ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى طالبات العلم الشرعي

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 18-12-15, 01:32 AM
طويلبة علم حنبلية طويلبة علم حنبلية غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 17-06-09
الدولة: اللهم بارك لنا في شامِنا
المشاركات: 4,020
Lightbulb إن رُمتَ النّعيم قُم! سأضع هُنا كل مقالة تحفيزية، تسمو بالهمم، تنفضُ الكسل، وترفع ذخيرةَ العزائم!

بسم الله . الحمدُ لله .
سأدرج هُنا -بمشيئة الربّ سُبحانه- كُلّ مقالةٍ أخطُّها أو ترُق لي في (رفع الهمم) و (السموّ بالعزائم) .

على اللهِ توكّلنا :

(1) .
بين الجهيمِ والنّعيم ! قُم !

عندما يُخرج الإنسان من جهنّم ويدخل الجنّة ؛ يُسأل :
هل رأيتَ بؤساً قطُّ؟ فيقول : لا. لأنّ رؤيته لنعيم الجنّة أنساهُ بؤسَ النّار، وطول المدّة التي قضاها في جهنّم.
وكذلك الإنسان بعد الصوم والعطش ما إن يشرب الماء البارد ؛ يزول عنه ذلك العطش وينسى تعب الصوم.
بعد كلّ فتور ؛ اعزمي على كسْر روتين حياتك ، وأعلني انطلاقةً جديدة ، غيّري من نظرتك للأشياء من حولك ، واصرخي في المَدى :
ياربُّ سأبقى أُشعلُ النّورَ في قلبي -بتفاؤلي- إلى أن يواريني الثّرى .
عيشةُ التفاؤُل وتضخيم النّظرة النقيّة للأشياء خيرٌ ألفَ مرّة من العيش القاتم والنظرة السوداوية للنفس وللأشياء.
إبليس يُريدُكَ خائرا قاعِدا .
لكَ شيءٌ في هذا العالَم البديع ؛ فقُم .



الصور المصغرة للصور المرفقة
اضغط على الصورة لعرض أكبر

الاســـم:	P0KwApYT.jpg‏
المشاهدات:	634
الحجـــم:	709 بايت
الرقم:	118422  
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 18-12-15, 01:56 AM
طويلبة علم حنبلية طويلبة علم حنبلية غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 17-06-09
الدولة: اللهم بارك لنا في شامِنا
المشاركات: 4,020
افتراضي رد: إن رُمتَ النّعيم قُم! سأضع هُنا كل مقالة تحفيزية، تسمو بالهمم، تنفضُ الكسل، وترفع ذخيرةَ العزائم!


(2) الرّقود في الجنّة ، لا هُنا.

قد تُعاكسْ ظروفُ الحياةِ همةَ المرء وما كان يطمحُ لهُ في فتوّته .. لكن هذا من دونما ريب لا يبرر أن يجعلَ الحزنَ نديمهُ وجليسَه! ويترنّم في خلواته بترانيمِ الأسى والشّجى!!
قولي لليأس لن تتسللَ إلى روحيَ الصلبةِ المتماسكة ، ولن أسمحَ لمحاولاتك هاته التي تسعى حثيثةً ، لتجعلَ مني جسدا من غيرما روح ، وجثةً طريحةً على الأرضِ رميَّة !
لن أبقي ذا الغبارَ الراكدَ بعد السّاعة ، وسأنفضهُ عنّي شامخةً لأستنشق عبيرَ المعالي وعبقَ الارتقا !
ما أرى تيكَ الليالي إلا جرجرتني معَ إبليسَ وساقتني خلفَ حبائلهِ البلهاء !
والآن حانَ لي أن أمزّقَ حبائلهُ المتهالكة إربا .. نعم سأمزّقُها بكلتا يديّ ، وألقيها إلى حيثُ لا أتعثّر بها ثانية بإذن القويِّ سبحانه !
كم ضيّعت عليَّ من أوقات ! وأذهبت عنّي من فرص!
لكن هيهاتَ هيهات .. فلن أتحسّر بعدَ السّاعة .. !
فما دامَ فيَّ عرقٌ ينبض ، وما دامت الدماءُ يجريها الربُّ في عروقي ؛ فسأعوضُ كُلَّ ما فاتني بإذنه ، وسأنهضُ شامخةً قويّةً معطاءة!
فالمسلمُ عزيزٌ بدينهِ لا يعرفُ الاستسلام أو الركون َلليأسِ الأحمقِ ولا تلقي بهِ نائباتِ الدّهرِ حيثُ الدّنايا!
نعم سأنفضُ عنّي غبارَ الرُّكود ، وسأشمخُ بهمّتي إلى أسمى الحدود .. سأعود ، نعم سأعودُ بعقلي العنيد ، ونفسي التي عزمُها أقسى من حديد .. !
نعم سأعود ، ولن أرتضي أبدا عيشَ الرّكود !
وعيشَ الجمودِ وعيشَ الشُّرود !



الصور المصغرة للصور المرفقة
اضغط على الصورة لعرض أكبر

الاســـم:	10516834_861770577198567_8140666675917452133_n.jpg‏
المشاهدات:	1201
الحجـــم:	64.2 كيلوبايت
الرقم:	118424  
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 18-12-15, 02:12 AM
طويلبة علم حنبلية طويلبة علم حنبلية غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 17-06-09
الدولة: اللهم بارك لنا في شامِنا
المشاركات: 4,020
افتراضي رد: إن رُمتَ النّعيم قُم! سأضع هُنا كل مقالة تحفيزية، تسمو بالهمم، تنفضُ الكسل، وترفع ذخيرةَ العزائم!


(3) أقدِمي؛ فإنَّ كثرة سؤالك عن الوسائل تُشتت الهمم!

طالبةُ المعالي! تلكَ التي جاوزت طموحاتُها هامَ الجوزاء ، وسمت بهمّتها إلى الثُريّا !
لم يُلامس لسانَها أو يستقرّ في قناعاتها تلكَ الأبيات التي يرددُها العاجزونَ والبائسون:
ما كلّ ما يتمنّى المرءُ يدركُهُ .... تجري الرّياحُ بما لا تشتهي السّفن!
وإنّما تردّد ولا تفتؤ :
تجري الرياحُ كما تجري سفينتُنا ... نحنُ الرّياحُ ونحنُ البحرُ والسّفن .
ليسَ من شيء يرفعُ الهمّة مثلُ الإقدام!
أقدِم ، كُن جريئا ، مُبادراً ، اصطفّ في الأمام ...
الهمّة العالية -يارفاق- لا تحتاجُ مشورة !
لا تحتاجُ سؤالا !
لا تحتاجُ أن تنظرَ الكيفية !
كل ما هنالك أن تفكّر ، ثمّ تعزم ، وتبدأ العملَ ولا تؤخّر !
مادامت قد خطرت ببالكَ المهمّة ؛ فاطلب العونَ من اللهِ ونفّذها !
اصنعها ولا تؤجّلها !
التّسويف يقتلُ الحياة ، ويقتلُ الإنجاز ، يقتلُ كل شيء يجعلُكَ رفيعا ، مِقداما !
ابدأ ، أقدِم ، كن جريئا ولا تسوّف ولا تنتظر !
الانتظار والتأخير لا يفيدُك غيرَ أن يجعلك في الصّفوفِ الخلفيّة !
- فكرة ترتيب المهام في كرّاس خاصّ! فكرة رائعة، فريدة ، لها أثر واضح ملموس على الحياة وعلى الإنجازات إن وفّق المولى - جلّ وعلا- وأعان !
خصصّي دفترا لكتابة المهام الشّهرية التي يجب عليكِ إنجازها خلالَ هذا الشّهر ، وراجعيها لتنجزيها شيئا فشيئا .
خصصي بعد ذلك لكتابة المهام اليومية
اكتبي ما عليكِ صُنعه من لحظة استيقاظِك إلى منامِك!
وضع إشارة عند كلّ مهمّة كونك قد نفّذتها بفضل الله .
وهكذا كل يوم ، ولاحظي كم من المهام ستنجزين ، وانظري كم من الترتيب والتنظيم سيحلّ على حياتك!
ولكن استمرّي!
فالثبات هو المحكّ ! وهو المفتاح لكلّ فلاح ونجاح !
وتذكّري : أن النية الصالحة الطيبة في كل عمل هي سبيلُك للاستمرار عليه!
وأنّ ماكانَ (للهِ) ؛ دامَ واتــّصل !
لكلٍ إلى شأو العُلا حركاتُ ... ولكن عزيزٌ في الرّجالِ الثّباتُ!
فقط ابدأي بداية قويّة عتيّة !
اضربي مثالا في الرّسوخ والثّبات والعِناد .
وقدّمي برامجك ومهامّك على أيّة صوارِف أخرى!
شيئا فشيئا ستستطيعينَ الجمع بين هذا وذاك .
وتكونينَ تلكَ الأبيّة ، رفيعة الشأن عندَ مولاها ولأمّتها .
أوّلُ الغيثِ قطرة ، و إنّما السّيلُ اجتماعُ النّقط ؛ فلا تستهيني بالقطرة ولا بالنّقطة !
انطلقي من الآن .. وعوّلي كلّ حياتِك على ربّك ومليكك !
ولن تُخذلي أبدا لن تُخذلي .


الصور المصغرة للصور المرفقة
اضغط على الصورة لعرض أكبر

الاســـم:	12313632_991024184273205_2673358076402242695_n.jpg‏
المشاهدات:	1167
الحجـــم:	69.7 كيلوبايت
الرقم:	118425  
__________________
لأستسهلنَّ الصّعبَ أو أدركَ المُنى ... فما انقادتِ الآمالُ إلّا لصابرِ ..
تويتر @nusaibah_
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 18-12-15, 10:40 AM
أم عبد الباري أم عبد الباري غير متصل حالياً
وفقها الله
 
تاريخ التسجيل: 26-04-08
المشاركات: 504
افتراضي رد: إن رُمتَ النّعيم قُم! سأضع هُنا كل مقالة تحفيزية، تسمو بالهمم، تنفضُ الكسل، وترفع ذخيرةَ العزائم!

جميل........؛
بإنتظار المزيد جزاك الله خيرا
__________________
.
سبحانك اللهم وبحمدك ، أشهد أن ﻻ إله إﻻ أنت ، أستغفرك وأتوب إليك .
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 25-12-15, 11:42 PM
طويلبة شنقيطية طويلبة شنقيطية غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 15-05-10
المشاركات: 1,614
افتراضي رد: إن رُمتَ النّعيم قُم! سأضع هُنا كل مقالة تحفيزية، تسمو بالهمم، تنفضُ الكسل، وترفع ذخيرةَ العزائم!

أحسن الله إليكِ ونفع بكِ أمَّ الحارث .
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 08-01-16, 01:02 PM
راجية رحمة الغفور راجية رحمة الغفور غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 14-06-11
المشاركات: 55
افتراضي رد: إن رُمتَ النّعيم قُم! سأضع هُنا كل مقالة تحفيزية، تسمو بالهمم، تنفضُ الكسل، وترفع ذخيرةَ العزائم!

جــزاك الله كل خير
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 17-01-16, 02:48 AM
طويلبة علم حنبلية طويلبة علم حنبلية غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 17-06-09
الدولة: اللهم بارك لنا في شامِنا
المشاركات: 4,020
افتراضي رد: إن رُمتَ النّعيم قُم! سأضع هُنا كل مقالة تحفيزية، تسمو بالهمم، تنفضُ الكسل، وترفع ذخيرةَ العزائم!

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أم عبد الباري مشاهدة المشاركة
جميل........؛
بإنتظار المزيد جزاك الله خيرا
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة طويلبة شنقيطية مشاهدة المشاركة
أحسن الله إليكِ ونفع بكِ أمَّ الحارث .
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة راجية رحمة الغفور مشاهدة المشاركة
جــزاك الله كل خير
وإياكنّ يا غاليات .
جمّلكُن المولى بمحبته ورضوانه .

إليكنّ هذي التّحفة:
(رائدات القمم) مشروع أمّة! تعاليْنَ طالبات الملتقى...

أسعد بجميع الموفّقات .
__________________
لأستسهلنَّ الصّعبَ أو أدركَ المُنى ... فما انقادتِ الآمالُ إلّا لصابرِ ..
تويتر @nusaibah_
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 02-02-16, 02:34 AM
طويلبة علم حنبلية طويلبة علم حنبلية غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 17-06-09
الدولة: اللهم بارك لنا في شامِنا
المشاركات: 4,020
افتراضي رد: إن رُمتَ النّعيم قُم! سأضع هُنا كل مقالة تحفيزية، تسمو بالهمم، تنفضُ الكسل، وترفع ذخيرةَ العزائم!

نساء -على كبرهن- سمت بهنّ هممهن إلى ذُرى السّحاب!

http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=266158
__________________
لأستسهلنَّ الصّعبَ أو أدركَ المُنى ... فما انقادتِ الآمالُ إلّا لصابرِ ..
تويتر @nusaibah_
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 26-07-16, 03:05 AM
طويلبة علم حنبلية طويلبة علم حنبلية غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 17-06-09
الدولة: اللهم بارك لنا في شامِنا
المشاركات: 4,020
افتراضي رد: إن رُمتَ النّعيم قُم! سأضع هُنا كل مقالة تحفيزية، تسمو بالهمم، تنفضُ الكسل، وترفع ذخيرةَ العزائم!



الله يستر من هذا الزمن!

لا أذكر أنّي قرأت لأحد من السّلف وصفه لزمانه بأنّه زمانٌ خالٍ من الفتن والإحن، في كل فترة من بقع التاريخ، تجدين من وصف زمانه بالزّمان الصّعب، وبقوله: هذا في زمانه فكيف لو أدرك زماننا؟! إنها مقولة تكرّرت عبر حقب متوالية، ذلك يقودُنا لإدراك وهم الدّوران حول هالة فساد الزّمان وتغيُّر الزّمان، و الهاجس من الزّمان!
الزّمان هو هو، ولكن أنا وأنت من يجب أن نلتفت لأنفسنا بعيداً عن أيّ اعتبار لانغماس من انغمسوا، ومراقبة ترامي الأخبار حول العالم وعلى مدار اليوم، لنخلّف في أنفسنا بعد ذلك كلّه, نظريّة: الله يستر من هذا الزّمن!
في هذا الزّمن الذي تخاف فيه ألا ترجع أختك أو أمّك خشية حادث سيّارة، أو خطفٍ أو نحوه، كان من سبقنا من أناس عبر القرون الغابرة يقطعون الفيافي والقفار سيراً على أقدامهم؛ فينقطع بهم الزاد، وتقابلهم الضّباع والذّئاب، و يسطو على كل ما بحوزتهم قطّاع الطّريق، وقد يحتاج الواحد منهم أن يرجو ذلكم القاطع أن يبقي عليه ملابسه حفظاً لأديم وجهه من أن تمزقه نظراتُ النّاس.
انزع من رأسك فكرة فساد الزّمان، وويلات الزّمان، وعُد لنفسك، ستجد فيها من الاخضرار والباحات الواسعة مايشغلك عن التعذّر بأعذار واهمة بدعوى "الزّمان"، و"الحال من بعضه"، و "النّاس ماعادت مثل أوّل"!
مالي وللنّاس إن مالوا وإن عدلوا ... ديني لنفسي ودينُ النّاس للنّاس.

قم، انهض، سطّر مجدك في الصفحات المضيئة من هذا التاريخ، اعمل، وتصوّر ثغرا مبتسماً، أغلق صفحة أمجادك، وراح يسطّرُ أمجادا تتلو أمجادك.


__________________
لأستسهلنَّ الصّعبَ أو أدركَ المُنى ... فما انقادتِ الآمالُ إلّا لصابرِ ..
تويتر @nusaibah_
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 19-10-16, 11:27 PM
أم فاطمة المكية أم فاطمة المكية غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 11-03-11
الدولة: اللهم اني اسالك جوار البيت
المشاركات: 144
افتراضي رد: إن رُمتَ النّعيم قُم! سأضع هُنا كل مقالة تحفيزية، تسمو بالهمم، تنفضُ الكسل، وترفع ذخيرةَ العزائم!

جزاك الله خيرا أختي
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:29 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.