ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > المنتدى الشرعي العام

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #161  
قديم 02-07-17, 10:21 PM
أبو فراس السليماني أبو فراس السليماني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-09-09
الدولة: بـلاد التــوحيـــد
المشاركات: 21,381
افتراضي رد: فتح الرحيم الملك العلام في علم العقائد والتوحيد والأخلاق والأحكام المستنبطة من القرآن

القول في نزول الرب إلى السماء الدنيا

وإتيانه ومجيئه يوم القيامة



وذلك أنَّ الله تعالى فعّال لما يريد،
وقد تواترت السنة
بنزول الرب إلى السماء الدنيا.

والكتاب قد دلّ على كمال قدرته،
وأنَّه الفعّال لما يريد،
وأنَّه ليس له مثيل ولا شبيه،

فإذا أخبر المعصوم (صلى الله عليه وسلم) بنزوله إلى السماء الدنيا،
فما عذر المؤمن
إذا لم يعتقد ما أخبر به صلى الله عليه وسلم،
وأنَّه ليس كمثله شيء
فهو ينزل كيف يشاء
مع كمال علوه
،

فإنَّ علوه من صفاته الذاتية،
ونزوله وإتيانه من أفعاله الاختيارية
التابعة لقدرته ومشيئته.

وقال تعالى: { وَجَاءَ رَبُّكَ
وَالْمَلَكُ صَفًّا صَفًّا
}
[الفجر -
22 ] ،

وقال تعالى:

{
هَلْ يَنْظُرُونَ إِلَّا أَنْ تَأْتِيَهُمُ الْمَلَائِكَةُ أَوْ يَأْتِيَ رَبُّكَ
أَوْ يَأْتِيَ بَعْضُ آَيَاتِ رَبِّكَ
}

[الأنعام: 158] الآية.

وهذا صريح لا يقبل التأويل بوجه،

ومن تأوّل هذا
فكلُّ صفاته بل وأسمائه الحسنى يتطرّق إليها هذا التأويل،
بل التحريف الباطل المنافي للكتاب والسنّة.

رد مع اقتباس
  #162  
قديم 03-07-17, 08:05 PM
أبو فراس السليماني أبو فراس السليماني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-09-09
الدولة: بـلاد التــوحيـــد
المشاركات: 21,381
افتراضي رد: فتح الرحيم الملك العلام في علم العقائد والتوحيد والأخلاق والأحكام المستنبطة من القرآن

القول في رؤية المؤمنين ربهم في الآخرة


على هذا جميع الصحابة والتابعين لهم بإحسان
وأئمة الدين والهدى،

وبه أخبر الله في كتابه في عدة آيات

منها قوله تعالى:
{
وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ نَاضِرَةٌ
إِلَى رَبِّهَا نَاظِرَةٌ
}
[القيامة:22-23]

أي حسنة نيّرة من السرور والنعيم،
تنظر إلى وجه الملك الأعلى.

وقال تعالى:

{
كَلاَّ إِنَّهُمْ عَنْ رَبِّهِمْ يَوْمَئِذٍ لَمَحْجُوبُونَ
}
[المطففين:15] .

وهذا من أدلِّ الأدلة على أنَّ المؤمنين غير محجوبين عن ربهم،
لأنَّ الله توعَّد المجرمين بألم الحجاب،
فيستحيل أن يُحجب المؤمنون عنه ويكونوا كأعدائه.

وفي عموم قوله تعالى:

{
عَلَى الْأَرَائِكِ يَنْظُرُونَ }
[المطففين:23]

ما يدل على رؤية الباري،
فهم ينظرون إلى ما أعطاهم مولاهم من النعيم
الذي أعظمه وأجلّه رؤية ربهم،
والتمتع بخطابه ولقائه.

رد مع اقتباس
  #163  
قديم 04-07-17, 05:32 PM
أبو فراس السليماني أبو فراس السليماني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-09-09
الدولة: بـلاد التــوحيـــد
المشاركات: 21,381
افتراضي رد: فتح الرحيم الملك العلام في علم العقائد والتوحيد والأخلاق والأحكام المستنبطة من القرآن

وقال تعالى:
{
لِلَّذِينَ أَحْسَنُوا الْحُسْنَى وَزِيَادَةٌ }

[يونس: 26]

يعني: للذين أحسنـوا في عبادة الخالق،
بأن عبدوه كأنَّهم يرونه،
فإن لم يصلـوا إلى ذلك
استحضروا رؤية الله تعالى،

وأحسنوا إلى عباد الله
بجميع وجوه البر والإحسان القولي والفعلي والمالي.

فهؤلاء لهم الحسنى
وهي الجنة بما احتوت عليه من النعيم المقيم، وفنون السرور،

ولهم أيضاً زيادة على ذلك وهو رؤية الله والتمتع بمشاهدته،
وقربه ورضوانه والحظوة عنده،

بذلك فسّرها النبي صلى الله عليه وسلم
([1]) ،

وكذلك قوله تعالى:
{
لَهُمْ مَا يَشَاءُونَ فِيهَا } جمعت كلَّ نعيم،

{
وَلَدَيْنَا مَزِيدٌ }
[ق: 35] ،

وهو النظر إلى وجه الله الكريم،
والتمتع بلقائه وقربه ورضوانه.


=======================
[1]- كما في صحيح مسلم (برقم: 181) من حديث صهيب الرومي رضي الله عنه.
رد مع اقتباس
  #164  
قديم 05-07-17, 02:24 AM
أبو فراس السليماني أبو فراس السليماني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-09-09
الدولة: بـلاد التــوحيـــد
المشاركات: 21,381
افتراضي رد: فتح الرحيم الملك العلام في علم العقائد والتوحيد والأخلاق والأحكام المستنبطة من القرآن

وكذلك ما في القرآن من التعميم لجميع أصناف النعيم،
فإنَّ أعظم ما يدخل فيه
رؤيةُ وجهه
الذي هو أعلى من كلِّ نعيم
،

كقوله تعالى:

{
وَفِيهَا مَا تَشْتَهِيهِ الْأَنْفُسُ وَتَلَذُّ الْأَعْيُنُ }

[الزخرف: 71] ،


فكلُّ ما تعلَّقت به الأماني والشهوات والإرادات،
فهو في الجنة حاصل لأهلها،
وجميع ما تلذه الأعين من جميع المناظر العجيبة المسِرَّة،
فإنَّه فيها على أكمل ما يكون.

وقوله: {تَحِيَّتُهُمْ يَوْمَ يَلْقَوْنَهُ سَلَامٌ }

[الأحزاب: 44] ،

فهذا إخبار عن تحية الكريم لهم،
وأنَّه سلَّمهم من جميع الآفات،
وسلَّم لهم جميع اللذات والمشتهَيات،

وإخبار عن رؤيته وقربه ورضوانه،
لأنَّ اللقاء تحصل به هذه الأمور.
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:11 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.