ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى عقيدة أهل السنة والجماعة

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 29-04-17, 03:04 PM
د محمد الجبالي د محمد الجبالي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 23-12-14
المشاركات: 109
افتراضي كان الرجل مؤمنا فكفر ، فلماذا كفر؟!

كان الرجل مؤمنا فكفر، لماذا؟

مررتُ اليوم بقصة صاحب الجنتين في سورة الكهف ، ووجدتُه يقول: {وَلَئِنْ رُدِدْتُ إِلَى رَبِّي لَأَجِدَنَّ خَيْرًا مِنْهَا مُنْقَلَبًا}فقلتُ لنفسي: إن الرجل كان مؤمنا ، يعلم أن له ربا ثم كفر به ، يؤكد ذلك قول صاحبه المؤمن له: {أَكَفَرْتَ بِالَّذِي خَلَقَكَ مِنْ تُرَابٍ ثُمَّ مِنْ نُطْفَةٍ ثُمَّ سَوَّاكَ رَجُلًا}الرجل كان مؤمنا ثم كفر، فلماذا كفر؟

لقد ابتلاه الله بالنعم العظيمة فاغتر بها {وَدَخَلَ جَنَّتَهُ وَهُوَ ظَالِمٌ لِنَفْسِهِ قَالَ مَا أَظُنُّ أَنْ تَبِيدَ هَذِهِ أَبَدًا} ، ونسي أن تلك النعم إنما هي بعض نعم الله عليه ، فجحد فضل الله عليه ، وكفر بنعمه ، فكانت النعمة سببا في الكفر.

وتذكرتُ قارون ، لقد كان هو الآخر مؤمنا ثم كفر قال الله عز وجل: {إِنَّ قَارُونَ كَانَ مِنْ قَوْمِ مُوسَى} أي أنه كان مؤمنا لكنه تكبر وتجبر وبغى عليهم ، فلماذا؟


السبب ذكره الله تعالى: {آتَيْنَاهُ مِنَ الْكُنُوزِ مَا إِنَّ مَفَاتِحَهُ لَتَنُوءُ بِالْعُصْبَةِ أُولِي الْقُوَّةِ} إن السبب هي النعم والكنوز العظيمة التي ابتلاه الله بها ، فكانت هذه النعم وتلك الكنوز سببا في جحوده وكفره ، قال الله عز وجل على لسان قارون: {قَالَ إِنَّمَا أُوتِيتُهُ عَلَى عِلْمٍ عِنْدِي}

لقد كانت النعمة بلاء عظيما على صاحب الجنتين وعلى قارون، فقد دفعتهما للكفر بالله الذي رزقهما تلك النعم فجحدوا بها ، واغتروا بما في أيديهم، فظنوا أنهم استغنوا ، فكفروا بربهم.

إن الله يبتلي عباده بالشر ، ويبتليهم بالخير قال تعالى: {وَنَبْلُوكُمْ بِالشَّرِّ وَالْخَيْرِ فِتْنَةً} وقال العلماء : إن الابتلاء بالنعم أشد على الإنسان من الابتلاء بالنقم والشدائد، ذلك لأن الابتلاء بالشدائد معلوم للمؤمن شَرُّه إذا هو جزع ، ويعلم عاقبته إذا هو قَنَطَ ، فهو يجاهد نفسه ويصبر على ما يصاب به من مصائب.


إن المؤمن يمرض فيحمد الله ويصبر ، ويخسر ماله فيحمد الله ويصبر ، ويموت ولده فيسترجع ويصبر ، ويصاب في نفسه وبدنه وأهله فيحمد الله ويصبر.


أما الابتلاء بالنعم فإنما هو استدراج خفي ، يسقط فيه العبد رويدا رويدا ، يستدرجه الشيطان ، وتستهويه نفسه ، حتى يتخلى العبد شيئا فشيئا عن قِيَمِه ومبادئه بل ودينه في غمرة اغتراره بما امتلأ به جوفه من كنوز.


وقد ذكر لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم قصة [الأبرص والأقرع والأعمى] التي وردت في البخاري ومسلم آية ومثالا للجحود بفضل الله والاغترار بمتاع الدنيا الزائل، والقصة لثلاثة نفر ابتلاهم الله بالشفاء من أمراض لا دواء لها آتاهم وِدْيَانا من النعم ، فاغتر اثنان وجحدا [الأبرص والقرع] فهلكا ، وأَقَرَّ أحدهم بفضل الله ونعمه فَنَجَا وفاز.


ولعل هذه القصة تخبرنا أن الذين يهلكون في الابتلاء بالنعم أضعاف الذين ينجون منها،
ولعل هؤلاء الثلاثة يصدق فيهم قول الله عز وجل: {وَمِنْهُمْ مَنْ عَاهَدَ اللَّهَ لَئِنْ آتَانَا مِنْ فَضْلِهِ لَنَصَّدَّقَنَّ وَلَنَكُونَنَّ مِنَ الصَّالِحِينَ ، فَلَمَّا آتَاهُمْ مِنْ فَضْلِهِ بَخِلُوا بِهِ وَتَوَلَّوْا وَهُمْ مُعْرِضُونَ ، فَأَعْقَبَهُمْ نِفَاقًا فِي قُلُوبِهِمْ إِلَى يَوْمِ يَلْقَوْنَهُ بِمَا أَخْلَفُوا اللَّهَ مَا وَعَدُوهُ وَبِمَا كَانُوا يَكْذِبُونَ}.


إنها عاقبة جحود نعم الله على العبد ، حيث يصاب القلب بداء لا دواء منه حتى يلقى الله غاضبا عليه، اسمع لقوله عز وجل: { فَأَعْقَبَهُمْ نِفَاقًا فِي قُلُوبِهِمْ إِلَى يَوْمِ يَلْقَوْنَهُ}


إن العبد إذا اغتر بنعمة الله عليه ، ينصرف قلبه عن الله ، وينشغل بمتاع الدنيا الحقير ، فَيَنْكَبُّ على الدنيا فتأخذه أخذا ، فتطرد الإيمان من قلبه ، وتَحُلُّ الدنيا في قلبه حَلًّا ، فتقيم فيه ، وتسكن حتى تملأ أركانه ، فلا تَدَعُ مكانا فيه لله.


اللهم إنا نعوذ بك من الفتن ما ظهر منها وما بطن.

اللهم إنا نعوذ بك من فتنة تغشى القلب فتشغله عنك.
اللهم اعصم قلوبنا ونفوسنا من الزلل.
اللهم طهر قلوبنا ونفوسنا من كل شر وسوء.
اللهم هذب نفوسنا وأخلاقنا وقلوبنا بما يرضيك عنا ربنا.
بقلم د. محمد الجبالي
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 30-04-17, 11:59 AM
فؤاد سليم فؤاد سليم غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 31-01-17
المشاركات: 32
Lightbulb رد: كان الرجل مؤمنا فكفر ، فلماذا كفر؟!

الدّنيا ظلّ زائل والجاهل يتتبّع :

لا أرى ما يفسّر سبب كفر هذا الرّجل وأمثاله خيرا ممّا جاء عَنْ أَبِي سَعِيدٍ الخُدْرِيِّ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : «إِنَّ أَكْثَرَ مَا أَخَافُ عَلَيْكُمْ مَا يُخْرِجُ اللَّهُ لَكُمْ مِنْ بَرَكَاتِ الأَرْضِ» قِيلَ : وَمَا بَرَكَاتُ الأَرْضِ ؟ قَالَ : «زَهْرَةُ الدُّنْيَا» ، فَقَالَ لَهُ رَجُلٌ : هَلْ يَأْتِي الخَيْرُ بِالشَّرِّ ؟ فَصَمَتَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ حَتَّى ظَنَنَّا أَنَّهُ يُنْزَلُ عَلَيْهِ ، ثُمَّ جَعَلَ يَمْسَحُ عَنْ جَبِينِهِ ، فَقَالَ : «أَيْنَ السَّائِلُ ؟» قَالَ : أَنَا - قَالَ أَبُو سَعِيدٍ : لَقَدْ حَمِدْنَاهُ حِينَ طَلَعَ ذَلِكَ - قَالَ : «لاَ يَأْتِي الخَيْرُ إِلَّا بِالخَيْرِ، إِنَّ هَذَا المَالَ خَضِرَةٌ حُلْوَةٌ ، وَإِنَّ كُلَّ مَا أَنْبَتَ الرَّبِيعُ يَقْتُلُ حَبَطًا أَوْ يُلِمُّ ، إِلَّا آكِلَةَ الخَضِرَةِ ، أَكَلَتْ حَتَّى إِذَا امْتَدَّتْ خَاصِرَتَاهَا ، اسْتَقْبَلَتِ الشَّمْسَ ، فَاجْتَرَّتْ وَثَلَطَتْ وَبَالَتْ ، ثُمَّ عَادَتْ فَأَكَلَتْ . وَإِنَّ هَذَا المَالَ حُلْوَةٌ ، مَنْ أَخَذَهُ بِحَقِّهِ ، وَوَضَعَهُ فِي حَقِّهِ ، فَنِعْمَ المَعُونَةُ هُوَ، وَمَنْ أَخَذَهُ بِغَيْرِ حَقِّهِ كَانَ كَالَّذِي يَأْكُلُ وَلاَ يَشْبَعُ» . رواه بهذا اللّفظ البخاري ح6427 ، في كتاب الرّقاق : "بَابُ مَا يُحْذَرُ مِنْ زَهَرَةِ الدُّنْيَا وَالتَّنَافُسِ فِيهَا" ، وفقه البخاري في تراجمه ، ورواه مسلم ح1052 .
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 30-04-17, 06:51 PM
منار محمد علي منار محمد علي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 04-04-17
المشاركات: 1
افتراضي رد: كان الرجل مؤمنا فكفر ، فلماذا كفر؟!

كتب الله لك الخير والصحه على ماتقدمه
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 13-06-17, 05:04 AM
د محمد الجبالي د محمد الجبالي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 23-12-14
المشاركات: 109
افتراضي رد: كان الرجل مؤمنا فكفر ، فلماذا كفر؟!

جزاكم الله خيرا
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:59 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.