ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى طالبات العلم الشرعي

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #11  
قديم 11-03-17, 11:59 AM
هـوازن العُتيبي هـوازن العُتيبي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 07-03-13
الدولة: بـلاد الشـام..
المشاركات: 277
افتراضي رد: اختصار تفسير سور الأنفال ، التوبة ، يونس من "صحيح تفسير ابن كثير" رحمه الله


*{وَاتْلُ عَلَيْهِمْ }اقصص عليهم وأخبر كفرة مكة الذين يكذبونك ويخالفونك { نَبَأَ نُوحٍ }خبره مع قومه الذين كذبوه كيف أهلكهم الله ودمرهم {إِذْ قَالَ لِقَوْمِهِ يَا قَوْمِ إِن كَانَ كَبُرَ عَلَيْكُم}عظم عليكم { مَّقَامِي}فيكم بين أظهركم {وَتَذْكِيرِي }إياكم { بِآيَاتِ اللَّهِ }بحججه وبراهينه { فَعَلَى اللَّهِ تَوَكَّلْتُ }فإني لا أبالي ولا أكف عنكم { فَأَجْمِعُواْ أَمْرَكُمْ وَشُرَكَاءَكُمْ }فاجتمعوا وأنتم شركائكم الذين تدعون من دون الله من صنم ووثن

*{ثُمَّ لاَ يَكُنْ أَمْرُكُمْ عَلَيْكُمْ غُمَّةً}ولا تجعلوا أمركم عليكم ملتبسا بل افصلوا حالكم معي {ثُمَّ اقْضُواْ إِلَيَّ وَلاَ تُنظِرُونِ}ولا تؤخروني ساعة واحدة مهما قدرتم فإني لا أباليكم ولا أخاف منكم {فَإِن تَوَلَّيْتُمْ}كذبتم وأدبرتم عن الطاعة {فَمَا سَأَلْتُكُم مِّنْ أَجْرٍ}أي: لم أطلب منكم على نصحي إياكم شيئا

*{إِنْ أَجْرِيَ إِلاَّ عَلَى اللَّهِ وَأُمِرْتُ أَنْ أَكُونَ مِنَ الْمُسْلِمِينَ}وأنا متمثل ما أمرت به من الإسلام لله {فَكَذَّبُوهُ فَنَجَّيْنَاهُ وَمَن مَّعَهُ}على دينه {فِي الْفُلْكِ}وهي السفينة

*{وَجَعَلْنَاهُمْ خَلائِفَ}في الأرض {وَأَغْرَقْنَا الَّذِينَ كَذَّبُواْ بِآيَاتِنَا}انظر يا محمد كيف أنجينا المؤمنين وأهلكنا المكذبين {ثُمَّ بَعَثْنَا مِن بَعْدِهِ رُسُلاً إِلَى قَوْمِهِمْ}بعثنا بعد نوح رسلا بالبينات أي:بالحجج والبراهين والأدلة على صدق ما جاءوهم
*{فَمَا كَانُواْ لِيُؤْمِنُواْ بِمَا كَذَّبُواْ بِهِ مِن قَبْلُ }فما كانت الأمم لتؤمن بما جاءتهم به رسلهم بسبب تكذيبهم إياهم {كَذَلِكَ نَطْبَعُ عَلَى قُلُوبِ الْمُعْتَدِينَ}كما طبع الله على قلوب هؤلاء فما آمنوا بسبب تكذيبهم المتقدم فلا يؤمنوا حتى يروا العذاب الأليم

*{ثُمَّ بَعَثْنَا مِن بَعْدِهِم}من بعد تلك الرسل {مُّوسَى وَهَارُونَ إِلَى فِرْعَوْنَ وَمَلَئِهِ}أي:قومه{بِآيَاتِنَا }حججنا وبراهيننا {فَاسْتَكْبَرُواْ}استكبروا عن إتباع الحق والانقياد له{فَلَمَّا جَاءَهُمُ الْحَقُّ مِنْ عِندِنَا قَالُواْ إِنَّ هَذَا لَسِحْرٌ مُّبِينٌ}كأنهم قبحهم الله أقسموا ذلك وهم يعلمون أن ما قالوه كذب وبهتان {قَالَ }لهم {ممُوسَى لِلْحَقِّ لَمَّا جَاءَكُمْ أَسِحْرٌ هَذَا } منكرا عليهم {قَالُواْ أَجِئْتَنَا لِتَلْفِتَنَا عَمَّا }تثنينا { وَجَدْنَا عَلَيْهِ آبَاءَنَا }أي: الدين الذي كانوا عليه
لك ولهارون { الْكِبْرِيَاء فِي الأَرْضِ }العظمة والرسالة { وَمَا نَحْنُ لَكُمَا بِمُؤْمِنِينَ }

*{ وَقَالَ فِرْعَوْنُ ائْتُونِي بِكُلِّ سَاحِرٍ عَلِيمٍ }أراد فرعون لعنه الله أن يتهرج على الناس ويعارض ما جاء به موسى من الحق المبين بزخارف السحرة والمشعوذين فانعكس عليه النظام ولم يحصل له من ذلك المرام {قَالَ لَهُم مُّوسَى أَلْقُواْ مَا أَنتُم مُّلْقُونَ}أراد موسى أن تكون لهم البداءة منهم ليرى الناس ما صنعوا ثم يأتي بالحق بعده فيدمغ باطلهم فلما ألقوا قال لهم موسى { قَالَ مُوسَى مَا جِئْتُم بِهِ السِّحْرُ إِنَّ اللَّهَ سَيُبْطِلُهُ }

*{فَمَا آمَنَ لِمُوسَى }يخبر تعالى أنه لم يؤمن بموسى مع ما جاء به من الآيات البينات والحجج القاطعات إلا قليل من قوم فرعون{ إِلاَّ ذُرِّيَّةٌ مِّن قَوْمِهِ عَلَى }قيل هم بنو إسرائيل وقيل: هم أولاد الذين أرسل إليهم موسى من طول الزمان ومات آباؤهم { خَوْفٍ مِّن فِرْعَوْنَ وَمَلَئِهِمْ أَن يَفْتِنَهُمْ }أي:وأشراف قومهم أن يفتنهم ولم يكن في بني إسرائيل من يخاف منه أن يفتن عن الإيمان سوى قارون

*{وَقَالَ مُوسَى يَا قَوْمِ إِن كُنتُمْ آمَنتُم بِاللَّهِ فَعَلَيْهِ تَوَكَّلُواْ}فإن الله كاف من توكل عليه , وقد امتثل بنو اسرائيل ذلك فقالوا {فَقَالُواْ عَلَى اللَّهِ تَوَكَّلْنَا رَبَّنَا لاَ تَجْعَلْنَا فِتْنَةً لِّلْقَوْمِ الظَّالِمِينَ }لا تظفرهم بنا وتسلطهم علينا فيظنوا أنهم على الحق ونحن على الباطل فيفتتنوا بذلك {وَنَجِّنَا بِرَحْمَتِكَ }خلصنا برحمة منك وإحسان { مِنَ الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ }الذين كفروا الحق وستروه

*{وَأَوْحَيْنَا إِلَى مُوسَى وَأَخِيهِأَن تَبَوَّءَا لِقَوْمِكُمَا بِمِصْرَ بُيُوتًا }يذكر تعالى أنه أمر موسى وأخاه هارون أن يتخذا لقومهما بمصر بيوتا {وَاجْعَلُواْ بُيُوتَكُمْ قِبْلَةً وَأَقِيمُواْ الصَّلاةَ }قيل كانوا خائفين فأمروا أن يصلوا في بيوتهم فلما اشتد البلاء عليهم أمروا بكثرة الصلاة

*{ وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ}بالثواب والنصر القريب { وَقَالَ مُوسَى رَبَّنَا إِنَّكَ آتَيْتَ فِرْعَوْنَ وَمَلأهُ }دعا موسى على فرعون وملئه لما أبوا قبول الحق واستمروا على ضلالهم {زينة}من أثاث الدنيا ومتاعها{ وَأَمْوَالاً }جزيلة كثيرة{ فِي }هذه { الْحَيَاةِ الدُّنْيَا }أعطيتهم ذلك وأنت تعلم أنهم لا يؤمنوا بما أرسلتني به {رَبَّنَا لِيُضِلُّواْ عَن سَبِيلِكَ رَبَّنَا اطْمِسْ عَلَى أَمْوَالِهِمْ }أهلكها {وَاشْدُدْ عَلَى قُلُوبِهِمْ}إطبع عليها {فَلاَ يُؤْمِنُواْ حَتَّى يَرَوُاْ الْعَذَابَ الأَلِيمَ }وهذه الدعوة كانت من موسى على قومه غضبا لله ولدينه

*{قَالَ قَدْ أُجِيبَت دَّعْوَتُكُمَا}قيل:دعا موسى وأمن هارون{فَاسْتَقِيمَا}قال ابن عباس: فامضيا لأمري وهي الاستقامة

*{وَلاَ تَتَّبِعَانِّ سَبِيلَ الَّذِينَ لاَ يَعْلَمُونَ}يذكر تعالى كيفية إغرقهِ فرعون وجنوده أنه أمر موسى أن يضرب البحر بعصاه فانفلق فصار كالجبل العظيم، وصار اثني عشر طريقا وجاوزت بنو اسرائيل البحر فلما خرج آخرهم منه انتهى فرعون وجنوده إلى حافته من الناحية الأخرى فاقتحموا كلهم عن آخرهم فأمر الله البحر أن يرتطم عليهم فلم ينج منهم أحد وجعلت الأمواج ترفعهم وتخفضهم فلما غشيته سكرات الموت قال آمنت بالذي آمنت به بنو إسرائيل

*{آلآنَ وَقَدْ عَصَيْتَ قَبْلُ }أي: أهذا الوقت تقول وقد عصيت الله قبل هذا {وَكُنتَ مِنَ الْمُفْسِدِينَ}في الأرض الذين أضلوا الناس {فَالْيَوْمَ نُنَجِّيكَ بِبَدَنِكَ }قيل:إن بعض بنو إسرائيل شكوا في موت فرعون فأمر الله البحر أن يلقي جسده سويا بلا روح على نجوة من الأرض ليتحققوا موته وهلاكه

*{ لِتَكُونَ لِمَنْ خَلْفَكَ آيَةً }لتكون لبني إسرائيل دليلا على موتك وهلاكك { وَإِنَّ كَثِيرًا مِّنَ النَّاسِ عَنْ آيَاتِنَا لَغَافِلُونَ }لا يتعظون بها ولا يعتبرون بها { وَلَقَدْ بَوَّأْنَا بَنِي إِسْرَائِيلَ }يخبر تعالى عما أنعم به على بني إسرائيل { مُبَوَّأَ صِدْقٍ }قيل: هو بلاد مصر والشام { وَرَزَقْنَاهُم مِّنَ الطَّيِّبَاتِ }الحلال من الرزق النافع { فَمَا اخْتَلَفُواْ حَتَّى جَاءَهُمُ الْعِلْمُ }ما اختلفوا في شيء من المسائل إلا من بعد ما جاءهم العلم { إِنَّ رَبَّكَ }يفصل بينهم{ يَقْضِي بَيْنَهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فِيمَا كَانُواْ فِيهِ يَخْتَلِفُونَ}

*{فَإِن كُنتَ فِي شَكٍّ مِّمَّا أَنزَلْنَا إِلَيْكَ فَاسْأَلِ الَّذِينَ يَقْرَؤُونَ الْكِتَابَ مِن قَبْلِكَ}وهذا فيه تثبيت للأمة وإعلام لهم أن صفة نبيهم موجودة في الكتب المتقدمة التي بأيدي أهل الكتاب ومع هذا العلم يلبسون ذلك ويبدلونه {لَقَدْ جَاءَكَ الْحَقُّ مِن رَّبِّكَ فَلاَ تَكُونَنَّ مِنَ الْمُمْتَرِينَ}لا يؤمنوا إيمانا ينفعهم بل حين لا ينفع نفس إيمانها

*{فَلَوْلاَ كَانَتْ قَرْيَةٌ آمَنَتْ فَنَفَعَهَا إِيمَانُهَا إِلاَّ قَوْمَ يُونُسَ}فهلا كانت قرية آمنت بكاملها من الأمم السابقة الذين بعثنا إليهم الرسل بل ما أرسلنا من قبلك يا محمد من رسول إلا كذبه قومه إلا قوم يونس وهم أهل نِينوى وما كان إيمانهم إلا خوفا من وصول العذاب الذي أنذرهم به رسولهم بعد ما عاينوا أسبابه فعندها جأروا إلى الله واستغاثوا به وتضرعوا وسألوا الله أن يرفع عنهم العذاب فرحمهم الله وكشف عنهم

*{وَلَوْ شَاء رَبُّكَ لآمَنَ مَن فِي الأَرْضِ كُلُّهُمْ جَمِيعًا}لو شاء يا محمد لأذن لأهل الأرض كلهم في الإيمان ولكن له حكمة فيما يفعله تعالى {أَفَأَنتَ تُكْرِهُ النَّاسَ }تُلزمهم وتُلجئهم { حَتَّى يَكُونُواْ مُؤْمِنِينَ }ليس ذلك عليك ولا إليك بل الله يضل من يشاء ويهدي من يشاء

*{وَمَا كَانَ لِنَفْسٍ أَن تُؤْمِنَ إِلاَّ بِإِذْنِ اللَّهِ وَيَجْعَلُ الرِّجْسَ عَلَى الَّذِينَ لاَ يَعْقِلُونَ}وهو الخبال والضلال {قُلِ انظُرُواْ مَاذَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ}أي:حجج الله وأدلته وهو العادل في كل ذلك{ وَمَا تُغْنِي الآيَاتُ وَالنُّذُرُ عَن قَوْمٍ لاَّ يُؤْمِنُونَ}يرشد تعالى عباده إلى التفكر في آلائه وما خلق الله في السماوات والأرض من الآيات الباهرة لذوي الألباب { وَمَا تُغْنِي }وأي شيء تغني الآيات السماوية والأرضية والرسل

*{فَهَلْ يَنتَظِرُونَ إِلاَّ مِثْلَ أَيَّامِ الَّذِينَ خَلَوْا مِن قَبْلِهِمْ }فهل ينتظر هؤلاء المكذبون لك يا محمد من النقمة والعذاب إلا مثل أيام الله في الذين خلوا من قبلهم من الأمم الماضية { قُلْ فَانتَظِرُواْ إِنِّي مَعَكُم مِّنَ الْمُنتَظِرِينَ}

*{ثُمَّ نُنَجِّي رُسُلَنَا وَالَّذِينَ آمَنُواْ }ونهلك المكذبين بالرسل {كَذَلِكَ حَقًّا عَلَيْنَا نُنجِ الْمُؤْمِنِينَ}حقا أوجبه الله على نفسه الكريمة

*{قُلْ يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِن كُنتُمْ فِي شَكٍّ مِّن دِينِي فَلاَ أَعْبُدُ الَّذِينَ تَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللَّهِ }يقول تعالى لرسوله محمد قل يا أيها الناس إن كنتم في شك من صحة ما جئتكم من الدين الحنيف الذي أوحاه الله إليه إلي فأنا لا أعبد الذين تدعون من دون الله ولكن أعبد الله وحده

*{وَأَنْ أَقِمْ وَجْهَكَ لِلدِّينِ }أخلص العبادة لله وحده { حَنِيفًا }منحرفا عن الشرك{ وَلاَ تَكُونَنَّ مِنَ الْمُشْرِكِينَ}

*{ وَإِن يَمْسَسْكَ اللَّهُ بِضُرٍّ فَلاَ كَاشِفَ لَهُ إِلاَّ هُوَ وَإِن يُرِدْكَ بِخَيْرٍ فَلاَ رَادَّ لِفَضْلِهِ}لأن الخير والشر والنفع والضر راجع لله إلى الله تعالى وحده لا يشاركه في ذلك أحد {يُصِيبُ بِهِ مَن يَشَاء مِنْ عِبَادِهِ وَهُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ}لمن تاب إليه وتوكل عليه

*{قُلْ يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءَكُمُ الْحَقُّ مِن رَّبِّكُمْ}يقول تعالى آمرا لرسوله أن يخبر الناس أن الذي جاءهم به من عند الله هو الحق الذي لا مرية فيه فمن اهتدى فإنما يعود نفع ذلك الإتباع على نفسه {فَمَنِ اهْتَدَى فَإِنَّمَا يَهْتَدِي لِنَفْسِهِ وَمَن ضَلَّ فَإِنَّمَا يَضِلُّ عَلَيْهَا وَمَا أَنَاْ عَلَيْكُم بِوَكِيلٍ}وما أنا موكل بكم حتى تكونوا مؤمنين

*{وَاتَّبِعْ مَا يُوحَى إِلَيْكَ وَاصْبِرْ}تمسك بما أنزل الله عليك وأوحاه إليك {حَتَّىَ يَحْكُمَ اللَّهُ}يفتح بينك وبينهم {وَهُوَ خَيْرُ الْحَاكِمِينَ}خير الفاتحين بعدله وحكمته
__________________
حسابي في تويتر
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 12-03-17, 02:57 AM
المهدي لعزيز المهدي لعزيز غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 20-12-15
المشاركات: 2
Arrow رد: اختصار تفسير سور الأنفال ، التوبة ، يونس من "صحيح تفسير ابن كثير" رحمه الله

أحسن الله إليك.
وجزاك الله خيرا على تبذلين من جهد في نشر العلم.
بارك الله فيك.
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 12-03-17, 02:58 AM
المهدي لعزيز المهدي لعزيز غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 20-12-15
المشاركات: 2
افتراضي رد: اختصار تفسير سور الأنفال ، التوبة ، يونس من "صحيح تفسير ابن كثير" رحمه الله

أحسن الله إليك.
وجزاك الله خيرا على ما تبذلين من جهد في نشر العلم.
بارك الله فيك.
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:25 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.