ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > المنتدى الشرعي العام

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #151  
قديم 30-01-16, 10:56 PM
قناة فوائد فقهية قناة فوائد فقهية غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-11-15
المشاركات: 641
افتراضي رد: فوائد فقهية (متجدد)

قاعدة في الرضاعة



* في صحيح البخاري: (يحرم من الرضاع ما يحرم من النسب)

قال القسطلاني: في الحديث دليل على أن الرضاع ينشر الحرمة بين الرضيع وأولاد المرضعة، فيحرم عليها هو ويحرم عليها فروعه من النسب والرضاع، ولا يسري التحريم من الرضيع إلى آبائه وأمهاته وإخوته وأخواته.

فلأبيه أن ينكح المرضعة إذ لا منع من نكاح أم الابن، وأن ينكح ابنتها، وكما صار الرضيع ابن المرضعة تصير هي أمه، فتحرم عليه هي، وأصولها من النسب والرضاع إخوتها وأخواتها من النسب والرضاع فهم أخواله وخالاته.

وإن ثار اللبن من حمل من زوج صار الرضيع ابنا للزوج فيحرم عليه الرضيع، ولا يثبت التحريم من الرضيع بالنسبة إلى صاحب اللبن إلى أصوله وحواشيه، فلأم الرضيع أن تنكح صاحب اللبن، وصار الزوج أباه، فيحرم على الرضيع هو وأصوله وفصوله من النسب والرضاع، فهم أعمامه وعماته، ويحرم إخوته وأخواته من النسب والرضاع، إذ هم أعمامه وعماته.

* قال الحافظ في الفتح: قال العلماء: يستثنى من عموم قوله: (يحرم من الرضاع ما يحرم من النسب) أربع نسوة يحرمن في النسب مطلقاً وفي الرضاع قد لا يحرمن:
الأولى: أم الأخ في النسب حرام لأنها إما أم وإما زوج أب، وفي الرضاع قد تكون أجنبية فترضع الأخ فلا تحرم على أخيه.

الثانية: أم الحفيد حرام في النسب لأنها إما بنت أو زوج ابن، وفي الرضاع قد تكون أجنبية فترضع الحفيد فلا تحرم على جده.

الثالثة: جدة الولد في النسب حرام لأنها إما أم أو أم زوجة، وفي الرضاع قد تكون أجنبية أرضعت الولد فيجوز لوالده أن يتزوجها.

الرابعة: أخت الولد حرام في النسب لأنها بنت أو ربيبة، وفي الرضاع قد تكون أجنبية فترضع الولد فلا تحرم على الوالد.

وهذه الصور الأربع اقتصر عليها جماعة ولم يستثن الجمهور شيئا من ذلك .
وفي التحقيق لا يستثنى شيء من ذلك لأنهن لم يحرمن من جهة النسب وإنما حرمن من جهة المصاهرة. (عون المعبود 41/6)
__________________
خدمة فوائد فقهية
للاشتراك عبر الواتساب
00966576975885
وعبر التلقرام
https://telegram.me/Fiiqh
رد مع اقتباس
  #152  
قديم 01-02-16, 01:49 AM
قناة فوائد فقهية قناة فوائد فقهية غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-11-15
المشاركات: 641
افتراضي رد: فوائد فقهية (متجدد)

روى أصحاب السنن: (إن أول ما يحاسب به العبد يوم القيامة من عمله صلاته، فإن صلحت فقد أفلح وأنجح وإن فسدت فقد خاب وخسر، فإن انتقص من فريضته شيء قال الرب تبارك وتعالى: انظروا هل لعبدي من تطوع؟ فيكمل بها ما انتقص من الفريضة، ثم يكون سائر عمله على ذلك)

* ذكر الشاطبي في الموافقات "أن المندوب خادم للواجب" ويعني بهذا أن المحافظة على المندوبات سياج منيعة تؤدي للمحافظة على الواجبات؛ لأن الغالب أن من يحافظ على نوافل الصلاة -مثلًا- فإنه لن يقصر في واجبها، وهكذا بقية أحكام الشريعة.

فالذي يحافظ -مثلًا- على نوافل الصلاة تجد صلاته أحيطت بسياج منيعة، أحاطها للمندوبات: إذا كان -مثلًا- يتقدم للمسجد قبل الصلاة بعد الأذان، فهذا تجد أن فريضته سلمت من أي نقص يدخل عليها، انظر إلى حال بعض الناس لا تهمهم النوافل القبلية ولا البعدية، ولا تهمهم الأذكار، ماذا تلاحظون؟

تلاحظ أن الخلل ما اقتصر على التقصير في المندوبات فقط، بل تعدى إلى الواجبات؛ ولهذا نجد الذي يفوته جزء من الصلاة، أو تفوته الجماعة إنما أُتي من قبل إخلاله بالمندوبات، لكن الذي سلمت له فريضته، وأدركها من أولها من أين جاءه هذا؟ من كونه حافظ على المندوب.

فهذه الكلمة من الشاطبي -رحمه الله- هي درس تربوي يجب أن يعيه كل مسلم
(شرح رسالة لطيفة في أصول الفقه للشيخ: عبد الله الفوزان)
__________________
خدمة فوائد فقهية
للاشتراك عبر الواتساب
00966576975885
وعبر التلقرام
https://telegram.me/Fiiqh
رد مع اقتباس
  #153  
قديم 01-02-16, 01:50 AM
قناة فوائد فقهية قناة فوائد فقهية غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-11-15
المشاركات: 641
افتراضي رد: فوائد فقهية (متجدد)

تم إنشاء قناة (فوائد عقدية) على نسق هذه القناة، تنتقي فوائد من كتب وأقوال أهل العلم في مسائل العقيدة

نسعد باشتراككم ونشركم للقناة
كتب الله أجركم وأسعدكم
https://telegram.me/aqqidah
__________________
خدمة فوائد فقهية
للاشتراك عبر الواتساب
00966576975885
وعبر التلقرام
https://telegram.me/Fiiqh
رد مع اقتباس
  #154  
قديم 01-02-16, 01:50 AM
قناة فوائد فقهية قناة فوائد فقهية غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-11-15
المشاركات: 641
افتراضي رد: فوائد فقهية (متجدد)

[CENTER]قضاء السنن الرواتب[/CENTER]


* قال الشيخ ابن عثيمين:
ثبت من حديث أبي هريرة وأبي قَتادة في قِصَّة نوم النبي صلَّى الله عليه وسلَّم وأصحابه وهم في السَّفر عن صلاة الفجر، حيث صلَّى راتبةَ الفجر أولًا، ثم الفريضة ثانيًا، وكذلك أيضًا حديث أمِّ سلمة: «أنَّ النبي صلَّى الله عليه وسلَّم شُغِل عن الركعتين بعد صلاة الظهر؛ فقضاهما بعد صلاة العصر»، وهذا نصٌّ في قضاء الرواتب، وأيضًا: عموم قوله صلَّى الله عليه وسلَّم: «مَن نام عن صلاة أو نسِيها، فلْيُصلِّها إذا ذكرها»، وهذا يعمُّ الفريضة والنافلة.

وهذا إذا تركَها لعُذر، كالنسيان والنوم، والانشغال بما هو أهم، أمَّا إذا تركها عمدًا حتى فات وقتُها، فإنه لا يقضيها، ولو قضاها لم تصحَّ منه راتبةً؛ وذلك لأنَّ الرواتب عبادات مؤقَّتة، والعبادات المؤقتة إذا تعمَّد الإنسان إخراجها عن وقتها لم تُقبل منه. (الشرح الممتع 4/72- 74).

* والقول بقضاء السنن الرواتب مذهب الشافعية والحنابلة، ورجحه ابن تيمية وابن القيم. (ينظر: روضة الطالبين 337/1، الفتاوى الكبرى 5/345، والموسوعة الفقهية لموقع الدرر السنية)
__________________
خدمة فوائد فقهية
للاشتراك عبر الواتساب
00966576975885
وعبر التلقرام
https://telegram.me/Fiiqh
رد مع اقتباس
  #155  
قديم 01-02-16, 11:01 PM
قناة فوائد فقهية قناة فوائد فقهية غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-11-15
المشاركات: 641
افتراضي رد: فوائد فقهية (متجدد)

شكوى النار ونفسها


*في الصحيحين: (اشتكت النار إلى ربها، فقالت: يا رب أكل بعضي بعضا، فأذن لها بنفسين، نفس في الشتاء ونفس في الصيف، فهو أشد ما تجدون من الحر، وأشد ما تجدون من الزمهرير).

* قال ابن حجر: وقد اختلف في هذه الشكوى هل هي بلسان المقال أو بلسان الحال، واختار كلا طائفة، وقال ابن عبد البر: لكلا القولين وجه ونظائر والأول أرجح [الحمل على الحقيقة]، وقال عياض: إنه الأظهر، وقال القرطبي: لا إحالة في حمل اللفظ على حقيقته، قال: وإذا أخبر الصادق بأمر جائز لم يحتج إلى تأويله.

والمراد بالزمهرير: شدة البرد، واستشكل وجوده في النار ولا إشكال، لأن المراد بالنار محلها، وفيها طبقة زمهريرية، وفي الحديث رد على من زعم من المعتزلة وغيرهم أن النار لا تخلق إلا يوم القيامة (فتح الباري 2/ 19)

* قال ابن عبد البر: من حمل ذلك على الحقيقة قال: جائز أن ينطقها الله كما تنطق الأيدي والجلود والأرجل يوم القيامة، وهو الظاهر من قول الله عز وجل:(يوم نقول لجهنم هل امتلأت وتقول هل من مزيد) ومن قوله: (وإن من شيء إلا يسبح بحمده) (التمهيد 5/ 15)

وقال أيضاً مرجحا حمله على الحقيقة: يعضده عموم الخطاب، وظاهر الكتاب، وهو أولى بالصواب. (الاستذكار 102/1)

* قال الشيخ ابن عثيمين: فإن قال قائل: هذا مشكل حسَب الواقع، لأن من المعروف أن سبب البرودة في الشتاء هو: بُعد الشمس عن مُسامتة الرؤوس، وأنها تتجه إلى الأرض على جانب بخلاف الحر، فيقال: هذا سبب حسِّي، لكن هناك سبب وراء ذلك، وهو السبب الشرعي الذي لا يُدرك إلا بالوحي، ولا مناقضة أن يكون الحرُّ الشديد الذي سببه أن الشمس تكون على الرؤوس أيضا يُؤذن للنار أن تتنفس فيزدادُ حرُّ الشمس، وكذلك بالنسبة للبرد: الشمس تميل إلى الجنوب، ويكون الجوُّ بارداً بسبب بُعدها عن مُسامتة الرؤوس.

ولا مانع من أنّ الله تعالى يأذن للنار بأن يَخرج منها شيءٌ من الزمهرير ليبرِّد الجو، فيجتمع في هذا: السبب الشرعي المُدرَك بالوحي، والسبب الحسِّي ، المُدرَك بالحسِّ، ونظير هذا: الكسوف والخسوف. (شرح صحيح مسلم الشريط العاشر)
__________________
خدمة فوائد فقهية
للاشتراك عبر الواتساب
00966576975885
وعبر التلقرام
https://telegram.me/Fiiqh
رد مع اقتباس
  #156  
قديم 01-02-16, 11:02 PM
قناة فوائد فقهية قناة فوائد فقهية غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-11-15
المشاركات: 641
افتراضي رد: فوائد فقهية (متجدد)

من قرارات المجمع الفقهي:


الرأي الأعدل هو أن اللغة العربية في أداء خطبة الجمعة والعيدين في غير البلاد الناطقة بها ليست شرطاً لصحتها، ولكن الأحسن أداء مقدمات الخطبة وما تضمنته من آيات قرآنية باللغة العربية، لتعويد غير العرب على سماع العربية والقرآن، مما يسهل تعلمها ، وقراءة القرآن باللغة التي نزل بها، ثم يتابع الخطيب ما يعظهم به بلغتهم التي يفهمونها.
__________________
خدمة فوائد فقهية
للاشتراك عبر الواتساب
00966576975885
وعبر التلقرام
https://telegram.me/Fiiqh
رد مع اقتباس
  #157  
قديم 01-02-16, 11:05 PM
قناة فوائد فقهية قناة فوائد فقهية غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-11-15
المشاركات: 641
افتراضي رد: فوائد فقهية (متجدد)

من أحكام الشتاء



*في صحيح مسلم: (ألا أدلُكم على ما يمحو اللهُ بهِ الخطايا ويرفعُ بهِ الدرجاتِ؟ قالوا: بلى يا رسولَ اللهِ، قال إسباغُ الوضوءِ على المكارهِ، وكثرةُ الخطا إلى المساجِدِ، وانتظارُ الصلاةِ بعدَ الصلاةِ، فذلكمْ الرباطُ)

* قال الزركشي: الإسباغ تعميم العضو بالماء بحيث يجري عليه، ولا يكون مسحا. (شرح الزركشي 318/1)

* تنشيف الأعضاء بعد الوضوء قال عنه النووي بعد أن ذكر الأقوال فيه: (مباح يستوي فعله وتركه، وهذا الذي نختاره، فإن المنع أو الاستحباب يحتاج إلى دليل ظاهر). (شرح مسلم 556/1)

* قال الأُبّي: تسخين الماء لدفع برده ليتقوى على العبادة لا يمنع من حصول الثواب المذكور. (إكمال إكمال المعلم 54/2)

* قال الشيخ ابن باز:
أسباب التيمم هي أسباب الوضوء، فإذا عجز عن الماء لمرضه وجب عليه التيمم للصلاة، لمس المصحف، للطواف، والمقصود أن التيمم يقوم مقام الوضوء، فإذا وجد أسباب الوضوء ولم يوجد الماء فإنه يتيمم بالصعيد؛ يضرب التراب بيديه ضربة واحدة يمسح بهما وجهه وكفيه، وهكذا المريض الذي لا يستطيع، يضره الماء يفعل التيمم، والصحيح أنه يقوم مقام الطهارة، يرفع الحدث إلى وجود الماء، فإذا تيمم للظهر صلى به العصر إذا كان على طهارة وهكذا. (من موقع الشيخ)
__________________
خدمة فوائد فقهية
للاشتراك عبر الواتساب
00966576975885
وعبر التلقرام
https://telegram.me/Fiiqh
رد مع اقتباس
  #158  
قديم 02-02-16, 09:07 PM
قناة فوائد فقهية قناة فوائد فقهية غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-11-15
المشاركات: 641
افتراضي رد: فوائد فقهية (متجدد)

وقال الشيخ ابن باز أيضاً:
كثير ممن يذهب إلى النزهة يستعملون التيمم والماء عندهم كثير، والوصول إليه ميسر، وهذا بلا شك تساهل قبيح، وعمل منكر لا يجوز فعله، وإنما يعذر المسلم في استعمال التيمم إذا بعد عنه الماء، أو لم يبق عنده منه إلا اليسير الذي يحفظه لإنقاذ حياته وأهله وبهائمه مع بعد الماء عنه. (من موقع الشيخ)
__________________
خدمة فوائد فقهية
للاشتراك عبر الواتساب
00966576975885
وعبر التلقرام
https://telegram.me/Fiiqh
رد مع اقتباس
  #159  
قديم 02-02-16, 09:09 PM
قناة فوائد فقهية قناة فوائد فقهية غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-11-15
المشاركات: 641
افتراضي رد: فوائد فقهية (متجدد)

عدد تكرار غسل الأعضاء


* قال الإمام البخاري في صحيحه:
بين النبي صلى الله عليه وسلم أن فرض الوضوء مرة مرة، وتوضأ أيضاً مرتين وثلاثاً، ولم يزد على ثلاث، وكره أهل العلم الإسراف فيه، وأن يجاوزوا فعل النبي صلى الله عليه وسلم.

قال ابن حجر: المرة الواحدة للإيجاب وما زاد عليها للاستحباب. (فتح الباري 1/233)

* قال ابن قدامة: وإن غسل بعض أعضائه مرة وبعضها أكثر جاز؛ لأنه إذا جاز ذلك في الكل جاز في البعض، وفي حديث عبد الله بن زيد أنه صلى الله عليه وسلم توضأ (فغسل وجهه ثلاثا، وغسل يديه مرتين، ومسح برأسه مرة)، متفق عليه.

قال ابن المبارك: لا آمن من ازداد على الثلاث أن يأثم. (المغني 95/1)

* أما مسح الرأس فهو مرة واحدة فقط،
قال أبو داود في السنن: أحاديث عثمان الصحاح كلها تدل على أن مسح الرأس مرة واحدة، وكذا قال بن المنذر: إن الثابت عن النبي صلى الله عليه وسلم في المسح مرة واحدة. (فتح الباري 260/1)

* ومن قال بعد الوضوء: (أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله، إلا فتحت له أبواب الجنة الثمانية يدخل من أيها شاء) رواه مسلم.
__________________
خدمة فوائد فقهية
للاشتراك عبر الواتساب
00966576975885
وعبر التلقرام
https://telegram.me/Fiiqh
رد مع اقتباس
  #160  
قديم 02-02-16, 09:14 PM
قناة فوائد فقهية قناة فوائد فقهية غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-11-15
المشاركات: 641
افتراضي رد: فوائد فقهية (متجدد)

معصية تتكرر كلما لبست ثوبك



=/ الأحاديث التي تدل على تحريم الإسبال جاءت على ثلاثة أنواع:

النوع الأول: أحاديث جاءت بالوعيد بالنار للمسبل من غير تقييد ذلك بالخيلاء منها: (ما تحت الكعبين من الإزار ففي النار)، متفق عليه.

النوع الثاني : الأحاديث التي جاءت بالنهي عن الإسبال مُطلقاً من غير تقييد لذلك الإسبال بأنه من الخيلاء ومنها: (إياك وإسبال الإزار فإنها من المخيلة، وإن الله لا يحب المخيلة) رواه أبو داود وصححه ابن القيم.

النوع الثالث: الأحاديث التي فيها الأمر برفع الإزار فوق الكعبين ومنها:
حديث عبد الله بن عمر أنه مرَّ على رسول الله صلى الله عليه وسلم وفي إزاره استرخاء فقال له: (يا عبد الله ارفع إزارك)، رواه مسلم.


=/قال الذهبي عمن خص التحريم بالخيلاء: يعمد إلى نص مستقل عام ، فيخصه بحديث آخر مستقل بمعنى الخيلاء، ويترخّص بقول الصديق: إنه يا رسول الله يسترخي إزاري فقال: ( لست يا أبا بكر ممن يفعله خيلاء

قلنا: أبو بكر رضي الله عنه لم يكن يشد إزاره مسدولا على كعبيه أولا، بل كان يشده فوق الكعب، ثم فيما بعد يسترخي، فمثل هذا في النهي من فصّل سراويل مغطيا لكعابه، وكل هذا من خيلاء كامن في النفوس. (السير 234/3)

=/ قال ابن حجر: في هذه الأحاديث أن إسبال الإزار للخيلاء كبيرة، وأما الإسبال لغير الخيلاء فظاهر الأحاديث تحريمه أيضاً. (فتح الباري 10 / 263 ) .

والقول بالتحريم رواية عن الإمام أحمد، وبه قال الظاهرية والقاضي عياض وابن العربي، وهو أحد قولي ابن تيمية، وابن باز وابن عثيمين وغيرهم.

ينظر كتاب: (استيفاء الاستدلال للصنعاني) وبحث: (حكم الإسبال أحمد إسكينيد) وبحث: (حكم إسبال الثياب للشيخ: علوي السقاف).
__________________
خدمة فوائد فقهية
للاشتراك عبر الواتساب
00966576975885
وعبر التلقرام
https://telegram.me/Fiiqh
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:58 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.