ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى عقيدة أهل السنة والجماعة
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #11  
قديم 16-06-07, 11:17 PM
أم أبو بكر أم أبو بكر غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 19-03-07
الدولة: البحرين
المشاركات: 63
افتراضي

بقي من الزمن يوم واحد

وما زلت بانتظار تفضلكم وتكرمكم بالإجابة والتوضيح


ما هو الفرق بين الإرادة والقضاء؟؟؟؟!!!!


وجزاكم الله خيرا
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 17-06-07, 12:43 AM
أبو القاسم المقدسي أبو القاسم المقدسي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 25-08-06
المشاركات: 816
افتراضي

القضاء الشرعي هو الحكم بما أراده الله شرعا..
فقوله تعالى"وقضى ربك ألا تعبدوا إلا إياه"..أي حكم وأمر..

والقضاء الكوني هو كتابة ما أراده الله كونا..
فقول الله"وقضينا إلى بني إسرائيل في الكتاب"..أي كتبنا ذلك عليهم

فالفرق بينهما دقيق..

والله تعالى أعلم
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 17-06-07, 03:27 AM
توبة توبة غير متصل حالياً
غفر الله لها
 
تاريخ التسجيل: 21-05-07
الدولة: الجزائر
المشاركات: 1,856
افتراضي

أرجو أن يفيدك هذا أخت 'أم أبي بكر

هل أراد الله ـ تعالى المعصية من خلقه أم لا ‏؟‏

لفظ ‏[‏الإرادة‏]‏ مجمل له معنيان‏:‏ فيقصد به المشيئة لما خلقه، ويقصد به المحبة والرضا لما أمر به‏.‏

فإن كان مقصود السائل‏:‏ أنه أحب المعاصي ورضيها وأمر بها فلم يردها بهذا المعنى، فإن الله لا يحب الفساد، ولا يرضى لعباده الكفر، ولا يأمر بالفحشاء، بل قال لما نهى عنه‏:‏ ‏{‏كُلُّ ذَلِكَ كَانَ سَيِّئُهُ عِنْدَ رَبِّكَ مَكْرُوهًا‏}‏ ‏[‏الإسراء‏:‏ 38‏]‏‏.‏ وإن أراد أنها من جملة ما شاءه وخلقه، فالله خالق كل شيء وما شاء كان وما لم يشأ لم يكن، ولا يكون في الوجود إلا ما شاء‏.‏

وقد ذكر الله في موضع أنه يريدها، وفي موضع أنه لا يريدها، والمراد بالأول أنه شاءها خلقًا، وبالثاني أنه لا يحبها ولا يرضاها أمرًا، كما قال تعالى‏:‏ ‏{‏فَمَنْ يُرِدْ اللَّهُ أَنْ يَهدِيَهُ يَشْرَحْ صَدْرَهُ لِلْإِسْلَامِ وَمَنْ يُرِدْ أَنْ يُضِلَّهُ يَجْعَلْ صَدْرَهُ ضَيِّقًا حَرَجًا‏}‏ ‏[‏الأنعام‏:‏ 125‏]‏، وقال نوح‏:‏ ‏{‏وَلَا يَنفَعُكُمْ نُصْحِي إِنْ أَرَدْتُ أَنْ أَنصَحَ لَكُمْ إِنْ كَانَ اللَّهُ يُرِيدُ أَنْ يُغْوِيَكُمْ هُوَ رَبُّكُمْ‏}‏ ‏[‏هود‏:‏ 34‏]‏، وقال في الثاني‏:‏ ‏{‏يُرِيدُ اللَّهُ بِكُمْ الْيُسْرَ وَلَا يُرِيدُ بِكُمْ الْعُسْرَ‏}‏ ‏[‏البقرة‏:‏ 185‏]‏، وقال تعالى‏:‏ ‏{‏يُرِيدُ اللَّهُ لِيُبَيِّنَ لَكُمْ وَيَهْدِيَكُمْ سُنَنَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ وَيَتُوبَ عَلَيْكُمْ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ ‏.‏ وَاللَّهُ يُرِيدُ أَنْ يَتُوبَ عَلَيْكُمْ وَيُرِيدُ الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الشَّهَوَاتِ أَنْ تَمِيلُوا مَيْلًا عَظِيمًا ‏.‏ يُرِيدُ اللَّهُ أَنْ يُخَفِّفَ عَنْكُمْ وَخُلِقَ الْإِنسَانُ ضَعِيفًا‏}‏ ‏[‏النساء‏:‏ 26-28‏]‏، وقال‏:‏ ‏{‏مَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيَجْعَلَ عَلَيْكُمْ مِنْ حَرَجٍ وَلَكِنْ يُرِيدُ لِيُطَهِّرَكُمْ وَلِيُتِمَّ نِعْمَتَهُ‏}‏ ‏[‏المائدة‏:‏ 6‏]‏، وقال‏:‏ ‏{‏إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمْ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا‏}‏ ‏[‏الأحزاب‏:‏ 33‏]‏‏.‏

من مجموع الفتاوى لإبن تيمية المجلد الثامن
http://islamtoday.al-eman.com/feqh/v...158&SI=q23#q23
__________________
رضيت بما قسم الله لي ... وفوضت أمري إلى خالقي
كما أحسن الله فيما مضى ... كذلك يحسن فيما بقي
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 17-06-07, 05:23 AM
أبو حازم الكاتب أبو حازم الكاتب غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 22-08-06
المشاركات: 1,235
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على رسول الله وبعد :
من أدلة القضاء الكوني :
1 - قوله تعالى : ولكن ليقضي الله أمراً كان مفعولاً
2 - وقوله تعالى : إن ربك يقضي بينهم يوم القيامة فيما كانوا فيه يختلفون
3 - وقوله تعالى : إن ربك يقضي بينهم بحكمه وهو العزيز العليم
4 - وقوله تعالى : وإذا قضى أمراً فغنما يقول له كن فيكون
5 - وقوله تعالى : فيمسك التي قضى عليها الموت
من أدلة القضاء الشرعي :
1 - قوله تعالى : وما كان لمؤمن ولا مؤمنة إذا قضى الله ورسوله أمراً أن يكون لهم الخيرة من أمرهم .
2 - عن سهل بن سعد أن رجلا من الأنصار جاء إلى رسول الله فقال : يا رسول الله أرأيت رجلا وجد مع امرأته رجلا أيقتله أم كيف يفعل ؟ فأنزل الله في شأنه ما ذكر في القرآن من أمر المتلاعنين فقال النبي : " قد قضى الله فيك وفي امرأتك " . قال فتلاعنا في المسجد وانا شاهد فلما فرغا قال كذبت عليها يا رسول الله إن أمسكتها فطلقها ثلاثا قبل أن يأمره رسول الله حين فرغا من التلاعن ففارقها عند النبي فكان ذلك تفريقا بين كل متلاعنين " رواه البخاري .
3 - عن عائشة رضي الله عنها قالت : جاءتني بريرة فقالت كاتبت أهلي على تسع أواق في كل عام أوقية فأعينيني فقلت إن أحب أهلك أن أعدها لهم ويكون ولاؤك لي فعلت . فذهبت بريرة إلى أهلها فقالت لهم فأبوا عليها فجاءت من عندهم ورسول الله جالس فقالت إني قد عرضت ذلك عليهم فأبوا إلا أن يكون الولاء لهم فسمع النبي فأخبرت عائشة النبي فقال : " خذيها واشترطي لهم الولاء فإنما الولاء لمن أعتق " . ففعلت عائشة ثم قام رسول الله في الناس فحمد الله وأثنى عليه ثم قال: " أما بعد ما بال رجال يشترطون شروطا ليست في كتاب الله ما كان من شرط ليس في كتاب الله فهو باطل وإن كان مائة شرط قضاء الله أحق وشرط الله أوثق وإنما الولاء لمن أعتق "


أما الفرق بين الإرادة والقضاء فلم أجد نصاً يفرق بينهما لكن يفهم من كلام ابن تيمية وابن القيم رحمهما الله أنهما يفترقان فيما يلي :
1 - الإرادة هي تخصيص لأحد المثلين وهذا لا يلزم أن يكون موجوداً في القضاء .
2 - الله عز وجل يريد وتتعلق به الإرادة فهو يريد ويُراد من خلقه سبحانه وتعالى خلافاً للأشاعرة بخلاف القضاء فهو يقضي ولا يقضى عليه سبحانه .
3 - الإرادة الشرعية بمعنى المحبة والرضا ، والقضاء الديني لا يعني المحبة وإن كان يستلزمها .
4 - الإرادة الكونية تعني المشيئة وهي مرتبة من مراتب القدر وهي المرتبة الرابعة منه ، والقضاء الكوني اختلف في علاقته بالقدر فقيل هما بمعنى واحد فلا فرق بينهما وعليه فيكون القضاء أعم من الإرادة عندئذٍ .
هذا ما ظهر لي من كلام الشيخين والله أعلم .
رد مع اقتباس
  #15  
قديم 17-06-07, 05:25 AM
أبو حازم الكاتب أبو حازم الكاتب غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 22-08-06
المشاركات: 1,235
افتراضي

تصويب : 4 - وقوله تعالى : وإذا قضى أمراً فإنما يقول له كن فيكون
رد مع اقتباس
  #16  
قديم 17-06-07, 09:47 AM
أم أبو بكر أم أبو بكر غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 19-03-07
الدولة: البحرين
المشاركات: 63
افتراضي

أبو القاسم المقدسي

توبة

أبو حازم الكاتب


بارك الله فيكم وجزاكم خيرا وجعله في ميزان حسناتكم
رد مع اقتباس
  #17  
قديم 18-06-07, 09:55 PM
أبو حازم الكاتب أبو حازم الكاتب غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 22-08-06
المشاركات: 1,235
افتراضي

وجزاك الله خيراً .
تصويب : المشيئة هي المرتبة الثالثة على حسب الترتيب وهو أربع مراتب :
1 - العلم .
2 - الكتابة .
3 - المشيئة .
4 - الخلق .
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 05:53 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.