ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > المنتدى الشرعي العام

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #231  
قديم 09-11-11, 10:04 PM
جهاد حِلِّسْ جهاد حِلِّسْ غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-11-07
الدولة: فلسطين - غزة -
المشاركات: 5,084
افتراضي رد: المنتقى النفيس من كتاب (حلية الأولياء ، وطبقات الأصفياء)

قال سرار أبو عبيدة - رحمه الله -:
انقطع عطاء السلمي قبل موته بثلاثين سنة قال: وما رأيت عطاء إلا وعيناه تفيضان قال: وما كنت أشبه عطاء إذا رأيته إلا بالمرأة الثكلى قال: وكأن عطاء لم يكن من أهل الدنيا
[6/220]

كان عطاء - رحمه الله -:
إذا هبت ريح وبرق ورعد، قال: هذا من أجلي يصيبكم، لو مات عطاء استراح الناس، قال: وكنا ندخل على عطاء، فإذا قلنا له: زاد الطعام، قال: هذا من أجلي يصيبكم غلاء الطعام لو مت أنا لاستراح الناس
[6/221]

قال عطاء - رحمه الله -:
مات حبيب، مات مالك، مات فلان، ليتني مت فكان أهون لعذابي
[6/222]

قال ابراهيم بن أدهم - رحمه الله -:
كان عطاء يمس جسده بالليل خوفا من ذنوبه مخافة أن يكون قد مسخ وكان إذا انتبه يقول: ويحك يا عطاء ويحك
[6/222]

قال صالح المري - رحمه الله -:
قلت لعطاء السليمي ما تشتهي فبكى؟ فقال: أشتهي والله يا أبا بشر أن أكون رمادا لا يجتمع منه سفه أبدا في الدنيا ولا في الآخرة قال صالح: فأبكاني والله وعلمت أنه إنما أراد النجاة من عسر يوم الحساب
[6/224]

كان عطاء السليمي –رحمه الله- يقول:
رب ارحم في الدنيا غربتي وفي القبر وحدتي وطول مقامي غدا بين يديك
[6/224]

قال عبد الواحد بن زيد - رحمه الله -:
دخلنا على عطاء السليمي وهو في الموت فنظر إلي أتنفس فقال: ما لك؟ فقلت: من أجلك، فقال: والله لوددت أن نفسي بقيت بين لهاتي وحنجرتي تتردد إلى يوم القيامة مخافة أن تخرج إلى النار
[6/224]
__________________
حسابي على تويتر

قال الشافعي : «لوددت أن الناس تعلموا هذا العلم ولا يُنسبُ إلىَّ شيءٌ منه أبدا فأوجرُ عليه ولا يحمدوني!»


رد مع اقتباس
  #232  
قديم 09-11-11, 10:56 PM
جهاد حِلِّسْ جهاد حِلِّسْ غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-11-07
الدولة: فلسطين - غزة -
المشاركات: 5,084
افتراضي رد: المنتقى النفيس من كتاب (حلية الأولياء ، وطبقات الأصفياء)

كان عطاء السليمي –رحمه الله-:
بلغنا أن الشهوة، والهوى يغلبان العلم والعقل والبيان
[6/224]

قال حماد بن زيد –رحمه الله-:
رجعنا من جنازة فدخلنا على عطاء السليمي فلما رآنا كأنه خاف أن يدخله شيء أي لكثرتنا، فقال: اللهم لا تمقتنا - أو اللهم لا تمقتني - ثم قال: سمعت جعفر بن زيد العبدي يقول: مر رجل فجلس فأثنوا عليه خيرا فلما جاوزهم قام وقال: اللهم إن كان هؤلاء لا يعرفوني فأنت تعرفني
[6/224]

قال جعفر بن زيد العبدي –رحمه الله-:
مر رجل بقوم فأثنوا عليه وأسمعوه فلما جاوزهم وقف قال: وأشار عبيد الله برأسه إلى السماء فقال: اللهم إن كانوا لا يعرفوني فأنت تعرفني
[6/226]

قال بكر بن عبد الله –رحمه الله-:
كان عتبة الغلام يأخذ دقيقه فيبله بالماء فيعجنه ويضعه في الشمس حتى يجف، فإذا كان الليل جاء فأخذه وأكل منه لقما قال: ثم يأخذ الكوز فيغرف من حب كان في الشمس نهاره فتقول مولاة له: يا عتبة لو أعطيتني دقيقك فخبزته لك وبردت لك الماء فيقول لها يا أم فلان قد سددت عني كلب الجوع
[6/229]

قال رياح القيسي – رحمه الله-:
قال لي عتبة الغلام : يا رياح إن كنت كلما دعتني نفسي إلى الكلام تكلمت فبئس الناظر أنا، يا رياح إن لها موقفا تغتبط فيه بطول الصمت عن الفضول
[6/232]

قال عتبة الغلام –رحمه الله-:
لولا ما قد نهينا عنه من تمني الموت لتمنيته، قلت: ولم تتمنى الموت؟ قال: لي فيه خلتان حسنتان قلت: وما هما؟ قال: الراحة من معاشرة الفجار ورجاء لمجاورة الأبرار، قال: ثم بكى، وقال: أستغفر الله وما يؤمنني أن يقرن بيني وبين الشيطان في سلسلة من حديد ثم يقذف بي في النار، ثم غشي عليه
[6/224]

قال سليم النحيف–رحمه الله-:
رمقت عتبة ذات ليلة فما زاد ليلته تلك على هذه الكلمات إن تعذبني فإني لك محب، وإن ترحمني فإني لك محب قال: فلم يزل يرددها ويبكي حتى طلع الفجر
[6/224]
__________________
حسابي على تويتر

قال الشافعي : «لوددت أن الناس تعلموا هذا العلم ولا يُنسبُ إلىَّ شيءٌ منه أبدا فأوجرُ عليه ولا يحمدوني!»


رد مع اقتباس
  #233  
قديم 25-11-11, 09:10 PM
جهاد حِلِّسْ جهاد حِلِّسْ غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-11-07
الدولة: فلسطين - غزة -
المشاركات: 5,084
افتراضي رد: المنتقى النفيس من كتاب (حلية الأولياء ، وطبقات الأصفياء)

.قال أبو عبد الله الشحام –رحمه الله-:
كان عتبة يبيت عندي قال: فكان يبيت في بيت وحده، قال عبد الله: فقلت له: ما كانت عبادته، قال: كان يستقبل القبلة فلا يزال في فكر وبكاء حتى يصبح، قال: وربما جاءني وهو ممس يقول: أخرج إلي شربة من ماء أو تمرات أفطر عليهما فيكون لك مثل أجري
[6/235]

قال عتبة الغلام –رحمه الله-:
من عرف الله أحبه، ومن أحب الله أطاعه، ومن أطاع الله أكرمه، ومن أكرمه أسكنه في جواره، ومن أسكنه في جواره فطوباه وطوباه وطوباه وطوباه، فلم يزل يقول وطوباه حتى خر ساقطا مغشيا عليه
[6/236]

قال عبد الواحد بن زيد –رحمه الله-:
ربما سهرت مفكرا في طول حزنه - يعني عتبة - ولقد كلمته ليرفق بنفسه فبكى، وقال: إنما أبكي على تقصيري
[6/236]

قال العباس بن الوليد –رحمه الله-:
أتينا بشر بن منصور بعد العصر فخرج إلينا وكأنه متغير، فقلت له: يا أبا محمد لعلنا شغلناك عن شيء، فرد ردا ضعيفا ثم قال: ما أكتمكم - أو كلمة نحوها - كنت أقرأ في المصحف - أي شغلتموني -
[6/239]

.قال بشر بن منصور –رحمه الله-:
اجعل العلم فضلا - يعني في الساعات التي لا شغل فيها –
[6/239]

قال عمارة بن يحيى –رحمه الله-:
قلت لعبد الرحمن بن مهدي: أيبعث الرجل بالسلام إلى أهل الرجل قال: نعم وقد كان بشر بن منصور - ولم أر مثله قط - إذا أتاني بعث إلى أهلنا بالسلام وإن حفظ الإخاء من الدين، والكرم من الدين قال: وسألت عبد الرحمن عن الرجل يسلم على القوم وهم يأكلون وهو صاحب هوى أو فاسق أيدعونه إلى طعامهم؟ قال: نعم، قال لي بشر بن منصور: إني لأدعو إلى طعامي من لو نبذت إلى الكلب كان أحب إلي من أن يأكله قال عبد الرحمن: وليتق الرجل دناءة الأخلاق كما يتقي الحرام
[6/240]

قال عباس بن الوليد–رحمه الله-:
ربما قبض بشر على لحيته ويقول: أطلب الرياسة بعد سبعين سنة؟ وقال بشر: إن لكل شيء مبدعا فاجعل لنفسك مبدعا، قال عباس: يقول لكل شيء وقاية فاجعل لنفسك وقاية لا تحمل على نفسك حملا تغلب
[6/240]

__________________
حسابي على تويتر

قال الشافعي : «لوددت أن الناس تعلموا هذا العلم ولا يُنسبُ إلىَّ شيءٌ منه أبدا فأوجرُ عليه ولا يحمدوني!»


رد مع اقتباس
  #234  
قديم 25-11-11, 09:33 PM
جهاد حِلِّسْ جهاد حِلِّسْ غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-11-07
الدولة: فلسطين - غزة -
المشاركات: 5,084
افتراضي رد: المنتقى النفيس من كتاب (حلية الأولياء ، وطبقات الأصفياء)

قال شقيق العصفري لبشر بن منصور –رحمه الله-:
يسرك أن لك مائة ألف فقال: لأن تندرا - وأشار إلى عينيه - أحب إلي من ذاك
[6/240]

قال بشر بن منصور–رحمه الله-:
أقل من معرفة الناس فإنك لا تدري ما يكون، قال: فإن كان كل شيء - يعني فضيحة في القيامة - كان من يعرفك قليلا
[6/241]

قال سهل بن منصور –رحمه الله-:
كان بشر يصلي يوما فأطال الصلاة ورأى رجلا ينظر إليه ففطن له بشر فقال للرجل: لا يعجبك ما رأيت مني فإن إبليس قد عبد الله مع الملائكة كذا وكذا
[6/241]

قال عبد الرحمن بن مهدي –رحمه الله-:
قلت لبشر بن منصور: إنا لنجلس مجلس خير وبركة قال: نعم المجلس، قال: قلت له: إنه ربما لم يجلس إلي فكأني أغتم، قال: إن كنت تشتهي أن يجلس إليك اترك هذا المجلس
[6/241]

قال بشر بن منصور–رحمه الله-:
إني لأذكر الشيء من أمر الدنيا ألهي به نفسي عن ذكر الآخرة أخاف على عقلي
[6/241]


. قال أبو طارق التبان–رحمه الله-:
كان عبد العزيز بن سلمان إذا ذكر القيامة والموت صرخ كما تصرخ الثكلى ويصرخ الخائفون من جوانب المسجد قال: وربما رفع الميت والميتان من جوانب مجلسه
[6/243]

قال محمد بن عبد العزيز بن سلمان –رحمه الله-:
كنت أسمع أبي يقول: عجبت ممن عرف الموت كيف تقر في الدنيا عينه أم كيف تطيب بها نفسه أم كيف لا يتصدع قلبه فيها قال: ثم يصرخ هاه هاه حتى يخر مغشيا عليه
[6/244]

__________________
حسابي على تويتر

قال الشافعي : «لوددت أن الناس تعلموا هذا العلم ولا يُنسبُ إلىَّ شيءٌ منه أبدا فأوجرُ عليه ولا يحمدوني!»


رد مع اقتباس
  #235  
قديم 26-11-11, 09:20 PM
جهاد حِلِّسْ جهاد حِلِّسْ غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-11-07
الدولة: فلسطين - غزة -
المشاركات: 5,084
افتراضي رد: المنتقى النفيس من كتاب (حلية الأولياء ، وطبقات الأصفياء)

قال عبد الله بن ثعلبة الحنفي –رحمه الله-:
تضحك ولعل أكفانك قد خرجت من عند القصار
[6/246]

قال عبد الله بن غالب الحداني –رحمه الله-: لما برز إلى العدو:
على ما آسى من الدنيا فوالله ما فيها للبيت جذل، ووالله لولا محبتي لمباشرة السهر بصفحة وجهي وافتراش الجبهة لك يا سيدي، والمراوحة بين الأعضاء والكراديس في ظلم الليل رجاء ثوابك وحلول رضوانك لقد كنت متمنيا لفراق الدنيا وأهلها - قال: ثم كسر جفن سيفه ثم تقدم فقاتل حتى قتل فحمل من المعركة وإن له لرمقا فمات دون العسكر
[6/247]

قال صعدي بن أبي الحجر–رحمه الله-:
كنا ندخل على المغيرة فنقول كيف أصبحت؟ قال: أصبحنا مغرقين في النعم موقرين من الشكر يتحبب إلينا ربنا وهو عنا غني، ونتمقت إليه ونحن إليه محتاجون
[6/248]

قال مالك بن دينار–رحمه الله-:
للمغيرة بن حبيب ما لا أحصي من المرات - وكان ختنه -: يا مغيرة كل أخ وجليس وصاحب لا تستفيد منه في دينك خيرا فانبذ عنك صحبته
[6/248]

قال عبد الرحمن بن مهدي –رحمه الله-:
لو قيل لحماد بن سلمة إنك تموت غدا ما قدر أن يزيد في العمل شيئا
[6/250]

قال موسى بن إسماعيل –رحمه الله-:
لو قلت لكم إني ما رأيت حماد بن سلمة ضاحكا قط صدقتكم، كان مشغولا بنفسه إما أن يحدث، وإما أن يقرأ وإما أن يسبح، وإما أن يصلي، كان قد قسم النهار على هذه الأعمال
[6/250]

قال حماد بن زيد –رحمه الله-:
ما كنا نأتي أحدا نتعلم شيئا بنية من ذلك الزمان إلا حماد بن سلمة ونحن نقول اليوم: ما نأتي أحدا تعلم بنية إلا حماد بن سلمة
[6/250]

__________________
حسابي على تويتر

قال الشافعي : «لوددت أن الناس تعلموا هذا العلم ولا يُنسبُ إلىَّ شيءٌ منه أبدا فأوجرُ عليه ولا يحمدوني!»


رد مع اقتباس
  #236  
قديم 27-11-11, 10:48 PM
جهاد حِلِّسْ جهاد حِلِّسْ غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-11-07
الدولة: فلسطين - غزة -
المشاركات: 5,084
افتراضي رد: المنتقى النفيس من كتاب (حلية الأولياء ، وطبقات الأصفياء)

قال يونس بن محمد - رحمه الله -:
مات حماد بن سلمة في المسجد وهو يصلي
[6/250]

عاد حماد بن سلمة سفيان الثوري - رحمهما الله -:
فقال سفيان: يا أبا سلمة أترى يغفر الله لمثلي؟ فقال حماد: والله لو خيرت بين محاسبة الله إياي وبين محاسبة أبوي لاخترت محاسبة الله على محاسبة أبوي، وذلك أن الله تعالى أرحم بي من أبوي
[6/251]

قال آدم بن إياس - رحمه الله -:
شهدت حماد بن سلمة ودعوه - يعني السلطان - فقال: أحمل لحية حمراء لهؤلاء لا والله لا فعلت
[6/251]

قال حماد بن سلمة - رحمه الله -:
من طلب الحديث لغير الله مكر به
[6/251]

قال محمد بن الحجاج- رحمه الله -:
كان رجل يسمع معنا عند حماد بن سلمة فركب إلى الصين، فلما رجع أهدى إلى حماد بن سلمة هدية فقال له حماد: إني إن قبلتها لم أحدثك بحديث، وإن لم أقبلها حدثتك قال: لا تقبلها وحدثني
[6/251]

قال حماد بن زيد - رحمه الله -:
اجتمع أيوب السختياني، ويونس بن عبيد، وابن عون، وثابت البناني في بيت فقال ثابت: يا هؤلاء كيف يكون العبد إذا دعا الله فاستجاب له دعاءه؟ قال ابن عون: يكون البلاء في نفسه، قال ثابت: فإنه يعرضه العجب مما صنع الله به، فقال يونس بن عبيد: لا يكون العبد يعجب بصنع الله به إلا وهو مستدرج، فقال أيوب: وما علامة المستدرج؟ قال: إن العبد إذا كانت له عند الله منزلة فحفظها وأبقى عليها ثم شكر الله أعطاه الله أشرف من المنزلة الأولى، وإذا هو ضيع الشكر استدرجه الله وكان تضييعه للشكر استدراجا من الله له، وإن العبد المستدرج يكون له فيما بينه وبين الله تيسير وحبس فعليه ينكر العجب عن معرفة الاستدراج، وإن العبد المستدرج إذا ألقي في قلبه شيء من الشكر حمله شكره على التفقد من أين أتي فإذا عرف ذلك خضع وإذا خضع أقال الله عثرته، قال حماد: إن ابن عمر سئل عن الاستدراج فقال: ذاك مكره بالعباد المضيعين، قال: فبكوا جميعا، ثم رفع أيوب يده من بينهم وقال: يا عالم الغيب والشهادة لا توفيق لنا إن لم توفقنا، ولا قوة لنا إن لم تقونا، فقال يونس: به وجدنا طعم القوة من دعائك يا أبا بكر. قال: وكان أيوب يعرفه أصحابه أن له دعوة مستجابة
[6/259]

قال زياد النميري -رحمه الله-:
لو كان لي من الموت أجل أعرف مدته لكنت حريا بطول الحزن والكمد حتى يأتيني وقته فكيف وأنا لا أعلم متى يأتيني الموت صباحا أو مساء؟ ثم خنقته عبرته فقام
[6/267]

قال عبد الواحد بن الخطاب - رحمه الله -:
سمعت زيادا النميري، - ونحن في جنازة وذكروا القيامة - فقال زياد من مات فقد قامت قيامته
[6/267]
__________________
حسابي على تويتر

قال الشافعي : «لوددت أن الناس تعلموا هذا العلم ولا يُنسبُ إلىَّ شيءٌ منه أبدا فأوجرُ عليه ولا يحمدوني!»


رد مع اقتباس
  #237  
قديم 29-11-11, 10:29 PM
جهاد حِلِّسْ جهاد حِلِّسْ غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-11-07
الدولة: فلسطين - غزة -
المشاركات: 5,084
افتراضي رد: المنتقى النفيس من كتاب (حلية الأولياء ، وطبقات الأصفياء)

قال الحسن - رحمه الله -:
والله لقد أدركت أقواما ما طوي لأحدهم في بيته ثوب قط، وما أمر في أهله بصنعة طعام قط، وما جعل بينه وبين الأرض فراشا قط، وإن كان أحدهم ليقول: لوددت أني أكلت أكلة تصير في جوفي مثل الآجرة قال: ويقول: بلغنا أن الآجرة تبقى في الماء ثلاثمائة سنة
[6/269]

قال الحسن - رحمه الله -:
والله لقد أدركت أقواما إن كان أحدهم ليرث المال العظيم، قال: وإنه والله لمجهود شديد الجهد، قال: فيقول لأخيه: يا أخي إني قد علمت أن ذا ميراث وهو حلال ولكني أخاف أن يفسد علي قلبي وعملي فهو لك لا حاجة لي فيه، قال: فلا يزرأ منه شيئا أبدا، قال: وهو والله مجهود شديد الجهد
[6/270]

قال الحسن - رحمه الله -:
والله لأن ينبذ رجل طعامه للكلب خير له من أن يأكل فوق شبعه
[6/270]

قال الحسن - رحمه الله -:
والله لقد أدركت أقواما كان أحدهم يخلف أخاه في أهله أربعين عاما ينفق عليهم
[6/270]

قال الحسن - رحمه الله -:
أدركت - والذي نفسي بيده - أقواما ما أمر أحدهم أهله بصنعة طعام قط، فإن قرب إليه شيء أكله وإلا سكت لا يبالي حارا كان أو باردا، وما افترش أحدهم بينه وبين الأرض فراشا قط وإنما يتوسد يده فيهجع من الليل ثم يقوم فيبيت ليلته قائما راكعا وساجدا يرغب إلى الله في فك رقبته
[6/270]

قال الحسن - رحمه الله -:
ما الدنيا كلها من أولها إلى آخرها إلا كرجل نام نومة فرأى في منامه ما يحب ثم انتبه
[6/270]

قال الحسن - رحمه الله -:
لباب واحد من العلم أتعلمه أحب إلي من الدنيا وما فيها
[6/271]
__________________
حسابي على تويتر

قال الشافعي : «لوددت أن الناس تعلموا هذا العلم ولا يُنسبُ إلىَّ شيءٌ منه أبدا فأوجرُ عليه ولا يحمدوني!»


رد مع اقتباس
  #238  
قديم 29-11-11, 10:33 PM
جهاد حِلِّسْ جهاد حِلِّسْ غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-11-07
الدولة: فلسطين - غزة -
المشاركات: 5,084
افتراضي رد: المنتقى النفيس من كتاب (حلية الأولياء ، وطبقات الأصفياء)

قال عبد الله بن مسعود –رحمه الله-:
لو وقفت بين الجنة والنار فخيرت أن أعلم مكاني منهما - أو أكون ترابا - لاخترت أن أكون ترابا
[6/271]

قال الحسن - رحمه الله -:
إنكم أصبحتم في أجل منقوص وعمل محفوظ والموت في رقابكم والنار بين أيديكم، وما ترون والله ذاهب، فتوقعوا قضاء الله كل يوم وليلة ولينظر امرؤ ما قدم لنفسه
[6/271]

كان الحسن - رحمه الله -:
يحلف بالله ما أعز أحد الدرهم إلا أذله الله
[6/272]

قال الحسن - رحمه الله -:
والله ما أحد من الناس بسط له دنيا ولم يخف أن يكون قد مكر به فيها إلا كان قد نقص علمه وعجز رأيه وما أمسكها الله، عن عبد مسلم يظن أنه قد خير له فيها إلا كان قد نقص علمه وعجز رأيه
[6/272]

قال الحسن - رحمه الله -:
لا تخرج نفس ابن آدم من الدنيا إلا بحسرات ثلاثة: أنه لا يتمتع بما جمع، ولم يدرك ما أمل، ولم يحسن الزاد لما قدم عليه
[6/272]

قال شعبة -رحمه الله-:
ما أقول لكم إن أحدا طلب الحديث يريد وجه الله تعالى إلا هشاما الدستوائي وإن كان يقول: ليتنا ننجو من هذا الحديث كفافا لا لنا ولا علينا
[6/278]

قال مسلم بن إبراهيم -رحمه الله-:
كان هشام الدستوائي لا يطفئ السراج إلى الصبح وقال: إذا رأيت الظلمة ذكرت ظلمة القبر
[6/278]
__________________
حسابي على تويتر

قال الشافعي : «لوددت أن الناس تعلموا هذا العلم ولا يُنسبُ إلىَّ شيءٌ منه أبدا فأوجرُ عليه ولا يحمدوني!»


رد مع اقتباس
  #239  
قديم 02-12-11, 01:39 AM
جهاد حِلِّسْ جهاد حِلِّسْ غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-11-07
الدولة: فلسطين - غزة -
المشاركات: 5,084
افتراضي رد: المنتقى النفيس من كتاب (حلية الأولياء ، وطبقات الأصفياء)

قال عبد الرحمن بن مهدي –رحمه الله-:
سمعت هشاما، - غير مرة - يقول إذا حدث: كم من رجل قد حدث هذا الحديث، قد أكل التراب لسانه
[6/278]

قال هشام الدستوائي –رحمه الله-:
وددت أن هذا الحديث ماء فأسقيكموه
[6/278]

قال هشام الدستوائي –رحمه الله-:
عجب للعالم كيف يضحك
[6/279]

قال مالك بن دينار –رحمه الله-:
اتقوا السحارة اتقوا السحارة - مرتين - فإنها تسحر قلوب العلماء يعني الدنيا
[6/287]

قال مالك بن دينار –رحمه الله-:
إن لله عقوبات في القلوب والأبدان: ضنك في المعيشة، ووهن في العبادة، وما ضرب عبد بعقوبة أعظم من قسوة القلب
[6/287]

قال مالك بن دينار –رحمه الله-:
إن القلب إذا لم يحزن خرب كما أن البيت إذا لم يسكن خرب، قال: وسمعته يقول: لو أن قلبي يصلح على كناسة لذهبت حتى جلست عليها
[6/287]

قال مالك بن دينار –رحمه الله-:
فرح بمدح الباطل فقد استمكن الشيطان من دخول قلبه
[6/287]

__________________
حسابي على تويتر

قال الشافعي : «لوددت أن الناس تعلموا هذا العلم ولا يُنسبُ إلىَّ شيءٌ منه أبدا فأوجرُ عليه ولا يحمدوني!»


رد مع اقتباس
  #240  
قديم 03-12-11, 12:07 AM
جهاد حِلِّسْ جهاد حِلِّسْ غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-11-07
الدولة: فلسطين - غزة -
المشاركات: 5,084
افتراضي رد: المنتقى النفيس من كتاب (حلية الأولياء ، وطبقات الأصفياء)

قال مالك بن دينار –رحمه الله-:
إن العالم إذا لم يعمل بعلمه زلت موعظته عن القلوب كما تزل القطرة عن الصفا
[6/288]

قال مالك بن دينار –رحمه الله-:
إن صدور المؤمنين تغلي بأعمال البر، وإن صدور الفجار تغلي بالفجور والله يرى همومكم فانظروا ما همومكم رحمكم الله
[6/288]

قال عبد الله الداري –رحمه الله-:
كان أهل العلم بالله والقبول منه يقولون: إن الزهد في الدنيا يريح القلب والبدن وإن الرغبة في الدنيا تكثر الهم والحزن وإن الشبع يقسي القلب ويفتر البدن
[6/288]

قال ثابت البناني –رحمه الله-:
كان رجل من العباد يقول: إذا نمت ثم استيقظت ثم ذهبت أعود إلى النوم فلا أنام الله عيني، قال جعفر: كنا نرى ثابتا يفني نفسه
[6/289]

قال أبو عمران الجوني –رحمه الله-:
لم ينظر الله إلى إنسان قط إلا رحمه، ولو نظر إلى أهل النار لرحمهم، ولكن قضى أن لا ينظر إليهم
[6/290]

قال محمد بن واسع –رحمه الله-:
ما بقي في الدنيا شيء ألذه إلا الصلاة في الجماعة ولقاء الإخوان
[6/291]

قال الربيع بن برة –رحمه الله-:
ابن آدم إنما أنت جيفة منتنة طيب نسيمك ما ركب فيك من روح الحياة، فلو قد نزع منك روحك ألقيت جثة ملقاة وجيفة منتنة وجسدا خاويا قد جيف بعد طيب ريحه واستوحش منه بعد الأنس بقربه فأي الخليقة ابن آدم منك أجهل وأي الخليقة منك أعجب إذا كنت تعلم أن هذا مصيرك وأن التراب مقيلك، ثم أنت بعد هذا لطول جهلك تقر بالدنيا عينا أما سمعته يقول: {فجعلناهم أحاديث ومزقناهم كل ممزق إن في ذلك لآيات لكل صبار شكور} [سبأ: 19] أما والله ما حداك على الصبر والشكر إلا لعظيم ثوابهما عنده لأوليائه، أما سمعته يقول جل ثناؤه: {لئن شكرتم لأزيدنكم} [إبراهيم: 7] أو ما سمعته يقول عز شأنه: {إنما يوفى الصابرون أجرهم بغير حساب} [الزمر: 10] فها هما منزلتان عظيمتا الثواب عند الله قد بذلهما لك يا ابن آدم فمن أعظم في الدنيا منك غفلة أو من أطول في القيامة حسرة؟ إن كنت ترغب عما رغب لك فيه مولاك، وأنك تقرأ في الليل والنهار في الصباح والمساء: {نعم المولى ونعم النصير} [الأنفال: 40]
[6/296]
__________________
حسابي على تويتر

قال الشافعي : «لوددت أن الناس تعلموا هذا العلم ولا يُنسبُ إلىَّ شيءٌ منه أبدا فأوجرُ عليه ولا يحمدوني!»


رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:10 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.