ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى شؤون الكتب والمطبوعات
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #71  
قديم 26-11-07, 02:17 AM
أبو مالك العوضي أبو مالك العوضي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 04-10-05
المشاركات: 7,818
افتراضي

= ومن الأخطاء المكرورة أيضا تغيير ( قاله ) إلى ( قال )، أو العكس.

فإن من الأساليب المشهورة عند أهل العلم -وخاصة المتأخرين- أنهم يذكرون القول ثم يتبعونه بذكر قائله، كما تراه كثيرا في منار السبيل مثلا؛ (قاله في الكافي) (قاله في الشرح) .... إلخ.

ولكن أحيانا يكون ما بعد هذا الكلام يوهم أنه مقول القول، وتتحرف (قاله) إلى (قال)، فيصير مقول القول هو ما بعد (قال) لا ما قبلها، فينقلب المعنى رأسا على عقب !

وهذا الخطأ شديد الخطر جدا؛ لأن فيه نسبة القول إلى غير قائله، والقارئ النابه أحيانا ينتبه إلى مثل هذه الأخطاء، ولكنها أحيانا تكون مشكلة لا تظهر بادي الرأي.

ومن مُثُل ذلك ما جاء في كتاب الفروق للقرافي:

(( ..... فالرأفة أمر يهجم على القلب قهرا عند حصول أسبابها فيتعين الحمل [أي حمل الآية: ولا تأخذكم بهما رأفة] على الثمرة والآثار، وهو تنقيص الحد فيصير معنى الآية لا ننقص الحد. قال ابن عباس: ويكون من مجاز التعبير بالسبب عن المسبب )).


هكذا وقع النص في طبعتين مختلفتين للفروق !!
ومن الواضح أن كلمة (قال ابن عباس) خطأ وأن الصواب (قاله ابن عباس)؛ لأن جملة (ويكون من مجاز التعبير ... إلخ) لا يمكن أن تصدر عن ابن عباس، ولا عن أحد من الصدر الأول أصلا.

ومن الطريف أن كتاب الفروق قد حقق في رسائل علمية، وقد وقفتُ على هذه الرسائل ووجدت النص على الصواب فيها !!
ولم يشر المحقق إلى وجود اختلاف بين النسخ المخطوطة، وذلك يدل على أن الخطأ إنما هو من الطباعة، وليس من النسخ المخطوطة !!

وهذا الكلام يعيدنا مرة أخرى إلى ما ذكره الدكتور رمضان عبد التواب من أن معرفة أصول التحقيق والتثبت من صحة النصوص من أهم الأشياء لطالب العلم عموما؛ وليس خاصا بالقائمين على تحقيق التراث.

والله المستعان.
__________________
صفحتي في تويتر : أبو مالك العوضي
رد مع اقتباس
  #72  
قديم 27-11-07, 08:35 AM
أبو مالك العوضي أبو مالك العوضي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 04-10-05
المشاركات: 7,818
افتراضي

ومن الأخطاء المكرورة أيضا:

= ما يرد في كتب الأخبار عن المازني النحوي في قصته مع الواثق:
( ..... وتقدير "بَغِيّ" "بَغَوِيّ" ..... )

وأترك تصحيحه للإخوة من باب المطارحة، ولعله واضح.
__________________
صفحتي في تويتر : أبو مالك العوضي
رد مع اقتباس
  #73  
قديم 27-11-07, 09:29 AM
أبو مالك العوضي أبو مالك العوضي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 04-10-05
المشاركات: 7,818
افتراضي

ومن الأخطاء المكرورة أيضا:

= ما يستشهد به بعض العلماء على ثبوت الواو في (أبو) من باب الحكاية بما يروى عن علي رضي الله عنه: (وكتب علي بن أبو طالب).
فيأتي المحقق فيظن أن في الكلام خطأ، فيغيرها إلى (أبي).

وقد نبه على هذه الفائدة الشيخ عبد الكريم الخضير حفظه الله، وذكر أن هذا الخطأ وقع في (تفسير ابن كثير).

قلت: وقد وقع في مصادر سابقة على ابن كثير كثيرا، مثل (تفسير مقاتل) و(المصنف) لابن أبي شيبة، و(المستدرك) الحاكم، و(صناعة الكتاب) لأبي جعفر النحاس، وغيرها.

والخطأ في هذه المسألة على نوعين:
- يسير، وذلك حين لا يكون في سياق الكلام ما يدفع ذلك.
- شنيع، وهو أن يكون سياق كلام المؤلف أصلا في الاحتجاج على ثبوت الواو في (أبو) على الحكاية !!
__________________
صفحتي في تويتر : أبو مالك العوضي
رد مع اقتباس
  #74  
قديم 28-11-07, 09:11 AM
محمد خلف سلامة محمد خلف سلامة غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 18-09-05
المشاركات: 1,173
افتراضي

وطائفة من المحققين يضبطون عبارة (يَرِدُ عليه الأمرُ الفلاني) هكذا : (يَرُدُّ عليه الأمرُ الفلاني) ، أو هكذا (يُرَدُّ عليه ----) ؛ وشتان بين الورود والردّ في المعنى ؛ ثم المعروف في الرد أن يقال : ردّ عليه فلان بكذا ، أو يقال : يُرَدُّ عليه بكذا من المعاني .
ويحضرني الأن مثال واحد أنقله هنا :
قال العلامة الإمام محمود شكري الآلوسي رحمه الله في بعض رسائله :
(من عرّف النكرة بأنها ما تقبل أل المؤثرة للتعريف يَرِدُ عليه [ ضبطت في المطبوعة هكذا : يُردّ ] أنه لم يقيِّد المقبول بحالةٍ فيلزمه كون الأعلام نكرات ، لأنها تقبل (أل) في حالة التثنية والجمع .
وإن لم يقيد التأثير بتأثير التعريف يلزمه كون حارث وعباس نكرتين ، لأنهما يقبلان (أل) الدالة على لحظ معنى الصفة.
ثم يرد على طرد تعريف النكرة يهود ومجوس ، فإنهما علمان مؤنثان بدليل منعهما من الصرف ثم قالوا : اليهود والمجوس .
وعلى عكسه وطرد تعريف المعرفة : الحال ، والتمييز ، واسم لا التبرئة ، ومجرور رُبَّ ، و (أفعل مِن) ، وأمرؤ ، وامرؤة ، وشتى ، ومن وما الاستفهاميتين ؛ ؛ فإنها كلها نكرات مع أنها لا تقبل أل المؤثرة ولا تقع موقع ما يقبلها ) .
ثم أجاب العلامة الآلوسي بجواب نقله من (نكت السيوطي على كتب ابن هشام) .
__________________
قالَ مسروقٌ: «كفَى بالمرءِ علماً أنْ يَخشَى اللهَ ؛ وكفَى بالمرءِ جهلاً أنْ يُعْجَبَ بعلمِه » .
رد مع اقتباس
  #75  
قديم 30-11-07, 09:32 AM
أبو محماس أبو محماس غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 28-11-07
المشاركات: 56
افتراضي

جزاك الله خير
رد مع اقتباس
  #76  
قديم 30-11-07, 09:42 AM
مهنَّد المعتبي مهنَّد المعتبي غير متصل حالياً
عفا الله عنه
 
تاريخ التسجيل: 02-07-07
الدولة: السّعودية
المشاركات: 658
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو مالك العوضي مشاهدة المشاركة
وهذا مثال آخر من هذا الباب ذكره الدكتور (رمضان عبد التواب) في < مناهج التحقيق >:
هل هو أخونا : ( أبو مالك رمضان ) ؟
لأنني رأيتُ في إحدى مشاركاته كتب / ( رمضان عبد التواب ) !
__________________
( فكلُّ ما أنزل [ الله ] في كتابه = رحمةٌ وحجَّةٌ ، علمه من علمه ، وجهله من جهله ، ولا يعلم من جهِلَه ، ولا يجهل من علِمَه )
الشافعي في الرسالة ص 19
رد مع اقتباس
  #77  
قديم 30-11-07, 10:03 AM
أبو مالك العوضي أبو مالك العوضي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 04-10-05
المشاركات: 7,818
افتراضي

الدكتور رمضان عبد التواب، توفي منذ سنوات عن نحو سبعين سنة، وهنا شيء من ترجمته:
http://www.nukhba.net/vb/showthread.php?t=1402
__________________
صفحتي في تويتر : أبو مالك العوضي
رد مع اقتباس
  #78  
قديم 30-11-07, 12:48 PM
الجعفري الجعفري غير متصل حالياً
غفر الله له وهداه
 
تاريخ التسجيل: 17-07-05
المشاركات: 695
افتراضي

جزاكم الله خيرا

أنا أقرأ على جماعتي كتاب مختصر صحيح البخاري للزبيدي وقد حققه محقق مشهور لا أريد ذكر اسمه كثيراً ما يجعل الشكل على الكلمات في الحديث خطئاً مما يجعلني في حرج في متابعته ، وهذا مما جعلني أضرب صفحاً عن ضبطه - وفقه الله - ومر علي فيه أن فسر كلمة في الحاشية مفسرة في صلب الكتاب.

والله المستعان .
__________________
فتشبهوا إن لم تكونوا مثلهم *** إن التشبه بالكرام فلاح
رد مع اقتباس
  #79  
قديم 07-12-07, 08:01 AM
أبو مالك العوضي أبو مالك العوضي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 04-10-05
المشاركات: 7,818
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو مالك العوضي مشاهدة المشاركة
والمثال الذي يحضرني دائما في هذا الباب قوله تعالى: { تَنبُتُ بالدهن }

فكثيرا ما كنت أقرأ لأهل العلم في سياق كلامهم أن الباء قد تأتي زائدة ويمثلون بقوله تعالى : (تنبت بالدهن) وأجد المحقق قد ضبطها بفتح التاء وضم الباء!!


هذا إن كان عجيبا، فأعجب منه أن يقول المؤلف: (وذلك أنها [أي الباء] مرة تكون زائدة مثل قوله تعالى: {تنبت بالدهن} على قراءة من قرأ تنبت بضم التاء وكسر الباء من أنبت ... )

ومع ذلك يضبطها المحقق ( تَنبُت )!!!

ولست أدري أي بيان أبين من هذا الذي ذكره المؤلف؟!
__________________
صفحتي في تويتر : أبو مالك العوضي
رد مع اقتباس
  #80  
قديم 09-12-07, 08:27 PM
فهدالغيهب فهدالغيهب غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 09-02-07
المشاركات: 12
افتراضي

جزاكم الله خيرًا

و نفع الله بكم
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:47 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.