ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > المنتديات الخاصة > استراحة الملتقى

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #21  
قديم 01-07-12, 12:48 AM
طويلبة علم حنبلية طويلبة علم حنبلية غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 17-06-09
الدولة: اللهم بارك لنا في شامِنا
المشاركات: 4,020
افتراضي رد: إضاءات في الرد على الاستشارات

أحسنتِ أخيّة! نقاط جوهريّة في قمّة الرّوعة حقيقة ..

أقترح أن: تُرتَّب وتُضمّ إلى بعضها ضمنَ نسقٍ واحد ، وتُجمع في كتاب تحتَ ذاتِ العنوان ..

(إضاءات في الردّ على استشارات)!

جزاكِ الله خيراً وباركَ فيك ..
__________________
لأستسهلنَّ الصّعبَ أو أدركَ المُنى ... فما انقادتِ الآمالُ إلّا لصابرِ ..
تويتر @nusaibah_
رد مع اقتباس
  #22  
قديم 05-07-12, 05:36 AM
سارة بنت محمد سارة بنت محمد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 12-12-10
المشاركات: 1,413
افتراضي رد: إضاءات في الرد على الاستشارات

الله المستعان

بارك الله فيك أختي الحبيبة
__________________

قال تعالى:"وَالَّذِينَ يُؤْذُونَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ بِغَيْرِ مَا اكْتَسَبُوا فَقَدِ احْتَمَلُوا بُهْتَانًا وَإِثْمًا مُبِينًا"
رد مع اقتباس
  #23  
قديم 05-07-12, 06:20 AM
سارة بنت محمد سارة بنت محمد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 12-12-10
المشاركات: 1,413
افتراضي رد: إضاءات في الرد على الاستشارات

الوسواس

-- (87)
إن أول ما ينبغي معرفته عن الوسواس أنه كلما اشتدت المقاومة كلما اشتد الوسواس!!

وإن أحسن العلاج بعد حسن الاستعانة بالله هو عبقرية التجاهل!

قال النبي صلى الله عليه وسلم:"يأتي الشيطان أحدكم فيقول : من خلق كذا ، من خلق كذا ، حتى يقول : من خلق ربك ؟ فإذا بلغه فليستعذ بالله ولينته" رواه البخاري

فلم يقل النبي صلى الله عليه وسلم فليقاومه أو فليجادله أو فلقارعه بالحجة بل قال فلينته والانتهاء هو قمة التجاهل

وهذا يجعل من المهم بمكان التفريق بين ..

-- (88)
فرق بين الوسواس والشبهة
فالوسواس يعرف صاحبة جيدا أنه يرفضه وأنه خطأ وأن هذا الذي يلقى في نفسه يضيق به صدره
وغالبا لديه إجابة
ولكن كثرة تردد الوسواس في صدره لا تجعل إجابته شافية له.

أما الشبهة فهو لا يعرف إجابتها ويحتاج للسؤال عنها.


-- (89)
الوسواس أنواع
فأشهر نوع هو وسواس الطهارة

ومنه ما هو معروف السبب والذي يكون علاجه تعلم أحكام الطهارة، ومعرفة أن اليقين لا ينتقض بالشك
وهو نوع خفيف جدا وعلاجه يسير بمجرد تعلم الحكم الشرعي مع قليل من التجاهل له

ومنه ما ليس له سبب ولا يعالج بمجرد التعلم
مثل تكرار غسل الأيدي بصورة مرضية أو الشعور بالحاجة لتكرار فعل معين دون سبب مقنع

قد يجتاج الأمر لزيارة طبيب نفسي على أن يكون عالما بالشرع غير أنني لا أحبذ التسرع في ذلك، وربما كانت الاستشارت الودية أقرب وأفضل، وإنما ذلك لعلة قد لا ينتبه إليها البعض ولو كان من المتخصصين، حيث أن العرف العام في بلاد العرب أن الذهاب للطبيب النفسي "مشكلة" وقد يتسبب هذا الشعور لدى البعض في زيادة الوسواس لشعوره بتفاقم المشكلة، مع اتفاق الجميع أن أكثر ما يحتاج إليه الموسوس هو "فن التجاهل"

وهناك نوعان من المعالجين:
من يهتم بالعلاج المعرفي وهو نوع حوار مسلسل بطريقة معينة هدفه الإقناع
ومن يهتم بالعلاج الدوائي


-- 90

نوعية الطعام قد تكون سببا في نقصان بعض العناصر المهمة التي يؤدي نقصانها إلى اضطراب معين في الفكر يؤدي إلى الوسواس

وهناك بعض الأمراض العضوية والنفسية المرتبطة بقضية الوسواس أيضا

فمن المهم أن ينصح صاحب الوسواس بالمحافظة على الأطعمة المفيدة والرياضة كلما أمكن.


-- 91

الإيحاء قد يساعد الموسوس على الشفاء بإذن الله!

فكثيرا ما يعالج الموسوس نفسه بنوع طعام معين يظن أنه يحدث له التوازن المطلوب فيذهب عنه الوسواس!



-- 92

الحزن يزيد الوسواس، والتفاؤل والأمل يقلل منه أو يطرده تماما

وهذا العلاج نجده واضحا جدا في طريقة النبي صلى الله عليه وسلم حينما شكا إليه إصحابه
إنا نجد في أنفسنا ما يتعاظم أحدنا أن يتكلم به . قال : " وقد وجدتموه ؟ " قالوا : نعم . قال " ذاك صريح الإيمان " رواه مسلم

وفي الحديث الآخر:"سئل النبي صلى الله عليه وسلم عن الوسوسة . قال : " تلك محض الإيمان " .رواه مسلم


فانظر كيف قال النبي صلى الله عليه وسلم لهم: وقد وجدتموه؟؟ كأنه شيء منتظر وعلامة صحة

ما هو تأثير هذه الكلمة على صاحب الوسواس؟؟

يذهب عنه الحزن
يشعر بالراحة : هو يسير في الطريق الصحيح

ثم البشرى أنها محض الإيمان وصريح الإيمان كم تبث في القلب من الانشراح والسعادة؟؟


-- 93
إن فن التجاهل ينفع جدا إذا تعلم المرء كيف يوجه فكره لشيء آخر أشد بريقا وجذبا له

فلابد من تعليم الموسوس كيف يصرف أفكاره إلى أمور أخرى كذكرى بهيجة لديه مثلا


إذا لم يكن في استطاعته أن يصرف فكره فــــــ



-- 94
يحرص على عدم الجلوس وحده أوقاتا طويلة

فيحاول دائما أن يتواجد مع أفراد عائلته أو أصدقائه ويحاورهم ويتحدث معهم في أمور مهمة ومفيدة.


-- 95
من أنجح الطرق في علاج الوسواس الشهير للرياء هو المراغمة والشعور بالتحدي والحرب

ذلك أن المرء إذا عمل طاعة يهاجمه الوسواس يقول "أنت مراء"

فليكن أبلغ رد عليه أن يطيل في طاعته ويزيد عما عزم عليه.

وليستحضر أنها مراغمة للشيطان وحزنا له فيكف شيطانه عن الوسوسة لأن الهدف كان صرفه عن العمل فإذا وجد منه الزيادة خنس بإذن الله تعالى.

وسئل الشيخ الشنقيطي عن رجل لا يدري أيعمل العمل لله أو لغيره.

فقد بدأ بالصمت لحظة وكأنه صمت تعجب

ثم قال
"لا حول ولا قوة إلا بالله، كيف لايدري؟؟
فهو نوع من تلبيس إبليس عليك يلبس ويشكك على الإنسان هل نيته لله أو لغيره
"


قلتُ: يعضد التعجب ويستنكر ....وهذه الجزئية تعضد وتثبت أن ما يحدث للسائل هو (وسواس) فقط وليس شيئا آخر .

ثم قال:" إذا وجدت في نفسك هذا التشكيك فغظ الشيطان قل ما هي مشكلة من الآن أن أرجو وجه الله ولو كنت لم أقصد وجه الله فأستغفر الله....." اهــ بتصرف شريط رقم 2 من شرح عمدة الأحكام.

وأسلوب الشيخ وكلماته تبث القوة والشعور بالحرب والمراغمة وهذا الشعور من أقوى الأسلحة في هذه الحرب.


-- 96
إن تعلم نبذة عن آلية الوسواس مهمة

لكن التفلسف في ذلك مضر!

دخل فيلسوف أمريكي لبيته فوجده يغرق وابنه ذو الثماني سنوات يحاول منع الماء من التدفق، فبدأ يتأمل في الموقف ويتأمل ويفكر، حتى صاح به الغلام: ليس هذا وقت الفلسفة يا أبي! اخلع قميصك وعاونني على منع تدفق الماء!

فهكذا الوسواس
لو استرسل في محاولة فهم من أين يأتي وأين هو ذاهب وسأرد عليه بكذا وعلام يدل هذا الوسواس؟ ربما يدل على أنني سيء .............الخ!
فهو يفعل تماما مثل هذا الفيلسوف الذي ترك الماء يغرق البيت وجلس يفكر ويتأمل!!
وهكذا يزداد الوسواس

في حين أن معرفة شيء عن الخواطر وطرق التعامل معها وفقه الفروق التي تناولها ابن القيم في آخر كتاب الروح فإن هذا ينفعه بإذن الله.


يتبع بنذة يسيرة عن حديث النفس.
__________________

قال تعالى:"وَالَّذِينَ يُؤْذُونَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ بِغَيْرِ مَا اكْتَسَبُوا فَقَدِ احْتَمَلُوا بُهْتَانًا وَإِثْمًا مُبِينًا"
رد مع اقتباس
  #24  
قديم 06-07-12, 02:26 PM
أبو عمر محمد بن إسماعيل أبو عمر محمد بن إسماعيل غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 03-07-07
الدولة: دار الممر
المشاركات: 1,197
افتراضي رد: إضاءات في الرد على الاستشارات

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة طويلبة علم حنبلية مشاهدة المشاركة
أحسنتِ أخيّة! نقاط جوهريّة في قمّة الرّوعة حقيقة ..

أقترح أن: تُرتَّب وتُضمّ إلى بعضها ضمنَ نسقٍ واحد ، وتُجمع في كتاب تحتَ ذاتِ العنوان ..

(إضاءات في الردّ على استشارات)!

جزاكِ الله خيراً وباركَ فيك ..
مشورة جيدة لعل العمل بها يهدي الضال وينبه الغافل
ولقد ورد في ذهني نفس المشورة والنصيحة فجزاكم الله خيرا
__________________
تحكيم الرجال من غير التفاتٍ إلى كونِهم وسائل للحكم الشرعي المطلوب شرعا ضلال .
قالها الشاطبي رحمه الله
رد مع اقتباس
  #25  
قديم 13-07-12, 06:37 PM
سارة بنت محمد سارة بنت محمد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 12-12-10
المشاركات: 1,413
افتراضي رد: إضاءات في الرد على الاستشارات

جزاكم الله خيرا وبارك فيكم

ونسأل الله العون والسداد
__________________

قال تعالى:"وَالَّذِينَ يُؤْذُونَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ بِغَيْرِ مَا اكْتَسَبُوا فَقَدِ احْتَمَلُوا بُهْتَانًا وَإِثْمًا مُبِينًا"
رد مع اقتباس
  #26  
قديم 13-07-12, 06:38 PM
سارة بنت محمد سارة بنت محمد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 12-12-10
المشاركات: 1,413
افتراضي رد: إضاءات في الرد على الاستشارات

--97
إن حديث النفس يتكون من الفطرة والهوى، وملك وشيطان والعقل بينهم
ومما لا شك فيه أن تقوية باعث الفطرة والملك بالاستجابة لهما يعضد الخواطر الطيبة
فسواء كان الوسواس نابع من الشيطان أو من النفس الأمارة بالسوء (الهوى) فالمراغمة تقتضي دعم الخواطر الطيبة في النفس والتقرب إلى الله
والقاعدة في ذلك بينها ابن القيم في كتاب الروح:" والفرق بين إلهام الملك وإلقاء الشيطان من وجوه منها أن ما كان
لله موافقا لمرضاته وما جاء به رسوله فهو من الملك وما كان لغيره غير موافق لمرضاته فهو من إلقاء الشيطان ومنها أن ما أثمر إقبالا على الله وإنابة إليه وذكرا له وهمة صاعدة إليه فهو من إلقاء الملك وما أثمر ضد ذلك فهو من إلقاء الشيطان ومنها أن ما أورث أنسا ونورا في القلب وانشراحا في الصدر فهو من الملك وما أورث ضد ذلك فهو من الشيطان ومنها أن ما أورث سكينة وطمأنينة فهو من الملك وما أورث قلقا وإنزعاجا واضطرابا فهو من الشيطان فالإلهام الملكي يكثر في القلوب الطاهرة النقية التي قد استنارت بنور الله فللملك بها اتصال وبينه وبينها مناسبة فإنه طيب طاهر لا يجاور إلا قلبا يناسبه فتكون لمة الملك بهذا القلب أكثر من لمة الشيطان وأما القلب المظلم الذي قد اسود بدخان الشهوات والشبهات فإلقاء الشيطان ولمة به أكثر من لمة الملك" اهـ

ولعل النظر في هذا الرابط مهم:
وسواس:
http://www.alukah.net/Social/1006/3815/
كيف اتخلص من الرياء والعجب:
http://saaid.net/daeyat/sara/41.htm

--98
بناء على الكلام السابق
هل الوسواس علامة ضعف إيمان
كما ذكرنا قبل ذلك على العكس: هو علامة صحة وسير في الطريق الصحيح

يتبع بخاتمة الإضاءات
__________________

قال تعالى:"وَالَّذِينَ يُؤْذُونَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ بِغَيْرِ مَا اكْتَسَبُوا فَقَدِ احْتَمَلُوا بُهْتَانًا وَإِثْمًا مُبِينًا"
رد مع اقتباس
  #27  
قديم 16-07-12, 01:42 AM
أبو الهمام البرقاوي أبو الهمام البرقاوي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 03-07-09
المشاركات: 6,324
افتراضي رد: إضاءات في الرد على الاستشارات

ما شاء الله .. اللهم بارك في هذا العقل النيِّر، والقلب المتبصّر.
قرأتُ مما كتبتم وأرى أنه يصلح لأن يضمّ فيجعل كتابا

وفقكم الله وزادكم علما وفقها وفهما
__________________
اللهم إني أسألك أن ترزقني :
" مكتبة عامرة "
HooMAAM#
رد مع اقتباس
  #28  
قديم 28-07-12, 08:51 PM
سارة بنت محمد سارة بنت محمد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 12-12-10
المشاركات: 1,413
افتراضي رد: إضاءات في الرد على الاستشارات

آمين آمين آمين

جزاكم الله خيرا وبارك فيكم جميعا
وأحسن الله إليكم على هذه الدعوات الطيبة
ما من كاتب إلا ويتمنى أن يجمع ما كتبه في كتاب فيبقى ولا يندثر

أسأل الله عز وجل أن يوفقنا للخير ولما فيه رضاه
__________________

قال تعالى:"وَالَّذِينَ يُؤْذُونَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ بِغَيْرِ مَا اكْتَسَبُوا فَقَدِ احْتَمَلُوا بُهْتَانًا وَإِثْمًا مُبِينًا"
رد مع اقتباس
  #29  
قديم 28-07-12, 08:58 PM
سارة بنت محمد سارة بنت محمد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 12-12-10
المشاركات: 1,413
افتراضي رد: إضاءات في الرد على الاستشارات

قبل الخاتمة

إضافة على ما سبق :
الوسواس

--(99)
إن من يعاني الوساوس يحتاج إلى الوضوح التام في العبارات
فالغموض يجعل أفكاره تتردد في صدره
فيغلو أو يجفو في الفهم
مما يزيد وساوسه ويضيق صدره

--(100)
مما يستحق أن نعيه جميعا أن الوساوس ليست "مرضا" يعالج فيذهب بالكلية وينتهي
بل هو "وسواس"، "خطرات" تتردد في الصدر فتأتي تارة وتذهب تارة
ولا يعد مشكلة إلا في لحظات اشتداده

فنحن لا نبحث عن "علاج" للوسواس ولكن نبحث عن وسائل ليتكيف المستشير مع حالته ويتعلم كيف يتعامل معها حين تشتد الخطرات في صدره.


يتبع بإذن الله
__________________

قال تعالى:"وَالَّذِينَ يُؤْذُونَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ بِغَيْرِ مَا اكْتَسَبُوا فَقَدِ احْتَمَلُوا بُهْتَانًا وَإِثْمًا مُبِينًا"
رد مع اقتباس
  #30  
قديم 04-08-12, 02:02 PM
محمود إبراهيم الأثري محمود إبراهيم الأثري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 15-11-08
الدولة: صحراء مصر الشاسعة
المشاركات: 1,507
افتراضي رد: إضاءات في الرد على الاستشارات

رائع, أحسنتم

جزاكم الله خيراً ووفقكم لكل خير
__________________
ما لكم لا ترجون لله وقارا
_________________________
يأيها الإنسان ما غرك بربك الكريم
_________________________
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:12 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.