ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى القرآن الكريم وعلومه

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 26-11-06, 06:03 PM
أبو عبد المعز أبو عبد المعز غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 18-03-02
المشاركات: 915
افتراضي أحسن من قراءة القرآن .. محاورته.

نقصد بالقراءة الحوارية للقرآن الكريم التناوب في الكلام حقيقة أو تقديرا...:
فيقرأ آية أو جزءا من آية ثم يرد عليها بكلام قد يكون ملفوظا وقد يكون –وهذا هو الغالب –مقدرا في النفس على هيئة انفعالات وخواطر ...ثم ينتقل إلى الآية الموالية وهكذا...وتكون الحصيلة حوارية ممتعة :القرآن يسأل والقاريء يجيب...القرآن يأمر والقاريء يمتثل....

قال الترمذي:

حَدَّثَنَا عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ وَاقِدٍ أَبُو مُسْلِمٍ السَّعْدِيُّ حَدَّثَنَا الْوَلِيدُ بْنُ مُسْلِمٍ عَنْ زُهَيْرِ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ الْمُنْكَدِرِ عَنْ جَابِرٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ:
خَرَجَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَلَى أَصْحَابِهِ فَقَرَأَ عَلَيْهِمْ سُورَةَ الرَّحْمَنِ مِنْ أَوَّلِهَا إِلَى آخِرِهَا فَسَكَتُوا فَقَالَ لَقَدْ قَرَأْتُهَا عَلَى الْجِنِّ لَيْلَةَ الْجِنِّ فَكَانُوا أَحْسَنَ مَرْدُودًا مِنْكُمْ كُنْتُ كُلَّمَا أَتَيْتُ عَلَى قَوْلِهِ
{ فَبِأَيِّ آلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ }
قَالُوا لَا بِشَيْءٍ مِنْ نِعَمِكَ رَبَّنَا نُكَذِّبُ فَلَكَ الْحَمْدُ.
(حديث قال عنه الترمذي غريب وصححه الحاكم و السيوطي)

لقد نوه الرسول صلى الله عليه وسلم بالجن وأثنى عليهم لأنهم ارتقوا من مقام الاستماع إلى مقام الحوار...فقد ادركوا أن قوله تعالى{ فَبِأَيِّ آلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ } ليس آية للقراءة فقط ......بل هي استفهام موجه إليهم وخليق بالاستفهام أن يكون له جواب.
ويستفاد من صيغة التفضيل في قوله صلى الله عليه وسلم أَحْسَنَ مَرْدُودًا...أن مقام الإنصات والاستماع الذي اتخذه الصحابة -رضوان الله عليهم- حسن لكن أفضل من ذلك ما فعله إخوانهم من الجن...
و عن حُذَيْفَةَ رضي الله عنه أَنَّهُ صَلَّى مَعَ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَكَانَ يَقُولُ فِي رُكُوعِهِ سُبْحَانَ رَبِّيَ الْعَظِيمِ وَفِي سُجُودِهِ سُبْحَانَ رَبِّيَ الْأَعْلَى وَمَا أَتَى عَلَى آيَةِ رَحْمَةٍ إِلَّا وَقَفَ وَسَأَلَ وَمَا أَتَى عَلَى آيَةِ عَذَابٍ إِلَّا وَقَفَ وَتَعَوَّذَ.
رب العزة يعد .والنبي يرجو ويسأل.
ثم رب العزة يتوعد.والنبي يخاف ويتعوذ.
فأعظم به من حوار بين رب العالمين و رسوله إلى العالمين.
وفي مسند أحمد أثر عن المحدث الفاروق رضي الله عنه يكشف عن سبب إسلامه إثر حوارية بينه وبين القرآن ...وهو حوار فريد لأن القرآن هو المجيب وعمر ابن الخطاب هوالسائل..يخطر الخاطر على قلب عمر فيجيب القرآن:

102 - حَدَّثَنَا أَبُو الْمُغِيرَةِ حَدَّثَنَا صَفْوَانُ حَدَّثَنَا شُرَيْحُ بْنُ عُبَيْدٍ قَالَ قَالَ عُمَرُ بْنُ الْخَطَّابِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ
خَرَجْتُ أَتَعَرَّضُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَبْلَ أَنْ أُسْلِمَ فَوَجَدْتُهُ قَدْ سَبَقَنِي إِلَى الْمَسْجِدِ فَقُمْتُ خَلْفَهُ فَاسْتَفْتَحَ سُورَةَ الْحَاقَّةِ فَجَعَلْتُ أَعْجَبُ مِنْ تَأْلِيفِ الْقُرْآنِ قَالَ فَقُلْتُ هَذَا وَاللَّهِ شَاعِرٌ كَمَا قَالَتْ قُرَيْشٌ قَالَ فَقَرَأَ{ إِنَّهُ لَقَوْلُ رَسُولٍ كَرِيمٍ وَمَا هُوَ بِقَوْلِ شَاعِرٍ قَلِيلًا مَا تُؤْمِنُونَ }
قَالَ قُلْتُ كَاهِنٌ قَالَ{ وَلَا بِقَوْلِ كَاهِنٍ قَلِيلًا مَا تَذَكَّرُونَ تَنْزِيلٌ مِنْ رَبِّ الْعَالَمِينَ وَلَوْ تَقَوَّلَ عَلَيْنَا بَعْضَ الْأَقَاوِيلِ لَأَخَذْنَا مِنْهُ بِالْيَمِينِ ثُمَّ لَقَطَعْنَا مِنْهُ الْوَتِينَ فَمَا مِنْكُمْ مِنْ أَحَدٍ عَنْهُ حَاجِزِينَ }
إِلَى آخِرِ السُّورَةِ قَالَ فَوَقَعَ الْإِسْلَامُ فِي قَلْبِي كُلَّ مَوْقِعٍ.
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 30-06-17, 05:15 AM
ابو انس السلفى صعيدى ابو انس السلفى صعيدى غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 11-04-13
المشاركات: 505
افتراضي رد: أحسن من قراءة القرآن .. محاورته.

عن حُذَيْفَةَ رضي الله عنه أَنَّهُ صَلَّى مَعَ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَكَانَ يَقُولُ فِي رُكُوعِهِ سُبْحَانَ رَبِّيَ الْعَظِيمِ وَفِي سُجُودِهِ سُبْحَانَ رَبِّيَ الْأَعْلَى وَمَا أَتَى عَلَى آيَةِ رَحْمَةٍ إِلَّا وَقَفَ وَسَأَلَ وَمَا أَتَى عَلَى آيَةِ عَذَابٍ إِلَّا وَقَفَ وَتَعَوَّذَ.
رب العزة يعد .والنبي يرجو ويسأل.
ثم رب العزة يتوعد.والنبي يخاف ويتعوذ.
فأعظم به من حوار بين رب العالمين و رسوله إلى العالمين.
__________________
بالله عليكم لاتنسوا العبد الفقير من الدعاء
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 30-06-17, 07:14 AM
أحمد رمضان خلف أحمد رمضان خلف غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 27-01-17
الدولة: المنيا-مصر
المشاركات: 36
افتراضي رد: أحسن من قراءة القرآن .. محاورته.

نعم نسميها نحن في مدرسة القرآن عندنا بالقراءة التعبدية أو التدبرية
؛لأن القرآن ما أنزل ليقرأ ولا ليحفظ فقط بل ليفهم ويتفكر فيه
-انظر قوله تعالى-.."كتاب أنزلناه إليك مبارك ليدبروا آياته.. ".
__________________
سأضرب في طول البلاد *** وعرضها أنال مرادي أو أموت غريبا
فإن تلفت نفسي فلله درها *** وإن سلمت كان الرجوع قريبا.
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:40 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.