أوصي بها نفسي وإخواني الكرام في هذا الموقع والتي رأيت أنه ينبغي لمن يشارك في كتابة موضوع أو يرد أو يناظر أن يراعيها :
1 - أن يتكلم في المسائل بعلم ومعنى بعلم أن يكون عارفا للفن الذي يتكلم فيه عارفا لأقوال أهل الشأن في ذلك العلم ومصطلحاتهم وكتبهم المعتمدة فيه عالماً بتلك المسألة خاصة فلا ينبغي للمرء أن يتكلم بمجرد الرأي والاعتماد على الثقافة العامة واستحسان العقول فكما لا يحسن بالمرء أن يتكلم في علوم الدنيا بلا علم فكذا لا يحسن به أن يتكلم بأمور الشرع بلا علم بل هو أولى .

2 - أن يتكلم بشكل مرتب ومنظم يفهم منه المقصود وهذا يعتمد أولاً على فهمه للمسألة وإدراكه لها فلا ينبغي أن يرمي بكلام لا يعرف قبله من دبره حتى إن المرء ليقرأ الموضوع مرارا ليرتب أفكاره ويصل إلى المقصود فيعجزه ذلك وربما يكون أوله ينقض آخره .

3 - أن يتكلم بكلام عربي سليم بعيداً عن العامية الشعبية لا سيما في المسائل العلمية وذلك لأمرين :
أحدهما : أن هذا الملتقى يدخله الإخوة من أقطار عدة وبلدان مختلفة فلا يمكن أن يفهموا ويدركوا بعض الألفاظ العامية الخاصة ببلد دون بلد .
والثاني : أن الكلام بالعامية في مسائل العلم يذهب قيمتها وهيبتها ويجعلها ككلام عوام الناس في أمور دنياهم وماجريات حياتهم .

4 - أن يكون الكلام في المسائل العلمية على وزان الشرع والعقل فلا يعظم الصغير ولا يصغر العظيم بل تعطى كل مسألة وزنها في الشرع والعقل سواء كان ذلك عن طريق الابتداء أو عن طريق الرد .

5 - ينبغي احترام عقول القراء والقيمة العلمية للملتقى بالطرح الذي يثمر ويفيد ويكون موضوعيا مصداقياً فيبتعد الكاتب عن السذاجة والسطحية في الطرح .

6 - ينبغي إحسان الظن في الكاتب ومعاملته بظاهر قوله وأن لا تدخل الشكوك والظنون السيئة حيال ما كتب وأن لا يستعجل في الذم والتعنيف فإن الناس منهم الجاهل الصرف الذي يبحث عن العلم ومنهم من وقع عنده إشكال يبحث عمن يزيله عنه ، ومنهم المجتهد عن حسن قصد ، ومنهم صاحب الشبه لكنه حسن القصد فيبين له ما يسوغ الكلام فيه وما لا يسوغ ، ومنهم صاحب الهوى المبتدع الذي يريد إثارة الشبه والشكوك فلكل واحد من هؤلاء مسلك في التعامل معه وطريقة في تعليمه توافق مقاصد الشرع ومسلك أهل العلم فلا يسوغ التقريع والتعنيف دوما ولا يسوغ التساهل في مسائل الشريعة العظيمة دوما وكما اننا ننظر في المتكلم فينبغي أن ننظر في المسألة نفسها ونعطي كل مسألة قدر ما أعطاها الشرع وفي كل هذا يكون الرفق هو الطريق في التعليم فما كان الرفق في شيء إلا زانه وما نزع من شيء لا شانه .

7 - ينبغي اختيار الألفاظ المناسبة في السؤال والجواب والمناظرة والمناقشة والبعد عن الألفاظ القاسية والجارحة واختيار الألفاظ اللائقة بالرجل والمرأة والسائل والمجيب ، ومن ذلك ان يكون السائل مصدرا سؤاله بالدعاء ومظهراً الحاجة لمعرفة الجواب لا سؤال المتكبر الذي يسأل سؤال من يريد الاختبار أو المخاصمة أو سؤال المستغني عن الجواب ، كما ينبغي له الدعاء لمن أحسن إليه بفائدة أو أزال عنه إشكالاً فإنه لا يشكر الله من لا يشكر الناس ، وإن من صفات أهل المروءة والكرم فضلا عن طلاب العلم معرفة فضل من أحسن إليهم فالذي يضع برنامجاً علمياً أو كتاباً إلكترونياً أو بحثاً أو مسألة أو غير ذلك مما فيه نفع لطلاب العلم ينبغي أن يدعى له ويشكر عليه .

8 - أن يعلم أن المسائل منها ما يسوغ فيها الخلاف وما لا يسوغ فيها الخلاف فما كان الخلاف فيه سائغا فلا يكره المرء غيره على قوله ولا يلزمهم به فليس أحد من الخلق قوله حجة ملزمة إلا رسول الله وليس أخذه بقولك بأولى من أخذك لقوله ، وما كنت تراه قطعياً راجحاً من الأقوال فربما يكون عنده ظنياً أو مرجوحاً ، فالقطع والظن يزيد وينقص بحسب ما يحصل للمرء من قرائن وليس كل شخص يحصل له من القرائن ما يحصل لغيره ، وكلما كان المرء أكثر علماً وأعظم عقلا كلما اتسع صدره للخلاف في هذا النوع من المسائل .

9 - ينبغي للمرء أن يبتعد عما يثير الخصومة والشحناء والبغضاء من المسائل التي لا ثمرة لها أو لا يخاصم فيها شرعاً وأن يحفظ الود والولاء والرحمة قدر المستطاع فهو من أهم مقاصد الشرع ، وينبغي أن يعلم أن الفرقة نوعان فرقة لازمة شرعا وهي مفارقة أهل الكفر والبدع والأهواء والتعامل مع هؤلاء معلوم مشهور لكن الكلام عن الفرقة التي لا مبرر لها شرعاً وإنما هي من تلبيس إبليس يكون سببها خصام حول شخص معين أو كتاب معين او مسألة معينة أو منهجية معينة في الطلب تكون هذه الأمور ليست سببا للولاء والبراء شرعاً فيجعلها البعض ميزانا للولاء والبراء يوالي من وافقه فيها ويعادي من خالفه وحينما أتكلم هنا فالكلام هو عن أهل السنة .

10 - ينبغي أن لا يجد المرء حرجاً ان يبين له خطؤه او يناظر فيما يذكره من مسائل فهذا المجلس مجلس علم وفيه من طلاب العلم الفضلاء من يُخضع لعلمهم في مختلف الفنون فالتصحيح والمناظرة لا تعني التنقيص وقل من سلم من الخطأ من الأئمة المقتدى بهم فضلا عن المعاصرين فضلا عن طلاب العلم لكن هذا التصحيح ينبغي أن يكون مبنيا على ما سبق من حسن الظن ولطافة المنطق ومعرفة أقدار الناس وصحة الاستدراك .

11 - كذلك ينبغي أن لا يجد المرء حرجا في حذف بعض مشاركاته التي يرى المشايخ الكرام المشرفين عدم صلاحيتها إما علمياً او منهجياً أو لما تورثه من اختلاف وفرقة وشحناء وأن نلتمس لهم العذر في ذلك فليس المسؤول عن شيء كمن يبصره عن بعد فهي أمانة وهم المسؤولون عند الله وعند القراء عما يوضع هنا ، وهذا الموقع منبر لأهل السنة أهل الحديث ينبغي أن يعلم ذلك كل من يدخل ويسجل فيه وعليه فيخضع لشروطه كما يخضع لشروط أي موقع آخر يسجل فيه ، هذا من جهة ومن جهة أخرى ينبغي مناصرته ودعمه وتقويته بطرح مسائل العلم فيه .
وكذلك الحال في إغلاق بعض الموضوعات ينبغي أن لا يتضايق منه الإخوة لأنه ربما كان من المصلحة إغلاقه ، ومن الخطأ أن البعض يفتح الموضوع مرة أخرى في موضع آخر ، والعاقل يفهم أنه ما أغلق إلا لمصلحة فلا داعي أن يفتح مرة أخرى .

12 - أخيراً ينبغي أن يستحضر المرء فيما يكتبه أن الله يراقبه فيجب إخلاص النية فيما يكتبه بعيدا عن طلب الشهرة أو الانتصار للنفس أو غير ذلك بل يرجو بذلك الأجر من الله برفع الجهل عن نفسه وعن غيره وليعلم أن بذل العلم لمن يستحقه من أعظم أبواب الجود ومن أعظم اوبواب الخير والعمل الصالح ، وإن من ذلك أن يبتعد المرء عما يوحي بتعظيم النفس من اللفاظ أو الإكثار من ضمائر المتكلم او غير ذلك من الأساليب التي توحي بإبراز الذات وتنافي الإخلاص وكما لا يليق تعظيم النفس فكذا لا يليق ما يفعله البعض من إذلال النفس وهضمها وتحقيرها فلا ينبغي للمؤمن أن يذل نفسه إلا لربه فهو من يستحق إظهار الذل والحاجة والفقر إليه وبعض التواضع مدح للنفس من حيث لا يشعر المرء فالمرء يتوسط في ذلك ويراقب ربه أولا وآخراً ويسد مداخل الشيطان إليه .
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 07-09-07, 08:40 PM
أحمد العقلاء أحمد العقلاء غير متصل حالياً
غفر الله له ولوالديه
 
تاريخ التسجيل: 27-02-07
المشاركات: 74
افتراضي

أحسن الله إليك شيخنا , وحبيبنا أبو حازم الكاتب

وأسأل الله أن يزيدك من العلم ماتبلغ به درجة الراسخين

وأن يحفظك من كل سوء, ويبارك لك في علمك وعملك

كم والله استفدنا من نصحكم فالله أسأل أن يجمعنا بك في جنات ونهر في مقعد صدق

عند مليك مقتدر _ أشهد الله أني أحبك في الله حباً لا يعلمه إلا هو _
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 07-09-07, 09:10 PM
تلميذة الملتقى تلميذة الملتقى غير متصل حالياً
وفقها الله
 
تاريخ التسجيل: 02-07-07
المشاركات: 338
افتراضي

جزاك الله خيراً شيخنا الفاضل
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 07-09-07, 09:22 PM
أم حنان أم حنان غير متصل حالياً
وفقها الله
 
تاريخ التسجيل: 17-01-06
المشاركات: 1,041
افتراضي

كلام جميل ، بوركت أيها الشيخ الفاضل .
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 07-09-07, 09:23 PM
أبو مالك العوضي أبو مالك العوضي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 04-10-05
المشاركات: 7,819
افتراضي

جزاكم الله خيرا شيخنا الفاضل

ودمتم ذخرا لأهل الملتقى
__________________
صفحتي في تويتر : أبو مالك العوضي
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 07-09-07, 10:34 PM
خالد بن عمر خالد بن عمر غير متصل حالياً
عامله الله بلطفه
 
تاريخ التسجيل: 11-03-02
الدولة: بلاد غامد _ بالجرشي
المشاركات: 4,605
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
جزاك الله خيرا وبقية المشايخ الذين استفدنا ولا زلنا نستفيد منهم الأدب قبل العلم
ووالله لقد استفدت قدرا كبيرا من الأدب واحترام الآخرين ، من خلال مخالطة المشايخ وطلبة العلم الذين شاركوا في الملتقى ، فأسأل الله أن يحفظهم وأن يبارك فيهم أينما كانوا .
ونحن جميعا لا نستغني عن هذه التوجيهات التي تنير طريقنا ، منك ومن بقية المشايخ ، كالشيخ عصام البشير ، وأبي مالك العوضي ، وبسام الغانم ، وغيرهم من المشايخ الذين سبقوكم بالنصح والتوجيه
وهذه القصيدة كتبتها قديما عن الملتقى ، حينما حيل بيني وبينه فانقطعت عنه ، وأنا لست شاعرا ، لكنها كلمات خرجت من القلب .

النَّفْسُ تَاقَتْ وَالْحَنِيْنُ بِهَا سَرَى=== فَغَدَوْتُ أَمْسَحُ أَدْمُعِي مِمَّا جَرَى
فَارَقْتُ أَطْيَبَ مَعْشَرٍ صَاحَبْتُهُم == أَهْلَ الْحَدِيْثِ أَحِبْتَيِ فِي ذَا الْوَرَى
فِي الْمُلْتَقَى حِلْمٌ وَعِلْمٌ وَافِرٌ ===== وَالْمُشْرِفُوْنَ نُجُوْمُهُ عِنْدَ السُّرَى
يَا مَنْ أَقَامَ الصَّرْحَ يَا أُسْتَاذَنَا === يَا صَاحِبَ الأَيْدِي أَأَنْتَ مَنِ انْبَرَى
لِلذَّوْدِ عَنْ حَقٍّ وَسُنَّةِ سَيِّدٍ ======= لِلْخَلْقِ تَرْجُوْ شَفْعَهُ كَيْمَا تُرَى
يَوْمَ الْقِيَامِةِ فِي رِكًابِ نَبِيِّنَا ==== لاَ خَوْفَ مِنْ خِزْيٍ وَلاَ مِنْ قَهْقَرَى
يَا شِيْخَةَ التَّوْحِيْدِ أَنْتُم عِزُّنَا ======= فَبِكُم يُحَطَّمُ كُلَّ زُوْرٍ يُفْتَرَى
مِنْ رَافِضِيٍّ مُنْتِنٍ أَوْ جَاحِدٍ ======== للهِ خَالِقِنَا ، وَمَنْ يَبْغِي المِرَا
أَمَّا شُيُوْخُ الفِقْهِ حَيَّهَلا بِهِم ===== لِلْمُعْضِلاَتِ وَلِلْمَسَائِلِ قَدْ جَرَى
تِبْيَانُهَا مِنْهُم بِأَحْسَنِ صُوْرَةٍ ==== مَعْ غَمْطِ نَفْسٍ دُوْنَ كِبْرٍ أَوْ فِرَى
أَمَّا الحَدِيْثُ فَإِنَّهُم أَصْحَابُهُ ====== حَتَّى المُخَالِفَ شَاهِدٌ بَيْنَ الْوَرَى
أَنَّ الْمَوَاقِعَ لَيْسَ فِيْهَا مِثْلُكُم ===== فَهِيَ الْحَقِيْقَةُ لَيْسَ زُوْرًا يُفْتَرَى



والمعذرة من المشايخ على ما فيها من خلل أو قصور ، فهي كما كتبتها أول مرة .
__________________
طويلب العلم أبو عبد الرحمن خالد بن عمر الفقيه الغامدي
قال الخليل بن أحمد الفراهيدي : إِذا كُنْتَ لاَ تَدْرِي ، وَلَمْ تَكُ بِالَّذِي ... يُسائِلُ مَنْ يَدْرِي ، فَكَيْفَ إِذاً تَدْرِي
قال الإمام الكرجي القصاب : (( مَنْ لَمْ يُنْصِفْ خُصُوْمَهُ فِي الاحْتِجَاجِ عَلَيْهِمْ ، لَمْ يُقْبَلْ بَيَانُهُ ، وَأَظْلَمَ بُرْهَانُهُ ))
قال الإمام الذهبي : (( الجَاهِلُ لاَ يَعلَمُ رُتْبَةَ نَفْسِه ، فَكَيْفَ يَعْرِفُ رُتْبَةَ غَيْرِهِ ))
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 07-09-07, 11:31 PM
أسامة بن الزهراء أسامة بن الزهراء غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 08-04-05
المشاركات: 3,534
افتراضي

بارك الله فيك

اقتباس:
النَّفْسُ تَاقَتْ وَالْحَنِيْنُ بِهَا سَرَى=== فَغَدَوْتُ أَمْسَحُ أَدْمُعِي مِمَّا جَرَى
فَارَقْتُ أَطْيَبَ مَعْشَرٍ صَاحَبْتُهُم == أَهْلِ الْحَدِيْثِ أَحِبْتَيِ فِي ذَا الْوَرَى
فِي الْمُلْتَقَى حِلْمٌ وَعِلْمٌ وَافِرٌ ===== وَالْمُشْرِفُوْنَ نُجُوْمُهُ عِنْدَ السُّرَى
يَا مَنْ أَقَامَ الصَّرْحَ يَا أُسْتَاذَنَا === يَا صَاحِبَ الأَيْدِي أَأَنْتَ مَنِ انْبَرَى
لِلذَّوْدِ عَنْ حَقٍّ وَسُنَّةِ سَيِّدٍ ======= لِلْخَلْقِ تَرْجُوْ شَفْعَهُ كَيْمَا تُرَى
يَوْمَ الْقِيَامِةِ فِي رِكًابِ نَبِيِّنَا ==== لاَ خَوْفَ مِنْ خِزْيٍ وَلاَ مِنْ قَهْقَرَى
يَا شِيْخَةَ التَّوْحِيْدِ أَنْتُم عِزُّنَا ======= فَبِكُم يُحَطَّمُ كُلَّ زُوْرٍ يُفْتَرَى
مِنْ رَافِضِيٍّ مُنْتِنٍ أَوْ جَاحِدٍ ======== للهِ خَالِقِنَا ، وَمَنْ يَبْغِي المِرَا
أَمَّا شُيُوْخُ الفِقْهِ حَيَّهَلا بِهِم ===== لِلْمُعْضِلاَتِ وَلِلْمَسَائِلِ قَدْ جَرَى
تِبْيَانُهَا مِنْهُم بِأَحْسَنِ صُوْرَةٍ ==== مَعْ غَمْطِ نَفْسٍ دُوْنَ كِبْرٍ أَوْ فِرَى
أَمَّا الحَدِيْثُ فَإِنَّهُم أَصْحَابُهُ ====== حَتَّى المُخَالِفَ شَاهِدٌ بَيْنَ الْوَرَى
أَنَّ الْمَوَاقِعَ لَيْسَ فِيْهَا مِثْلُكُم ===== فَهِيَ الْحَقِيْقَةُ لَيْسَ زُوْرًا يُفْتَرَى
لا فض فوك يا أبا عبد الرحمن
__________________
" كَأَنَّكَ يَا هَذَا تَظُنُّ أَنَّ الفَائِزَ لاَ يَنَالُهُ هَوْلٌ فِي الدَّارَيْنِ، وَلاَ رَوْعٌ، وَلاَ أَلَمٌ، وَلاَ خَوْفٌ، سَلْ رَبَّكَ العَافِيَةَ، وَأَنْ يَحْشُرَنَا فِي زُمْرَةِ سَعْدٍ "
الْحَافِظُ الْذَّهَبِيُّ، الْسِيَّرْ 1 / 291
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 07-09-07, 11:57 PM
مهنَّد المعتبي مهنَّد المعتبي غير متصل حالياً
عفا الله عنه
 
تاريخ التسجيل: 02-07-07
الدولة: السّعودية
المشاركات: 658
افتراضي

جزاك الله خيرا شيخنا أبا حازم ..
جعلك الله ذُخراً للملتقى ..
__________________
( فكلُّ ما أنزل [ الله ] في كتابه = رحمةٌ وحجَّةٌ ، علمه من علمه ، وجهله من جهله ، ولا يعلم من جهِلَه ، ولا يجهل من علِمَه )
الشافعي في الرسالة ص 19
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 08-09-07, 03:35 PM
المسيطير المسيطير غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 25-08-03
المشاركات: 8,631
افتراضي

الشيخ الكريم ابن الكرام / أباحازم الكاتب
جزاك الله خير الجزاء ، وأجزله ، وأوفاه .
وأسأل الله تعالى أن يبارك لك في علمك ، وعملك ، وعمرك ، ووقتك ، وأهلك ، وذريتك ، ومالك ، وأن يرزقك من خيري الدنيا والآخرة من حيث لا تحتسب .


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو حازم الكاتب مشاهدة المشاركة
بسم الله الرحمن الرحيم

12 - أخيراً :
ينبغي أن يستحضر المرء فيما يكتبه أن الله يراقبه فيجب إخلاص النية فيما يكتبه بعيدا عن طلب الشهرة أو الانتصار للنفس أو غير ذلك بل يرجو بذلك الأجر من الله برفع الجهل عن نفسه وعن غيره وليعلم أن بذل العلم لمن يستحقه من أعظم أبواب الجود ومن أعظم اوبواب الخير والعمل الصالح ، وإن من ذلك أن يبتعد المرء عما يوحي بتعظيم النفس من اللفاظ أو الإكثار من ضمائر المتكلم او غير ذلك من الأساليب التي توحي بإبراز الذات وتنافي الإخلاص وكما لا يليق تعظيم النفس فكذا لا يليق ما يفعله البعض من إذلال النفس وهضمها وتحقيرها فلا ينبغي للمؤمن أن يذل نفسه إلا لربه فهو من يستحق إظهار الذل والحاجة والفقر إليه وبعض التواضع مدح للنفس من حيث لا يشعر المرء فالمرء يتوسط في ذلك ويراقب ربه أولا وآخراً ويسد مداخل الشيطان إليه .
لا أملك لك إلا لدعاء .
__________________
قال ابن رجب رحمه الله :"خاتمة السوء تكون بسبب دسيسة باطنة للعبد لايطلع عليها الناس".
وقال بعضهم : ( كم من معصية في الخفاء منعني منها قوله تعالى : " ولمن خاف مقام ربه جنتان " ) .
" إن الحسرة كل الحسرة ، والمصيبة كل المصيبة : أن نجد راحتنا حين نعصي الله تعالى ".
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 09-09-07, 01:05 PM
أبو حازم الكاتب أبو حازم الكاتب غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 22-08-06
المشاركات: 1,235
افتراضي

بارك الله في الشيوخ الفضلاء والإخوة الكرام على مرورهم ودعائهم وأسأل الله أن يغفر لي ولهم وأن يزيدني وإياهم علماً وعملاً .
شيخنا الكريم المسيطير بارك الله فيكم وتقبل الله منكم دعاءكم وجازاكم بالمثل .
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:33 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.