ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى عقيدة أهل السنة والجماعة
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 20-04-07, 04:14 AM
أم معــاذ أم معــاذ غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 23-08-06
المشاركات: 60
افتراضي سؤال في باب "من الشرك لبس الحلقة والخيط ونحوهما"

س1: في كتاب التوحيد في باب "من الشرك لبس الحلقة والخيط ونحوهما"

سؤالي: هل مايعلن عنه الآن من الخواتم والسوار التي لها خصائص عجيبة كما يقال داخل في هذا الباب ؟
وهل يلحق حكمه بحكم سوار الصفر الذي نزعه النبي صلى الله عليه وسلم عن عمران بن حصين لما قال انزعها فإنها لاتزيدك إلا وهنا"؟كماأنه انتشر في الآونة الأخيرة كثير من مثل هذه الأمور التي تتخذ يعتقد فيها النفع....فهل يصحّ أن نقول أنها ممايصح أن يقال فيه أنه سبباً مجرباً وأثره ظاهر ؟

س2: ماحكم اتخاذ قلائد للزينة فيها خرزاً أزرق دون اعتقاد أنها دافعة أو رافعة فقط لمحبة بعض النساءللون الأزرق فيما تتخذه من حلي فيها أحجار-بمعنى لو اتخذت المرأة تعليقات تشبه التمائم وتشبه مايعلقه بعض النساء لدفع المرض أو رفعه ودفع العين هل يدخل في الباب؟وماحكم من لبست قلائد تشبه تمائم يتخذها الأفارقة الوثنيون لدفع الشياطين عرفت عندهم من الخشب أو العظام أو الخيوط الكثيرة التي تعقد في اليد بغرض الزينة فقد انتشرت في حلي النساء ويكثر السؤال عنها...ماحكم ذلك كله؟أرجو أن يفيدني من لديه علم بذلك؟
بوركتم

آسفة لتوي انتبهت أنني وضعته في منتدى آخر غير منتدى العقيدة فأرجو نقله
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 20-04-07, 07:24 AM
أحمد بن سالم المصري أحمد بن سالم المصري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-10-02
المشاركات: 1,325
افتراضي

س1: في كتاب التوحيد في باب "من الشرك لبس الحلقة والخيط ونحوهما"

سؤالي: هل مايعلن عنه الآن من الخواتم والسوار التي لها خصائص عجيبة كما يقال داخل في هذا الباب ؟

ــــــ

الجواب : قال الشيخ ابن عثيمين - رحمه الله - في "القول المفيد" (1/192) :
[ ظهر في الأسواق في الآونة الأخيرة حلقة من النحاس يقولون أنها تنفع من الروماتيزم ، يزعمون أن الإنسان إذا وضعها على عضده وفيه روماتيزم نفعته من الروماتيزم ، ولا ندري هل هذا صحيح أم لا ؟ لكن الأصل أنه ليس بصحيح ؛ لأنه ليس عندنا دليل شرعي ولا حسي يدل على ذلك ، وهي لا تؤثر على الجسم ، فليس فيها مادة دهنية حتى نقول : إن الجسم يشرب هذه المادة وينتفع بها ؛ فالأصل أنها ممنوعة حتى يثبت لنا بدليل صحيح صريح واضح أن لها اتصالاً مباشراً بهذا الروماتيزم حتى ينتفع بها ] . انتهى .
__________________
العلمُ قـــالَ اللهُ قال رسولُه ** قالَ الصحابةُ ليسَ بالتمويهِ
ما العلمُ نَصْبَك للخلافِ سفاهةً ** بين الرسولِ وبين رأي فقيهِ
[تنبيه هام ] : ظهرت بعض المؤلفات للأخ (( أبي الأشبال أحمد بن سالم المصري )) ، ولستُ هو ، وإنما تشابَهت الأسماء فقط .
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 20-04-07, 11:55 PM
نايف أبو محمد نايف أبو محمد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 13-12-06
المشاركات: 894
افتراضي

س2: ماحكم اتخاذ قلائد للزينة فيها خرزاً أزرق دون اعتقاد أنها دافعة أو رافعة فقط لمحبة بعض النساءللون الأزرق فيما تتخذه من حلي فيها أحجار-بمعنى لو اتخذت المرأة تعليقات تشبه التمائم وتشبه مايعلقه بعض النساء لدفع المرض أو رفعه ودفع العين هل يدخل في الباب؟وماحكم من لبست قلائد تشبه تمائم يتخذها الأفارقة الوثنيون لدفع الشياطين عرفت عندهم من الخشب أو العظام أو الخيوط الكثيرة التي تعقد في اليد بغرض الزينة فقد انتشرت في حلي النساء ويكثر السؤال عنها...ماحكم ذلك كله؟أرجو أن يفيدني من لديه علم بذلك؟
الجواب :الذي يظهر انها لاتجوز من باب سد الذرائع المفظية إلى الشرك((من باب المدارسة))
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 23-04-07, 07:58 PM
ابو عبد الرحمن الفلازوني ابو عبد الرحمن الفلازوني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 15-03-07
الدولة: مصر _دمياط
المشاركات: 1,004
Lightbulb

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..
نعم اخي الكريم نايف الأظهر والأولي عدم الجوازمن باب سد الذرائع المفضية الي الشرك.
فها هو عمر بن الخطاب قد نها عن امور كثيرة من المباحات سدا" لهذا الباب عفانا الله واياكم من الوقوع فيه.وأذكر أختى الكريمه....بحديث النعمان بن بشير :(فمن اتقى الشبهات فقد أستبراء لدينه وعرضه ومن وقع فى الشبهات وقع فى الحرام )والحديث في الصحيحين
ثم ان هناك فيما احل الله من الزينة بالحلي وغيره للنساء مايغنينهن عن هذة الأشياء.
وأما عما هوتشبه بالوثنيون الأفارقة مثلا" او غيرهم فالنصوص واضحة انه لايجوز التشبه بهم بل لابد من المخالفة والأدلة معلومةمن الكتاب والسنة .والله أعلم
________________________________________
لا اله الا الله منهج حياة ****
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 02-05-07, 03:15 PM
العامري السبيعي العامري السبيعي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 19-04-07
المشاركات: 37
افتراضي

( كتب أحد الأشخاص وأظنه أحد الأطباء إلى الشيخ ابن باز -رحمه الله - سؤالا مفصلا وذكر فيه الأشياء التي في هذه الأسورة النحاسية
خصائصها وأثرها وكتب له أشياء وطلب من الشيخ أن يجيب على هذه المسألة فالشيخ -رحمه
الله تعالى- يقول: إنني تأملت هذا الأمر كثيرا وتباحثته مع كثير من أساتذة الجامعات
والمشايخ ودرست الموضوع وذكر خلاصة لما يظهر له ويراه في هذه المسألة -رحمه الله
تعالى- بعد التأمل الطويل والمباحثة مع المشايخ وطلاب العلم وأساتذة الجامعات كما
ذكر هو، ونسمع الآن خلاصة الفتوى الطويلة لكن آخر كلام الشيخ نقلته بنصه ونسمعه من
أخينا:


قال الشيخ بن باز -رحمه الله تعالى- «والذي أرى في هذه المسألة هو ترك الأسورة
المذكورة وعدم استعمالها سدا لذريعة الشرك وحسما لمادة الفتنة بها، والميل إليها،
وتعلق النفوس بها، ورغبة في توجيه المسلم بقلبه إلى الله -سبحانه وتعالى- ثقة به
واعتمادا عليه، واكتفاء بالأسباب المشروعة المعلومة إباحتها بلا شك وفيما أباح الله
ويسر لعباده غنية عما حرم عليهم وعما اشتبه أمره.... إلى أن قال -رحمه الله تعالى-:
ولا ريب أن تعليق الأسورة المذكورة يشبه ما تفعله الجاهلية في سابق الزمان فهو إما
من الأمور المحرمة الشركية، أو من وسائلها، وأقل ما يقال فيه: إنه من المشتبهات.
فالأولى بالمسلم والأحوط له أن يترفع بنفسه عن ذلك، وأن يكتفي بالعلاج الواضح
البعيد عن الشبهة، هذا ما ظهر لي ولجماعة من المشايخ والمدرسين» )

اقتبسته من شرح كتاب التوحيد للشيخ عبد الرزاق البدر عضو هيئة التدريس بالجامعة الاسلامية بالمدينة المنورة
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 02-05-07, 03:19 PM
العامري السبيعي العامري السبيعي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 19-04-07
المشاركات: 37
افتراضي

هذه الفتوى من رغب أن يطلع عليها فهي موجودة في كتاب أصدرته رئاسة الإفتاء في بعض
المجلدات بعنوان "أحكام الفتاوى الطبية وأحكام المرضى" في المجلد الأول صفحة 201
والكتاب طبع قريبا من سنتين عام 1424 بإشراف الشيخ صالح الفوزان -حفظه الله- وتقديم
المفتي الشيخ عبد العزيز آل الشيخ
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 02-11-08, 08:10 PM
علي الفضلي علي الفضلي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 31-03-06
المشاركات: 3,492
افتراضي

بارك الله فيكم
[سؤالكم عمن أعطاه الصيدلي دواء للروماتزم على شكل سوار يلبسه في اليد إلى آخر ما ذكرتم .
جوابه :
أن تعلم أن الدواء سبب للشفاء ، والمسبِّب هو الله تعالى ، فلا سبب إلا ما جعله الله تعالى سببا ، والأسباب التي جعلها الله تعالى أسبابا نوعان :
أسباب شرعية كالقرآن والدعاء : كما قال النبي – صلى الله عليه وسلم – في سورة الفاتحة :
(( وما يدريك أنها رقية؟!)) ، وكما كان صلى الله عليه وسلم يرقى المرضى بالدعاء لهم فيشفي الله تعالى بدعائه من أراد شفاءه به .
والنوع الثاني : أسباب حسية كالأدوية المادية المعلومة عن طريق الشرع ، كالعسل أو عن طريق التجارب مثل كثير من هذه الأدوية ، وهذا النوع لابد أن يكون تأثيره عن طريق المباشرة لا عن طريق الوهم والخيال ، فإذا ثبت تأثيره بطريق مباشر محسوس ، صح أن يتخذ دواء يحصل به الشفاء بإذن الله تعالى .
أما إذا كان مجرد أوهام وخيالات يتوهمها المريض ، فتحصل له الراحة النفسية بناء على ذلك الوهم والخيال ، ويهون عليه المرض ، وربما ينبسط السرور النفسي على المرض فيزول ، فهذا لا يجوز الاعتماد عليه ، ولا إثبات كونه دواء ، لئلا ينساب الإنسان وراء الأوهام والخيالات ، ولهذا نهى عن لبس الحلقة والخيط ونحوهما لرفع المرض أو دفعه ، لأن ذلك ليس سببا شرعيا ولا حسيا ، وما لم يثبت كونه سببا شرعيا ولا حسيا لم يجز أن يجعل سببا ، فإنّ جعْله سببا نوع من منازعة الله تعالى في ملكه وإشراك به ، حيث شارك الله تعالى في وضع الأسباب لمسبَّباتِها ، وقد ترجم الشيخ محمد بن عبد الوهاب – رحمه الله تعالى – لهذه المسألة في كتاب التوحيد بقوله : ( باب : من الشرك لبس الحلقة والخيط ونحوهما لدفع البلاء أو رفعه ).
وما أظن السوار الذي أعطاه الصيدلي صاحب الروماتزم الذي ذكرت في سؤالك إلا من هذا النوع ، إذْ ليس ذلك السوار سببا شرعيا ولا حسيا تعلم مباشرته لمرض الروماتزم حتى يبرئه ، فلا ينبغي للمصاب أن يستعمل ذلك السوار حتى يعلم وجه كونه سببا ، والله الموفق]اهـ. من (إزالة الستار عن الجواب المختار لهداية المحتار.. مسائل متعددة في العقيدة تمس الواقع) العلامة ابن عثيمين- رحمه الله تعالى - .
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 23-10-09, 07:33 AM
أبو فاطمة الحسني أبو فاطمة الحسني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-08-06
المشاركات: 298
افتراضي رد: سؤال في باب "من الشرك لبس الحلقة والخيط ونحوهما"

http://www.kaifalhal.net/1702.html

الاسورة النحاسية لا تعالج التهاب المفاصل


أظهرت دراسة جديدة لعلماء جامعة يورك أن استخدام الاسورة النحاسية و حزام المعصم المغناطيسي لعلاج التهاب المفاصل غير فعال في عملية العلاج و لا يؤدى لتحسين الأعراض .

و لقد أظهرت الأبحاث القديمة أن استخدام الاسورة النحاسية قد يحسن أعراض التهاب المفاصل حيث وجد أن مرضي التهاب المفاصل يعانون من انخفاض مستوى النحاس بأجسامهم و يتم تعويض هذا النقص من الاسورة النحاسية و لكن العلم الحديث اثبت عدم صحة هذه الأبحاث .

إما حزام المعصم المغناطيسي فيعتقد العلماء أن المغناطيسية تزيد من تدفق الدم و تخفض الالتهابات أو أن الحديد بالمغناطيس يحفز إنتاج الحديد بالدم و هو ما يساعد على علاج التهاب المفاصل و لكن العلم الحديث اثبت عدم صحة هذه الادعاءات .

و أجرى علماء جامعة يورك دراسة تضمنت 45 فرد يبلغون من العمر 50 عام مصابين بالتهاب المفاصل حيث ارتدوا أربعة أجهزة بمناطق مختلفة من الجسم ( أحزمة مغناطيسية و سوار نحاسي ) .

و أظهرت النتائج عدم وجود اختلاف في تحسن الأعراض أو انحسار الألم .

و يقول العلماء أن تحسن الأعراض الذي يحس به المريض قد يرجع إلى ما يعرف بتأثير العقار الوهمي أو توهم المريض بفاعلية العقار نتيجة لاقتناعه التام بفاعلية العقار .
__________________
مقل من الكتابة هذه الأيام
مدونتي: abofatima.maktoobblog.com
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:51 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.