ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى تراجم أهل العلم المعاصرين
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 04-11-15, 02:31 AM
أيمن بن أحمد ذوالغنى أيمن بن أحمد ذوالغنى غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-03-06
المشاركات: 95
افتراضي مع العالم اللغويِّ الأديب د. محمَّد حسَّان الطيَّان

حوار مع العالم اللغويِّ الأديب
د. محمَّد حسَّان الطيَّان

حاوره: أيمـن بن أحمد ذوالغـنى


نُشر الحوار في العدد الأخير من (مجلَّة الأدب الإسلامي)،
رقم (88)، 1436- 1437هـ / 2015م، ص28- 33.

محاور الحوار:

- من السيرة
- اللغة العربيَّة والتمكين لها
- الأدب الإسلاميُّ وتعزيز أثره
- مع الكِتاب
- مع الأعلام

مقدمة الحوار:
عرفتُه قبل أكثرَ من عشرين عامًا، واستحكمَت صلتي به واستمرَّت على تطاوُل السنين؛ تلمذةً وإفادة وصُحبة. فعرَفتُ فيه العالمَ العاشق للعربيَّة المحيطَ بعلومها المتضلِّعَ من فنونها، والأديبَ الألمعيَّ صاحبَ القلم السامي والبيان المعجِب، والمعلِّمَ البارع المتفانيَ في رسالته والمتميِّزَ في أدائه، وقبل كلِّ ذلك الإنسانَ النبيلَ في خُلقه وتواضعه وبِرِّه.
جلست بين يديه تلميذًا في الجامع قبل الجامعة، وفتح لي قلبَه قبل أن يُشرعَ أبوابَ داره، فحبَّب إليَّ العربيَّة وأخذ بيدي في دُروبها. قرأت عليه في مصادرها وأمَّاتها، وتخرَّجت بعلمه وأدبه، وفوائده وتحقيقاته، ولم يبخَل عليَّ وعلى زملائي بنصائحَ تضيء لنا الطريقَ وتختصر مسافات التحصيل وتبلِّغُنا الأرَب.

إنه أستاذنا العالم اللغويُّ الأديب د. محمد حسان الطيَّان، الذي أحمَدُ الله سبحانه على ما حَباني من نِعَم بمعرفته وصُحبته، وإنَّ لساني ليعجِزُ عن شُكره؛ لما له عليَّ من أيادٍ بِيض، كان لها الأثر الجليُّ في حياتي. ولئن عجَزتُ اليوم عن شُكره إن كلَّ ذرَّة من كِياني لتشكرُ له وتسأل الله له الجزاءَ الأوفى...

هذا، ويسعدني أن أستضيفَ أستاذَنا المفضال في هذا الحوار الثريِّ على صفَحات مجلَّتنا الأثيرة (مجلَّة الأدب الإسلامي) فحيَّاه الله، وأهلاً وسهلاً به ضيفًا عزيزًا.

الحوار:

http://www.alukah.net/web/zoulghina/11355/94003/
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:03 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.