ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > المنتديات الخاصة > استراحة الملتقى

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #141  
قديم 22-03-17, 05:58 AM
أبو معاوية البيروتي أبو معاوية البيروتي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 25-04-08
الدولة: بلاد الشام
المشاركات: 5,580
افتراضي رد: الحمد لله ..... ابني الصغير من "الغرباء"

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته،
جزاكِ الله خيراً على النصيحة،
أصلح الله أولادنا وجعلهم قرة عينٍ لنا .
__________________
((تابعوا فوائد متجددة على قناة التليغرام)) :

https://telegram.me/Kunnash
.
رد مع اقتباس
  #142  
قديم 18-04-17, 07:16 AM
أبو معاوية البيروتي أبو معاوية البيروتي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 25-04-08
الدولة: بلاد الشام
المشاركات: 5,580
افتراضي رد: الحمد لله ..... ابني الصغير من "الغرباء"


حدثني ابني الصغير ؛
أنه أثناء حصّة تدريس الدين في المدرسة، قالت المعلمة أن (ثلاث حركات تبطل الصلاة).
فأنكر عليها قائلاً:
هذا غير صحيح! وقد قرأت بكتيب والدي ((أحاديث شائعة لا تصح نسبتها للنبي)) أن هذا لا يصح!

فسكتت المعلمة مكتفية بـ(ممممممم).
__________________
((تابعوا فوائد متجددة على قناة التليغرام)) :

https://telegram.me/Kunnash
.
رد مع اقتباس
  #143  
قديم 23-04-17, 06:48 AM
أبو معاوية البيروتي أبو معاوية البيروتي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 25-04-08
الدولة: بلاد الشام
المشاركات: 5,580
افتراضي رد: الحمد لله ..... ابني الصغير من "الغرباء"

شعرت أمس ....... بالنفاق!!


ذهبت أمس مع ابني عمر - البالغ عشر سنين - إلى المسجد لنصلي القيام،
وابني - حفظه الله - حريص على صلاتها منذ أول رمضان،

وبعد انتهاء الإمام من صلاة ركعتين - وكان يقرأ من سورة هود - التفتُّ إلى ابني بجانبي، فوجدت عينيه حمراوتين تدمعان بغزارة!
فقلت: ما بك يا عمر؟ أيوجعك شيء؟ هل ضايقك أحد؟
فأجابني وهو يكفكف دموعه: بعد الصلاة أبي، بعد الصلاة!

وبعد صلاة ركعتين وجدته يبكي أيضاً، فسألته فأجابني أيضاً: بعد الصلاة أبي!

وبعدما خرجنا من المسجد سألته ، فقال لي:
(( خشيت أن ينزل علينا غضب الله!! ))
لأن الإمام كان يقرأ عن عذاب الأمم قبلنا .

عندها شعرت ... بالنفاق!!

هذا القلب الطاهر عقل ما يسمع وخشع وتصدع من آيات الله!
وأنا كنت غافلاً عن تدبر كلام الله سبحانه! قلبي كان كالحجر أو أشد قسوة!

نعوذ بالله من الغفلة!!

نعوذ بالله أن نكون ممن طال عليهم الأمد فقست قلوبهم!!
{ أَلَمْ يَأْنِ لِلَّذِينَ آمَنُوا أَن تَخْشَعَ قُلُوبُهُمْ لِذِكْرِ اللَّهِ وَمَا نَزَلَ مِنَ الْحَقِّ وَلا يَكُونُوا كَالَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِن قَبْلُ فَطَالَ عَلَيْهِمُ الأَمَدُ فَقَسَتْ قُلُوبُهُمْ وَكَثِيرٌ مِّنْهُمْ فَاسِقُونَ }

اللهم إنا نسألك قلباً خاشعاً، ولساناً ذاكراً،

اللهم أحيي قلوبنا بالإيمان، وتَوَفَّنا على التوحيد،
لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين.

http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?p=2101967

.
__________________
((تابعوا فوائد متجددة على قناة التليغرام)) :

https://telegram.me/Kunnash
.
رد مع اقتباس
  #144  
قديم 17-06-17, 03:12 PM
أبو معاوية البيروتي أبو معاوية البيروتي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 25-04-08
الدولة: بلاد الشام
المشاركات: 5,580
افتراضي رد: الحمد لله ..... ابني الصغير من "الغرباء"



# {وَابْيَضَّتْ عَيْنَاهُ مِنَ الْحُزْنِ}

ابْيَضَّتْ عينا يعقوب، ولم تبيض عينا يوسف،

هل عرفت الفرق أيها الابن ؟!

===============
__________________
((تابعوا فوائد متجددة على قناة التليغرام)) :

https://telegram.me/Kunnash
.
رد مع اقتباس
  #145  
قديم 21-06-17, 02:22 PM
أبو معاوية البيروتي أبو معاوية البيروتي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 25-04-08
الدولة: بلاد الشام
المشاركات: 5,580
افتراضي رد: الحمد لله ..... ابني الصغير من "الغرباء"


بعد الشّدَّة التي تربينا نحن عليها،
صرنا نخاف على أبنائنا من تأثيرات القسوة،
وبتنا نخشى عليهم حتى من العوارض الطبيعية كالجوع والنعاس؛
فنطعمهم زيادة،
ونتركهم كسالى نائمين
ولا نوقظهم للصلاة،
ولا نُحملهم المسؤولية شفقة عليهم،
ونقوم بكل الأعمال عنهم،
ونحضر لوازمهم،
ونهيء سبل الراحة لهم،
ونقلل نومنا لنوقظهم ليدرسوا...
فأي تربية هذه؟
وما ذنبنا نحن لنحمل مسؤوليتنا ومسؤليتهم؟؟.
ألسنا بشراً مثلهم
ولنا قدرات وطاقات محدودة؟
إننا نربي أبناءنا على الإتكالية،
وفوقها على الأنانية،
إذ ليس من العدل قيام الأم بواجبات الأبناء جميعاً وهم قعود ينظرون!
فلكل نصيب من المسؤولية،
والله جعل أبناءنا عزوة لنا،
وأمرهم بالإحسان إلينا،
فعكسنا الامر
وصرنا نحن الذين نبرهم ونستعطفهم ليرضوا عنا!
ولأن دلالنا للأبناء زاد عن حده،
انقلب إلى ضده؛
وباتوا لا يقدرون ولا يمتنون ويطلبون المزيد!
فهذه التربية تُفقد الإبن الإحساس بالآخرين
(ومنهم أمه وأبوه )،
ولن يجد بأساً بالراحة على حساب سهرهم وتعبهم .

وإني أتساءل:
ما المشكلة لو تحمل صغيرك المسؤولية؟
ماذا لو عمل وأنجز،
وشعر بالمعاناة وتألم؟
فالدنيا دار كد وكدر
ولا مفر من الشقاء فيها
ليفوز وينجح،
والأم الحكيمة تترك صغيرها ليتحمل بعض مشاقها،
وتعينه بتوجيهاتها،
وتسنده بعواطفها،
فيشتد عوده ويصبح قادرآ على مواجهة مسؤولياته وحده
__________________
((تابعوا فوائد متجددة على قناة التليغرام)) :

https://telegram.me/Kunnash
.
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:45 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.