ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى طالبات العلم الشرعي

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #11  
قديم 08-06-16, 12:19 AM
فوائد فقهية نسائية فوائد فقهية نسائية غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 04-06-16
المشاركات: 233
افتراضي رد: فوائد فقهية نسائية/ متجددة

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مُحبة رسول الله مشاهدة المشاركة
الله يبارك في عمرك يا رب..
اللهم آمين وإياك أختي الحبيبة، جزاك الله خيرا وجعلك مباركة حيث كنت
__________________
خدمة "فوائد فقهية نسائية" للاشتراك عبر الواتساب
577954937 00966

وعبر التلقرام

http://cutt.us/1TBl
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 08-06-16, 12:21 AM
فوائد فقهية نسائية فوائد فقهية نسائية غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 04-06-16
المشاركات: 233
افتراضي رد: فوائد فقهية نسائية/ متجددة

ضوابط الزينة

* الإسلام حينما شرع الزينة، لم يتركها مطلقة، بل وضع لها ضوابط تحفظها في المسار الصحيح، وتجعلها ملبية لفطرة الإنسان وفق حاجته.

وهذه بعض الضوابط:

1- الضابط الأول: ألا يكون في الزينة تشبه أحد الجنسين بالآخر، ففي صحيح البخاري: (لعن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- المتشبهين من الرجال بالنساء، والمتشبهات من النساء بالرجال) رواه البخاري.

2- الضابط الثاني : ألا يكون في الزينة تشبه بالكفار، قال ابن مسعود رضي الله عنه: (لا يشبه الزي الزي حتى تشبه القلوب القلوب) رواه ابن أبي شيبة (7/124)

3-الضابط الثالث: ألا يكون في الزينة شهرة.
والشهرة ما يشتهر بين الناس، ويشار إليه لغرابته، لخروجه عن عادة الناس ومألوفهم.

4- الضابط الرابع: ألا يصاحب الزينة كبر.
والكبر هو الارتفاع على الناس واحتقارهم، ودفع الحق وإنكاره ترفعا وتجبرا، ففي صحيح البخاري معلقا، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (كلوا واشربوا وتصدقوا والبسوا، مالم يخالطه إسراف أو مخيلة)

5- الضابط الخامس: ألا يقع في الزينة إسراف.
ومن أفضل ما عرف به الإسراف أنه مجاوزة الحد في كل فعل أو قول، وهو في الإنفاق أشهر. (ينظر: أحكام الزينة د.عبير المديفر 45/1)
__________________
خدمة "فوائد فقهية نسائية" للاشتراك عبر الواتساب
577954937 00966

وعبر التلقرام

http://cutt.us/1TBl
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 08-06-16, 12:24 AM
فوائد فقهية نسائية فوائد فقهية نسائية غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 04-06-16
المشاركات: 233
افتراضي رد: فوائد فقهية نسائية/ متجددة

حكم الصفرة والكدرة

*قال الشيخ ابن عثيمين:
الكدرة والصفرة إذا كانت من مقدمات الحيض وقبله بيوم فهي حيض، ويعرف ذلك بالأوجاع والمغص الذي يأتي الحائض عادة.

أما الكدرة في نهاية الحيض [قبل الطهر] فهي تنتظر حتى تزول؛ لأن الكدرة المتصلة بالحيض حيض، لقول عائشة ـ رضي الله عنها ـ «لا تعجلن حتى ترين القصة البيضاء»

* وأما بعد الطهر فالقاعدة العامة أن المرأة إذا طهرت ورأت الطهر المتيقن في الحيض وفي النفاس، وأعني الطهر في الحيض خروج القصة البيضاء، وهو ماء أبيض تعرفه النساء [أو الجفوف التام الذي تطهر برؤيته عادة]، فما بعد الطهر من كدرة، أو صفرة، أو نقطة، أو رطوبة، فهذا كله ليس بحيض.

فلا يمنع من الصلاة، ولا يمنع من الصيام، ولا يمنع من جماع الرجل لزوجته، لأنه ليس بحيض.

قالت أم عطية: «كنا لا نعد الصفرة والكدرة شيئاً». أخرجه البخاري، وزاد أبو داود «بعد الطهر» وسنده صحيح. (ينظر: 60 سؤالا في الحيض والنفاس)
__________________
خدمة "فوائد فقهية نسائية" للاشتراك عبر الواتساب
577954937 00966

وعبر التلقرام

http://cutt.us/1TBl
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 08-06-16, 12:27 AM
فوائد فقهية نسائية فوائد فقهية نسائية غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 04-06-16
المشاركات: 233
افتراضي رد: فوائد فقهية نسائية/ متجددة

من روائع الوفاء
*سئل الشيخ ابن عثيمين:

رجل يرغب أن يحج عن مطلقته حج الفريضة لأنها مريضة، رداً للفضل الذي بينه وبينها فهل هذا جائز؟

فأجاب فضيلته بقوله: إذا كانت قادرة أن تحج بنفسها فلا، وإذا كانت عاجزة لا تستطيع فلا بأس أن يحج عنها حج الفريضة، ولكن يخبرها قبل أن يحج من أجل أن توكله. (مجموع فتاويه 162/21)

*ما أجمل امتثاله وتحقيقه لقول الله: (وَلَا تَنْسَوُا الْفَضْلَ بَيْنَكُمْ)

وحري بالزوجين أن يبذل كل منهما للآخر، وأن يحتسب في الإحسان لعشيره، ومن صدق في البذل النفسي والمعنوي وفق للعطاء من زوجه.

* وغالب ما يفسد البيوت أن ينظر أحد الزوجين لحقوقه ويتناسى واجباته.
__________________
خدمة "فوائد فقهية نسائية" للاشتراك عبر الواتساب
577954937 00966

وعبر التلقرام

http://cutt.us/1TBl
رد مع اقتباس
  #15  
قديم 10-06-16, 01:14 AM
فوائد فقهية نسائية فوائد فقهية نسائية غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 04-06-16
المشاركات: 233
افتراضي رد: فوائد فقهية نسائية/ متجددة

من جميل الإجابات عن أفضل ما يستقبل به شهر رمضان، ما نقل عن أحد العلماء أنه قال:

أفضل ما يسقبل به بالتوبة والاستغفار، لأن ذنوب العبد قد تحرمه من التوفيق للعمل الصالح في مواسم الخير. ا.هـ

والنية الصادقة والعزيمة على استثماره سبب لإعانة الله للعبد.

* قال عبد الله بن الإمام أحمد لأبيه أوصني، فقال: "يا بني انو الخير فإنك لا تزال بخير ما نويت الخير"

*قال ابن مفلح: وهذه وصية عظيمة، وفاعلها ثوابه دائم مستمر لدوامها واستمرارها، ولم أجد في الثواب عليها خلافا. (الآداب الشرعية 1/ 104)
__________________
خدمة "فوائد فقهية نسائية" للاشتراك عبر الواتساب
577954937 00966

وعبر التلقرام

http://cutt.us/1TBl
رد مع اقتباس
  #16  
قديم 10-06-16, 01:16 AM
فوائد فقهية نسائية فوائد فقهية نسائية غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 04-06-16
المشاركات: 233
افتراضي رد: فوائد فقهية نسائية/ متجددة

ثبت في الصحيحين عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "كل عمل ابن آدم له الحسنة بعشر أمثالها إلى سبعمائة ضعف قال عز وجل: إلا الصيام فإنه لي وأنا الذي أجزي به، إنه ترك شهوته وطعامه وشرابه من أجلي"

*قال ابن رجب: الأعمال كلها تضاعف بعشر أمثالها إلى سبعمائة ضعف إلا الصيام فإنه لا ينحصر تضعيفه في هذا العدد، بل يضاعفه الله عز وجل أضعافا كثيرة بغير حصر عدد، فإن الصيام من الصبر وقد قال الله تعالى: {إنما يوفى الصابرون أجرهم بغير حساب}. (لطائف المعارف ص150)

* نية الصيام محلها القلب ولا يجهر بها، وهذا في جميع العبادات، فلا تقول: اللهم إني نويت أن أصوم، وإنما تنوي بقلبها فقط.
__________________
خدمة "فوائد فقهية نسائية" للاشتراك عبر الواتساب
577954937 00966

وعبر التلقرام

http://cutt.us/1TBl
رد مع اقتباس
  #17  
قديم 10-06-16, 01:17 AM
فوائد فقهية نسائية فوائد فقهية نسائية غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 04-06-16
المشاركات: 233
افتراضي رد: فوائد فقهية نسائية/ متجددة

أبشري بعظم الأجر

* (ذهب المفطرون بالأجر) قالها عليه الصلاة والسلام لمن أفطر من الصحابة وخدموا الصائمين في سفر، فكيف بأجر من تصوم وتخدم الصائمين؟

* أخذوا الأجر الكامل لتعدي نفعهم لغيرهم، بينما كان للصائمين أجر صيامهم وحده لأن نفعهم كان قاصرا عليهم.

* لكن لتتنبه المؤمنة ألا تفاخر بالأطعمة وتبالغ فيها فيشغلها عن قراءة القرآن وذكر الله، ولتغتنم سماع ما يفيد حال شغلها.
__________________
خدمة "فوائد فقهية نسائية" للاشتراك عبر الواتساب
577954937 00966

وعبر التلقرام

http://cutt.us/1TBl
رد مع اقتباس
  #18  
قديم 11-06-16, 12:48 AM
فوائد فقهية نسائية فوائد فقهية نسائية غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 04-06-16
المشاركات: 233
افتراضي رد: فوائد فقهية نسائية/ متجددة

إذا طهرت الحائض قبل الفجر ولو بدقيقة فإنه يجب أن تصوم، ولو أخرت الغسل بعد الفجر فلا بأس.

* قال النووي: لو انقطع دم الحائض والنفساء في الليل فنوتا صوم الغد ولم يغتسلا صح صومهما بلا خلاف عندنا، وبه قال جمهور العلماء من الصحابة والتابعين. (المجموع 307/6)

* من حاضت قبل غروب الشمس ولو بدقيقة بطل صومها وعليها القضاء

قال ابن قدامة: أجمع أهل العلم على أن الحائض والنفساء لا يحل لهما الصوم، وأنهما يفطران رمضان ويقضيان.
ومتى وجد الحيض في جزء من النهار فسد صوم ذلك اليوم، سواء وجد في أوله أو في آخره.
(المغني 152/3)
__________________
خدمة "فوائد فقهية نسائية" للاشتراك عبر الواتساب
577954937 00966

وعبر التلقرام

http://cutt.us/1TBl
رد مع اقتباس
  #19  
قديم 11-06-16, 12:49 AM
فوائد فقهية نسائية فوائد فقهية نسائية غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 04-06-16
المشاركات: 233
افتراضي رد: فوائد فقهية نسائية/ متجددة

لا بأس أن تقرأ الحائض القرآن

قال ابن تيمية: النساء كن يحضن على عهد رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ولم يكن ينهاهن عن قراءة القرآن، كما لم يكن ينهاهن عن الذكر والدعاء. (مجموع الفتاوى 21/460)

* قال الشيخ ابن باز:
يجوز للحائض والنفساء قراءة القرآن عن ظهر قلب؛ لأن مدتهما تطول فقياسهما على الجنب غير صحيح .. وإن احتاجت إحداهن إلى القراءة من المصحف فلا حرج عليها بشرط أن يكون ذلك من وراء حائل كالقفازين ونحوهما. (من موقعه الرسمي)
__________________
خدمة "فوائد فقهية نسائية" للاشتراك عبر الواتساب
577954937 00966

وعبر التلقرام

http://cutt.us/1TBl
رد مع اقتباس
  #20  
قديم 11-06-16, 12:56 AM
فوائد فقهية نسائية فوائد فقهية نسائية غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 04-06-16
المشاركات: 233
افتراضي رد: فوائد فقهية نسائية/ متجددة

متى تفطر الحامل والمرضع والمريضة؟

*قال الإمام الشافعي:
والحال التي يترك بها الكبير الصوم أن يكون يجهده الجهد غير المحتمل وكذلك المريض والحامل.

وإن زاد مرض المريض زيادة بينة أفطر، وإن كانت زيادة محتملة لم يفطر،

والحامل إذا خافت على ولدها: أفطرت، وكذلك المرضع إذا أضر بلبنها الإضرار البين، فأما ما كان من ذلك محتملا فلا يفطر صاحبه، والصوم قد يزيد عامة العلل ولكن زيادة محتملة وينتقص بعض اللبن ولكنه نقصان محتمل، فإذا تفاحش أفطرتا. (الأم 113/2)

* فإذا كان يشق عليها مشقة ظاهرة أفطرت وعليها القضاء فقط.

وإن أفطرت خوفاً على ولدها قضت وعليها مع القضاء إطعام مسكين وجبة غداء أو عشاء عن كل يوم تفطره. (ينظر: المغني لابن قدامة 150/3)
__________________
خدمة "فوائد فقهية نسائية" للاشتراك عبر الواتساب
577954937 00966

وعبر التلقرام

http://cutt.us/1TBl
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:23 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.