ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى طالبات العلم الشرعي
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 27-04-09, 12:13 AM
طالبة العلم سارة طالبة العلم سارة غير متصل حالياً
أعلى الله همّتها
 
تاريخ التسجيل: 17-02-07
الدولة: اتمنى ... الجنة
المشاركات: 1,589
افتراضي الفوائد المستفادة من عقيدة أهل السنة والجماعة

هذه بعض الفوائد التي كتبتها أثنى مدارسة عقيدة أهل السنة والجماعة للشيخ بن عثيمين رحمه الله أنقلها تباعا بإذن الله تعالى :

أقسام التوحيد 3 :
1) توحيد الألوهية .
2) الربوبية .
3) الأسماء والصفات . بناء على التتبع والإستقراء .
جمعت في قوله تعالى
" رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا فَاعْبُدْهُ وَاصْطَبِرْ لِعِبَادَتِهِ هَلْ تَعْلَمُ لَهُ سَمِيًّا) مريم (65)

_ الرد على من قال : أن تقسيم التوحيد 3 بدعة ؟
نقول العلماء لم يأتوا بجديد فقط رتبوها ولم تكن مرتبة في عهد الرسول وقسموه بإعتبار أختلاف الناس فيه .
وهل عد أركان الصلاة بدعة ؟ بل مقربين العلم إلى طلابه لامتعبدين به .

- كل من أقر بأن هذا الكون له خالق فهذا لم ينكر الربوبية .
- أنكر أناس لهم عقل من كفار قريش الألوهية والذي بعثت من أجله السل هو هذا التوحيد ( الألوهية )
- توحيد الأسماء والصفات أقر به المسلمون كلهم وأنكره طوائف منهم من عطل ومنهم من ممثّل .

- خاتم النبيين : الخاتم أبلغ من الختم ؟
لأنه كالطابع على الشئ ولا يكون إلا بعد التمام .

كيف نوفق بين أن الرسول خاتم النبيين وأن عيسى يأتي من بعده ؟
أن عيسى لم يأتي بجديد بل أرسل من قبل .
الحق : من أسماء الله لكن لا ينبغي أن نقول قال الحق كثيرا .

ما الجواب بقول الرسول أنتم أعلم مني بإمور دنياكم ؟
في أمور الصناعة نحن أعلم أما الحلال والحرام فالرسول أعلم .

هل الرسول أخبر بكل شئ ؟
نعم لحديث أبي ذر قال لقد تركنا رسول الله، صلى الله عليه وسلم، وما يقلب طائر جناحيه في السماء إلا ذكرنا منه علما.

ما الفرق بين العقيدة والعلم ؟
العلم : تدرك الشئ على ما هو عليه ( يطابق الواقع ) العلم يصيبه قطعا وهو أخص لأنه إدراك .
العقيدة : تعقد قلبك عليه فتثبته أو تنفيه ( قد تخالف الواقع ) أعم لأنه حكم

(فَإِذَا جَاءَ أَمْرُ اللَّهِ ) غافر 78
هو الأمر الكوني الذي فيه فناء الصالحين .
الكرسي : هو موضع قدم الله أخذنا من قول ابن عباس .
- كل أسم من أسماء الله متضمنه لصفة ولا عكس ( لذا لا نسميه الماكر )

- لا يتم الإيمان بإسم من أسماء الله إلا ب3 شروط إذا كان متعديا و2 إذا لم يكن متعديا .
- 1) الإيمان بالإسم
- 2) الصفة
-3) الأثر أو الحكم . الذي يترتب على هذه الصفة .
- مثال ( السميع ) أسم , له سمع ( صفة ) , يسمع ( أثر )

- إذا كان غير متعدي :
1) الإسم 2) الصفة
مثال ( الحي ) نؤمن بأنه حي وأن له حياة فلا أؤمن بشئ ثالث لأنه لازم غير متعدي .

- العلي : العلو المعنوي متفق عليه والعلو الذاتي أختلفوا فيه إلى طرفين ووسط .
- طرف : أن الله بكل مكان في جوف الحيوان وفي الأماكن القذرة في السوق وهذا كفر ودليلهم :
( مَا يَكُونُ مِنْ نَجْوَى ثَلَاثَةٍ إِلَّا هُوَ رَابِعُهُمْ وَلَا خَمْسَةٍ إِلَّا هُوَ سَادِسُهُمْ وَلَا أَدْنَى مِنْ ذَلِكَ وَلَا أَكْثَرَ إِلَّا هُوَ مَعَهُمْ أَيْنَ مَا كَانُوا ثُمَّ يُنَبِّئُهُمْ بِمَا عَمِلُوا يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّ اللَّهَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ ) المجادلة (7)
-طرف : قالوا الله ليس فوق وليس تحت العالم ومحايد وسردوا نفي كثير فحقيقة قولهم العدم وهؤلاء اخطأوا
- أهل السنة والجماعة : الله فوق كل شئ وليس في كل مكان نحيط به .

- والمعية لا تنافي العلو إطلاقا لقول الرسول ( اللهم أنت الصاحب بالسفر والخليفة في الأهل )
- الغيب نوعان : غيب نسبي : يختص بعلمه بمن لم يكن غيبا عنده .
- وغيب مطلق : يختص الله به
(قُلْ لَا يَعْلَمُ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ الْغَيْبَ إِلَّا اللَّهُ وَمَا يَشْعُرُونَ أَيَّانَ يُبْعَثُونَ ) النمل (65) .

- الرحمن ( وصف ) الرحيم ( فعلا ) فليس بالجمع بين هذين الإسمين تكرار .
- الرحمة من الصفات اللازمة ذاتية بإعتبارها وصفا وتعلقها بالمخلوق فعليه .
- أثبت الله أنه يضحك نثبته لكن نحترس من شيئين : تمثيله لأن الله نفى عن نفسه
(وَأَنْ تَقُولُوا عَلَى اللَّهِ مَا لَا تَعْلَمُونَ ) البقرة (169)
- وتكيف لأنك إذا قلت مالا تعلم
(وَلَا تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولَئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْئُولًا ) الإسراء (36)

- العزيز : عزة الله لها 3 معاني :
- عزة القدر : الشرف والسيادة فهو أعز ما يكون عزيزا .
- عزة القهر : الغلبة فهو غالب لكل شئ .
- عزة الإمتناع : يمتنع عليه كل نقص وعيب .

- المنافقون أذل من الكافرين ؟
- لأن الكافر يصرح ولا يبالي والمنافق ذليل يستتر .
- الجبار : له 3 معاني :
1) الجبر : وهو الجبروت والعظمة .
2) الكسير : فالله جابر لكل كسر .
3) العلو : نخلة جبارة أي عالية .
التسبيح نوعان : تسبيح نوعان بلسان الحال فهو عام كل منا يسبح لله حتى الكافر لأن خلقته تسبح لله .
وبلسان المقال : الجمادات تسبح بلسان الحال والمقال والإنسان كل مافي السموات والأرض إلا الكافر .
الحكيم : حكم تدل على حكم وإحكام ( إتقان )

1) حكم الله كوني ( أو يحكم الله لي وهو خير الحاكمين) يوسف (80)
2) حكم شرعي ( أفحكم الجاهلية يبغون ) المائدة .

السميع :
1) سمع إجابة : ( إن ربي لسميع الدعاء) إبراهيم (39)
2) سمع إدراك : له 3 معاني :
1) التأييد : (قال لا تخافا إنني معكما أسمع وأرى) طه (46)
2) شمول إدراكه :( قد سمع الله قول التي تجادلك في زوجها وتشتكي إلى الله ) المجادلة .
3) التهديد : (لقد سمع الله قول الذين قالوا إن الله فقير ونحن أغنياء سنكتب ما قالوا ) آل عمران .

كيف نؤمن بربوبية الله ؟
1_ الخلق
2_ الملك
3_ التدبير
الدليل قوله تعالى : "ألا له الخلق والأمر تبارك الله رب العالمين .." الأعراف (54)

كيف نؤمن بألوهيته :
أنه ( إله )* المعبود تذللا ومحبة الحق وكل معبود سواه فهو باطل .
الدليل :
"ذَلِكَ بِأَنَّ اللَّهَ هُوَ الْحَقُّ وَأَنَّ مَا يَدْعُونَ مِنْ دُونِهِ الْبَاطِلُ وَأَنَّ اللَّهَ هُوَ الْعَلِيُّ الْكَبِيرُ" لقمان (30)

كيف نؤمن بالأسماء والصفات ؟
أن الله تعالى قال (وَلِلَّهِ الْمَثَلُ الْأَعْلَى وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ " النحل (60)

الفرق بين الأسماء والصفات :
الصفات : أعم من الأسماء فكل أسم متضمن للصفة وليس كل صفة متضمنة للأسم
" صُنْعَ اللَّهِ الَّذِي أَتْقَنَ كُلَّ شَيْءٍ إِنَّهُ خَبِيرٌ بِمَا تَفْعَلُونَ " النمل (88)
فلا نسميع بالصانع .
فالأسماء تسمى الله بها والصفات وصف بها نفسه .

القسم بصفة الله تجوز " يا مقلب القلوب " " وعزة الله "
لكن بصفة معنوية فلا يجوز أن تقول " بيد الله "
والقسم " بوجه الله " يجوز لأنها تعبر عن الذات "

يتفرع من الإيمان بالأسماء والصفات عدة أمور منها :
1) لا يوجد في اسمائه أسم جامد لا يدل على صفة . ( تسمي شخص ( خالد ) وما هو بخالد ) .
والإسم الجامد الذي ليس به معنى لكن أسماء الله متضمنة للمعنى ( أعلام , أوصاف )
2) كل أسماء الله منزهه عن النقص (وَلِلَّهِ الْمَثَلُ الْأَعْلَى وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ " النحل (60)

آية في كتاب الله تقطع حجة كل معطل ؟
(لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ) الشورى (11)

الله تعالى بصير
1) بصير رؤية ( كل شئ فإن الله يراه )
2) بصير علم ( لا يخفى عليه شئ )

الرزق هو العطاء :
1) يقوم به البدن ( الأكل – المسكن )
2) تقوم به الروح ( العلم – الإيمان )

الفرق بين المستقر والمستودع :

المستقر : ما تستقر فيه على الدوام . ( الآخرة )
المستودع : ماتكون كالوديعة متى شاء الله أخذها . ( الدنيا )

الغيث : هو المطر الذي تزول به الشدة .

والمقصود بمفاتح الغيب كما صرح الرسول صلى الله عليه وسلم خمس هي :
1) الساعة
2) إحياء الأرض بعد موتها ( الغيث )
3) مافي الأرحام
4) مفتاح الزمن
5) مفتاح عالم الآخرة ( المكان )

( عليم خبير )
العلم يشمل الظاهر والباطن , والخبرة تختص بالباطن .

يتبع بإذن الله
__________________
كان ابن مسعود رضي الله عنه يقول : إن لله عبادا يحييهم في عافية .. ويبعثهم في عافيه .. ويدخلهم الجنة في عافية >
الله أجعلنا منهم
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 27-04-09, 01:33 AM
طويلبة علم طويلبة علم غير متصل حالياً
مشرفة منتدى طالبات العلم
 
تاريخ التسجيل: 02-10-04
الدولة: .....
المشاركات: 3,313
افتراضي

جزاكِ الله خيراً

سبحان الله كنت استمع للدرس بالأمس..
في إنتظار البقية..
__________________
قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله :
" المحبوس من حُبس قلبه عن ربه والمأسور من أسره هواه "
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 23-05-09, 10:35 PM
طالبة العلم سارة طالبة العلم سارة غير متصل حالياً
أعلى الله همّتها
 
تاريخ التسجيل: 17-02-07
الدولة: اتمنى ... الجنة
المشاركات: 1,589
افتراضي

معنى الظلم :
1_ النقص . بدال أن تعطيه 100 تعطيه 80 .
2_ العدوان . تأخذ ماله كله .

• نؤمن أن الله تعالى لا يظلم أحد لكمال عدله .
• لكمال حياة الله وقيمومته لا تأخذه سنة ولا نوم .
• ليس بغافل لكمال إحاطته ( وما الله بغافل عما تعملون )
• لا يعجزه شئ لكمال علمه وقدرته (وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُعْجِزَهُ مِنْ شَيْءٍ فِي السَّمَاوَاتِ وَلَا فِي الْأَرْضِ إِنَّهُ كَانَ عَلِيمًا قَدِيرًا )
• نؤمن أنه لا يلحقه تعب ولا إعياء (وَلَقَدْ خَلَقْنَا السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ وَمَا مَسَّنَا مِنْ لُغُوبٍ)

• الصفات المنفية يراد بها شيئان :
1) نفي الصفة المنفية ( لا تأخذه سنة ولا نوم ) . النوم
2) ثبوت كمال الضد ( لايظلم ربك أحدا ) العدل

* جميع صفات الله كيفيتها مجهولة إلا ما علمه الله عز وجل .
الدليل (( وكلم الله موسى تكليما )) أكد الكلام بالمصدر لينفي أحتمال المجاز .

المناجاة : صوت خفي .
• الله تعالى يتكلم بكلام مسموع بصوت رفيع أحيانا وخفي أحيانا ولا مانع .

• مذهب أهل السنة والجماعة في كلام الله تعالى .
1)أن كلام الله وصف لا فعل .
2) أن كلام الله بحرف وصوت .
3) أن كلامه يكون أحيانا بنداء وأحيانا بالمناجاة .

• كلمات الله صدق في الأخبار وعدلا في الأحكام .
• الصدق : الإخبار بما يطابق الواقع ولا خبر يطابق الواقع أكثر من خبر الله عز وجل .
• الله تعالى متكلما بالقرآن خبرا وتشريعا .
• الكرم في القرآن يشمل : كثرة الثواب في قراءته وكثرة الخيرات في العمل به والحسن لقول الرسول صلى الله عليه وسلم : ( إياك وكرائم أموالهم ) أي أحاسنها .

• مذهب أهل السنة والجماعة في القرآن :
1) ان كلام الله منزل غيرمخلوق منه بدا وإليه يعود لها معنيان :
1) أي ابتدأ فليس من جبريل بل من الله تعالى .
2) يعود إليه في آخر الزمان حيث ينزع من المصاحف والصدور .
3) أي يعود إليه وصفا أي لا يوصف أحد تكلم به إلا الله والمعنيان صحيح .

• نؤمن بأن الله علي بذاته وصفاته :
1) الصفات أطبقت عليه الأمة علوه سنيها وبدعيها فصفاته أعلى الصفات ولا أحد يماثله بصفاته إلاالكفار .
2) أما العلي بذاته : فهذا محل النزاع والجدال بين طوائف الأمة .

• أن الله علي بذاته دلت عليه الكتاب والسنة والإجماع والعقل والفطرة إليه يصعد وينزل من عنده كل شئ وهو العلي الأعلى .

السنة تنقسم إلى :
1) قوليه : كأن يقول في سجوده ( سبحان ربي الأعلى )
2) فعليه : أن الرسول خطب الناس في يوم عرفة وقال ( ألا هل بلغت ) ورفع أصبعه في السما يشير إلى الله وقال ( اللهم فاشهد )
3) الإقرارية : جارية معاذ بن حكم سألها الرسول أين الله قالت في السماء قال : اعتقها فإنها مؤمنة .

• العظيم : ذو العظمة فلا أعظم منه .
• الحكيم : ذوالحكُم و الحكمة .

ذو الحكم : ( له الحكم وإليه يرجعون )نوعان :
1) كوني (فَلَنْ أَبْرَحَ الْأَرْضَ حَتَّى يَأْذَنَ لِي أَبِي أَوْ يَحْكُمَ اللَّهُ لِي وَهُوَ خَيْرُ الْحَاكِمِينَ) أي يقدر لي ذلك .
2) شرعي : ( ذلك حكم الله يحكم بينكم )

والحكمة : وضع الشئ موضعه :
1) كون الشئ على هذا الوجه ( صورة الشئ ) ( لماذا كان الليل مظلم والنهار مبصرا )
2) الغاية : من هذا الشئ الثمرة من ذلك . ( تكفير الخطايا ) .

العلو العام : من الصفات الذاتية التي لم يزل الله متصف بها ولا يزال . ( الجبال – الأرض )
العلو الخاص : هو الإستواء على العرش / أي على عليه.

الدليل : ( ثم أستوى على العرش يدبر الأمر ) قال أهل البدع :أستوى أي استولى والرد عليهم يكون كالأتي ونبنيه على جميع الصفات :
1) هذا خلاف ظاهر اللفظ وما كان خلاف الظاهر فإنه لا يجوز الرجوع إليه إلا بدليل ولا سيما من الأمور الغيبية ( السمعية التي لا تدرك إلا بالسمع ) نقلية .
2) أنه خلاف إجماع السلف .
3) أنه يلزم عليه لوازم باطلة
1) أن يكون العرش ملك لغير الله ثم ملكه بالمغالبة .
2) أنه إذا قلنا استوى بمعنى أستولى جائزا نقول استوى على الأرض .
4) مخالف للغة العربية لم تأتي استوى بمعنى أستولى أبدا .

• علوه على عرشه صفة لا يعلمها إلا الله .
• الإنسان قد يشكل عليه الجمع بين المعية والعلو وكذلك القرب .
• والمعية تقتضي المصاحبة وهذه المصاحبة تختلف بحسب القرائن والسياق . ( الزوجة مع زوجها ) ( مازلنا نسير والقمر معنا ) لا يلزم الإختلاط بل المصاحبة .
• المعية لا تستلزم الإختلاط ولا الحلول في مكان بل بحسب ماتقتضيه القرائن والسياق .
• معية الله لخلقة معية حقيقية لكنه لا يلزم معها أن يكون الله معنا في المكان بل هو معنا وهو على عرشه .
• لازم المعية ليس العلم فقط بل بربوبيته وسمعه و ... غيرها .

• مقتضى المعية عام وخاص :
1) ( وهو معكم أين ما كنتم ) المقصود بيان إحاطة الله عزوجل .
2) وتكون للتهديد ( يستخفون من الناس ..وهو معهم )
3) تكون للنصر وقد تقيد بوصف ( إن الله مع الذين آمنوا )
4) وقد تقيد بشخص ( إذ يقول لصاحبه لا تحزن إن الله معنا )

• يبتدأ الليل من غروب الشمس بالإجماع .
• ينتهي فلكيا طلوع الشمس والليل الشرعي بطلوع الفجر ( أجعلوا آخر صلاتكم في الليل وترا )
• ثلث الليل من الغروب وينتهي بطلوع الفجر .
• التعطيل ( المعطلة ) تعطيل النصوص عن معناها \ تعطيل الخالق عن أوصافه .
• القرب خاص ولا يكون عاما في الدعاء والعبادة ( السجود )للعابد خاص . ( نحن أقرب إليه من حبل الوريد ) المسلم والكافر المراد قرب ملائكته . أضيف فعلهم إليه لأنه الأمر لهم جل وعلا .

• ما الفرق بين العلو والمعية :
1) أن الله وصف نفسه بهما ولايجمع الله بين شيئين نقيضين .
2) أن العلو لا ينافي المعية وكان من أساليب العرب ( مازلنا نسير والقمر معنا )
3) لو فرض بينهما التناقض في حق المخلوق فلا يلزم التناقض في وجه الخالق ( ليس كمثله شئ ) .
الدنيا : أسفل السموات وهي القربى إلى الناس .
ينزل الله نزول يليق به ولا ينافي كماله . كل ما أضافه الله إلى نفسه ثابت ( وجئ ربك ) .
• أمر الغيبية لا تدركها العقول ولا يدخل عليها القياس .
• كمال الإستسلام لله فعلا للمطلوب وتصديقا للخبر .

• إرادة الله نوعان :
1) إرادة كونية تعني المشيئة يقع بها المراد ولايلزم أن يكون محبوبا ) المعاصي , الطاعات . يكون فيما يحب ومالايحب وكل مايكون غير محبوب إلى الله فهي إرادة كونية .
2) إرادة شرعية ( لا يلزم بها وقوع المراد ولا يكون فيها إلا محبوبا لله مثال : ( والله يريد أن يتوب عليكم ) لو كانت كونية لكان الله تاب على الناس كلهم .

• الميزان اللارادة الشرعية :
أن يحل محلها المحبة ( المحبة والإرادة الشرعية بمعنى واحد )
والمشيئة والإرادة كونية بمعنى واحد .
( كفر أبي لهب ) مراد الكونية ( لأنه يبغضه )
( إيمان أبي بكر ) مراد بالإرادتين .
• مراد الله تابع لحكمته ( وما تشاؤن إلا أن يشاء الله إن الله كان عليما حكيما )
• الحكمة الغائية : هي غاية الشئ وثمرته ( الثمرة من الطاعات الحسنات )
• الحكمة الصورية ( تبقى على الوجه المعين ( الواجب في الزكاة نصف العشر ) .. دفع السوء .

محبة الله تتعلق بالأشخاص كالمتقين وما شابه ذلك وتتعلق بالأعمال ( أي العمل أحب إلى الله ) وتتعلق بالأماكن ( أحب البقاع إلى الله مساجدها )
• يوصف الله بالرضا والكراهة . الرضا الصفة واحدة لكن فصلناها رضا الأعمال ورضا العاملين .
• قسم العلماء الإرادة نوعين حتى لا يقال إن الذي يكرهه الله لا يريدة .
• أن المحبة ثابته من الله للعبد ومن العبد لله والسبب الوحيد للمحبة اتباع الرسول صلى الله عليه وسلم .
• القاسط : الجائر .
• المقسط : رافع الجور ( العادل )
• الإحسان : أكمل من العدل . في معاملة الخالق ( أن تعبد الله كأنك تراه ) وفي معاملة الخلق ( لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه ) .
• أيهما أعلى الخلة أم المحبة ؟
• الذين يقولون أن أبراهيم خليل الله ومحمد حبيب الله اخطأوا فالرسول ابراهيم أخلاء لله .
__________________
كان ابن مسعود رضي الله عنه يقول : إن لله عبادا يحييهم في عافية .. ويبعثهم في عافيه .. ويدخلهم الجنة في عافية >
الله أجعلنا منهم
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 24-05-09, 04:20 AM
طالبة العلم سارة طالبة العلم سارة غير متصل حالياً
أعلى الله همّتها
 
تاريخ التسجيل: 17-02-07
الدولة: اتمنى ... الجنة
المشاركات: 1,589
افتراضي

- معنى رضوا عنه : عملوا له وطلبوا في رضاه .
- الغضب : أن الله موصوف بالغضب على من يستحقه .
- وجه الله صفة من صفاته ( صفة خبرية ) حقيقية قائمة .

- الضابط في الصفات الخبرية المحضة ( الوجه \ اليد ) العقل لا يدركها ولولا أن الله لم يخبرنا لما عرفنا .
1) بل يداه مبسوطتان ( كريمتان ) كثيرة العطاء في الليل والنهار .
2) ( عظيمتان ) ( والسموات مطويات بيمينه ) .
3) ( اثنتان ) ( وكلتا يديه يمين ) من اليمن أي البركة .وقال الرسول كذلك لكي لا يتوهم الواهم أن الشمال يقتضي نقصها ونثبت بأن لله شمال .
- نؤمن بأن لله عينين اثنتين حقيقتين فقط . ( واصنع الفلك بأعيننا ) جمع لفظا لا معنا 1) يراد به مطلق التعدد أقل الجمع اثنان . 2) التعظيم أنه أضيف إلى ما يقتضي العدد ( نا ) , ( أنه أعور وإن ربكم ليس بأعور )
- قلوبنا بين أصابع الرحمن ولكن لا يلزم المماسة ونؤمن بأنها حق على حقيقتها .
- عين الله عزوجل جاءت مرة بالإفراد ومرة بالجمع والتثنية لكن حديث ضعيف . ( ولتصنع على عيني ) ( تجري بأعيننا ) .
- المفرد المضاف يعم ( لا يمنع التعدد يشمل كل ما ثبت لله من عين )
أما الجمع ( جمعت للتعظيم فلا يستلزم التعدد )
- التثنية : نص في العدد فيؤخذ به وكذلك يقال في اليدين .
- افراد : (( قل من بيده ملكوت كل شئ )) فهو مفرد مضاف عام لا يمنع التعدد .
- جمع : (( أولم يروا أنا خلقنا لهم مما عملت أيدينا )) التعظيم .
- تثنية : (( بل يداه مبسوطتان )) نص في العدد .
- ونؤمن أن الله لا تدركه الأبصار وهو يدرك الأبصار (( وجوه يومئذ ناضرة إلى ربها ناظرة ))
- لا يمكن أن نرى الله في الدنيا يقظة مطلقا لعدم أحتمال البشر لذلك .
- هل رأى النبي ربه ليلة الإسراء ؟ لا قال (( نور أنى أراه ؟ )) بإقراره هو ولقد روي ابن عباس أن الرسول رآه . نقول لم يراه بعينه بل بفؤاده مثل الإحسان أن تراه كأنما يراك .

- نرى الله في عرصات القيامة وعند دخول الجنة .
- 1) رؤية أختبار وأمتحان 2 ) رؤية الإكرام
- رؤية حقيقية ( إنكم سترون ربكم كما ترون القمر ليلة البدر ) التشبيه لتحقيق الرؤية .
- نؤمن أن الكفار محجوبون عن الله في العرصات .

- صفات الله ثابته ومنفية والمنفية ضابطها :
1) ينتفي عن الله كل صفة عيب (( العمى ))
2) ينتفي عن الله كل نقص في صفة كماله ((بصره لا يضعف ))
3) ينتفي عن الله كل مماثلة للمخلوقين حتى من كانت كمالا في مخلوق .

- نؤمن بأن الله ليس له شبيه لكمال صفاته (( ليس كمثله شئ )) نكره في سياق النفي فتكون عامة .
- ليس في صفات الله نفي محظ اطلاقا لأنه عدم محض والعدم ليس بشئ فضلا أن يكون مدحا وكمالا .
- التمثيل بأن يقول في قلبه أولسانه صفات الله كصفات المخلوقين
(( فلا تضربوا لله الأمثال ))
- التمثيل تكذيب للخبر وعصيان للأمر ومجانبة للعقل .
- التكييف أن يقول بلسانه (ظاهر ) أو قلبه ( أعتقاد ) صفات الله كذا وكذا (( وأن تقولوا على الله مالا تعلمون ))
- كل ممثل مكيف وليس كل مكيف ممثلا والأعظم : التمثيل .
- الجسم : اللفظ لا تثبت ولا تنفي .
- المعنى : نستفصل .
- المفوضة : ( أهل التجهيل ) هم الذين لم يثبتوا له معنى ( النص ) يقولون ما نعلم نقرأ القرآن لكن نفسره فهم معطلة .
- نرى وجوب إجراء نصوص الكتاب والسنة في ذلك صفات الله على ظاهرها وحملها على حقيقتها اللائقة بالله عزوجل ( إنا جعلناه قرأنا عربيا لعلكم تعقلون ) ( أبتغوا ما أنزل إليكم من ربكم )
- الغضب عند وجود سبب كمال فالعقل يقتضيه والنص أتى به
- ( وغضب الله عليه ولعنه ) لأنه يدل على قوة الغاضب وقدرته على الإنتقام .
- القاعدة : أن الله منزه عن النقص وإن لم نعلم أنه نقص وجب التوقف لا ننفيه ولا نثبته .
- السكوت أن الله فعال لما يريد فإن شاء تكلم وإن شاء سكت .
- أهل السنة والجماعة يتبرأون من 3 طرق :
1) نتبرأ من طريق المحرفين الذين أثبتوا معنى لا يريده الله ورسوله
2) والمفوضة لم يثبتوا سكتوا
3) والغالين بالإثبات مع التمثيل .
( أفلا يتدبرون القرآن ) تشير إلى أنه قد يكون في القرآن ما ظاهره التعارض فيحتاج إلى تدبر وتأمل حتى يتبين أنه لا أختلاف فيه ولا تناقض .
- لا تناقض في السنة الصحيحة لأن الرسول معصوم من الكذب وكلامه من التناقض .
- أهم بعض القواعد في ذلك :
1) القرآن لا يناقض بعضه بعضا .
2) السنة لا تناقض بعضها بعضا .
3) القرآن والسنة لا تناقض بينهما .
4) الأدلة السمعية لا تعارض الأدلة الحسية .
5) الأدلة الشرعية لا تناقض العقلية الصريحة .
__________________
كان ابن مسعود رضي الله عنه يقول : إن لله عبادا يحييهم في عافية .. ويبعثهم في عافيه .. ويدخلهم الجنة في عافية >
الله أجعلنا منهم
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 25-05-09, 05:27 PM
طويلبة علم طويلبة علم غير متصل حالياً
مشرفة منتدى طالبات العلم
 
تاريخ التسجيل: 02-10-04
الدولة: .....
المشاركات: 3,313
افتراضي

السلام عليكم

بارك الله فيكِ

أكملي لاحرمكِ الله الأجر
__________________
قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله :
" المحبوس من حُبس قلبه عن ربه والمأسور من أسره هواه "
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:49 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.