ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > المنتدى الشرعي العام
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #21  
قديم 30-06-07, 09:35 PM
خالد المرسى خالد المرسى غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 04-06-07
المشاركات: 795
افتراضي

هل افهم من هذا الكلام ان الخلاف سائغ ولو اختار احد الفضائل كلام بن حزم لا ينكر عليه
رد مع اقتباس
  #22  
قديم 25-12-09, 01:35 AM
أبو المنذر سراج الدين أبو المنذر سراج الدين غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-09-09
المشاركات: 271
افتراضي رد: إشكال في كلام ابن حزم حول موت المسيح عليه السلام

جزاكم الله خيرا
__________________
كل العلوم سوى القرآن مشغلة... إلا الحديث و علم الفقه في الدين
العلم مـا كان فيه قال حدثنا...و ماسوى ذلك وسواس الشياطين
رد مع اقتباس
  #23  
قديم 01-11-15, 02:15 PM
أبو بحر بن عبدالله أبو بحر بن عبدالله غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 13-01-15
المشاركات: 1,045
افتراضي رد: إشكال في كلام ابن حزم حول موت المسيح عليه السلام

محذوف للتكرار
رد مع اقتباس
  #24  
قديم 01-11-15, 02:15 PM
أبو بحر بن عبدالله أبو بحر بن عبدالله غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 13-01-15
المشاركات: 1,045
افتراضي رد: إشكال في كلام ابن حزم حول موت المسيح عليه السلام

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو بحر بن عبدالله مشاهدة المشاركة
لا يهمني في هذا المقام من ( المنكر ) لكون عيسى عليه السلام حياً الآن ، لأن هناك أصنافاً من المنكرين . لكن مايهمني هو نقض الفكرة وأدلتها .
=================

في قوله تعالى
{وَإِن مِّنْ أَهْلِ الْكِتَابِ إِلاَّ لَيُؤْمِنَنَّ بِهِ قَبْلَ مَوْتِهِ وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ يَكُونُ عَلَيْهِمْ شَهِيدًا}

أرجعت الضمير في ( موته ) لعيسي عليه السلام أي أنه لم يمت ، وذلك جاء بسند عن ابن عباس وأبي هريرة رضي الله عنهما .

قد يقول قائل ، قد يكون الضمير راجع للكتابي كما ورد أيضاً بالتفاسير !

نقول لهم أن هذا بعيد . لماذا؟

بدلالة الآية التي يُستشهد بها على أن عيسى عليه السلام قد مات.

ماهي الآية ؟

هي قوله تعالى
{مَا قُلْتُ لَهُمْ إِلاَّ مَا أَمَرْتَنِي بِهِ أَنِ اعْبُدُواْ اللَّهَ رَبِّي وَرَبَّكُمْ وَكُنتُ عَلَيْهِمْ شَهِيدًا مَّا دُمْتُ فِيهِمْ فَلَمَّا تَوَفَّيْتَنِي كُنتَ أَنتَ الرَّقِيبَ عَلَيْهِمْ وَأَنتَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ}

وهذه الآية تشبث بها الطاهر ابن عاشور وقال أنها ( صريحة ) في موت عيسى عليه السلام .

====================

الملاحظ أن في الآية الأولى- سورة النساء- أن عيسى عليه السلام سيكون عليهم [ شهيداً ]
فنقول : كيف يكون عليهم شهيداً وهو ليس فيهم ولا معهم ؟
لأن عيسى عليه السلام لو كان شهيداً لكل كتابي- على القول أن الضمير في موته يرجع للكتابي ـ لما كان لقوله في الآية الثانية - في سورة المائدة-معنى ! إذ يقول ( وكنت عليهم شهيداً مادمت فيهم)

فدل ذلك على أن الضمير في ( موته) ترجع لعيسى عليه السلام وليس للكتابي. وأن ذاك الإيمان هو إيمان نافع . إذ يغلب على القرآن أن يعقب بالإيمان غير النافع أنه ليس نافع صاحبه وهنا لم يأتي تعقيب.


هذا والله أعلم .
================
تنبيه : الشيخ أحمد ديدات رحمه موافق لأهل السنة والجماعة تماماً في أن عيسى عليه السلام لم يمت ولم يوضع على الصليب.
وهو ماذكره في آخر كتابه ( crucifiction or crucifixion)
لكن الناس كان يشتبه عليهم الأمر في كلامه عندما يستخدم قاعدة ( إلزام الخصم بما يلتزم به ) ، الشيخ في حال المناظرة لا يقرر مايعتقده هو، بل يقرر مايعتقده الخصم ويبني عليه إلزاماً له بالحجة .
رد مع اقتباس
  #25  
قديم 31-03-19, 11:41 PM
أبو بحر بن عبدالله أبو بحر بن عبدالله غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 13-01-15
المشاركات: 1,045
افتراضي رد: إشكال في كلام ابن حزم حول موت المسيح عليه السلام

إضافة:
تفسير ابن حزم كما قال بعض الإخوة تفسير سديد. وهو أن ( الوفاة ) في سورة المائدة تحديداً وفي تلك الآية تحديداً لا يُفهم منها غير وفاة الموت. ليس النوم.

وسياق الآيات كله يشهد على ذلك ، وذلك من قوله تعالى يَوْمَ يَجْمَعُ اللَّهُ الرُّسُلَ فَيَقُولُ مَاذَا أُجِبْتُمْ ۖ قَالُوا لَا عِلْمَ لَنَا ۖ إِنَّكَ أَنتَ عَلَّامُ الْغُيُوبِ إلى الآية ما قبل الأخيرة في السورة قَالَ اللَّهُ هَٰذَا يَوْمُ يَنفَعُ الصَّادِقِينَ صِدْقُهُمْ ۚ لَهُمْ جَنَّاتٌ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا ۚ رَّضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ ۚ ذَٰلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ

فاليوم المقصود به هنا هو يوم القيامة. وعليه فالوافة وفاة موت في تلك الآية، أضف على ذلك الحديث النبوي الذي يدللك على ذلك.

لكن هذا التفسير لا ينفي أن معنى ( الوفاة ) في سورة آل عمران أنها تعني ( النوم) لأن السياق في السورتين مختلف، وعليه لا يمكن تحديد اختيار ابن حزم رحمه الله في المسألة. نحن نعرف اختياره في تفسير سورة المائدة فقط. وهذا الذي حدا بالناس أن تنقل أن ابن حزم يعتقد بوفاة المسيح وكنت سرت على هذا الخط أيضاً.


وأخيراً: كنت قد كتبت موضوعاً عن اختيار البخاري -رحمه الله- في المسألة ، وأن اختياره على مايبدو في معنى ( الوفاة ) في سورة آل عمران أنها تعني ( الموت) لأنه بوب بتفسير ابن عباس رضي الله عنه.
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:55 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.