ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى تراجم أهل العلم المعاصرين

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #11  
قديم 15-09-10, 11:18 PM
معاذ الجلال معاذ الجلال غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 15-10-09
المشاركات: 88
افتراضي رد: ترجمة الشيخ أبي عبد الرحمن عبد المجيد جمعة

ماشاء الله
جزاك الله خيرا
__________________
يَامُعلِّم آدم علِّمْنِي ويامُفهِّم سُليمان فهِّمْنِي
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 18-12-13, 08:09 PM
ابو سعد الجزائري ابو سعد الجزائري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 04-10-09
المشاركات: 578
افتراضي رد: ترجمة الشيخ أبي عبد الرحمن عبد المجيد جمعة

http://www.sahab.net/forums/?showtopic=129986

طيب ابلغوا الشيخ ان اهل الاسلام الههم واحد لم يختلفوا فيه

وان اهل الاتحاد والالحاد ليسوا بمسلمين

بل من لم يكفرهم فهو مثلهم

وذلك بما اتفقنا عليه ان من لم يكفر الكافر فهو كافر


وابلغوه ان نسبة الرجل الى هذه الطائفة = انه كافر

كما نسبتم اليها صاحب الضلال



وان من لم يكفر من كان على هذه النحلة فهو كافر

لان اهل الوحدة الههم كل موجود

فكفرتم الرجل وكفرتم انفسكم


والله المستعان
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 22-02-14, 08:35 PM
محمد عبد العزيز الجزائري محمد عبد العزيز الجزائري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 11-11-08
المشاركات: 429
Post رد: ترجمة الشيخ أبي عبد الرحمن عبد المجيد جمعة

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابو سعد الجزائري مشاهدة المشاركة
http://www.sahab.net/forums/?showtopic=129986

طيب ابلغوا الشيخ ان اهل الاسلام الههم واحد لم يختلفوا فيه

وان اهل الاتحاد والالحاد ليسوا بمسلمين

بل من لم يكفرهم فهو مثلهم

وذلك بما اتفقنا عليه ان من لم يكفر الكافر فهو كافر


وابلغوه ان نسبة الرجل الى هذه الطائفة = انه كافر

كما نسبتم اليها صاحب الضلال



وان من لم يكفر من كان على هذه النحلة فهو كافر

لان اهل الوحدة الههم كل موجود

فكفرتم الرجل وكفرتم انفسكم


والله المستعان
الحمد لله وبعد: فالذي يظهر أنك لم تفهم كلامه، وأنا أسوق للإخوة ما قاله الشيخ عبد المجيد حتى يتضح الأمر؛ فقد قال في أحد اللقاءات بالمدينة النبوية:
"وكُنّا نقول لبعض الطلاّب: إنّ المسلمين قد اختلفوا في معبودهم، في هذا الإله المعبود بحقّ فطائفة تقولُ: الإله الذي أعبده في كلّ مكان كأصحاب وحدة الوجود، وطائفة تقول: إنّ الإله الذي أعبده ليس هو فوق فتنفي عن الله عز وجلّ الفوقيّة أو الاستواء، وكلّ طائفة وصفت إلهها بما لم يصف به عزّ وجلّ نفسه ولا رسوله –عليه الصّلاة والسّلام-، والمقصود أنّ المسلمين قد اختلفوا في إلههم، فهذا ممّا يُؤكّد على أنّ هذا الاختلاف في العقائد لا يجبُ أن يُتسامح فيه، وإذا قلنا إنّ الخلاف في العقائد لا يُتسامح فيه فإنّه يجرّ أيضاً إلى أنّ الخلاف في المناهج لا يُتسامح فيه".
قوله: (إنّ المسلمين قد اختلفوا في معبودهم): يعني اختلفوا في صفاته سبحانه، فزاغت فرق عن الصواب كالمشبهة والمعطلة والمجسمة، وهدى الله أهل السنة لما اختلفوا فيه من الحق بإذنه، وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: ((ستفترق أمتي على ثلاث وسبعين فرقة، واحدة في الجنة، وثنتان وسبعون في النار))؛ ولم يكفّر العلماء من خالف أهل السنة في صفات الله تعالى بإطلاق كالأشاعرة وغيرهم..
يوجد من يقول: الله في كلّ مكان، ولكن هو جاهل، ومتأول، ولا يعلم أن هذا اعتقاد الحلولية، فهذا ليس بكافر، حتى تزال عنه الشبهة، وتقام عليه الحجة.
قضية: من لم يكفر الكافر فهو كافر، هذه في الكافر المحقق كاليهودي والنصراني..، أما المسلم الذي وقع في الكفر جاهلا أو مخطئا أو متأوِّلا فلا تنطبق عليه.
قال أحد العلماء: لأن أخطئ في إدخال ألف كافر في الإسلام أحب إلي من أن أخرج مسلما واحدا من الإسلام.
قوله: (
إنّ المسلمين قد اختلفوا في معبودهم، في هذا الإله المعبود بحقّ فطائفة تقولُ: الإله الذي أعبده في كلّ مكان كأصحاب وحدة الوجود)؛ الذي أكاد أوقن به أن الشيخ يكفِّر أصحاب وحدة الوجود الحلولية، ومراده بالمسلمين الذين أسلموا على الحقيقة والذين قالوا أسلمنا ولم يدخل الإيمان في قلوبهم. قال البخاري -رحمه الله-: بَابُ إِذَا لَمْ يَكُنِ الإِسْلاَمُ عَلَى الحَقِيقَةِ، وَكَانَ عَلَى الِاسْتِسْلاَمِ أَوِ الخَوْفِ مِنَ القَتْلِ لِقَوْلِهِ تَعَالَى: {قَالَتِ الأَعْرَابُ آمَنَّا قُلْ لَمْ تُؤْمِنُوا وَلَكِنْ قُولُوا أَسْلَمْنَا} [الحجرات: 14] فَإِذَا كَانَ عَلَى الحَقِيقَةِ، فَهُوَ عَلَى قَوْلِهِ جَلَّ ذِكْرُهُ: {إِنَّ الدِّينَ عِنْدَ اللَّهِ الإِسْلاَمُ} [آل عمران: 19] [وَمَنْ يَبْتَغِ غَيْرَ الْإِسْلَامِ دِينًا فَلَنْ يُقْبَلَ مِنْهُ].
والله أعلم وصلى الله وسلم على محمد وآله وصحبه
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 17-03-17, 10:35 PM
ربيع حاتم ربيع حاتم غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 23-05-16
المشاركات: 17
افتراضي رد: ترجمة الشيخ أبي عبد الرحمن عبد المجيد جمعة

قوله

( إنّ المسلمين قد اختلفوا في معبودهم، في هذا الإله المعبود بحقّ فطائفة تقولُ: الإله الذي أعبده في كلّ مكان كأصحاب وحدة الوجود )

العبارة صريحة في جعل اصحاب وحدة الوجود من جملة المسلمين

و لكن ؟
رد مع اقتباس
  #15  
قديم 19-03-17, 02:22 PM
أبو صهيب عدلان الجزائري أبو صهيب عدلان الجزائري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 03-10-09
المشاركات: 1,547
افتراضي رد: ترجمة الشيخ أبي عبد الرحمن عبد المجيد جمعة

لو سميت للناس الكتاب الذي قرأه على الشيخ شارف رحمه الله وحددت ما قرأ منه حتى نعرف حقيقة ذلك بارك الله فيك
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:00 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.